ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 11-11-15, 12:05 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 51 ]



يعتقد الشيعة أن القرآن حذفت منه وغيرت آيات


من قِـبَل أبي بكر وعمر رضي الله عنهما!



ويروون عن أبي جعفر أنه قيل له :



لماذا سمي ـ علي ـ أمير المؤمنين ؟


قال: الله سماه، وهكذا أنزل في كتابه :


( وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم

وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم



وأن محمدًا رسولي

وأن عليًا أمير المؤمنين) ([1])!



ويقول الكليني في تفسير الآية:



{ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ } (يعني بالإمام)



{ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ
أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }

ـ[الأعراف:157].



يعني: الذين اجتنبوا الجبت والطاغوت أن يعبدوها.


والجبت والطاغوت: فلان وفلان ([2])!



قال المجلسي

( المراد بفلان وفلان أبو بكر وعمر ) ([3])!



ولهذا يعتبرهما الشيعة شيطانين ـ والعياذ بالله ـ.


فقد جاء في تفسيرهم لقوله تعالى:

{ لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ }

[النور:21]،


قالوا:



خطوات الشيطان والله ولاية فلان وفلان ([4]).



ويروون عن أبي عبد الله قال :
{ ومن يطع الله ورسوله في ولاية علي
وولاية الأئمة من بعده
فقد فاز فوزا عظيما } قال: هكذا نزلت ([5]).



وعن أبي جعفر قال نزل جبرائيل عليه السلام
بهذه الآية على محمد هكذا
{بئسما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا
بما أنزل الله في علي بغيا} ([6]).



وعن جابر قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية على محمد هكذا


{وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا
في علي فأتوا بسورة من مثله}([7]).



وعن أبي عبد الله عليه السلام قال :
نزل جبرائيل على محمد صلى الله عليه وآله
بهذه الآية هكذا




{ يا أيها الذين أوتوا الكتب
آمنوا بما نزلنا في علي نورا مبينا } ([8]).



وعن محمد بن سنان عن الرضا عليه السلام قال :




{ كبر على المشركين بولاية علي
ما تدعوهم إليه يا محمد من ولاية علي}.
هكذا في الكتاب مخطوطة ([9]).



وعن أبي عبد الله قال:
{سأل سائل بعذاب واقع
للكافرين بولاية علي ليس له دافع}




قال: هكذا والله نزل بها جبرائيل عليه السلام




على محمد صلى الله عليه وآله ([10]).



وعن أبي جعفر أنه قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية




على محمد صلى الله عليه وآله هكذا


: { فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم قولا غير الذي قيل لهم
فأنزلنا على الذين ظلموا آل محمد حقهم رجزًا من السماء
بما كانوا يفسقون} ([11]).


وعن أبي جعفر قال :
نزل جبرائيل عليه السلام بهذه الآية هكذا


{إن الذين ظلموا آل محمد حقهم
لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا
إلا طريق جهنم}


ثم قال:

{يا أيها الناس قد جاءكم الرسول بالحق من ربكم

في ولاية علي فآمنوا خيرا لكم
وإن تكفروا بولاية علي
فإن لله ما في السماوات وما في الأرض} ([12]).



فهذه الآيات يزعم الشيعة
أنها تدل صراحة على إمامة علي رضي الله عنه،
ولكن أبابكر وعمر رضي الله عنهما


حرفوها كما تزعم الشيعة.



يتبع...........


=====================
([1]) «أصول الكافي» (1/412).
([2]) السابق (1/429).
([3]) «بحار الأنوار» (23/306).
([4]) «تفسير العياشي» (1/214)،
«تفسير الصافي» (1/242).
([5]) انظر: كتاب «أصول الكافي» (1/414).
([6]) السابق (1/417).
([7]) «شرح أصول الكافي» (7/66).
([8]) السابق.
([9]) السابق (5/301).
([10]) انظر: كتاب «أصول الكافي» (1/422).
([11]) السابق (1/423).
([12]) السابق (1/424).
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 11-11-15, 06:08 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

وهاهنا سؤالان

محرجان للشيعة :


الأول :


مادام أن أبابكر وعمر قد حرفا هذه الآيات

فلماذا لم يقم علي بعد أن صار خليفة للمسلمين

بتوضيح هذا الأمر؟!


أو على الأقل إعادة هذه الآيات في القرآن

كما أنزلت؟!


لم نجده رضي الله عنه فعل هذا،

بل بقي القرآن في عهده


كما كان في عهد الخلفاء من قبله،


وكما كان زمن النبي صلى الله عليه وسلم ؛


لأنه محفوظ بحفظ الله القائل:

{ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }


[الحجر:9]،


ولكن الشيعة لا يعلمون.



السؤال الثاني:


أن بعض هذه الآيات التي حرفوها

لكي يثبتوا لعلي ولايته وإمامته وخلافته

تخبرنا صراحة بأن هذا لن يكون!!


فتأملوا في الآية التي حرفوها

وهي تتكلم عن اليهود ونسبوها للمسلمين! :



{فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم

قولاً غير الذي قيل لهم

فأنزلنا على الذين ظلموا آل محمد حقهم

رجزا من السماء بما كانوا يفسقون}.


