ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
القسم الانجليزي التقويم .

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 27-10-11, 12:33 AM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الثالثة عشر )

( أقسام الجنس والفصل )

قد علمتَ أن الذاتي ثلاثة أنواع: جنس وفصل ونوع، وأن الجنس هو جزء الماهية الأعم منها وأن الفصل هو جزء الماهية المختص بها، وأن النوع هو تمام ماهية أفراده، كالإنسان فإن أفراده كزيد وعمرو تمام وكمال ماهيتهم وحقيقتهم هو الحيوان الناطق، وجزء ماهيتهم الأعم الذي يتحقق مع غيرهم هو الجنس، وجزء ماهيتهم المختص بهم هو الناطق.

ثم إن الجنس قسمان:
1- قريب.
2- بعيد.

فالجنس القريب هو: ما لا جنس تحته.
والجنس البعيد هو: ما تحته جنس آخر.

مثال: الحيوان تحته أنواع لا أجناس هي الإنسان والفرس والأسد ونحوه، وتحت هذه الأنواع أفرادها فهنا الحيوان يسمى جنسا قريبا، لأنه أقرب جنس للإنسان وكذا بقية الحيوانات.

فإن قيل وكيف نعرف أن ما تحته أنواع وليست أجناسا؟
قلنا: من خلال مبحث الذاتي والعرضي.
فهنا ننظر إلى أفراد الإنسان فنجد أنها لا تختلف في ذاتي بل بالعرضيات كالطول والعرض والعمر والوزن والشكل والذكورة والأنوثة ونحو ذلك مما لا يعد ذاتيا للأفراد.
فكلها متساوية في الحيوانية والناطقية ولا يوجد ذاتي آخر لها، فنعلم أن الإنسان نوع لأن النوع هو تمام حقيقة أفراده فلا يوجد ذاتي غيره وتكون ما تحته من الأفراد مختلفة في العرضيات فقط.

وهنا سؤال وهو قد علمنا أن الحيوان جنس، فما الذي فوق الحيوان؟
الجواب: الذي فوقه هو الجسم النامي فهو أعم من الحيوان بدليل أنه يشمله ويشمل النبات فهي أجسام نامية أيضا تضع بذرة في الأرض فتصير شجرة بإذن الله.

فهنا لو قسنا الجسم النامي بالنسبة للنوع كالإنسان لوجدناه لا يتصل به مباشره بل بواسطة الحيوان فلذا نعد الجسم النامي جنسا قريبا للحيوان، ولكنه جنس بعيد للإنسان.

فصارت النتيجة هكذا:
جسم نام......... حيوان................. إنسان.
جنس بعيد للإنسان - جنس قريب له




وللتقريب نشبه ذلك بالإنسان وأبيه وأجداده، فالأب كالجنس القريب لابنه لأنه أصل له والجد هو أيضا جنس للحفيد ولكنه جنس بعيد، وجد الجد كذلك وما فوقه كذلك هم كالأجناس البعيدة وبعضهم أبعد من الآخر.

وهنا نقف ونحلل النتائج التي حصلنا عليها وهي:
أولا: إننا نستدل على كون الشيء جنسا قريبا بأمرين:
1- يتصل مباشرة بالشيء أي يكون هو أقرب له من غيره.
2- لا يصح تسمية ما تحته جنسا إطلاقا، كما بيناه من قبل من أن الإنسان ليس تحته إلا كثرة متفقة في الماهية والذاتيات.

ثانيا: إننا نستدل على كون الشيء جنسا بعيدا بأمرين:
1- لا يتصل مباشرة بالشيء بل من خلال واسطة.
2- يصح تسمية ما تحته جنسا، لأن الحيوان الذي هو تحت الجسم النامي جنس في نفسه لاشتماله على كثرة مختلفة في الماهية.

وهنا سؤال وهو قد علمنا أن الجسم النامي جنس، فما الذي فوق الجسم النامي؟
الجواب: هو الجسم المطلق، أي الذي لم يقيد بالنامي ولا بغير النامي.

