ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-03-09, 08:54 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي القول المختصر المبين في مناهج المفسرين

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسوله وآله وبعد,

من الكتب المختصرة المفيدة في بيان مناهج المفسرين كتاب الشيخ محمد الحمود النجدي حفظه الله " القول المختصر المبين في مناهج المفسرين ", ولما لم يكن موجوداً على الشبكة - على حد علمي - فسأضع ههنا كلَّما تيسر لي جزءاً منه إلى أن أنتهي من طباعته إن شاء الله.
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-03-09, 08:57 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل فلا هادي له,وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم, إنك حميد مجيد, وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم إنك حميد مجيد.
وبعد: فهذه كلمات مختصرة مُبِينةٌ في بعض التفاسير المشهورة, وخصائصها من النواحي الحديثية والفقهية واللغوية وغيرها, وبيان موقف مصنفيها من العقيدة السلفية, وفيما يتعلق بالأسماء والصفات خصوصاً, وذلك أن بيان مذهب المفسر في "الأسماء والصفات" يدل على التزامه بباقي المذهب كالاعتزال أو الأشعرية .. وغيرها.
وقد كنت بادئ ذي بدئ كتبتها لنفسي, ثم رأيت نشرها بين طلبة العلم ليتعدى نفعها لغيري, ويستفيد منها سواي.
والذي دفعني لهذا أمران:
الأول: إنني كنت أرى كثيراً من المسلمين – بل ومن طلبة العلم – مَن يقتني بعض كتب التفسير وهو لا يعلم عقيدة مصنف الكتاب !! فضلا عن معرفته بميزات الكتاب من النواحي الأخرى ( الفقهية واللغوية .. إلخ ).
الثاني: إنه لا يوجد – فيما أعلم – كتاباً مختصراً في هذا الشأن, والاختصار وحده أحد دواعي الكتابة والتأليف, كما قال أبو الحسن الخازن في مقدمة تفسيره: " ينبغي لكل مؤلف كتاباً في فنٍّ قد سُبِقَ إليه أن لا يخلو كتابه من خمس فوائد:
استنباط شيء إن كان معضلا, أو جمعه إن كان متفرقا, أو شرحه إن كان غامضا, أو حسن نظم وتأليف, أو إسقاط حشو وتطويل, وأرجو أن لا يخلو هذا الكتاب من هذه الخصال التي ذكرت .. ".
وقد استعنت فيما يتعلق بالنواحي الفقهية واللغوية والشعر والقراءات وإيراد الإسرائيليات بكتاب "التفسير والمفسرون" للشيخ السلفي محمد حسين الذهب رحمه الله تعالى, وهو كتاب نافع مفيد, اجتهد فيه مؤلفه اجتهاداً كبيراً, واستقرأ فيه كثيرا من كتب التفسير, وذكر خصائص كل تفسير ذكره, فجزاه الله خيراً وغفر له.
كما استعنت فيما يتعلق بالصفات بكتاب "المفسرون بين التأويل والإثبات في آيات الصفات " للشيخ محمد بن عبدالرحمن المغراوي.
وأضفت إليه ما تجمع لدي من ملاحظات وتنبيهات وبحوث ورتبته على وفيات المفسرين, الأقدم منهم أولاً ثم الذي يليه, وهكذا.
وسميته بـ"القول المختصر المبين في مناهج المفسرين "(1).
وأخيراً أسأل الله السميع العليم أن ينفع به المسلمين, وأن لا يحرمنا أجره وبركته, وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

وكتبه
محمد بن حمد الحمود النجدي
الكويت – جمادى الآخرة سنة 1409هـ

_________________________

(1) وقد تم نشر هذا البحث في حلقات متتابعة في مجلة "الفرقان" الغراء ابتداءاً من العدد الخامس شوال 1409 هـ وحتى العدد السادس عشر, ثم طلب مني إخوتي في الله أن يجمع في كتيب ليسهل الانتفاع به, ولتعم الفائدة, وقد أضفت إليه إضافات كثيرة تتميماً للبحث والفائدة.
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-03-09, 09:01 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

الطبري
(224-310هـ)

