ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-09-03, 12:51 AM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي أسماء أبواب الجنة

أسماء أبواب الجنة
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده . أما بعد :

فهذه أسماء أبواب الجنة التي وقفت عليها ، سواءً كانت مسندةً أم لا ،،
وسواء كان عدُّه من أبواب الجنة صحيحاً أم لا ،،
وهذه الكتابة ليست حديثه فمعذرةً إذا كان هناك أخطاء في الأرقام ، أو كانت العبارة ركيكةً .
وأذكر ما وجدته من كلام العلماء حوله ، ومن عدَّه منهم من أبواب الجنة ... إلخ .
فأقول مستعيناً بالله :

الباب الأول : باب الصلاة ،
الباب الثاني : باب الجهاد ،
الباب الثالث : باب الريان ،
الباب الرابع : باب الصدقة ،
والدليل على الأبواب المتقدمة : حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : " من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أبواب الجنة : يا عبد الله هذا خيرٌ ؛ فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة " . فقال أبو بكر : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ! ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة ؛ فهل يدعى أحدٌ من تلك الأبواب كلها ؟! قال : " نعم ! وأرجو أن تكون منهم " . أخرجه البخاري ( 1897 ) واللفظ له ، ومسلم ( 1027 ) .

الباب الخامس : الباب الأيمن ،
والدليل عليه : ما جاء في حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – الطويل ، قال في آخره : " ... فيقال : يا محمد ! أدخل الجنة من أمتك من لا حساب عليه من الباب الأيمن من أبواب الجنة ، وهم شركاء للناس فيما سوى ذلك من الأبواب ... " . أخرجه البخاري ( 4712 ) ومسلم ( 194 ) .
قال الأبي في شرحه على مسلم ( 3 / 499 ) : معلقاً على قول القاضي عياض في شرحه لمسلم ( 3 / 557 ) : في شرح حديث : " من أنفق زوجين ... " : ذكر من الأبواب هنا أربعة ، وقد جاء ذكر بقية الأبواب في الحديث : باب التوبة ، باب الكاظمين الغيظ ، والعافين عن الناس ، وباب الراضين ؛ فهذه سبعة جاءت بذلك الأحاديث ، وجاء في الصحيح في السبعين ألفاً الذين على ربهم يتوكلون دخولهم من الباب الأيمن ؛ فلعله الثامن الزائد . قلت [ القائل الأبي ] : تقدم أن الأيمن هناك المراد به : ما عن يمين الداخل ، وذلك يختلف بحسب الداخلين ، وإنما يكون ثامناً إذا كان علماً راتباً على باب معيَّن . ا هـ .
ونقل الأبي في الموضع المشار إليه عن القرطبي قوله ( 1 / 607 ) : قوله : " من لا حساب عليه من أمتي " هم السبعون ألفاً الوارد فيهم الحديث ، والباب الأيمن هو الذي عن يمين قاصد الجنة بعد الجواز على الصراط ، وكأنه أفضل الأبواب . ا هـ . انظر المفهم ( 1 / 438 ) .


يتبع - إن شاء الله - .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-09-03, 01:17 AM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الباب السادس : لا حول ولا قوة إلا بالله ،
والدليل عليه : حديث قيس بن سعد بن عبادة ، أنَّ أباه دفعه إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – يخدمه ، قال : فمرَّ بي النبي – صلى الله عليه وسلم – وقد صليت ، فضربني برجله ، وقال : " ألا أدلك على باب من أبواب الجنة ؟ " . فقلت : بلى ! . قال : " لا حول ولا قوة إلا بالله " .
أخرجه الترمذي ( 3581 ) وقال : هذا حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه .
وصححه الألباني في الصحيحة ( 1746 ) وعزاه إلى الحاكم ، وأحمد ، والخطيب في تاريخه ، وقال الحاكم : صحيح على شرط الشيخين ( ووافقه الذهبي ) اهـ .
قال المناوي في فيض القدير ( 3 / 108 ) : ... " إلى باب من أبواب الجنة " في رواية " ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟! " . قال : بلى . قال : " لا حول ولا قوة إلا بالله " . فإنها لمَّا تضمنت براءة النفس من حولها وقوتها إلى حول الله وقوته ، كانت موصلةً إلى الجنة ، والباب ما يتوصل به إلى مقصوده . ا هـ .