فالجسم هو جنس تحته أجناس هي الجسم النامي، والجسم غير النامي كالجمادات مثل الحجر والخشب والمعادن فكلها أجسام ولكنها أجسام غير نامية إذْ هي جمادات.
فحينئذ يكون الجسم جنسا قريبا للجسم النامي، وجنسا بعيدا للحيوان، وجنسا بعيدا للإنسان أيضا.
ونلاحظ أن الجسم أبعد منه الحيوان برتبة واحدة، وأبعد من الإنسان برتبتين لأنه بينه وبين الإنسان الجسم النامي ثم الحيوان.

فصارت النتيجة هكذا:
الجسم....... جسم نام......حيوان.......إنسان.
جنس بعيد- جنس بعيد - جنس قريب

فتلخص أن كل جنس هو قريب لما يليه مباشره وهو بعيد للذي لا يليه مباشرة.
وكل جنس بعيد يكون ذاتيا للنوع أي يكون الجسم والجسم النامي ذاتيا للإنسان مثلما أن الحيوان ذاتي له.

مثال: الصوت جنس تحته أجناس وهي اللفظ والصوت الخالي من الأحرف، ثم اللفظ يكون جنسا أيضا وتحته أجناس هي المستعمل والمهمل ثم اللفظ المستعمل المفرد والمركب، ثم المفرد جنس تحته ثلاثة أنواع هي الاسم والفعل والحرف وتحت هذه أمثلتها وأفرادها.

فترتيب الأجناس هكذا:
الصوت ........ اللفظ ......... المستعمل ... اللفظ المفرد ... الاسم.
جنس بعيد - جنس بعيد - جنس بعيد - جنس قريب - نوع.

والجنس البعيد يكون ذاتيا للنوع أي يكون الصوت ومطلق اللفظ واللفظ المستعمل ذاتيا للاسم مثلما أن المفرد ذاتي له.

مثال: الماء نوع تحته أفراد هي ماء السماء و البحر والنهر والبئر والعين والثلج والبرد، وهذه تختلف بالأعراض كالحلو والمالح وكونه يخرج من بئر أو ينبع من الأرض ونحو ذلك.
وفوق الماء السائل لأنه جنس تحته أنواع كالماء والحليب والنفط.
وفوق السائل الجسم لأن منه سائل ومنه صلب كالحجر.
فيكون الجسم جنسا قريبا للسائل وجنسا بعيدا للماء، والسائل جنس قريب للماء.

فترتيب الأجناس هكذا:
الجسم ..... السائل ......... الماء
جنس بعيد - جنس قريب - نوع .

تنبيه: ذكرنا أن النوع هو الذي تحته كثرة متفقة في الحقيقة مثل الإنسان تحته زيد وهند وهم متفقون في الحقيقة التي هي الحيوان الناطق، ويختلفان في العرضيات التي هي الذكورة والأنوثة
فهذا يسمى بالنوع الحقيقي.

وهنالك مصطلح آخر وهو النوع الإضافي وهو ما قيس إلى ما فوقه.
مثال: الحيوان جنس للإنسان والفرس وهو نوع للجسم النامي.
مثال: الجسم النامي هو جنس للحيوان والنبات، وهو نوع بالإضافة إلى ما فوقه وهو الجسم.
مثال: اللفظ هو جنس للمستعمل والمهمل، وهو نوع بالإضافة إلى الصوت، وهكذا.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تميّز بين الجنس القريب والجنس البعيد ؟
2- ما الفرق بين النوع الحقيقي والإضافي ؟
3- ما علاقة الجنس البعيد بالنوع الحقيقي؟

( تمارين )

رتب ما يلي من الجنس البعيد نزولا إلى النوع الحقيقي:
1- ( الرز - الجسم- النبات - الجسم النامي ).
2- ( اللون- صفة محسوسة- البياض- الصفة ).
3- ( الإدراك- صفة نفسانية - التصور- الصفة )
4- ( العبادة- التيمم - الطهارة- الدين ).
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 27-10-11, 01:31 AM
أبوعبدالرحمن الصيداوي الأزهري أبوعبدالرحمن الصيداوي الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-05-10
المشاركات: 465
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

لا تنسى ان تجمعهم في ملف واحد بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 27-10-11, 10:52 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعبدالرحمن الصيداوي الأزهري مشاهدة المشاركة
لا تنسى ان تجمعهم في ملف واحد بارك الله فيك
أفعل إن شاء الله.
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 27-10-11, 10:52 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الرابعة عشر )

( أقسام الفصل )

قد علمتَ أن الجنس ينقسم إلى قريب وبعيد، فالجنس القريب: ما لا جنس تحته، والجنس البعيد ما تحته جنس.
وكذلك الفصل ينقسم إلى قريب وبعيد.

