ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-12-12, 04:22 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي بحث مختصر في العلو

علو الله على عرشه

وعلم أيها الأخ السني الصادق أن مما اجمعت عليه الأمة من أمور الديانة علو الله على عرشه علوا مطلقا ذاتا وقهرا وملكا وسلطنة، ولم يخالف في ذلك إلأ طوائف من أهل البدع كالجهمية والمعتزله ومتأخري الأشاعرة.
وقد أكثر أئمة السلف في الرد عليهم وكلامهم منثور في بطون الكتب.
والأدلة من الكتاب والسنة والإجماع على علو الله على عرشه تفوق الحصر
- أما الكتاب: فقد ذكر الله استواءه على العرش في سبعة مواضع من القران:
الموضع الأول قوله تعالى في سورة الأعراف: {إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين} (54) سورة الأعراف
الموضع الثاني قوله تعالى في سورة يونس: {إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبر الأمر ما من شفيع إلا من بعد إذنه ذلكم الله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون} (3) سورة يونس
الموضع الثالث قوله تعالى في سورة الرعد: {الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون} (2) سورة الرعد
الموضع الرابع قوله تعالى في سورة طه: {الرحمن على العرش استوى} (5) سورة طه
الموضع الخامس قوله تعالى في سورة الفرقان: {الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمن فاسأل به خبيرا} (59) سورة الفرقان
الموضع السادس قوله تعالى في سورة السجدة: {الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون} (4) سورة السجدة
الموضع السابع قوله تعالى في سورة الحديد: {هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير} (4) سورة الحديد

قال الإمام البخاري - رحمه الله - (ح 7418) قال أبو العالية (استوى إلى السماء) ارتفع
وقال مجاهد: ((استوى) على على العرش.

قال الإمام الحافظ أبو جعفر محمد ابن جرير الطبري المتوفى (310) بعد أن ذكر مقالات الناس في الاستوى .. : وأولى المعاني بقول الله جل ثناؤه:"ثم استوى إلى السماء فسواهن"، علا عليهن وارتفع، فدبرهن بقدرته، وخلقهن سبع سموات. اهـ
قال الحافظ ابن كثير (ج 2/ 304) في تفسير قوله تعالى ((ثم استوى على العرش .... )) [الأعراف:54] وللناس في هذا المقام مقالات كثيرة جدا ليس هذا موضع بسطها وإنما يسلك في هذا المقام مذهب السلف الصالح: مالك، والأوزاعي، والثوري، والليث بن سعد، والشافعي، وأحمد، وإسحاق بن راهويه، وغيرهم من أئمة المسلمين قديماً وحديثاً وهو امرارها كما جاءت من غير تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل.
والظاهر المتبادر إلى أذهان المشبهين منفي عن الله لا يشبهه شيء من خلقه ,
و ((ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)) بل الأمر كما قال الأئمة منهم نعيم بن حماد الخزاعي شيخ البخاري قال: من شبه الله بخلقه كفر، ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد كفر، وليس فيما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيه فمن أثبت الله تعالى ما وردت به الآيات الصريحة والأخبار الصحيحة على الوجه الذي يليق بجلال الله ونفى عن الله تعالى النقائص فقد سلك سبيل الهدى. اهـ تفسير القرآن العظيم لابن كثير
ومن الأدلة قوله تعالى: ((يخافون ربهم منفوقهم)) [النحل: 50] وقوله ((سبح اسم ربك الأعلى)) [الأعلى: 1] وقوله ((أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض)) [الملك:16] وقوله ((إني متوفيك ورافعك إليّ)) [آل عمران:55] وقوله ((يدبر الأمر من السماء إلى الأرض)) [السجدة: 5]
وغيرها من الآيات المتنوعة وقد ذكر بعض الأئمة الشافعية أن في القرآن ألف دليل أو أزيد تدل على أن الله تعالى عال على الخلق أو أنه فوق عباده أهـ الفتاوى لابن تيمية (5/ 121).
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-12-12, 04:26 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