والبقية تتبع - إن شاء الله - .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-09-03, 09:50 AM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الباب السابع : باب الوالد ،
والدليل عليه : ما أخرجه الترمذي في سننه عن أبي الدرداء قال : أنَّ رجلاً أتاه ، فقال : إنَّ لي امرأة ، وإنَّ أمي تأمرني بطلاقها . فقال أبو الدرداء : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : " الوالد أوسط أبواب الجنة ، فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه " وربما قال سفيان : إنَّ أمي ، وربما قال : أبي . وهذا حديث حسن صحيح . اهـ .
وصححه الألباني في الصحيحة ( 914 ) وعزاه إلى أبي داود الطيالسي ، وأحمد ، وابن ماجه ، والحاكم وصححه ، ( ووافقه الذهبي ) . ا هـ .
وقد رمز له السيوطي في الجامع الصغير بالصحة ؛ كما في الفيض ( 6 / 371 ) .
قال المناوي في فيض القدير ( 6 / 371 ) : " الوالد أوسط أبواب الجنة " أي : طاعته ، وعدم عقوقه مؤدٍ إلى دخول الجنة من أوسط أبوابها ، ذكره العراقي .
وقال البيضاوي : أي خير الأبواب وأعلاها ، والمعنى : أنَّ أحسن ما يتوصل به إلى دخول الجنة ، ويتوصل به إلى الوصول إليها مطاوعة الوالد ، ورعاية جنابه .
وقال بعضهم : خيرها ، وأفضلها ، وأعلاها ، يقال : هو من أوسط قومه ، أي من خيارهم ؛ وعليه فالمراد بكونه من أوسط أبوابها : من التوسط بين شيئين ، فالباب الأيمن أولها ، وهو الذي يدخل منه من لا حساب عليه ، ثم ثلاثة أبواب : باب الصلاة ، وباب الصيام ، وباب الجهاد ، هذا إن كان المراد أوسط أبواب الجنة ، ويحتمل أن المراد : أنَّ برَّ الوالدين أوسط الأعمال المؤدية إلى الجنة ، لأن من الأعمال ما هو أفضل منه ، ومنها ما هو دون البر ، والبر متوسطٌ بين تلك الأعمال . اهـ .
وقال المباركفوري في تحفة الأحوذي ( 6 / 25 ) : ... وقال غيره : إنَّ للجنة أبواباً ، وأحسنها دخولاً أوسطها ، وإنَّ سبب دخول ذلك الباب الأوسط هو محافظةً على حقوق الوالدين ؛ فالمراد بالوالد : الجنس ، أو إذا كان حكم الوالد هذا فحكم الوالدة أقوى . اهـ .



والبقية تتبع - إن شاء الله - .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-09-03, 10:51 PM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الباب الثامن : باب التوبة ،
والدليل عليه : حديث عبد الله بن مسعودٍ – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " للجنة ثمانية أبواب ، سبعةٌ مغلقة ، وبابٌ مفتوح للتوبة حتى تطلع الشمس من نحوه " .
أخرجه أبو يعلى ( 5012 ط الداراني ) ، والحاكم في المستدرك ( 4 / 261 ط القديمة ) وسكت عنه الذهبي ، والطبراني في الكبير ( 10479 ) ، والدارمي في سننه ( 2860 ط الداراني ) .
وقال الهيثمي في المجمع ( 10 / 198 ) : رواه أبو يعلى والطبراني وإسناده جيد .
وذكره المنذري في الترغيب والترهيب ( 4 / 6 / رقم 4590 ) وقال : رواه أبو يعلى والطبراني بإسنادٍ جيد .
ورمز السيوطي في الجامع الصغير ( 5 / 289 مع الفيض ) له بالصحة .
وضعفه الألباني في ضعيف الجامع ( 4742 ) .
وانظر تمام تخريجه في مسند أبي يعلى ( 5012 ط الداراني ) ، والمطالب العالية ( 13 / 566 ) وَ ( 18 / 363 ) وقد خلصوا إلى تحسينه لما له من الشواهد .
والصواب – والله أعلم – أنه ضعيف .
وقد عدَّ القاضي عياض في إكمال المعلم ( 3 / 557 ) هذا الباب من أبواب الجنة .

