ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 14-06-08, 04:18 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -

58 - باب من صلى على مركوب نجس أو قد أصابته نجاسة



1 - عن ابن عمر قال‏:‏ ‏(‏رأيت النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم يصلي على حمار وهو متوجه إلى خيبر‏)‏‏.‏ رواه أحمد ومسلم والنسائي وأبو داود‏.‏


2 - وعن أنس‏:‏ ‏(‏أنه رأى النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم يصلي على حمار وهو راكب إلى خيبر والقبلة خلفه‏)‏‏.‏ رواه النسائي‏.‏ ([1])




([1])هذا يدل على جواز ركوب الحمار ومثله البغل والصلاة عليهما لا بأس بها والصواب أنهما طاهران وإن كان محرما الأكل لكنهما في حكم الطاهرات كالهرة لأنها من الطوافين علينا فإذا شرب من الماء أو عرق لا يضر المسلم فبدنه الظاهر طاهر وإن كان بوله نجس وروثه نجس فالأدمي والهرة بدنهما طاهر وبولهما وروثهما نجس فهكذا الحمار والبغل الصواب أنهما طاهران فإذا ركبهما المسلم وليس على ظهرهما شيء وعرق أو صلى على ظهرهما فلا بأس كما يصلى على البعير .
@ الاسئلة : أ - هل هذه الصلاة فريضة أم نافلة ؟

نافلة أما الفريضة فينزل ويصلي في الأرض إلا عند الضرورة إذا لم يستطع النزول كالمريض المربوط على الدابة أو الأرض فيها سيل يمنع من النزول فيها فلا بأس فيصلي على ظهر الدابة ويصلي إلى القبلة عند الضرورة.
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 15-06-08, 01:03 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -

59 - باب الصلاة على الفراء والبسط وغيرهما من المفارش



1 - عن ابن عباس‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم صلى على بساط‏)‏‏.‏ رواه أحمد وابن ماجه‏.‏([1])


2 - وعن المغيرة بن شعبة قال‏:‏ ‏(‏كان رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم يصلي على الحصير والفروة المدبوغة‏)‏‏.‏ رواه أحمد وأبو داود‏.‏


3 - وعن أبي سعيد‏:‏ ‏(‏أنه دخل على رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏ فرأيته يصلي على حصير يسجد عليه‏)‏‏.‏ رواه مسلم‏.‏


4 - وعن ميمونة قالت‏:‏ ‏(‏كان رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم يصلي على الخمرة‏)‏‏.‏ رواه الجماعة إلا الترمذي لكنه له من رواية ابن عباس رضي اللَّه عنه‏.‏


5 - وعن أبي الدرداء قال‏:‏ ‏( ‏ما أبالي لو صليت على خمس طنافس‏)‏‏.‏ رواه البخاري في تاريخه‏.‏




([1])هذه الأحاديث تدل على أنه لا مانع من الصلاة على حوائل دون الأرض كالبساط والفراش والطنافس وغير هذا مما يفرشه الناس لأن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى على الحصير وعلى البساط والخمرة وهكذا قول أبي الدرداء (ما أبالي لو صليت على خمس طنافس‏)‏‏ رواه البخاري في تاريخه فلو كان واحداً فوق واحدٍ فلو كان حصير فوق حصير أو حصير فوقه بساط آخر أو فراش آخر لا بأس بهذا المهم أن يكون سليماً ليس فيه نجاسة وليس من اللازم أن يباشر الأرض نفسها من حصباء أو تراب فإن صلى على الأرض فلا بأس وإن صلى على فراشه فقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم فلا بأس أن يصلي على الفراش سواء من الشعر أو من القطن أو من الحصير وهكذا الجلود المدبوغة أو غير مدبوغة وليس فيها نجاسة من مذكاة فالمقصود أنه لا بأس له أن يصلي على أي نوع من البسط الطاهرة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم فعل ذلك
@ الاسئلة : - أ - ما حكم الصلاة على الفراش الذي فيه نجاسة وهو يابس ؟
لا يصلي عليه إلا على الطرف الذي ليس فيه نجاسة أما إذا كان الطرف عليه نجاسة يصب عليه الماء أما إذا كان البساط طويل كبير وطرف فيه نجاسة وطرف سليم يصلي على الطرف السليم .
ب - هل تزول النجاسة بغير التطهير ؟
لا تزول إلا بالماء إلا الاستجمار فإذا استجمر زال حكم النجاسة .
ج - بعض الناس عندهم وسواس في الصلاة على الفرش والثياب التي لا يدري هل هي طاهرة أو نجسة ؟
لا ينبغي التحرج النبي صلى الله عليه وسلم هو سيد الخلق وهو القدوة فالأصل الطهارة إلا ما علمت أنه نجس .
د - ما حكم الدخول إلى دورات المياه بغير نعال ؟
لا حرج لكن إن وطئ نجاسة غسل رجله .
هــ - أيهما الأفضل الصلاة على الأرض أو البساط ؟
الأمر فيها واسع سواء صلى على الأرض أو البساط فالنبي صلى الله عليه وسلم صلى على الأرض وعلى البساط .
و - بعض الناس يأتي للمسجد ومعه سجادة مع أن المسجد مفروش ؟
الأولى أن يصلي مع الناس على ما صلوا عليه ولا يخص نفسه بشيء هذا هو الأحوط والأولى .
ح - اتخاذ السجادة دائماً لا يصلي إلا عليها ؟
لا بأس إذا كان من باب الحرص على الطهارة لأن المكان لا يؤمن فهذا أسلم له فلا بأس به
ط - إذا كان السجادة فيها صور ؟
تصح الصلاة ولكن الأولى أن تكون سادة ليس فيها شيء يشوش عليه لا خطوط ولا نقوش ولا صور وإلا فالصورة في الشيء الذي يوطأ على الأرض يجوز في البساط ونحوه لكن إذا كانت سادة سليمة أفضل
ك - إذا كانت صور ذوات الأرواح في المكان الذي لا يصلي عليه ؟
لا يضر لأنها ممتهنة النبي صلى الله عليه و سلم قال في قصة عائشة ( أن تتخذ منها وسادتين ترتفق بها ) وفي حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له جبريل ( ومر بالستر أن يتخذ وسادتان منتبذتان توطأن )
س - اتخاذ السجاجيد في المساجد المفروشة ؟
لا أعلم فيه شيء مثل بقية البسط
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 15-06-08, 01:04 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -

60 - باب الصلاة في النعلين والخفين



1 - وعن أبي مسلمة سعيد بن يزيد قال‏:‏ ‏(‏سألت أنسًا أكان النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم يصلي في نعليه قال‏:‏ نعم‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏([1])


2 - وعن شداد بن أوس قال‏:‏ ‏(‏قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم‏:‏ خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم‏)‏‏.‏ رواه أبو داود‏.‏




([1])وهذان الحديثان يدلان على شرعية الصلاة في النعل والخفاف لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في نعليه وتقدم حديث أبي سعيد بإسناد جيد (عن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم أنه صلىفخلع نعليه فخلع الناس نعالهم فلما انصرف قال لهم‏:‏ لم خلعتم قالوا‏:‏ رأيناك خلعتفخلعنا فقال‏:‏ إن جبريل أتاني فأخبرني أن بهما خبثًا فإذا جاء أحدكم المسجد فليقلبنعليه ولينظر فيهما فإن رأى خبثًا فليمسحه بالأرض ثم ليصل فيهما‏)‏‏.فهذه الأحاديث وما جاء في معناها تدل على شرعية الصلاة في النعال والخفاف خلافاً لليهود وليس بواجب بل هو مستحب عند سلامة العاقبة ولهذا ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى حافياً ومنتعلاً فإن صلى فيهما فهو أفضل وإن صلى حافياً فلا بأس ولكن إذا كان الناس لا يعتنون بالخفاف فالواجب أن يمنعوا من ذلك حتى لا يقذوا المساجد ولا يفسدوها على الناس وكذا إذا كانت المساجد مفروشة فالأولى عدم الدخول بها وأن توضع في محل مناسب حتى لا تقذر المساجد فلا يتحرى المسلم فعل مستحب ويأتي بجرائم على المصلين بتوسيخ المصلين وتنفيرهم من الصلاة .
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 16-06-08, 01:31 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي

61 - باب المواضع المنهي عنها والمأذون فيه اللصلاة



1 -عن جابر‏:‏ ‏(‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏جعلت لي الأرض طهورًا ومسجدًا فأيما رجل أدركته الصلاة فليصل حيث أدركته‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏ وقال ابن المنذر‏:‏ ثبت أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏ ‏(‏جعلت لي كل الأرض طيبة مسجدًا وطهورًا‏ )‏ رواه الخطابي بإسناده‏.‏([1])


2 - وعن أبي ذر قال‏:‏ ‏(‏سألت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم‏:‏ أي مسجد وضع أول قال‏:‏ المسجد الحرام قلت‏:‏ ثم أي قال‏:‏ المسجد الأقصى قلت‏:‏ كم بينهما قال‏:‏ أربعون سنة قلت‏:‏ ثم أي قال‏:‏ حيثما أدركت الصلاة فصل فكلها مسجد‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏


3 - وعن أبي سعيد‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم قال‏:‏الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام‏)‏‏.‏ رواه الخمسة إلا النسائي‏.‏([2])


