ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 16-07-08, 07:41 PM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي ترجمة الشيخ الرحالي الفاروق بقلمه وذيول وهوامش لكاتبه

بسم الله الرحمن الرحيم
الشيخ الرحالي الفاروق {1315 - 1405}- الحلقة :1
هذا واحد من أبرز علماء المغرب ومحدثيه الأفذاذ في العقود الأخيرة من هذا العصر وقد كان لي شرف التلمذة له والسماع منه ثم العمل أستاذا بالكلية تحت عمادته و واعظا بمسجد الكتبيين تحت رئاسته للمجلس العلمي بمراكش و هو من الشيو خ الذين شاركت فيهم والدي وكثير من شيوخي رحمهم الله جميعا وهو بالنسبة لي ولهم واسطةلا بد منها في سندنا المتصل برسول الله
أهل الحديث هم أهل النبي و إن * * * لم يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا
وقد أحاطت بترجمة شيخنا رحمه الله كثير من المبالغات والادعاءات و بعض المغالطات أحيانا وظن بعض الناس أنهم وحده مصدر الحقيقة المطلقة في التعريف بهذا الرجل الفذ و أن غيرهم ، لا يعدو آخر المطاف أن يدور في الفلك الذي حددوه لا يتعداه إلى غيره و نحو ذلك من الكلام المردود و الادعاء المهزوز ، لأن الشيخ رحمه الله ارتبط بعدد كثير من التلاميذ مدة من الزمان تتجاوز خمسة عقود تعاقب على الجلوس إليه فيها الشيب والشباب من الآباء والأبناء و ربما الأحفاد وكانت بينه وبين بعضهم صلات متوارثة ضاربة في القدم ، مما لا نريد الخوض في تفاصيله ، خشية الوقوع فيما ننعي على الغير
من هنا آثرت في هذه الحلقات الانطلاق فبي التعريف بالشيخ من ترجمته التي كتبها بقلمه والتي هي المصدر الأساس الذي يدور حوله الجميع ثم أثني بما سميته الذيول والهوامش
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-07-08, 11:26 PM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :2
يقال إن للشيخ الرحالي الفاروق ثلاث ترجمات كتبها في مناسبات مختلفة استجابة لظروف معينة وهي :
1- ترجمة كبرى : يقال إنها في أكثر من ثلاثين صفحة ولم لأقف عليها ، بل لا أطمئن إلى وجودها أصلا
2- ترجمة وسطى : وهي في ثمان صفحات ، تشتمل بعد المقدمة على العناوين التالية : الاسم والنسب / الحياة والأطوار/ المؤامرة والأحداث / الإنتاج والموضوعات .
3- ترجمة صغرى في صفحتين على امتداد نحو خمسين سطرا
وعلى هاتين الترجمتين الأخيرتين اعتمدت هذه الدراسة ، وتجدر الإشارة إلى أن الترجمة الذاتية أكثر إيحاء وحملا لمشاعر صاحبها و تطلعاته من الترجمة الغيرية التي يكتبها عنه غيره وتزداد أهمية كلما ابتعدت عن المبالغة والادعاء وتمجيد الذات ، ويبدو أن ترجمة شيخنا الرحالي الفاروق بقلمه من هذا القبيل إلى حد بعيد ، إذ توخت الصدق و الاعتدال ، ولم تهتم إلا بالمنعطفات الهامة في حياته ، وقلمه فيها يكاد يكون ملجما بالحياء ونكران الذات ، ولعل حرجه من الحديث عن نفسه هو الذي جعله يصدر ترجمته بمقدمة طويلة ، التمس فيها كل الأعذار قبل الإقدام على مثل هذا الإنجاز ...
و لا عجب فإن مما كان ينص عليه رحمه الله في إجازاته لطلابه ويوصيهم به قوله :"... وخير الثقافة ثقافة الدين ، وخير الحضارة حضارة الروح ، ثم الشرط الأكيد الذي ليس عليه من مزيد هو الإقامة على التقوى والبراءة من الدعوى ، والسلامة من تزكية النفس ، فإن الظهور يقصم الظهور ، و إن الرضا عن النفس من أمارات السقوط والهبوط ، ومن علامات الاستدراج والخذلان ونعوذ بالله أن نكون من المستدرجين ومن الساقطين ..."
ثم إن كلام الشيخ عن تاريخ حياته يكاد ينحصر في الزمن المنصرم قبل بزوغ فجر استقلال بلاده أما بعد الاستقلال فلم يتحدث عنه إلا من زاوية الرضى عما يلقاه من رعاية ملكية سامية
إلى جانب الترجمة الذاتية للشيخ تاتي الذيول والهوامش وهي من صميم الترجمة الغيرية التي تبحث عن الحقائق الموضوعية بالدرجة الأولى عكس الترجمة الذاتية التي تكون أكثر خصوصية ، و من ثم فإن هذه الدراسة يلتقي فيها" الأنا" ب"الآخر" في انسجام و وئام و تكامل و التحام ليعطيا معا الترجمة التي لم تكتب من قبل ، والله ولي التوفيق عليه نتوكل وبه نستعين .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-07-08, 12:59 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة:3
ينحدر الشيخ الرحالي من أصول نزحت من أبناء السيد أحمد بن موسى السملالي بإقليم سوس جنوب المغرب إلى قبيلة السراغنة بأحواز مدينة مراكش ، ويكتنف تاريخ ميلاده اضطراب كبير كأكثر جيله ففي حين نجده يقول في ترجمته الصغرى إنه ولد عام :{1325هـ=1907م} نجده يقول في الترجمة الوسطى إنه ولد عام {1327هـ=1909م} ونعثر في بطاقة تعريف قديمة له - ترجع إلى أيام الحماية الفرنسية وتحمل تاريخ :{ 28 يناير 1933م} - على تاريخ ميلاد آخر هو {1987م } الموافق ل{1315هـ} ويظهر أنه أكثر انسجاما مع ما ورد في ترجمته من تواريخ أخرى ...
