ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-06-03, 09:49 PM
أبو الفضل بن الحارث أبو الفضل بن الحارث غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-06-03
المشاركات: 1
افتراضي أحاديث الرايات السود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

هل يصح فيها حديث ؟

للفائدة :

وجدت في موقع الإسلام اليوم مايلي :

سؤال عن حديث:" إذا أقبلت الرايات السود من قبل المشرق " هل هو صحيح؟ فإن بعض الشباب اليوم يرددونه لغرض أو لآخر .



بسم الله الرحمن الرحيم

المكرم الأخ/ حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الحديث رواه أحمد (22387) قال: حدثنا وكيع، عن شريك، عن علي بن زيد، عن أبي قلابة، عن ثوبان – رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:" إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من خراسان فأتوها، فإن فيها خليفة الله المهدي ".الحديث إسناده ضعيف،فيه شريك بن عبد الله القاضي، سيئ الحفظ، وفيه علي بن زيد بن جدعان، ضعيف، وأبو قلابة لم يسمع من ثوبان – رضي الله عنه - .وأخرجه ابن ماجة (4084)، والحاكم (8578) من طريق خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان.فزاد خالد أبا أسماء في إسناده، فصار ظاهره الاتصال.والحديث رجاله ثقات إلا أن له علة، ولذلك ضعفه إسماعيل بن إبراهيم بن علية من طريق خالد الحذاء، وأقره الإمام أحمد كما في (المنتخب من العلل) للخلال (170)، و(العلل) لعبد الله بن أحمد ( 2443)، قال عبد الله: حدثني أبي، قال: قيل لإسماعيل بن علية في هذا الحديث، فقال: كان خالد يرويه، فلم يلتفت إليه، ضعف إسماعيل أمره. يعني: حديث خالد، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان – رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في الرايات. اهـ نقلاً من كتابي العلل المتقدم ذكرهما.وقد اعتبر الألباني علته عنعنة أبي قلابة فإنه مدلس.هذا فيما يتعلق برواية ثوبان – رضي الله عنه - .وله شاهد من حديث ابن مسعود – رضي الله عنه -.أخرجه ابن أبي شيبة (37716)، وابن ماجة (4082)، وابن عدي في (الكامل 7/275) من طريق يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله – رضي الله عنه -: قال: بينما نحن عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ أقبل فتية من بني هاشم، فلما رآهم النبي - صلى الله عليه وسلم - اغرورقت عيناه وتغير لونه، قال: فقلت: ما نزال نرى في وجهك شيئاً نكرهه، فقال:" إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا، وإن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاءً وتشريداً وتطريداً، حتى يأتي قوم من قبل المشرق معهم رايات سود، فيسألون الخير فلا يعطونه، فيقاتلون فينصرون، فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي، فيملؤها قسطاً كما ملؤوها جوراً، فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبواً على الثلج ".قال ابن عدي في ترجمة يزيد بن أبي زياد: لا أعلم يرويه بهذا الإسناد عن إبراهيم غير يزيد بن أبي زياد.وهذا إسناد ضعيف جداًفي إسناده يزيد بن أبي زياد، قال فيه أبو زرعة:" لين يكتب حديثه ولا يحتج به ".وقال أبو حاتم الرازي: ليس بالقوي.وقال ابن عدي: يكتب حديثه مع ضعفه.وقد ضعفه الإمام أحمد - رحمه الله -، فقال في (العلل) رواية ابنه عبد الله (5985): حديث إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله ليس بشيء، يعني: حديث يزيد بن أبي زياد. اهـوقال وكيع كما في (تهذيب التهذيب 11/329):" يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله – رضي الله عنه -: حديث الرايات السود، ليس بشيء ".وروى هذا العقيلي في (الضعفاء 4/381) عن عبد الله بن أحمد، وقال: قلت لعبد الله: الرايات السود؟ قال: نعم.ثم روى بإسناده إلى أبي أسامة أنه قال: لو حلف- يعني: يزيد بن أبي زياد –عندي خمسين يميناً قسامة ما صدقته، أهذا مذهب إبراهيم؟ أهذا مذهب علقمة ؟ أهذا مذهب عبد الله؟وقال البوصيري في (زوائد ابن ماجة 4/203): " لم ينفرد به يزيد بن أبي زياد، فقد رواه الحاكم في (المستدرك) من طريق عمرو بن قيس، عن الحكم، عن إبراهيم.قلت: هذا الطريق أشد ضعفاً من سابقه ".والحق أن الحاكم لم يخرجه من هذا الطريق، وإنما أخرجه الحاكم في (المستدرك/8482) من طريق حنان بن سدير، عن عمرو بن قيس الملائي، عن علقمة بن قيس وعبيدة السلماني، عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه -، قال:" أتينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فخرج إلينا مستبشراً يعرف السرور في وجهه، فما سألناه عن شيء إلا أخبرنا به، ولا سكتنا إلا ابتدأنا، حتى مرت فتية من بني هاشم فيهم الحسن والحسين، فلما رآهم التزمهم وانهملت عيناه، فقلنا: يا رسول الله، ما نزال نرى في وجهك شيئاً نكرهه، فقال:" إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا، وإنه سيلقى أهل بيتي من بعدي تطريداً وتشريداً في البلاد حتى ترتفع رايات سود من المشرق، فيسألون الحق فلا يعطونه، ثم يسألونه فلا يعطونه، ثم يسألونه فلا يعطونه، فيقاتلون، فينصرون، فمن أدركه منكم أو من أعقابكم فليأت إمام أهل بيتي ولو حبواً على الثلج؛ فإنها رايات هدى يدفعونه إلى رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي، واسم أبيه اسم أبي، فيملك الأرض فيملأها قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً ".قال الذهبي: " موضوع ". اهـفي إسناده: حنان بن سدير، قال الدارقطني في (المؤتلف والمختلف):" من شيوخ الشيعة " كما في (اللسان 2/367-368).فلعل الذهبي رأى أن هذا الشيعي سرقه من حديث يزيد بن أبي زياد.ورواه ابن الجوزي في (الموضوعات 2/288) رقم (854) من طريق حنان بن سدير، عن عمرو بن قيس، عن الحسن، عن أبي عبيدة، عن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه - ثم قال: " وهذا حديث لا أصل له، ولا يعلم أن الحسن سمع من عبيدة، ولا أن عمراً سمع من الحسن ". قال يحيى:" عمرو لا شيء ". اهـفجعل حنان شيخه هنا الحسن، بدلاً من علقمة وأبي عبيدة السلماني كما في إسناد الحاكم، وهذا من تخليطه، والله أعلم.فالحديث لا يثبت لا من طريق ثوبان، ولا من طريق ابن مسعود – رضي الله عنه - والله أعلم.وبهذا يعلم أن التعلق بمثل هذا من التعلق بالأباطيل ، ولا ينبغي لمن يحرص على دينه وذمته أن يندفع بغير بصيرة " والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم " [البقرة : 213].



