ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-01-04, 02:51 PM
الكتب الكتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
المشاركات: 108
افتراضي بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

اخواني

وجدت هذا البحث في أحد المنتديات

فما رأيكم فيه

ولكم شكري


إن من الأمورِ المعروفة عند علماء السنة أن هناك فرقاً بين ما يورده مسلم رحمه الله في صحيحه احتجاجا وما يورده زيادة للمتابعة أو الاستشهاد

وإليكم مزيد بيان :

يورد مسلم في صحيحه عدة روايات في الموضوع أو الباب الواحد تكون الرواية الأولى في الباب هي التي على شرط الصحة ، أي هي التي صح إسنادها عنده أما ما يأتي به بعدها في نفس الباب فلمجرد الزيادة والاستشهاد مع أنها بأسانيد ضعيفة أحياناً . كما أنه كان يرتب روايات الاستشهاد ترتيبا نازلاً فيجعل أضعفها في آخر الباب . فإذا كانت الروايات الآتية بعد الرواية الأولى موافقة للرواية الأولى في بعض الجمل أو العبارات كانت هذه العبارات هي محل الاستشهاد وأما ما كان فيها من عبارات ليست في الرواية الأولى فليست محلا للاستشهاد ولا يحتج بها لأنها ضعيفة أحياناً . بل تكون أحيانا موضوعة يُجزم بنفي نسبتها إلى النبي ويجزم بأنها إنما نسبت إليه من قبل بعض الرواة كذباً أو خطئاً كما في المثال الذي معنا في هذا المقال . فعند الرجوع إلى هذا الموضع في صحيح مسلم ، نجده يروي بسنده حديث النبي في الرواية الأولى الصحيحة ، وليست فيها هذه العبارة ( أنتم أعلم بأمر دنياكم ) ولا حتى في الرواية التي بعدها ولم ترد هذه العبارة إلا في آخر وأضعف رواية في الباب وهي رواية ضعيفة الإسناد لا يحتج بما جاء فيها من عبارات زائدة . وحتى إذا افترضنا أن إسنادها يظهر عليه الصحة فإنها تكون حين إذ رواية شاذة والرواية الشاذة مردودة عند علماء السنة. ولمعرفة المزيد عن معنى ( الرواية الشاذة ) يمكنكم – ان شاء الله – الضغط على الرابط الذي في نهاية هذا الموضوع. إذاً ، هي رواية قد أحاطت بها العلل من كل جانب فهي معلولة المتن من جانب وشاذة أو منكرة من جانب آخر . فهيا بنا نتأمل الرواية الأولى صحيحة الإسناد في بابنا هذا ، فهي بعد ذكر مسلم لإسناده كالتالي : " عن موسى بن طلحة عن أبيه قال مررت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوم على رؤوس النخل فقال " ما يصنع هؤلاء " فقالوا يلقحونه يجعلون الذكر في الأنثى فيلقح فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " [ ما أظن ] يغني ذلك شيئا " . قال فأُخبروا بذلك فتركوه فأُخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فقال " إن كان ينفعهم ذلك فليصنعوه فإني [ إنما ظننت ظنا ] فلا تؤاخذوني [ بالظن ] ولكن إذا حدثتكم عن الله شيئا فخذوا به فإني لن أكذب على الله عز وجل " ) قال النووي في شرحه على صحيح مسلم ج: 15 ص: 116 قال العلماء ولم يكن هذا القول خبرا وإنما كان ظنا كما بينه في هذه الروايات . انتهى . إذاً ، يتبين من الرواية الصحيحة أن النبي لم يقل ( أنتم أعلم بأمر دنياكم ) وحاشاه أن يقول ذلك . كما بين النبي أن ذلك مجرد ظن منه وبهذا يُعلم أن ذلك ليس نهياً أو أمراً أو سنة أو ندباً ( وهذا ضابط مهم ) فقال منذ البداية " ما أظن " ولم ينههم ثم أكد على هذا البيان مرة أخرى حين بلغه ما بلغه فقال " فإني إنما [ ظننت ظنا ] فلا تؤاخذوني بالظن ". فالله الذي رضي لنا الإسلام دينا إلى يوم القيامة أعلم بأمور دنيانا منا .

--------------------------

إسناد تلك الرواية الموضوعة فيها هشام بن عروة عن أبيه وقد حدث بها في العراق فالراوي الذي رواها عنه عراقي [ وقد أُنكر على هشام بعدما صار إلى العراق فإنه انبسط في الرواية فأنكر عليه ذلك أهل بلده فإنه كان لا يحدث عن أبيه إلا ما سمعه منه ثم تسهل فكان يرسل عن أبيه ] . ( المرجع : تذكرة الحفاظ للقيسراني المتوفى سنة 507 هـ . ج 1 . ص 145 . ) .

كما أن في إسناد تلك الرواية الموضوعة حماد بن سلمة : نقل الذهبي في السير 7-446 و 452 والزيلعي في نصب الراية 1-285 عن البيهقي في الخلافيات أنه قال في حماد بن سلمة ( .. لما طعن في السن ساء حفظه فلذلك لم يحتج به البخاري وأما مسلم فاجتهد فيه وأخرج من حديثه عن ثابت مما سمع منه قبل تغيره وأما سوى حديثه عن ثابت فأخرج نحو اثني عشر حديثا في الشواهد دون الاحتجاج فالاحتياط ان لا يحتج به فيما يخالف الثقات 000 ] وهو هنا قد أخطأ وخالف بروايته رواية الثقات والكتاب والسنة وأمراً معلوما من الدين بالضرورة وهو أن الله أعلم من جميع خلقه بكل شيء بما في ذلك أمور دنياهم . الله أعلم بأمور دنيانا منّا .

-----

من أمثلة كلام علماء السنة عن الاحتجاج بالأصل وأنه غير الاستشهاد عند مسلم ما يلي

( قال النووي في شرحه لصحيح مسلم ج 1 ص 91 في سياق حديثه عن أحد الرواة الضعفاء : فإن قيل : فإذا كان هذا حاله فكيف روى له مسلم فجوابه من وجهين أحدهما .. والثانى [ أنه لم يذكره أصلا ومقصودا بل ذكره استشهادا ] ) إنتهى.

وقال أبو الوفا الحلبي الطرابلسي المتوفى في القرن التاسع الهجري في كتابه المسمى التبيين لأسماء المدلسين ج: 1 ص: 222 ما يلي : ميمون بن أبي شبيب متكلم فيه ولم أر أحدا من الحفاظ وصفه اني رأيت بخط بعض فضلاء الحنفية الفقهاء حاشية في أوائل صحيح مسلم في المقدمة فإن قيل ميمون بن أبي شبيب مدلس وقد روى عن المغيرة بالعنعنة فلا تقبل روايته [ قلنا مسلم إنما رواه عنه استشهادا ] بعد ان رواه من حديث بن أبي ليلى عن سمرة. إنتهى.