* اسم المفسر:
أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري الإمام العلامة الحافظ المؤرخ(1).
* اسم الكتاب:
جامع البيان في تأويل آي القرآن.
* الوصف العام للتفسير:
هو كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مقدمة "أصول التفسير" ص90: " من أجلِّ التفاسير المأثورة وأعظمها قدراً ", وقد جمع إلى ذلك علوم الكتاب الأخرى كالقراءات ومعانيها, والأحكام الفقهية المستفادة من الآيات, وبيان معاني الآيات من لغة العرب والشعر وغير ذلك.
* عقيدته:
له كتاب في عقيدة أهل السنة والجماعة أسماه "صريح السنة" (طُبع), أما عقيدته في التفسير؛ فهو إمام متبع, نصر مذهب السلف واحتج له ودافع عنه, ولكنه في صفة الغضب والحياء ذكر أقوال المفسرين دون أن يرجح شيئاً منها.
* موقفه من الأسانيد:
التزم ذكر الروايات بأسانيدها ولا يتعقبها في الغالب بتصحيح ولا تضعيف.
* موقفه من الأحكام الفقهية:
يذكر الأحكام الفقهية الواردة في الآية, وأقوال العلماء ومذاهبهم, ويختار أحدهما ويرجحه بالأدلة العلمية ويذكر إجماع الأمة ضمن ما يرجح به الأقوال, وهو إمام مجتهد مطلق, يرجع المفسرون إلى قوله, وهم عيال عليه.
* موقفه من القراءات:
هو من علماء القراءات المشهورين, ولذلك يعتني بذكر القراءات ومعانيها, ويرد على الشواذ منها وما تحويه من تغيير وتبديل لكتاب الله تعالى.
* موقفه من الإسرائيليات:
يورد في تفسيره أخباراً وقصصاً عن كعب الأحبار ووهب بن منبه وابن جريج والسدي ويتعقبها بالنقد, ولكنه لم يلتزم نقد جميع ما يرويه.
* موقفه من الشعر والنحو واللغة:
يحتوي على جمل عظيمة من المعالجات اللغوية والنحوية, اكتسب الكتاب بها شهرة عظيمة, يرجع إلى كلام العرب كثيراً, ويرجح به بعض الأقوال أحياناً, ويذكر أشعار العرب القديمة, ويستشهد بها بشكلٍ واسع, ويتعرض كثيراً لمذاهب النحويين, ويوجه أقوالهم ويرجح به بعض الأقوال على بعض.

_________________________
(1) ترجمته في: تاريخ بغداد (2/162), المنتظم لابن الجوزي (6/170), تهذيب الأسماء واللغات للنووي (1/78-79), ميزان الاعتدال للذهبي (3/498), لسان الميزان لابن حجر (5/100), البداية والنهاية لابن كثير (11/145), شذرات الذهب لابن العماد (2/260), معجم المفسرين لعادل نويهض (2/508), ومقدمة التفسير لمحمود شاكر.
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-03-09, 08:26 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

الماوردي
(364-450هـ)

* اسم المفسر:
أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب الماوردي البصري الشافعي(1).
* اسم الكتاب:
النكت والعيون.
* عقيدته:
مؤول أشعري, شحن كتابه بالتأويل, ويختار في بعض المواضع من كتابه قول المعتزلة, وما بنوه على أصولهم الفاسدة, ويوافقهم في القدر, لذا قال الذهبي في "الميزان": صدوق في نفسه لكنه معتزلي.
* موقفه من الأسانيد:
لا يذكر الأسانيد, ولا يعزو الروايات إلى مخرجيها من أصحاب الكتب الستة وغيرهم, وغالب ما ينقله من الأحاديث وأسباب النزول وأقوال الصحابة والتابعين هو من تفسير الطبري.
* موقفه من الأحكام الفقهية:
الماوردي شافعي متبحر في المذهب, وهو إمام الشافعية في عصره, وقد ألف في المذهب كتابه "الحاوي" ويقع في أكثر من عشرين مجلداً ( ولا يزال مخطوطاً ) وقد أثر هذا في تفسيره, فهو يعتني بذكر أقوال الإمام الشافعي في المسائل الفقهية ويرجحها, كما يشير إلى أقوال أئمة المذاهب الأخرى كأبي حنيفة ومالك وداود الظاهري, عدا الإمام أحمد, ولعله كان يعده من المحدثين لا الفقهاء!
* موقفه من القراءات:
يذكر القراءات السبع والشاذة في بعض الآيات, ويبين معناها ويوجهها, ولكنه لا يشير إلى المصادر التي نقل عنها.
* موقفه من الإسرائيليات:
يورد الإسرائيليات من غير إكثار لها, وينقدها أحياناً.
* موقفه من الشعر والنحو واللغة:
ينقل كثيراً عن الكتب التي أُلفت في معاني القرآن, وغريبه وإعرابه, فتجد فيه نقولاً عن الكسائي والفراء والأخفش وثعلب والمبرد والمفضل بن سلمة والزجاج ومؤرج بن عمر وقطرب ومعمر بن المثنى وابن قتيبة وغيرهم.
_________________________
(1) ترجمته في: تاريخ بغداد (12/102), والمنتظم (8/199), ميزان الاعتدال (3/155), لسان الميزان (4/260), البداية والنهاية ( 12/80), الشذرات (3/285).
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-04-09, 08:28 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