4 - وعن أبي مرثد الغنوي قال‏:‏ ‏(‏قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم‏:‏ لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها‏)‏‏.‏ رواه الجماعة إلا البخاري وابن ماجه‏.‏


5 - وعن ابن عمر قال‏:‏ ‏(‏قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم‏:‏ اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبورًا‏)‏‏.‏ رواه الجماعة إلا ابن ماجه‏.‏ ([3])


6 - وعن جندب بن عبد اللَّه البجلي قال‏:‏ ‏(‏سمعت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم قبل أن يموت بخمس وهو يقول‏:‏ إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد إني أنهاكم عن ذلك‏)‏‏.‏ رواه مسلم‏.‏ ([4])


7 - وعن أبي هريرة قال‏:‏ ‏(‏قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم‏:‏ صلوا في مرابض الغنم ولا تصلوا في أعطان الإبل‏)‏‏.‏ رواه أحمد والترمذي وصححه‏.‏([5])


8 - وعن زيد بن جبيرة عن داود بن حصين عن نافع عن ابن عمر‏:‏ ‏(‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم نهى أن يصلى في سبعة مواطن في المزبلةوالمجزرة والمقبرة وقارعة الطريق وفي الحمام وفي أعطان الإبل وفوق ظهر بيت اللَّه‏)‏‏.‏ رواه عبد بن حميد في مسنده وابن ماجه والترمذي وقال‏:‏ إسناده ليس بذاك القوي وقد تكلم في زيد بن جبيرة من قبل حفظه‏.‏ وقد روى الليث بن سعد هذا الحديث عن عبد اللَّه بن عمر العمري عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم مثله قال‏:‏ وحديث ابن عمر عن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم أشبه وأصح من حديث الليث بن سعد‏.‏ والعمري ضعفه بعض أهل الحديث من قبل حفظه‏.‏([6])




([1])هذه الأحاديث كلها تتعلق بمواضع الصلاة ومن رحمة الله عز وجل أن جعل الأرض كلها مسجداً وقد صحت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث جابر ومن حديث أبي ذر فإيما مؤمن أدركته الصلاة فليصل ما لم يكن هناك مانع فيها من نجاسة أو نحوها كالمقبرة فالأرض كلها جعلها الله مسجداً وطهوراً وكان من قبلنا يجمعون صلواتهم كلها حتى يصلوها في أماكن العبادة ورحم الله هذه الأمة فجعل الأرض كلها مسجداً
@ الأسئلة : أ - ما حكم الصلاة في المسجد الذي فيه قبر ؟
لا تصح الصلاة في المسجد الذي فيه قبر ولا يجوز الصلاة في المساجد التي فيها قبور لكن إن كان القبر هو الأخير فينبش القبر وينقل للمقبرة أما إذا كان المسجد هو الأخير فيهدم المسجد .
ب - بعض الناس يوصي بأن يدفن في بيته فهل تنفذ هذه الوصية ؟
لا تنفذ الوصية يدفن مع المسلمين في مقابر المسلمين.
ج - إذا كان القبر في غرفة منفردة فهل تجوز الصلاة في الغرف الأخرى ؟
الغرفة التي فيها القبر لا يصلى فيها أما الغرف الأخرى فلا بأس لكن لا ينبغي أن يدفن في بيته فإذا دفن في بيته ينقل إلى مقابر المسلمين لأن هذا أبعد في امتهانه وأبعد عن إيذاء أهل البيت بالقبر وأبعد عن الغلو فيه .
د - يكتب بعض الناس أرقام على جدران المقبرة حتى لا يضيع قبر قريبه ؟
الكتابة على القبر لا تجوز الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن الكتابة على القبر وأن يبنى عليه أما جدار المقبرة من الخارج فالأمر فيها سهل لكن تركه احوط .
هـ - الذين يوصون بأن يدفنوا في المدينة أو في مكة ؟
الأقرب أنها لا تنفذ فكل يدفن في بلده لم يكن الصحابة ينقلون موتاهم إلى المقبرة في مكة أو المدينة فالسنة أن يدفن في بلده.
و - هل للموت في مكة أو المدينة مزية ؟
الله أعلم .

