ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-12-19, 04:59 PM
وليد بن عبده الوصابي وليد بن عبده الوصابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-14
المشاركات: 118
افتراضي عبارة غائبة: صلوا في رحالكم!

عبارة غائبة: صلوا في رحالكم!

كلمة غابت عنا ردحاً من الزمن، وحيناً من الدهر! -والحمد لله-. وذلك لانقطاع سببها، وهو: المطر والغيث.

وها نحن اليوم: سمعناها؛ فعشنا: فرحاً ومرحاً وسرحاً، "ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر وفجرنا الأرض عيونا"! فخرجنا ننظر آثار رحمة الله، وحسرنا عن رؤوسنا وأثوابنا؛ رجاء أن تصيبها رحمات الرحيم.


أذن الله للسحب أن تهطل غيثها، وتسكب ماءها: "ألم تر أن الله يزجي سحاباً ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق يخرج من خلاله"

ابتلّت الأرض، فاهتزت وربت، واخضرّت، وأخرجت زرعها وعشبها: "ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فتصبح الأرض مخضرة إن الله لطيف خبير".

والمطر آية من آيات الله تعالى: "ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج".

بردت الأرض، وسكن الحر، وذهب الفيح، وهدأت الوطأة؛ فآب الناس وثابوا إلى بيوتهم وأهليهم: فرحين مستبشرين! "فإذا أصاب به من يشاء من عباده إذا هم يستبشرون".

وكأني بهم قائلين: إن قطعت عنا الكهرباء، ناشرة الهواء، وملطفة الأجواء؛ فإن الله قد وهبنا هواء ربانياً، بدلاً من كهرباتهم الصناعية التي فيها الكثير من الأدواء، ومسببة اللأواء!

هرعتُ إلى بيتي، والسماء كأفواه القِرَب، ساكبة ماءها، وغيثها علينا مدراراً..
ورأيت في طريقي أطفالاً صغاراً، آذاهم الحر، ولفحهم اللهب، حتى غرز في أجسامهم الضعيفة بثوراً حمراء، مدببة الطرف، تؤلمهم وتقلقهم!

رأيتهم يسبحون في حفرة صغيرة كصغرهم! وقد اجتمع فيها ماء المطر، فرموا بأجسامهم النحيلة فيها، وهم يضحكون ويقهقهون، يناغون السعادة، ويناجون الراحة! وكأنه لم يمر عليهم يوم تعس أو بؤس!

إنها براءة الصغر، وسلامة قلوبهم، وصحة فطرهم، جعلهم يعيشون لحظتهم الراهنة، مع أني أسأل الله لهم السلامة مما قد يكون في هذه الحفر من أوضار وأخطار.

وإن العقل، أن تعيش لساعتك في ساعتك: عبادة وعملاً ورزقاً، فلا ماضٍ أليم، ولا مستقبل عديم، بل حاضر تعيش فيه اللحظة، ولتكن في طاعة مولاك.
ولنكن مثلهم؛ نسعد وننعم!

وإني أهتبلها فرصة؛ لأذكّر نفسي وإخواني وأخواتي في شتى بقاع الأرض، أن يقابلوا نعم الله بالشكران والعرفان، فيحمدوا ربهم، ويطيعوه، ويكثروا ذكره ودعاءه، وأن لا تكون نعمة الله، محلاً لمعصيته من اختلاط حرام، ومعاكسات الغرام، ومن الصخب الفاجر، واللعب العاهر، فإن (الشكر، قيد النعم) وأعظم شكر النعمة: تسخيرها في طاعة الله ومرضاته.

وكم أتعجب ممن ملئت قلوبهم: كفراً وإلحاداً بالمنعم، وهم يرون آثار نعمه، وعظيم آلائه! "ولكن أكثر الناس لا يفقهون" "لا يشكرون" "لا يعلمون"!


اخرجوا وامزحوا والعبوا واركضوا وكلوا واشربوا، "ولا تسرفوا، إنه لا يحب المسرفين" ولا تجاوزوا ما أحل الله لكم، وما أحله الله لنا كثير وفير، فلا يصير إلى الحرام إلا شقي مبير!
فلا تكنه!

هذه خاطرة سنحت، وفكرة للبّي داعبت، فأبديتها لمن أرادها هدية خالصة، وقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام، عن ردّ الهدية!

لك الحمد ربي كثيراً، ولك الشكر كثيراً، كما أنعمت علينا كثيراً..
والله يتولاكم ويرعاكم ويكلؤكم، وسلام الله عليكم.

محبكم: وليد بن عبده الوصابي.
١٤٣٧/١١/٦
١٤٤٠/٣/١٥
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-12-19, 12:43 AM
حسين صبحي حسين صبحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-04-16
المشاركات: 459
افتراضي رد: عبارة غائبة: صلوا في رحالكم!

حياك ربي يا اديب الملتقى, وكأنك تحكي عن الامطار التي هطلت بالامس واللتي ظللنا ندعو الله ان تنزل فتقريبا لم يبقى في المغرب مكان لم تنزل فيه الامطار الا هنا ولله الحمد فها هي تنزل فلك الحمد يا واهب الحياة.
__________________
السلف أسلم وأعلم وأحكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:10 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.