كان والده السيد رحال بن العربي بن الجيلالي بن عبد الخالق من أهل الفضل والخير والفراسة ، واسع الفلاحة كثير الماشية معدودا من أعيان السراغنة و وجهائها
تقول الترجمة الذاتية لولده أبي عبد الله الرحالي :إنه اشتهر بمدرسته ، التي تجمع بين قراءة القرآن و دراسة العلم وهو رحمه الله أمي لا يقرأ"
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18-07-08, 02:43 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة:4
بدأ الرحالي الفاروق دراسته في مسقط رأسه بحفظ القرآن الكريم بقراءة نافع ثم بقراءة حمزة التي كان الإقبال عليها بالسراغنة كبيرا في ذلك العهد حتى عرف هناك دوار - قرية - من أولاد صبيح بدوار حمزة ، لأنهم كانوا يحذقون هذه القراءة .
ولم يلبث أن أتم حفظ وإتقان سائر القراءات السبع وكان أستاذه في كل ذلك الشيخ أحمد بن المختار الرحالي {ت1345هـ}
ثم أقبل بعد ذلك على المتون الأساسية والعلوم الأولية يلتهمها التهاما على يد العلامة السيد محمد أجسيم السوسي ، الذي استدعاه والد المترجم من مراكش ، فمكث في ضيافة الأسرة بالسراغنة مدة ثلاثة أعوام بأجرة شهرية .
هكذا تهيأت الظروف والأسباب للفتى الرحالي ، فلم تحوجه أحوال أبيه المادية إلى الرحلة بين قبائل السراغنة بل ظل بين أهله ، ينعم بقربهم ، ويشبع نهمه العامي بين ظهرانيهم ، ثم لما أحس تقدمه في طلب العلم والعرفان ، تاقت نفسه إلى الاغتراف من حياض جامعة ابن يوسف بمدينة مراكش ، وهي يومئذ جامعة جنوب المغرب كله ، يتبرك الآباء و الأبناء بطلب العلم فيها ، هذه الجامعة التي سنخصص لها الحلقة القادمة - إن شاء الله - للتعريف بها وبمشاهير رجالها
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-07-08, 10:51 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :5
جامعة ابن يوسف بمراكش
هذه جامعة من أعظم الجامعات في عهود تألق الحضارة الإسلامية،أسسها أمير المسلمين علي ابن يوسف بن تاشفين سنة {514هـ } في وقت كانت فيه مدينة مراكش عاصمة الدولة المرابطية مركز إشعاع حضاري وثقافي متميز حتى أشبهت بحضرة بني العباس في صدر دولتهم .
حاول ملوك الدولة الموحدين لفت الأنظار عن جامع ابن يوسف مقر الجامع لكن دون جدوى كما قال الحسن الوزان في معرض حديثه عن "مدينة مراكش العظمى " - كما حلاها بذلك :"في وسط المدينة جامع في غاية الحسن بناه علي بن يوسف ... يسمى جامع ابن يوسف وقد هدمه عبد المومن من الملوك الذين جاءوا بعد اللمتونيين ، و أعاد بناءه لغرض واحد هو أن يمحو اسم علي و يجعل اسمه مكانه ، فذهب عمله سدى ،لأنه لا يجري على ألسنة الناس إلى الآن إلا الاسم القديم جامع ابن يوسف ".
ودون مواصلة الحديث عن جامعة ابن يوسف عبر العصور وما عرفته من شموخ تكفي الإشارة إلى ما وصلت إليه في العهد السعدي حتى قال الدكتور محمد حجي رحمه الله :إنها أدركت أوج عزها العلمي مع أحمد المنصور الذهبي فغدت المركز الثقافي الأول في الغرب الإسلامي إن لم نقل في العالم الإسلامي كله "
يتبع
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-07-08, 10:43 PM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :5 - تابع-
عرفت جامعة ابن يوسف عبر تاريخها الطويل فترات تفوق وتبريز في مجالي ما كان يسمى بالعلوم النقلية أو العقلية على حد سواء ، واقترنت بها أسماء أعلام كبار من أفذاذ الأساتيذ ونوابغ الطلاب نسرد أسماء بعضهم لنعرف أي إشعاع كان لهذه الجامعة عبر نحو تسعمائة عام :
منهم : أبو الوليد ابن رشد الجد الفقيه الكبير ، ومالك بن وهيب العالم الموسوعي ، وميمون الصحراوي المحدث ، وابن العريف المفسر و الزاهد الشهير ، والعالم والأديب ابن أبي الخصال ، و القاضي الفقيه والمفسر والمحدث والمربي أبو بكر بن العربي المعافري ،والعلامة النظار أبو عمرو عثمان السلالجي ، والأطباء والطبيبات المشاهير من بني زهر ، و أبو زيد السهيلي صاحب الروض الأنف ، والفيلسوف الحكيم أبو بكر بن طفيل والفقيه و الطبيب و الفيلسوف الذائع الصيت أبو الوليد بن رشد الحفيد ،، والولي الصالح الرياضي أبو العباس السبتي صاحب نظرية " بالجود ينفعل الوجود" ، و أبو موسى الجزولي صاحب الكراسة ، و المحدث الناقد الشهير أبو الحسن ابن القطان ، والمفسر المتميز أبو الحسن الحرالي ، و المحدث والمؤرخ الناقد ابن عبد الملك المراكشي صاحب الذيل والتكملة ، والعالم الموسوعي والرياضي الفذ أبو العباس أحمد ابن البناء المراكشي ، وتلميذه الفذ الرياضي الشهير الآبلي التلمساني
ومنهم أبرز ملوك السعديين بطل معركة وادي المخازن الشهيرة أحمد المنصور الذهبي ، وأحمد بابا التمبكتي السوداني ، و أبو علي اليوسي صاحب المحاضرات وغيرها من المؤلفات .
