ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-11-09, 03:13 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم






الاحاديث الصحيحة



ممَّا ورد في المخترعات الحديثة



السيارات:

روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( و لتُترَكنَّ القلاص فلا يُسعى عليها ) .
و هذا اخبارٌ من الرسول صلى الله عليه وسلم بأنَّه سيأتي زمنٌ لا تستخدم فيه الإبل للمواصلات و التنقل و حملالأمتعة .
و الجمال هي أقدر الحيوانات على أعباء السفر في الصحراء و أصبرها . ولذلك فلا يُتصوَّر عدم استخدام الجمال في الاحمال و المواصلات مع وجودها إلاَّ عند توفُّر وسيلة أحسن، و هي السيارات .
و قد رأينافي هذا الزمان تعطل الجمال عن حمل الأمتعة و استخدام الناس للسيارات بدلاً عنها ، و هذا هو الواقع الملموس اليوم .
و يوضِّح ذلك أيضاً قوله عليه الصلاة و السلام فيما رواه أحمد و الحاكم عن ابن عمر: ( يكون في آخر الزمان رجال يركبون على المياثر حتى يأتون أبواب المساجد ) رواهأحمد في مسنده و الحاكم و ابن حبان في صحيحه عن ابن عمر.

و المياثر : كمافسرها أهل العلم هي السروج العظام ،قلت : و العامَّة تسمِّي السيارات : المواتر ، فاعجب لتشابه اللفظين و تواردهما على نفس الموضع.
و في لفظٍ آخر : ( سيكون فيآخر أمتي رجال يركبون على السروج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد)
فتلك السروج العظام ليست رحالاً بلفظ النبي ـ ـصلى الله عليه وسلم ، و إنما كأشباه الرحال ؟ التي هي جمع رحل .
و لذلك فإنَّ قوله "كأشباه الرحال " فيه اشارة الى انها مركوبات جديدة لم يرها النبي ، ألا و هي السيارات و التي يركبعليها الناس إلى أبواب المساجد .
و لم يعرف عن المسلمين أنهم شدوا البغال و الجمال أوالخيول و وضعوا علها السروج العظيمة ، ليذهبوا بها إلى المساجد. فلا شك أن هذهالوسيلة للمواصلات غير هذه .
و الحديث يصف أن الركوب يكون على السروج لا على الخيول أوالجمال أو غيرها من الحيوان. حيث نجد أنَّ هذا الوصف ينطبق اليوم على السيارات ذات المقاعدالتي تشبه السروج العظيمة و التي يركب الناس عليها إلى أبواب المساجد.


وسائل الاتصال الحديثة:
1ـ الجوال و البيجر

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى تكلِّم السباع والإنس ، وحتى تكلِّم الرجل عذبة سوطه وشراك نعله ، وتخبره فخذه بما أحدثه أهله ) . رواه الترمذي و قال حسن غريب ، و صححه ابن حبان و الحاكم .
و المعلوم أن الجوال او البيجر إنما يُوضعان في الجيب الملاصق للفخد .


2ـ الفضائيات و الانترنت :

رَوَىُ البُخَارِيُّ عن سمرة بن جندب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم مما يكثر أن يقول لأصحابه: <هل رأى أحد منكم رؤيا؟> فيقص عليه من شاء اللَّه أن يقص، وإنه
قال لنا ذات غداة: <إنه أتاني الليلة آتيان، وإنهما قالا لي: انطلق، وإني انطلقت معهما، وإنا أتينا على رجل مضطجع وإذا آخر قائم عليه بصخرة وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فَيَثْلَغُ رأسه فيتدهده الحجر ها هنا، فيتبع الحجر فيأخذه فلا يرجع إليه حتى يصح رأسه كما كان، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى!> قال: <قلت لهما: سبحان اللَّه! ما هذان؟ قالا لي: انطلق انطلق، فانطلقنا فأتينا على رجل مستلق لقفاه وإذا آخر قائم عليه بِكَلُّوبٍ من حديد وإذا هو يأتي أحد شقي وجهه فيشرشر شدقه إلى قفاه ومنخره إلى قفاه وعينه إلى قفاه ثم يتحول إلى الجانب الآخر فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح ذلك الجانب كما كان، ثم يعود عليه فيفعل مثل ما فعل في المرة الأولى> قال: <قلت: سبحان اللَّه! ما هذان؟ قال: قالا لي: انطلق انطلق، فانطلقنا فأتينا على مثل التنور> فأحسب أنه قال: <فإذا فيه لغط وأصوات، فاطلعنا فيه فإذا فيه رجال ونساء عراة، وإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم فإذا أتاهم ذلك اللهب ضَوْضَوُوا. قلت: ما هؤلاء؟ قالا لي: انطلق انطلق، فانطلقنا فأتينا على نهر (حسبت أنه كان يقول أحمر مثل الدم) وإذا في النهر رجل سابح يسبح وإذا على شط النهر رجل قد جمع عنده حجارة كثيرة، وإذا ذلك السابح يسبح ما يسبح ثم يأتي ذلك الذي قد جمع عنده الحجارة فيفغر له فاه فيلقمه حجراً فينطلق فيسبح ثم يرجع إليه كلما رجع إليه فغر له فاه فألقمه حجراً، قلت لهما: ما هذان؟ قالا لي: انطلق انطلق، فانطلقنا فأتينا على رجل كريه المرآة أو كأكره ما أنت راءٍ رجلاً مرأى فإذا هو عنده نار يحشها ويسعى حولها. قلت لهما: ما هذا؟ قالا لي: انطلق انطلق، فانطلقنا فأتينا على روضة معتمة فيها من كل نَور الربيع، وإذا بين ظهري الروضة رجل طويل لا أكاد أرى رأسه طولاً في السماء وإذا حول الرجل من أكثر ولدان رأيتهم قط، قلت: ما هذا وما هؤلاء؟ قالا لي: انطلق انطلق، .
فانطلقنا فأتينا إلى دوحة عظيمة لم أر دوحة قط أعظم منها ولا أحسن قالا لي: ارق فيها. فارتقينا فيها إلى مدينة مبنية بلبِن ذهب ولبِن فضة، فأتينا باب المدينة فاستفتحنا ففتح لنا فدخلناها فتلقانا رجال شطر من خلقهم كأحسن ما أنت راء، وشطر منهم كأقبح ما أنت راء، قالا لهم: اذهبوا فقعوا في ذلك النهر، وإذا هو نهر معترض يجري كأن ماءه المحض في البياض، فذهبوا فوقعوا فيه ثم رجعوا إلينا قد ذهب ذلك السوء عنهم فصاروا في أحسن صورة> قال: قالا لي: <هذه جنة عدن، وهذاك منزلك، فسما بصري صعداً فإذا قصر مثل الربابة البيضاء. قالا لي: هذاك منزلك! قلت لهما: بارك اللَّه فيكما فذراني أدخله، قالا: أما الآن فلا وأنت داخله، قلت لهما: فإني رأيت منذ الليلة عجباً فما هذا الذي رأيت؟ قالا لي: أما إنا سنخبرك: أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر فإنه الرجل يأخذ القرآن فيرفضه، وينام عن الصلاة المكتوبة. وأما الرجل أتيت عليه يشرشر شدقه إلى قفاه ومنخره إلى قفاه وعينه إلى قفاه فإنه الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق. وأما الرجال والنساء العراة الذين هم في مثل بناء التنور فإنهم الزناة والزواني. وأما الرجل الذي أتيت عليه يسبح في النهر ويلقم الحجارة فإنه آكل الربا. وأما الرجل الكريه المرآة الذي عند النار يحشها ويسعى حولها فإن مالك خازن جهنم. وأما الرجل الطويل الذي في الروضة فإنه إبراهيم. وأما الولْدان الذين حوله فكل مولود مات على الفطرة> وفي رواية البرقاني: <ولد على الفطرة> فقال بعض المسلمين: يا رَسُول اللَّهِ وأولاد المشركين؟ فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: <وأولاد المشركين. وأما القوم الذين كانوا شطر منهم حسن وشطر منه قبيح فإنهم قوم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً تجاوز اللَّه عنهم> رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
وفي رواية له: <رأيت الليلة رجلين أتياني فأخرجاني إلى أرض مقدسة> ثم ذكره وقال: <فانطلقنا إلى نقب مثل التنور أعلاه ضيق وأسفله واسع يتوقد تحته نار، فإذا ارتفعت ارتفعوا حتى كادوا أن يخرجوا، وإذا خمدت رجعوا فيها، وفيها رجال ونساء عراة> وفيها: <حتى أتينا على نهر من دم> ولم يشك <فيه رجل قائم على وسط النهر وعلى شط النهر رجل وبين يديه حجارة، فأقبل الرجل الذي في النهر فإذا أراد أن يخرج رمى الرجل بحجر في فيه فرده حيث كان، فجعل كلما جاء ليخرج جعل يرمي في فيه بحجر فيرجع كما كان> وفيها: <فصعدا بي الشجرة فأدخلاني داراً لم أر قط أحسن منها، فيها رجال شيوخ وشباب> وفيها: <الذي رأيته يشق شدقه فكذاب يحدث بالكذبة فتحمل عنه حتى تبلغ الآفاق فيصنع به ما رأيت إلى يوم القيامة> وفيها: <الذي رأيته يشدخ رأسه فرجل علمه اللَّه القرآن فنام عنه بالليل ولم يعمل فيه بالنهار فيفعل به إلى يوم القيامة، والدار الأولى التي دخلت دار عامة المؤمنين. وأما هذه الدار فدار الشهداء، وأنا جبريل وهذا ميكائيل، فارفع رأسك، فرفعت رأسي فإذا فوقي مثل السحاب، قالا: ذاك منزلك. قلت: دعاني أدخل منزلي. قالا: إنه بقي لك عمر لم تستكمله فلو استكملته أتيت منزلك> رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
قوله <يثلغ رأسه> هو بالثاء المثلثة والغين المعجمة : أي يشدخه ويشقه.
قوله <يتدهده> أي يتدحرج.
و <الكَلُّوب> بفتح الكاف وضم اللام المشددة وهو معروف.
قوله <فيشرشر> : أي يقطع.
قوله <ضوضووا> وهو بضاضين معجمتين: أي صاحوا.
قوله <فيفغر> هو بالفاء والغين المعجمة: أي يفتح.
قوله <المرآة> بفتح الميم: أي المنظر.
قوله <يحشها> وهو بفتح الياء وضم الحاء المهملة والشين المعجمة: أي يوقدها.
قوله <روضة معتَمَّة> هو بضم الميم وإسكان العين وفتح التاء وتشديد الميم: أي وافية النبات طويلته.
قوله <دوحة> وهي بفتح الدال وإسكان الواو والحاء المهملة وهي: الشجرة الكبيرة.
قوله <المحض> هو بفتح الميم وإسكان الحاء المهملة والضاد وهو: اللبن.
قوله <فسما بصري> : أي ارتفع.
و <صُعداً> بضم الصاد والعين: أي مرتفعاً.
و <الربابة> بفتح الراء والياء الموحدة مكررة وهي: السحابة.

