ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 28-08-07, 10:41 PM
ابو سلطان البدري ابو سلطان البدري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-06
المشاركات: 248
افتراضي

سبحان الله هذا رمضان اتي فاحببت رفعه للفائدة .
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 28-08-07, 11:17 PM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,856
Post

حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..."
و هل يصح قولنا الإناء (على اليد) كما قولنا (في اليد)؟
هل وردت جميع طرق الحديث بهذا اللفظ؟
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 14-05-10, 06:22 PM
ابوعمر الدغيلبي ابوعمر الدغيلبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-02-08
المشاركات: 2,970
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 13-07-11, 10:36 PM
أبو محمد العاصمي أبو محمد العاصمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-12-10
المشاركات: 370
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

يرفع لقرب رمضان

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 05-04-12, 09:44 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

حديث: {إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمُ النِّدَاءَ وَالْإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ، فَلَا يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْهُ}.
هذا حديث منكر لا يصح. حدَّث به حماد بن سلمة، واختُلف عنه والحملُ فيه عليه:
1- فرواه روح بن عبادة (أحمد 10629، والطبري في تفسيره 3015، والبيهقي في الكبرى 8019)
2- وعبد الأعلى بن حماد (أبو داود 2350 ومِن طريقه الدارقطني في سننه 2182، والحاكم 1552)
3- وغسان بن الربيع (أحمد 9474)
4- وعبيد الله العيشي (البغوي في الجزء الثاني من حديث حماد بن سلمة 54)
5- و 6- وعفان وعبد الواحد بن غياث (الحاكم 729)
كلهم عن حماد، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة مرفوعاً.
@ ورواه روح بن عبادة أيضاً (أحمد 40630، والبيهقي في الكبرى 8020) وكذلك عبد الواحد بن غياث (الحاكم 729) كلاهما عن حماد، عن عمار بن أبي عمار، عن أبي هريرة مرفوعاً.
@ ورواه عبد الأعلى أيضاً، عن حماد، عن هشام بن عروة، عن أبيه قوله. (البغوي في الجزء الثاني من حديث حماد بن سلمة 26).

والحديثُ اضطرب فيه حماد: فتارة يسنده عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة، وتارة عن عمار عن أبي هريرة، وتارة عن هشام بن عروة عن أبيه موقوفاً عليه. ولا يصحُّ مِن ذلك شيء. وحماد إذا حدَّث عن غير ثابت أخطأ، فتجد في حديثه اضطراباً ما شئت.

قال ابن أبي حاتم (العلل 340): ((وسألتُ أَبِي عَنْ حديثٍ رَوَاهُ رَوْحُ بْنُ عُبَادة، عَنْ حمَّاد، عن محمد بن عَمْرو، عَنْ أَبِي سَلَمة، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: {إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمُ النِّدَاءَ وَالإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ، فَلاَ يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْهُ}. قلتُ لأَبِي: وَرَوَى رَوْحٌ أَيْضًا عَنْ حمَّاد، عَنْ عَمَّار بْنِ أَبِي عَمَّار، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم مِثْلَهُ، وَزَادَ فِيهِ: "وَكَانَ المُؤَذِّنُ يُؤَذِّنُ إذا بَزَغَ الفَجْرُ". قَالَ أَبِي: هذانِ الحديثانِ لَيْسَا بِصَحِيحَينِ. أمَّا حديثُ عمَّار: فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَوْقُوفٌ، وعمَّارٌ ثقةٌ. والحديثُ الآخَرُ: لَيْسَ بِصَحِيحٍ)). اهـ

وقد شنَّع النسائيُّ على مَن رَوى هذا الحديث عن حمَّاد فقال (إكمال التهذيب لمغلطاي 1340): ((حمقاء أصحاب الحديث ذكروا مِن حديثه حديثاً منكراً عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة: {إذا سمع أحدكم الأذان والإناء على يده})). اهـ

والله أعلى وأعلم
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 05-04-12, 10:12 PM
أبو أحمد خالد الشافعي أبو أحمد خالد الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-06-11
المشاركات: 6,815
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

قال المناوي في الفيض :
( إذا سمع أحدكم النداء ) أي الأذان للصبح وهو يريد الصوم ( والإناء ) مبتدأ ( على يده ) خبره ( فلا يضعه ) نهي أو نفي بمعناه ( حتى يقضي حاجته ) بأن يشرب منه كفايته ما لم يتحقق طلوع الفجر أو يظنه يقرب منه وما ذكر من أن المراد به أذان الصبح هو ما جزم به الرافعي فقال : أراد أذان بلال الأول بدليل إن بلالا يؤذن بلبل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم وقيل المراد أذان المغرب فإذا سمعه الصائم والإناء في يده فلا يضعه بل يفطر فورا محافظة على تعجيل الفطر وعليه قال الطيبي : دليل الخطاب في أحدكم يشعر بأنه لا يفطر إذا لم يكن الإناء في يده ويأتي أن تعجيل الفطر مسنون مطلقا لكن هذا مفهوم لقب فلا يعمل به
( حم د ك عن أبي هريرة ) قال الحاكم على شرط مسلم وأقره الذهبي لكن قال في المنار مشكوك في رفعه
__________________