أخوكم
سلمان بن فهد العودة
1/1/1422

وهو في هذا الموضع :
http://www.islamtoday.net/pen/show_q...nt.cfm?id=3363
=======================

ما تحقيق القول في مرويات الرايات السود الواردة في أحاديث الفتن المرفوعة والموقوفة؟ وكذا الأحاديث التي ورد فيها ذكر السفياني؟ وجزاكم الله خيراً.



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
إن أحاديث وروايات ظهور (الرايات السود) و(السفياني) من الأحاديث التي تعددت طرقها وألفاظها في كتب الملاحم وأشراط الساعة، حتى إن طرقها لتكاد تملأ مصنفاً كاملاً، وقد فرح بها فرق وطوائف، فزادوا فيها، وما زالوا!!
ومن طالع تلك الأحاديث تذكر قول الإمام أحمد:"ثلاثة كتب ليس لها أصول: المغازي، والملاحم، والتفسير" (الجامع) للخطيب رقم (1536)، وهو يعني بذلك: كثرة الكذب والروايات المردودة في هذه الأبواب الثلاثة، وقلة ما يصح فيها من الأحاديث.
فحديث (الرايات السود) له طرق وألفاظ بالغة الكثرة، وقد امتلأ بها كتاب (الفتن) لنعيم بن حماد.
لكني لم أجد فيها حديثاً صالحاً للاحتجاج، لا مرفوعاً، ولا موقوفاً على أحد الصحابة.
وأقوى ما ورد فيها من المرفوع –وليس فيها قوي-، الأحاديث التالية:
أولاً: حديث ثوبان –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:"إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من خراسان فأتوها، فإن فيها خليفة الله المهدي"، وله ألفاظ أخرى مطولة.
وهذا الحديث أخرجه الإمام أحمد (5/277) من طريق شريك بن عبد الله، عن علي بن زيد بن جدعان، عن أبي قلابة، عن ثوبان به.
وهذا إسناد منقطع، حيث إن أبا قلابة لم يسمع من ثوبان شيئاً، كما قال العجلي رقم (888).
وقد ذكره ابن الجوزي من هذا الوجه في (العلل المتناهية رقم 1445)، وأعله بعلي بن زيد بن جدعان.
وأخرجه ابن ماجة رقم (4084)، والبزار في مسنده (المخطوط –النسخة الكتانية- 223)، من طرق صحيحة عن عبد الرزاق الصنعاني، عن الثوري، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء الرحبي، عن ثوبان، بنحوه مطولاً مرفوعاً.
وقال البزار عقبه:"إسناده إسناد صحيح".
وقال البيهقي عقبه في (الدلائل 6/515):"تفرد به عبد الرزاق عن الثوري".
قلت: إسناده أقل أحواله الحُسن في الظاهر، وحتى التفرد الذي ذكره البيهقي منتقض بما أخرجه الحاكم في (المستدرك 4/463-464)، قال:"أخبرنا أبو عبد الله الصفار: حدثنا محمد بن إبراهيم بن أورمة: حدثنا الحسين بن حفص: حدثنا سفيان، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان..."، وقال الحاكم عقبه:"هذا حديث صحيح على شرط الشيخين".
وقد نقل هذا الإسناد –كما ذكرته- الحافظ ابن حجر في (إتحاف المهرة 3/53 رقم 2513)، مما يُبعد احتمال وقوع خطأ مطبعي فيه.
وإسناد الحاكم رجاله ثقات، إلا محمد بن إبراهيم بن أورمة، فلم أجد له ذكراً، إلا في هذا الإسناد الذي صححه الحاكم.
لكن للحديث وجه آخر أخرجه الحاكم (4/502)، وعنه البيهقي في (الدلائل 6/516)، من طريق عبد الوهاب بن عطاء، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان موقوفاً عليه غير مرفوع إلى النبي –صلى الله عليه وسلم-.
قلت: فمع هذا الاضطراب في إسناده، مع نكارة متنه، وعدم قيام إسناد من أسانيده، بتحمل هذا الحد من التفرد لا أستطيع أن أطمئن إلى قبول هذا الحديث، خاصة مع عبارات لبعض أئمة النقد، تدل على تضعيف الحديث من جميع وجوهه.
بل قد وقفت على إعلالٍ خاصّ واستنكار خاص لهذا الحديث على خالد الحذاء (مع ثقته) فقد جاء في العلل للإمام أحمد برواية ابنه عبد الله رقم (2443): "حدثني أبي، قال: قيل لابن عُليّة في هذا الحديث: كان خالد يرويه، فلم يلتفت إليه، ضعف ابن عليّه أمره. يعني حديث خالد عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان عن النبي – صلى الله عليه وسلم – في الرايات" وانظر الضعفاء للعقيلي – ترجمة خالد بن مهران الحذاء – (2/351 رقم 403) والمنتخب من علل الخلال لابن قدامة (رقم 170).
ثانياً: حديث عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:"إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا، وإن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاء وتشريداً وتطريداً، حتى يأتي قوم من قبل المشرق، معهم رايات سود، فيسألون الخير، فلا يُعطونه، فيقاتلون فيُنصرون، فيُعطون ما سألوا، فلا يقبلونه، حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي، فيملؤها قسطاً، كما ملؤوها جوراً، فمن أدرك ذلك منكم، فليأتهم ولو حبواً على الثلج".
أخرجه ابن ماجة (رقم 4082)، والبزار في مسنده (رقم 1556-1557)، والعقيلي في (الضعفاء) ترجمة يزيد بن أبي زياد (4/1494)، وابن عدي، ترجمة يزيد بن أبي زياد (7/276)، من طريق يزيد بن أبي زياد، عن إبراهيم النخعي، عن علقمة بن قيس النخعي، عن عبد الله بن مسعود به مرفوعاً.