_ سئل فضيلة الشيخ محمد المنجد حفظه الله عن الإنترنت هل هي من أشراط الساعة
فأجاب الشيخ محمد المنجد حفظه :
(.أيها الإخوة فإن موضوع شبكة العنكبوت التي يسمونها بالإنترنت من الموضوعات العصرية العجيبة الإنترنت وما أدراك ما الإنترنت لشيوعها وعظمها حتى عدها بعضهم أعظم اختراع في القرن العشرين وإنني كلما تأملت هذه الشبكة لا ينقضي عجبي وأنا أقارنها بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الإمام أحمد رحمه الله تعالى في مسنده حيث قال حدثنا عثمان بن عمر أخبرنا ابن أبي ذئب عن سعيد بن سمعان عن أبي هريرة أن رسول الله على الله عليه وسلم قال "لا تقوم الساعة حتى تظهر الفتن ويكثر الكذب وتتقارب الأسواق ويتقارب الزمان ويكثر الهرج قيل وما الهرج قال: القتل "قال الهيثمي رحمه الله رجاله رجال صحيح عن سعيد بن سمعان وهو ثقة كما في مجمع الزوائد ويلفت النظر في هذا الحديث قوله عليه الصلاة والسلام ويتقارب الزمان وفي لفظ همام عند أحمد ويقترب الزمن هذا التقارب المذكور في الحديث فسره العلماء بحديث النبي صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر والشهر كالجمعة والجمعة كاليوم ويكون اليوم كالساعة وتكون الساعة كإحتراق السعفة قال ابن حجر رحمه الله الذي تضمنه الحديث قد وجد في زماننا هذا فإن نجد من سرعة مر الأيام مالم نكن نجده في العصر الذي قبل عصرنا هذا وإن لم يكن هناك عيشٌ مستلذ والحق أن المراد نزعة البركة من كل شئ حتى من الزمان وذلك من علامة قرب الساعة ،وكذلك قال النووي رحمه الله المراد بقصره أي الزمان عدم البركة فيه وإن اليوم منلاً يصير الإنتفاع به بقدر الإنتفاع بالساعة الواحدة وقد قيل في تفسير قوله عليه الصلاة والسلام يتقارب الزمان قصر الأعمال بالنسبة إلى كل طبقة فالطبقة الأخيرة أقصر أعماراً من الطبقة التي قبلها ومثل تقارب أحوال أهل الزمان في الشر والفساد والجهل ، هذا ما قاله بعض العلماء السابقين عن موضوع تقارب الزمان أما ماقاله علمائنا المعاصرون فقد ذكر الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبدالله بن باز نفع الله بعلومه…قال: في تعليقه على فتح الباري التقارب المذكور في الحديث يفسر بما وقع في هذا العصر من تقارب ما بين المدن والأقاليم وقصر المسافة بينها بسبب اختراع الطائرات والسيارات والإذاعة وما إلى ذكل والله أعلم فعبارته غفر الله له ونفع بعومه يقول اختراع الطائرات والسيارات والإذاعة هذا الذي قرب الزمان وفي تقارب الأسواق الوارد في الحديث في حديث أحمد السابق وتتقارب الأسواق قال الشيخ العالم حمود بن عبدالله التويجري .. في كتابه إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة وأما تقارب الأسواق فالظاهر والله أعلم أن ذلك إشارة لما وقع في زماننا من تقارب أهل الأرض بسبب المراكب الجوية والأرضية والآلات الكهربائية التي تنقل الأصوات كالإذاعات و التلفونات الهوائية التي سارت أسواق الأرض متقاربة بسببها فلا يكون تغير في الأسعار في قطر من الأقطار الإويعلم به التجار أو غالبهم في جميع أرجاء الأرض فيزيدون في السعر أن زاد وينقصون إن نقص ويذهب التاجر في السيارات إلى أسواق المدائن التي تبعد عنه مسيرة شهر فأكثر فيقضي حاجته منها ويرجع في يومٍ أو بعض يومٍ فقد تقاربت الأسواق من ثلاثة أوجه سرعة العلم بما فيها، وسرعة السير ،ومقاربة بعضها بعضاً في الأسعار فهذه أيها الإخوة أدلة بينة على أن اختراع الإنترنت من أشراط الساعة لأن تقارب الزمن حصل فيه بشكل مذهل على التفسير الذي ذكره علمائنا المعاصرون وكذلك تقارب الأسواق لا يوجد وسيلة حصل فيها تقارب للأسواق مثل هذه الشبكة التي تربط بين أسواق العالم قاطبة في جميع البلدان على هذه الشبكة فيتم البيع والشراء من قبل الشخص الجالس عند الشاشة في لحظة واحدة يشتري ويبيع في أسواق الأرض فهذه الشبكة قربت الأسواق تقريباً ليس بعده تقريب ولذلك فليس من المبالغة أن نقول أن الإنترنت من أشراط الساعة لقد حصل تقارب الزمان وتقارب الأسواق بهذه الشبكة التي ربطت العالم بعضه ببعض ومن الإشارات الموجودة في الأحاديث التي لها علاقة مباشرة بهذه الشبكة حديث النبي صلى الله عليه وسلم أن بين يدي الساعة ذكر من العلامات فشو التجارة وظهور القلم رواه الإمام أحمد وقال الشيخ أحمد إسناده صحيح وكذلك علاقة أيضاً ماجاء في أشراط الساعة في رواية البخاري ويظهر الزنا وفي رواية الحاكم تشيع الفاحشة وما على شبكة الإنترنت الآن من الدعوة إلى الفاحشة وعرض صورها لا شك أنه من إفشاء الفاحشة وشيوعها التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله ويظهر الزنا ومما يرتبط أيضاً من الأحاديث بشبكة الإنترنت أن من أشراط الساعة إنتشار الربا كما جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم بين يدي الساعة يظهر الربا رواه الطبراني وقال المنذري رواته رواة الصحيح ولا شك أنه تجري على شبكة الإنترنت معاملات ربوية كثيرة ببطاقة الفيزا وغيرها وقد ساهمت هذه الشبكة إذاً في فشوا الربا وكذلك من الإشارات الموجودة في الأحاديث لهذه الشبكة التي تشملها وتشمل غيرها من الوسائل الإعلامية أنه يمكن استغلالها لنشر الكذب وقد حصل وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في أشراط الساعة ويكثر الكذب رواه ابن حبان وهو حديث صحيح ولعلنا كنا أو كان البعض يستغرب في حديث الذين يعذبون في قبورهم أنه عليه الصلاة والسلام ذكر رجلاً يشرشر شدقه إلى قفاه ومنخره إلى قفاه يميناً وشمالاً يفعل به هكذا إلى قيام الساعة وهو الرجل الذي يكذب الكذبة تبلغ الأفاق كنا نقول كيف يكذب الرجل كذبة تبلغ الأفاق ولا شك أن الآن القيام بهذا في شبكة الإنترنت كذبة تبلغ الأفاق أمرٌ واضح جداً وبذلك يمكن أن نعرف أن الإشارة إلى هذه الشبكة قد ورد في عدد من الأحاديث التي تشمل بمعناها هذه الشبكة الموجودة الآن……) .
عن شريط "الإنترنت مالها وما عليها " للشيخ محمد المنجد حفظه الله .