فالفصل القريب هو: ما يميّز الشيء عما يشاركه في جنسه القريب.
والفصل البعيد هو: ما يميّز الشيء عما يشاركه في جنسه البعيد.

مثال: الإنسان جنسه القريب عليه هو الحيوان، والفرس والأسد والفيل ونحوها تشترك مع الإنسان في الحيوانية، والشيء الذي يميز الإنسان عنها هو الناطق.
فهذا يسمى فصلا قريبا؛ لأنه فصل الإنسان عن بقية الأنواع التي تشترك معه في الجنس القريب الذي هو الحيوان.

مثال: الإنسان جنسه البعيد عليه هو الجسم النامي، والنباتات تشترك مع الإنسان في الجسم النامي، والشيء الذي يميّز الإنسان عنها هو الحساس؛ لأن النباتات غير حساسة.
فهذا يسمى فصلا بعيدا؛ لأنه فصل الإنسان عما يشاركه في جنسه البعيد الذي هو الجسم النامي.

مثال: المفرد جنسه القريب اللفظ المستعمل، والمركب يشترك معه في اللفظ المستعمل والشيء الذي يميز المفرد عن المركب هو أن لا يدل جزئه على جزء معناه.
فهذا يسمى فصلا قريبا لأنه فصل المفرد عن المركب الذي يشترك معه في الجنس القريب الذي هو اللفظ المستعمل.

مثال: المفرد جنسه البعيد عليه هو اللفظ، والألفاظ المهملة تشترك مع المفرد في اللفظية والشيء الذي يميز المفرد عنها هو الاستعمال لأن الألفاظ المهملة غير مستعملة مثل ديز.
فهذا يسمى فصلا بعيدا؛ لأنه فصل المفرد عما يشاركه في جنسه البعيد الذي هو اللفظ.

مثال: التيمم جنسه القريب الطهارة، والوضوء والغسل يشتركان معه في الطهارة والشيء الذي يميز التيمم عنهما هو أنها ترابية أي تحصل باستعمال التراب.
فهذا يسمى فصلا قريبا؛ لأنه فصل التيمم عما يشاركه في جنسه القريب الذي هو الطهارة.

مثال: التيمم جنسه البعيد العبادة، والصلاة والزكاة والصوم والحج تشاركه في العبادة والشيء الذي يميز التيمم عنها هو زوال المنع المترتب على الحدث والنجس ، فهذا هو ما يفصل التيمم عن تلك العبادات.
فهذا يسمى فصلا بعيدا؛ لأنه فصل التيمم عما يشاركه في جنسه البعيد الذي هو العبادة.

وإذا أردنا أن نستخلص ما يميز الفصل القريب عن الفصل البعيد نجد الآتي:
أولا: الفصل القريب هو الفصل الذي يميزه عن كل مشاركاته في الجنس، بينما الفصل البعيد لا يميزه عن كل مشاركاته بل عن بعضها.
كالناطق فإنه يميز الإنسان تماما عن كل ما يشاركه، بينما الحساس لا يميز الإنسان عن الفرس والأسد بل يميزه عن النبات، أي هو يميز عن البعض بينما القريب يميز عن الكل.

ثانيا: الفصل القريب يكون أقرب فصل إلى الشيء ولهذا يميزه تماما ، بينما الفصل البعيد هنالك ما هو أقرب منه للشيء ولذا لا يميزه تماما.

بقي أن ننبه إلى أن الفصول البعيدة هي داخلة في ذات النوع الحقيقي وتعتبر من ذاتياته.
كالنامي والحساس فهما ذاتيان للإنسان مثلما أن الناطق ذاتي له.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدّم كيف تميز بين الفصل القريب والبعيد؟
2- ما الفرق بين الجسم وبين النامي وبين الجسم النامي ؟
3- ما علاقة الفصول البعيدة بالنوع الحقيقي؟

( تمارين )

عيّن الفصل القريب والبعيد فيما يأتي:
1- للفرس ( نام – حساس متحرك بالإرادة- صاهل ).
2- للخمر ( سائل- مسكر).
3- للصلاة ( تفتح بالتكبير وتختتم بالتسليم- فيها غاية الخضوع ).
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 27-10-11, 11:20 PM
أحمد بن حسنين أحمد بن حسنين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 1,006
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

السؤال الثاني :هل يمكن أن يوجد التصديق بدون تصور ولم؟
الجواب : لا , وذلك لأن التصديق إنما هو إدراك النسبة بين الموضوع والمحمول ولا تدرك النسبة بينهما حتي يتصور (يدرك ) كل منهما.

