ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
القسم الانجليزي التقويم .

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 03-08-10, 06:30 PM
أبو فالح عبدالله أبو فالح عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-05
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 451
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

قراءة الخطوط تحتاج لنوع من الخبرة والصبر، يا شيخنا الحبيب.
وهذه محاولات للتعاون:
اقتباس:
وخصّنا بِمِسْكَةِ الختامِ=والرحمة المهتداةِ للأنامِ
الصواب: المهداة. والنقطتان تشكيلٌ سريع: ضم للميم وسكون للهاء.

اقتباس:
وإذْ أقرَّ الشرعُ أهلا أهلا=خُيِّر فاختار الرفيق الأعلا
الصواب: و إذْ أقرَّ الشرعَ أصلاً أصلاً & ...الخ

اقتباس:
وبقي الهدي لنا في أمَّتهْ=في مقتضى كتابِهِ وسُنَّتِهْ
الصواب: لباقي أمته!

اقتباس:
وقد سمعتُ بعضه لديهِ=ومنه في تردُّدي إليهِ
صحيحة .. ما عليها تصويب:)

اقتباس:
لأن شيء التقصير من عناني=وصدَّني عن تزيد زماني
الصواب: ثَنَى. من ثنَى يثني.

اقتباس:
فجلت منه في مدى نيانِ=بل روضةٍ من ثمْرهَا المياني
لعلها: بنانِ، والله أعلم

اقتباس:
فنونها تَشعَّبَتْ أبياتُها=واختلفتْ بأهلها صنوانها
قراءتي مختلفة وهي الصواب بإذن الله:

فنونها تشعبتْ أفنانُها == واختلفت بأ ُكْلها صنوانُها.
وما تراه من النقط حركات تشكيلية يا شيخ:)

اقتباس:
منتحيًا من الفضولِ مانحَا=وما به الفكرُ الظليل سَنَحَا
الصواب: سمَحا

وقد تعبت من المواصلة :) .. جزاكم الله خيراً وبارك فيكم
__________________
قال شيخُ الإسلامِ ابن تيميّة رحمه الله : " التكلُّمُ بالخيرِ خيرٌ من السكوتِ عنهُ، والصمتُ عن الشرِّ خيرٌ من التكلّمِ به ".
almutairi96@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 13-11-11, 02:23 PM
يونس خليل يونس خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-07-07
المشاركات: 58
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

السلام عليكم و رحمة الله

هل توجد مخطوطة أخرى أحسن من هذه من جهة وضوح الخط و حسنه ؟
ثم إن الشيخ مصطفى البحياوي أخبرَ أحدَ الطلبة أن النظم في طريقه إلى التحقيق و الطباعة في دولة الإمارات
فهل أتموا العمل عليه ؟
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 27-03-12, 12:42 PM
أبو البراء الشمري أبو البراء الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-06-11
المشاركات: 160
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

يا قوم هل طبع النظم ؟
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 04-04-12, 09:15 PM
فارس المغربي فارس المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
المشاركات: 86
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

هل من جديد يا أحبة حول المنظومة فقد قرأنا على النت أن
د. الأخضر بن الحضري الأخضري الجزائري


حققها وهي تحت الطبع
فهل خرجت إلى الأسواق بعد أم لا ؟
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 14-04-12, 07:06 PM
أبو البراء الشمري أبو البراء الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-06-11
المشاركات: 160
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

لرفع ..
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 29-06-12, 07:30 AM
ابن عزمى ابن عزمى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-09
المشاركات: 505
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

للرفع والتذكير
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 17-09-12, 09:52 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,061
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

سبحان الله
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 27-09-12, 03:11 AM
فارس المغربي فارس المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-09
المشاركات: 86
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

هل من جديد أحبتنا ؟
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 16-10-12, 10:38 PM
خلدون الجزائري خلدون الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-06
الدولة: الجزائر
المشاركات: 2,960
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارس المغربي مشاهدة المشاركة
هل من جديد أحبتنا ؟
هناك جديد وهو شرح صوتي للشيخ مصطفى مخدوم على هذه المنظومة المباركة كتاب المقاصد منها، انظر الموضوع التالي:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=295039
__________________
حَمِّل نظم موافقات الشاطبي ـ ابن وهب ت197هـ: "كل صاحب حديث ليس له إمام في الفقه فهو ضال..." عمل من طب لمن حب للمقري، ص159
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 10-11-12, 05:33 PM
خلدون الجزائري خلدون الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-06
الدولة: الجزائر
المشاركات: 2,960
افتراضي رد: [التعاون] لتفريغ مخطوطة نظم "نيل المنى من الموافقات" لابن عاصم الغرناطي الأندلسي ت829هـ (تم تفريغ 20%)