الانفاق الارضية:
روى ابن أبي شيبة في المصنف حدثنا غندر عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه قال: (كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمرو فقال: كيف أنتم إذا هدمتم البيت فلم تدعوا حجرا على حجر؟! قالوا: ونحن على الإسلام؟! قال: وأنتم على الإسلام. قال: ثم ماذا؟ قال: ثم يبنى أحسن ما كان. فإذا رأيت مكة قد بعجت كظائم ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك).
اخرجه ابن ابي شيبه و الأزرقي في أخبار مكة ، و له عدة طرق وهو خبر جيد .

وقوله: (بعجت كظائم)، أي: حفرت قنوات. ذكره ابن الأثير, وابن منظور, وغيرهما من أهل اللغة.
وهي تلك الأنفاق الأرضية في جبال مكة وتحت أرضها، وكذلك الأنابيب الضخمة لتمرير مياه زمزم، والتبريد الهوائي ، فمثل هذا الغيبيات التي أخبر بها الصحابي الجليل لا يمكن أن تصدر إلا عن توقيف، لا عن رأي شخصي، أي أنه سمعها عن النبي صلى الله عليه وسلم. ..
كما في الحديث ا رتفاع البناء على غير المعهود من قبل ، و الله أعلم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-12-09, 11:15 PM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 508
افتراضي رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة

رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة - 1
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد:
فقد شارك أخونا الفاضل محمد المبارك، في منتدى الدراسات الحديثية بملتقى أهل الحديث، بموضوعٍ سمَّاه:
الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة
وبما أن لديَّ بعض الملاحظات عليه، فقد فضلت أن يكون مكان ذلك المنتدى الشرعي العام، لا منتدى الدراسات الحديثية حيث نُشر الموضوع، ودافعي إلى ذلك هو إتاحة الفرصة لأكبر عدد من الأخوة أعضاء المنتدى الشرعي العام، للإطلاع عليه، والتفاعل معه، وإثرائه بالملاحظات والتعليقات، وهو الأمر الذي لن يتيسر إلا بعدد أقل، في منتدى الدراسات الحديثية، حيث يقل عدد الزوار المتصفحين للمواضيع، والدليل على ذلك مُضي سبعة أيام على موضوع أخينا محمد المبارك رغم أهميته، ولم يدخله سوى 125 عضوًا، ولم تُضف إليه ولا مُشاركة واحدة، وذلك بعكس ما كان سيحصل، لو نُشِرَ موضوعُه، في المنتدى الشرعي العام.
ورابط الموضوع بمنتدى الدراسات الحديثية هو:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=195674
وسأورد هنا فقط، المقاطع التي عليها الملاحظات، ثم أعقبها بملاحظاتي وتعليقاتي.

قال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأحاديث الصحيحة
ممَّا ورد في المخترعات الحديثة
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
هذا العنوان أخي الكريم، غير دقيقٍ، فليس كل ما أوردته أحاديثَ، بل لقد أوردت آثارًا أيضًا، كأثر
عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، في فقرة الأنفاق الأرضية؛
كما إنه ليس كل ما أوردته صحيحًا؛ بل فيه الصحيح والضعيف، كما سأبين إن شاء الله تعالى.

وقال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
السيارات:
روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال( ولتُترَكنَّ القلاص فلا يُسعى عليها ).
وهذا اخبارٌ من الرسول صلى الله عليه وسلم بأنَّه سيأتي زمنٌ لا تستخدم فيه الإبل للمواصلات والتنقل وحمل الأمتعة.
والجمال هي أقدر الحيوانات على أعباء السفر في الصحراء وأصبرها. ولذلك فلا يُتصوَّر عدم استخدام الجمال في الاحمال والمواصلات مع وجودها إلاَّ عند توفُّر وسيلة أحسن، وهي السيارات.
وقد رأينا في هذا الزمان تعطل الجمال عن حمل الأمتعة واستخدام الناس للسيارات بدلاً عنها، وهذا هو الواقع الملموس اليوم.
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
قولك أخي الكريم أن المقصود من عبارة:
ولتُترَكنَّ القلاص فلا يُسعى عليها، هو: أن لا يُرْكَبُ عليها.
هذا التفسير، إنما هو واحدٌ، من ثلاثة تفاسير لها:
الأول:
هذا الذي ذَكَرْتَ، وبه قال: الشيخ محمد الأمين الشنقيطي، في أضواء البيان في تفسير آية: ويخلق ما لا تعلمون، قال:
ذكر جل وعلا في هذه الآية الكريمة، أنه يخلق ما لا يعلم المخاطبون وقت نزولها، وأبهم ذلك الذي يخلقه; لتعبيره عنه بالموصول، ولم يصرح هنا بشيء منه، ولكن قرينة ذكر ذلك في معرض الامتنان بالمركوبات، تدل على أن منه ما هو من المركوبات، وقد شوهد ذلك في إنعام الله على عباده، بمركوبات لم تكن معلومة وقت نزول الآية: كالطائرات، والقطارات، والسيارات...
...وقوله صلى الله عليه وسلم: ولتتركن القلاص فلا يُسعى عليها، فإنه قَسَمٌ من النَّبي صلى الله عليه وسلم أنه ستُترك الإبل فلا يُسعى عليها، وهذا مشاهدٌ الآن للاستغناء عن ركوبها بالمراكب المذكورة.اهـ. باختصار.
أضواء البيان 2/334-335.
كما قال بذلك، أيضًا الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى، قال:
ذلك يعني أن هذه السروج، التي يركبها أولئك الرجال في آخر الزمان، ليست سروجًا حقيقية توضع على ظهور الخيل، وإنما هي أشباه الرحال.
وأنت إذا تذكرت أن الرحال: جمع رحل، و أن تفسيره كما في المصباح المنير وغيره: كل شيء يعد للرحيل، من وعاء للمتاع ومركب للبعير. إذا علمت هذا، يتبين لك بإذن الله أن النبي صلى الله عليه وسلم، يشير بذلك إلى هذه المركوبة التي ابتكرت في هذا العصر، ألا وهي السيارات، فإنها وثيرة وطيئة لينة كأشباه الرحال. اهـ.
السلسلة الصحيحة - 2683.
والتفسير الثاني هو:
أن القلاص تُترك وتُهمل، ولا يُهتم بها، وبه قال الإمام النووي رحمه الله تعالى، قال:
وأما قوله صلى الله عليه وسلم، وليتركنَّ القلاص فلا يُسعى عليها: معناه أن يزهد فيها ولا يرغب في اقتنائها، لكثرة الأموال، وقلة الآمال، وعدم الحاجة، والعلم بقرب القيامة.
وإنما ذُكرت القلاص لكونها أشرف الإبل، التي هي أنفس الأموال عند العرب، وهو شبيهٌ بمعنى قول الله عز وجل: وإذا العشار عطلت.
ومعنى لا يسعى عليها: لا يُعتنى بها، أي يتساهل أهلها فيها، ولا يعتنون بها. اهـ.
شرح النووي على صحيح مسلم 2/192.
والتفسير الثالث هو:
أنه لا يُرسلُ السعاةُ لجمع زكاتها، وقد قال به كل من القاضي عياض وصاحب المطالع، قالا:
معنى لا يُسعى عليها: أي لا تطلب زكاتها، إذ لا يوجد من يقبلها. اهـ.
شرح مسلم 2/192.
كما قال به أيضًا، ابن الأثير وابن منظور، قالا:
أي لا يَخْرج ساعٍ إلى زكاة، لِقلَّة حاجة الناس إلى المال، واسْتِغْنائهم عنه. اهـ.
النهاية في غريب الأثر 4 / 156، ولسان العرب 7/39.
وقال الشيخ حمود التويجري رحمه الله تعالى:
ويحتمل أن يكون كل من الأمرين مرادًا في الحديث؛ أعني: ترك ركوبها والحمل عليها، وترك السعي عليها للصدقة، وقد وقع الأمر الأول في زماننا، وسيقع الأمر الثاني إذا نزل عيسى عليه الصلاة والسلام. اهـ.
إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة 2/198.
يتــبـــع