السؤال الثالث: كيف تميّز بين القضية الموجبة والقضية السالبة؟
الجواب :القضية الموجبة تكون مثبته (يحكم فيها بثبوت مضمون القضية ) والقضية السالبة تكون منفية (يحكم فيها بنفي مضمون القضية ) .

إجابة التمارين :-
1- (الإنسان ) ...إدراك معني (الإنسان ) تصور .
2-( غلام زيد )... إدراك معني ( غلام ) تصور , و إدراك معني ( زيد ) تصور .
4- ( إنما الأعمال بالنيات ).... إدراك معني ( الأعمال ) تصور , وإدراك معني ( الباء ) تصور , وإدراك معني ( النيات ) تصور , وإدراكك اليقيني بان الأعمال انما تكون علي حسب النيات تصديق .

تنبيه :- تركت السؤال الثالث لأني لا أعلم هل يجوز أن أقول " إدراك معني الله تصور " أو لا ؟

والله إني لأحبك في الله ولم أرك ويعلم الله أنني أدعو لك بظهر الغيب .
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 28-10-11, 10:20 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن حسنين مشاهدة المشاركة
السؤال الثاني :هل يمكن أن يوجد التصديق بدون تصور ولم؟
الجواب : لا , وذلك لأن التصديق إنما هو إدراك النسبة بين الموضوع والمحمول ولا تدرك النسبة بينهما حتي يتصور (يدرك ) كل منهما.

السؤال الثالث: كيف تميّز بين القضية الموجبة والقضية السالبة؟
الجواب :القضية الموجبة تكون مثبته (يحكم فيها بثبوت مضمون القضية ) والقضية السالبة تكون منفية (يحكم فيها بنفي مضمون القضية ) .

إجابة التمارين :-
1- (الإنسان ) ...إدراك معني (الإنسان ) تصور .
2-( غلام زيد )... إدراك معني ( غلام ) تصور , و إدراك معني ( زيد ) تصور .
4- ( إنما الأعمال بالنيات ).... إدراك معني ( الأعمال ) تصور , وإدراك معني ( الباء ) تصور , وإدراك معني ( النيات ) تصور , وإدراكك اليقيني بان الأعمال انما تكون علي حسب النيات تصديق .

تنبيه :- تركت السؤال الثالث لأني لا أعلم هل يجوز أن أقول " إدراك معني الله تصور " أو لا ؟

والله إني لأحبك في الله ولم أرك ويعلم الله أنني أدعو لك بظهر الغيب .
جواب موفق أخي الكريم.
أما قولك هل يجوز أن أقول " إدراك معني الله تصور " أو لا ؟
فلا أعلم مانعا من ذلك.
ولعله بدر إلى ذهنك أن معنى التصور هو انطباع صورة حسية للشيء في الذهن.
والله سبحانه ليس كمثله شيء.
والجواب إن المقصود بالتصور هنا هو معرفة المعنى بأن تعرف أن المقصود بالله هو المعبود الحق
بدليل أنك تصدق أن الله واحد.
فكيف صدقت بذلك وحكمت به وأنت لم تتصور معنى الله!
ولذا قالوا الحكم على الشيء فرع عن تصوره.
أحبك الله الذي أحببتني فيه.
وجمعنا ببعض في جنة الخلد لتذكرني بأني أحمد بن حسنين، وأذكرك بأني أنا أبو مصطفى البغدادي.
وماذلك على الله بعزيز.
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 28-10-11, 10:21 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة الخامسة عشر )

( أقسام العرضي )

قد علمتَ أن الكلي ينقسم إلى: ذاتي وعرضي، والذاتي: ما ليس خارجا عن الماهية، فيشمل نفس الماهية بتمامها وهو النوع كالإنسان، وجزء الماهية العام وهو الجنس، وجزء الماهية الخاص وهو الفصل، والعرضي: ما كان خارجا عن الماهية.