فحسب تحريفهم هذه الآية تتكلم عن أمر سيحدث مستقبلاً،


وأن عليًا يعرف ذلك.


و بأي حق يطالب علي وأهل البيت


بحقهم الذي اغتصب منهم


والقرآن يخبرهم بأن ذلك سيقع؟


وأنه لن يقبل المسلمون من علي ولاية ولا وصاية


ولن يكون الخليفة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم
؟!


ثم متى وقع الرجز


الذي أنزله الله على الذين ظلموا آل محمد حقهم في الخلافة؟!


الكل يعلم بأن هذا لم يحدث أبدًا،

ولكنه التحريف الساذج المكشوف.
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 11-11-15, 08:24 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 52 ]



يروي الشيعة عن أبي الحسن في قوله تعالى:
{ يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ }
ـ«يريدون ليطفئوا ولاية أمير المؤمنين »،
{ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ }

[الصف: 61]

يقول: «والله متم الإمامة،
والإمامة هي النور»،
وذلك قول الله عز وجل:
{ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا }ـ[التغابن:8]
قال: «النور والله:
الأئمة من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم يوم القيامة» ([1]).
والسؤال :
هل أتم الله نوره بنشر الإسلام
أم بإعطاء الولاية والوصاية والخلافة
لأهـل البيت ؟!

رد مع اقتباس
  #54  
قديم 11-11-15, 09:20 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 53 ]


لقد وجدنا اثنين فقط من الأئمة ـ حسب مفهومكم ـ توليا الخلافة :


علي وابنه الحسن رضي الله عنهما !

فأين إتمام النور ببقية العشرة ؟


ونص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم


يُكررون الاحتجاج به على أئمتهم الاثني عشر ؛

فيه أنهم «خلفاء» أو «ولاة أمر» أو «أمراء» ؛


فأين خلافة أو إمارة بقية العشرة ؟!
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 11-11-15, 12:53 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 54 ]



تروي بعض كتب الشيعة


عن جعفر الصادق أنه قال لامرأة

سألته عن أبي بكر وعمر:


أأتولاهما؟!


قال : توليهما.


فقالت :


فأقول لربي إذا لقيته إنك أمرتني بولايتهما؟!


قال لها : نعم ([1]) .


وتروي أن رجلا من أصحاب الباقر


تعجب حين سمع وصف الباقر


لأبي بكر رضي الله عنه بأنه الصديق،


فقال الرجل : أتصفه بذلك؟!


فقال الباقر : نعم الصديق


فمن لم يقل له الصديق


فلا صدق الله له قولا في الآخرة ([2]) .


فما رأي الشيعة


بأبي بكر الصديق رضي الله عنه ؟


==================
([1]) روضة الكافي (8/237).
[2])) كشف الغمة (2/360).
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 11-11-15, 05:59 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 55 ]



لقد ذكر أبو الفرج الأصفهاني في مقاتل الطالبين([1])

والأربلي في كشف الغمة ([2]),

والمجلسي في جلاء العيون ([3])


أن أبا بكر بن علي بن أبي طالب


كان ممن قتل في كربلاء


مع أخيه الحسين رضي الله عنهما ،


وكذا قتل معهم ابن الحسين واسمه أبو بكر !


(ومحمد الأصغر المكنى أبا بكر).


فلماذا تخفي الشيعة هذا الأمر؟!


وتركز فقط على مقتل الحسين ؟!


السبب هو أن اسم أخ الحسين،

واسم ابنه كذلك : ( أبو بكر )!!


وهذا ما لا تريد الشيعة أن يعلمه المسلمون،


ولا أتباعهم الغافلون؛

لأنه يفضح كذبهم في ادعاء العداوة بين آل البيت وكبار الصحابة


وعلى رأسهم أبو بكر رضي الله عنه .


لأنه لو كان كافرًا مرتدًا،


قد اغتصب حق علي وآله ـ كما يزعم الشيعة ـ

لما رأينا آل البيت يتسمون باسمه!


بل هذا دليل محبة لمن تأمل.


ثم: لماذا لا يقتدي الشيعة


بعلي والحسين رضي الله عنهما

ويسمون أبناءهم ( بأبي بكر)؟!

===================
([1]) صفحة 88، 142، 188 طبعة بيروت.


([2]) (2/66).

([3]) ص 582.
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 11-11-15, 06:27 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 56 ]



إنّ الإيمان بِكوْن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

خاتم الأنبياء والمرسلين


يحصل به مقصود الإمامة في حياته وبعد مماته،


فمن ثبت عنده أنّ محمدًا عليه الصلاة والسلام رسول الله،


وأنّ طاعته واجبة، واجتهد في طاعته بحسب الإمكان،


إن قيل


بأنه يدخل الجنة استغنى عن مسألة الإمامة


ولم يلزمه طاعة سوى الرسول عليه الصلاة والسلام،


وإن قيل


لا يدخل الجنة إلا باتباعه الإمام

كان هذا خلاف نصوص القرآن الكريم،


فإنه سبحانه وتعالى أوجب الجنة لمن أطاع الله ورسوله


في غير موضع من القرآن،


ولم يعلق دخول الجنة بطاعـة إمـام

أو إيمان به أصلاً؛


كمثل قوله تعالى:


{ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ

فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم

مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِين وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ

وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً } [النساء:69] ،



وقوله تعالى:


{ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ

يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ

خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }

ـ[النساء:13].