الباب التاسع : باب الحاجين ،
الباب العاشر : باب المعتمرين ،
الباب الحادي عشر : باب الذاكرين ،
الباب الثاني عشر : باب الشاكرين ،
والدليل عليه : حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : للجنة ثمانية أبواب : بابٌ للمصلين ، وبابٌ للائمين ، وبابٌ للحاجين ، وبابٌ للمعتمرين ، وبابٌ للمجاهدين ، وبابٌ للذاكرين ، وبابٌ للشاكرين .
أخرجه ابن أبي حاتم ؛ كما الدر المنثور ( 5 / 640 ) .
وقال ابن حجر في الفتح ( 7 / 34 ) : [ ... وبقس من الأركان الحج ، فله باب بلا شك ] .
وقال أيضاً ( 7 / 34 ) : [ ... وأما الثالث فلعله باب الذكر ، فإنَّ عند الترمذي ما يومئ إليه ، ويحتمل أن يكون باب العلم ، والله أعلم ] .


والبقية تتبع - إن شاء الله - .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-09-03, 11:57 AM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الباب الثالث عشر : باب الفرح ،
والدليل عليه : حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " للجنة باب يقال له : الفرح ، لا يدخل منه إلا من فرَّح الصبيان " .
ذكره الديلمي في الفردوس ( 3 / 374 ت فواز الزمرلي وَ البغدادي ) وأسنده ابنه .
وعزاه للديلمي القرطبي في التذكرة ( 397 ) .
وقد ذكر ابن حجر في اللسان ( 5 / 272 ط القديمة ) في ترجمة محمد بن عبدة بن حرب ... عن أنس – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " في الجنة باب يقال لها دار الفرح ، لا يدخلها إلا من فرَّح الصبيان " هذا كذب . اهـ .
وبنحو هذا اللفظ ضعف الألباني في ضعيف الجامع ( 1893 ) ، وعزاه لابن عدي في الكامل ( ) عن عائشة ، وأشار – رحمه الله – إلى اللآلئ المصنوعة ( 2 / 83 ) .
وجاء في الجامع الصغير – أيضاً – عن عقبة بن عامر مرفوعاً : " إنَّ في الجنة داراً يقال لها : دار الفرح ، لا يدخلها إلا من فرَّح يتامى المؤمنين " .
وضعفه الألباني في ضعيف الجامع ( 1894 ) ، وقال أخرجه : حمزة بن يوسف السهمي في معجمه ، وابن النجار .

الباب الرابع عشر : باب الصلة ،
قال القرطبي في التذكرة ( 395 ) : ذكر الترمذي الحكيم أبو عبد الله أبواب الجنة في ( نوادر الأصول ) ، فذكر باب محمد – صلى الله عليه وسلم – وهو باب الرحمة ، وهو باب التوبة ، فهو منذ خلقه الله مفتوح لا يغلق ؛ فإذا طلعت الشمس من مغربها أغلق فلم يفتح إلا يوم القيامة ، وسائر الأبواب مقسومة على أعمال البر ، فباب منها للصلاة ، وباب للصوم ، وباب للزكاة والصدقة ، وباب للحج ، وباب للجهاد ، وباب للصلة ، وباب للعمرة .. .
وفي هذا النقل أمور :
الأول : حاولت العثور على كلام الحكيم في نوادر الأصول ؛ فلم أجده !
الثاني : كلامه عن باب التوبة ، وأنه يسمى باب الرحمن وباب محمد – صلى الله عليه وسلم – لم أجد ما يدل علىذلك فيما بين يدي من المصادر ؛ فالله أعلم .
الثالث : قد زاد – رحمه الله – باب الصلة ، ولم أجد دليلاً عليه ؛ فالله أعلم .