وأما السنة فقد جاء فيها نصوص كثيرة قولاً وفعلاً وتقريراً.
- أما القول: فقد روى البخاري (ح 4094) ومسلم (ح 1064) أن النبيّ - صلى الله عليه وسلم - قال: في حديث أبي سعيد الخدري {ألا تأمنوني أن أمين من في السماء .. }}
- أما الإقرار: وفقد روى مسلم (ح537) عن معاوية بن حكم أن النيّ صلى الله عليه وسلم اقر للجارية حين سألها {{أين الله}} قالت: في السماء.
وأخرجه أيضاً أحمد (ج5/ 447) ومالك في الموطأ، ومن طريقه الشافعي في" الأم" (5/ 280) "و الرسالة (ص 75) وأبو داود (الرقم 930 باب تشميت العاطس في الصلاة) و النسائي (3/ 14 باب الكلام في الصلاة) وابن حبان (165و 2248)، والطحاوي في مشكل الآثار (ج 13/ 168 ح 5331و5332). وعيرهم.

وهذا الحيث متفق على صحته وصححه جمع من أهل العلم وأخرجه جمع من اشترط الصحة في كتابه كمسم أوبو عوانة وابن خزيمة وابن حبان. قال الذهبي رحمه الله في كتاب العرش له (ص 15) هذا حديث صحيح. وفي الفتح الباري للحافظ ابن حجر: (ج 13/ 372 ح 7376) وهو حديث صحيح أخرجه مسلم اهـ والالباني في السلسلة الصحيحة وغيرهم كثير.

فائدة: قال الشافعي - رحمه الله - في الرسالة (57): فلو آمن عبد به ولم يؤمن برسوله لم يقع عليه اسم كمال الايمان أبدا حتى يؤمن برسوله معه وهكذا سن رسوله في كل من امتحنه للايمان

أخبرنا مالك عن هلال بن أسامة عن عطاء بن يسار عن عمر بن الحكم قال " أتيت رسول الله بجارية فقلت يا رسول على رقبة أفأعتقها فقال لها رسول الله أين الله فقالت في السماء فقال ومن أنا قالت أنت رسول الله قال فأعتقها
قال الشافعي " معاوية بن الحكم " وكذلك رواه غير مالك وأظن مالك لم يحفظ اسمه .. اهـ

فاستنبط رحمه الله من الحديث أن من سنّة النبيّ صلى الله عليه وسلم أن يسأل ويمتحن لكل من يشك في إيمانه بالله وبرسوله بـ {أين الله}. وهذا من لطائف المعارف والله أعلم.

قال المدني عفى الله عنه: أورد الذهبي في العلو (126) والعرش (94).
وشيخ الإسلام في " الفتاوى (5/ 49)، على بن يزيد السلمي، قال: سمعت أبي يقول: سمعت هاشم بن عبد الله الرازى يقول: حبس رجل في التجهم، فتاب، فجيء به إلى هاشم ليمتحنه فقال له: " أتشهد أن الله على عرشه بائن من خلقه؟ قال: لا أدري ما بائن من خلقه.
فقال: ردوه فإنه لم يتب " اهـ
قال شيخ الإسلام: رواه ابو إسماعيل الهروي في " كتاب الفاروق " وروى ايضاً ابن ابي حاتم.

- أما الفعل: فكما في إشارته الحسية إلى الله تعالى في العلو، فقد أخرج إمام مسلم
(ح1218) من حديث جابر أنه صلى الله عليه وسلم قال في حجة الوداع: {{وأنتم تسألون عني فما أنتم قائلون؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت، فقال بأصبعه السبابة يرفعها إلى السماء، وينكبها إلى الناس: اللهم اشهد اللهم اشهد ثلاث مرات}}.
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-12-12, 04:29 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