وقال ابن حجر في كلامه عن أحد الرواة في تهذيب التهذيب ج: 1 ص: 183 : وقال بن القطان الفاسي لم يحتج به مسلم إنما أخرج له استشهادا. إهـ

من أمثلة ذلك التفريق بين الإحتجاج والمتابعة أيضاً : ما قاله ابن القيم في المنار المنيف 1/149 حيث قال ( وعلى ابن زيد قد روى له مسلم [ متابعة ] ولكن هو ضعيف وله مناكير تفرد بها فلا يحتج بما ينفرد به ) إهـ

لذا لا يحتاج المسلم المتدبر لكتاب الله وسنة رسوله أن يذكره أحد بأن الله هو علام الغيوب وأنه هو العليم الحكيم وأن الله الذي رضي لنا الإسلام دينا وشرعه لنا إلى يوم القيامة أعلم بأمور دنيانا منا. أيشك أحد من المسلمين في أن الله أعلم منه بأمر دنياه وجميع أموره . قال الله " قل أأنتم أعلم أم الله "
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-01-04, 04:52 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
الدولة: مكة
المشاركات: 9,980
افتراضي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...&threadid=3893
__________________
عبدالرحمن بن عمر الفقيه الغامدي
مكة بلد الله الحرام
mahlalhdeeth@
mahlalhdeeth@gmail.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-01-04, 03:12 PM
الغواص الغواص غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-04
المشاركات: 370
افتراضي

جزاك خيرا أخي الكتب

وجزاك الله خيرا الشيخ عبدالرحمن الفقيه

لكن الموضوع مقفل هناك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-01-04, 03:29 PM
الكتب الكتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-04
المشاركات: 108
افتراضي

جزاك الله خيراً

ياشيخ عبد الرحمن

لقد فتح معي الرابط
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-07-04, 10:42 AM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,852
Lightbulb فائدة عزيزة

فائدة تبدو لمن تأمل الحديث الشريف ، وهي أن الحديث يحث على التجريب في أمور الدنيا ، وعدم الاستسلام لأسر العادة ، فالناس أحيانا يعتقدون في شيء أنه سبب لمسبب معين ولا يكون كذلك ، ككثير من الأدوية الشعبية التي ثبت في الطب الحديث عدم جدواها ، ومن أمثلة ذلك أن الوثنيين في مصر كانوا يعتقدون أن إلقاء فتاة في نهر النيل هو الذي يسبب حصول الفيضان ، فلما أسلموا وجربوا عدم إلقائها تبين لهم أن فيضان النهر لا علاقة له بما كانوا يظنونه سببا ، ( سواء أكان قطع تلك العادة القبيحة على يد عمر أو على يد غيره فالغرض ضرب المثال ، وليس الغرض الكلام على قصة الكتاب الذي أرسله عمر إلى عمرو رضي الله عنهما ليلقيه في النيل فقد سبق تخريج شيخنا الجليل الشيخ عبد الرحمن الفقيه _حفظه الله_ لها في الملتقى وبين ضعفها على هذا الرابط : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...D%E1+%DA%E3%D1
)
فالحاصل أن العادة كانت قد جرت بتأبير النخل ، والناس يتناقلون أن التأبير له أثر في الإثمار ، ولم يجرّب أحد من أهل مدينة النبي ترك التأبير ، فأرشد المصطفى إلى تجربة ترك التأبير ، ومقارنة حال الثمر به وبدونه .
ومن فوائد الحديث أيضا تسلية أهل العلوم الدنيوية التجريبية إذا جربوا طريقة جديدة أو تغييرًا في عادة متبعة ، وكانت النتيجة أن الطريقة القديمة أنجح من طريقتهم الجديدة ، فلا ييأسوا ولهم أسوة في المصطفى .
وبهذا يتبين أن الحديث يحث على إجراء التجارب والبحوث في جميع المجالات الدنيوية .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسيّ السُلميّ
almeneesey@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-07-04, 10:04 PM
أبو مروة أبو مروة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-04
الدولة: المغرب
المشاركات: 100
افتراضي

أخرج البزار قال: "حدثنا أبو كامل الجحدري قال : نا أبو عوانة عن سماك بن حرب عن موسى بن طلحة عن أبيه قال : : (مررت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في نخل فرأى قوماً في رؤوس النخل يلحقون فقال : ما تصنعون أو مايصنع هؤلاء ؟ قال : يأخذون من الذكر ويجعلون في الأنثى فقال : ما أظن هذا يغني شيئاً فبلغهم ذلك فتركوه فصار شيصاً فقال : أنتم أعلم بما يصلحكم في دنياكم ، وإني قلت لكم ظناً ظننته فما قلت لكم قال الله عز وجل فلن أكذب على الله تبارك وتعالى .)".

فهذا النص شاهد لتلك المتابعة.

وليس في الحديث بمختلف رواياته ما يذهب إلى أن علمهم فوق علم الله في أمور الدنيا، بل فيه أنهم أعلم من رسول الله بأمور الدنيا، وهذا لا حرج فيه ولا ضير كما ذهب إلى ذلك العديد من العلماء، بل كما تدا على ذلك نصوص كثيرة.

وأكثر من ذلك لماذا استشار الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه في مناسبات عدة؟ لماذا نزل عند رأيهم في بعضها؟

لكن مهم أن نحدد ما هو أمر الدنيا وما هو أمر الدين. مهم أن نؤكد على أن ما أتى به الوحي من أحكام دنيوية دين واجب على المسلم.

وعدم الدقة في هذه المسألة لدى البعض ليس مبررا للحكم على تلك المتابعة بالوضع بدون سند علمي واضح.

والله أعلم وأحكم
__________________
سعد الدين العثماني
elotmani@maktoob.com
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-07-04, 03:08 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي

تخريج الحديث الموضوع «أنتم أعلم بأمور دنياكم»‏

أخرج مسلم في صحيحه في الأصول: حدثنا قتيبة بن سعيد الثقفي قال حدثنا أبو ‏عوانة عن سماك عن موسى بن طلحة عن أبيه قال: مررت مع رسول الله ‏‎‎‏ بقوم على رءوس النخل، فقال: «ما يصنع هؤلاء؟». فقالوا: يلقحونه، ‏يجعلون الذكر في الأنثى فيلقح. فقال رسول الله ‏‎‎‏: «ما أظن يُغني ذلك شيئاً». قال فأُخبروا بذلك فتركوه. فأُخبر رسول الله ‏‎‎‏ بذلك، فقال: ‏‏«إن كان ينفعهم ذلك فليصنعوه. فإني إنما ظننت ظناً. فلا تؤاخذوني بالظن، ولكن إذا حدثتكم عن الله شيئاً فخذوا به، فإني لن أكذب على الله ‏عز وجل».‏

قال النووي في شرحه على صحيح مسلم (15\116): «قال العلماء: ولم يكن هذا القول خبراً، وإنما كان ظناً كما بيّنه في هذه الروايات».‏
وأخرج مسلم في الشواهد:‏