البغوي
(ت510هـ)

* اسم المفسر:
أبو محمد الحسين بن مسعود المعروف بالفرَّاء البغوي محي السنة الإمام الحافظ(1).
* اسم الكتاب:
معالم التنزيل.
* الوصف العام للتفسير:
يتعرض للآية بلفظ سهل موجز, وهو أصلاً مختصر من تفسير الثعالبي, لكنه صان تفسيره عن الأقوال المبتدعة والأحاديث الموضوعة – كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "مقدمة في أصول التفسير" (ص76) – وينقل الخلاف عن السلف في التفسير ولا يرجح رواية على رواية.
* عقيدته:
سلفي العقيدة, يثبت لله سبحانه ما أثبته لنفسه من الأسماء والصفات, وقد قرر ذلك في مقدمة كتابه النفيس "شرح السنة", وفي تفسيره الغالب عليه الإثبات, لكن وقع منه التأويل في بعض الصفات كالرحمة والحياء والغضب, فأول الرحمة بإرادة الله الخير لأهله (1/18), وأول الحياء بالترك والمنع (1/43), والغضب بإرادة الانتقام (1/23).
* موقفه من الأسانيد:
ينقل ما جاء عن السلف في تفسير الآيات دون ذكر الإسناد غالباً, لكونه قد ذكر أسانيده إليهم في مقدمة تفسيره, ويتحرى الصحة فيما يسنده إلى الرسول غالباً, ويُعرض عن المناكير والأحاديث الموضوعة, لكنه يروي عن الكلبي وغيره من الضعفاء أحياناً.
* موقفه من الأحكام الفقهية:
يتعرض للمسائل الفقهية بأسلوب سهل, وينقل الخلاف دون توسع.
* موقفه من القراءات:
يتعرض لذكر القراءات بدون إسهاب.
* موقفه من الإسرائيليات:
يذكر بعض الإسرائيليات ولا يعقب عليها.
* موقفه من الشعر والنحو واللغة:
يتحاشى التوسع في مباحث الإعراب ونكت البلاغة, ويذكر ما له أهمية في الكشف عن معنى الآية.
_________________________
(1) ترجمته في: تذكرة الحفاظ (1257), البداية والنهاية (12/193), شذرات الذهب (4/48), طبقات المفسرين للداوودي (1/161-162), معجم المفسرين (1/161).
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-04-09, 08:26 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

الزمخشري
(467-538هـ)

