ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-01-12, 09:59 AM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا مبحث مفيد للحديثي –ان شاء الله
لم ار –على قلة اطلاعي- من بحثه من المعاصرين
وهو مفيد في ادراك علة الحديث
ومفيد ايضا في التحقق من ذلك واطمئنان النفس
سيما في الاحاديث التي تعل بالتفرد
لان مبحث التفرد من ادق مباحث التعليل –ان لم يكن ادقها

وقد يقاربه في الدقة والصعوبة مبحث زيادة الثقة
من جهة انه لا يجرى فيها –دائما- المقارنة بين الزائد والناقص
فمن الزيادة ما يقبل
ولو كان غير الزائد اوثق –ولا تجرى فيها المقارنة-
وبسط هذا ليس هذا محله غير اني رايت بعض الاخوان –بارك الله فيهم- يجرون في كل زيادة: المقارنة بين الزائد وغير الزائد
وهذا خطا –قد كان اشار اليه عليه الامام الشافعي –رحمه الله- وغيره
ومثله في الخطا من يقبل الزيادة من الثقة مطلقا

المقصود
ان الغالب –والله اعلم
ان الراوي –ما لم يكن شديد الضعف جدا
اذا اخطا لم يات في خطاه بشيء لا اتصال له الى الواقع بسبب
بل يخطى في حديث
صوابه تجده على وجه مروي في الكتب الحديثية

وهذا قد يكون ظاهرا
كما لو اختلف الرواة عن مدار في وقفه او رفعه
او وصله او ارساله ومتنهما واحد او متقارب
او بزيادة لفظة ونحو ذلك
فهذا يدرك فيه ان اصل الروايتين واحد
وان احدهما صواب والاخر وهم –في الجملة

وانما البحث هنا في
ما عسر فيه ادراك ان اصل الروايتين واحد

وهذا انما يتوصل اليه –كثيرا- بالتفرد
-اي في الصورة- والا فان الحديث اذا كان له اصل
علم بعد الوقوف علي اصله: المخالفة

والتفرد يلازمه المخالفة في كثير من الصور
وقد ينفرد عنه سيما فيما ضعف فيه راويه جدا كالوضاع ومن قاربه
لانه يختلق شيئا لا حقيقة له في الوجود –والله اعلم-

والمرجو من الافاضل –وفقهم الله تعالى- اثراء الموضوع
ببيان وسائل ادراك ان هذا الحديث خطا
واصله ذاك الحديث
ولا اريد بالوسائل هنا ان يقال
منها: نص بعض النقاد عليه
وانما المقصود كيف توصل الناقد الى ان اصل الحديثيين واحد –مع عدم وضوح ذلك

وما هي الضوابط المميزة لهذا المبحث عن غيره من المباحث
التي قد تشتبه به
كباقي صور الاختلاف في الحديث
ودخول حديث في حديث (= القلب)
ونحو ذلك
واوجه الشبه بينها

وهل هذا المبحث مختص بالالفاظ ام انه يشمل الاسانيد

وامل منهم ان يذكروا قبل ذلك وبعده ما وقفوا عليه مما يصلح التمثيل به ها هنا
وكتب العلل فيها امثلة كثيرة
وساورد بعض ما وقفت عليه
والتمس من الاخوة –حفظهم الله تعالى- ان يوردوا ما عندهم
لما في ذلك من النفع في استنباط وسائل كشفها

وبالله التوفيق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-01-12, 10:01 AM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

اقتباس:
هذا مبحث مفيد للحديثي –ان شاء الله
لم ار –على قلة اطلاعي- من بحثه من المعاصرين
ولا يبعد ان يكون الشيخ ابراهيم اللاحم –حفظه الله
قد تناول هذه المسالة في كتابه مقارنة المرويات
فلعل اخواننا من طلبة الدراسات العليا بالقصيم كمحمد بن عبد الله او ابي مهند-جزاهم الله خيرا
ممن اطلع على الكتاب

يفيدوننا في هذا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-01-12, 10:02 AM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

وفيما اذكر ان الشيخ عبد الله السعد –حفظه الله-
قد ذكر هذه المسالة واهميتها في بعض دروسه القديمة
ولا اذكر اذَكر معها وسائل ادراك ذلك ام لا؟
وقد رجعت الى بعض مقيداتي عنه فلم اجد فيها شيء مما ذكر
ويغلب على ظني انه ذكرها اما في شرح التمييز او في سلسة (اصول دراسة الاسانيد)
فلتراجع

والله اعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-01-12, 12:17 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

من الامثلة

حديث أبي هريرة: - نَهَى رَسُولُ اَللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - عَنْ بَيْعَتَيْنِ فِي بَيْعَةٍ.

