ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-01-09, 10:35 PM
علي ابن جابر علي ابن جابر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-06
المشاركات: 413
Question ما الفرق بين الناس و الإنسان في القرآن

هل هناك فرق بين الإنسان والناس في القرآن؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-02-09, 07:45 AM
محمود المدني محمود المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-06
المشاركات: 135
افتراضي

إن كنت تريد الفرق في التجويد, فالنَّاس فيها غنةٌ بمقدار حركتين لأنها نون مشددة , ويرتفع اللسانُ أثناء الغنة إلى مخرج النون حتى تنتهي االغنة.

أما الإنسان , ففيها إخفاء حقيقي بمقدار حركتين , وغنةُ هذا الإخفاء لا يرتفعُ فيها اللسانُ بل يبقى ثابتاً في محله , ويكون العملُ على الخيشوم أو الأنف.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-02-09, 08:19 AM
محمود المدني محمود المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-06
المشاركات: 135
افتراضي

أمَّا من حيثُ التفسير:
فالإنسـانُ يطلقُ في القرآن ويرادُ به جنسُ البشر كله , كقول الله تعالى (وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا) وقوله (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ) وقوله (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ) وقوله (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ)... الخ
فهذه الآياتُ مرادٌ بها برُّ الخلق وفاجرهم , وأنبيائهم ,ومجرموهم , وهي تنزل على واحدٍ بعينه.
وأحياناً يرادُ بها الجملةُ من هذا الجنس , يعني أكثرهم , ويكونُ بعضهم وهو القلةُ , غير داخلين في هذا الإجمال , كقول الله تعالى (وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) فالإنسـانُ هنا لا يتناولُ أفراد بني البشر بأعيانهم , لأنَّ الله تعالى ذمَّ هذه الصفة وأهلها وهذا لا يُتَـصورُ في حق أوليائه المتقين من الأنبياء وأوليائهم , فقد استثناهم الله ورسوله كما في آية ( وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَآءَ بَعْدَ ضَرَّآءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السيئات عني إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ إِلاَّ الذين صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ الصالحات أولئك لَهُمْ مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِير ) و حديث « عجباً للمؤمن لا يقضي الله له قضاء ، إلا كان خيراً له ، إن أصابته ضراء فصبر كان خيراً له ، وإن أصابته سراء فشكر كان خيراً له ، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن) ولكنَّ هذه الصفة الذميمة هي الغالبة في بني الإنسـان , وهذه الفروقُ تظهرُ دائماً بتأمل سياق ورودها وتناسبها مع السابق واللاحق من الآيات.
ومثل قول الله(خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ) فهذا الإنسـانُ المذمومُ هنا لا يرادُ به أعيانُ الناس وأفرادهم , وإنما هو جنسٌ منهم , وهم المشركون المحادون لله , الذين قال الله عنهم في غير هذه الآية إنهم قومٌ خصمون , إشارةً إلى المبالغة في محادتهم لله ورسله.

أما لفظ الناس , فمعانيه تتعدد في القرآن الكريم , فأحيانا يرد بمعنى جميع الناس كقول الله (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) فهذا شامل لكل الخلق.

وأحيانا يكون معناه مراد به الأمم السابقة كلها كقول الله (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ)
وأحيانا يكون معناه متوجها لطائفة معينة من الناس كالمنافقين في قول الله ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ)

وأحيانا يكون المعنى متوجها لشخص واحد كصيب حين نزل فيه قول الله (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ)
وكقول الله (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) فالناس هنا مراد بها نعيم بن مسعود الأشجعي , والدليل على أن المراد بها واحد هو استعمال اسم الإشارة بعدها في قوله تعالى (نَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ)
ويتنبه في مثل هذه المواضع إلفى أن خصوص سبب النزول لا ينتفي معه عموم الوصف والمدح لكل من تحققت فيه الصفة إذ العبرة بعموم اللفظ , وهذا في الخير والشر.

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-02-09, 11:59 PM
أبي عبدالله أبي عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-11-04
المشاركات: 306
افتراضي

بارك الله فيك أخي الكريم.
__________________
ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-02-09, 03:09 PM
عاطف عراقى عاطف عراقى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-07
المشاركات: 16
افتراضي

بارك الله فيك أخي الكريم
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الفرق , الإنسان , الناس , القرآن , بين

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:31 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.