ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-01-12, 06:02 AM
تيسير الغول تيسير الغول غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-12-10
الدولة: الأردن
المشاركات: 236
افتراضي ما غرك بربك الكريم / هل في ذلك إثبات أم نفي للغرور؟؟

(ما غرك بربك الكريم).هل في ذلك نفي أم إثبات للغرور؟؟؟

قد تكون الإجابة عن هذا السؤال بما يلي:

*هو نفي للغرور إذا كان إشراكاً فالإشراك لا غرور فيه
*وهو إثبات للغرور بما يعفو الله تعالى عنه بكرمه . ولذلك جاءت كلمة كريم بعد الغرور لإمكانية قبوله من العاصي من غير إصرار
*لو لم يكن بعض أنواع الغرور مقبولة عند الله لما أتبع النص بالكرم لأنها صفة التجاوز والعفو.
فهناك فرق مثلاً بين قائل قائل : لماذا أخطأت معي وأنا أنتقم ممن أخطأ معي؟؟ أو قوله: لماذا أخطأت معي وأنا المتسامح؟؟؟ فالجملة الأولى تدل على استحالة العفو. بينما الثانية تدل على إمكانية الغفران والصفح.
فالله يعفو عن غرور يُتجاوز عنه بكرمه ولكنه سبحانه لا يعفو عن غرور الشرك والفكر بالله .
قال ابن عاشور: هو إبطال لوجود ما يغرّ الإِنسان أن يشرك بالله ، أي لا عذر للإِنسان في الإِشراك بالله إذ لا يوجد ما يغرّه به .
قال الألوسي: أي شيء خدعك وجراك على عصيانك تعالى وارتكاب ما لا يليق بشأن عز شأنه وقد علمت ما بين يديك وما سيظهر من أعمالك عليك والتعرض لعنوان كرمه تعالى دون قهره سبحانه من صفات الجلال المانعة ملاحظتها عن الاغترار للإيذان بأنه ليس مما يصلح أن يكون مداراً لاغتراره حسبما يغويه الشيطان ويقول له افعل ما شئت فإن ربك كريم قد تفضل عليك في الدنيا وسيفعل مثله في الآخرة أو يقول له نحو ذلك مما مبناه الكرم كقول بعض شياطين الإنس :
تكثر ما استطعت من الخطايا ... ستلقى في غد رباً غفوراً.
__________________
د. تيسير الغول /كاتب وباحث ومؤلف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:31 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.