* اسم المفسر:
أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد الخوارزمي الحنفي المعتزلي الملقب بجار الله(1).
* اسم التفسير:
الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التنزيل.
* عقيدته:
من أئمة المعتزلة, ينتصر لمذهبه الاعتزالي, ويؤيده بكل ما يملك من قوة الحجة وسلطان الدليل, قال الذهبي في الميزان (4/78): " صالح, لكنه داعية إلى الاعتزال أجارنا الله, فكن حذراً من كشافه ".
وهو يحرص كل الحرص على أن يأخذ من الآيات ما يشهد لمذهبه الباطل, وأن يتأول كل ما يعارضها من الآيات, ويُحول الآيات الواردة في الكفار نحو أهل السنة الذين يسميهم: حشوية ومجبرة ومشبهة.
* الوصف العام للتفسير:
يمتاز بالكشف عن جمال القرآن وسحر بلاغته؛ لما برع فيه مؤلفه من الإلمام بلغة العرب والمعرفة بأشعارهم, لكنه يأتي بالحجج على مذاهب المعتزلة الباطلة حيث تعرض لها في آي القرآن من طرق البلاغة, فيجب الحذر منه خصوصاً من هو مبتدئ في هذا الشأن.
* موقفه من الأحكام الفقهية:
يتعرض للمذاهب الفقهية بدون توسع, وهو معتدل لا يتعصب لمذهبه الحنفي.
* موقفه من اللغة والنحو والشعر:
يعتني ببيان ما في القرآن من ثروة بلاغية في المعاني والبيان, لكنه إذا مرَّ بلفظ لا يتفق مع مذهبه يحاول بكل جهده أن يبطل المعنى الظاهر للفظ, وأن يثبت للفظ معنى آخر موجوداً في اللغة أو يحمله على أنه من قبيل المجاز والاستعارة والتمثيل.
* موقفه من الإسرائيليات:
مُقل من ذكر الإسرائيليات, وما يذكره منها يصدره بلفظ روي, أو يقول في آخرها: والله أعلم, لكنه ذكر الأحاديث الموضوعة في فضائل السور في آخر تفسير كل سورة!
_________________________
(1) ترجمته في: الميزان (4/78), تذكرة الحفاظ (4/1283), السير (20/151-156) كلها للذهبي, البداية والنهاية (12/219), لسان الميزان (6/4), طبقات المفسرين للسيوطي (127).
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-04-09, 08:54 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

ابن عطية
(480-541هـ)

* اسم التفسير:
أبو محمد عبدالحق بن غالب بن عطية الأندلسي الحافظ القاضي العلامة(1).
* اسم تفسيره:
المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز.
* الوصف العام للتفسير:
لخصه مؤلفه من كتب التفاسير كلها ( أي تفاسير المنقول ), وتحرى ما هو أقرب للصحة منها, ويفسر الآية بعبارة عذبة سهلة, وينقل عن ابن جرير كثيراً.
*عقيدته:
مؤول أشعري يدافع عن التأويل الأشعري ويحتج له.
قال فيه شيخ الإسلام ابن تيمية: " وتفسير ابن عطية وأمثاله أتبع للسنة والجماعة وأسلم من البدعة من تفسير الزمخشري, ولو ذكر كلام السلف الموجود في التفاسير المأثورة عنهم على وجهه لكان أحسن وأجمل, فإنه كثيراً ما ينقل من تفسير محمد بن جرير الطبري – وهو من أجل التفاسير المأثورة وأعظمها قدراً – ثم إنه يدع ما نقله ابن جرير عن السلف لا يحكيه بحال! ويذكر ما يزعم أنه قول المحققين!! وإنما يعني بهم طائفة من أهل الكلام الذين قرروا أصولهم بطرق من جنس ما قررت به المعتزلة أصولهم, وإن كانوا أقرب إلى السنة من المعتزلة " ( مقدمة في أصول التفسير ص 90 ).
* موقفه من الأحاديث والأسانيد:
يورد الأقوال المأثورة دون ذكر الأسانيد, ويختار منها من غير إكثار لها, وقد يضعف بعضها.
* موقفه من الأحكام الفقهية:
يذكر أقوال الفقهاء من السلف في مسائل الفقه, ويوجهها ويختار منها ما يراه صواباً ويقويه من غير تطويل أو إقلال, ويذكر الإجماع إن وجد.
* موقفه من القراءات:
يتعرض كثيراً للقراءات, وينزل عليها المعاني المختلفة.
* موقفه من الإسرائيليات:
ينقل بعض الإسرائيليات عن وهب بن منبه والسدي ويتعقب بعضها بالتضعيف.
* موقفه من اللغة والنحو والشعر:
كان من أساطين النحاة, يحتكم إلى اللغة العربية عندما يوجه بعض المعاني, وله اهتمام كبير بالصناعة النحوية, ويعتني بذكر الشواهد الأدبية للعبارات.
_________________________
(1) ترجمته: في بغية الملتمس (376), السير (19/587-588), الديباج المذهب في معرفة أعيان علماء المذهب لابن فرحون (ص174-175) طبقات المفسرين للسيوطي (49).
وبعض المصادر تذكر ولادته سنة 481هـ ووفاته سنة 546 هـ, والمثبت موافق للسير للذهبي غيره.
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-04-09, 09:31 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