ومنهم في عهد دولة الأشراف العلويين مثل أمير المومنين الملك العالم محمد الثالث { محمد بن عبد الله } صاحب التصانيف المفيدة في الحديث والتربية والأدب واللائحة طويلة
وأنجبت في العصور الأخيرة أعلاما مشاهير في شتى مجالات العلوم والآداب والفنون بالقدر الذي لا يتسع له هذا الموجز .
يتبع
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 20-07-08, 02:30 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :6
في جامعة ابن يوسف - الكنز المفقود و الأمل الموعود إن شاء الله- بدأ الشيخ الرحالي الفاروق مرحلة علمية جديدة من حياته وذلك أواخر سنة {1341هـ}
يحدثنا في ترجمته بقلمه أنه بعد إجالة النظر في الدروس الموجودة بالجامعة اليوسفية ، وقع اختياره على دروس معينة ، واستخلص لنفسه بعض العلماء ، و اصطفى للأخذ بيده بعد الصلحاء .
وفيما يلي أسماء ثلة من أبرز شيوخه بالجامعة اليوسفية بمدينة مراكش :
1- العلامة محمد بن التاودي السرغيني {ت1347هـ} قرأ عليه كتاب المنهج للزقاق في قواعد المذهب و مقدمة جمع الجوامع لابن السبكي
2- العلامة أبو شعيب الشاوي البهلولي المعروف بابن الرامي وهو عمدته وسنده {ت1349هـ} قرأ عليه مختصر خليل بالزرقاني و الرهوني و بناني وألفية ابن مالك بالأشموني والصبان ، و مفتاح الأقفال في تصريف الأفعال ، وصحيح الإمام البخاري بإرشاد الساري للقسطلاني ، والتلخيص للقزويني بمختصر السعد التفتزاني ، ونظم العمريطي ورقات إمام الحرمين بشرح الشيخ نفسه
3- العلامة عبد السلام بن المعطي السرغين {ت1350هـ}قرأ عليه جمع الجوامع ، وفرائض مختصر خليل
4- القاضي العربي الرحماني البربوشي {ت1354هـ } قرأ عليه مختصر خليل بالخرشي والتحفة بميارة وحاشية أبي علي ابن رحال المعداني
5- العلامة شيخ الإسلام أبي شعيب الدكالي الصديكي {ت 1356هـ} قرأ عليه الموطأ للإمام مالك و صحيح الإمام البخاري
6- العلامة شيخ الجماعة شيخ الجماعة السيد محمد بن عمر السرغيني المعروف بابن نوح {ت1356هـ} قرأ عليه مختصر خليل بالزرقاني و الألفية بالموضح ، والستعارة للشيخ الطيب ابن كيران ، والأربعين النووية ...
7- العلامة السيد محمد بن أبي بكر السرغيني {ت1357هـ} قرأ عليه مختصر خليل بالخرشي وكتاب :" المنهج الفائق ..." في الوثائق لأبي العباس الونشريسي
وبعد سبع سنوات من الجد والاجتهاد في الدراسة بجامعة ابن يوسف بمدينة مراكش ، تاقت نفسه للرحيل إلى مدينة فاس ، فاستأذن شيخه وعمدته أبا شعيب ابن الرامي في ذلك فما زاد على أن قال له :" إذا أردت أن تتبرك فلا بأس " وهي كلمة تفيد أن الأستاذ الكبير كان يرى تلميذه النابغة ، قد بلغ غاية في العلم ، لم يعد بعدها في حاجة إلى الرحلة إلى مدينة فاس ، إلا أن يكون ذلك قصد التبرك و التعرف على مشايخ فاس وجامعتها العليدة " جامعة القرويين "
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 20-07-08, 02:38 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :6
في جامعة ابن يوسف - الكنز المفقود و الأمل الموعود إن شاء الله- بدأ الشيخ الرحالي الفاروق مرحلة علمية جديدة من حياته وذلك أواخر سنة {1341هـ}
يحدثنا في ترجمته بقلمه أنه بعد إجالة النظر في الدروس الموجودة بالجامعة اليوسفية ، وقع اختياره على دروس معينة ، واستخلص لنفسه بعض العلماء ، و اصطفى للأخذ بيده بعد الصلحاء .