وأما الاجماع فقد نقله غير واحد من أئمة السنة والحديث وإليك أقوالهم
1 - قال الإمام الأوزاعي المتوفى (157):
كنا والتابعون متوافرون نقول: إن الله تعالى ذكره فوق عرشه ونؤمن بما وردت السنة به من صفاته جل وعلى. اهـ
أخرجه البيهقي في الأسماء والصفات (ج2/ 304) وغيره وصححه شيخ الإسلام في المجموع الفتاوى (ج 5/ 39). وأورد الحافظ في الفتح (ج 13/ 416ح 7428) وجوّد اسناده.
2 - ونقل الإجماع أيضاً الإمام سعيد بن عامر الضبعي، المتوفى (208)
قال - رحمه الله - وقد ذكر عنده الجهمية قال: هم شر قولاً من اليهود والنصارى، وقد أجمع أهل الديانة مع المسلمين على ان الله على العرش، وقالوا هم: ليس على العرش شيء اهـ نقله الذهبي في العرش، (ص 82) وقال: رواه ابن أبي حاتم.
والبخاري في خلق أفعال العباد (7).
3 - ونقل الإجماع أيضاً الإمام إسحاق بن إبراهم الراهوية المتوفى (238)
قال- رحمه الله -: قال الله عزّ وجلّ: ((الرحمن على العرش استوى)) إجماع أهل السنة أنه فوق العرش اسستوى، ويعلم كل شيء أسفل الأرض السابعة. اهـ نقله الذهبي في العلو (179)
4 - وممن نقل الإجماع الإمام الحافظ شيخ خراسان قتيبة بن سعيد المتوفى (240)
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - قال أبو أحمد الحاكم وأبو بكر النقاش المفسر واللفظ له: حدثنا أبو العباس السراج قال: سمعت قتيبة بن سعيد يقول: هذا قول الأئمة في الإسلام والسنة والجماعة: نعرف ربنا في السماء السابعة على عرشه، كما قال الله جلّ جلاله ((الرحمن على العرش استوى))
ونقل موسى بن هارون عن قتيبة أنه قال: نعرف ربنا في السماء السابعة على عرشه.
قال الذهبي: فهذا قتيبة في إمامته وصدقه قد نقل الإجماع على المسألة. اهـ مختصر العلو (ص 187)
5 - وممن نقل الإجماع الإمام عثمان بن سعيد الدارمي المتوفى280)
قال رحمه الله: قد اتفقت الكلمة من المسلمين والكافرين أن الله في السماء. اهـ نقض الإمام أبي سعيد على المريسي الجهمي العنيد. (ج 1/ 228)
6 - 7 - الإمامان الحافظان
1 - أبو زرعة الرازى عبيد الله بن عبد الكريم القرشي الحافظ المتوفى (264)
2 - وأبو حاتم الرازى محمد بن إدريس الحافظ الحنظلي المتوفى (277)
قال عبد الرحمن ابن أبي حاتم الحافظ سألت أبي وأبا زرعة عن مذهب أهل السنّة في أصول الدين وما أدركنا عليه العلماء في جميع الأمصار وما يعتقدون من ذلك؟
قالا: أدركنا العلماء في جميع الأمصار حجازاً وعراقاً وشمالاً ويميناً فكان من مذهبهم
الإيمان قول وعمل يزد وينقص.
والقرآن كلام الله غير مخلوق بجميع جهاته.
ثم قال: وأن الله عزّ وجلّ على عرشه بائن من خلقه
كما وصف نفسه في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلمّ بلا كيف
أحاط بكل شيء علماً ((ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)) [الشورى:11].
ثم ذكرا سائر العقيدة. [اعتقاد أهل السنة لللالكائي ج1/ 197 - 198].وصححه الألباني في مختصر العلو. (204).
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-12-12, 04:35 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