الباب الخامس عشر : باب الضحى ،
والدليل عليه : حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " إنَّ في الجنة باباً يقال له : الضحى ، فإذا كان يوم القيامة ، نادى منادٍ : أين الذين كانوا يديمون على صلاة الضحى ؟ هذا بابكم ، فادخلوه برحمة الله – عز وجل – " .
انظر تخريجه في الضعيفة ( 392 وَ 393 وَ 394 ) ، وقد حكم عليه بالضعف ، وفيه عن أنس وحكم عليه بالوضع .

الباب السادس عشر : باب أمة محمد – صلى الله عليه وسلم – ،
والدليل عليه : حديث ابن عمر – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " باب أمتي الذي يدخلون منه الجنة عرضه مسيرة الراكب المجود ثلاثاً ، ثم إنهم ليضغطون عليه حتى تكاد مناكبهم تزول " .
ضعفه الألباني في ضعيف الجامع ( 2313 ) ، وأشار إلى أنَّ الترمذي أخرجه .
قال القرطبي في التذكرة ( 395 ) : فقوله : " باب أمتي ) يدل على أنه لسائر أمته ، فمن لم يغلب عليه عمل يدعى به ... ولهذا يدخلون مزدحمين . اهـ .

الباب السابع عشر : الخلق الحسن ،
قال القرطبي ( 396 ) : وقد ذكر الإمام أبو القاسم عبد الكريم القشيري في كتاب ( التحبير ) : وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " الخلق الحسن طوق من رضوان الله – عز وجل – في عشق صاحبه ، والطوق مشدود إلى سلسلة من الرحمة ، والسلسلة مشدودة إلى حلقة من باب الجنة ، حيث ذهب الخلق الحسن جرَّته السلسلة إلى نفسها حتى تدخله من ذلك الباب إلى الجنة ... " .
ويفهم من صنيع القرطبي أنه يعد الخلق الحسن باباً من أبواب الجنة ، والله أعلم .



والبقية تتبع - إن شاء الله - .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-09-03, 01:45 PM
رضا أحمد صمدي رضا أحمد صمدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-02
المشاركات: 570
افتراضي

جزاك الله خيرا ... بحث مفيد ، استمر بارك الله فيك .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-09-03, 05:21 AM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الباب الثامن عشر : باب الكاظمين الغيظ ،
ذكره القاضي عياض في شرح مسلم ( 3 / 557 ) ، والحافظ ابن حجر في الفتح ( 7 / 34 ) .

الباب التاسع عشر : باب العافين عن الناس ،
ذكره القاضي عياض في شرح مسلم ( 3 / 557 ) ، والحافظ ابن حجر في الفتح ( 7 / 34 ) .

الباب العشرون : باب العلم ،
قال الحافظ ابن حجر في الفتح ( 7 / 34 ) : وأما الثالث فلعله باب الذكر ، فإن عند الترمذي ما يومئ إليه ، ويحتمل أن يكون باب العلم ، والله أعلم .

الباب الحادي والعشرون : باب الراضين ،
ذكره القاضي عياض في شرح مسلم ( 3 / 557 ) .

الباب الثاني والعشرون : باب الصابرين ،
ذكر القسطلاني في شرح البخاري ( 4 / 446 ط . دار الكتب العلمية ) عن ابن بطال أنه ذكر .

إلى هنا انتهى ما استطعت جمعه من أسماء أبواب الجنة ، وأسأل الله العظيم أن يرزقنا الفردوس الأعلى من الجنة ، وأن نكون ممن يدعى من جميع الأبواب .

والله أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-09-03, 06:59 AM
عبدالرحمن الفقيه.
 