وفيما يلي أسماء ثلة من أبرز شيوخه بالجامعة اليوسفية بمدينة مراكش :
1- العلامة محمد بن التاودي السرغيني {ت1347هـ} قرأ عليه كتاب المنهج للزقاق في قواعد المذهب و مقدمة جمع الجوامع لابن السبكي
2- العلامة أبو شعيب الشاوي البهلولي المعروف بابن الرامي وهو عمدته وسنده {ت1349هـ} قرأ عليه مختصر خليل بالزرقاني و الرهوني و بناني وألفية ابن مالك بالأشموني والصبان ، و مفتاح الأقفال في تصريف الأفعال ، وصحيح الإمام البخاري بإرشاد الساري للقسطلاني ، والتلخيص للقزويني بمختصر السعد التفتزاني ، ونظم العمريطي ورقات إمام الحرمين بشرح الشيخ نفسه
3- العلامة عبد السلام بن المعطي السرغين {ت1350هـ}قرأ عليه جمع الجوامع ، وفرائض مختصر خليل وهو غير الفقيه عبد السلام السرغيني البومنيعي {ت1354هـ}صاحب مسامرة البدعة والسنة التي قال محققها إن الفقيه البومنيعي من شيوخ الرحالي ولم يذكر سنده في ذلك مع أن العلم أن الشيخ الرحالي لم يذكره في ترجمتيه المعتمدتين في هذه الدراسة ... مع الإشارة إلى أن الشيء المؤكد أنه ليس من الشيوخ الذين أخذ عنهم بالجامعة اليوسفية بمراكش ...
4- القاضي العربي الرحماني البربوشي {ت1354هـ } قرأ عليه مختصر خليل بالخرشي والتحفة بميارة وحاشية أبي علي ابن رحال المعداني
5- العلامة شيخ الإسلام أبي شعيب الدكالي الصديكي {ت 1356هـ} قرأ عليه الموطأ للإمام مالك و صحيح الإمام البخاري
6- العلامة شيخ الجماعة شيخ الجماعة السيد محمد بن عمر السرغيني المعروف بابن نوح {ت1356هـ} قرأ عليه مختصر خليل بالزرقاني و الألفية بالموضح ، والستعارة للشيخ الطيب ابن كيران ، والأربعين النووية ...
7- العلامة السيد محمد بن أبي بكر السرغيني {ت1357هـ} قرأ عليه مختصر خليل بالخرشي وكتاب :" المنهج الفائق ..." في الوثائق لأبي العباس الونشريسي
وبعد سبع سنوات من الجد والاجتهاد في الدراسة بجامعة ابن يوسف بمدينة مراكش ، تاقت نفسه للرحيل إلى مدينة فاس ، فاستأذن شيخه وعمدته أبا شعيب ابن الرامي في ذلك فما زاد على أن قال له :" إذا أردت أن تتبرك فلا بأس " وهي كلمة تفيد أن الأستاذ الكبير كان يرى تلميذه النابغة ، قد بلغ غاية في العلم ، لم يعد بعدها في حاجة إلى الرحلة إلى مدينة فاس ، إلا أن يكون ذلك قصد التبرك و التعرف على مشايخ فاس وجامعتها العتيدة " جامعة القرويين "
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-07-08, 02:58 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

تكررت الحلقة السادسة من هذه الدراسة فالرجاء من الإخوة المشرفين الكرام الأفاضل حذف الأولى منهما والاحتفاظ بالثانية لزيادات فيها لا توجد في الأولى وشكرا سلفا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-07-08, 02:26 PM
الخريبكي الخريبكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-02-07
المشاركات: 141
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم.جزا الله خيرا أستاذنا المعيار الإدريسي على هذه الدرر والفوائد وعندي مداخلة تتعلق بمؤسس مدرسة ابن يوسف.
قولكم:
"هذه جامعة من أعظم الجامعات في عهود تألق الحضارة الإسلامية،أسسها أمير المسلمين علي ابن يوسف بن تاشفين سنة {514هـ }".
الصحيح والله أعلم أن مؤسسها هو أبو يوسف المنصور المريني.
يقول الأستاذ محمد الفاسي رحمه الله في كتابه"دراسات مغربية"ص15 ما نصه:
"ومدرسة مراكش لا تزال أيضا موجودة في أيامنا.وهي التي تسمى الأن مدرسة ابن يوسف.وهو تحريف أدى الى اعتقاد أن مؤسسها هو علي بن يوسف بن تاشفين المرابطي. وسبب هذا التحريف هو ما يقع كثيرا في اللغة العامية من حذف المد في الكنية.فنقول مثلا للمولى الصالح "دفين مراكش" أبي العباس السبتي"بالعباس" ويظن الناطق بهذا اللفظ أنه يقول ابن عباس "سيدي بالعباس".الا أن النون تقلب لاما.وكذلك في أبي القاسم نقول "بالقاسم"وعلى هذا النحو صار أبويوسف ابن يوسف.وأما في الواقع التاريخي فان مدرسة ابن يوسف من مأثر الملك الجليل أبي يوسف المنصور.ويجب أن تدعى مدرسة أبي لا مدرسة ابن يوسف".