([2])رواه الخمسة إلا النسائي واسناده جيد وقد أعله بعضهم بالإرسال ولكن وصله الثقات فهو حجة في أن الأرض كلها مسجد كما في حديث جابر وأبي ذر ، ( إلا المقبرة ) والحكمة في ذلك أن المقبرة إذا صلي فيها فإن ذلك يكون ذريعة للشرك وعبادة أهلها من دون الله فحرم الله الصلاة فيها سداً لذرائع الشرك وحماية للمسلم أن يقع فيما وقعت فيه الأمم من الغلو في الأموات والحمام لأنه بيت الشيطان أو لأنه مظنة النجاسة وهو ما يتخذ للوضوء والغسل وقضاء الحاجة

([3]) الحديث يدل على أن البيت محل صلاة للفرض والنفل ، الفرض إذا مرض أو فاتته الجماعة يصلي في البيت وللمرأة ، أما الصحيح فالواجب عليه أن يصلي مع الناس ولا يجوز له الصلاة في البيت بل يصلي مع الجماعة وفيه الدلالة على أنه ينبغي له أن يجتهد بصلاة النوافل في البيت ولهذا قال صلى الله عليه وسلم ( أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ) ولهذا ينبغي أن يكون بيته معموراً بالعبادة بصلاة وذكر وقراءة قرآن حتى يطرد منه الشياطين

([4]) فيه دلالة على أنه خليل الرحمن عليه الصلاة والسلام وفيه دلالة أن الصديق أفضل الصحابة ، ثم قال ( فلا تتخذوا القبور مساجد ) فنهى عن اتخاذ القبور مساجد من وجوه ثلاثة أولاً أنهم من فعل الماضين والتحذير من أن نتأسى بهم في ذلك والثاني قوله (فلا تتخذوا القبورمساجد ) فهذا نهي صريح والثالث قوله ( فإني أنهاكم عن ذلك ) فنهى عنه من وجوه ثلاثة سواء كانت قبور أنبياء أو قبور صالحين وهكذا بقية القبور لأنها تعمها العلة فيجب الحذر من اتخاذ القبور مساجد لأنها وسيلة لأن يعبد أهلها من دون الله عز وجل وهكذا حديث أبي مرثد الغنوي قال‏:‏ ‏(‏قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليهوآله وسلم‏:‏ لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها ) فلا يجعل القبر قبلة ولا يجلس عليها لا للراحة ولا لقضاء الحاجة فالمسلم محترم حياً وميتاً فإذا كان بينه وبين المقبرة حائل كجدار المسجد أو بيوت زال المحذور وإنما المحذور إذا باشرها بالصلاة إليها

([5]) معاطن الإبل لا يصلى فيها أما مرابض الغنم والبقر وغيرها يصلى فيها لأنها طاهرة أما الإبل فهي طاهرة وبعرها طاهر ولكن لا يصلى في معاطنها لأمر آخر الله أعلم به قال بعضهم لأنها خلقت من الشيطان وجاء فيه حديث فيه ضعف وقال بعضهم لأنها قد تنفر فتؤذي المصلي وتقطع عليه صلاته وتضره وقال بعضهم إنه تعبدي لا تدرى علته والأقرب أنه تعبدي لا تعرف علته والله جل وعلا حكيم عليم أمرنا بأوامر ونهانا عن نواهي بين لنا العلة في بعضها والحكم ولم يبين في بعضها فعلينا التسليم والقبول فما ظهر لنا حكمته فهذا علم إلى علم ونور إلى نور وما خفيت حكمته فنعلم أن ربنا حكيم عليم لا يشرع شيئاً ولا يخلق شيئاً إلا لحكمة وإن خفيت علينا فلا تصلى في معاطنها وهو محل اجتماعها حينما ترد الماء وهكذا مراحها فلا يتخذ مصلى

([6]) المزبلة لأنها محل للقاذورات والنجاسة ، والمقبرة معروف كما تقدم ، والمجزرة لأنها محل الدماء النجسة وقارعة الطريق لأنها محل المرور فقد يتعرض له سوء أو يصيبه شيء من هوام الطريق وفوق بيت الله لأنه ليس هناك شيء منتصب لكن الحديث ضعيف لأنه من رواية زيد بن جبيرة الأنصاري وهو ضعيف بل قال فيه الحافظ إنه متروك كما في التقريب وكذا عبد الله بن عمر العمري ضعيف فالحديث ضعيف من الطريقين وفي بعضه نكارة وهو قوله ( فوق بيت الله ) فإن الكعبة يجوز الصلاة فيها في الحجر وفي داخلها وظهرها لأن هواها قبلة فلو هدمت والعياذ بالله صلى الناس إلى محلها ولا يضرهم هدمها لأن المقصود محلها وهواها وليس المقصود بناءها فالصلاة فيها وعلى ظهرها مجزيء لأنها كلها قبلة لكن هذا الحديث ليس بشيء ولهذا صلى النبي صلى الله عليه وسلم في الكعبة وقال لعائشة صلي في الحجر فإنه من البيت واختلف العلماء هل يصلى فيها الفرض على قولين والصواب أنه لا حرج أن يصلى فيها الفرض لعدم الدليل على المنع والحديث ضعيف والأصل جواز الصلاة فيها كغيرها من البقاع لكن كونه يصلي خارجها فتكون قبلته في الفريضة هذا أولى خروجاً من الخلاف ولأنه صلى الله عليه وسلم ما صلى داخلها الفريضة بل النفل فالنافلة بإجماع المسلمين يصلي فيها أما الفرض فالأولى والأحوط وخروجاًً من الخلاف أن يصلي خارجها
@ الأسئلة : أ - الصلاة في القبور باطلة ؟
نعم باطلة وزيادة
ب - الصلاة في قارعة الطريق ؟
فيها هذا الحديث الضعيف ولكن تجنبها أولى جاء في بعض الروايات الأخرى تجنب النزول في قارعة الطريق لأنها مأوى الهوام فالنزول فيها والصلاة فيها ينبغي تركه لأنها خطرة
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 16-06-08, 10:36 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,629
افتراضي

