ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 27-10-13, 12:05 AM
محمد الجعبة محمد الجعبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
المشاركات: 346
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

قال الله عن وجل مخبراً عن زوجَةِ ابراهيم سَارّة : ( قَالَتْ يَا وَيْلَتَىٰ أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَٰذَا بَعْلِي شَيْخًا ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ ) وقد قيل أن عمرها كانَ 99 سنة ! فليتأمّل .
__________________
اللهمَّ ارزقني رزقا طيّباً ، وباركْ لي فيه .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 27-10-13, 01:21 AM
ابو علي الفلسطيني ابو علي الفلسطيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-08-09
المشاركات: 509
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

بسم الله الرحمن الرحيم

الاستغراب من عمر السيدة خديجة رضوان الله عليها وقدرتها على الانجاب بعد بلوغ الاربعين لا اساس له ... فحتى يومنا هذا هناك نساء كثر ينجبن بعد الاربعين ..
اما ان كان الاستغراب لان سن النبي صلى الله عليه سلم اصغر من سنها رضوان الله عليها فلا يلتفت اليه فقد طلبها للزواج رجال كثر قبل النبي صلى الله عليه وسلم وما رضيت بهم ... فهذا يدل على انهم لم يكونوا يرون سنها عائقا امام زواجها رضوان الله عليها .. والله اعلم
__________________
"رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الحِسَابُ "
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28-10-13, 01:16 PM
م ع بايعقوب باعشن م ع بايعقوب باعشن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-01-08
المشاركات: 486
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

سن الاربعين سن النضوج الجسمي والعقلي
والمرأة في هذا السن ليست بعجوز وبينها وبين العجائز سنين مديدة
__________________
لا يكون المؤمن كذاباً
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 28-10-13, 06:08 PM
تركي بن سفر تركي بن سفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-06-11
المشاركات: 845
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

الشيخ محمد عبد الله العوشن ،


في كتابه ( ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية )


ط ، دار طيبة ، (ص 18 ، 19 )


قال تحت عنوان : عمر خديجة ـ رضي الله عنها ـ عند زواجه ـ صلي الله عليه وسلم ـ بها .


المشهور في كتب السيرة أن عمرها ـ رضي الله عنهاـ لما تزوجها رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ كان أربعين سنة ، وأنها لما توفيت كانت بنت خمس وستين .



روي ذلك ابن سعد في ( الطبقات ) (1 / 132)عن الواقدي وفيه : " وتزوجها رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وخديجة يومئذ بنت أربعين سنة " والواقدي متروك . بل قد روي خلاف ذلك ، فقد روي الحاكم (3 / 200 )بسنده عن ابن إسحاق : " وكان لها يوم تزوجها ثمان وعشرين سنة " لكن ابن إسحاق لم يسند الخبر . ثم ساق الحاكم (3 /200 ) بسنده عن هشام بن عروة قال : " توفيت خديجة بنت خويلد ـ رضي الله عنها ـ وهي بنت خمس وستين سنة " . وقال الحاكم : " هذا قول شاذ ، فإن الذي عندي أنها لم تبلغ ستين سنة ".


وقال البيهقي في ( الدلائل )(2 / 70 ) : " قال أبو عبد الله ( الحاكم ) قرأت بخط أبي بكر بن أي خيثمة ، قال : حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري قال : ... ثم بلغت خديجة خمساً وستين سنة ، ويقال خمسين سنة . وهو أصح " .



قال ابن كثير : " وهكذا نقل البيهقي عن الحاكم أنه عمر رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ حين تزوج خديجة خمساً وعشرين سنة ، وكان عمرها إذ ذاك خمساً وثلاثين ، وقيل خمساً وعشرين سنة ".[ البداية والنهاية (2 / 295 ) قال المؤلف : ولم أرَ ما نسبه للبيهقي في الدلائل في : باب ما جاء في تزويج رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ بخديجة ـ رضي الله عنها ـ (2 / 68 )] .



وقال رحمه الله( البداية والنهاية 5 / 293 ) عند الحديث عن زوجاته ـ رضي الله عنهن ـ :" وعن حكيم بن حزام قال : كان عمرها أربعين سنة . وعن ابن عباس : كان عمرها ثمانياً وعشرين سنة . رواهما ابن عساكر ".