وقال عنه ابن كثير في (البداية والنهاية 9/278):"إسناده حسن"، وحسنه الألباني أيضاً في (سلسلة الأحاديث الضعيفة رقم 85).
قلت: وهو كما قالا عن إسناده، في الظاهر قابل للتحسين.
لكن أول ما يلفت الانتباه إلى ما في هذا الإسناد من النكارة هو ما قاله البزار عقب الحديث، حيث قال:"وهذا الحديث رواه غير واحد عن يزيد بن أبي زياد، ولا نعلم روى يزيد بن أبي زياد عن إبراهيم عن علقمة عن ابن مسعود إلا هذا الحديث".
ومع هذا التفرد الذي صرح به ابن عدي أيضاً عقب الحديث، فإن المتفرد به –وهو يزيد بن أبي زياد- لئن رجحنا حسن حديثه، فإن مثله لا يحتمل التفرد بمثل هذا الإسناد والمتن.
ولذلك ضعف هذا الحديث جماعة، وعدوه في مناكير يزيد بن أبي زياد.
فقد قال وكيع بن الجراح –وذكر هذا الحديث-:"ليس بشيء".
وقال الإمام أحمد:"ليس بشيء" أيضاً.
وبلغ إنكار أبي أسامة حماد بن أسامة لهذا الحديث أن قال عن يزيد بن أبي زياد بخصوص روايته لهذا الحديث:"لو حلف عندي خمسين يميناً قسامة ما صدقته!! أهذا مذهب إبراهيم؟! أهذا مذهب علقمة؟! أهذا مذهب عبد الله؟!" (الضعفاء) للعقيلي (4/1493-1495).
ولما أنكر الإمام الذهبي هذا الحديث في (السير 6/131-132)، قال بعد كلام أبي أسامة:"قلت: معذور والله أبو أسامة! وأنا قائل كذلك، فإن من قبله ومن بعده أئمة أثبات، فالآفة منه: عمداً، أو خطأ".
لذلك فإن الراجح ضعف هذا الحديث بل إنه منكر.
ومع هذه الأحكام من هؤلاء النقاد، لا يصح الاعتماد على المتابعة التي أوردها الدارقطني في (العلل) معلقة (5/185 رقم 808)، وأنه قد رواه ، عمارة بن القعقاع عن إبراهيم، موافقاً يزيد بن أبي زياد.
وللحديث أوجه أخرى عن ابن مسعود –رضي الله عنه-، كلها ضعيفة، ومرجعها إلى حديث يزيد بن أبي زياد، كما يدل عليه كلام الدارقطني في العلل –الموطن السابق-.
وانظر: الأحاديث الواردة في المهدي للدكتور: عبد العليم البستوي (قسم الصحيحة: 158-162، وقسم الضعيفة: 30-39).
ثالثاً: حديث أبي هريرة –رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:"تخرج من خراسان رايات سود لا يردها شيء، حتى تنصب بإيلياء" أخرجه الإمام أحمد (رقم 8775) والترمذي (رقم 2269) والطبراني في (الأوسط رقم 3560)، والبيهقي في (الدلائل 6/516)، كلهم من طريق رشدين بن سعد، عن يونس بن يزيد، عن ابن شهاب، عن قبيصة بن ذؤيب، عن أبي هريرة به.
وأشار الترمذي إلى ضعفه بقوله عقبه:"غريب".
وقال الطبراني:"لم يرو هذا الحديث عن الزهري إلا يونس، تفرد به رشدين".
قلت: ورشدين بن سعد اختلف فيه بين الضعف والترك، وانفراده بهذا الحديث يقتضي نكارة حديثه.
ولذلك تعقبه البيهقي بقوله:"ويروى قريب من هذا اللفظ عن كعب الأحبار، ولعله أشبه" ثم أسند رواية كعب الأحبار موقوفة عليه.
وبهذا تبين أن أصل هذا الحديث من الإسرائيليات.
وللحديث بعد ذلك روايات أشد ضعفاً من التي سبقت فإني اخترت أمثل الروايات، ليقاس عليها ما هو دونها.
وبذلك يُعلم أنه لم يصح في الرايات السود حديث مرفوع، ولا حديث موقوف على الصحابة –رضي الله عنهم-.
وأما أحاديث السفياني:
فلم أجد فيه حديثاً ظاهر إسناده القبول، إلا حديثاً واحداً، أخرجه الحاكم في (المستدرك 4/520) من طريق الوليد بن مسلم الدمشقي، قال: حدثنا الأوزاعي، عن يحيي بن أبي كثير، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة –رضي الله عنه-، قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:" يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق، وعامة من يتبعه من كلب، فيقتل حتى يبقر بطون النساء، ويقتل الصبيان، فتجمع لهم قيس، فيقتلها، حتى لا يمنع ذنب تلعة، ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة، فيبلغ السفياني، فيبعث إليه جنداً من جنده، فيهزمهم، فيسير إليه السفياني بمن معه، حتى إذا صار ببيداء من الأرض، خُسف بهم، حتى لا ينجو منهم إلا المخبر عنهم".
وصححه الحاكم على شرط الشيخين، ولم يتعقبه الذهبي.
ولكن تدليس الوليد بن مسلم تدليس التسوية، مع نكارة حديثه هذا الذي لم أجده إلا من طريقه، يجعلني أتوقف في حديثه، إذ لعله أسقط ضعيفاً بين الأوزاعي ويحيي بن أبي كثير، وهذا هو تدليس التسوية.
وهناك حديثان آخران فيهما ذكر السفياني، أخرجهما الحاكم وصححهما (4/468-469-501-502)، لكن تعقبه الذهبي فيهما، فانظر: مختصر استدراك الذهبي لابن الملقن، مع حاشية تحقيقه (7/3325-3326 رقم 1109) (7/3387 رقم 1127).
هذه أقوى أحاديث السفياني، وأنت ترى أنه لم يصح منها شيء، والله أعلم، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.