الشيخ المبارك / علي بن حسين فقيهي

جزاك الله خير الجزاء ، وأجزله ، وأكمله ، وأوفاه .

وأسأل الله تعالى أن يبارك لك في علمك ، وعملك ، وعمرك ، ووقتك ، وأهلك ، وذريتك ، ومالك ،
وأن يرزقك من خيري الدنيا والآخرة من حيث لا تحتسب .
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 18-06-08, 12:52 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي

الأخ العزيز المسيطير : جزاك الله خيراً على مرورك ودعائك .

وأسأل الله تعالى أن يبارك لك في علمك ، وعملك ، وعمرك ، ووقتك ، وأهلك ، وذريتك ، ومالك ،
وأن يرزقك من خيري الدنيا والآخرة من حيث لا تحتسب .
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 18-06-08, 12:54 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -

62 - باب صلاة التطوع في الكعبة



1 - عن ابن عمر قال‏:‏ ‏(‏دخل رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم البيت هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة فأغلقوا عليهم الباب فلما فتحواكنت أول من ولج فلقيت بلالًا فسألته هل صلى فيه رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال‏:‏ نعم بين العمودين اليمانيين‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.‏


2 - وعن ابن عمر أنه قال لبلال‏:‏ ‏(‏هل صلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم في الكعبة قال‏:‏ نعم بركعتين بين الساريتين عن يسارك إذا دخلت ثم خرج فصلى في وجهة الكعبة ركعتين‏)‏‏.‏ رواه أحمد والبخاري‏.‏ ([1])




([1]) دخل النبي صلى الله عليه وسلم الكعبة عام الفتح وصلى فيها ركعتين دخلها مع عثمان بن طلحة وأسامة بن زيد وبلال قال ابن عمر (فأغلقوا عليهم الباب فلما فتحواكنت أول من ولج فلقيت بلالًا فسألته هل صلى فيه رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال‏:‏ نعم بين العمودين اليمانيين ) فهذا يدل على استحباب الصلاة في الكعبة وأن الصلاة فيها مستحبة ومشروعة ولكن ليس لها تعلق بمناسك الحج فليست من واجبات الحج ولا من سننه ولا من أركانه فمن شاء دخلها فصلى ومن شاء لم يدخل فإذا تيسر ذلك من غير مشقة ولا كلفة فالصلاة فيها مستحبة وإن صلى في الحجر كفى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة لما طلبته دخول الكعبة قال ( صلي في الحجر فإنه من البيت ) فإذا صلى في الحجر أو في الكعبة كل ذلك حسن ولكن ليس له تعلق بالحج والعمرة ولم يدخلها صلى الله عليه وسلم في حجة الوادع ولا في عمرة القضاء فدل على عدم تأكد دخولها وأن من دخلها فلا بأس وهو مستحب ومن لا فلا ولا سيما إذا كان دخولها يترتب عليه مشقة أو زحام فالترك أولى وكانت الكعبة ذلك الوقت لها ست أعمدة فلما دخل صلى بين العمودين الغربيين وجعل بينه وبين الجدار الغربي ثلاثة أذرع وجاء في حديث ابن عباس أنه كبر في نواحيها ودعا فدل ذلك على شرعية التكبير في نواحيها والدعاء مع صلاة ركعتين إذا دخلها . واختلف العلماء هل تصلى فيها الفريضة تقدمت الإشارة إلى هذا في حديث ابن عمر ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن الصلاة في سبعة مواطن ) وتقدم أن الصواب صحة الفريضة فيها لأن الأصل أن الفرض والنفل سواء فلما صحت فيها النافلة وجب صحة الفريضة فيها لعدم الدليل المفرق ولكن إذا ترك ذلك وصلى الفريضة في خارج الكعبة خروجاً من الخلاف كان حسن ولو صلاها داخل الكعبة صحت أما الإمام الذي يصلي بالناس فالسنة أن يصلي خارج الكعبة كما صلى بهم النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء خارج الكعبة وفيه من الفوائد أن الأفضل أن يكون بين المصلي وسترته ثلاثة أذرع حتى لا يصدم فيها فيكون بين قدمه والجدار أو السترة المنصوبة ثلاثة أذرع وأما حديث كان بينه وبين السترة ممر الشاة فهذا معناه بين موضع سجوده وبين السترة ممر شاة وهذا والله أعلم حتى لا يصدم فيها أثناء ركوعه أو سجوده فيكون بينه وبينها شيء حتى لا يتعرض لسوء

