ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-12-18, 02:34 PM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 290
Question ما صحة هذا التأويل في التفسير لكلمة (مأوى)؟

السلام عليكم

هذه رسالة منتشرة
أود معرفة مدى مصداقيتها؛ جزاكم الله خيـراً .


- استوقفتني كلمة (فأووا ) في سورة الكهف ،
في قول الله تعالى : { وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ ...}
وتساءلت : لماذا قال الله للفتية (فأووا) لماذا استخدم القرآن هذا اللفظ بالذات.؟! ولماذا حدد (المأوى) بالذات ، ولم يقل ملجأ مثلًا!؟
وما هو المأوى؟!
نبحث في المعاني
يقول أهل التفسير :
المأوى : هو المكان ، وهو المسكن ، و هو الملجأ . ولكننا تعودنا أن الكلمات في القرآن الكريم لا تحمل نفس المعنى فلكل كلمة قرآنية مدلولها الجميل و معناها الخاص .
والحمد لله وجدت معنى يدلنا على جمال هذه المفردة يقول :
-المأوى :
هو المكان الذي يضمك مع غيرك
←و هو المكان الذي تلتحق به ليضمك مع من فيه .
أعجبني هذا المعنى واستشعرت أن (المأوى) جماله ليس بالمكان فقط بل بمن يؤويك معهم والمشاعر التي تربطك بهم وبالمكان .
-و تذكرت سيدنا يوسف و فرحته برؤية أخيه فماذا فعل!
{ وَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آَوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَا أَخُوكَ فَلَا تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
-تفكروا يا أحباب بالمشاعر المتدفقة الجميلة في هذه اللحظة التي (ضم) فيها يوسف أخيه إليه .
فرح برؤيته وطمأنه وضمه
وبشره ..
هل استشعرتم معنى المأوىٰ!?
فيه أمان وراحة وأنس وضمة وجمع شمل
سأنتقل بكم إلى أجمل صورة لكلمة (مأوى):
{ أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَىٰ نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }
(جنات المأوى) :
يقول أهل التفسير :
أن جنات المأوى هي أعلى الجنات عند سدرة المنتهى حيث يجتمع المؤمنون الصالحون وينضم بعضهم إلى بعض .
هذا يعني أن لكلمة (مأوى) معنى خاص
لذلك قال الله للفتية : (فأووا إلى الكهف)
أي انضموا بعضكم إلى بعض يضمكم الكهف الذي ٲنشر عليه من رحمتي فيضمكم إلى يوم تبعثون .
فصار الكهف لهم الأمن و الأمان ووجدوا فيه الراحة والسلام ولا يزال يضمهم في حناياه حتى يأذن المولى بأمره .
وهذا يعني أيضا أن المأوى له صفة الدوام.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-12-18, 03:31 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 124
افتراضي رد: ما صحة هذا التأويل في التفسير لكلمة (مأوى)؟

ممّا ذكره طنطاوي من سرّ في الفعل "أَوَى" من سورة الكهف الآية 10 :

قال محمد سيد طنطاوي : و «أوى» فعل ماض - من باب ضرب – تقول : أوى فلان إلى مسكنه ، يأوي ، إذا نزله بنفسه . واستقرّ فيه . التفسير الوسيط للقرآن الكريم ج8 ص475 .
وقال : والتعبير بالفعل "أَوَى" يشعر بأنّهم بمجرّد عثورهم على الكهف . ألقوا رحالهم فيه واستقرّوا به استقرار من عثر على ضالّته ، وآثروه على مساكنهم المريحة ، لأنّه واراهم عن أعين القوم الظالمين . التفسير الوسيط للقرآن الكريم ج8 ص476 .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-01-19, 02:51 AM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 290
افتراضي رد: ما صحة هذا التأويل في التفسير لكلمة (مأوى)؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد سليم مشاهدة المشاركة
ممّا ذكره طنطاوي من سرّ في الفعل "أَوَى" من سورة الكهف الآية 10 :

قال محمد سيد طنطاوي : و «أوى» فعل ماض - من باب ضرب – تقول : أوى فلان إلى مسكنه ، يأوي ، إذا نزله بنفسه . واستقرّ فيه . التفسير الوسيط للقرآن الكريم ج8 ص475 .
وقال : والتعبير بالفعل "أَوَى" يشعر بأنّهم بمجرّد عثورهم على الكهف . ألقوا رحالهم فيه واستقرّوا به استقرار من عثر على ضالّته ، وآثروه على مساكنهم المريحة ، لأنّه واراهم عن أعين القوم الظالمين . التفسير الوسيط للقرآن الكريم ج8 ص476 .
هل من الممكن التوضيح
بارك الله فيكم ولكم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 25-01-19, 06:51 PM
فؤاد سليم فؤاد سليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-17
المشاركات: 124
Arrow رد: ما صحة هذا التأويل في التفسير لكلمة (مأوى)؟