د. الشريف حاتم بن عارف العوني
23/7/1423هـ


وهو في هذا الموضع :
http://www.islamtoday.net/questions/...t.cfm?id=10580
=======================


هل صححه أحد من أهل العلم المعاصرين ؟

أثرونا بمشاركاتكم القيمة..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-06-03, 11:03 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي

بالنسبة لحديث خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان.

خالد الحذاء ثقة ثبت فلا عبرة بتضعيف ابن علية له. وأبو قلابة تدليسه هو تدليس إرسال، ولذلك ذكره ابن حجر في الطبقة الثانية من المدلسين. والأصل في حديث هذه الطبقة الإتصال، لذلك فإعلال الألباني له بالإرسال فيه نظر.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-06-03, 11:09 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/search...der=descending
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-06-03, 12:59 AM
السعيدي السعيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-03
المشاركات: 225
افتراضي

ــ إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من قبل خراسان فأتوها فإن فيها خليفة الله المهدي _._‌

تخريج السيوطي
(حم ك) عن ثوبان.

تحقيق الألباني
(ضعيف) انظر حديث رقم: 506 في ضعيف الجامع.‌

الشـــــرح :
‏ _(_ إذا رأيتم _)_ خطاب مشافهة وقع للصحابة والمراد به غيرهم من أمته ممن سيكون في آخر الزمان بدليل جعله في خبر آخر من أشراط الساعة _(_ الرايات السود _)_ جمع راية وهي علم الجيش _(_ قد جاءت من قبل خراسان _)_ أي من جهتها _._ قال ابن كثير _:_ ليست هي الرايات التي أقبل بها أبو مسلم الخراساني فأسلب بها دولة بني أمية بل رايات تأتي صحبة المهدي _(_ فأتوها _)_ للقتال معها والنصرة لأهلها وزاد في رواية ولو حبواً على الثلج _(_ فإن فيها خليفة الله _)_ محمد بن عبد الله _(_ المهدي _)_ الجائي قبل عيسى عليه الصلاة والسلام أو معه وقد ملئت الأرض ظلماً وجوراً فيملؤها قسطاً وعدلاً ويمكث في الخلافة خمساً أو سبعاً أو تسعاً ولا أصل كما قال المؤلف لقول القرطبي إن ظهوره يكون بالمغرب ولا حاجة للأصالة بإيراد ترجمته وأخباره لأن أعلام الأمة وحملة السنة المتقدمين اعتنوا بجمعها بما يتحصل منه في جملة مجلدات سيما ابن أبي شيبة وابن خزيمة وأبو داود وابن حبيب وابن دريد وجمع لا يحصون من علماء الرواية والدراسة وأفردت أخباره يتآليف عشرة أو تزيد وجاء ابن بريدة فجمع زبدها في مجلد حافل سماه العواصم عن الفتن القواصم فمن أكثر من أخباره في شرح هذا الحديث فما أراد إلا تكثير السواد لقلة الأمداد قال الحراني _:_ والخليفة ذات قائم بما يقوم به المستخلف على حسب مرتبة ذلك الخليفة منه انتهى وكل من استخلفه الله في عمارة الأرض وسياسة الناس وتكميل نفوسهم وتنفيذ أمره فيهم فهو خليفة لكن لا لحاجة به تعالى إلى من ينوبه بل لقصور المستخلف عليه عن قبول فيضه وتنفيذ أمره _(_ فإن قلت _)_ ما حكمة إضافته إلى الله وهلا قال الخليفة؟ قلت هو إشارة إلى أنه إنسان كامل قد تجلى عن الرذائل وتحلى بالفضائل ومحل الاجتهاد والفتوة بحيث لم يفته إلا مقام النبوة وفيه رد على الطيبي كمتبوعه في ذهابهم إلى امتناع أن يقال خليفة الله لغير آدم وداود عليهما السلام _._
_***_ _(_ حم ك عن ثوبان _)_ مولى المصطفى صلى الله عليه وسلم من حمير أو مذبح أو السراة اشتراه المصطفى صلى الله عليه وسلم وأعتقه ولم يزل يخدمه سفراً وحضراً وفيه علي بن زيد بن جذعان نقل في الميزان عن أحمد وغيره تضعيفه ثم قال الذهبي أراه حديثاً منكراً وأورده ابن الجوزي في الموضوعات قال ابن حجر ولم يصب إذ ليس فيه متهم بالكذب انتهى وأما خبر ولا مهدي إلا عيسى بن مريم قال الذهبي واه والحاكم ورده متعجباً لا محتجاً والنسائي منكر وبفرض صحته يحتمل أنه سقط منه لفظ زمن بعد إلا وهو مضمر _[_ ص 364 _]_ فيه أو معناه لا مهدي كاملاً معصوماً _._‌_
---------------------------------------------------------------------------

ــ يقتل عند كنزكم هذا ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم فإذا رأيتموه فبايعوه و لو حبوا على الثلج فإنه خليفة الله المهدي _._‌

تخريج السيوطي
(د ك) عن ثوبان.