@@ الأسئلة: أ - هل الصلاة في الكعبة سنة ؟
مستحب لكنها غير متأكدة لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يؤكدها في حجة الوداع ولا في عمرة القضاء فالحاصل أن من تيسر له دخولها استحب له ذلك ومن لم يتيسر له ذلك فلا يتكلف يصلي في الحجر ويكفيه .
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 18-06-08, 12:55 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -

63 - باب الصلاة في السفينة



1 - عن ابن عمر قال‏:‏ ‏(‏سئل النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم كيف أصلي في السفينة قال‏:‏ صل قائمًا إلا أن تخاف الغرق‏)‏‏.‏ رواه الدارقطني والحاكم أبو عبد اللَّه في المستدرك على شرط الصحيحين‏.‏([1])




([1]) فيه الدلالة على أنه لا بأس أن يصلي في السفينة كما يصلي في الطائرة والقطار فهذه المراكب البحرية والبرية يصلى فيها على حسب الطاقة فهذا الحديث وإن كان فيه ضعف ولكن معناه صحيح وقد فعله الصحابة فقد صلوا في السفن والمراكب وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن جيش يغزو في سبيل الله ومعلوم أنه تعرض لهم الصلوات فيصلون في السفن والمراكب البحرية والجوية والبرية فيصلون فيها إذا دعت الحاجة إلى ذلك ولكن في الفريضة لا بد من استقبال القبلة والركوع والسجود مع القدرة فإن لم يقدروا أومأوا بالركوع والسجود لقوله تعالى ( فاتقوا ما استطعتم ) وفي النافلة لا بأس أن يصلي لغير القبلة كما في حديث عامر بن ربيعة وغيره حيث كان وجهه أما في الفرض فإنه يستقبل القبلة ويدور مع السفينة والطائرة كيف دارت حتى لايصلي إلا للقبلة كما أخبر الصحابة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان في الفريضة يصلي للقبلة وإنما كان يصلي على الدابة في النافلة والأحاديث الصحيحة ليس فيها استقبال القبلة عند الإحرام لكن جاء في حديث أنس عند أبي داود وإسناده حسن أنه صلى الله عليه وسلم كان يستقبل القبلة عند الإحرام فإذا فعل ذلك كان ذلك حسناً وجمعاً بين الروايات
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 18-06-08, 12:58 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -

64 - باب صلاة الفرض على الراحلة لعذر



1 - عن يعلى بن مرة‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم انتهى إلى مضيق هو وأصحابه وهو على راحلته والسماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فحضرت الصلاة فأمر المؤذن فأذن وأقام ثم تقدم رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم على راحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع‏)‏‏.‏ رواه أحمد والترمذي‏.‏([1])


2 - وعن عامر بن ربيعة قال‏:‏ ‏(‏رأيت رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم وهو على راحلته يسبح يومئ برأسه قبل أيَّ وجهة توجه ولم يكن يصنع ذلك في الصلاة المكتوبة‏)‏‏.‏ متفق عليه‏.([2])