‏ حدثنا عبد الله بن الرومي اليمامي وعباس بن عبد العظيم العنبري وأحمد بن جعفر المعقري قالوا حدثنا النضر بن محمد (حسن الحديث) حدثنا ‏عكرمة وهو ابن عمار (مدلّسٌ فيه كلام) حدثنا أبو النجاشي حدثني رافع بن خديج قال: قدم نبي الله ‏‎‎‏ المدينة وهم يأبرون النخل –يقولون ‏يلقحون النخل– فقال: «ما تصنعون؟». قالوا كنا نصنعه. قال: «لعلكم لو لم تفعلوا كان خيراً». فتركوه فنفضت أو فنقصت. قال فذكروا ذلك ‏له، فقال: «إنما أنا بشر. إذا أمرتكم بشيء من دينكم فخذوا به. وإذا أمرتكم بشيء من رأي، فإنما أنا بشر». قال عكرمة: «أو نحو هذا» (قلت ‏هذا دلالة على عدم حفظه). قال المعقري: «فنفضت»، ولم يشك.‏

قال مسلم: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد كلاهما عن الأسود بن عامر، قال أبو بكر حدثنا أسود بن عامر حدثنا حماد بن سلمة (له ‏أوهام كثيرة): عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة، وعن ثابت عن أنس: أن النبي ‏‎‎‏ مَرَّ بقوم يلقحون. فقال: «لو لم تفعلوا لصلح». قال ‏فخرج شيصا. فمر بهم، فقال: «ما لنخلكم؟». قالوا: قلت كذا وكذا. قال: «أنتم أعلم بأمر دنياكم».‏

يتبين من الرواية الصحيحة أن النبي ‏‎‎‏ لم يقل «أنتم أعلم بأمر دنياكم» وحاشاه أن يقول ذلك. كما بيّن النبي ‏‎‎‏ أن ذلك مجرد ظنٌّ منه. وبهذا ‏يُعلم أن ذلك ليس نهياً أو أمراً أو سنة أو ندباً، وهذا ضابط مهم في الفقه. فقال منذ البداية «ما أظن»، ولم ينههم. ثم أكد على هذا البيان مرة ‏أخرى حين بلغه ما بلغه، فقال: «فإني إنما ظننت ظناً فلا تؤاخذوني بالظن». فالله الذي رضي لنا الإسلام دينا إلى يوم القيامة، أعلم بأمور دنيانا منا.‏

ونلاحظ كذلك أنه لم يكن يخاطبهم أصلاً، ولم يسمعوه هم يتكلم بل نقل هذا الكلام عنه أحد أصحابه. فلم علم بذلك أخبرهم أن ذلك كان من ‏الظن (كما صرح أول مرة) ولم يكن خبراً من الله. فلم يتركوا تلقيح النخل كما في الروايتين الضعيفتين اللتين في الشواهد. ففي إسناد الشاهد ‏الأول عكرمة بن عمار، وفيه كلام. وبالغ ابن حزم فاتهمه بالكذب ووضع الحديث كما في كتابه الإحكام (6\199). وهو غير عكرمة أبو عبد ‏الله مولى ابن عباس، فلا تخلط بينهما. والراوي عنه هو النضر بن محمد، فيه جهالة لم يوثقه إلا العجلي وذكره ابن حبان في الثقات، وتوثيقهما ‏أضعف أنواع التوثيق. وإخراج مسلم له ليس بتوثيق، لأنه في الشواهد لا في الأصول.‏

كما أن في إسناد تلك الرواية الموضوعة حماد بن سلمة. وهو وإن كان من أئمة أهل السنة فهو كثير الأوهام خاصة لما كبر. نقل الذهبي في السير ‏‏(7\446 و 452) والزيلعي في نصب الراية (1\285)، عن البيهقي في الخلافيات أنه قال في حماد بن سلمة: «.. لما طعن في السن ساء حفظه. ‏فلذلك لم يحتج به البخاري. وأما مسلم فاجتهد فيه وأخرج من حديثه عن ثابت مما سُمِعَ منه قبل تغيّره. وأما سوى حديثه عن ثابت فأخرج نحو ‏اثني عشر حديثاً في الشواهد دون الاحتجاج. فالاحتياط أن لا يُحتج به فيما يخالف الثقات». قلت وهو هنا قد أخطأ وخالف بروايته رواية ‏الثقات، والكتاب والسنة وأمراً معلوماً من الدِّين بالضرورة، وهو أن الله أعلم من جميع خلقه بكل شيء، بما في ذلك أمور دنياهم.‏

وهذه الزيادة الباطلة صارت مفتاحاً لبني علمان ضدنا. حتى أن أحد العلمانيين كتب كتاباً بعنوان «أنتم أعلم بأمور دنياكم»، يدعو به للفصل بين ‏الدين والسياسة، وهذا كفرٌ وردة بلا خلاف.‏
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-07-04, 04:39 AM
عبدالله المزروع عبدالله المزروع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-04-02
المشاركات: 2,021
افتراضي

العنوان حديث: "أنتم أعلم بأمر دنياكم"
المجيب د. محمد بن عبد الله القناص
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ 19/5/1425هـ


السؤال
فضيلة الشيخ: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بالنسبة لرواية: (أنتم أعلم بأمر دنياكم) التي عند مسلم -رحمه الله- هناك رجل يزعم:
1- أنها موضوعة بناء على إسنادها.
2- أن معناها باطل؛ لأنها على زعمه:
أ – مقيدة بالله فيكون معناها أنتم أعلم بأمر دنياكم من الله.
ب – مطلقة فيكون معناها -على زعمه- أنتم أعلم بأمر دنياكم من الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم- والملائكة، والجن ... الخ، ويرفض رفضاً شديداً أن يكون المقصود بها الرسول -صلى الله عليه وسلم- فما رأي فضيلتكم في تفكير ذلك الرجل؟

الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وبعد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
قصة تأبير النخل أخرجها الإمام مسلم من حديث غير واحد من الصحابة – رضي الله عنهم-:
1- أخرجها ح (2361) من حديث طلحة بن عبيد الله – رضي الله عنه- قَالَ: مَرَرْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِقَوْمٍ عَلَى رُؤوسِ النَّخْلِ، فَقَالَ: "مَا يَصْنَعُ هَؤُلَاءِ؟" فَقَالُوا: يُلَقِّحُونَهُ يَجْعَلُونَ الذَّكَرَ فِي الْأُنْثَى فَيَلْقَحُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: " مَا أَظُنُّ يُغْنِي ذَلِكَ شَيْئًا " قَالَ: فَأُخْبِرُوا بِذَلِكَ فَتَرَكُوهُ، فَأُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-بِذَلِكَ فَقَالَ: "إِنْ كَانَ يَنْفَعُهُمْ ذَلِكَ فَلْيَصْنَعُوهُ، فَإِنِّي إِنَّمَا ظَنَنْتُ ظَنًّا. فَلَا تُؤَاخِذُونِي بِالظَّنِّ؛ وَلَكِنْ إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ اللَّهِ شَيْئًا فَخُذُوا بِهِ فَإِنِّي لَنْ أَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ -عَزَّ وَجَلَّ-".
2- ومن حديث رافع بن خديج – رضي الله عنه- ح (2362) قال: قَدِمَ نَبِيُّ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-الْمَدِينَةَ، وَهُمْ يَأْبُرُونَ النَّخْلَ، يَقُولُونَ يُلَقِّحُونَ النَّخْلَ، فَقَالَ: "مَا تَصْنَعُونَ؟" قَالُوا: كُنَّا نَصْنَعُهُ، قَالَ: لَعَلَّكُمْ لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا كَانَ خَيْرًا"، فَتَرَكُوهُ فَنَفَضَتْ أَوْ فَنَقَصَتْ، قَالَ: فَذَكَرُوا ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ: "إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ دِينِكُمْ فَخُذُوا بِهِ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ " قَالَ عِكْرِمَةُ أَوْ نَحْوَ هَذَا.
3- من حديث أنس- رضي الله عنه- ح (2363) أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-مَرَّ بِقَوْمٍ يُلَقِّحُونَ فَقَالَ: "لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا لَصَلُحَ" قَالَ: فَخَرَجَ شِيصًا، فَمَرَّ بِهِمْ، فَقَالَ: "مَا لِنَخْلِكُمْ؟ " قَالُوا: قُلْتَ كَذَا وَكَذَا، قَالَ: " أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ ".
- هذه القصة ظاهرة الدلالة أنه صلى الله عليه وسلم قد خاطب أصحابه- رضي الله عنهم- حينما وجدهم يؤبرون النخل، فظن أن هذا لا يفيد شيئاً، والصحابة -رضي الله عنهم- فهموا أنه صلى الله عليه وسلم نهاهم عن ذلك فتركوا التأبير، والرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-لم ينههم عن التلقيح، لكن هم غلطوا في ظنهم أنه نهاهم.
وظنه عليه الصلاة والسلام في أمور المعايش وخبرات الحياة كغيره، فلا يمتنع وقوع مثل هذا ولا نقص في ذلك، قال القرطبي: "وقوله صلى الله عليه وسلم": ما أظن ذلك يغني شيئاً " يعني به الإبار، إنما قال النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-هذا؛ لأنه لم يكن عنده علم باستمرار هذه العادة، فإنه لم يكن ممن عانى الزراعة، ولا الفلاحة، ولا باشر شيئاً من ذلك، فخفيت عليه تلك الحالة. " المفهم (6/168).
وقال النووي : "قال العلماء: ولم يكن هذا القول خبراً وإنما كان ظناً؛ كما بينه في هذه الروايات، قالوا: ورأيه صلى الله عليه وسلم في أمور المعايش وظنه كغيره فلا يمتنع وقوع مثل هذا، ولا نقص في ذلك، وسببه تعلق هممهم بالآخرة ومعارفها، والله أعلم " شرح النووي لصحيح مسلم (15/116).
- هذه القصة وقعت مرة واحدة، وقد تعددت ألفاظها، مما يشعر بدخول الرواية بالمعنى في بعض سياقاتها، والإمام مسلم قدم حديث طلحة – رضي الله عنه- في الترتيب، ولعل ما جاء في سياقه مقدم على غيره ثم ثنى برواية عكرمة بن عمار عن رافع بن خديج وفيه: "وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ ".
قال النووي - رحمه الله -: " لفظة الرأي إنما أتى بها عكرمة على المعنى لقوله في آخر الحديث قال عكرمة: أو نحو هذا، فلم يخبر بلفظ النبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-محققاً "، وينظر إكمال المعلم (7/334).
ثم ذكر الإمام مسلم السياق الثالث، وهو من طريق حماد بن سلمة، وكان حماد يخطئ، وهذا السياق هو الذي فيه: "أنتم أعلم بأمور دنياكم"، وبعض الناس اتخذ من قوله: "أنتم أعلم بأمور دنياكم" ذريعة للتنصل من أحكام الإسلام المتعلقة بالدنيا مثل المعاملات ونحوها، ومن المعلوم أن تشريعات الإسلام وأحكامه جاءت لتحكم حياة الناس في جميع شؤونهم من عبادات ومعاملات وأحكام أسرية، وغير ذلك ، قال الله –تعالى-: "فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً"، وقال تعالى: "إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيماً"، وقال عز وجل: "قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ". هذا والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

المصدر :

هنا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-07-04, 05:28 AM
المقاتل 7 المقاتل 7 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-06-04
المشاركات: 32
Exclamation عجبا

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة محمد الأمين

وهذه الزيادة الباطلة صارت مفتاحاً لبني علمان ضدنا. حتى أن أحد العلمانيين كتب كتاباً بعنوان «أنتم أعلم بأمور دنياكم»، يدعو به للفصل بين ‏الدين والسياسة، وهذا كفرٌ وردة بلا خلاف.‏
أستغرب هذه التعليقات ، و هذه المحاولة لتضعيف حديث صحيح ليس فيه أي حجة للعلمانيين للفصل بين الدين و السياسة أو الفصل بين الدين و نظام الحكم ..
نعم .. نحن أعلم بأمور دنيانا ، و لنا أن نتصرف فيها كما نشاء ..
أمور دنيانا المقصودة في الحديث أيها السادة هي الأمور التي سكت عنها النص ، كتنظيم المرور و أنظمة الري ، و تلقيح النخيل كما ورد الحديث و غير ذلك ..
و الدين تناول مسائل في السياسة و نظام الحكم علينا الالتزام بها ، كالجهاد و تطبيق الحدود و عدم موالاة الكفار ، فهذه ليست من من أمور دنيانا أصلا كما يحاول العلمانيون التدليس و الإيهام أنها من أمور دنيانا ، و العجيب أن ينساق البعض خلف ذلك التدليس و يحاول تضعيف الحديث !!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-07-04, 01:19 AM
أبو مروة أبو مروة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-04
الدولة: المغرب
المشاركات: 100
افتراضي

رأيي أن الحديث باللفظ الذي يناقش صحيح أيضا، ولا حرج في أن ترد ألفاظعديدة عن نفس الواقعة فنصححها جميعا. ولذلك نظائر في السنة تفوق الحصر.

وتضعيف اللفظ ذاك من قبل بعض الإخوة قد يكون مقبولا، لكن رواية أبو كامل الجحدري من حديث طلحة والتي فيها أنه صلى الله عليه وسلم قال: أنتم أعلم بما يصلحكم في دنياكم (...)، والتي أخرجها البزار بنفس سند الإمام مسلم، شاهد كاف للجزم بصحته في رأيي.