المشاركات: n/a
افتراضي أحسنت

جزاك الله خيرا وبارك فيك
وأسأل الله العظيم أن يرزقنا الفردوس الأعلى من الجنة ، وأن نكون ممن يدعى من جميع الأبواب .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-09-03, 01:55 PM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شرفني ردك يا شيخ عبد الرحمن ، وأسأل الله أن يجمعنا وإخواننا في الملتقى في الفردوس الأعلى كما جمعنا في هذا الموقع المفيد .


وللتحميل :
الملفات المرفقة
نوع الملف: zip مَمçل مèوçè çلىنé.zip‏ (9.5 كيلوبايت, المشاهدات 22)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-09-03, 03:18 PM
أبو خالد السلمي.
 
المشاركات: n/a
افتراضي

فضيلة الشيخ المحرر أبي زرعة _ حفظه الله ونفعنا بعلومه _
جزاكم الله خيراً على هذا البحث القيم ، نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم وجميع إخواننا في الملتقى من أهل الجنة وممن ينادون من جميع أبوابها.
شيخنا الكريم :
أولاً :ما الذي توصلتم إليه _ أحسن الله إليكم _ في التوفيق بين النصوص القاطعة بأن أبواب الجنة ثمانية ، وبين ما ذكرتم من أسماء اثنين وعشرين باباً ؟
ثانياً : الذي يبدو لي أنه يمكن استبعاد عدة أسماء من المذكورات لضعف أسانيدها ، ثم المتبقي ننظر فيه هل هو صريح في أنه اسم لباب من أبواب الجنة أم المقصود به تشبيه للعمل الصالح بالباب بمعنى أنه عمل صالح يوصل إلى الجنة ، وذلك كحديث ( الوالد أوسط أبواب الجنة ) يمكن أن يقال المراد بالحديث أن بر الوالد أوسط ( أي خير ) الأعمال الموصلة للجنة ، وعليه فلا يكون الوالد اسماً لباب من الثمانية ، والله تعالى أعلم .
ونحن في انتظار إفادتكم وفقكم الله .
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 27-09-03, 02:41 AM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

شيخي الكريم أبا خالد - حفظه الله ورعاه -

أشهد الله على محبتك فيه ،

وقد كتبت في هذه المسألة قرابة صفحتين من الورق الكبير ، لكنها غير محررةٍ ، فلعلي أكتبها في وقت لاحق ، وأترك النقاش والتعقيب للإخوة .

شاكراً ومقدراً لكم اهتمامكم ، والله يحفظكم ويرعاكم .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-09-03, 01:55 AM
عبدالله المزروع
 
المشاركات: n/a
افتراضي

هذا ما طلبته يا شيخنا الكريم :


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...threadid=12783
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-10-03, 06:36 AM
راجي رحمة ربه راجي رحمة ربه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-03
المشاركات: 431
افتراضي

كنت أنتظرك تنهي بحثك الممتع لأضيف ما وقفت عليه في فتح الباري ج: 7 ص: 28

قال الحافظ:

وقع في الحديث ذكر أربعة أبواب من أبواب الجنة وتقدم في أوائل الجهاد ان أبواب الجنة ثمانية وبقي من الأركان الحج فله باب بلا شك واما الثلاثة الأخرى فمنها باب الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس رواه احمد بن حنبل عن روح بن عبادة عن أشعث عن الحسن مرسلا ان لله بابا في الجنة لايدخله الا من عفا عن مظلمة ومنها الباب الأيمن وهو باب المتوكلين الذي يدخل منه من لا حساب عليه ولا عذاب واما الثالث فلعله باب الذكر فان عند الترمذي ما يومئ اليه ويحتمل ان يكون باب العلم والله اعلم ويحتمل ان يكون المراد بالأبواب التي يدعى منها أبواب من داخل أبواب الجنة الأصلية لان الأعمال الصالحة أكثر عددا من ثمانية والله اعلم قوله فقال أبو بكر ما على هذا الذي يدعى من تلك الأبواب من ضرورة زاد في الصيام فهل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها وفي الحديث اشعار بقلة من يدعى من تلك الأبواب كلها وفيه إشارة الى ان المراد ما يتطوع به من الأعمال المذكورة من باب واحد ولعله باب العمل الذي يكون اغلب عليه والله اعلم واما ما أخرجه مسلم عن عمر من توضأ ثم قال اشهد ان لا إله إلا الله الحديث وفيه فتحت له أبواب الجنة يدخل من أيها شاء فلا ينافي ما تقدم وان كان ظاهره انه يعارضه لأنه محمل على انها تفتح له على سبيل التكريم ثم عند دخوله لا يدخل الا من باب العمل الذي يكون اغلب عليه كما تقدم والله اعلم