قال الدكتور أكرم العمري ( السيرة النبوية الصحيحة 1 / 113 ): " وقد أنجبت خديجة ـ رضي الله عنها ـ من رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ ذكرين وأربع إناث مما يرجح رواية ابن إسحاق( أي أنها في الثامنة والعشرين ) فالغالب أن المرأة تبلغ سن اليأس من الإنجاب قبل الخمسين ".
__________________
((إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا))[الأحزاب:56]
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-10-13, 04:10 AM
عبدالعزيز محمد أمين عبدالعزيز محمد أمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 165
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا, هل منكم أحدا يعطيني النتيجة النهائية؟ أقصد يقول 28 أو 40؟ فمن يقرأ ما ذكر يحتار في الموضوع, وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 29-10-13, 04:12 PM
ابن سعد التيمي ابن سعد التيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-09
المشاركات: 197
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

السلام عليكم


الاصح رواية بن اسحاق ان عمره 28 سنة لأن ابن اسحاق ثقة في السير على اصح قولي العلماء وقوله مقدم على قول من روي في السيرة



والسلام
__________________
كُلُّ امرِىءٍ مُصَبَّحٌ في أهلِهِ××× والمَوْتُ أَدْنَى مِنْ شِرَاكِ نَعْلِهِ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 30-12-14, 12:47 PM
الأزهري الداغستاني الأزهري الداغستاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-12
المشاركات: 162
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

ما رأيكم في هذا البحث:
عند مراجعة كتب السيرة والتاريخ نجد أن هناك تفاوتاً كبيراً في الروايات التي ذكرت عمر خديجة عليها السلام حين اقترانها برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فكان العمر الذي ابتدأت به هذه الروايات (خمساً وعشرين سنة) (دلائل النبوة للبيهقي: ج2، ص71).

بينما العمر الذي انتهت به كان (ستاً وأربعين سنة)( انساب الأشراف للبلاذري: ص98) ومن خلال هذا التفاوت نلمس انه هناك حقيقة ضائعة وهي التي تحدد لنا حقيقة عمرها حينما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكي نتمكن من الوصول إلى هذه الحقيقة اعتمدنا على الأمور التالية:


المسألة الأولى: رواية البيهقي (المتوفى سنة 458هـ)
ذكر البيهقي في الدلائل: أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان (خمسين) سنة، ولقد عدّه العمر الصحيح وهذا قوله: (لقد بلغت خديجة خمساً وستين سنة، ويقال خمسين وهو أصح)( دلائل النبوة: ج2، ص71).


المسألة الثانية: رواية الحافظ ابن كثير (المتوفى سنة 774هـ)
ولقد اعتمد الحافظ ابن كثير أيضاً على رواية البيهقي، إذ ذهب إلى أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان خمسين سنة(سيرة ابن كثير: ج1 ص264).


المسألة الثالثة: رواية الحاكم النيسابوري (المتوفى سنة 405هـ)


المسألة الرابعة: رواية محمد بن إسحاق المطلبي صاحب السير (المتوفى سنة 151هـ)


المسألة الخامسة: رواية الحافظ ابن عساكر الدمشقي (المتوفى سنة 571هـ)

أما الحاكم النيسابوري فقد عدّ القول الذي ذكر أن عمر خديجة حين الوفاة كان خمساً وستين قولاً شاذاً وأضـاف: (إنّ الـذي عندي أنها لم تبلغ الستين سنة)( المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري: ج3، ص182).

لكنّ الحاكم النيسابوري قد بيّن العمر الذي بلغته خديجة حين الوفاة وذلك من خلال الرواية التي أخرجها عن محمد بن إسحاق الذي ذكر أن خديجة كان لها يوم تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثمان وعشرون سنة، ولم يذكر سواها.
وهذا يعني أن عمرها حين الوفاة كان اثنين وخمسين سنة، لأن الفترة التي عاشتها خديجة مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم كانت خمساً وعشرين سنة(تاريخ الخميس: ج1، ص264).

أي: إن محمد بن إسحاق يشير إلى أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان: اثنين وخمسين سنة.

أما ابن عساكر فقد ذكر: أنها توفيت عن عمر ناهز الخمس والخمسين سنة(كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين لابن عساكر الدمشقي: ص52).