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 20-07-08, 06:09 PM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

ليس الأمر كذلك أيها الأخ الكريم فجامعة ابن يوسف شيء ومدرسة ابن يوسف شيء آخر فالأولي جامعة لتدريس مختلف العلوم والآداب والفنون ،أسسها أمير المسلمين علي بن يوسف بن تاشفين سنة 514هـ وفيها كانت مناظرة المهدي بن تومرت الشهيرة مع فقهاء المالكية وحضرها مالك بن وهيب {ت 525هـ } و للعلامة الرئيس محمد بن عثمان المراكشي كتاب " الجامعة اليوسفية بمراكش في تسعمائة سنة " فارجع إليه للتوسع في الموضوع ،ولكاتبه بحث مطول نشر أخيرا بمجلة "المجلس " التي يصدرها المجلس العلمي الأعلى بالمملكة المغربية تحت عنوان " جامع ابن يوسف بمراكش التاريخ والإشعاع "
أما مدرسة ابن يوسف فهي مؤسسة لسكنى الطلبة { بمثابة حي جامعي اليوم } والذي شيدها هو السلطان المريني أبو الحسن ثم جددها السلطان السعدي عبد الله الغالب وفي ذلك يقول الإفراني في نزهة الحادي :"هو الذي جدد أيضا المدرسة التي بجوار جامع علي بن يوسف اللمتوني ، وليس هو الذي أنشأها كما يعتقد كثير من الناس ،بل الذي أنشأها أولا - أي المدرسة - هو السلطان أبو الحسن المريني رحمه الله حسبما ذكره ابن بطوطة في رحلته " ...
وقد كان وراء هذا الاعتقاد الخاطيء ما قام به عبد الله الغالب السعدي من زخرفة المدرسة و تأنيقها وكتابة اسمه على جدرانها ، من أجل طمس أثر مؤسسها السلطان أبي الحسن المريني " لكن الذاكرة الشعبية أبت - كما قال الدكتور محمد حجي رحمه الله - إلا أن تظل وفية للمؤسس الحقيقي لأضخم مؤسسة تعليمية بعاصمة الجنوب مراكش ، و لا تردد ألسنتها سوى "جامع ابن يوسف" و "مدرسة ابن يوسف" ... وشكرا لأخي الكريم الأستاذ الخريبكي على عنايته ومتابعته بارك الله فيه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21-07-08, 01:55 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة : 7
يرحل الطالب العالم الرحالي إلى مدينة فاس رفقة والده الذي كان يرعاه ، و يغدق عليه من عطفه وسعة يده الشيء الكثير وعندما وصلا إلى العاصمة الإدريسية العريقة وجداها تغص بأفواج لا تعد ولا تحصى من الطلبة الوافدين عليها من كل مكان ، حتى إن الشيخ الرحالي لم يجد بمدارس سكنى الطلبة محلا لإقامته إلا بعد جهد جهيد ، حيث انتهى به المطاف إلى بيت بالمدرسة الرشيدية قال عنه :" إنه سافل مظلم ثافل ، فكان المصباح ليلا ونهارا "
وفي جامعة القرويين - أخت جامعة ابن يوسف الكبرى وإحدى أعرق الجامعات في العالم - يجلس الرحالي للأخذ عن نخبة من علمائها الأجلاء ، هذه أسماء ثلة منهم :
1- العلامة شيخ الجماعة أحمد بن الجيلالي الأمغاري {ت1352هـ} قرأ عليه السلم للقويسيني بحاشية بناني وغير ذلك
2- العلامة شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي الصديكي {ت1356هـ} سنعود إليه في حديث خاص فيما يتعلق بأثره في المترجم وتوجيهه نحو علم الحديث
3- العلامة الحسين بن محمد العراقي {ت1356هـ} قرأ عليه الزقاقية ، والتلخيص بالمطول
4- العلامة القاضي عبد الرحمن بن محمد بن القرشي الإمامي {ت 1358هـ} قرأ عليه صحيح الإمام مسلم ، وجمع الجوامع في أصول الفقه
5- العلامة مولاي عبد الله الفضيلي {ت1363هـ}قرأ عليه جمع الجوامع
6- العلامة محمد بن أحمد بن الحاج السلمي {ت1364هـ} وهو عمدته وسنده بمدينة فاس ، وكان يزلفه ويقربه قرأ عليه مختصر خليل بشروحه المختلفة ، والموطأ للإمام مالك
7- العلامة السيد محمد الراضي السناني {ت1385هـ} قرأ عليه جمع الجوامع
وبعد عامين ونصف من التقاط الدرر وكتابة الطرر بفاس - على حد تعبير الشيخ الرحالي - عاد إلى مسقط رأسه وتراب نعله ، ومسكن أهله وعشيرته فتلقاه القوم بالأعلام وأقاموا الولائم والأفراح ، وأجروا الجياد وأطلقوا {البارود} - على عادتهم - احتفاء بعودة نابغتهم المرجو لتحقيق كل الآمال
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21-07-08, 08:00 PM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :8
الرحالي المحدث :
ذكر الشيخ في ترجمته الصغرى أنه أخذ عن شيخ الإسلام المحدث الحافظ أبي شعيب بن عبد الرحمن الدكالي الصديكي {ت 1356هـ} في مدينة الرباط عاصمة المملكة كما أخذ عنه في كل من مدينتي : مراكش وفاس ، لكنه بقدر ما تحدث عن تفاصيل دراسته بالمدينتين المكورتين ، بقدر ما أضرب عن القول فيما يتعلق بمرحلة مدينة الرباط ، فلم يحدد لنا موقعها من سنوات طلبه ، و إن كان الراجح أنها كانت هي المرحلة الأخيرة من دراسته ...