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-12-09, 11:51 PM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 508
افتراضي رد: رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة

رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة - 2

وقال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
ويوضِّح ذلك أيضاً قوله عليه الصلاة والسلام فيما رواه أحمد والحاكم عن ابن عمر: ( يكون في آخر الزمان رجال يركبون على المياثر حتى يأتون أبواب المساجد ) رواه أحمد في مسنده والحاكم وابن حبان في صحيحه عن ابن عمر.
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
هذا الحديث: يكون في آخر الزمان رجال يركبون على المياثر، حتى يأتون أبواب المساجد،
لم يخرجه بهذا اللفظ أحدٌ؛ لا ممن ذكرت، ولا غيرهم.
وإنما أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين باللفظ التالي، قال:
حدثنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل، ثنا الحسين بن محمد بن زياد، ثنا هارون بن معروف، ثنا عبد الله بن وهب، أخبرني عبد الله بن عياش القتباني، عن أبيه، عن عيسى بن هلال الصدفي، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
سيكون ( وليس يكون ) في آخر هذه الأمة ( وليس: في آخر الزمان ) رجالٌ يركبون على المياثر، حتى يأتوا أبواب مساجدهم ( وليس: حتى يأتون أبواب المساجد ) نساؤهم كاسيات عاريات، على رؤوسهم كأسنمة البخت العجاف، العنوهن فإنهن ملعونات، لو كانت وراءكم أمة من الأمم، لخدمهم كما خدمكم نساء الأمم قبلكم. اهـ.
مستدرك الحاكم – 8346.
والراوي: هو عبد الله بن عمرو بن العاص، وليس ابن عمر؛ كما ذكرت.

وقال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
والمياثر: كما فسرها أهل العلم هي السروج العظام،
قلت: والعامَّة تسمِّي السيارات: المواتر، فاعجب لتشابه اللفظين وتواردهما على نفس الموضع.
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
وأما قولك:
والمياثر:كما فسرها أهل العلم هي السروج العظام.
قلت: والعامَّة تسمِّي السيارات: المواتر، فأعجب لتشابه اللفظين، وتواردهما على نفس الموضع.
فأقول وبالله التوفيق:
إن كلمة المواتر، (جمع موتر) التي ذكرت، ومعناها: المحركات، كلمةٌ أعجمية.
وإن بينها وبين كلمة المياثر العربية، التي تعني: السروج العظام، كما بين السماء والأرض!
ولذا، فإن هذا الذي قُلْتَهُ أخي الكريم، استدلالٌ عجيبٌ جدًا!!
وحكايتُهُ تُغْنِيْ عن التعليقِ عليه!!
يتبـــع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-12-09, 01:16 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم






[CENTER][COLOR=darkred][FONT=traditional arabic]

و المياثر : كمافسرها أهل العلم هي السروج العظام ،قلت : و العامَّة تسمِّي السيارات : المواتر ، فاعجب لتشابه اللفظين و تواردهما على نفس الموضع.

الاخ الفاضل عبدالقادر
لعلك تفرِّق بين الاستدلال و الاستطراد .

فكيف استدل لغوياً على الاسم و أنا أصفه بقول العامَّة .

ثم استدعي العجب بقولي : "فاعجب لتشابه اللفظين "
وسأعود للمناقشة قريبا .
وفقك الله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-12-09, 03:53 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر مطهر مشاهدة المشاركة

قال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
[/B][/RIGHT]

قلت (القائل عبد القادر مطهر):
[RIGHT]هذا العنوان أخي الكريم، غير دقيقٍ، فليس كل ما أوردته أحاديثَ، بل لقد أوردت آثارًا أيضًا، كأثر
[FONT=Traditional Arabic][SIZE=5][COLOR=#000000][B]عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، في فقرة الأنفاق الأرضية؛

[/INDENT][/INDENT][/INDENT]


أثر عبدالله بن عمرو رضي الله عنه و إن كان لم يرفعه الى النبي عليه الصلاة والسلام له حكم المرفوع ، لأنَّ مثل هذا لا يُعرف بالرأي كما هو معلوم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-12-09, 04:45 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

أترك الاخ الكريم وفقه الله
حتى يكمل ملاحظاته
لأستكمل النقاش فيما بعد
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-12-09, 06:50 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

قلت (القائل عبد القادر مطهر):
هذا الحديث: يكون في آخر الزمان رجال يركبون على المياثر، حتى يأتون أبواب المساجد،
لم يخرجه بهذا اللفظ أحدٌ؛ لا ممن ذكرت، ولا غيرهم.
وإنما أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين باللفظ التالي، قال:
حدثنا أبو الفضل الحسن بن يعقوب بن يوسف العدل، ثنا الحسين بن محمد بن زياد، ثنا هارون بن معروف، ثنا عبد الله بن وهب، أخبرني عبد الله بن عياش القتباني، عن أبيه، عن عيسى بن هلال الصدفي، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
سيكون ( وليس يكون ) في آخر هذه الأمة ( وليس: في آخر الزمان ) رجالٌ يركبون على المياثر، حتى يأتوا أبواب مساجدهم ( وليس: حتى يأتون أبواب المساجد ) نساؤهم كاسيات عاريات، على رؤوسهم كأسنمة البخت العجاف، العنوهن فإنهن ملعونات، لو كانت وراءكم أمة من الأمم، لخدمهم كما خدمكم نساء الأمم قبلكم. اهـ.
مستدرك الحاكم – 8346.
والراوي: هو عبد الله بن عمرو بن العاص، وليس ابن عمر؛ كما ذكرت.