أما الحكم بالوضع على حديثي رافع بن خديج وأنس فهو جرأة كبيرة، لا أجد لها شخصيا أي مستند علمي في أي مستوى كان. ولا يقال في حديث بأنه موضوع إلا إذا كان في سنده كذاب. أما إن كانت فيه علة أو علل فإننا نضعفه، ونكل إلى الله حقيقة الأمر.
__________________
سعد الدين العثماني
elotmani@maktoob.com
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-07-04, 08:39 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

(ولا يقال في حديث بأنه موضوع إلا إذا كان في سنده كذاب)
لايصح هذا بحال فلم يشترط أحد من العلماء في الحديث الموضوع ان يوجد في سنده كذاب
(وتضعيف اللفظ ذاك من قبل بعض الإخوة قد يكون مقبولا، لكن رواية أبو كامل الجحدري من حديث طلحة والتي فيها أنه صلى الله عليه وسلم قال: أنتم أعلم بما يصلحكم في دنياكم (...)، والتي أخرجها البزار بنفس سند الإمام مسلم، شاهد كاف للجزم بصحته في رأيي.
)


وأبو كامل الجحدري وان ذكر في التقريب بانه ثقة حافظ فهو أقل درجة من اقرانه تجد ذلك بتتبع أحاديثه ومن غرائب أحاديثه في سنن الدارقطني
(حدثنا أبو الحسن محمد بن عبد الله بن زكريا النيسابوري بمصر نا أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار ثنا أبو كامل الجحدري نا غندر محمد بن جعفر عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الأذنان من الرأس )
] حدثني به أبي نا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي ثنا أبو كامل بهذا تفرد به أبو كامل عن غندر ووهم عليه )الخانتهى



وسماك بن حرب نفسه قد قال فيه النسائي
(فسماك بن حرب ليس ممن يعتمد عليه إذا انفرد بالحديث لأنه كان يقبل التلقين )
ولم يخرج له البخاري وابن المديني ذكر له حديث فقال اسناده حسن
(على الاختلاف في مفهوم الحسن عند السلف وذلك له موضوع آخر)

ولي تعليق على السؤال المعروض على الشيخ القناص
فالسائل يقول
في آخر السؤال (فما رأي فضيلتكم في تفكير ذلك الرجل؟)
وهذا غريب من السائل فكأن السائل يريد اجابة محددة من الشيخ
وكأنه يريد ان يأتي الجواب في نفس قسوة السؤال
ولكن الشيخ وفقه الله لم يجاري السائل بل أجاب بحكمة وفطنة
وقال في آخر الاجابة
(ثم ذكر الإمام مسلم السياق الثالث، وهو من طريق حماد بن سلمة، وكان حماد يخطئ، وهذا السياق هو الذي فيه: "أنتم أعلم بأمور دنياكم)
فأجاد وفقه الله
--
(أما الحكم بالوضع على حديثي رافع بن خديج وأنس فهو جرأة كبيرة، لا أجد لها شخصيا أي مستند علمي في أي مستوى كان)
أما حديث رافع بن خديج ففيه عكرمة بن عمار وعكرمة هذا قد روى حديثا
في غاية النكارة حكم عليه ابن حزم بالوضع بل اتهمه فيها فيما اذكر
والحديث قد اخرجه مسلم وقد اجمع اهل العلم على نكارة الحرف الذي أتى به عكرمة في ذلك الحديث
اعني به الحديث الآخر
وأما حديث حماد بن سلمة عن هشام فحماد ثبت في ثابت وعمار ونحو هولاء الشيوخ اما روايته عن قتادة وهشام بن عروة فليست بذاك
والزعم بان هذا الحرف لايصح ليس هو في الشناعة بتلك الدرجة التي صورها السائل مثلا
فهو حرف في المتابعات
وهناك أحرف أخرى في صحيح مسلم جاءت في المتابعات حكم عليها العلماءبالنكارة
(أما إن كانت فيه علة أو علل فإننا نضعفه، ) التضعيف قد يكون لنكارة الحرف
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13-07-04, 04:26 AM
رضا أحمد صمدي رضا أحمد صمدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-05-02
المشاركات: 567
افتراضي

تضعيف الأحاديث بمثل هذا ليس بمنهج علمي ، بل هو باب شر نفتحه لبني
علمان أن ينالوا من مئات الأحاديث بل الآلاف التي تتعلق بفروع وأحكام
الشريعة ...
أحكام الحجاب
أحكام الطهارة
أحكام الصلاة
أحكام الزكاة وأنواعها
أحكام الصوم وفروعه ... الأحاديث الواردة في كل الأبواب لم تسلم
من تعليل ومن روايات فيها ما قد يتوهم أنه أغاليط ...

التعليل إذا لم يستند إلى أدلة واضحة لا تقبل في إسقاط روايات من
شهد الكافة بعدالتهم وضبطهم ، هذا يسري حتى على تعليلات المتقدمين
فلا بد لهم من دليل على غلطها ...

فكيف بحديث مخرج في أشهر كتب السنة ولم يعلله أحد لا من المتقدمين
ولا من المتأخرين ثم نسقطه من باب : الباب الذي يأتيك منه الريح
( بنو علمان ) سده واستريح !!!
__________________
الواثق في نصر الله
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13-07-04, 12:22 PM
ابو مسهر ابو مسهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-02
المشاركات: 355
افتراضي

من الذين اعلو هذا الحرف من المعاصرين المعلمي رحمه الله في الاضواء الكاشفة وقال ان حماد يخطئ

اما كلام البيهقي فما سبقه اليه احد واظن انه مر بي انه قال في حماد مختلف في عدالته وهذا امر عجيب
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 13-07-04, 11:47 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

قال المعلمي رحمه الله
(وذكر قصة التأبير، فدونك تحقيقها: أخرج مسلم في صحيحه من حديث طلحة قال (( مررت مع رسول الله صلى الله عل يوسلم بقوم على رءوس النخل فقال: ما يصنع هؤلاء ؟ فقالوا: يلقحونه، يجعلون الذكر في الأنثى فيلقح، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أظن يغني ذلك شيئاً. قال فأخبروا بذلك فتركوه، فأخبر رسول الله صلى ا لله عليه وسلم بذلك، فقال: إن كان ينفعهم ذلك فليصنعوه، فإني إنما ظننت ظناً فلا تؤاخذوني بالظن، ولكن إذا حدثتكم عن الله شيئاً فخذوا به فإني لن أكذب على الله عز وجل )).
ثم أخرجه عن رافع بن خديج وفيه (( فقال لعلكم لولم تفعلوا كان خيراً. فتركوه فنقضت.. فقال: إنما أنا بشر، إذا أمرتكم بشيء من دينكم فخذوا به، وإذا أمرتكم بشيء من رأيي فإنما أنا بشر. قال عكرمة: أو نحو هذا ))
ثم أخرجه عن حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة، وعن ثابت عن أنس.. . )) وفيه (( فقال: لو لم تفلعوا لصلح )) وقال في آخره (( أنتم أعلم بأمر دنياكم )) عادة مسلم أن يرتب روايات الحديث بحسب قوتها:يقدم الأصح فالأصح. قوله صلى الله عليه وسلم في حديث طلحة (( ما أظن يغني ذلك شيئاً، إخبار عن ظنه، وكذلك كان ظنه، فالخبر صدق قطعاً، وخطأ الظن ليس كذباً، وفي معناه قوله في حديث رافع (( لعلكم.. . ))
).
وذلك كما أشار إليه مسلم أصح مما في رواية حماد، لأن حماداً كان يخطئ.
انتهى
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 13-07-04, 11:53 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,963
افتراضي