اهـ

وكنت قد وقفت قديما على كلام ملا علي القاري في مرقاة المفاتيح وفيه كلام يشبه ما هنا، لكن ليس بين يدي الكتاب الآن، فراجعه إن شئت وأظنه عند شرح حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : " من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أبواب الجنة : يا عبد الله هذا خيرٌ ؛ فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان ، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة " . فقال أبو بكر : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ! ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة ؛ فهل يدعى أحدٌ من تلك الأبواب كلها ؟! قال : " نعم ! وأرجو أن تكون منهم " .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-07-09, 02:44 PM
الرايه الرايه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-11-02
المشاركات: 2,341
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك فيك

وهناك رسالة في المسألة

ابواب الجنة
محمد شومان بن احمد الرملي ، 1415هـ

بواسطة
كتاب : دليل المكتبة العقدية
اعداد محمد الشايع
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-07-09, 11:48 PM
راشد بن عبد الرحمن البداح راشد بن عبد الرحمن البداح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
المشاركات: 695
افتراضي

وهذا مجموع بحث أخينا الشيخ المزروع - وفقه الله - منسق بصيغة وورد
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc أسماء أبواب الجنة.doc‏ (65.5 كيلوبايت, المشاهدات 601)
__________________
• قال بعض السلف:"الَّتقيُّ:وقتُ الراحة له طاعة، ووقت الطاعة له راحة"
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-07-09, 10:14 AM
عبدالله المزروع عبدالله المزروع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-02
المشاركات: 2,021
افتراضي

بارك الله فيكم ، ونفع بكم ...
ولم أطلع على رسالة الأخ محمد بن شومان ...
ولعل من اطلع عليها أن يفيدنا بفهرس الكتاب ، ومنهج المؤلف ...
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-07-09, 03:36 PM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,215
افتراضي

وحديث ,

إذا دخل رمضان فتّحت أبواب الجنة ولمسلم ( الرحمة )

والله اعلم
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-07-09, 10:24 AM
عبدالله المزروع عبدالله المزروع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-02
المشاركات: 2,021
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الهمام البرقاوي مشاهدة المشاركة
وحديث ,

إذا دخل رمضان فتّحت أبواب الجنة ولمسلم ( الرحمة )

والله اعلم
هل هذا اسم باب من أبواب الجنة ؟
في الصحيحين : " فتحت أبواب الجنة " ،
وفي البخاري : " فتحت أبواب السماء " ،
وفي مسلم : " فتحت أبواب الرحمة " .
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 17-01-10, 09:04 AM
أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري أبو عبد الرحمان القسنطيني الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-08
المشاركات: 2,159
افتراضي رد: أسماء أبواب الجنة

جزاكم الله خيرا

من يرفع لنا رسالة الأخ محمد بن شومان
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 27-01-11, 05:58 PM
تحسين الجبوري تحسين الجبوري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-09
المشاركات: 9
افتراضي رد: أسماء أبواب الجنة