ثم إن العرضي قسمان:
خاصة.
وعرض عام.

فالخاصة هي: العرضي المحمول على حقيقة واحدة.
والعرض العام هو: العرضي المحمول على حقائق مختلفة.

مثال: الإنسان ضاحك.
فالضاحك خارج عن ماهية الإنسان التي هي الحيوان الناطق، ولكنه مختص بالإنسان فلا شيء من الحيوانات بضاحك سواه فهذا خاصة.
بعبارة أخرى إن الإنسان موضوع، وضاحك محمول، وهذا المحمول مختص بذلك الموضوع فلا نقول الفرس ضاحك، أو الأسد ضاحك ونحوه.

مثال: الإنسان ماشٍ.
فالماشي خارج عن ماهية الإنسان، وهو أيضا غير مختص به بل يحمل على حقائق أخرى أيضا تقول: الفرس ماش، والأسد ماش، ونحو ذلك فهذا عرض عام.

مثال: الاسم يقبل الألف واللام.
فقبول الألف واللام خارج عن ماهية الاسم وهو محمول عليه ومختص به فيكون خاصة.

مثال: الاسم مرفوع.
فالمرفوع خارج عن حقيقة الاسم وهو محمول عليه ولا يختص به لأنه قد يحمل على غير الاسم تقول: الفعل مرفوع، فيكون عرض عام.

مثال: الصلاة يجب فيها استقبال القبلة.
فوجوب استقبال القبلة خارج عن ماهية الصلاة وهو محمول عليها ويختص بها لأنه لا يجب استقبال القبلة إلا في الصلاة فيكون من خواص الصلاة.

مثال: الصلاة يجب فيها الوضوء.
فوجوب الوضوء خارج عن ماهية الصلاة وهو محمول عليها، ولا يختص بها لأنه يجب الوضوء في غيرها كالطواف بالكعبة، تقول: الطواف يجب فيه الوضوء، فيكون عرض عاما.

ثم إن المحمول الواحد قد يكون خاصة بالنظر إلى موضوع وعرضا عاما بالنظر إلى موضوع آخر.

مثال: الحيوان ماش.
فالماشي محمول على الحيوان ومختص به فيكون خاصة.
وهو بالنظر إلى الإنسان عرض عام لأنه يحمل عليه وعلى غيره.

مثال: الكلمة مرفوعة.
فالمرفوعة محمولة على الكلمة ومختصة بها إذ لا يرفع بالمعنى النحوي سوى الكلمات فتكون خاصة.
وهي بالنظر إلى الاسم عرض عام لأنه تحمل عليه وعلى غيره وهو الفعل.
وعليه فقس.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين الخاصة والعرض العام؟
2- ما وجه التشابه والتمايز بين الجنس والعرض العام، والفصل والخاصة؟
3- كيف يعد التنفس خاصة مع أنه عرض عام للإنسان؟

( تمارين )

ميّز بين الخاصة والعرض العام فيما يأتي مع وضعها في مثال:
( التدين للإنسان- قبول لم للمضارع- الشهوة للحيوان- الحبل للأنثى- العطش للنبات ).
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 29-10-11, 11:07 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة السادسة عشر )

( أقسام الخاصة والعرض العام )

قد علمتَ أن العرضي وهو ما كان خارجا عن الماهية ينقسم إلى قسمين: خاصة وعرض عام ثم إن كلا منهما ينقسم إلى قسمين:
1- لازم.
2- مفارق.

فاللازم هو: ما لا ينفك عن الشيء.
والمفارق هو: ما ينفك عن الشيء.

فنحصل على أربعة أقسام حاصلة من ضرب 2 ( الخاصة والعرض العام ) × 2 ( اللازم والمفارق ) وهي:
1- خاصة لازمة.
2- خاصة مفارقة.
3- عرض عام لازم.
4- عرض عام مفارق.

مثال: الإنسان ضاحك.
فهنا الضاحك خاصة الإنسان فلا يحمل على غيره، وهو لازم له في كل الأوقات، إذْ أننا نقصد بالضاحك هو الضاحك بالقوة لا بالفعل.

