ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-10-03, 05:00 PM
خالد الشايع 1
 
المشاركات: n/a
افتراضي هل من فضيلة في استعراض القرآن كاملا في رمضان في صلاة التراويح ؟

يحدث نقاش في بين الإخوة غالبا عند دخول هذا

الشهر المبارك -بلغنا الله وإياكم صيامه وقيامه- هل الأفضل استعراض

القرآن كاملا أم أن الأفضل القرآءة المتأنية ومثله في الغلب لا يختم

المصحف .

فأحب أن نرى آراء طلاب العلم الفضلاء في ذلك ، وأبدأ متطفلا عليهم

بالقول ، فأقول : لا شك أن ختم القرآن في رمضان في صلاة التراويح -

بغض النظر عن دعاء الختمة فتلك مسألة أخرى- أن ذلك من الأمور

المطلوبة وذلك لأمور منها :

1- سماع المأمومين للقرآن كاملا ولا يخفى ما فيه من الفوائد .

2- تطويل القرآءة ، لأن الغالب على من لا يستعرض القرآن كاملا في

رمضان أن صلاته خفيفة جدا .

3- أن السير على ترتيب المصحف خير من التنقل بين السور مما يحدث

اضطرابا للمأمومين .

4- أن استعراض القرآن في رمضان مطلب شرعي سواء في الصلاة أو

خارجها ، وذلك لمعارضة جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم ومدارسته

القرآن في رمضان .

وهناك أمور أخرى نسمعها من الإخوة بإذن الله .


و اذكر بأن الحديث في الأفضل أما الجواز فلا أظن أن فيه خلافا .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-10-03, 06:06 PM
عبد الرحمن السديس
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أحسنت يا شيخ خالد
ومما يلاحظ عند كثير من الأئمة تخفيف الصلاة جدا وكأنك في سباق ، وهذا خلاف هدي السلف وبعضهم يتذرع بأن التخفيف يشجع الناس ، وهذا ليس بصحيح فالناس خصوصا في أول الشهر يأتون مقبلين على الخير ، والبداية معهم بنوع من الإطالة المعقولة تجعلهم يعتادون على ذلك ، وهذا مجرب .
ولعل من المناسب أن أنقل هذه النقول عن العلماء لتزيد الموضوع نورا :

قال أبو عمر ابن عبد البر الاستذكار ج:2 ص:77:وأما مقدار القراءة في كل ركعة من قيام رمضان ففي الموطأ ما قد رأيت من القراءة بالمئين عن أبي وأصحابه من قراءة البقرة في ثمان ركعات وفي اثنتي عشرة ركعة... وروى بن وهب عن مالك أنه قيل له: إنهم يقرؤون في كل ركعة بخمس آيات فقال: غير ذلك أحب إلي، فقيل له عشر آيات في كل ركعة، فقال: نعم من السور الطوال. قال: ورأى أكثر من عشر آيات إذا بلغ الطواسين والصافات. وقال الزعفراني عن الشافعي: إن أطالوا القيام وأقلوا السجود فحسن وهو أحب إلي وإن أكثروا الركوع والسجود فحسن . وجملة القول في هذه المسألة أنه لا حد عند مالك وعند العلماء في مبلغ القراءة وقد قال عليه السلام من أم الناس فليخفف. وقال عمر: لا تبغضوا الله إلى عباده يعني لا تطولوا عليهم في صلاتهم. وفيما أوصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل حين وجهه إلى اليمن معلما وأميرا قال له: وأطل القراءة على قدر ما يطيقون وقال صلى الله عليه وسلم: أفضل الصلاة طول القيام وهذا لمن صلى لنفسه.
وقال ابن قدامة في المغني 1/457
فصل: قال أحمد رحمه الله : يقرأ بالقوم في شهر رمضان ما يخف على الناس عليهم ولا سيما في الليالي القصار والأمر على ما يحتمله الناس .وقال القاضي لا يستحب النقصان عن ختمة في الشهر ليسمع الناس جميع القرآن ، ولا يزيد على ختمة كراهية المشقة على من خلفه ، والتقدير بحال الناس أولى فإنه لو اتفق جماعة يرضون بالتطويل ويختارونه كان أفضل كما روى أبو ذر قال قمنا مع النبي صلى الله عليه وسلم حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح يعني السحور ، وقد كان السلف يطيلون الصلاة حتى قال بعضهم :كانوا إذا انصرفوا يستعجلون خدمهم بالطعام مخافة طلوع الفجر ، وكان القارىء يقرأ بالمائتين .اهـ.
وهذه بعض الآثار عن السلف ففي مصنف ابن أبي شيبة 2/162 حدثنا أبو محمد عبد الله بن يونس قال ثنا بقي بن مخلد رحمه الله قال ثنا أبو بكر قال ثنا يحيى بن سعيد القطان عن محمد بن يوسف أن السائب أخبره أن عمر جمع الناس على أبي وتميم فكانا يصليان إحدى عشرة ركعة يقرآن بالمئين يعني في رمضان .حدثنا أبو معاوية عن عاصم عن أبي عثمان قال دعا عمر القراء في رمضان فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ ثلاثين آية والوسط خمسا وعشرين آية والبطيء عشرين آية. حدثنا وكيع عن سفيان عن علي بن الأقمر أن مسروقا قرأ في ركعة من القيام بالعنكبوت .حدثنا أبو أسامة عن نافع ابن عمر قال سمعت بن أبي مليكة يقول: كنت أقوم بالناس في شهر رمضان فأقرأ في الركعة ( الحمد لله فاطر) ونحوها وما يبلغني أن أحدا يستقل ذلك. حدثنا محمد بن فضيل عن ورقاء قال:كان سعيد بن جبير: يقرأ في كل ركعة بخمس وعشرين آية .حدثنا حماد بن خالد عن العمري عن أبيه قال: كان عمر بن عبد العزيز يأمر الذين يقرؤون في رمضان في كل ركعة بعشر آيات عشر آيات .حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن عمران بن حدير قال: كان أبو مجلز يقوم بالحي في رمضان يختم في كل سبع. حدثنا مروان بن معاوية عن عبد الرحمن بن عراك بن مالك عن أبيه قال: أدركت الناس في شهر رمضان يربطون لهم الحبال يستمسكون بها من طول القيام .حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن هشام عن الحسن قال: من أم الناس في رمضان فليأخذ بهم اليسر فإن كان بطيء القراءة فليختم القرآن ختمة وإن كان قراءته بين ذلك فختمه ونصف فإن كان سريع القراءة فمرتين .اهـ .