لعل المحفوظ فيه –والله اعلم
"نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ لِبْسَتَيْنِ، وَبَيْعَتَيْنِ،
أَنْ يَحْتَبِيَ الرَّجُلُ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ لَيْسَ عَلَى فَرْجِهِ مِنْهُ شَيْءٌ، وَأَنْ يَرْتَدِيَ فِي ثَوْبٍ يَرْفَعُ طَرَفَيْهِ عَلَى عَاتِقِهِ
وَأَمَّا الْبَيْعَتَانِ، فَاللَّمْسُ، وَالْإِلْقَاءُ"
ونحو هذا اللفظ

اما بيعتين في بيعة
فلا يصح من حديث ابي هريرة –والله اعلم

انظر
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=246324
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-01-12, 12:18 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

ومن الامثلة ما جاء في علل الحديث لابن أبي حاتم (1/ 644)


(168 - وسألتُ (7) أَبِي عَنْ حديثٍ رَوَاهُ عليُّ بْنُ عَيَّاش (8) ، عَنْ شُعَيب بْنِ أَبِي حَمْزَة، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ المُنكَدِر، عَنْ جَابِرٍ؛ قَالَ: كَانَ آخِرَ الأمرِ مِنْ رَسُولِ الله (ص) تركُ الوُضُوء مِمَّا مَسَّتِ النَّارُ؟
فسمعتُ أَبِي يَقُولُ: هَذَا حديثٌ مُضطَرِبُ الْمَتْنِ؛ إِنَّمَا هُوَ: أنَّ النبيَّ (ص) أكل كَتِفًا (1) ولم يَتَوَضَّ (2) ؛
كَذَا رَوَاهُ الثقاتُ عَنِ ابْنِ المُنْكَدِر، عَنْ جَابِرٍ (1) ، وَيَحْتملُ أَنْ يَكُونَ شُعَيبٌ حدَّث بِهِ مِنْ حِفظِه؛ فوَهِمَ فِيهِ (2))

وانظر –ايضا- منه (2/ 7) (174)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-01-12, 12:19 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

ومنها
ما جاء في علل ابن أبي حاتم ايضا (5/ 173)

(1897 - وسألتُ أَبِي وَأَبَا زُرْعَةَ عَنْ حديثٍ رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ مُصْعبٍ القَرْقَسَانِيُّ (1) ، عَنِ الأَوْزاعيِّ (2) ، عَنِ الزُّهريِّ، عن عُبَيدالله بن عَبدالله، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أنَّ النبيَّ (ص) مَرَّ بشاةٍ ميتةٍ قَدْ أَلْقَاهَا أهلُها، فَقَالَ: زَوَالُ الدُّنْيَا أَهْوَنُ عَلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ عَلَى أَهْلِهَا؟
فَقَالا: هَذَا خطأٌ (1) ؛ إِنَّمَا هُوَ: أنَّ النبيَّ (ص) مَرَّ بشاةٍ ميتةٍ فَقَالَ: مَا عَلَى أَهْلِ هَذِهِ لَوِ انْتَفَعُوا بِإِهَابِهَا (2) ؟ .
فقلتُ لهما: الوَهَمُ ممَّن هو؟
قالا: من القَرْقَسانيِّ (3))


وعلل ابن ابي حاتم حافل بما يصلح التمثيل به على هذا المبحث
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-01-12, 12:22 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

ومما قد يصح التمثيل به

ما أخرجه مسلمٌ

من طريق ابْن جُرَيْجٍ، أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ، قَالَ: أَكْبَرُ عِلْمِي، وَالَّذِي يَخْطِرُ عَلَى بَالِي أَنَّ أَبَا الشَّعْثَاءِ، أَخْبَرَنِي أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ، أَخْبَرَهُ:

«أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَغْتَسِلُ بِفَضْلِ مَيْمُونَةَ».