ونقل الإجماع أيضا بعض المتأخرين
7 - الإمام المحدث أبوعمر أحمد بن محمد الطلمنطكي المتوفى (429)
قال - رحمه الله-: أجمع المسلمون من أهل السنة على أن معنى قوله ((وهو معكم أين ما كنتم)) [الحديد: 4] ونحو ذلك من القرآن: أن ذلك علمه، وأن الله فوق سموات بذاته مستو على عرشه كيف شاء "
وقال:" قال أهل السنة في قوله ((الرحمن على العرش استوى)) أن الاستواء من الله على عرشه المجيد على الحقيقته لا على المجاز ... ". " الوصول إلى معرفة الأصول " نقل عنه شيخ الإسلام في " درء التعارض العقل والنقل " (ج5/ 251) والذهبي في العلو (مختصر 264).
8 - وقال الإمام الحافظ الواعظ أبوعثمان الصّابون الشافعي: " وعلماء الأمة وأعيان الأئمة من السلف رحمهم الله لم يختلفوا في أنّ الله على عرشه، وعرشه فوق سماواته" عقيدة السلف أصحاب الحديث.
9 - الحافظ شيخ الإسلام أبو عمر ابن عبد البر النمري القرطبي
قال رحمه الله معلقاً على حديث أبي هريرة ((ينزل ربنا تبارلك وتعالى كل ليلة إلى السماءالدنيا حين يبقى ثلث اليل، فيقول من يدعوني فأستجب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفرله)) أخرجه مالك في الموطأ والبخاري ومسلم وغيرهم.
قال:
- وفيه دليل على أنّ الله عزّوجلّ في السّماءعلى عرش من فوق سبع اسموات
- كما قالت الجماعة،
- وهو من حجتهم على المعتزلة والجهمية في قولهم إنّ الله عزّوجلّ في كل مكان وليس على العرش
ثم قال: والدليل على صحة ما قاله أهل الحق في ذلك ... وسرد الأدلة وقال:
- وأما إدعاؤهم المجاز في الاستواء وقولهم في تأويل الاستوى استولى، فلا معنى له، لأنه غير ظالهر في اللغة،
- ومعنى الاستيلاء في اللغة؛ المغالبة والله لايغالبه ولا يعلوه أحد، وهو الواحد الصمد،
- ومن حق الكلام ان يحمل على حقيقته حتى تتفقت الأمة أنه أريد به المجاز،
- إذ لا سبيل إلى اتباع ما أنزل إلينا إلا على ذلك،
- وإنما يوجه كلام الله إلى الأشهر والأظهر من وجوهه.
- ما لم يمنع من ذلك ما يجب له التسليم،
- ولو ساغ ادعاء المجاز لكل مدّع ما ثبت شيء من العبارات،
- وجلّ الله عزّ وجلّ أن يخاطب إلا ما تفهمه العرب في معهودِ مخاطباتها مما يصح معناه عند المخاطبين.
قال: أما سمعوا - يعني الجهمية وأتباعهم - حيث يقول:
((وقال فرعون ياهامان ابن لي صرحاً لعلي أبلغ الأسباب أسباب السموات فأطلع إلى إله موسى وإني لأظنه كاذباً)) [الغافر:36 - 37] فدل على أن موسى عليه السلام كان يقول إلهي في السماء وفرعون يظنه كاذباَ اهـ (التمهيد ج 7/ 129 - 139).
وقال في الإستذكار (ج 22/ 168): وأما قوله في هذا الحديث للجارية أين الله؟ فعلى ذلك جماعة أهل السنة، وهم أهل الحديث ورواته المتفقهون فيه وسائر نقلته كلهم، يقول ما قال الله في كتابه ((الرحمن على العرش استوى)) وأن الله عزّّوجلّ في السماء وعلمه في كل مكان وهو ظاهر القرآن في قوله عزّ وجلّ
((ءامنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور)) وبقوله عز وجلّ ((إليه يصعد الكلم الطيب .... ))
وقوله: ((تعرج الملائكة والروح إليه ..... )) اهـ
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-12-12, 04:38 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

في بعض أقوال أهل العلم غير من نقل الإجماع
1 - الإمام سليمان التيمي رحمه الله،
قال الذهبي: ورويناه بإسناد صحيح عن صدقة بن سليمان التيمي قال: سمعته يقول: لو سئلت أين الله - تبارك وتعالى؟ لقلت في السماء
فإن قال: فأين عرشه قبل أن يخلق السماء؟ قلت: على الماء.
فإن قال لي: أين كان عرشه قبل أن يخلق الماء؟ قلت: لا اعلم.
قال ابو عبد الله - يعني البخاري - وذلك لقوله تعالى ((ولا يحيطون بشء من علمه إلا بما شاء)) [البقرة:255] يعني إلا بما بين. اهـ خلق أفعال العباد (13)
وأخرجه اللالكائي في شرح أصول إعتقاد أهل السنة (ج3/ 255ح671)
2 - الإمام الحافظ المجاهد شيخ الإسلام عبد الله ابن المبارك المتوفي (181).
فعن على بن الحسن بن شقيق قال: قلت لعبد الله ابن المبارك كيف نعرف ربنا؟
قال: في السماء السابعة على العرش.
وفي لفظ "على السماء السابعة على عرشه، ولا نقول كما تقول الجهمية: إنه ها هنا في الأرض " اهـ أخرجه البخاري في خلق أفعال العباد (7) وعبد الله ابن إمام أحمد
في السنة (ج1/ 111) والصابوني في عقيدة السلف والبيهقي
في الأسماء والصفات (ج 2/ 336 ح 903). وابن عبد البر في التمهيد (ج 7/ 142) وصححه الذهبي في" العرش " (74).