وقل من تجده الآن يزيد على الختمة ، ولم أر غير الحرمين إلا شيخنا عبد الرحمن البراك فهو من أول ليلة في رمضان يقرأ في كل ركعة من صلاة التراويح ثمن ، وفي العشر الأواخر في القيام يقرأ كثيرا في كل ركعة ما يزيد على الحزب أحيانا ، وينهي الشهر وقد تعدى الجزء العشرين أو أكثر بعد الختمة الأولى .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-10-03, 01:24 AM
أبو يوسف السبيعي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

لكن لو سأل سائل عن حالة خاصة

وهي من كان له ورد يومي يقرأه قبل رمضان ، ويختم كل أسبوعين أو شهر أو شهرين .

ثم دخل الشهر وقد بلغ نصف القرآن أو ثلثيه

فهل الأفضل في حقه أن يكمل قراءته ، أو يبدأ في اول الشهر من أول المصحف ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 16-10-03, 08:20 AM
الحرمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي عندي اجتهادياشيخ خالد مارايك به

المشكلة لو داوم على هذاالشيء كل سنة اي في كل رمضان فاظن ان هذا محل نظر ويدخل في حديث مسلم انه عليه الصلاة والسلام قال من احدث في امرنا هذه ماليس منه فهو رد لكن لو انه مرة يفعلها والاخرى لايفعلها فاشاطرك الراي مع اني ولاشك اقل منك علم سددكم الله ياشيخنا وجعلكم غصة في حلوق اهل العلمنة والفساد
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-10-03, 10:52 PM
خالد الشايع 1
 
المشاركات: n/a
افتراضي عذرا على التأخير

شكر الله لك أخي المبارك عبد الرحمن السديس ، وأعظم الله أجرك على هذه النقول المباركة .

الأخ أبو يوسف السبيعي سلمه الله
الذي يظهر أنه يكّمِل ورده ، ويزداد في القرآءة أكثر ، والفرق يسير ، فمن كان يختم في غير رمضان كل أسبوعين ونحوها فسيختم في رمضان كل ثلاثة أيام . والله أعلم


الأخ الحرمين عفا الله عنا وعنه
أولاً لست بالشيخ خالد صاحب الردود نفع الله به ، وتقبل الله دعاءك.

وبالنسبة لما أشرت إليه ، فهو قول له وجاهة ، وقال به بعض العلماء ، ولكن لست أرى غضاضة أو حرجا في ختم القرآن كل سنة في رمضان ، فهذا من عادة السلف وفي نقول الشيخ عبد الرحمن السديس أعلاه غُنيةٌ عن الإعادة .

نسأل الله التوفيق والسداد للجميع في القول والعمل .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-10-03, 06:16 PM
ابن كثير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بارك الله فيكم

وإني لأعجب ممن يقول لا تقرأ القرآن كله في التراويح والقيام ، فلو سئل سؤالا وقيل له ، ألم يكن الصحابة يقرأون بالمئين ، فلا بد أنهم سيقرأون يوميا ما يقارب الأربعة أجزاء ، فمن أين لك أنهم كانوا يتنقلون بين السور بلا ترتيب ؟

وما هذا إلا من التنطع في الدين ، والمسألة تحتاج إلى فقه النفس ، ومعرفة مدلولات الشريعة ، ومناط أحكامها ، قبل كل شيء.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-10-03, 09:07 PM
النحوي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

السلام عليكم
قال القرطبي في تفسيره ( الجامع لأحكام القرآن ) ج 20 ص 248
حيث ذكر حديث الرجل الذي يقرأ لاصحابه في صلاتهم فيختم ب ((قل هو الله أحد )) فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال سلوه لأي شيء يصنع ذلك ...... الحديث
قال ابن العربي : ( فكان هذا دليلاً على أنه يجوز تكرار سورة في كل ركعة وقد رأيت على باب الأسباط فيما يقرب منه إماماً من جملة الثمانية والعشرين إماماً كان يصلي فيه التراويح في رمضان بالأتراك فيقرأ في كل ركعة (( الحمد لله )) و (( قل هو الله أحد )) حتى يتم التراويح تخفيفاً عليه ورغبة في فضلها وليس من السنة ختم القرآن في رمضان )
قلت هذا نص قول مالك قال مالك : وليس ختم القرآن في المساجد بسنة أ.هـ
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 25-10-03, 04:17 PM
ابن كثير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قال الشيخ العلوان :
لا شك أن استعراض القرآن هو المستحب وعليه عمل السلف
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14-10-04, 01:53 PM
المسيطير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

للفائدة .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-07-07, 12:22 PM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,856
افتراضي

جازاكم الله خيرا.
للإستفادة و 'الإستزادة' .
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:16 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.