===============
انتهى ما ذكره الاخ عبدالقادر
و هذه مشاركة الاخ أبي أنس في تخريج الحديث

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أنس مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا تخريج كتبته قديماً في أحد المنتديات
لحديث (( العنوهن فإنهن ملعونات ))
عن عبد الله بن عمرو قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على السروج كأشباه الرجال ينزلون على أبواب المسجد نساؤهم كاسيات عاريات على رؤوسهم كأسنمة البخت العجاف العنوهن فإنهن ملعونات لو كانت ورائكم أمة من الأمم لخدمن نساؤكم نساءهم كما يخدمنكم نساء الأمم قبلكم ))
رواه الإمام أحمد 2/223 وابن حبان 13 / 64 والطبراني في الصغير 2 / 257 والأوسط
كلهم من طريق عبد الله بن يزيد المقري أبو عبد الرحمن ثنا عبد الله بن عياش بن عباس القتباني قال سمعت أبي يقول سمعت عيسى بن هلال الصدفي وأبا عبد الرحمن الحبلي يقولان سمعنا عبد الله بن عمرو به ..
وتابع بن يزيد عبد الله بن وهب عند الحاكم في مستدركه 4 / 483 ولكن لم يذكر أبا عبد الرحمن الحبلي
وعيسى والحبلي ثقتان وكذلك عياش بن عباس القتباني ثقة معروف
أما ابنه عبد الله بن عياش فقد قال أبو حاتم ليس بالمتين صدوق يكتب حديثه وهو قريب من بن لهيعة وقال أبو داود والنسائي ضعيف وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة سبعين ومائة روى له مسلم حديثا واحدا قال الحافظ حديث مسلم في الشواهد لا في الأصول وقال بن يونس منكر الحديث.
قال الذهبي (( عبد الله وإن كان قد احتج به مسلم ، فقد ضعفه أبو داود والنسائي وقال أبو حاتم : هو قريب من بن لهيعة )) انتهى وقد سبق قول الحافظ أن مسلماً احتج به في الشواهد لا في الأصول
ومع ذلك فالذهبي رحمه الله يشير إلى ضعفه وهذا هو الصحيح .
فالحديث ضعيف لضعف عبد الله بن عياش . ولم يصب من حسنه
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-12-09, 07:20 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!


و الحديث حسَّنه الشيخ الألباني رحمه الله :
و هذه نتائج البحث عن الحديث في تخاريج الشيخ الألباني في موقع الدرر السنية :

--------------------------------------------------------------------------------

1 - يكون في آخر أمتي رجال يركبون في سرج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد نساؤهم كاسيات عاريات على رءوسهن كأسنمة البخت العجاف العنوهن فإنهن ملعونات ولو كان وراءكم أمة من الأمم خدمتهن نساؤكم كما خدمكم نساء الأمم قبلكم
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/135
خلاصة الدرجة: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]


--------------------------------------------------------------------------------

2 - سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على سروج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المسجد نساؤهم كاسيات عاريات على رؤوسهم كأسنمة البخت العجاف العنوهن فإنهن ملعونات لو كانت وراءكم أمة من الأمم لخدمن نساؤكم نساءهم كما يخدمنكم نساء الأمم قبلكم
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 12/36
خلاصة الدرجة: إسناده صحيح


--------------------------------------------------------------------------------

3 - سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على سروج كأشباه الرحال ، ينزلون على أبواب المساجد ، نساؤهم كاسيات عاريات ، على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ، إلعنوهن فإنهن ملعونات ، لو كانت و راءكم أمة من الأمم لخدمهن نساؤكم ، كما خدمكم نساء الأمم قبلكم
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2683
خلاصة الدرجة: إسناده حسن


--------------------------------------------------------------------------------

4 - يكون في آخر أمتي رجال يركبون على سروج كأشباه الرحال ، ينزلون على أبواب المساجد ، نساؤهم كاسيات عاريات ، على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ، العنوهن فإنهن ملعونات ، لو كان وراءكم أمة من الأمم خدمتهن نساؤكم كما خدمكم نساء الأمم قبلكم
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2043
خلاصة الدرجة: حسن
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-12-09, 01:10 AM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 508
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة - 3

وقال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
وفي لفظٍ آخر: ( سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على السروج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد)
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
فتلك السروج العظام ليست رحالاً بلفظ النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما كأشباه الرحال؟ التي هي جمع رحل.
ولذلك فإنَّ قوله "كأشباه الرحال" فيه اشارة الى انها مركوبات جديدة لم يرها النبي، ألا وهي السيارات والتي يركب عليها الناس إلى أبواب المساجد .
ولم يعرف عن المسلمين أنهم شدوا البغال والجمال أو الخيول ووضعوا عليها السروج العظيمة، ليذهبوا بها إلى المساجد. فلا شك أن هذه الوسيلة للمواصلات غير هذه.
والحديث يصف أن الركوب يكون على السروج لا على الخيول أو الجمال أو غيرها من الحيوان. حيث نجد أنَّ هذا الوصف ينطبق اليوم على السيارات ذات المقاعد التي تشبه السروج العظيمة و التي يركب الناس عليها إلى أبواب المساجد.
قلت: (القائل عبد القادر مطهر):
هذا الحديث الذي أوردت: سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على السروج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد؛
أخرجه ابن حبان في صحيحه، ولكن مع بعض الإختلاف في الألفاظ، قال:
أخبرنا أبو يعلى، قال: حدثنا أبو خيثمة، قال: حدثنا عبد الله بن يزيد المقرئ، قال: حدثنا عبد الله بن عياش بن عباس، قال: سمعت أبى يقول: سمعت عيسى بن هلال الصدفي، وأبا عبد الرحمن الحبلي يقولان:
سمعنا عبد الله بن عمرو يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
سيكون في أخر أمتي رجال يركبون على سروج (وليس: السروج)، كأشباه الرجال (وليس: الرحال)، ينزلون على أبواب المساجد، نساؤهم كاسيات عاريات، على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف، إلعنوهن فإنهن ملعونات، لو كان وراءكم أمة من الأمم خدمهن نساؤكم كما خدمكم نساء الأمم قبلكم. اهـ.
صحيح ابن حبان - 5753.
كما أخرجه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده، مع بعض الإختلاف في ألفاظه أيضًا، قال:
حدثنا عبد الله بن يزيد، حدثنا عبد الله بن عياش بن عباس القتباني، قال: سمعت أبي، يقول: سمعت عيسى بن هلال الصدفي، وأبا عبد الرحمن الحبلي، يقولان: سمعنا عبد الله بن عمرو، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سيكون في آخر أمتي رجالٌ يركبون على السروج، كأشباه الرجال ( وليس: الرحال )، ينزلون على أبواب المسجد ( وليس أبواب المساجد )، نساؤهم كاسيات عاريات، على رءوسهم كأسنمة البخت العجاف، العنوهن! فإنهن ملعونات، لو كانت وراءكم أمةٌ من الأمم، لخدمن نساؤكم نساءهم، كما يخدمنكم نساء الأمم قبلكم. اهـ.
مسند أحمد – 6786.
والحديث أخرجه أحمد في مسنده، وابن حبان في صحيحه، من طريق عبد الله بن يزيد المقرئ، حدثنا عبد الله بن عياش بن عباس القتباني، قال سمعت أبي يقول: سمعت عيسى بن هلال الصدفي، وأبا عبد الرحمن الحبلي يقولان: سمعنا عبد الله بن عمرو يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: فذكر الحديث.
وأخرجه الطبراني مختصرًا بدون جملة الشاهد، في معاجمه الصغير والأوسط، وقال:
لا يُروى هذا الحديث عن عبد الله بن عمرو إلا بهذا الإسناد، تفرد به عبد الله بن عباس.
وأخرجه الحاكم – 8346 من طريق عبد الله بن وهب، عن عبد الله بن عياش، به. وقال: صحيح على شرط الشيخين، وتعقبه الذهبي بقوله:
عبد الله وإن كان قد احتج به مسلم فقد ضعفه أبو داود والنسائي، وقال أبو حاتم: هو قريب من ابن لهيعة.
والحديث مداره عند الجميع على: عبد الله بن عياش بن عباس، أبو حفص المصري القتباني، عن أبيه.
وعبد الله بن عياش بن عباس أبو حفص المصري القتباني:
قال ابن ماكولا:
منكر الحديث؛ قاله ابن يونس. اهـ.
الإكمال 6/72.
ومثله في تهذيب التهذيب 5/307.
وذكره البخاري في التاريخ الكبير، ولم يذكر فيه جرحًا ولا تعديلا. التاريخ الكبير 5/151.
وذكره ابن حبان في الثقات 7/51 رقم 8962.
وقال ابن أبي حاتم:
سألت أبي عنه فقال:
ليس بالمتين، صدوق، يكتب حديثه، وهو قريب من ابن لهيعة. اهـ.
الجرح والتعديل 5 / 126.
وقال أبو عبيد الآجري:
سألت أبا داود عن عبد الله بن عَيَّاش بن عبَّاس القِتْبَاني، فقال:
ضعيف الحديث. اهـ.
سؤالات أبي عبيد الآجري لأبي داود 2/184.
وقال الحافظ الذهبي:
صالح الحديث. اهـ.
المغني في الضعفاء 1/350.
وقال أبو محمد ابن حزم:
ليس معروفًا بالثقة. اهـ.
المحلى بالآثار 7/357.
وقال الحافظ ابن حجر:
صدوق يغلط، أخرج له مسلم في الشواهد. اهـ.
تقريب التهذيب 1/533.
وعليه فالحديث لا يصح، لإطباق ثلاثة أئمة من أهل الشأن، على تضعيفه:
وهم النسائي وأبو داود وابن يونس، والأخير بلديه، وأعرف الناس بحاله، كما إن إليه المرجع، في الحكم على أهل مصر؛
قال هذا القول الأخير الشيخ محمد عمرو عبد اللطيف رحمه الله تعالى في: أحاديث ومرويات في الميزان - حديث ما من عبد مؤمن إلا وله ذنب. ص 11- 13.
وقد حسن الحديث: الشيخ الألباني رحمه الله تعالى في الصحيحة – 2683.
كما صححه الشيخ أحمد شاكر رحمه الله تعالى في تحقيقه للمسند 12/36.
وقد ضعفه الشيخ شعيب الأرنؤوط رحمه الله تعالى في تعليقه على مسند الإمام أحمد. المسند2/223.
كما ضعفه في تعليقه على الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان. الإحسان 13/64.
وضعفه الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله تعالى، قال:
أما ما جاء في: العنوهن فإنهن ملعونات، فأنا على ضعف الحديث. اهـ.
تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب - أسئلة أصحاب لودر - السؤال 87.
وضعفه الدكتور محمد بن تركي التركي عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، قال:
هذا الحديث إسناده ضعيف، فمداره على عبد الله بن عياش، وهو ضعيف، ضعفه عدد من الأئمة. اهـ.
موقع الإسلام اليوم – الفتاوى.
ولم يذكره الشيخ مصطفى العدوي في أي من كتابيه: الصحيح المسند من أحاديث الفتن والملاحم وأشراط الساعة، وجامع أحكام النساء، رغم أن الحديث على شرطه في الكتابين، مما يدل على ضعفه عنده.
وضعفه من مشايخ ملتقى أهل الحديث:
الشيخ خالد بن عمر الفقيه الغامدي،
على هذا الرابط:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=39965&postcount=6
والشيخ محمد الأمين، على هذا الرابط:
والشيخ عبد الله بن جابر الحمادي، على هذا الرابط:
والشيخ إبراهيم أبو أنس، على هذا الرابط:

تنبيهٌ:
أما حديث: تكون إبلٌ للشياطين، وبيوتٌ للشياطين، فأما إبلُ الشياطين فقد رأيتها، يخرج أحدكم بجنيباتٍ معه قد أسمنها، فلا يعلو بعيرًا منها، و يمر بأخيه قد انقطع به، فلا يحمله. وأما بيوت الشياطين فلم أرها؛
والذي قال عنه الشيخ الألباني رحمه الله تعالى في الصحيحة - 93، بأن المقصود ببيوت الشياطين: السيارات،
فهذا الحديثُ لا يصحُ؛ لأنه منقطعٌ بين سعيد بن أبي هند، وأبي هريرة؛
قال ابن أبي حاتم الرازي في المراسيل:
سمعت أبي يقول سعيد بن أبي هند لم يلق أبا هريرة. اهـ.
المراسيل - 266.
ولهذا فقد تراجع الشيخ الألباني عن تصحيحه، ونقله إلى الضعيفة - 2303.
تنبيهٌ ثانٍ:
جاء الحديث الذي استشهد به أخونا محمد المبارك، بلفظ الرجال في بعض النسخ، وبلفظ الرحال في بعضها الآخر، وقد قيلت أقوالٌ في أيهما أرجح، ليس هذا موضع ذكرها. فمن أرادها فلينظرها في السلسلة الصحيحة – 2683.
يتـبــع
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 14-12-09, 11:44 AM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 508
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة - 4

وقال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
وسائل الاتصال الحديثة:
1ـ الجوال و البيجر
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى تكلِّم السباع والإنس، وحتى تكلِّم الرجل عذبة سوطه وشراك نعله، وتخبره فخذه بما أحدثه أهله ). رواه الترمذي وقال حسن غريب، وصححه ابن حبان والحاكم.
والمعلوم أن الجوال او البيجر إنما يُوضعان في الجيب الملاصق للفخد.
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
أولا: سياق حديث الترمذي أخي الكريم هو كما يلي، لا كما أوردته:
والذي نفسي بيده، لا تقوم الساعة حتى تكلِّم السباعُ الإنسَ، (وليس: السباع والإنس)، وحتى تكلِّم الرجل عذبة سوطه، وشراك نعله، وتخبره فخذه بما أحدث (وليس: أحدثه) أهله من بعده. (بزيادة من بعده).
ثانيًا: تفسيرك عذبة السوط، وشراك النعل، والفخذ، الواردة في الحديث السالف الذكر:
بالجوَّال والبيجر!!
وقولك:
والمعلوم أن الجوال أو البيجر، إنما يُوضعان في الجيب الملاصق للفخذ!!
فإنه لا يخفى أخي الكريم، ما في هذا من التكلف، فإن الأصل في الألفاظ أن تُحمل على ظاهرها، إلا أن يصرفها صارف.
فما الذي أخرج هذه الثلاثة عن ظاهرها؟ وأنها مقصودةٌ مجازًا، لا حقيقةً؟
وهل مجرد وضع البيجر والجوال في الجيب الملاصق للفخذ، كافٍ لصرف معاني عذبة السوط، وشراك النعل، والفخذ، من الحقيقة إلى المجاز؟
كما إن البيجر والجوال، لا يُوضعان بالضرورة في الجيب الملاصق للفخذ، بل قد يوضعان في جيب القميص الملاصق للصدر، أو في الحزام حول الخصر.
فهل سيتغير الأمر أخي الكريم ويختلف تفسير الحديث في هذه الحالة؟
وإليك سياق الحديث كاملا، كما في مسند أحمد – 11365 عن أبي سعيد الخدري t قال:
عدا الذئب على شاة فأخذها، فطلبه الراعي فانتزعها منه، فأقعى الذئب على ذنبه، قال: ألا تتقي الله! تنزع مني رزقًا ساقه الله إلي! فقال: يا عجبي ذئب مقعٍ على ذنبه، يكلمني كلام الإنس؟! فقال الذئب: ألا أخبرك بأعجب من ذلك؟ محمد صلى الله عليه وسلم بيثرب، يخبر الناس بأنباء ما قد سبق! قال: فأقبل الراعي يسوق غنمه حتى دخل المدينة، فزواها إلى زاوية من زواياها، ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم فنودي: الصلاة جامعة! ثم خرج فقال للراعي: أخبرهم! فأخبرهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
صدق! والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة، حتى يكلم السباعُ الإنس، ويكلم الرجلَ عذبةُ سوطه، وشراكُ نعله، ويخبره فخذُهُ بما أحدث أهله بعده.
وفي الحديث: تكليمُ الذئب للصحابي رضي الله عنه، وإخباره صلى الله عليه وسلم بأن السباع سوف تكلِّمُ الإنسَ.
وإن في هذا لقرينةٌ قويةٌ، على أن الكلام من الثلاثة؛ عذبة السوط، والفخذ، وشراك النعل؛ هو على الحقيقةِ لا المجاز!
وهل سيبقى بيجرٌ أو جوالٌ أخي الكريم، قبل قيام الساعة؟!
وكل الأجهزة، والآلات، والأسلحة الحديثة، سوف تتعطل أو تُدمَّر؟!
وحروب المهدي عليه السلام آخر الزمان، إنما ستكون على الخيول، وبالسيوف والحراب؟!
ودليلنا قول النبي r في الملحمة:
فبينما هم يقتسمون الغنائم، قد علقوا سيوفهم بالزيتون، إذ صاح فيهم الشيطان: إن المسيح قد خلفكم في أهليكم. مسلم – 7278.
وقول النبي r أيضًا:
فيبعثون عشرة فوارس طليعة،
قال رسول r:
إني لأعرف أسماءهم وأسماء آبائهم، وألوان خيولهم، هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ. مسلم – 7281.
وقول النبي r في نزول عيسى u، وقتله الدجال:
فإذا رآه عدو الله، ذاب كما يذوب الملح في الماء، فلو تركه لانذاب حتى يهلك، ولكن يقتله الله بيده، فيُريهم دمه في حربته. مسلم – 7278.
ثم إنه مما يُفْهَمُ من قوله: فيُخبره فخذه بما أحدث أهله من بعده؛ أن هذا الإخبار هو من قبيل التجسس على الأهل، وأنه يحصل بدون علمهم، ورغمًا عنهم!
لا كما يفعل البيجر والجوَّال، اللذان لا يتكلمان أصالةً، وإنما تبعًا إذا اتصل الطرف الآخر.
يتبــــع