إذن:

هذه الأقوال تدل على ان العمر الذي بلغته أم المؤمنين خديجة عليها السلام حين الوفاة كان في الخمسين، فلْنأتِ الآن وننظر إلى أقوال المؤرخين في تحديد السنة التي توفيت فيها كي نصل إلى معرفة السنة التي تزوجت فيها من النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكم كان لها من العمر حين الزواج؟.


أولاً: وفاتها في السنة العاشرة من البعثة
ذكر أكثر المؤرخين أن خديجة توفيت في السنة العاشرة من البعثة قبل الهجرة بثلاث سنين(التبيين في أنساب القرشيين: ص73).

وهذا يعني: أن عمرها حينما بعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان أربعين سنة، وهو العمر الذي بعث فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
بمعنى أدق: أنها كانت بعمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


ثانيا: زواجها قبل البعثة بخمس عشرة سنة
أما عمرها حين الزواج فقد ذكروا: «أنها تزوجت قبل البعثة بخمسة عشر عاماً»( حدائق الأنوار: ج1، ص155) مما يدل على أنها حينما اقترنت بالرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم كان عمرها خمساً وعشرين سنة؟

لأنها عليها السلام عاشت مع النبي الأكرم (خمساً وعشرين) سنة منها خمس عشرة سنة قبل البعثة وعشر سنوات بعدها وتوفيت ولها من العمر خمسون سنة.


ثالثا: عمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان خمساً وعشرين سنة
وإذا أخذنا بأكثر الأقوال شهرةً في عمر النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عندما تزوج بها عليها السلام وهو «خمس وعشرون سنة»( التاريخ الصغير للبخاري: ج1، ص43) فان عمر خديجة حين الزواج سيكون مساوياً لعمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


رابعا: إن عمره صلى الله عليه وآله وسلم حينما تزوج خديجة عليها السلام كان خمساً وثلاثين سنة
أما في حال الأخذ بالروايات التي ذكرت عمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين الزواج كان «ثلاثين» ( تاريخ الخميس: ج1، ص263) و«خمسة وثلاثين» ( الأوائل لأبي هلال العسكري: ج1، ص161) و«سبعة وثلاثين» ( العقد الثمين: ج1، ص224) فهذا يعني أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان أكبر من خديجة عليها السلام عندما اقترن بها بـ:

1. خمس سنوات لأن عمرها كان خمساً وعشرين سنة وعمر النبي ثلاثين وذلك وفق الرواية الأولى.

2. أو انه صلى الله عليه وآله وسلم أكبر من خديجة بعشر سنوات على وفق الرواية الثانية.
3. أو أنه يكبرها بـ«اثنتي عشرة» سنة على وفق الرواية الثالثة.

وهو عكس ما ذكر من أنها عليها السلام كانت أسن من النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


وعليه:
فإننا نستدل من خلال ما ذكر أن عمر خديجة عليها السلام وقت الزواج كان خمساً وعشرين سنة وهو نفس العمر الذي بلغه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند الزواج والذي قال به أكثر المؤرخين والمحققين وما نسخته أيدي أهل السير.

فضلاً عن أن كثيراً من المصادر قد ذكرت أن عمر خديجة عليها السلام كان «خمساً وعشرين» (السيرة النبوية لابن كثير: ج1، ص265) سنة؛ وبعضهم قد اقتصر على رواية واحدة وهي: أن عمرها كان «ثمانياً وعشرين» (مستدرك الحاكم: ج3، ص82) مما يدل على أنهم يرون أن عمرها كان مقارباً لعمر الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم إن لم يكن هو أكبر منها لما ذكر سابقاً.



منقول
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 31-12-14, 09:08 AM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,582
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

جزاك الله خيرا علي هذا الجمع القيم
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 15-06-17, 11:15 AM
محمد آل عبيد محمد آل عبيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-12-15
المشاركات: 30
افتراضي رد: سن خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها رسول الله ..هل تم بحث هذا الموضوع من قبل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأزهري الداغستاني مشاهدة المشاركة
ما رأيكم في هذا البحث:
عند مراجعة كتب السيرة والتاريخ نجد أن هناك تفاوتاً كبيراً في الروايات التي ذكرت عمر خديجة عليها السلام حين اقترانها برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فكان العمر الذي ابتدأت به هذه الروايات (خمساً وعشرين سنة) (دلائل النبوة للبيهقي: ج2، ص71).