بارك الله فيكم
وجزاكم كل خير
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 27-01-11, 06:13 PM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,215
افتراضي رد: أسماء أبواب الجنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المزروع مشاهدة المشاركة
هل هذا اسم باب من أبواب الجنة ؟
في الصحيحين : " فتحت أبواب الجنة " ،
وفي البخاري : " فتحت أبواب السماء " ،
وفي مسلم : " فتحت أبواب الرحمة " .
ليس اسما قولا واحدا ، لكن يبدو أن مشاركتي هذه كانت أوان تسجيلي للملتقى ، وليتني لم أكتبها :)
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 27-01-11, 08:56 PM
عبدالله المزروع عبدالله المزروع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-02
المشاركات: 2,021
افتراضي رد : رد: أسماء أبواب الجنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الهمام البرقاوي مشاهدة المشاركة
ليس اسما قولا واحدا ، لكن يبدو أن مشاركتي هذه كانت أوان تسجيلي للملتقى ، وليتني لم أكتبها :)
بارك الله فيك ...
جمعنا الله في الفردوس الأعلى من الجنة ..
أكرر طلب تصوير رسالة محمد بن شومان ..
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 28-01-11, 03:43 PM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,215
افتراضي رد: أسماء أبواب الجنة

آمين ، أي رسالة تقصد ؟!
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 21-05-12, 07:59 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,379
افتراضي رد: أسماء أبواب الجنة

بارك الله فيكم ياشيخ عبدالله .. ونفع بكم .

أستأذنكم بإضافة ما ورد في موقع : الإسلام ويب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فللجنة ثمانية أبواب ثبت ذلك في نصوص شرعية، منها ما رواه البخاري ومسلم عن عبادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ قَالَ: أَشْهَدُ أَنّ لاَ إِلَهَ إِلاّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَنّ مُحَمّدا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأَنّ عِيسَىَ عَبْدُ اللّهِ وَابْنُ أَمَتِهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَأَنّ الْجَنّةَ حَقّ، وَأَنّ النّارَ حَقّ، أَدْخَلَهُ الله مِنْ أَيّ أَبْوَابِ الْجَنّةِ الثّمَانِيَةِ شَاءَ".
ولهذه الأبواب أسماء ثبتت بنصوص شرعية، مثل: الصلاة والجهاد والصدقة والريان والأيمن وباب الكاظمين الغيظ، ومنها ما اختاره بعض العلماء لإشارات وإيماءات في النصوص مثل: باب التوبة أو الذكر أو العلم أو الراضين أو الحج.
ودليل الأربعة الأولى ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أنفق زوجين في سبيل الله نودي من أي أبواب الجنة يا عبد الله هذا خير، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة.
ودليل الخامس ما رواه البخاري ومسلم أيضاً عن أبي هريرة في حديث شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم وفيه: فيقال: يا محمد أدخل الجنة من أمتك من لا حساب عليه من باب الأيمن من أبواب الجنة، وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب.
ودليل السادس ما رواه الإمام أحمد عن الحسن مرسلاً: إن لله باباً في الجنة لا يدخله إلا من عفا عن مظلمة. كما ذكر الحافظ في الفتح.
واختلف شراح الحديث في أسماء البقية بعد أن اتفقوا على تسمية الأربعة الأولى.
قال النووي : قال القاضي: وقد جاء ذكر بقية أبواب الجنة في حديث آخر في باب التوبة وباب الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس وباب الراضين فهذه سبعة أبواب جاءت في الأحاديث، وجاء في حديث السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب أنهم يدخلون من الباب الأيمن، فلعله الباب الثامن .
وقال ابن حجر : وقع في الحديث ذكر أربعة أبواب من أبواب الجنة ... وبقي من الأركان الحج فله باب بلا شك، وأما الثلاثة الأخرى فمنها" باب الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس... ومنها: باب الأيمن وهو باب المتوكلين الذي يدخل منه من لا حساب عليه ولاعذاب. وأما الثالث: فلعله باب الذكر، فإن عند الترمذي ما يومئ إليه، ويحتمل أن يكون باب العلم انتهى.

http://www.islamweb.net/fatwa/index....twaId&Id=17317
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:38 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.