وعلق الإمام الذهبي في " السير أعلام النبلاء " (ج 8) فقال: قلت: الجهمية يقولون: إن الباري تعالى في كل مكان، والسلف يقولون: إن علم الباري في كل مكان ويحتجّون بقوله تعالى (وهو معكم أينما كنتم) الحديد:4) يعني بالعلم ويقولون: إنه على عرشه استوى، كما نطق به القرآن وسنة.
وقال الأوزعيّ وهوإمام وقته: كنا والتابعون متوافرون نقول إن الله تعلى فوق عرشه ونؤمن بما وردت به السنّه من صفاته، ومعلوم عند أهل العلم من الطوئف
أن مذهب السلف إمرار آيات الصّفات وأحاديثها كما جاءت من غير تأويل ولاتحريف، ولاتشبيه ولاتكييف، فإن الكلام في الصفات فرع على الكلام في الذات المقدسه وقد علم المسلمون أن ذات البارى موجودة حقيقة، لامثل لها، وكذلك صفاته تعلى موجودة، لامثل لها. .
3 - الإمام أحمد بن حنبل الشيباني إمام أهل السنة.
قال الذهبي - رحمهالله - في" العرش " قال حنبل بن إسحاق: قلت لأبي عبد الله: ما معنى قوله ((وهو معكم)) و ((ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم)) قال: علمه محيط بـ " الكل"، وربنا على العرش بلا حد ولاصفة. وأخرجه الالكائي (ج 3/ 256ح 675)
وقال يوسف بن موسى القطان: وقيل لأبي عبد الله: الله فوق السماء السابعة على عرشه، بائن من خلقه، وعلمه وقدرته بكل مكان قال: نعم.
أخرجه الالكائي (ج 3/ 256ح 674).
4 - الإمام يزيد بن هارون (206)
قال عبد الله ابن أحمد " في السنة":حدثني عباس العنبري حدثنا شاذ بن يحيى سمعت يزيد بن هارون وقيل له من الجهمية فقال من زعم أن الرحمن على العرش استوى على خلاف ما يقر في قلوب العامة فهو جهمي
- الإمام ابن أبي شيبة
وأجمع الخلق جميعا أنهم إذا دعوا الله جميعا رفعوا أيديهم إلى السماء، فلو كان الله عز وجل في الأرض السفلى ما كانوا يرفعون أيديهم إلى السماء وهو معهم على الأرض
ثم توافرت الأخبار على أن الله تعالى خلق العرش فاستوى عليه بذاته ثم خلق الأرض والسموات، فصار من الأرض إلى السماء، ومن السماء إلى العرش.
فهو فوق السماوات وفوق العرش بذاته متخلصاً من خلقه بائنا منهم، علمه في خلقه لا يخرجون من علمه. . اهـ "العرش " (291 ت محمد بن خليفة بن علي التميمي)

4 - الإمام مالك بن أنس
قال - رحمه الله -: الله في السماء وعلمه في كل مكان. اهـ الشريعة للآجري (ج 2/ 62).
5 - الإمام الحافظ حماد بن زيد
وقال حماد بن زيد وذكر هؤلاء الجهمية: فقال إنما يحاولون أن يقولو: ليس في السماء شيء. اهـ الخلاه (5/ 91) وعبدالله في السنه (1/ 117). وصححه شيخ الإسلام. في الفتاوى.
قال المدني عفى الله عنه: وروى الخلال مثل هذ الكلام أيضاً، عن أبي بكر العياش (ج 5/ 123) وعباد بن عوام (5/ 115)
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-12-12, 04:44 PM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