رقمي على الواتس أب
00962799096268

رأيي أعرضه ولا أفرضه ،
وقولي مُعْلم وليس بملزم .
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 28-07-12, 05:24 AM
أبوعُمرالشيشاني أبوعُمرالشيشاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 20
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

يُرْفَع لِلفَائِدَة ..
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 02-08-12, 06:33 PM
المعلمي المعلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-04
المشاركات: 525
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

التحقق من طلوع الفجر أمر نسبي ربما يختلف من شخص لآخر ، فلا يمكن القول أنه محدد لدرجة الضبط بالدقيقة والثانية وحتى التقاويم والمراصد تختلف في تحديده .

فقد يرى المرء طلوع الفجر ويمسك ولايراه آخر ، وضبطه اليوم بالدقائق فيه تكلف ، فليس من المعقول أن الثانية الأولى من قبل الفجر والثانية التي تليها بعد الفجر ؟!!!!

غالبا الشرب يحتاج خمس ثواني إلى عشر ، وهذه لا أعتقد أنها تمثل الفاصل الزمني بين ماقبل الفجر وما بعده .

والأذان إشعار بدخول وقت الصلاة في أسه وأساسه ولا علاقة له بتحديد بداية الصوم ، لكن لما كانت الصلاة مرتبطة بطلوع الفجر صار الأذان علامة على دخول وقت الصوم .

والمؤذنون يتفاوتون قليلا في الأذان بمعدل دقيقة تقريبا أو نصف دقيقة ، فلا يمكن الحكم ببطلان صيام المسلم في مسألة نسبية .
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 24-06-14, 04:23 AM
أنصاري تسليم أنصاري تسليم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-11
الدولة: Jakarta Indonesia
المشاركات: 345
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

للفائدة نقارن بين هذا وما قاله الشيخ الألباني في تصحيح هذا الحديث، فقال في السلسلة الصحيحة:

1394 - " إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه ".

أخرجه أبو داود (1 / 549 - حلبي) وابن جرير الطبري في " التفسير " (3 / 526/ 3015) وأبو محمد الجوهري في " الفوائد المنتقاة " (1 / 2) والحاكم (1 /426) والبيهقي (4 / 218) وأحمد (2 / 423 و 510) من طرق عن حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فذكره.
وقال الحاكم: " صحيح على شرط مسلم " ووافقه الذهبي، وفيه نظر فإن محمد بن عمرو إنما أخرج له مسلم مقرونا بغيره، فهو حسن.
نعم لم يتفرد به ابن عمرو، فقد قال حماد بن سلمة أيضا: عن عمار بن أبي عمار عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله، وزاد فيه: " وكان المؤذن يؤذن إذا بزغ الفجر ". أخرجه أحمد (2 / 510) وابن جرير والبيهقي.
قلت: وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم.
وله شواهد كثيرة:
1 - شاهد قوي مرسل يرويه حماد أيضا عن يونس عن الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم فذكره. أخرجه أحمد (2 / 423) مقرونا مع روايته الأولى.

2 - وشاهد آخر موصول يرويه الحسين بن واقد عن أبي غالب عن أبي أمامة قال: " أقيمت الصلاة والإناء في يد عمر، قال: أشربها يا رسول الله؟ قال: نعم، فشربها ". أخرجه ابن جرير (3 / 527 / 3017) بإسنادين عنه وهذا إسناد حسن.

3 - وروى ابن لهيعة عن أبي الزبير قال: " سألت جابر عن الرجل يريد الصيام والإناء على يده ليشرب منه، فيسمع النداء؟ قال جابر: كنا نتحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ليشرب ". أخرجه أحمد (3 / 348) : حدثنا موسى حدثنا ابن لهيعة.
قلت: وهذا إسناد لا بأس به في الشواهد. وتابعه الوليد بن مسلم أخبرنا ابن لهيعة به. أخرجه أبو الحسين الكلابي في " نسخة أبي العباس طاهر بن محمد ".
ورجاله ثقات رجال مسلم، غير ابن لهيعة فإنه سيء الحفظ، وأما الهيثمي فقال في " المجمع " (3 / 153) : " رواه أحمد، وإسناده حسن "!