فالقوة هي: إمكان حصول الشيء.
والفعل هو: حصول الشيء واقعا.
كالضحك بالقوة فإنه لازم للإنسان في كل وقت أي للإنسان قابلية الضحك وإن لم يضحك الآن، بخلاف بقية الحيوانات فهي لا تضحك.
أما الضحك بالفعل فهو أن يصدر منه الضحك ويتحقق في وقت من الأوقات.

مثال: الإنسان ضاحك بالفعل.
فالضاحك خاصة بالإنسان ولكنه قيد بالفعل فيكون عرضا مفارقا، لأنه لا يضحك الإنسان دائما في كل الأوقات، فهذا مثال الخاصة المفارقة.

مثال: الإنسان ماش بالقوة.
فهذا عرض عام لأنه يحمل على غير الإنسان تقول: الفرس ماش بالقوة.
وهو عرض عام لازم للإنسان وغيره في كل الأوقات لأنه دائما يكون الإنسان له قابلية وقوة على المشي ولا يضر عروض الموانع كالشلل- نسأل الله العافية- بخلاف النبات مثلا فهو ليس له قوة المشي.

مثال: الإنسان ماش بالفعل.
فهذا عرض عام مفارق، لأنه قد ينفك المشي عن الإنسان بالفعل كأن يجلس أو ينام فهو ليس ماش دائما في كل وقت من يوم ولد إلى أن يموت كما هو واضح.

مثال: الإنسان كاتب بالقوة.
فهذا خاصة من خواص الإنسان وهي خاصة لازمة، لأن الإنسان يقبل التعلم الراقي وصنعة الكتابة بخلاف بقية الحيوانات لأنه ناطق.

مثال: الإنسان كاتب بالفعل.
فهذا خاصة بالإنسان، ولكنها خاصة مفارقة لأنه ليس كل إنسان كاتبا بالفعل بل إن كثير من الناس أمي لا يجيد القراءة والكتابة وإن كان قابلا لها.

مثال: الإنسان خائف بالقوة.
فهذا عرض عام لأنه يحمل على غير الإنسان تقول الفرس خائف، وهو عرض عام لازم لأن قابلية وقوة الخوف لا تنفك عن الإنسان.

مثال: الإنسان خائف بالفعل.
فهذا عرض عام مفارق لأنه ليس في كل وقت يكون الإنسان خائفا بل قد يأمن في وقت ما.

مثال: الإنسان خجل بالقوة.
فهذا خاصة بالإنسان فلا يخجل غيره من الحيوانات، وهو خاصة لازمة لأن قوة وقابلية الخجل ملازمة للإنسان لا تنفك عنه.

مثال: الإنسان خجل بالفعل.
فهذا خاصة مفارقة لأن الخجل ينفك عنه.

مثال: الإنسان نائم بالقوة.
فهذا عرض عام لأنه يحمل على غير الإنسان تقول الفرس نائم، وهو عرض عام لازم لأن الإنسان قابل للنوم وله قوة عليه في كل وقت، بخلاف الحجر مثلا فلا يقال هو نائم.

مثال: الإنسان نائم بالفعل.
فهذا عرض عام مفارق كما هو واضح.
وعليه فقس.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين العرض اللازم والعرض المفارق؟
2- كيف يكون العرض العام لازما مع أنه يحمل على حقائق متعددة؟
3- ما الفرق بين أن يكون الشيء له قوة على الشيء، وبين أن يكون الشيء لا قوة له عليه وضح ذلك ؟

( تمارين )

صنف ما يلي بحسب كونه خاصة أو عرضا عاما لازما أو مفارقا:
( التنفس بالفعل للإنسان- الشاعرية بالقوة للإنسان- الشباب للإنسان- التتمر للرطب- الزوجية للأربعة- الحرارة للنار- الذوبان بالفعل للثلج- الاستغفار للمذنب- الإسلام بالقوة للكافر ).
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 30-10-11, 07:43 PM
أبو مصطفى البغدادي أبو مصطفى البغدادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-11
المشاركات: 841
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

( الفقرة السابعة عشر )

( أدوات السؤال عند المناطقة )

قد علمتَ أن الكليات خمس: ( الجنس والفصل والنوع والخاصة والعرض العام ) والثلاثة الأولى منها ذاتيات، والاثنتان الأخيرتان عرضيات.
وقد اختاروا ألفاظا جعلوها أدوات للسؤال عن الكليات الخمس وغيرها فمتى ما استخدم السائل صيغة منها علم السامع أنه يستفهم عن شيء معين.