الأبيات التالية راجعتها من خلال الموجود من شرح الشيخ مصطفى مخدوم المشار إليه في المشاركة السابقة، ومن يعرف الشيخ يتصل به لعله يتحفنا بضبط للمنظومة أو جزء المقاصد منها على الأقل
(المسألة الثَّانية)
وانضمَّ للثلاثةِ المقاصدِ = ما هو تتميمٌ لكل واحدِ
كأُجْرَةِ المثلِ ومنع النَّظَرِ= للأجنبيِّ وقليل المسكرِ
وكاعتبار الكُفْءِ في ذاتِ الصِّغَرْ = والجمعِ بين القُرْبَتَيْنِ في السَّفَرْ
وَأَدَبِ الأحداثِ والتَّحسيني= تتمَّةٌ لغيره في الدينِ
كمِثلِ ما الحاجيُّ في أمورِ= مُكمِّلٌ لحكمة الضَّروري
(المسألة الثالثة)
والشَّرطُ في تَتِمَّةٍ أن لا تُرا = مُبْطِلةً أصْلاً لها تقرَّرَ
فإنَّ الابطال لأصل التَّكْمِلَهْ = يُبْطِلُهَا فلا تُرى مُكَمِّلَهْ
(المسالة الرابعة)
ثُمَّ الضَّروريُّ من المقاصدِ = أصْلٌ لغيره من القواعدِ
لو فُرض اختلالُه لاختلاَّ = سواه مُطلقًا وما استقلاَّ
لا العكسُ بل يختلُّ من وجهٍ مَّا=إنِ اختلالٌ لسواهُ عمًّا
كمثل ما قد يلحق الحاجيَّا=ما حلَّ بالإطلاق تحسينيَّا
فينبغي لذاك أن يُحافَظَا=عليهما معًا وأن يُلاحَظَا
(المسألة الخامسة)
مصالحُ الدنيا يُرى استقرارُها = مِنْ جِهتين بهما اعتبارُها
من جهة الوقوع في الوجودِ = فالمحضُ منها ليس بالموجودِ
إذْ ليس من مصلحةٍ تَحَقَّقُ = إلاَّ وللعكس بها تعلَّقُ
ومثلها في ذلك المفاسدُ = قد شَهِدَتْ بذلك العوائدُ
وأصلُه مِنْ وَضْعِ هذي الدارِ = للابْتِلاءِ وللاِختبارِ
ومقتضى العادةِ أنَّ ما غَلَبْ = إليه حكمُ ذلك الأَمرِ انتسبْ
أو جهةِ التعلُّقِ الشرعيِّ = وذاك راجعٌ إلى العاديِّ
فما يُرى في الاعتيادِ يَغلِبُ = فذاك ما إليه شرعًا يُطْلَبُ
نهيًا وأمْرًا دافعًا للمَفْسَدَهْ = أو جالبًا مَصْلحةً مُعْتَمَدَهْ
وعند ذاك تخلُصُ المَصَالِحُ = وعكسُها وذاك أمرٌ واضحُ
وخارجٌ عن حُكْمِ الاعتيادِ = كَكُلِّ ما يصلحُ في الإفسادِ
إن ظهر الترجيحُ فالحكمُ اقْتُفِي = أو لا فلابدَّ من التَّوقُّفِ
والجانبُ المرجوحُ غيرُ مُعْتَبَرْ = للشَّرْعِ قَصْدًا مَعَ راجِحٍ ظَهَرْ
وذا على العمومِ والإطلاقِ = أو لا فتكليفٌ سِوَى المُطاقِ
ولا يُقالُ إنَّ فيه مَقْصِدَا = للشَّرعِ ثانيًا عليه اعْتَمَدا
إذْ لا يُرى ثبوتُ قصدٍ ثانِ = لَهُ بِحَيْثُ يَتَناقَضَانِ
وقد يُرى المرجوحُ ممَّا يُعْتَبَرْ = من حيثُ الاجتهادُ فيه والنَّظرْ
إذْ ليس في الراجح قطعٌ يُحتَذَا = بأنَّهُ في نفس الاَمْرِ هكذا
ومن هنا ينشأ في مَوَاقعِ = أَصْلُ مُراعاةِ الخلافِ الواقعِ
(المسألة السادسة)
كذاك في الاُخْرَى كلا الاَمْرانِ = لكن هُمَا فيها على ضربينِ
فخالصٌ ليس له امتزاجُ = ولا له في عكسه اندراجُ
كمثلِ ما في جنَّة الخلودِ = من النَّعيمِ لذوي التَّوحيدِ
وكعذابٍ خالدٍ في النَّارِ = من المنافقين والكفارِ
حَسْبَما جاءت به أَدِلَّهْ = في مُحْكَم القرآن مستقلَّهْ
وما اقتضى تفاوتًا لا يَلْزَمُ = أن يُوجَدَ الضدُّ له يَسْتَلْزِمْ
فبابُ ذِكْرِ فاضلِ وأفضلِ = في كونِهِ لا يقتضِي نَقْصًا جَلِي
وَوَاضِحُ النَّصِّ على ذاك يَدُلْ = كقوله سبحانه تِلْك الرُّسُلْ
وضربُها الآخَرُ مَا يمْتَزِجُ = وعكسُه في طَيِّه يَنْدَرِجُ
وذاك يختصُّ بِمَنْ قَدْ وَحَّدا = مَا دَامَ في النَّار وليس أَبَدا
بل عندما يخرجُ منها يَدْخُلُ = مِنْ فَوْرِهِ فيما اقتضاه الأَوَّلُ
ألا ترى تَحَاشِيَ النيرانِ = مواضعَ السجودِ والإيمانِ
وأخْذَها لهُمْ على وزانِ = ما ارتكبوا قبلُ من العِصْيَانِ
وفي الرجاءِ راحةٌ مُسْتَوْضَحَهْ = وذاك كافٍ في حُصُولِ المصلحهْ