زرع النّوى لتحصبل دافع ومعنى أوى :

(أوى) و(آوى) بمعنى واحد ، و(أوى) لازم ومتعدّ . راجع عمدة الحفّاظ في تفسير أشرف الألفاظ للسّمين الحلبي ج1 ص143 ، وتهذيب اللّغة للأزهري ج15 ص466 .
أوي المكان وإليه يأوي : نزله ، وفي نزول المكان معني الإنضمام والالتجاء . راجع مخطوطة الجمل - معجم وتفسير لغوي لكلمات القرآن ج1 ص128 .
ومن تتبّع (أوى) أو (آوى) و (مأوى) ونظائر ذلك من المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم لمحمّد فؤاد بن عبد الباقي ص103 ، أو غيره من المعاجم ، ثمّ وقف على مواردها في السّنّة ويكفي في ذلك مسند الإمام أحمد ، تبيّن له أنّها تدور على عامل خارجي أو داخلي يدفعان إلى حدوث هذا الفعل أو الإسم ، كعامل الخوف من عدوّ أو عامل الإعياء أو النّوم مثلا ، ولو لم يكن معه إنضمام ، كقوله تعالى : { قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ } [هود: 43] . فإنّه ليس بالضّرورة أن يكون مع هذا الإبن العاق رفيقا في الجبل ولا هو يفكّر به من أساسه ، بل ما يفكّر إلّا بنفسه فقط كيف ينجيها وبعده الطّوفان كما يقولون في الأمثال ، وما دفعه إلى ذلك الإيواء إلّا الخوف من الغرق كما هو معلوم .
ومثله قول النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم : " وَاللهِ لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ مِنْ رَجُلٍ كَانَ فِي سَفَرٍ فِي فَلَاةٍ مِنَ الْأَرْضِ ، فَآوَى إِلَى ظِلِّ شَجَرَةٍ ، فَنَامَ تَحْتَهَا.." ، أخرجه أحمد في المسند (ح18423) . فالحديث شاهد على انفراد الرّجل وانقطاعه عن البشر، وما دفعه إلى ذلك إلّا مشقّة السّفر .
وكذلك قوله صلّى اللّه عليه وسلّم : " مَنْ آوَى ضَالَّةً فَهُوَ ضَالٌّ مَا لَمْ يُعَرِّفْهَا " ، رواه أحمد في المسند (ح17055) . ففي عدم تعريفه للّقطة شرّ يضمره في نفسه دفعه للتّستّر، وبذاك اتّصف بالضّلالة ، وأمّا معنى الإنضمام في الإيواء فمعتبر بضمّ الضّالّة لا بوجود كائن بشري ، وأمّا معنى الأمن والاستقرار فما أظنّها تصح ، واللّه أعلم .
والحاصل أنّ الذي ذكروه من معاني متعلّقة بالمأوى صحيحة ، لكنّ صدقها على حسب سياقها في الجملة ، وأمّا على عمومها فما أظنّ ذلك . واللّغة في تطوّر وتجدّد ، و " سيأتيك بالأخبار من لم تزوّد " ، وما نقلنه عن التفسير الوسيط لسيّد طنطاوي ، هو من النّقل العارض ، لأنّي لم أجد - على حسب علمي - مفسّرا ذوّق القارئ طعم الفعل " أوى " غيره ، وتعبيره لا يخرج من المعاني التي ذكرتْها المشاركة أعلاه ، وإنّما أردتُ التوثيق بالمرجع والتّأييد بردء مصدّق ، لأن الاثنين أحرى أن يصدّقا من واحد كما قال ابن زيد . هذا ما عنّ لي ، والعلم عند اللّه العليّ .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-01-19, 01:35 AM
شاكر توفيق العاروري شاكر توفيق العاروري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-05
المشاركات: 447
افتراضي رد: ما صحة هذا التأويل في التفسير لكلمة (مأوى)؟

السلام عليكم ورحمة الله
الظاهر ان لفظ فأووا اضافة الى ما سبق ذكره يبين حصول الطمأنينة في المكان وتحقيق الاستقرار المادي والمعنوي طيلة فترة الحاجة والاقامة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:38 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.