تحقيق الألباني
(ضعيف) انظر حديث رقم: 6434 في ضعيف الجامع.‌

‌ _
__________________
يا عباس بن عبد المطلب ! لا أغني عنك من الله شيئا
يا صفية عمة رسول الله ! لا أغني عنك من الله شيئا
يا فاطمة بنت محمد ! سليني من مالي ما شئت لا أغني عنك من الله شيئا . ‌
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-06-03, 02:11 AM
الحمادي الحمادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 560
افتراضي

ما ذكره الشيخ محمد الأمين "حفظه الله" من ثقة خالد الحذاء أمرٌ واضح لاشك فيه . ولذا أقول :
أقوى ما ورد في أحاديث السفياني ( وقد كنتُ درستُ أسانيدها قبل أكثر من سنتين ) هو طريق :

خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان مرفوعاً .

وهو إسنادٌ ظاهره الصحة ؛ إلا أنه يُشكل عليه أن إسماعيل بن عُليَّة قد أعلَّه ، وإعلالُه لاينبغي إهمالُه ، فهو أخصُّ تلاميذ الحذاء .
وقد أورد الإمام أحمد إعلال ابن عُليَّة ولم يتعقبه .

وللفائدة ؛ فقد قال ابن كثير مرةً : " إسنادٌ قويٌ صحيح" .
ومرةً قال : " رواه بعضهم عن ثوبان فوقفه ؛ وهو أشبه " .


وأما مشاركة الأخ الكريم السعيدي "وفقه الله" فالذي يبدو منها أن الشيخ الألباني "رحمه الله" يرى ضعفَ الحديث مطلقاً ، وليس الأمرُ كذلك ، بل قد نصَّ في الضعيفة على صحة حديث السفياني دون قوله : ( خليفة الله ) .
يُنظـــر / الضعيفة ( 85 ) .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-06-03, 08:52 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

أخي الحبيب الشيخ الحمادي وفقه الله

هلا نشرت بحثك عن هذا الحديث للحاجة اليه

وجزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-06-03, 12:20 PM
الحمادي الحمادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-02-03
المشاركات: 560
افتراضي أشكرك على حسن ظنك بأخيك .

البحث مكتوبٌ بخط اليد ؛ وليس فيه مزيد على ما ذكره الشيخان :
( سلمان العودة وحاتم الشريف ) .

وإنما أحببتُ لفتَ النظر إلى أن إعلال إسماعيل بن عُلية لاينبغي أن يُهمَل - وإن كان ظاهر الإسناد سليماً - .

وأما بقية الطرق فالأمر فيها واضح .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-06-03, 03:26 PM
السعيدي السعيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-03
المشاركات: 225
افتراضي

ما ذكره الاخ الفاضل الحمادي حفظه الله كان صحيحا
وتفاصيل الحديث كما يلي:

رقم الحديث 85
المرجع سلسلة الضعيفة 1
الصفحة 195
الموضوع الرئيسي الفتن وأشراط الساعة والبعث
الموضوع الثانوي
الموضوع الفرعي
نوع الحديث مـنـكـر
نص الحديث يقتل عند كنزكم ثلاثةكلهم ابن خليفة ثم لايصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم ثم ذكر شيئا لا أحفظه فقال فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فإنه خليفة الله المهدي ( وفي رواية إذا رأيتم الرايات السود خرجت من قبل خراسان فأتوها ولو حبوا ... ) . ( منكر ) _ لكن الحديث صحيح المعنى ؛ دون قوله : فإن فيها خليفة الله المهدي .( واسناده حسن ) وهذه الزيادة : _ خليفة الله _ ليس لها طريق ثابت ، فهي منكرة ، ولا يجوز في الشرع أن يقال : فلان خليفة الله . لما فيه من ايهام ما لا يليق بالله تعالى من النقص والعجز ، وقد بين شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى ، فقال في الفتاوي : وقد ظن بعض القائلين الغالطين كابن عربي أن الخليفة هو الخليفة عن الله مثل نائب الله والله تعالى لا يجوز له خليفة ولهذا قالوا لأبي بكر يا خليفة الله فقال لست بخليفة الله ولكن خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم حسبي ذلك بل هو سبحانه يكون خليفة لغيره قال النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل اللهم اصحبنا في سفرنا واخلفنا في أهلنا وذلك لأن الله حي شهيد مهيمن قيوم رقيب حفيظ غني عن العالمين ، ليس له شريك ولا ظهير ، ولا يشفع أحد عنده إلا بإذنه ، والخليفة إنما يكون عند عدم المستخلف ؛ بمت ، أو غيبة ، ويكون لحاجة المستخلف ، وسمي خليفة ؛ لأنه خلف عن الغزو وهو قائم خلفه ، وكل هذه المعاني منتفية في حق الله تعالى ، وهو منزه عنها ، فإنه حي قيوم ، شهيد ، لا يموت ولايغيب ... ولا يجوز أن يكون أحد خلفا منه ، ولا يقوم مقامه ، إنه لا سمي له ولا كفء ، فمن جعل له خليفة ، فهو مشرك به .
الكتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة المجلد الأول
المؤلف محمد ناصر الدين الألباني
الناشر مكتبة المعارف الرياض
الطبعة الطبعة الأولى للطبعة الجدبدة
تاريخ الطبعة 1412 هـ 1992 م

------------------------------------------------------------------------------
رقم الحديث 887