4 - وروى إسحاق عن عبد الله بن معقل عن بلال قال: " أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أوذنه لصلاة الفجر، وهو يريد الصيام، فدعا بإناء فشرب، ثم ناولني فشربت، ثم خرجنا إلى الصلاة ". أخرجه ابن جرير (3018 و 3019) وأحمد (6 /12) ورجاله ثقات رجال الشيخين، فهو إسناد صحيح لولا أن أبا إسحاق وهو السبيعي - كان اختلط، مع تدليسه. لكنه يتقوى برواية جعفر بن برقان عن شدادمولى عياض ابن عامر عن بلال نحوه. أخرجه أحمد (6 / 13) .

5 - وروى مطيع بن راشد: حدثني توبة العنبري أنه سمع أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أنظر من في المسجد فادعه، فدخلت - يعني - المسجد، فإذا أبو بكر وعمر فدعوتهما، فأتيته بشيء، فوضعته بين يديه، فأكل وأكلوا، ثم خرجوا، فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الغداة ".
أخرجه البزار (رقم 993) كشف الأستار وقال: " لا نعلم أسند توبة عن أنس إلا هذا وآخر، ولا رواهما عنه إلا مطيع ". " قال الحافظ بن حجر في " زوائده " (ص / 106) : إسناده حسن ".
قلت: وكذلك قال الهيثمي في " المجمع " (3 / 152) .

6 - وروى قيس بن الربيع عن زهير بن أبي ثابت الأعمى عن تميم بن عياض عن ابن عمر قال: " كان علقمة بن علاثة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء بلال يؤذنه بالصلاة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رويدا يا بلال! يتسحر علقمة، وهو يتسحر برأس ". أخرجه الطيالسي (رقم 885 - ترتيبه) والطبراني في " الكبير " كما في " المجمع " (3 / 153) وقال: " وقيس بن الربيع وثقه شعبة وسفيان الثوري، وفيه كلام ".
قلت: وهو حسن الحديث في الشواهد لأنه في نفسه صدوق، وإنما يخشى من سوء حفظه ، فإذا روى ما وافق الثقات اعتبر بحديثه.

ومن الآثار في ذلك :
ما روى شبيب من غرقدة البارقي عن حبان بن الحارث قال: " تسحرنا مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فلما فرغنا من السحور أمر المؤذن فأقام الصلاة ". أخرجه الطحاوي في " شرح المعاني " (1 / 106) والمخلص في " الفوائد المنتقاة " (8 / 11 / 1) . ورجاله ثقات غير حبان هذا، أورده ابن أبي حاتم (1 / 2 / 269) بهذهالرواية ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا، وأما ابن حبان فأورده في " الثقات " (1 / 27) .


وقال في صحيح أبي داود و فيه رد على أبي حاتم:

2035- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده؛ فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه ".
(قلت: إسناده حسن صحيح، وصححه الحاكم والذهبي وعبد الحق الإشبيلي، واحتج به ابن حزم) .
إسناده: حدثنا عبد الأعلى بن حماد: ثنا حماد عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة.
قلت: وهذا إسناد حسن، رجاله كلهم ثقات رجال مسلم؛ إلا أنه إنما أخرج لمحمد بن عمرو متابعة، وهو حسن الحديث.
وحماد: هو ابن سلمة.
وقد صححه جمع كما يأتي، ومنهم الحافظ عبد الحق الإشبيلي في "أحكامه " بسكوته عليه، وقد نص في مقدمته: أن ما سكت عنه فهو صحيح عنده.
وأعله ابن القطان بأنه مشكوك في اتصاله! وزعم أنه وقع في إسناد المصنف: أنبأنا عبد الأعلى بن حماد أظنه عن حماد ... إلخ؛ حكاه عنه ابن القيم في " التهذيب " (3/223) !
وهو خطأ ظاهر؛ فإنه ليس عند المصنف كلمة: (أظنه) ، ولا عند غيره ممن أخرج الحديث، حتى عند الدارقطني الذي أخرجه من طريقه كما يأتي.
والحديث أخرجه الدارقطني في "سننه " (ص 231) : حدثنا محمد بن يحيى ابن مرداس: ثنا أبو داود: ثنا عبد الأعلى: ثنا حماد ... به. وقال: " قال أبو داود: وأسنده روح بن عبادة كما قال عبد الأعلى ".
قلت: وفي قول المصنف هذا أكبر دليل على خطأ التشكيك الذي نسبه ابن القطان للمصنف؛ فإنه لو كان ذلك ثابتاً عنده؛ لم يصح منه هذا القول؛ إذ إنَّه لا يلتقي الشك مع الجزم بأن عبد الأعلى أسنده كما أسنده روح بن عبادة، وهذا بَينٌ لا يخفى على أحد إن شاء الله.
ولو فرض ثبوت شك عبد الأعلى فيه؛ فلا يضر ذلك في وصله؛ لأنه قد رواه جماعة آخرون من الثقات عن حماد بن سلمة ... به: أخرجه الحاكم (1/203و205) ، والبيهقي (4/218) ، وأحمد (2/423 و 510) . وقال الحاكم: " صحيح على شرط مسلم "! ووافقه الذهبي!
وأخرجه الحاكم (1/426) من طريق الحسن بن سفيان: ثنا عبد الأعلى بن حماد ... به.
وهذه متابعة قوية للمؤلف رحمه الله تعالى.