والترجيح بمثل هذا كثير في كلام العلماء قال ابن كثير رحمه الله
(فأما الحديث الذي رواه الإمام أحمد حدثنا يعقوب حدثنا أبي عن ابن شهاب عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أم العلاء وهي امرأة من نسائهم أخبرته وكانت بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت طار لهم في السكنى حين اقترعت الأنصار على سكنى المهاجرين عثمان بن مظعون رضي الله عنهما فاشتكى عثمان رضي الله عنهما عندنا فمرضناه حتى إذا توفي أدرجناه في أثوابه فدخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت رحمة الله عليك أبا السائب شهادتي عليك لقد أكرمك الله عز وجل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" وما يدريك أن الله تعالى أكرمه ؟ " فقلت لا أدري بأبي أنت وأمي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أما هو فقد جاءه اليقين من ربه وإني لأرجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي " قالت : فقلت والله لا أزكي أحدا بعده أبدا وأحزنني ذلك فنمت فرأيت لعثمان رضي الله عنهما عينا تجري فجئت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ذاك عمله " فقد انفرد بإخراجه البخاري دون مسلم وفي لفظ له" ما أدري وأنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يفعل به " وهذا أشبه أن يكون هو المحفوظ بدليل قولها فأحزنني ذلك
)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 14-07-04, 08:12 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أبو مروة
رأيي أن الحديث باللفظ الذي يناقش صحيح أيضا، ولا حرج في أن ترد ألفاظعديدة عن نفس الواقعة فنصححها جميعا.
هذا أصل المشكلة: الجمع بين النقيضين.... نسأل مثلاً رجلين في نفس البلد: أين كانت الشمس في الساعة الفلانية: فواحد يقول في الشرق والثاني في الغرب. ويدرك كل فطن بأن أحدهما محق والثاني مخطئ. لكن العجيب أن يأتينا واحد ويقول: كلاهما على حق!

كلا، فإن القصة الواحدة، ليس لها في الواقع إلا لفظ واحد فحسب.

ومثال ذلك ألفاظ متعددة لحادثة واحدة: "كان الله ولا شيء قبله" و"كان الله ولا شيء معه" و"كان الله ولا شيء غيره". فواحدة من الألفاظ هي الصحيحة، والأخرى باطلة موضوعة. ولا يعني موضوعة أن أحداً تعمد وضعها، بل المقصود أنها خطأ، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتلفظ بها.

والألفاظ الثلاثة في البخاري والمجلس كان واحداً وسؤالهم وجوابه كان في ذلك المجلس وعمران الذي روى الحديث لم يقم منه حين انقضى المجلس بل قام لما أخبر بذهاب راحلته قبل فراغ المجلس وهو المخبر بلفظ الرسول فدل على أنه إنما قال أحد الألفاظ والآخران رويا بالمعنى‏.‏ وإذا ثبت في هذا الحديث لفظ القبل فقد ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم قاله واللفظان الآخران لم يثبت واحد منهما أبداً
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 16-09-07, 01:24 PM
سعيد بن خليل سعيد بن خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-01-06
المشاركات: 26
افتراضي

السلام عليكم ..

وجدت هاتين الروايتين ..

84795 - إذا كان شيء من أمر دنياكم فأنتم أعلم به ، و إذا كان شيء من أمر دينكم فإلي
الراوي: عائشة و أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 767

--------------------------------------------------------------------------------

84076 - أنتم أعلم بأمر دنياكم
الراوي: عائشة و أنس بن مالك - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1488


فهل هما تعضدان رواية مسلم : أنتم أعلم بأمور دنياكم ؟
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 16-09-07, 04:35 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي

لا، لأن مخرجهما واحد
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 23-02-08, 10:53 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي

للرفع
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 04-03-08, 01:07 PM
ابو مسهر ابو مسهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-02
المشاركات: 355
افتراضي

أظن انهم يعنون بقولهم ان حماد كان يخطئ "في الاسناد لا في المتون"
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 16-03-08, 02:22 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,407
افتراضي

شرح حديث : ( أنتم أعلم بشؤون دنياكم ) ؟

السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله

أرجو أن تشرح لنا يا شيخ الحديث النبوي " أنتم أعلم بأمور دنياكم" مع اعطاء أمثلة علي
التطبيق الصحيح و التطبيق الخطأ لهذا الحديث و لتبسط لنا الشرح جزاك الله خيرا

****************

جواب الشيخ حامد بن عبدالله العلي:

ا لحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : ـ في هذا الشأن يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : (الحديث النبوي هو عند الإطلاق ينصرف إلى ما حدث به عنه بعد النبوة : من قوله وفعله وإقراره ; فإن سنته ثبتت من هذه الوجوه الثلاثة . فما قاله إن كان خبرا وجب تصديقه به ، وإن كان تشريعا إيجابا أو تحريما أو إباحة وجب اتباعه فيه . فإن الآيات الدالة على نبوة الأنبياء ، دلت على أنهم معصومون فيما يخبرون به عن الله عز وجل ، فلا يكون خبرهم إلا حقا وهذا معنى النبوة . وهو يتضمن أن الله ينبئه بالغيب وأنه ينبئ الناس بالغيب والرسول مأمور بدعوة الخلق وتبليغهم رسالات ربه ) . ثم قال : ( ولهذا كان كل ما يقوله فهو حق ، وقد روي أن { عبد الله بن عمرو كان يكتب ما سمع من النبي صلى الله عليه وسلم فقال له بعض الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكلم في الغضب فلا تكتب كلما تسمع ، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال : اكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج من بينهما إلا حق - يعني شفتيه الكريمتين - } . ثم قال : ( المقصود : أن حديث الرسول صلى الله عليه وسلم إذا أطلق دخل فيه ذكر ما قاله بعد النبوة ، وذكر ما فعله ; فإن أفعاله التي أقر عليها حجة لا سيما إذا أمرنا أن نتبعها كقولــــــــه : ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) ، وقوله : ( لتأخذوا عني مناسككم } ، وكذلك ما أحله الله له فهو حلال للأمة ما لم يقم دليل التخصيص ; ولهذا قال : { فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا } ولما أحل له الموهوبة قال : { وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين } . ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سئل عن الفعل يذكر للسائل أنه يفعله ليبين للسائل أنه مباح ، وكان إذا قيل له : قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر قال : { إني أخشاكم لله وأعلمكم بحدوده } ) . ثم قال : ( والمقصود : أن جميع أقواله يستفاد منها شرع وهو { صلى الله عليه وسلم لما رآهم يلقحون النخل قال لهم : ما أرى هذا - يغني شيئا - ثم قال لهم : إنما ظننت ظنا فلا تؤاخذوني بالظن ولكن إذا حدثتكم عن الله فلن أكذب على الله } وقال : { أنتم أعلم بأمور دنياكم فما كان من أمر دينكم فإلي } وهو لم ينههم عن التلقيح لكن هم غلطوا في ظنهم أنه نهاهم كما غلط من غلط في ظنه أن ( الخيط الأبيض) و ( الخيط الأسود) هو الحبل الأبيض والأسود . ) مجموع الفتـــــاوى (18/6-12) والحاصل : أن الأصل أن كل ما يقوله النبي صلى الله عليه وسلم فهو وحي وشرع من الله تعالى ، لأن الله تعالى قال ( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى ) . فإذا لم يكن ما يقوله من التشريع ، فإنه صلى الله عليه وسلم ، يبيّّن ذلك ، كما في حديث تأبيــــر ( تلقيح) النخل ، فقد بين عندما قال ( ما أرى هذا يغني شيئا ) ، ولكنهم لما أخطأ الصحابة في فهمــه ، أوضح لهم أن معنى ما قال ، أنه يخبر عن ظنه فحسب. وبهذا يتبيّن أنه لاحجة البتة ، في هذا الحديث ، لمن يدعي أن السنة تنقسم إلى قسمين ، تشريعيّة وغير تشريعيّه ، ثم يجعل السنة غير التشريعية مما لايجب اتباع النبي صلى الله عليه وسلم فيها ، لانه مما يدخل في قوله ( أنتم أعلم بأمور دنياكم ) . وهم الذين يطلقون على أنفسهم اليسار الإسلامي ، أو تيار التجديد ، والتجديد منهم براء ، وهو تيار التخريب واتباع المتشابهات . ثم إنهم ـ بنوا على بدعتهم هذه ـ أنهم أخذوا يتقولون على الله بغير علم ، ويفترون على الله الكذب ، في نسبة كثير مما أوحى الله تعالى إلى نبيه ، وما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم أمته في باب المعاملات ، والأقضية والأحكام ، والإمامة ، والجهاد ، وعلاقة الأمة بغيرها من الأمم ونحو ذلك ، أن ذلك كله فعله النبي صلى الله عيه وسلم من باب السنة غير التشريعية ، فلا يجب علينا اتباعه فيما قال ، كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا . وتعلقوا بحديث تأبير النخل المذكور ، كما تعلق الذين من قبلهم ممن في قلوبهم زيغ بالمتشابه كما قال تعالى ( فأما الذين في قلوبهم زيع فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة .. الآية ) . وتعاموا ـ أو أعمت الضلالة أبصارهم ـ عن أن ما يطلق عليه العلماء باب المعاملات في الفقه ، من الجهاد إلى الإقرار و الشهادات ، إنما امتثل فيه النبي صلى الله عليه وسلم محكم التنزيل القرآني . فعامة ما قاله أو فعله صلى الله عليه وسلم ، في أبواب المعاملات : في تقسيم الناس إلى مؤمنين مقرّين بوجوب اتباع جاء به صلى الله عليه وسلم ، وكافرين معرضين عن ذلك ، وتنظيم التعامل مع الأمم على هذا الأساس فحسب . وترتيب أحكام الجهاد على هذا الأساس . وفي تحريم ما حرمه الله تعالى من الربا وغيره من التعاملات المالية المحرمة ، أو التي أمر الله بها . وفي الأمر بنصب الإمامة الحاكمة بشريعة الله تعالى في كل شؤون الحياة ، وأن ترك الحكم بالشريعة ردة عن الدين . وفي تنظيم أحكام الأسرة ، وسائر الأحكام المتعلقة بالحياة كلها . كل ذلك كان امتثالا من النبي صلى الله عليه وسلم لمحكم التنزيل ، تأكيدا له ، أوبيانا لمجمله ، أو تقييدا لمطلقه ، أو تخصيصا لعامه . ومالم يرد من ذلك في القرآن ، وقــد ورد في السنة زيادة على مافي القرآن ، فهو وحي يجب على جميع الناس اتباعه أيضا . وقد تنبأ النبي صلى الله عليه وسلم بحدوث بدعة نهج هؤلاء المتهوكين في الإسلام ، الذين جعلوا شريعة النبي صلى الله عليه وسلم عضين ، كما جعل أهل الجاهلية كتاب الله عضين ، كما قال تعالى (الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ) ، أي جزءوه فأمنوا ببعضه دون بعض . كما صح في الحديث( يوشك أن يقعد الرجل متكئا على أريكته، يحدث بحديث من حديثي، فيقول: بيننا وبينكم كتاب الله، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه، ألا وإن ما حرم رسول الله مثل ما حرم الله ) رواه أحمد وأبو داود والحاكم من حديث المقدام بن معدي كرب رضي الله عنه . وفي الحديث أيضا : (ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه، ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول: عليكم بهذا القرآن، فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه، وما وجدتم فيه من حرام فحرموه، ألا لا يحل لكم لحم الحمار الأهلي، ولا كل ذي ناب من السبع، ولا لقطة معاهد، إلا أن يستغني عنها صاحبها، ومن نزل بقوم فعليهم أن يقروه، فإن لم يقروه فله أن يغصبهم بمثل قراه ) رواه احمد وأبو داود من حديث المقدام بن معديكرب رضي الله عنه . والحاصل أن حديث ( أنتم أعلم بشؤون دنياكم ) إنما يدل على أن مالم يرد فيه أمر وجوب أو ندب ، أو نهي تحريم أو كراهة ، فهو مسكوت عنه ، من قبيل المباح ، هذه دلالته بإجماع العلماء . ومن زعم أن هذا الحديث يدل على أنه يجوز لأحد أن يخرج عن شريعة النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما حكم فيه بقول أو فعل أو إقرار ، في المعاملات الإنسانية ، ويحكم بسواها من شريعة غير الرسول أو هواه ، بحجة أنه مما يدخل فيه ( أنتم أعلم بأمور دنياكم ) ، فهو ممن يدخلون في قوله تعالى ( ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا ، وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصـــــدون عنك صدودا ). وهو كافر مرتد باتفاق العلماء ، لانه يرد الشريعة الإلهيّة ، ويعلن التمرد عليها ، ولاشبهة له في الحديث المذكور ، لأن النبي صلى الله عليه ، بيّن أن ما قاله في شأن تأبير النخل ، لم يكن بوحي ، ولكن الصحابة أخطأوا في فهمه ، فأوضح لهم خطأهم في فهم تلك القضية بعينها . وبهذا يعلــم أن كل ما يقوله صلى الله عليه وسلم ـ مالم يبيّن هو أنه يخبر عن ظنّه وليس بوحي ـ فهو وحي من الله يجب اتباعه ، بنص الكتاب العزيز والسنة وإجماع المسلمين والله أعلم.

http://www.h-alali.net/f_open.php?id...a-0010dc91cf69
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 21-03-08, 10:58 PM
عبد الكريم آل عبد الله عبد الكريم آل عبد الله متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-11-07
الدولة: بأرض الله الواسعة,,,
المشاركات: 879
افتراضي

جزى الله الكاتب والناقل خير الجزاء,,,
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 28-03-08, 06:37 PM
أبو عبدالإله أبو عبدالإله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-08-05
المشاركات: 134
افتراضي

جزاكم الله خيرا ..