المرجع ضعيف ابن ماجة
الصفحة 334
الموضوع الرئيسي الفتن وأشراط الساعة والبعث
الموضوع الثانوي
الموضوع الفرعي
نوع الحديث ضـعـيـف
نص الحديث 4074 حدثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالا حدثنا عبد الرزاق عن سفيان الثوري عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم ثم ذكر شيئا لا أحفظه فقال فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فإنه خليفة الله المهدي * ( ضعيف ) _ الضعيفة 85 .
الكتاب ضعيف سنن ابن ماجة
المؤلف محمد ناصر الدين الألباني
الناشر المكتب الإسلامي في بيروت
الطبعة الأولى
تاريخ الطبعة 1408 هـ - 1988 م
__________________
يا عباس بن عبد المطلب ! لا أغني عنك من الله شيئا
يا صفية عمة رسول الله ! لا أغني عنك من الله شيئا
يا فاطمة بنت محمد ! سليني من مالي ما شئت لا أغني عنك من الله شيئا . ‌
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-06-03, 06:00 PM
بو الوليد بو الوليد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-02
المشاركات: 402
افتراضي

وماذا نفعل بتضعيف الأئمة لأحاديث السفياني مطلقاً ، كالعقيلي وغيره ؟!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 13-03-05, 02:55 PM
شعبان الدزيري شعبان الدزيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-05
المشاركات: 54
افتراضي

للبحث و المدارسة فلست مقتنعاً بالتضعيف لهذا السند الظاهر صحته مع كلام بن كثير بالتصحيح ولا بدو أنه كان يدرك قول بن علية و لا شك.
والإرسال هنا لا يضر في هذه الطبقة كما قال الأخ محمد الأمين.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 13-03-05, 03:52 PM
شعبان الدزيري شعبان الدزيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-05
المشاركات: 54
افتراضي

السلام عليكم

اما تدليس أبوقلابة فقد قال الحافظ فى "تهذيب التهذيب" 5/226 :
قال ابن أبى حاتم ، عن أبى زرعة : لم يسمع أبو قلابة من على و لا من عبد الله ابن عمر .
و قال أبو حاتم : لم يسمع من أبى زيد عمرو بن أخطب ، و لا يعرف له تدليس .
و هذا مما يقوى من ذهب إلى اشتراط اللقاء فى التدليس لا الاكتفاء بالمعاصرة .
و قال ابن خراش : ثقة .
و قال أبو الحسن على بن محمد القابسى المالكى ، فيما نقله عنه ابن التين شارح البخارى فى الكلام على القسامة بعد أن نقل قصة أبى قلابة مع عمر بن عبد العزيز : العجب من عمر على مكانه فى العلم كيف لم يعارض أبا قلابة فى قوله ، و ليس أبو قلابة من فقهاء التابعين ، و هو عند الناس معدود فى البله.
كذا قال . اهـ .

وقد صحح الألباني رواية: أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة
وهي من رواية أبوقلابة عن ثوبان في إرواء الغليل 2035 و صحيح بن ماجه 1672 والجامع 2706 و غاية المرام 263 و التعليقات الرضية 2/237
وهي في المعجم الأوسط 5/333
ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ

وأما تفرد يزيد بن أبي زياد فقد قال شارح سنن بن ماجة مصباح الزجاجة 4/203
1441 هذا إسناد فيه يزيد بن أبي زياد الكزوفي مختلف فيه رواه أبو بكر بن أبي شيبة في مسنده عن معاوية بن هشام فذكره بإسناده ومتنه سواء ورواه أبو يعلى الموصلي ثنا محمد بن يزيد بن رفاعة ثنا أبو بكر بن عياش ثنا يزيد بن أبي زياد فذكره بزيادة ونقص ألفاظ لكن لم ينفرد به يزيد بن أبي زياد عن إبراهيم فقد رواه الحاكم في المستدرك عن طريق عمرو بن قيس عن الحكم عن إبراهيم به


ولقد احتج به الإمام أحمد في الورع لابن حنبل 1/131
قلت لابي عبد الله ان رجلا يخرج عياله الى مصر لرخص السعر قال يخرج فلما كان بعد قال لي ان كان الرجل لم يخرج فقل له لا ارى ان تتجاوز بالذرية اليوم قد كان ذكر لي ان ثم حركة في ناحية المغرب اخاف ان يكون قد جاء ما قال الاوزاعي اذا رايتم الرايات السود من قبل المشرق والرايات الصفر من قبل المغرب فبطن الارض يومئذ خير للمؤمنين

فالحديث كان قائماً و لم يكن منكراً عند أحمد و لا عند الأوزاعي و هو من هو!

أخيراً فإن أمير المؤمنين الحافظ بن حجر قد ذب عن رواية زيد بن جدعان التي في مسند الإمام و هو من رجال مسلم أخرج له متابعة!

القول المسدد 1/42
حديث إذا أقبلت الرايات السود من خراسان فائتوها فان فيها خليفة الله المهدي أورده ابن الجوزي في الموضوعات من حديث عبيدة وهو ابن عمرو عن عبد الله وهو ابن مسعود وقد أخرجه الإمام أحمد من حديث ثوبان ومن طريقه أخرجه ابن الجوزي أيضا في كتاب الأحاديث الواهية وفي طريق ثوبان علي بن زيد بن جدعان وفيه ضعف ولم يقل أحد إنه كان يتعمد الكذب حتى يحكم على حديثه بالوضع إذا انفرد وكيف وقد توبع من طريق آخر رجال الأول أخرجه عبد الرزاق والطبراني وأخرجه أحمد أيضا والبيهقي في الدلائل من حديث أبي هريرة يرفعه يخرج من خراسان رايات سود لا يردها شيء حتى تنصب بايلياء

إن أضفنا تصحيح الحافظ بن كثير للسند و غيره فإن الرواية لم تكن منكرة بحال و إلا لأنكرها بن حجر و بن كثير و أحمد و الأوزاعي وغيرهم
والله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19-03-05, 02:23 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