([1]). فيه الدلالة على أنه إذا كان هناك مانع من الصلاة على الأرض في الفريضة جاز أن يصلي على الدابة والسيارة والطائرة والسفينة عند الحاجة لذلك فيصلي إلى القبلة ويركع ويسجد إلى القبلة ولهذا في حديث يعلى بن مرة (أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم انتهى إلى مضيق هو وأصحابه وهو على راحلته والسماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فحضرت الصلاة فأمر المؤذن فأذن وأقام ثم تقدم رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم على راحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع ) والحديث هذا رواه أحمد والترمذي قال الشوكاني : صححه عبد الحق وحسنه النووي ولكن في إسناده ضعف ولهذا ضعفه البيهقي فأصاب لأنه من رواية عمرو بن عثمان بن يعلى بن مرة عن أبيه عن جده وقال صاحب التقريب والتهذيب في عثمان بن يعلى أنه مجهول لا تعرف حاله ولم يرو عنه إلا واحد والمجهول روايته ضعيفة لا تقوم بها الحجة وفيه عمرو بن عثمان حفيد يعلى قال في التقريب إنه مستور ومجهول الحال فيكون كما قال البيهقي الحديث ضعيف لكن معناه صحيح فالمقصود أن الحديث ضعيف من جهة جهالة عثمان بن يعلى والكلام في حفيد يعلى عمرو لكن معناه صحيح والقاعدة المعروفة ( فاتقوا ما استطعتم ) فإذا احتاج الناس الصلاة على الدواب للخوف مثلاً أو أن الأرض طين أو لأسباب اخرى لم يستطيعوا معها الصلاة على الأرض أو المريض الذي لا يستطيع النزول عن المطية أو في المراكب البحرية أو الجوية فإنه يصلي على حسب حاله يستقبل القبلة ويصلي ويوميء بالسجود إذا لم يستطع السجود عملاً بالقاعدة ( فاتقوا ما استطعتم )
@@ الأسئلة : - أ - الترمذي قال (تفرد به عمر بن الرماح البلخي ) ؟
عمر بن رماح ثقة لا يضر إنما المصيبة من عمرو بن عثمان بن يعلى وأبيه فالترمذي ذكر عمر بن رماح وأعرض عن علته التي أشار إليها البيهقي
ب- إذا كنت في الطائرة اصلي لوحدي ؟
تصلي لوحدك وإذا تيسر أن تصلوا جماعة صلوا جماعة
ج - إذا كانت الطائرة تدور عن القبلة ولا يميز ؟
يدور معها ويجتهد ( فاتقوا ما استطعتم )
د - حديث ( لا يدخل البحر إلا حاج ) ؟
ضعيف غير صحيح
هـ - الآن يصلون في الطائرة وهي واقفة في المطار يصلون جلوساً ؟
هذا لا يجوز ينبغي التنبيه عليه فالواجب أن يصلي واقفاً ويركع ويسجد ولو لوحده

([2])هذا يدل على أنه لا بأس بالصلاة على السفينة والراحلة على أي جهة سارت إذا كان في النافلة ويؤمي إيماءً ويستحب له عند الإحرام أن يستقبل القبلة أولاً ثم يوجه إلى جهته إذا تيسر ذلك أما الفريضة فينزل ويصلي في الأرض ويستقبل القبلة إن تيسر فإن لم يتيسر هذا صلى في السفينة والباخرة والطائرة على حسب طاقته يدور معها إلى جهة القبلة ويركع ويسجد إذا استطاع فإن لم يستطع أومأ وركع وسجد في الهواء ويجعل السجود أخفض من الركوع .
@ الاسئلة : أ - إذا كانت الصلاة مما يجوز جمعها إلى ما بعدها هل الأحسن أن أنتظر حتى أنزل أم أصلي في السيارة أو الطائرة أو القطار ؟
إذا كان في السفر فالجمع أفضل في مثل هذا فيؤخرها جمع تأخير حتى يصلي في الأرض هذا أفضل وأولى .
ب - هل يفرق في جواز النافلة على الراحلة بين السفر والحضر ؟
المعروف أنه كان يفعله صلى الله عليه وسلم في السفر لا في الحضر .
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 19-06-08, 04:49 PM
علي بن حسين فقيهي علي بن حسين فقيهي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-03-05
المشاركات: 1,897
افتراضي الدرر البازية على منتقى الأخبار - كتاب الصلاة -

65 - باب اتخاذ متعبدات الكفار ومواضع القبور إذانبشت مساجد



1 - عن عثمان بن أبي العاص‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم أمره أن يجعل مساجد الطائف حيث كان طواغيتهم‏ )‏‏.‏ رواه أبو داود وابن ماجه قال البخاري‏:‏ وقال عمر‏:‏ إنا لا ندخل كنائسهم من أجل التماثيل التي فيها الصور‏.‏ قال‏:‏ وكان ابن عباس يصلي في البيعة إلا بيعة فيها التماثيل‏.‏([1])


2 - وعن قيس بن طلق بن علي عن أبيه قال‏:‏ ‏(‏خرجنا وفدًا إلى النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم فبايعناه وصلينا معه وأخبرناه أن بأرضنا بيعة لناواستوهبناه من فضل طهوره فدعا بماء فتوضأ وتمضمض ثم صبه في إدواة وأمرنا فقال‏: ‏اخرجوا فإذا أتيتم أرضكم فاكسروا بيعتكم وانضحوا مكانها بهذا الماء واتخذوها مسجدًا‏)‏‏.‏ رواه النسائي‏.‏