ممكن أحد يفيدنا بكلام الأئمة على هذه الزيادة، وله أجر نشر العلم ..
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 01-04-08, 01:46 PM
المعلمي المعلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-04
المشاركات: 487
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

إن كان الطعن في هذه الرواية من جهة الإسناد فلا بأس ، أما من حيث نكارة المتن فلا ..

لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطىء ولا عصمة له إلا في التبليغ ، ولعل أحاديث السهو ، والغضب ، تفيد معنى الخطأ !!!

وقوله " أنتم أعلم بشؤن دنياكم " تضييق سعة علمه صلى الله عليه وسلم ..

أي : أنتم أعلم مني بشؤن دنياكم ، فالحداد أعلم منه بالحدادة ، والنجار أعلم منه بالنجارة ، والزارع أعلم منه بالزراعة .......... الخ ، إلا أنه أعلم بالله من كل أحد ، لذلك ورد في الحديث الصحيح " إِنَّ أَتْقَاكُمْ وَأَعْلَمَكُمْ بِاللَّهِ أَنَا ".
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 24-07-08, 02:33 PM
السدوسي السدوسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-04
المشاركات: 814
افتراضي

شكر الله للجميع
__________________
قال النضر بن شميل: دخلت على المأمون....
فقال: ما الارجاء ؟ فقلت دين يوافق الملوك يصيبون به من دنياهم وينقصون به من دينهم.قال: صدقت.البداية والنهاية
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 24-07-08, 07:40 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي

بل النكارة في المتن لأن القصة واحدة وقد رويت فيها عدة متون فالصواب ما أخرجه مسلم في صدر صحيحه.
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 13-08-08, 05:18 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,407
افتراضي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=130236
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 13-08-08, 05:25 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,407
افتراضي

ليت الاخوة تذكروا شرط الإمام مسلم
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 31-03-10, 11:35 AM
أبو تميم الدمشقي أبو تميم الدمشقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-08
المشاركات: 72
Exclamation رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

أرجو من الأخ محمد الأمين أن يتنبه إلى أن أهل العلم قد أعلوا بعض الأحاديث في مسلم بالضعف، إلا أنهم أجمعوا على عدم وجود الوضع في صحيح مسلم، وهذا من المسلمات عند صغار الطلبة، فلا بد لك يا أخي العزيز أن تلزم أسلات من قبلك من أهل العلم، وأن تأتينا بمن حكم على هذه الزيادة بالوضع، أو أن نحكم على كلامك بالوضع.
بارك الله فيك
__________________
أوقد شمعة خير لك من أن تلعن الظلام
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 03-04-10, 07:23 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

ليس هناك إجماع. راجع الكلام على حديث تزويج أبي سفيان لابنته
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 03-04-10, 08:40 PM
اسلام سلامة علي جابر اسلام سلامة علي جابر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-06-05
الدولة: مصر
المشاركات: 1,883
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

السلام عليكم
جزاكم الله خيراً, لكن ما الخلاصة من الموضوع
هل لفظة "أنتم أعلم بشئون دنياكم" لا تصح سنداً ولكن معناها صحيح ؟
أم تصح سنداً ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 03-04-10, 10:29 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

لا سند ولا معنى

فالله الذي رضي لنا الإسلام دينا إلى يوم القيامة، أعلم بأمور دنيانا منا.‏
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 28-11-10, 09:30 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 608
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

ليس الكلام عن علم الله أحسن الله إليك، بل عن علم النبي صلى الله عليه وسلم .

فهل كان النبي صلى الله عليه وسلم إذ ذاك أعلم بأمر تأبير النخل من هؤلاء الفلاحين؟؟
لو كان إذ ذاك أعلم به منهم فلم يظن - بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم - ذاك الظن ؟؟

اللفظ صحيح معنىً بهذا الاعتبار، ولا مدخل فيه لبني علمان، إذ أن في نفس الحديث : (إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ اللَّهِ شَيْئًا فَخُذُوا بِهِ فَإِنِّي لَنْ أَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ).
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 28-11-10, 10:59 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

هناك ثلاث روايات كل رواية تذكر حادثة مختلفة، فأي حادثة هي التي حدثت فعلاً؟
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 10-12-10, 06:33 PM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,702
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

إجابة هذا السؤال تنهي النقاش كله.

والذي ذكرني بهذا الموضوع ما قاله أحد الإخوة في منتدى آخر، أن الأحاديث الثلاثة كلها صحيحة اعتماداً على منهجه الظاهري في قصر النظر على كل سندٍ بمفرده. وهذا معارضٌ لمنهج جهابذة المحدثين المتقدمين.

بل هو باطلٌ عقلاً ونظراً كذلك! فإن القصة واحدة لهذه الأحاديث الثلاثة. واختلاف الأقوال والأفعال واضح. فلا بد أن يكون واحداً من هذه الأحاديث صحيحاً، والآخرين باطلين بلا شك. إلا إن قال أن لكل حديث حادثة مستقلة. ولو أمعن ونظر للحادثة لاستحى أن يقول مثل هذا. لأنه في الحديث الثاني والثالث "فتركوه فنفضت". فعلى فرض صحة هذين الحديثين (ولا يصحان البتة) فقد علم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تأبير النخل ضروري. فكيف تتكرر القصة بعد ذلك؟!
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://www.facebook.com/IbnAmin
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 13-12-10, 04:07 PM
المحظري المحظري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-05-10
المشاركات: 44
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

بارك الله فيكم جميعا
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 01-09-12, 08:05 AM
أم إيناس أم إيناس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-10-09
المشاركات: 166
افتراضي رد: بيان بطلان عبارة [ أنتم أعلم بأمور دنياكم ] وأنها من زوائد المتابعات*

كيف ورد لفظ مسلم في صيغة مفرد "بأمر دنياكم " أو في صيغة جمع "بأمور دنياكم" ؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تأبير النخل

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:03 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.