ويبدو أن الشيخ الرحالي بعد تمكنه من الفقه وأصوله و إلمامه الواسع بشتى العلوم والمعارف الإسلامية ، وجد نفسه منجذبا إلى الحديث النبوي الشريف ، و إلى إمامه الحافظ أبي شعيب الدكالي ، الذي أشار عليه بملازمة دروسه بمدينة الرباط ، لما رأى من نجابته و قوة حافظته و متانة تكوينه ، فرحل الرحالي إليه في الرباط ، و ظل هناك نحو ثلاث سنوات عاد بعدها و قد علا سنده و اكتمل تكوينه ، وغدا طاقة عظيمة قابلة للعطاء الثر السخي
يتبع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24-07-08, 02:49 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :8 - تابع
سنده إلى صحيح البخاري وهو سندنا عنه وعن غيره من أقرانه و شيوخنا من طلابه ومنهم أستاذنا العلامة الشيخ محمد عماد الدين ابن الدراوي رحمه الله
يقول شيخنا الرحالي الفاروق رحمه الله في آخر نص إجازته لطلابه :
".. ومن كمال العناية بموضوع إجازتك أنني أهدي إليك سندا عاليا لصحيح البخاري وهو عن الشيخ السلفي أبي شعيب الدكالي عن الشيخ سليم البشري عن الشيخ منة الله عن الشيخ الأمير ، عن أبي الحسن الصعيدي عن الشيخ محمد بن عقيلة المكي عن الشيخ حسن العجيمي عن أحمد بن العجل اليمني عن الشيخ ابراهيم ابن صدقة الدمشقي عن الشيخ عبد الرحمان بن عبد الأول الفرغاني عن أبي عبد الرحمان محمد بن شاذ بخت الفرغاني عن يحيي بن عمار الختلا ني عن محمد بن يوسف الفربري عن أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري رحمه الله ورضي عنه و أرضاه "
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24-07-08, 10:09 PM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة :8 - تابع / 2
على ذكر شيخنا العلامة المشارك السيد محمد عماد الدين رحمه الله أذكر أننا طلبنا منه الإجازة في أواخر عمره فصور لنا إجازات شيوخه ومجيزيه ومنهم شيخنا الرحالي الفاروق ثم كتب لكل واحد منا إجازته شعرا كالآتي :
يا من يريد إجازة رفقا أخـــــــي * * * رحماك أرجو أنــــي لست هنالكا
وزاؤك الشكر الجميل وضعتني * * * نزلا يروع أو يكون مبـــــــــــــــــاركا
من قال إن الأمر شيء هيــــــن * * * كلا فإن على الطريق مهالـــــــــكا
من ظن أني قد أجيب أقـــــول أو * * * أدع الزمــــــــــام لمن له عد مالكا
هلا علمت بأن حظي رابـــــــــح * * * أما المجلي أو السكيت فديتــــــكا
لكنني لبيت رغبتكـــــــــــــم ولو * * * أجد الخلاص لكنت عن ذا ممسكا
يا من يرى أني لها مستبســــل * * * صدقه ربي أن أكـــــــــــــــون كذالك
خذ ما أخذت من الشيوخ إجــازة * * * و اهنأ بها فكمـــــــا منحت منحتكا
سند كتاب الله جاء بقـــــــــــــوله * * * و { لكل أمــــــــــة جعلنا منسكا }
إلى آخره نثرا
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 27-07-08, 02:22 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة : 9
عاد الشيخ الرحالي بعد إتمام دراسته " إلى مسقط رأسه وتراب نعله فاستراح من تعب الدراسة و نصب الكتابة "- على حد تعبيره رحمه الله - ثم بدأ يتهيأ لتحقيق الحلم الذي ظل يراوده و يتمناه أبوه و أهله وهو أن يصبح قاضيا في بلده
و عن هذا التطلع - في ذلك العهد - يقول العلامة الأستاذ الكبير عبد الله كنون رحمه الله :
" كانت جماعة من الطلبة ، تفضل دائما الفقه و ما إليه ، لأنهم ينظرون إلى مستقبلهم ، و لا يضمنون هذا المستقبل إلا في هذه الدائرة الخاصة ، فيكونون إما عدولا أو قضاة {...} وهؤلاء أغلبهم من البادية و نظرتهم هذه صحيحة ، لأنهم يرجعون إلى قراهم فيتعلق الناس بهم ، و يسألونهم عن مسائل الدين ، والرسوم و العقود والدعاوي "
لكن انتظار الشيخ وأسرته طال وبدأ "يسأم من فضول الناس ، ويضيق درعا بكثرة الملام " ففكر في نشر العلم و توجيه الناس ، مقررا بناء مدرسة يكون عليه إرشاد طلبتها ، وعلى والده نفقتهم .