3 - وعن أنس‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم كان يحب أن يصلي حيث أدركته الصلاة ويصلي في مرابض الغنم وأنه أمر ببناء المسجد فأرسل إلى ملأ من بني النجار فقال‏:‏ يا بني النجار ثامنوني بحائطكم هذا قالوا‏:‏ لا واللَّه ما نطلب ثمنه إلا إلى اللَّه فقال أنس‏:‏ وكان فيه ما أقوال لكم قبور المشركين وفيه خرب وفيه نخل فأمر النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم بقبور المشركين فنبشت ثم بالخرب فسويت ثم بالنخل فقطع فصفوا النخل قبلة المسجد وجعلوا عضادتيه الحجارة وجعلوا ينقلون الصخر وهم يرتجزون والنبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم معهم وهو يقول اللَّهم لا خير إلا خير الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة‏)‏‏.‏ مختصر من حديث متفق عليه‏.‏




([1])هذه الأحاديث تتعلق ببناء المساجد في محل متعبدات الكفار وأنه لا حرج ولا بأس أن تتخذ مصلى ومعبداً للمسلمين بعدما كانت معبداً للكافرين وأن هذا من تطهيرها وإبدالها خيراً بعد أن كانت محل شر ، فهذه الاحاديث وما جاء في معناها دالة على شرعية بناء المتعبدات الإسلامية بدل المتعبدات الجاهلية ويزال منها ما كان فيها من محظور فإزالة الصوامع والبيع ومتعبدات اليهود كل ذلك يجب على وجه يكون محلاً لعبادة الله وحده حتى تنسى تلك المحلات الخبيثة ويحل محلها المتعبدات الإسلامية , وفي كلام عمر وابن عباس دلالة على أنه لا بأس بالصلاة في بيعهم وكنائسهم إذا إزيلت منها الصور حتى لا يشبه عمل اليهود والنصارى في عبادة الصور فإذا نزعت من البيع والكنائس جاز أن يصلى فيها فإذا دعت الحاجة للصلاة فيها إزيل ما فيها من التماثيل وصلي فيها
وفي حديث قيس بن طلق الدلالة على أنها تغير الصورة والحالة وهكذا محل الطواغيت تغير حتى تكون مساجد ليست على هيئة متعبداتهم فتزال تلك الآثار على طقوسهم وكيفياتهم وآثارهم وتحل محلها البنايات والمتعبدات الإسلامية ، وفي إعطائهم الماء حتى يرشوا به محل بيعتهم لعل ذلك لما في وضوئه من البركة والخير عليه الصلاة والسلام وحديث قيس ضعفه جماعة لأن قيس تكلم فيه جماعة وصححه آخرون لأن قيس لا بأس به في الجملة قال فيه صاحب التقريب إنه صدوق وعلى فرض صحته يكون إعطائهم الماء لما جعل الله في وضوئه وما باشر جسده من البركة والخير ، وفيه وجوب إزالة الصور والتماثيل من محل العبادة ومن البيوت إذا قدر عليها ولهذا لما فتح النبي صلى الله عليه وسلم مكة إزال ما في الكعبة من الصور وما حولها من الأصنام وكسرها فهكذا إذا قدر المسلمون على متعبدات المشركين ليتخذوها محل عبادة أو لإجلائهم منها لانهم لا يقرون فيها كالجزيرة العربية فإنهم يجلون منها وتزال ما فيها من الشرور والصور والتماثيل والهياكل وتبنى على بنايات وهياكل غير بنائهم و حتى تنس تلك الطقوس التي كانوا عليها ويحل محلها العمل والشعار الإسلامي . وفيه من الفوائد انه لا مانع من نبش قبور المشركين لأنها غير محترمة فإذا دعت الحاجة لنبشها تنبش لوضع مسجد محلها أو بيت محلها فلا بأس بهذا أما قبور المسلمين فهي محترمة فلا تنبش إلا من ضرورة وكذلك النخل لا بأس بقطعه لاتخاذ محله سكناً أو مسجداً فلا بأس شجر مباح لا مانع من قطعه وفيه أنه لا بأس بتسوية الخرب والحفر حتى يكون صالحاً للعبادة

@ الأسئلة: أ - متى تحرم الصلاة في الكنيسة ؟
إذا دعت الحاجة للصلاة في الكنيسة والبيعة دخل فيها وصلى وإذا لم تدع الحاجة صلى خارجها لأجل الصور التي فيها كما قال عمر رضي الله عنه ولكن إذا دعت الحاجة مثل مطر أو شمس وما أشبه ذلك فإنه يدخل ويصلي للحاجة .
__________________
يسرني تواصلك عبر صفحتي على الفس بوك

http://www.facebook.com/profile.php?id=100000127392830
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:30 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.