المحفوظ في لفظه -والله أعلم
ما أخرجه البخاري (253)، ومسلمٌ -وصدَّر به الباب- من طريق
ابْنِ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَمْرٍو، عَنْ أَبِي الشَّعْثَاءِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: أَخْبَرَتْنِي مَيْمُونَةُ: «أَنَّهَا كَانَتْ تَغْتَسِلُ هِيَ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي إِنَاءٍ وَاحِدٍ»

وهو عند البخاري من مسند ابن عباس، وقال البخاري بعد إيراده الحديث: «كَانَ ابْنُ عُيَيْنَةَ، يَقُولُ أَخِيرًا عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ مَيْمُونَةَ، وَالصَّحِيحُ مَا رَوَى أَبُو نُعَيْمٍ»

ومأخذ البخاري -هنا- والله أعلم: قدم سماع أبي نعيم، وابن عيينة كان قد تغير حفظه.
وذكر ابن حجر في الفتح أن الإسماعيلي رجَّح أنه من مسند ميمونة؛ وذكر قرينتين -تُنظر هناك-

المقصود: أنَّ المحفوظ: رواية ابن عيينة؛ لجلالته، وتقدُّمه؛ سيما في عمروٍ.
ولأنه ليس في روايته شكّ عمروٍ.

وبغض النظر هل المحفوظ انه من مسند ابن عباس او من مسند ميمونة
الا ان المحفوظ في لفظه -فيما يظهر- ما تقدم ذكره
أعني رواية ابن عيينة؛ لجلالته، وتقدُّمه؛ سيما في عمروٍ.
ولأنه ليس في روايته شكّ عمروٍ.

وهذا قد يقال بعدم عسر الوقوف على اصله
لكن الواقع ان الباحثين اذا خرجوا مثل هذا الحديث قصدوا الى الاحاديث التي فيها النهي عن الوضوء بفضل المراة
ولم يعرجوا على ما عداها
والله اعلم

وهنا فائدة على الهامش
وهي ان ترجيح الاسماعيلي وغيره انه من مسند ميمونة
لان القصة قصتها –وان كان قد استدل بغير ذلك كرواية من رواه عن ابن عيينة فجعله من مسندها-
بخلاف البخاري فلم يلتفت –والله اعلم- الى مثل هذا
لان النقاد ليس هذا بحثهم
بل بحثهم هو: على أي وجه وقعت الرواية في دنيا الواقع –ان صحت التسمية
وهذا على وضوحه بحمد الله –ما زال البعض لم يفهمه!
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-01-12, 12:43 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

ومن الامثلة –وله في نفسي وقع



وهو اني في مبادئ اشتغالي بالتخريج
وكنت انذاك اما قبيل دخول الجامعة او في السنة الاولى فيها
-وانا اذكر هذا لتتصوروا حجم الفرح الذي غمرني بما ساخبركم به

كنت اخرج حديث

أَبُي دَاوُدَ الْحَفَرِيُّ، عَنْ حَفْصٍ، عَنْ حُمَيْدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ، عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ:

«رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي مُتَرَبِّعًا»


فابتدات بسنن النسائي
ثم عرجت بعدها على تحفة الاشراف للمزي
لانظر اطرافه –ان كان
فوقفت على الحديث فيه (11/ 442 - 444) ط. عبد الصمد، ووقفت على الحديث الذي قبله وبعده:
وهو الحديث –المخرج في مسلم وغيره-: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي ليلاً طويلاً قائماً، وليلاً طويلاً قاعداً...