و فعلا لبى الوالد المستهام بحب ابنه الطلب ، وبنى المدرسة المذكورة بمدينة قلعة السراغنة ، التي كانت إذ ذاك مركزا سياسيا و اقتصاديا مهما في تلك الناحية من المملكة المغربية
ويجلس العلامة الرحالي ما يربو على أربعة أعوام ، يقرأ مع الطلبة ما يناسبهم من علوم وفنون ، في حيوية ونشاط ، "إلا أن الدنيا لا تصفو من الأكدار و لا تخلو من الأحداث ، فبينما هو في الراحة والاستجمام مع الأحباب والأرحام ، إذ فوجيء بانتقال والده المفضال إلى رحمة الكبير المتعال ، فارتحل إلى موضع الفاجعة ، وا شتغل بجامعة الأسرة ، وتسيير مصالحها ، لأن الأسرة المركبة من الأمومة و العمومة والإخوة والأخوات ألحت عليه في الإشراف على أمورها وجعلته مربوطا بعهودها "
وفي هذه السنة بالذات ، كادت أمنية الوالد الراحل إلى عفو الله تتحقق بتولي ابنه الشيخ الرحالي القضاء بمدينة قلعة السراغنة بعد وفاة قاضيها العلامة السيد عبد السلام بن المعطي السرغيني ، نزولا عند رغبة السكان وترشيحهم له ، لكن الظروف حالت دون ذلك لحكمة يعلمها الله تعالى
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 27-07-08, 10:32 PM
صخر صخر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-10-04
الدولة: الريوس طرغونة اسبانيا
المشاركات: 2,417
افتراضي

بارك الله فيكم شيخنا الكريم الإدريسي...
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 28-07-08, 01:32 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة: 10

نطوي صفحة مضت بكل مالها وما عليها ، وننتقل إلى مرحلة أخرى من حياة الشيخ الجليل
وأترك في البداية الكلام له ليقول رحمه الله في ترجمته الصغرى :
"ثم بعد أن قضى ردحا من الزمان فكر و قدر في مستقبله فأسرع إلى مزاولة دروسه ، التي غاب عنها في سبيل مصلحة أسرته ، وعاد إلى دراسة العلم بجامع ابن يوسف لا يتزحزح عن خدمة العلم و الأدب وحياطة الدين وحفظ لسان العرب ..."
لقد أصبح أستاذا مبرزا بالجامعة اليوسفية بمراكش ، يشد إليه السمع والأبصار و الأفئدة ، بعلمه الغزير وحفظه الخارق ، وشخصيته الجذابة من حيث جمال السمت وروعة الإلقاء وحسن البيان في لهجة بدوية عروبية أخاذة ....
ويتغامز الشيوخ الحضريون فيما بينهم عن هذا الفارس الفحل الوافد فلا يجدون فيه عيبا سوى أنه بدوي.
لا يفوتني في آخر هذه المشاركة أن أحيي الأخ صخر بارك الله وأشكره على اهتمامه بالموضوع و متابعته له ....
يتبع
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-09-08, 01:38 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة:11
ظل الشيخ الرحالي لسنوات مرابطا في محراب العلم و الأدب ، لا يتزحزح عن ذلك إلى أن أبعد هو وثلة من رفاقه بسبب نشاطهم الوطني وتعبئتهم للعلماء ولكل الأمة من أجل مواجهة المستعمر و عدم الخضوع له ، وكان رحمه الله يعتبر المعركة ، معركة الإسلام والمسلمين
و تشتد المحنة و تزداد حملات المستعمر المسعورة عقب نفي الملك المجاهد محمد الخامس رحمه الله و أسرته الكريمة إلى جزيرة مدغشقر ، ويمر الشيخ في هذه الآونة بتجربة قاسية و امتحان صعب ، لكنه تجاوز كل ذلك بإيمان وصبر ، فلم يضعف ولم يهن ، بل ظل وفيا لملكه و وطنه ، و اشترك في إصدار فتوى بضلال جلاد مراكش الباشا التهامي الكلاوي و أتباعه من القواد ، مما جر عليه متاعب كثيرة كادت تودي بحياته ...
كما امتنع عن بيعة الصنيعة ابن عرفة قائلا:" الدين يمنعنا و الإسلام لا يسمح لنا "مما كانت نتيجته اعتقاله و امتحانه وهو ما أشار إليه المؤرخ البريطاني المعروف روم لاندو في كتابه :"تاريخ المغرب في القرن العشرين " ، فبعد أن تخدث عن الظروف التي تم فيها اعتقال شيخ الإسلام محمد بن العربي العلوي بفاس أردف قائلا:" وثم عالم آخر رفض أن يوفع البيعة ، وهو أحد مدرسي جامعة مراكش عاصمة الكلاوي وقد ألقي عليه القبض وضرب حتى أقر بالخطإ والندم "
و إقراره المذكور لم يكن سوى كتابته في وثيقة الخزي قول الله تعالى {إلا من أكره و قلبه مطمئن بالإيمان}
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 17-09-08, 04:43 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة:11 -تابع-
لم يكن غريبا أن يقف الشيخ الرحالي ذلك الموقف الشجاع ، فهو سليل أسرة وفية لدينها و و طنها ، فجده العربي بن الجيلالي بن عبد الخالق كان يسأل الله تعالى أن يقبضه إليه قبل دخول الفرنسيين إلى المغرب وكذلك كان إذ استجاب الله دعاءه واختاره إلى جواره قبل الحماية بسنة
اما والده رحال بن العربي فقد مات مسموما من قبل أحد القواد الموالين للمحتل لوطنيته وشهامته و عدائه المطلق للمستعمر الغاشم و رفضه البات الرضوخ لأوامر عميلهم القائد أحمد الطوكي المذكور آنفا
وعلى هذا السنن سار الشيخ الرحالي فكان العالم الوطني الغيور الذي أنطقته تلك الأيام السود بالشعر فقال منوها ببيعة الملك الشرعي للبلاد الملك الصالح المجاهد محمد الخامس رحمه الله :