ولحماد فيه شيخ آخر، فقال أحمد: ثنا روح: ثنا حماد عن عمار بن أبي عمار عن أبي هريرة ... به. وهذا إسناد جيد، ورجاله رجال مسلم.

وأخرجه البيهقي من طريق أخرى عن روح بن عبادة ... به، وقال: " وكذلك رواه غيره عن حماد "، وزاد في حديث عمار:وكان المؤذن يؤذن إذا بزغ الفجر.
وكذا أخرجه الطبري في "تفسيره " (3015 و 3016) .

وله شيخ ثالث: عن يونس عن الحسن عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ... مثله.
أخرجه أحمد مع رواية شيخه الأول.
وإسناده مرسل صحيح.
وقد توبع عليه؛ فقال عبد الرزاق في "المصنف " (7369) : عن ابن عيينة عن إسرائيل أبي موسى عن الحسن قال: قال رجل: يا رسول الله! أذَّن المؤذن والإناء على يدي؛ وأنا أريد الصوم؟ قال:
"اشرب ".
وإسناده صحيح أيضاً مرسلاً.

وله شيخ رابع: ثنا حميد عن أبي رافع أو غيره عن أبي هريرة: أنه سمع النداء والإناء على يده، فقال: أحرزتها وربَّ الكعبة.
ذكره ابن حزم (60/233) .
وهذا إسناد صحيح موقوف، ولا اختلاف بينه وبين المرفوع، كما لا اختلاف بين المسند والمرسل؛ فإنها أحاديث عدة عن شيوخ ثقات، حدث عنهم حماد بما سمع منهم؛ فإنه كان موصوفاً بالحفظ، فليس كثيراً عليه أن يروي عن جمع من شيوخه حديثاً واحداً، أو عدة أحاديث في المسألة الواحدة!
ولذلك فإني أرى أن الصواب لم يكن حليف أبي حاتم حين قال في حديث روح عن حماد عن شيخيه الأولين: " هذان الحديثان ليسا بصحيحين: أما حديث عمار؛ فعن أبي هريرة موقوف، وعمار ثقة. والحديث الآخر؛ ليس بصحيح ". ذكره ابنه في "العلل " (1/123-
124) !
ومن الغريب أنه لم يذكر الحجة في جزمه بأن حديث عمار الثقة موقوف! وقد رواه حماد الثقة عنه مرفوعاً، والمفروض أن يذكر المخالف له في ذلك.
ثم كيف يجزم بعدم صحة الحديث؛ وله شاهد صحيح كما تقدم، وشواهد موصولة أخرى يقطع الواقف عليها بأن الحديث صحيح بلا ريب؟! وقد خرجتها في "الصحيحة " (1394) من حديث أبي أمامة وجابر وغيرهما؛ فلتراجع.
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 24-06-14, 11:33 PM
ياسر30 ياسر30 غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-01-04
الدولة: مصر
المشاركات: 283
افتراضي رد: صحّة حديث " إذا سمع أحدكم النـداء ، والإناء على يده ..." ؟؟؟

أعله أبوحاتم، حيث قال ابنه فى الجرحوالتعديل:
759- وَسَأَلْتُ أَبِي عَنْ حَدِيثٍ ؛ رَوَاهُ رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ ، عَنْ حَمَّادٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ : إِذَا سَمِعَ أَحَدُكُمُ النِّدَاءَ ، وَالإِنَاءُ عَلَى يَدِهِ فَلا يَضَعْهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ مِنْهُ
|قُلْتُ لأَبِي : وَرَوَى رَوْحٌ أَيْضًا عَنْ حَمَّادٍ ، عَنْ عَمَّارِ بْنِ أَبِي عَمَّارٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِثْلَهُ ، وَزَادَ فِيهِ : وَكَانَ الْمُؤَذِّنُ يُؤَذِّنُ إِذَا بَزَغَ الْفَجْرُ
|قَالَ أَبِي : هَذَانِ الْحَدِيثَانِ لَيْسَا بِصَحِيحَيْنِ :
|أَمَّا حَدِيثُ عُمَارَةَ ، فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَوْقُوفٌ وَعَمَّارٌ ثِقَةٌ
|وَالْحَدِيثُ الآخَرُ لَيْسَ بِصَحِيحٍ
__________________
وجزاكم الله خيرا"
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:38 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.