بينما العمر الذي انتهت به كان (ستاً وأربعين سنة)( انساب الأشراف للبلاذري: ص98) ومن خلال هذا التفاوت نلمس انه هناك حقيقة ضائعة وهي التي تحدد لنا حقيقة عمرها حينما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكي نتمكن من الوصول إلى هذه الحقيقة اعتمدنا على الأمور التالية:


المسألة الأولى: رواية البيهقي (المتوفى سنة 458هـ)
ذكر البيهقي في الدلائل: أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان (خمسين) سنة، ولقد عدّه العمر الصحيح وهذا قوله: (لقد بلغت خديجة خمساً وستين سنة، ويقال خمسين وهو أصح)( دلائل النبوة: ج2، ص71).


المسألة الثانية: رواية الحافظ ابن كثير (المتوفى سنة 774هـ)
ولقد اعتمد الحافظ ابن كثير أيضاً على رواية البيهقي، إذ ذهب إلى أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان خمسين سنة(سيرة ابن كثير: ج1 ص264).


المسألة الثالثة: رواية الحاكم النيسابوري (المتوفى سنة 405هـ)


المسألة الرابعة: رواية محمد بن إسحاق المطلبي صاحب السير (المتوفى سنة 151هـ)


المسألة الخامسة: رواية الحافظ ابن عساكر الدمشقي (المتوفى سنة 571هـ)

أما الحاكم النيسابوري فقد عدّ القول الذي ذكر أن عمر خديجة حين الوفاة كان خمساً وستين قولاً شاذاً وأضـاف: (إنّ الـذي عندي أنها لم تبلغ الستين سنة)( المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري: ج3، ص182).

لكنّ الحاكم النيسابوري قد بيّن العمر الذي بلغته خديجة حين الوفاة وذلك من خلال الرواية التي أخرجها عن محمد بن إسحاق الذي ذكر أن خديجة كان لها يوم تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثمان وعشرون سنة، ولم يذكر سواها.
وهذا يعني أن عمرها حين الوفاة كان اثنين وخمسين سنة، لأن الفترة التي عاشتها خديجة مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم كانت خمساً وعشرين سنة(تاريخ الخميس: ج1، ص264).

أي: إن محمد بن إسحاق يشير إلى أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان: اثنين وخمسين سنة.

أما ابن عساكر فقد ذكر: أنها توفيت عن عمر ناهز الخمس والخمسين سنة(كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين لابن عساكر الدمشقي: ص52).

إذن:

هذه الأقوال تدل على ان العمر الذي بلغته أم المؤمنين خديجة عليها السلام حين الوفاة كان في الخمسين، فلْنأتِ الآن وننظر إلى أقوال المؤرخين في تحديد السنة التي توفيت فيها كي نصل إلى معرفة السنة التي تزوجت فيها من النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكم كان لها من العمر حين الزواج؟.


أولاً: وفاتها في السنة العاشرة من البعثة
ذكر أكثر المؤرخين أن خديجة توفيت في السنة العاشرة من البعثة قبل الهجرة بثلاث سنين(التبيين في أنساب القرشيين: ص73).

وهذا يعني: أن عمرها حينما بعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان أربعين سنة، وهو العمر الذي بعث فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
بمعنى أدق: أنها كانت بعمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


ثانيا: زواجها قبل البعثة بخمس عشرة سنة
أما عمرها حين الزواج فقد ذكروا: «أنها تزوجت قبل البعثة بخمسة عشر عاماً»( حدائق الأنوار: ج1، ص155) مما يدل على أنها حينما اقترنت بالرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم كان عمرها خمساً وعشرين سنة؟

لأنها عليها السلام عاشت مع النبي الأكرم (خمساً وعشرين) سنة منها خمس عشرة سنة قبل البعثة وعشر سنوات بعدها وتوفيت ولها من العمر خمسون سنة.