جزاكم الله خيرا
(لقد احتج به الإمام أحمد في الورع لابن حنبل 1/131
قلت لابي عبد الله ان رجلا يخرج عياله الى مصر لرخص السعر قال يخرج فلما كان بعد قال لي ان كان الرجل لم يخرج فقل له لا ارى ان تتجاوز بالذرية اليوم قد كان ذكر لي ان ثم حركة في ناحية المغرب اخاف ان يكون قد جاء ما قال الاوزاعي اذا رايتم الرايات السود من قبل المشرق والرايات الصفر من قبل المغرب فبطن الارض يومئذ خير للمؤمنين

فالحديث كان قائماً و لم يكن منكراً عند أحمد و لا عند الأوزاعي و هو من هو!)
لايلزم من هذا تصحيح الرفع
كما هو واضح
وحديث الأوزاعي عند نعيم في الفتن
(حدثنا ضمرة ، عن الأوزاعي ، عن حسان ، أو غيره قال : يقال : " إذا بلغت الرايات الصفر مصر فاهرب في الأرض جهدك هربا ، فإذا بلغك أنهم نزلوا الشام وهي السرة فإن استطعت أن تلتمس سلما في السماء أو نفقا في الأرض فافعل ")
وهناك من السلف من يقول عن هذا ان مثل هذا لايقال الا عن توقيف
أو عن خبر من الاقوام السالفة فلامانع من التصديق به
فتجد البيهقي يقول ومثل هذا لايقال بالتوقيف لاثر يرويه ابوقلابة وهو من طبقة متاخرة من التابعين
وكذا تجد الذهبي يفعل ذلك مع أثر لحسان وهكذا
لانه هناك نسبة احتمال

وللعلماء ملحظ في هذا الأمر


(حدثنا يحيى بن اليمان ، عن ابن المبارك ، عن الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، قال : كان يقال : " إذا رأيتم الرايات الصفر فبطن الأرض يومئذ خير من ظهرها )

وفي السنن للداني
(دثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى الكعبي ، عن الأوزاعي ، قال : " إذا دخل أصحاب الرايات الصفر مصر فليحفر أهل الشام أسرابا تحت الأرض )

ولكلام العلماء في هذا الأمر تفصيل وشرح لعل أحد طلبة العلم يفرغ له ويبينه
يوضحه غاية الوضوح

وليس هذا كالخبر الصادق المروي عن سيد ولد آدم الذي يجب الايمان به

وبسط هذا يحتاج الى كتاب
اسأل الله أن يوفق أهل العلم الى الكتابة فيه

فهو موضع مشكل لدى طائفة

والله أعلم بالصواب
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 19-03-05, 06:49 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي

ما هي الرايات الصفر؟ أعني ما هي الفئة التي اتخذتها شعارا لها؟
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19-03-05, 12:10 PM
أحمد الفاضل أحمد الفاضل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-11-04
المشاركات: 100
افتراضي

سألت مرة شيخنا الشيخ عبد الله السعد حفظه الله عن الرايات السود فقال (لا يثبت منها شي ، ولا نعلم عن المشرق إلا أنه منطلق الفتن) وكتب لي فيها أربع ورقات من الحجم الكبير في إثبات ضعفها .. لكنها ضاعت مع حركة النقل من منزل لآخر !!!
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 19-03-05, 02:20 PM
شعبان الدزيري شعبان الدزيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-05
المشاركات: 54
افتراضي

حياكم الله الفاضل بن وهب
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 19-03-05, 02:25 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

اختلف أهل العلم في تفسير الرايات الصفر
فبعضهم فسر ذلك بالبربر

قال نعيم بن حماد - غفر الله له -
(مايكون من فساد البربر وقتالهم)

وللموضوع تتمة
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 08-06-11, 05:54 PM
عبد الخالق محسن الصدر عبد الخالق محسن الصدر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-11
المشاركات: 3
افتراضي رد: أحاديث الرايات السود

السـلام عليكم ورحمه الله و بركاته ..

أعرف بان الموضوع هذا قديم جدا جدا .. لكن
هل أفهم خلاصة الموضوع أن أحاديث الرايات السود هى أحاديث مشهورة لكنها مكذوبة و ضعيفة ؟؟

سؤال آخر للاخوة ..

أنا لا أفهم فى علوم الحديث و ارغب فى ان اسأل سؤال .. ما معنى أن يكون ( الراوى ) ثقة كأبي هريرة مثلا .. لكن ( المحدث ) ضعيف .. ثم تقولون حديث ضعيف .. مع ان الراوى ثقة ..

على أى أساس تحكمون ؟؟

و شكراً

التعديل الأخير تم بواسطة عبد الخالق محسن الصدر ; 08-06-11 الساعة 05:55 PM سبب آخر: تذكرت سؤال
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 08-06-11, 06:22 PM
أبو عامر الصقر أبو عامر الصقر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-05-07
المشاركات: 1,002
افتراضي رد: أحاديث الرايات السود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الخالق محسن الصدر مشاهدة المشاركة
السـلام عليكم ورحمه الله و بركاته ..

أعرف بان الموضوع هذا قديم جدا جدا .. لكن
هل أفهم خلاصة الموضوع أن أحاديث الرايات السود هى أحاديث مشهورة لكنها مكذوبة و ضعيفة ؟؟

سؤال آخر للاخوة ..
لهم
أنا لا أفهم فى علوم الحديث و ارغب فى ان اسأل سؤال .. ما معنى أن يكون ( الراوى ) ثقة كأبي هريرة مثلا .. لكن ( المحدث ) ضعيف .. ثم تقولون حديث ضعيف .. مع ان الراوى ثقة ..

على أى أساس تحكمون ؟؟

و شكراً
أخي العزيز: الجرح والتعديل علم يتعلق بمن جاء بعد الصحابة فقط ولا ينطبق على الصحابة ابدا !!
الصحابة مثل أبي هريرة رضي الله عنه كلهم عدول يجب أخذ كل ما نقلوه !! فتزكيتهم في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فمن يزكي بعد الله ورسوله ؟!