وهذه الأدوات هي: ( ما، وأي ).
فـ ( ما ) يستفهم بها عن واحد مما يلي:

1- الماهية.
مثال: ما الإنسان؟ فيقال هو: حيوان ناطق، ويقال ما الصلاة ؟ فيقال: عبادة ذات أقول وأفعال مفتتحة بالتكبير مختتمة بالتسليم.
فهنا استفهمنا عن ماهية الإنسان والصلاة.

2- النوع.
مثال: ما زيد وعمرو وبكر ؟ فيقال: إنسان.
فهنا سألنا بها عن متعدد متفق الحقيقة فيكون الجواب بالنوع.

3- الجنس.
مثال: ما الإنسان والفرس والأسد؟ فيقال: حيوان.
فهنا سألنا عن متعدد مختلف بالحقيقة فيكون الجواب بالجنس.

و ( أي ) يستفهم بها عن واحد مما يلي:
1- الفصل.
مثال: أي شيء هو الإنسان في ذاته؟ فيقال: ناطق.
فهنا استفهمنا عن المميز الذاتي للإنسان فيكون الجواب بالفصل.
فعبارة أي شيء هو كذا في ذاته= ما المميز الذاتي لكذا.

2- الخاصة.
مثال: أي شيء هو الإنسان في عَرَضِه؟ فيقال: ضاحك.
فهنا استفهمنا عن المميز العرضي للإنسان عن غيره فيكون الجواب بالخاصة.
فعبارة أي شيء هو كذا في عرضه= ما المميز العرضي لكذا.

أما العرض العام فلم يهتموا بوضع أداة له لأنه لا ينفع في التعاريف التي تفيد التصورات لأنه لو قيل لك ما الضبع؟ فقلت هو ماش أو متنفس، لم يصلح للتعريف به.

بقي أن نختم بسؤال قد يتبادر للذهن وهو ما الدليل على حصر الكليات بالخمس ؟
والجواب هو: أنه لا يتأتى قسم آخر لنضيفه عليها لأن الكلي إذا قسناه إلى جزئياته فإما أن يكون تمام ماهيتها، أو جزءً من ماهيتها، أو خارجا عن ماهيتها، ولا يمكن قسم آخر.
فتمام ماهيتها هو النوع، وجزء ماهيتها هو الجنس والفصل، والخارج عن ماهيتها هو الخاص والعرض العام.

مثال: زيد وعمرو وهند وبقية الأفراد تمام ماهيتهم هو إنسان، وجزء ماهيتهم هو حيوان وناطق، والخارج عن ماهيتهم هو ضاحك وماش.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم لأي شيء تستخدم ما وأي عند المناطقة؟
2- كيف يفرق بين ما إذا سأل بها عن الماهية أو الجنس أو النوع؟
3- لم تحصر الكليات بالخمس لم لا تكون ستا أو سبعا؟

( تمارين )

أجب عن الأسئلة التالية وبين نوع الجواب:
( ما الحج- ما الصلاة والصوم والزكاة- ما الاسم والفعل والحرف- أي شيء هو العدد الزوجي في ذاته- أي شيء هو الخمر في ذاتها - ما زيد وأشجاره التي يحبها- أي شيء هو الشِّركُ في عَرَضِه ).
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 30-10-11, 11:33 PM
أمير فوزي بن الجزائري أمير فوزي بن الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-11
المشاركات: 23
افتراضي رد: ::دروس في شرح المنطق ( هل تريد أن تفهم المنطق وأنت جالس في بيتك ) تفضل بالدخول::

حياكم الله إخواني
ولكني قرأت هذا الموضوع في ملتقى المذاهب بنفس التعبير والأمثلة, لكاتب آخر وتاريخ النشر متقدم عن هذا التاريخ, ولا أريد أن أتهم أحدا فلمن الموضوع إذا؟ وهذا من باب الأمانة العلمية لا غير.
على كل نحب نشر العلم وتعميمه, ولكن بنسبته إلى أهله, بارك الله في الجميع.
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:30 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.