شبهات والجواب عنها

استدل بعض أهل البدع بشبهات مختلفة على منع علو الله على عرشه ومنها:
1 - استدلوا على نفي علو الله على خلقه بماجاء في معيته وقربه ودنوه من خلقه
والجواب: أن علو الله على عرشه وبينونته من خلقه لا يستلزم بعده عن خلقه، بل هو مع خلقه أينما كانوا يعلم ما هم عاملون، ولا يخفى من خلقه خافية ((لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ)).
وقرب الله ومعيته ليس معناه أنه سبحانه وتعالى مختلط بالخلق حالاً فيهم لا يقول هذا إلا جهمي خبيث مختل العقل فاقد العلم، بل الله سبحانه وتعالى عال على عرشه مع قربه من خلقه، ولا يستبعد هذا، كيف وأن القمر آية من آيات الله ومن أصغر مخلوقاته موضوع في السماء وهو مع المسافر وغيره أينما كان.
قال البحتري وهو يصف ممدوحه:
دان إلى أيد العفات وشاسع ... عن كل ند في الندى وضريب
كالبدر أفرط في العلو وضوؤه ... للعصبة السارين جد قريب
والأدلة من الكتاب والسنة على قرب الله ومعيته كثيرة جداً
فمن الكتاب قوله تعالى:
: ((وإذاسالك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان)) [البقرة:186].
وقوله: ((إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون)) [النحل:128]
وقوله: ((هوالأول والآخر والظاهروالباطن وهوعلى كل شئ قدير، هوالذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوئ على العرش يعلم مايلج في الأرض ومايخرج منها وماينزل من السماء ومايعرج فيهاوهومعكم أين ماكنتم)) [الحديد:4]
((مايكون من نجوى ثلاثة إلاهورابعهم ولاخمسة إلاهوسادسهم ولا أدنى من ذالك ولا أكثرإلاهومعهم أين ماكنتم)) [المجادلة:7]
ومن السنة قوله صلى اللهّ عليه وسلم: {{إربعوعلى أنفسكم إنكم لاتدعون أصمّ ولاغائبا إنكم تدعون سميعا قريبا وهومعكم}} رواه البخاري (2992) ومسلم (2704) من حديث أبي موسى الأشعري.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم {{مامن يوم أكثرمن أن يعتق اللهّ فيه عبداً من النار من يوم عرفة وإنه ليدنوا ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ما أراد هؤلاء}} رواه مسلم (1348)
2 - واستدلوا : ما أخرج عبد الرزاق، وَابن جَرِير عن الحسن قال سأل أصحاب النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم أين ربنا فأنزل الله {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب}
وهذا الأثر مرسل من مراسيل الحسن ومراسيله كالريح
قال الذهبي في " الموقظة " (ص 17): " من أوهى المراسيل عندهم: مراسيل الحسن.
وأوهى من ذلك: مراسيل الزهري، وقتادة، وحُميد الطويل، من صغار التابعين.
وغالب المحققين يعدون مراسيل هؤلاء معضلات ومنقطعات؛ فإن غالب روايات هؤلاء عن تابعي كبير، عن صحابي، فالظن بمرسله أنه أسقط من إسناده اثنين. ا. هـ.
وقال الحافظ ابن رجب في "شرح علل الترمذي " (1/ 195)
قال أحمد في رواية الفضل بن زياد: ((مرسلات سعيد بن المسيب أصح المرسلات، ومرسلات إبراهيم لا بأس بها، وليس في المرسلات أضعف من مراسيل الحسن وعطاء بن أبي رباح، فإنهما يخذان عن كل)).
وقال أحمد في رواية الميموني وحنبل عنه: ((مرسلات سعيد ابن المسيب صحاح لا نرى أصح من مرسلاته. زاد الميموني: وأما الحسن وعطاء فليس هي بذاك. هي أضعف المراسيل كلها. فإنهما كانا يأخذان عن كل)) اهـ