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 15-12-09, 02:01 AM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 508
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

رد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة - ال 5 والأخير

وقال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
الانفاق الارضية:
روى ابن أبي شيبة في المصنف حدثنا غندر عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه قال: (كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمرو فقال: كيف أنتم إذا هدمتم البيت فلم تدعوا حجرا على حجر؟! قالوا: ونحن على الإسلام؟! قال: وأنتم على الإسلام. قال: ثم ماذا؟ قال: ثم يبنى أحسن ما كان. فإذا رأيت مكة قد بعجت كظائم ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك).
اخرجه ابن ابي شيبه والأزرقي في أخبار مكة، وله عدة طرق وهو خبر جيد.
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
قولك أخي الكريم: وله عدة طرق، يوحي بأنه قد جاء من أكثر من طريق، وهذا غير صحيح،
فليس له إلا طريق واحدة؛ أخرجها ابن أبي شيبة، قال:
حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ يَعْلَى بْنِ عَطَاءٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: كُنْتُ آخِذًا بِلِجَامِ دَابَّةِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، فَقَالَ: كَيْفَ أَنْتُمْ إِذَا هَدَمْتُمَ الْبَيْتَ، فَلَمْ تَدَعُوا حَجَرًا عَلَى حَجَرٍ، قَالُوا: وَنَحْنُ عَلَى الإِسْلاَم؟ قَالَ: وَأَنْتُمْ عَلَى الإِسْلاَم، قلت: ثُمَّ مَاذَا؟ قَالَ: ثُمَّ يُبْنَى أَحْسَنَ مَا كَانَ،
فَإِذَا رَأَيْت مَكَّةَ قَدْ بُعجَتْ كَظَائِمَ, وَرَأَيْت الْبِنَاءَ يَعْلُو رُؤُوسَ الْجِبَالِ، فَاعْلَمْ أَنَّ الأَمْرَ قَدْ أَظَلَّك. اهـ.
مصنف ابن أبي شيبة – 38387.
وقولك أخي الكريم: وهو خبر جيد، ليس بجيد!
فإن هذا الأثر لا يصح؛
لأن مداره على: يعلى بن عطاء العامري، عن أبيه عطاء العامري الليثي ويُقال الطائفي؛
وعطاء: مجهول.
قال أبو الحسن بن القطان عنه:
مجهول الحال. ما روى عنه غير ابنه يعلى. اهـ.
تهذيب التهذيب 7/196.
ومثله في بيان الوهم والإيهام في كتاب الأحكام 5/664.
وقال الحافظ الذهبي:
لا يعرف إلا بابنه. اهـ.
ميزان الاعتدال 3/78.
وقال الحافظ ابن حجر:
مقبول. اهـ.
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
ومعنى مقبول عند ابن حجر: أنه مقبولٌ إذا تُوْبِعَ وإلا فَلَيِّنٌ.

وقال الأخ الفاضل محمد المبارك حفظه الله تعالى:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
وقوله: ( بعجت كظائم )، أي: حفرت قنوات. ذكره ابن الأثير, وابن منظور, وغيرهما من أهل اللغة.
وهي تلك الأنفاق الأرضية في جبال مكة وتحت أرضها، وكذلك الأنابيب الضخمة لتمرير مياه زمزم، والتبريد الهوائي، فمثل هذا الغيبيات التي أخبر بها الصحابي الجليل لا يمكن أن تصدر إلا عن توقيف، لا عن رأي شخصي، أي أنه سمعها عن النبي صلى الله عليه وسلم.
كما في الحديث ارتفاع البناءعلى غير المعهود من قبل، و الله أعلم.
قلت (القائل عبد القادر مطهر):
ومعنى الكظائم؛ قال المرتضى الزبيدي رحمه الله تعالى:
والكظامة، بالكسر: فم الوادي، الذي يخرج منه الماء، حكاه ثعلب. وقيل: أعلى الوادي بحيث ينقطع. وأيضًا: مخرج البول من المرأة. وأيضًا: بئر بجنب بئر. وفي الصحاح: إلى جنبها بئر، وبينهما مجرى في بطن الأرض، أينما كانت، كذا في المحكم. وفي الصحاح: في باطن الوادي. وفي بعض نسخه: في بطن الوادي كالكظيمة، كسفينة، عن ابن سيده، والجمع: الكظائم.
وقيل الكظامة: القناة تكون في حوائط الأعناب.
وقيل: ركايا الكرم، وقد أفضى بعضها إلى بعض، وتناسقت كأنها نهر.
وقيل: قناة في باطن الأرض، يجري فيها الماء.
قال أبو عبيدة: سألت الأصمعي عنها، وأهل العلم من أهل الحجاز، فقالوا:
هي آبار متناسقة تُحفر ويباعد ما بينها، ثم يُخرق ما بين كل بئرين بقناة، تؤدي الماء من الأولى إلى التي تليها تحت الأرض، فتجتمع مياهها جارية، ثم تخرج عند منتهاها، فتسيح على وجه الأرض.
وفي التهذيب: حتى يجتمع الماء إلى آخرهن، وإنما ذلك من عَوَزِ الماء، ليبقى في كل بئر ما يحتاج إليه أهلها، للشرب وسقى الأرض، ثم يخرج فضلها إلى التي تليها، فهذا معروف عند أهل الحجاز.
وفي حديث عبد الله بن عمرو: إذا رأيت مكة قد بعجت كظائم، وساوى بناؤها رؤوس الجبال، فاعلم أن الأمر قد أظلك؛
أي: حفرت قنوات. اهـ.
تاج العروس من جواهر القاموس 33/363-364.
ومثلُهُ في لسان العرب 12/519.
وقريبٌ منه، ما جاء في غريب الحديث لابن سلام 1/269.
ومعنى القنوات؛ قال المرتضى الزبيدي رحمه الله تعالى:
والقناة؛ الرمح، قال الليث: ألفها واو.
وقال الأزهري: القناة من الرماح، ما كان أجوف كالقصبة.
ولذلك قيل للكظائم التي تجري تحت الأرض: قنوات.
ويُقال لمجاري مائها: القصب، تشبيهًا بالقصب الأجوف. والجمع: قنوات.
تاج العروس من جواهر القاموس 39/349.
وقال ابن عباس رضي الله عنه:
معنى النفق: السَرَبُ. اهـ.
تفسير ابن أبي حاتم - 7279.
وقال ابن منظور:
النفق : سَرَبٌ في الأرض مشتق إلى موضع آخر.
وفي التهذيب: له مَخْلَصٌ إلى مكان آخر.
وفي المثل: ضل دريص نفقه، أي جحره.
وفي التنزيل: فإن استطعت أن تبتغي نفقًا في الأرض. والجمع: أنفاق. اهـ.
لسان العرب 10 / 357.
وهكذا يتبين أن الكظائم غير الأنفاق!
وعليه فحتى لو صح الأثر، فإن تفسير الكظائم أخي الكريم، التي هي قنوات الماء، بتلك الأنفاق الأرضية في جبال مكة وتحت أرضها، وكذلك الأنابيب الضخمة لتمرير مياه زمزم، والتبريد الهوائي، مما لا دليل عليه!
كيف وهذا الأثر لا يصح، والله المستعان!
انتهى.
هذا والله أعلم،
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
وكتبه: أبو أسامة عبد القادر بن عبد الله مطهر.