(المسألة السابعة)
وَمُذْ تَبَدَّى أنَّ قَصْدَ الشارعِ = في رَعْيِ ما يعودُ بالمنافعِ
فَهْوَ على وَجْهٍ له التئامُ = وليس يختلُّ به نِظَامُ
)المسألة الثامنة)
تُعتبرُ المَصَاِلحُ المُجْتَلَبَهْ = شرعًا أو المفاسدُ المُجْتَنَبَهْ
من حيثُ أن تقامَ حالُ الدنيا = للدار الاُخْرَى عَمَلاً وَسَعْيَا
لا جهةِ الأهواء للنفوسِ = في جَلْبِ نَعْماءَ ودفعِ بوسِ
ومن هنا يُفْهَمُ معنى ما أتى = لمقتضى التمتُّعاتِ مُثْبِتَا
وينجلي ما كان في ذا البابِ = إشكالُهُ مُنْسَدِلَ الحجابِ

(المسألة التاسعة)
وَالشَّرْعُ كَوْنُهُ عَلَى الْمَقَاصِدِ = مُحَافِظًا بِالْقَصْدِ فِي الْمَوَارِدِ
لابُدَّ فيه من دليلٍ قَطْعِي = فإنْ يَكُنْ عَقْلاً فَغَيْرُ شَرْعِي
وإن يكنْ منتميًا للسَّمْعِ = فليس بِالمُفِيدِ حُكْمَ الْقَطْعِ
إذْ قد مضى في المتواتراتِ = وُقُوفُهَا عَلَى مُقَدِّمَاتِ
ظَنِّيَةٍ في نقلِها وَأَصْلِهَا = فَمَا عليه وَقْفُهُ كَمِثْلِهَا
وإنما دليلُ مَا تَقَرَّرَا = ما قَدْ مَضَى مِنْ قَبْلُ ذَا مُقَرَّرا
وَهْوَ اقْتِنَاصُ الحكمِ مِنْ أدلَّهْ = في جملةِ التشريعِ مُسْتَقِلَّهْ
يصيرُ بعضُها لبعضٍ عَاضِدَا = حتى يُرى المجموعُ شيئًا واحدَا
فَيَرْجِعُ الحكمُ لِعِلْمٍ جَازِمِ = كَمِثْلِ ما يُثْبِتُ جودُ حَاِتمِ

)المسألة العاشرة)
شرعيَّةُ القواعدِ الأصليَّهْ = لِتُحْفَظَ المصالحُ الكُلِّيَّهْ
وَمَا لِكُليَّاتِها بِرافعِ = تَخَلُّفُ الْجُزْئِيِّ عند وَاقِعِ
وذاك كالعقابِ للرَّدْعِ شَرَعْ = وَقَدْ يُرَى مَعَاقَبٌ لا يَرْتَدِعْ
وَالْقَصْرُ في الحاجيِّ لِلْمَشَقَّهْ = وَمُتْرَفٌ في السَّفَرِ استحَقَّهْ
)المسألة الحادية عشرة)
ثمَّ المَصَالِحُ لِقَصْدِ الشَّارِعِ = مُطْلَقَةٌ تَعُمُّ فِي الْمَوَاضِعِ
دليلُه مَا مرَّ حَالِ التَّسْوِيَهْ = لِلْقَوْلِ بِالتَّصْوِيبِ مَعْ ذِي التَّخْطِيَهْ
(المسألة الثانية عشرة)
وَبَعْدُ فالدينُ بِهِ مَعْلُومُ = أَنَّ الذي جَاءَ بِهِ مَعْصُومُ
فَهْوَ كذاكَ دَاخِلٌ في الْعِصْمَهْ = وما عليه اجتمعتْ ذي الأُمَّهْ
بَيَانُهُ مِنْ جِهَةِ الْمَسْمُوعِ = أَوْ بِاعْتِبَارِ حَالَةِ الْوُقُوعِ
(المسألة الثالثة عشرة)
ثُمّ إذا تُحفظُ كُلِّيَّاتُهُ = فَواجبٌ تُحْفَظُ جُزئيَّاتُه
فَإِنَّها مَقصودةٌ للشَّارِعِ = مَعْ كَوْنِهَا مَوْجُودَةً في الواقِعِ
__________________
حَمِّل نظم موافقات الشاطبي ـ ابن وهب ت197هـ: "كل صاحب حديث ليس له إمام في الفقه فهو ضال..." عمل من طب لمن حب للمقري، ص159
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:08 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.