وقال الحافظ في الفتح (11/ 556): ... كانوا لا يعتمدون مراسيل الحسن , لأنه كان يأخذ عن كل أحد ,
3 - واستدلوا ايضاً ما رواه مسلم في"صحيحه (2713) " .. اللهم أنت الأول فليس قبلك شئ وأنت الآخر فليس بعدك شئ وأنت الظاهر فليس فوقك شئ وأنت الباطن فليس دونك شئ اقض عنا الدين وأغننا من الفقر .. اهـ

قالوا: قوله النبي صلى الله عليه وسلم: أنت الظاهر فليس فوقك شيء وإذا لم يكن فوقه شيء ولا دونه شيء لم يكن في العلو. اهـ
والجواب: أن هذا الحديث من الأحاديث والآيات الدالة على قرب الله سبحانه وتعالى لخلقه ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم «فليس دونك شيء» أي فليس شيء أقرب إلى شيء منه , قال ابن جرير: هو الباطن لجميع الأشياء؛ فلا شيء أقرب إلى شيء منه؛ كما قال تعالى ونحن أقرب إليه من حبل الوريد. اهـ
وقال ابن منده في "كتاب التوحيد" (2/ 82): الباطن: المحتجب عن ذوي الألباب كنه ذاته وكيفية صفاته عز وجل اهـ.
وقال البغوي في "التفسير": الباطن: العالم بكل شيء اهـ
وقال النووي: ... المحتجب عن خلقه، وقيل العالم بالخفيات .. اهـ
وقال القرطبي: عنى بالظاهر الغالب، وبالباطن العالم، والله أعلم.

4 - واستدلوا أيضاً ماروي عن علي رضي الله عنه أنه قال: كان الله ولا مكان وهو الآن على ما كان. اهـ نقله عبد القاهر البغدادي في " الفرق بين الفرق " (333).
وهذا الأثر باطل لم يثبت عن علي ولا عن غيره من أئمة المسلمين ولم أر من نقل عنه غير عبد القاهر البغدادي لا بسند وصحيح ولا صعيف وعبد القاهر أشعري.
وقد جاء في البخاري «كان الله ولم يكن شيء قبله وكان عرشه على الماء ثم خلق السموات والأرض وكتب في الذكر كل شيء»
الحافظ ابن حجر في (فتح الباري 6/ 289): (تنبيه): «وقع في بعض الكتب في هذا الحديث كان الله ولا مكان [وهو الآن على ما عليه كان] وهي زيادة ليست في شيء من كتب الحديث، نبَّه على ذلك العلامة تقي الدين ابن تيمية، وهو مسلَّمٌ في قوله [وهو الآن] إلى آخره»

5 - استدل بعضهم نفي العلو، بما رواه الترمذي في تفسير قوله تعالى: (هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم)
عن قتادة حدثنا الحسن عن أبي هريرة قال: بينما نبي الله صلى الله عليه و سلم جالس وأصحابه إذ أتى عليهم سحاب ...
وفيه .. والذي نفس محمد بيده لو أنكم دليتم رجلا بحبل إلى الأرض السفلى لهبط على الله ثم قرأ {هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم}
والجواب من وجهين
الأول: هذا الحديث ضعيف منقطع فإن الحسن وهوالبصري لم يسمع من أبي هريرة
قال أبو عيسى هذا حديث غريب من هذا الوجه قال ويروى عن أيوب و يونس بن عبيد و علي بن زيد قالوا لم يسمع الحسن من أبي هريرةوالوجه الثاني: هو ما قاله الترمذي: وفسر بعض أهلم العلم هذا الحديث فقالوا إنما هبط على علم الله وقدرته وسلطانه علم الله وقدرته وسلطانه في كل مكان وهو على العرش كما وصف في كتابه.