فوقع في نفسي ان اصل حديث حفص هو هذا

وقد رواه معاذ وغيره عن حميد
وكذلك رواه خالد وغيره عن ابن شقيق



لكن انّى للعبد الفقير –مع ضعف علمه ان يجزم بهذا
فبقيت مدة متردادا في هذا
ومما زاد التردد انه قد وردت متابعة له عند الحاكم وغيره –وان كان في ثبوتها نظر
ومما زاد في قوة ظني بوهم رواية حفص وان اصل الحديث ما رواه مسلم: غرابة رواية حفص عن حميد
اذ لم اجد له في الكتب التسعة –ان صحت التسمية
بواسطة برنامج حرف- الا هذا الحديث

ويشاء الله ان اقف بعد ذلك بيوم او يومين على كلام الامام محمد بن نصر في قيام الليل –مختصره-
وان كنت لا اذكر ما فعلت انذاك
الا انني لا اشك انها كانت من اسعد لحظات حياتي

اذ ذكر –رحمه الله- ان اصل رواية حفص هو الحديث المشهور –في مسلم وغيره-
فوافق ظني ما ذهب اليه رحمه الله تعالى
والحديث قد ضعفه جماعة من الائمة كالنسائي ومحمد بن نصر وابن المنذر

قال محمد بن نصر رحمه الله تعالى:
(لم يأت في شيء من الأخبار التي رويناها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى جالسا صفة جلوسه كيف كانت
إلا في حديث روي عن حفص بن غياث
أخطأ فيه حفص
رواه عنه أبو داود الحفري عن حميد، عن عبد الله بن شقيق، عن عائشة رضي الله عنها «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي متربعا»
قال: وحديث الصلاة جالسا رواه عن حميد، عن عبد الله بن شقيق غير واحد كما رواه الناس عن عبد الله بن شقيق رحمه الله ولا ذكر التربع فيه
حدثنا محمد بن المثنى، ثنا ابن عدي، عن حميد، عن عبد الله بن شقيق، رحمه الله: سألت أم المؤمنين رضي الله عنها عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم من الليل؟، فقالت: «كان يصلي ليلا طويلا قائما، وليلا طويلا قاعدا، فإذا قرأ قائما ركع قائما، وإذا قرأ قاعدا ركع قاعدا»
ورواه حماد، عن بديل بن ميسرة، وحميد عن ابن شقيق فذكره سواء،
قال: فيشبه أن يكون الحديث كان عند حفص، عن حميد على ما هو عند الناس، وكان عنده عن ليث، عن مجاهد، وعن حجاج، عن حماد، عن سعيد بن جبير في التربع في الصلاة، فذاكر أبا داود الحفري من حفظه فتوهم، أن ذكر التربع في حديث حميد فاختصر الحديث وألحق فيه التربع توهما وغلطا إن كان حفظ ذلك عنه أبو داود،
وذلك أنه ليس بمعروف من حديث حفص لا نعلم أحدا رواه عنه غير أبي داود رحمه الله،
ولو كان من صحيح حديث حفص لرواه الناس عنه وعرفوه إذ هو حديث لم يروه غيره
والذي يعرف من حديث حفص في التربع، عن حجاج، عن حماد، عن مجاهد قال: " علمنا سعيد بن جبير صلاة القاعد فقال: يجعل قيامه تربعا " [ص:202] وحفص عن ليث، عن مجاهد رحمه الله قال: «صلاة القاعد غير المتربع على النصف من صلاة القائم»
قال: وكان حفص رجلا إذا حدث من حفظه ربما غلط، هو معروف بذلك عند أصحاب الحديث.
قال: وحديث آخر أيضا رواه شريك عن ليث، عن مجاهد، عن عائشة رضي الله عنها رفعته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم غير المتربع» غلط فيه شريك: وهذا الكلام رواه الناس عن ليث، عن مجاهد من قوله.
قال محمد بن يحيي: الحمل فيه على شريك
قال: ففعل شريك في هذا الحديث كفعل حفص في حديث حميد، وشريك معروف عند أصحاب الحديث بسوء الحفظ وكثرة الغلط، قال: فلم يثبت في كيفية جلوس المصلي قاعدا عن النبي صلى الله عليه وسلم خبر، ولو كان في كيفية الجلوس سنة لا ينبغي أن تجاوز لبين ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ولو بينه لرواه أصحابه عنه وبينوه)
انتهى كلامه رحمه الله –وهو من النفاسة بمكان


وقوله (قال) في اكثر من موضع
المقصود به محمد بن نصر
وهو من فعل المختصر المقريزي –رحمه الله

وقال ابن المنذر –رحمه الله- ايضا في الأوسط (4/ 376):
(حديث حفص بن غياث قد تكلم في إسناده، روى هذا الحديث جماعة عن عبد الله بن شقيق ليس فيه ذكر التربع، ولا أحسب الحديث يثبت مرفوعا)

وقد ذكر بعض الحذاق من الاصحاب ان الامام احمد انكره –ولم اقف عليه بعد


وبالله التوفيق
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-01-12, 12:50 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله التميمي مشاهدة المشاركة
المقصود: أنَّ المحفوظ: رواية ابن عيينة؛ لجلالته، وتقدُّمه؛ سيما في عمروٍ.
ولأنه ليس في روايته شكّ عمروٍ.