أما مسألة الصحة والضعف فهي بسلسلة الرجال : أحوالهم عامة والعلل لما بينهم ..........الخ بين الصحابي والمحدث الذي ينسب إليه رواية الحديث عن تلك السلسلة (مثل البخاري , الترمذي ، البيهقي.....الخ.)
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 08-06-11, 06:25 PM
عبد الخالق محسن الصدر عبد الخالق محسن الصدر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-11
المشاركات: 3
افتراضي رد: أحاديث الرايات السود

على سبيـــل المثال

هنــاك حديــث قرأته .. ( تخرج من خراسان رايات سود ، لا يردها شيء حتى تنصب بإيلياء )
الراوي: أبو هريرة
المحدث: الألباني
المصدر: ضعيف الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2269
خلاصة حكم المحدث: إسناده ضعيف

كيف يكـون الراوى أبو هريرة وهو ثقة .. و الحديـث ضعيف ..

و شكرا لكم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 08-06-11, 06:32 PM
عبد الخالق محسن الصدر عبد الخالق محسن الصدر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-11
المشاركات: 3
افتراضي رد: أحاديث الرايات السود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عامر الصقر مشاهدة المشاركة
أخي العزيز: الجرح والتعديل علم يتعلق بمن جاء بعد الصحابة فقط ولا ينطبق على الصحابة ابدا !!
الصحابة مثل أبي هريرة رضي الله عنه كلهم عدول يجب أخذ كل ما نقلوه !! فتزكيتهم في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فمن يزكي بعد الله ورسوله ؟!

أما مسألة الصحة والضعف فهي بسلسلة الرجال : أحوالهم عامة والعلل لما بينهم ..........الخ بين الصحابي والمحدث الذي ينسب إليه رواية الحديث عن تلك السلسلة (مثل البخاري , الترمذي ، البيهقي.....الخ.)
أخى الكريم ..

الشق الاول من كـلامك فهمتــــه .. من ان الصحابة كلهم عدول .. لكن انا لا أفهم معنى ( الجرح التعديل ) ..

اما الشق الثاني المتعلقة بالصحة و الضعف .. فلا أخفى .. لم افهم شيئا

ما معنى ( أحوالهم عامة و العلل لما بينهم )
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 08-06-11, 06:39 PM
أبو عامر الصقر أبو عامر الصقر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-05-07
المشاركات: 1,002
افتراضي رد: أحاديث الرايات السود

المشكة أن شيوخنا المحدثين ألذين يأخذون بمجموع الطرق والشواهد يصححون ما هو أضعف من هذا !
وأبو قلابة أحتج به البخاري ومسلم بكثرة !!

وانظر تصحيح ابن كثير للحديث ! وهو محقق أصولي من علماء الزمان في الحديث والآثار ......الخ وما قاله أنه موقوف على "ثوبان" رضي الله عنه يجبره معنى الحديث أن مثله لا يكون إلا عن النبي صلى الله عليه وسلم ...!!.

نسأل الله ألا يكون للأحداث الجارية حاليا في مشرق البلاد الإسلامية تأثير على عقلية من يتكلم في الحديث النبوي عموما! وألتجرد لخصائص كل حديث من حيث الإسناد أولا والمتن ثانيا دون أية تأثيرات أخرى!
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-06-11, 06:59 PM
أبو عامر الصقر أبو عامر الصقر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-05-07
المشاركات: 1,002
افتراضي رد: أحاديث الرايات السود

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الخالق محسن الصدر مشاهدة المشاركة
أخى الكريم ..

الشق الاول من كـلامك فهمتــــه .. من ان الصحابة كلهم عدول .. لكن انا لا أفهم معنى ( الجرح التعديل ) ..

اما الشق الثاني المتعلقة بالصحة و الضعف .. فلا أخفى .. لم افهم شيئا

ما معنى ( أحوالهم عامة و العلل لما بينهم )
أخي العزيز:
بين المحدث ، الترمذي مثلا والصحابي الذي سمع من النبي صلى الله عليه وسلم دهر طويل قد يصل أكثر من 230 عام عندما كان هذا المحدث العلامة يروي الحديث !
المحدث هذا سمع من رجل وهو من رجل وهذا من آخر وهذا من آخر إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
الآن: اشتغل في نقل الحديث النبوي رجال على أصناف متباينة: من العالم الحجة الرباني المجاهد الذي لا يخاف في الله لومة لائم... مثل سعيد بن المسيب واحمد بن حنبل وو وو إلى آخرين ثقات إلى ثقات يهمون أو ينسون إلى ضعفاء ألى متروكين إلى كذابين يؤلفون الحديث على النبي صلى الله عليه وسلم ولا يبالون .... حيث كانت منزلة الحديث وحفاظه أغلى من الذهب (وليس مثل وقتنا الحالي)....

الله تبارك وتعالى بعث رجالا أفنوا حياتهم في حصر صفات (أحوال) هولاء الرواة مثل احمد بن حنبل ، محمد بن اسماعيل البخاري .. يحيى بن معين ،أبو زرعة، أبو حفص الفلاس ، الرازي وغيرهم كثر والحكم على أحوالهم ولقائهم ببعضهم أو معاصرتهم وبالتالي صحة ما نقلوا من حديث ! كل هذا العلم يسمى الجرح والتعديل ! وهو واسع جدا ويعطي شرحا وافيا لكل من اشتغل بنقل الحديث والأثر ! وإلا فهو مجهول ضعيف ........
وعلى ضوء ذلك صنف الحديث : صحيح ,حسن , ضعيف ..........الخ.

هذا أخي العزيز باختصار شديد جدا ... عسى الله أن ينفعنا به إنه سميع قريب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.