ثالثا: عمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان خمساً وعشرين سنة
وإذا أخذنا بأكثر الأقوال شهرةً في عمر النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عندما تزوج بها عليها السلام وهو «خمس وعشرون سنة»( التاريخ الصغير للبخاري: ج1، ص43) فان عمر خديجة حين الزواج سيكون مساوياً لعمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


رابعا: إن عمره صلى الله عليه وآله وسلم حينما تزوج خديجة عليها السلام كان خمساً وثلاثين سنة
أما في حال الأخذ بالروايات التي ذكرت عمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين الزواج كان «ثلاثين» ( تاريخ الخميس: ج1، ص263) و«خمسة وثلاثين» ( الأوائل لأبي هلال العسكري: ج1، ص161) و«سبعة وثلاثين» ( العقد الثمين: ج1، ص224) فهذا يعني أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان أكبر من خديجة عليها السلام عندما اقترن بها بـ:

1. خمس سنوات لأن عمرها كان خمساً وعشرين سنة وعمر النبي ثلاثين وذلك وفق الرواية الأولى.

2. أو انه صلى الله عليه وآله وسلم أكبر من خديجة بعشر سنوات على وفق الرواية الثانية.
3. أو أنه يكبرها بـ«اثنتي عشرة» سنة على وفق الرواية الثالثة.

وهو عكس ما ذكر من أنها عليها السلام كانت أسن من النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


وعليه:
فإننا نستدل من خلال ما ذكر أن عمر خديجة عليها السلام وقت الزواج كان خمساً وعشرين سنة وهو نفس العمر الذي بلغه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند الزواج والذي قال به أكثر المؤرخين والمحققين وما نسخته أيدي أهل السير.

فضلاً عن أن كثيراً من المصادر قد ذكرت أن عمر خديجة عليها السلام كان «خمساً وعشرين» (السيرة النبوية لابن كثير: ج1، ص265) سنة؛ وبعضهم قد اقتصر على رواية واحدة وهي: أن عمرها كان «ثمانياً وعشرين» (مستدرك الحاكم: ج3، ص82) مما يدل على أنهم يرون أن عمرها كان مقارباً لعمر الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم إن لم يكن هو أكبر منها لما ذكر سابقاً.



منقول
مع أن الموضوع قديم، ولكن أحببت أن أبيّن بعض الإشكالات لكيلا يغتر قارىء فيظن أن هذا النقل هو الفصل في المسألة؛ ذلك لأمور:
فترجيح سن العشرينات مشكل من ناحية أنها كانت أُمًّا لابن وابنة كما ذكر محمد بن إسحاق نفسه، مما يعني أنها ثيب، وهذا غريب أيضا أن تكون أُمًّا لولدين في سن العشرينات، وفوق هذا لا زوج لها مع كثرة من يعرفها، وهي ذات منصب وجمال وشابة!؟
والقول بأنها ثيب ليس متوقفا على قول ابن إسحاق، بل هو ما عليه الجمهور، ولا أعلم خلافا في ذلك.

الأمر الآخر يتعلق بقول السيدة عائشة عن السيدة خديجة أنها عجوز حمراء الشدقين، مما يشكل أيضا على من زعم أنها ماتت في الخمسينات من عمرها؛ فإني لا أعرف امرأة تسقط أسنانها في الخمسينات، وسقوط الأسنان عند الكبار ليس إلا بسبب مرض في الفم، وليس للعمر كبير دور، إلا أن تقدم العمر قد يجعل المرء يهمل نفسه، وهذا أكثر تحققا في امرأة في الستين فما فوق من عمرها.
قال ابن حجر: "والذي يتبادر أن المراد بالشدقين ما في باطن الفم فكنَّت بذلك عن سقوط أسنانها حتى لا يبقى داخل فمها إلا اللحم الأحمر من اللثة وغيرها ، وبهذا جزم النووي وغيره"



وكونها توفيت في الخامس والستين من عمرها فهذا أيضا مما نقله الحاكم عن هشام بن عروة، وليس الواقدي متفردا. وينظر في صحة الأثر؛ فإن ثبت فهو قول قوي يتأيد بما ذكرته أعلاه.
قال الحاكم: حدثني أبو الوليد الإمام، ثنا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار، ثنا محمد بن إسحاق المسيبي، حدثني عبد الله بن محمد بن يحيى بن عروة بن الزبير، عن هشام بن عروة قال: توفيت خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وهي ابنة خمس وستين سنة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:06 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.