وبغض النظر هل المحفوظ انه من مسند ابن عباس او من مسند ميمونة
الا ان المحفوظ في لفظه -فيما يظهر- ما تقدم ذكره
أعني رواية ابن عيينة؛ لجلالته، وتقدُّمه؛ سيما في عمروٍ.
ولأنه ليس في روايته شكّ عمروٍ.
ما كان باللون الاحمر فليحذف
فانه تكرار محض لما بعده

وقد اوقعني فيه ان نقلت جل الكلام السابق من كلام لي في موضع اخر
وعدلت هنا في ترتيبه
والله المستعان
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-01-12, 12:59 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: (الحديث غير محفوظ، وأصله الحديث الفلاني) ما هي وسائل ادراك أصل الحديث غير المحفوظ؟

من وسائل ادراك اصل الحديث



وقد تقدم ان محل البحث (ما عسر فيه ادراك ان اصل الروايتين واحد)


الحفظ
بل هو من اقوى الوسائل
وذلك ان الروايتين في الظاهر حديثان مختلفان
فلا يهتدي الباحث الى اصل الحديث ابتداء
وقلت الباحث
لان هذا خير احوالنا
اما الحفظ على رسم النقاد فلا وجود له في هذا الزمن ولا ما يقاربه

وهذا قد يسد شيئا منه
غيرها من الوسائل
التي منها

سبر حديث السلسلة
فربما وقف في هذه السلسة على متن له به نوع شبه
فيقال هو اصل الرواية

وقد تقدم ان البحث عن اصل الحديث
يدعو اليه التفرد ونحوه
فليس يلزم ضرورة في كل حديث يخرج ان يبحث اصل حديثه
وهذا ظاهر بحمد لله

ولو طبقتَ هذه الوسيلة على الامثلة السابقة
لرايت انها مفيدة

غير انها لا تفيد فيما لو اخطا الراوي في السند ايضا

ومن الوسائل وهو داخل في (الوسيلة العملية السابقة –ان صحت التسمية)
اتحاد المدار –ايا كان المدار شيخه او من فوقه
وهذا كما تقدم مفيد ما لم يكن الرواي قد اخطا في السند

ومن الوسائل –وله تعلق بوسيلة سبر احاديث السلسلة
ان يوجد نوع تشابه ولو في كلمه ونحوها
وهذا ظاهر في الامثلة السابقة


فوجود التشابه
واتحاد المخرج من اقوى الوسائل
وطريقة الاستفادة من ذلك سبر احاديث السلسلة كما تقدم

ومن وسائل ادراك اصل الحديث –سندا ومتنا
اشتهار الحديث بطريق مشهور
او راو مقل
ونحو ذلك
فيقال في الحديث: حديث فلان
لاشتهاره الحديث به
فكل طريق لهذا المتن او ما يشابهه وهم
ما عدا هذا الطريق المشهور
ولا ادري ايتصور الاستفادة من هذه الوسيلة
فيـ(ما عسر فيه ادراك ان اصل الروايتين واحد)
ام انها لا تكون الا فيما سهل فيه ادراك ان اصل الروايتين واحد؟

ولعل هناك طرقا اخرى
عسى الاخوان –نفع الله بهم- يفيدونَ بها
وامل منهم –حفظهم الله- اثراء المبحث

وينبغي التامل –ايضا-
في هذا المبحث
هل هو مبحث اضافي –بمعنى: انه يختلف باختلاف الناظرين فيه
فما يعسر على فلان قد لا يعسر على علان
ام هو من المعاني الذاتية التي يمكن وضع ضابط لها وحد؟

والله اعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.