ابن الجوزي
(508-597هـ)

* اسم المفسر:
هو الإمام أبو الفرج جمال الدين عبدالرحمن بن علي بن محمد بن علي بن محمد الجوزي القرشي التيمي البكري البغدادي(1).
* اسم الكتاب:
زاد المسير في علم التفسير.
* عقيدته:
كان مضطرباً فيثبت بعض الصفات ويؤول بعضها.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في المجموع (4/169): " إن أبا الفرج نفسه متناقض في هذا الباب, لم يثبت على قدم النفي ولا على قدم الإثبات, بل له من الكلام في الإثبات نظماً ونثراً ما أثبت به كثيراً من الصفات التي أنكرها في هذا المصنف, فهو في هذا الباب مثل كثيرين من الخائضين في هذا الباب من أنواع الناس, يثبتون تارةً وينفون في مواضع كثيرة, كما هو حال أبي الوفاء بن عقيل وأبي حامد الغزالي ".
وقال ابن قدامة – كما في ذيل طبقات الحنابلة (1/415) -: " كان ابن الجوزي إمام عصره, إلا أننا لم نرتض تصانيفه في السنة ولا طريقته فيها ".
وهو في تفسيره يذكر مذهب المؤولة ومذهب المفوضة, فقد ذكر في الاستواء: أنَّ إجماع السلف منعقد على ألا يزيدوا على قراءة الآية!! وهو مذهب المفوضة, وأولَ صفة الحياء بالخشية, وأول الوجه بالذات, والمجيء والإتيان بمجيء أمر الله وقدرته, وعطل صفة النفس واليد, وأول الفوقية بالقهر والغلبة, والعين بالحفظ, وأثبت رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة.
* الوصف العام للتفسير:
قال المصنف عن خطته في الكتاب: " لما رأيت جمهور كتب المفسرين لا يكاد الكتاب منها يفي بالمقصود كشفه حتى ينظر للآية الواحدة في كتب, فربَّ تفسير أخلَّ فيه بعلم الناسخ والمنسوخ أو ببعضه, فإن وجد فيه لم يوجد أسباب النزول أو أكثرها, فإن وجد لم يوجد بيان المكي من المدني, وإن وجد ذلك لم توجد الإشارة إلى حكم الآية, فإن وجد لم يوجد جواب إشكال يقع في الآية, إلى غير ذلك من الفنون المطلوبة.
وقد أدرجت في هذا الكتاب من هذه الفنون المذكورة مع ما أذكره مما لا يستغني التفسير عنه ما أرجو به وقوع الغناء بهذا الكتاب عن أكثر ما يجانسه.
وقد حذرت من إعادة تفسير كلمة متقدمة إلا على وجه الإشارة, ولم أغادر من الأقوال التي أحطت بها إلا تبعد صحته, مع الاختصار البالغ, فإذا رأيتَ في فرش الآيات ما لم يذكر تفسيره, فهو لا يخلو من أمرين: إما أن يكون قد سبق, وإما أن يكون ظاهراً لا يحتاج إلى تفسير.
وقد انتقى كتابنا هذا أنقى التفاسير فأخذ منها الأصح والأحسن والأصون, فنظمه في عبارة الاختصار ".
* موقفه من الأسانيد:
ينقل كل أقوال السلف في الآية بدون أسانيد, ويرتب ذلك ترتيباً حسناً: القول الأول فالثاني فالثالث ..
* موقفه من الأحكام الفقهية:
يذكر مذاهب العلماء في معنى الآية الفقهي ( الأئمة الأربعة وغيرهم ), ولا يرجح إلا نادراً, فهو يقتصر على الجمع.
* موقفه من القراءات:
يذكر القراءات المتواترة والشاذة ويحرص على ذلك.
* موقفه من الإسرائيليات:
يذكر ما ورد عن السدي وغيره في هذا الباب.
* موقفه من الشعر والنحو واللغة:
يهتم بهذا الباب وينقل عن المصادر المؤلفة فيه, كـ "غريب القرآن" و"مشكل القرآن" لابن قتيبة, وينقل عن كتب معاني القرآن لا سيما كتابا الفراء والزجاج و"الحجة" لأبي علي الفارسي و"مجاز القرآن" لأبي عبيدة, وكتب ابن الأنباري, ومن "شأن الدعاء" للخطابي, ويذكر الشواهد الشعرية.
_________________________
(1) ترجمته في: الذيل على طبقات الحنابلة لابن رجب (1/399-433), تذكرة الحفاظ للذهبي (1342) البداية والنهاية (13/28-30), طبقات المفسرين للسيوطي (50).
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15-04-09, 08:49 AM
أبو عبدالله الأثري أبو عبدالله الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-06-05
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,626
افتراضي