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 20-12-09, 03:25 AM
عبد القادر مطهر عبد القادر مطهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 508
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المبارك مشاهدة المشاركة
الاخ الفاضل عبدالقادر



لعلك تفرِّق بين الاستدلال و الاستطراد .
فكيف استدل لغوياً على الاسم و أنا أصفه بقول العامَّة .
ثم استدعي العجب بقولي : "فاعجب لتشابه اللفظين "
وسأعود للمناقشة قريبا .
وفقك الله
لقد قلتُ ما قلتُ أخي الكريم لأني رأيت عبارتك موهمةً،
للمعنى الذي أبديتُ ملاحظتي عليه،
أما وقد بينتَ مقصودَكَ من العبارة،
فإني أسحبُ ملاحظتي.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22-12-09, 04:40 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

بارك الله فيك اخي الكريم
و أشكرك على هذه التخريجات النافعة
و لي عودٌ لمناقشة بعض ما ورد في ردكم الميمون .
وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24-12-09, 09:00 AM
بو عبد الرحمن بو عبد الرحمن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 271
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

فائده على حديث تكليم السباع للإنس وعذبة السوط وفخذه:

قال الشيخ حمود التويجري في كتابه إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة في الجزء الثاني صفحة 411 ما نصه: (فتكليم السباع للإنس وتكليم العذبة والشراك والفخذ مثل نداء الشجر والحجر بالدلالة على اليهود، وذلك كله على الحقيقة لا على المجاز. والله أعلم.) انتهى.

وقال في الجزء الثالث صفحة 223-224 ما نصه:

(وقد علق أبو عبية في (ص212) من "النهاية" لابن كثير على قوله صلى الله عليه وسلم في حديث أبي سعيد رضي الله عنه: « لا تقوم الساعة حتى يخرج أحدكم من أهله، فيخبره نعله أو سوطه أو عصاه بما أحدث أهله بعده"، فقال ما نصه: "كناية عن انكشاف الأسرار ورصد القريب والبعيد لها لإذاعتها » .
والجواب أن يقال: هذا تأويل باطل، والحق الذي لا شك فيه أن السباع تكلم الإنس في آخر الزمان كلاما حقيقيا، وكذلك الفخذ وعذبة السوط وشراك النعل؛ فكلها تكلم الناس في آخر الزمان كلاما حقيقيا، ومن أنكر ذلك أو شك فيه؛ فهو ممن يشك في إسلامه؛ لأنه لم يحقق الشهادة بأن محمدا رسول الله، ومن تحقيقها تصديق النبي صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به من الغيوب الماضية والغيوب الآتية.
قال الله تعالى: { وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى } .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: « أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، ويؤمنوا بي وبما جئت به، فإذا فعلوا ذلك؛ عصموا مني دماءهم وأموالهم؛ إلا بحقها، وحسابهم على الله » رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

وتكليم السباع للإنس فيه خرق للعادة، وكذلك تكليم الفخذ وعذبة السوط وشراك النعل؛ فكل ذلك خارق للعادة، ومستغرب جدا، ولهذا يكون وجود ذلك دليلا على اقتراب الساعة ودنوها.

فصل

وقد سلك أحمد بن محمد بن الصديق الغماري في كتابه "مطابقة الاختراعات العصرية لما أخبر به سيد البرية" مسلكا آخر في تأويل كلام السباع للإنس في آخر الزمان على السيرك الذي تستخدم فيه الأسود والنمور والفيلة وغيرها من السباع في الألعاب العجيبة والحركات الغريبة، وأنها تخاطب فتفهم وتؤمر وتنهى فتأتمر وتنتهي حسب إرادة اللاعب بها، وتأول ذلك أيضا على الكلاب التي تتخذ لاستكشاف أصحاب الجرائم، وتأول الكلام من الفخذ وعذبة السوط وشراك النعل بالفونغراف وآلة التسجيل.

وهو تأويل باطل، والجواب عنه هو ما تقدم في الرد على أبي عبية، وقد رددت عليه ردا أطول من ذلك في كتابي "إيضاح المحجة في الرد على صاحب طنجة"؛ فليراجع هناك.) انتهى.

والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24-12-09, 04:40 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

سلسلة : "القول المبهَّر
في توجيه رد الأخ الفاضل عبدالقادر بن مطهَّر
"


الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
، فقد سرَّتني عناية أخينا الشيخ الفاضل عبدالقادر بن مطهَّر ببحثي المتواضع عن " الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!! "
إلاَّ أنَّ رد أخينا الشيخ عبدالقادر تتعاوره عدَّة ملاحظات بسيطة رأيتُ أن أورِدها كتعقيب بسيط على "رد الأخ الفاضل " على شكل "وقفات" مختصرة لتكمل الاستفادة بالموضوع و الرد عليه ، فبالله المستعان ، وعليه التكلان .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 24-12-09, 05:00 PM
محمد المبارك محمد المبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
المشاركات: 1,876
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!




الوقفة الأولى:

و هي وقفة اجمالية :
و هي : أنَّ الأخ الكريم أسمى مشاركته المباركة "بالرد على: الأحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة "

و هذا فيما أرى غير مناسب .

لأنَّ الرد إمَّا أن يكون:

1ـ رداًّ للأحاديث نفسها و هذا لا يجوز قطعاً ، لأنَّنا لا نملك لحديث رسول الله رداًّ و لا تحويلاً ، إذ أن جملة الأحاديث المذكورة ليس فيها ما هو باطل أو موضوع .

2ـ وإمَّا أن يكون رداًّ لتصحيح تلك الأحاديث ، و أنا لم أصحِّح شيئاً من تلك الأحاديث ـ من تلقاء نفسي ـ بل اتَّبعت من قوَّى تلك الأحاديث أو صحّحها من أهل العلم .

3ـ أو أن يكون رداّ َ لتفسير و توجيه تلكم الأحاديث ، و جملة ما فيه من توجيه الأحاديث اعتمدتُ فيه على اقوال اهل العلم في ذلك ، و سيأتي الحديث عنها بالتفصيل
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-01-10, 10:51 PM
أبو خالد عوض أبو خالد عوض غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-09
المشاركات: 264
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

وجهة نظري الخاصة أن هناك تكلفا نوعًا ما في عملية الإسقاط
فهل من موافق أو موجِّه

بوركتم جميعًا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 17-04-10, 01:41 PM
أبو مازن السلفي أبو مازن السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-10
المشاركات: 98
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

للرفــــــع
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 27-05-13, 11:55 PM
نايف الشيباني نايف الشيباني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-11
المشاركات: 17
افتراضي رد: الاحاديث الصحيحة ممَّا ورد في المخترعات الحديثة ..!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليس السلف يفسرون النصوص على ظاهرها ولايلتفتون لما وراء ذلك ؟ وهذا الاسلم

فاذا قال رسول الله ﷺ ان الفخذ سيتكلم اذاً فالفخذ سيتكلم
ولا اقول ان المقصود جوال او بيجر ولا يقاس الدين بالمعقول كما يفعل العلمانيه
حتى ان الجوال لااستطيع ان اتكلم به الا عن طريق فمي فكيف ربط بالفخذ لمجرد ان الجيب هناك ؟

ومشكورين ياخوان وبارك الله فيكم على الفائده ،
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لمَّا , الأحاديث , المخترعات , الاحاديث , الحديثة , الصحيحة , على , نرد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:10 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.