فلو كانت الإمامة أصلاً للإيمان أو الكفر،

أو هي أعظم أركان الدين

التي لا يقبل الله عمل العبد إلا بها كما تقول الشيعة،

لذكر الله عز وجل الإمامة في تلك الآيات وأكّد عليها؛


لعلمه بحصول الخلاف فيها بعد ذلك،

ولا أظن أحداً سيأتي ليقول لنا بأنّ الإمامة في الآيات مذكورة ضمناً

تحت طاعة الله وطاعة الرسول؛

لأنّ في هذا تعسفاً في التفسير،


بل يكفي بياناً لبطلان ذلك


أن نقول بأنّ طاعة الرسول في حد ذاتها


هي طاعة للرب الذي أرسله،


غير أنّ الله عز وجل لم يذكر طاعته وحده سبحانه


ويجعل طاعة الرسول مندرجة تحت طاعته


بل أفردها لكي يؤكد على ركنين مهمين في عقيدة الإسلام


(طاعة الله، وطاعة الرسول)،


وإنما وجب ذكر طاعة الرسول بعد طاعة الله كشرط لدخول الجنة


لأنّ الرسول مبلّغ عن الله

ولأن طاعته طاعة لمن أرسله أيضاً،


ولمّا لم يثبت لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم


جانب التبليغ عن الله،


فإنّ الله عز وجل علّق الفلاح والفوز بالجنان

بطاعة رسوله والتزام أمره دون أمر الآخرين.
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 11-11-15, 06:36 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 57 ]



كان فى عهد النبى صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

أناس يرونه مرة واحدة ثم يذهبون لديارهم،

فلم يسمعوا ـ بلا شك ـ عن ولاية علي بن أبي طالب


وأبنائه وأحفاده رضي الله عنهم جميعاً.


خاصة وأن الشيعة تزعم أن أمر الولاية


قد حدث في أوائل الدعوة في مكة


محتجين بحديث الدار .


فهل إسلامهم ناقص ؟!


إن قلتم:


نعم.


نقول :

لو كان كذلك لكان النبي صلى الله عليه وسلم


أولى الناس بتصحيح إسلامهم

وتبيين أمر الإمامة لهم.


ولم نجده فعل ذلك صلى الله عليه وسلم.
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 11-11-15, 09:54 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق



[ 58 ]



ورد في كتاب (نهج البلاغة ) الذي تقدره الشيعة ما يلي :
( ومن كتاب له ( عليه السلام ) إلى معاوية:



إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان


على ما بايعوهم عليه


فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يرد



وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار


فإن اجتمعوا على رجل وسمَّوه إماماً


كان ذلك لله رضاً


فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة


ردوه إلى ما خرج منه


فإن أبى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين


وولاه الله ما تولى


ولعمري يا معاوية لئن نظرت بعقلك دون هواك


لتجدني أبرأ الناس من دم عثمان،


ولتعلمن أني كنت في عزلة عنه


إلا أن تتجنى فتجن


ما بدا لك والسلام) ([1]).



ففي هذا دليل على :


1- أن الإمام يختار من قبل المهاجرين والأنصار،

فليس له أي علاقة بركن الإمامة عند الشيعة!

2- أن عليا قد بويع بنفس الطريقة التي بويع بها

أبوبكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين.

3- أن الشورى للمهاجرين والأنصار،

وهذ يدل على فضلهم ودرجتهم العالية عند الله،

ويعارض ويخالف الصورة التي يعكسها الشيعة عنهم.

4- أن قبول المهاجرين والأنصار ورضاهم ومبايعتهم

لإمام لهم يكون من رضا الله،

فليس هناك اغتصاب لحق الإمامة كما يدعي الشيعة،

وإلا فكيف يرضى الله عن ذلك الأمر؟!

5- أن الشيعة يلعنون معاوية رضي الله عنه،

ولم نجد عليًا رضي الله عنه يلعنه في رسائله!


============
([1]) انظر: كتاب «صفوة شروح نهج البلاغة» (ص593).
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 11-11-15, 09:59 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: أسئلة قادت شباب الشيعة إلى الحق

[ 59 ]



لا يستطيع الشيعة أن ينكروا
أن أبابكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين
قد بايعوا الرسول صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة،
وأن الله أخبر بأنه قد رضي عنهم
وعلم ما في قلوبهم([1])،
فكيف يليق بالشيعة بعد هذا
أن يكفروا بخبر الله تعالى،
ويزعموا خلافه؟!
فكأنهم يقولون:

أنت يا رب لا تعلم عنهم ما نعلم
( ! ـ والعياذ بالله ـ).




=============

([1]) قال تعالى: ﴿ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ
إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ
فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ
فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ
وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً [الفتح: 81].
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:30 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.