القرطبي
(ت 671هـ)

* اسم المفسر:
أبو عبدالله محمد بن أحمد بن فَرْح الأنصاري الخزرجي الأندلسي القرطبي الإمام(1).
* اسم تفسيره:
الجامع لأحكام القرآن.
* عقيدته:
مؤول أشعري العقيدة, ومن تتبع تفسيره وكتابه "الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى" عرف هذا, وهو يعتمد في نقله في باب الأسماء والصفات على أئمة الأشاعرة كالجويني والباقلاني والرازي وابن عطية وغيرهم.
وفيه مواضع ردَّ فيها على أهل التصوف, وأنكر أفعالهم وأقوالهم المخالفة للشرع.
*الوصف العام للتفسير:
وصفه مؤلفه بأنه " تعليق وجيز يتضمن نكتاً من التفسير واللغات والإعراب والقراءات, والرد على أهل الزيغ والضلالات, وأحاديث كثيرة شاهدة لما نذكره من الأحكام ونزول الآيات, جامعاً بين معانيها ومبيناً ما أشكل منها بأقاويل السلف ومن تبعهم من الخلف ".
* موقفه من الأحاديث والأسانيد:
يكثر من إيراد الأحاديث النبوية, وشرط على نفسه أن يعزوها إلى مصنفيها ويسوقها بلا إسناد غالباً.
* موقفه من الأحكام الفقهية:
يستفيض في آيات الأحكام, ويذكر مسائل الخلاف ما تعلق منها بالآيات من قريب أو بعيد, مع بيان أدلة الأقوال, وهو منصف لا يتعصب لمذهبه المالكي بل يسير مع الدليل حيث سار.
* موقفه من القراءات:
يتعرض لذكر القراءات باقتصاد.
*موقفه من الإسرائيليات:
قال في مقدمة كتابه: وأضرب عن كثير من قصص وأخبار المؤرخين, إلا ما لا بد منه.
* موقفه من اللغة والشعر والنحو:
يتعرض للإعراب ويبين الغريب من ألفاظ القرآن ويحتكم كثيراً إلى اللغة, ويكثر من الاستشهاد بأشعار العرب.
_________________________
(1) ترجمته في: طبقات المفسرين للسيوطي (88) وطبقات المفسرين للداودي (2/69-70) وشذرات الذهب (5/335), معجم المفسرين لعادل نويهض (2/479).
__________________
قال ابنُ أمِّ عبدٍ رضي الله عنه وأرضاه: " من أراد الآخرة أضرَّ بالدنيا، ومن أراد الدنيا أضرَّ بالآخرة، يا قوم فأضروا بالفاني للباقي " السير 1/496
قال الإمام الذهبي - رحمه الله - : " ولو أنَّا كلما أخطأ إمامٌ في اجتهاده في آحاد المسائل خطأً مغفوراً له, قمنا عليه وبدَّعناه, وهجرناه, لما سَلِمَ معنا لا ابن نصر ولا ابن مندة ولا من هو أكبر منهما, والله الهادي إلى الحق, وهو أرحم الراحمين, فنعوذ بالله مِن الهوى والفظاظة " السير 14/40

ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا *** و يأتيك بالأخبار من لم تــــزود
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 15-04-09, 10:25 AM
سامى بن صالح الجعيدي سامى بن صالح الجعيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-12-05
المشاركات: 21
افتراضي

جزاك الله خير يااخي والله ان الكتاب هذا هو بغيتي اين اجده في المكتبات خصوصا اذا كان المؤلف الشيخ النجدي حفظه الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:52 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.