6 - ومن شبهاتهم وحججهم الداحضة أنهم نقلوا عن ابن جرير الطبري أنه قال في قوله ((ثم استوى إلى السماء فسوَّاهن)) علا عليها علوّ مُلْك وسُلْطان، لا علوّ انتقال وزَوال.
والجواب من وجوه:
الأول: ان ابن جرير قد قال في تفسير الآية بعد أن ذكر اختلاف الناس فيها: وأوْلى المعاني بقول الله جل ثناؤه:"ثم استوى إلى السماء فسوَّاهن"، علا عليهن وارتفع، فدبرهنّ بقدرته، وخلقهنّ سبع سموات. اهـ
الثاني: أن قوله علا عليها علو ملك ... كان من باب الإلزام لا من باب الحجة والبيان فإنه قال في أوله: والعجبُ ممن أنكر المعنى المفهوم من كلام العرب في تأويل قول الله:"ثم استوى إلى السماء"، الذي هو بمعنى العلو والارتفاع، هربًا عند نفسه من أن يلزمه بزعمه -إذا تأوله بمعناه المفهم كذلك- أن يكون إنما علا وارتفع بعد أن كان تحتها - إلى أن تأوله بالمجهول من تأويله المستنكر. ثم لم يَنْجُ مما هرَب منه! فيقال له: زعمت أن تأويل قوله"استوى" أقبلَ، أفكان مُدْبِرًا عن السماء فأقبل إليها؟ فإن زعم أنّ ذلك ليس بإقبال فعل، ولكنه إقبال تدبير، قيل له: فكذلك فقُلْ: علا عليها علوّ مُلْك وسُلْطان، لا علوّ انتقال وزَوال. ثم لن يقول في شيء من ذلك قولا إلا ألزم في الآخر مثله. اهـ

الثالث: أن قوله: المفهوم من كلام العرب في تأويل قول الله:"ثم استوى إلى السماء"، الذي هو بمعنى العلو والارتفاع، .. فيه بيان جليل في أنه يرى ان المفهوم من كلام العرب في هذه الآية هو العلو والإرتفاع، وما بعده يعتبر من باب الإلزام كما تقدم
الرابع: أن من قال علا عليها علو ملك وسلطنة ألزم ايضاً أشنع مما هرب فيقال له: زعمت أن تأويل قوله"استوى" علا عليها علو ملك .. أفكان عاجزاً عنها قبل ذلك؟ حتى علا عليها علو ملك وسلطنة.
الخامس وعلى فرض صحة هذا القول عن الإمام فأن المسائل العقدية لا تؤخذ عن الأفراد وإنما تؤخذ عن الكتاب والسنة والإجماع. فلا يكون تفرد فلان وعلان حجة يقام بها ما جاء في الكتاب والسنة من إطلاق العلو الله على عرشه. والله أعلم.
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 15-12-12, 03:50 PM
حمدي الحاج حمدي الحاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-08-12
المشاركات: 17
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

جزاك الله كل خير أخي محمد الديني ورفع الله قدرك بين الخلق :
أستأذن منك أن أنسخه وأطبعه في أوراق على هيئة كتاب كا مرجع لي من بعد أذنك.
وشكرا لك أخي محمد المديني
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15-12-12, 03:53 PM
حمدي الحاج حمدي الحاج غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-08-12
المشاركات: 17
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

عفوا أخي محمد المدني لم ألا حظ أسمك المدني وليس المديني عفوا
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 17-12-12, 09:15 AM
محمد أحمد على المدني محمد أحمد على المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-10-12
المشاركات: 491
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

بسم الله الرحمن الحيم
أخي العزيز بارك الله فيك أنت مأذون له في كل ما أردت إن شاء الله
__________________
رفقاً أهل السنة بأهل السنة
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15-01-20, 07:23 PM
إسحاق بن إبراهيم إسحاق بن إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-08-18
المشاركات: 61
افتراضي رد: بحث مختصر في العلو

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أحمد على المدني مشاهدة المشاركة
1 - قال الإمام الأوزاعي المتوفى (157):
كنا والتابعون متوافرون نقول: إن الله تعالى ذكره فوق عرشه ونؤمن بما وردت السنة به من صفاته جل وعلى. اهـ
أخرجه البيهقي في الأسماء والصفات (ج2/ 304) وغيره وصححه شيخ الإسلام في المجموع الفتاوى (ج 5/ 39). وأورد الحافظ في الفتح (ج 13/ 416ح 7428) وجوّد اسناده.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=384588
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:05 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.