يا بيعة في بلاد الغرب باركهــــــا * * * رب وشعب و أعيان و أخيار
و كلهم نحو هام التاج شاخصـــة * * * منهم عقول و آمال و أنظــار
دعوا السفينة تجري نحو مرفاها * * * فإن مرفاها بالخير بشـــــــار
إلى الترقي إلى العمران ثم إلى * * * نشر السلام لهذا أنت مختار
وقال في قصيدة أخرى مطلعها:
الشعر يبقى في الحياة مجالا * * * و الشعر سحر يستحيل حلالا
ومنها:
كن واثقا فالكل جندك في الوغى * * * لا ينثني حتى يرى استقلالا
وجاء الاستقلال وتحقق الرجاء و عاد الملك محمد الخامس رحمه الله وأسرته الكريمة من المنفى حاملا بشرى بزوغ فجر الحرية والاستقلال ونهاية عهد الحجر والحماية وهنا أترك الكلمة لشيخنا رحمه الله ليحدثنا عن هذه المرحلة :" و بعودة الملك المجاهد إلى عرشه الماجد ، و شعبه الناهض ، عاد السهم إلى نزعته ، و الحق إلى عصبته ، و عاد المبعدون إلى وظائفهم و مناصبهم ، و حازوا على أوسمتهم الشريفة "
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 18-09-08, 08:13 PM
مصطفى الشكيري المالكي مصطفى الشكيري المالكي غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه ولمشايخه
 
تاريخ التسجيل: 15-03-06
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 2,304
افتراضي

جزى الله الأستاذ عز الدين المعيار الإدريسي على هذه الترجمة الوفية وجعلها في موازين حسناتك آمين
__________________
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 19-09-08, 03:31 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

آمين وبارك الله فيك أخي الفاضل أبي أنس مصطفى البيضاوي
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 15-12-08, 11:00 AM
عزالدين المعيار الإدريسي عزالدين المعيار الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-11-07
الدولة: المغرب - مراكش
المشاركات: 222
افتراضي

الحلقة: 12
هوامش وذيول على ترجمة الشيخ الرحالي بقلمه :
انتهت - فيما تقدم - الترجمة الذاتية للشيخ باستثناء إنتاجه الفكري في هذه المرحلة الذي سيأتي لاحقا ، وتبدأ هذه الهوامش والذيول لتكمل الترجمة ابتداء من فجر الاستقلال إلى أن لحق المترجم بالرفيق الأعلى
لقد خرج المترجم من محنة سنوات الأزمة التي عرفها المغرب في الفترة الأخيرة للاحتلال الفرنسي ، رافع الرأس ، عطر الذكر ، فكان من العلماء الوطنيين الذين قربهم إليه الملك محمد الخامس رحمه الله ، إذ أصبح الشيخ مع بداية الاستقلال رئيس جامعة ابن يوسف بمراكش و رئيس المجلس العلمي بها
وقد تعاقب قبله على رئاسة هذه الجامعة العتيدة ، والذرة المفقودة منذ بداية النظام الجديد كل من العلماء السادة :
- مولاي مبارك العلوي
- الأستاذ محمد بن عثمان المسفيوي المراكشي صاحب كتاب " الجامعة اليوسفية في تسعمائة سنة
- الأستاذ عبد القادر المسفيوي
- الأستاذ محمد بن الهاشمي المسفيوي الذي تولى رئاسة الجامعة فيما بين 1952 و 1956م
وفي هذه السنة الأخيرة تم تعيين الشيخ الرحالي رئيسا لجامعة ابن يوسف ، فكان آخر رؤسائها على الرغم من دفاعه المستميت عنها ، وعن غيرها من المعاهد الإسلامية العربية بالمغرب حتى اقترن اسم ابن يوسف باسمه اقتران المدرسة النظامية - قديما - باسم أبي حامد الغزالي ، و جامعة الأزهر - حديثا - باسم الشيخ محمد عبده ....
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 15-01-10, 07:26 PM
أم البخاري أم البخاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-10-09
المشاركات: 259
افتراضي رد: ترجمة الشيخ الرحالي الفاروق بقلمه وذيول وهوامش لكاتبه

جزاكم الله خيرا
__________________
وما من كاتب إلا ويفنى ... ويبقى الله ما كتبت يداه
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 16-01-10, 02:36 PM
أبو الإقبال عمر الحسني أبو الإقبال عمر الحسني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-08
المشاركات: 598
افتراضي رد: ترجمة الشيخ الرحالي الفاروق بقلمه وذيول وهوامش لكاتبه

بارك الله في الشيخ الفاضل وننتظر تراجم اخرى لاهل سوس العالمة وخاصة مدينة مراكش
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 18-09-10, 04:13 PM
محمد بن القاسم اليماني محمد بن القاسم اليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-06-10
المشاركات: 49
افتراضي رد: ترجمة الشيخ الرحالي الفاروق بقلمه وذيول وهوامش لكاتبه

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لكاتبه , الرحالي , الشيخ , الفاروق , ترجمة , بقلمه , وذيول , وهوامش

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:24 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.7

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.