ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-06-05, 09:14 PM
راشد عبدالله القحطاني راشد عبدالله القحطاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-06-04
المشاركات: 192
افتراضي ما رأيكم بكتاب تذكير الطائفة المنصورة ببعض السنن المهجورة

ما رأي الاخوة الاكارم في كتاب تذكير الطائفة المنصورة ببعض السنن المهجورة
لمؤلفه محمود بن امام منصور
من ناحية صحة الاحاديث...واذا كان فيه ثمة أحاديث ضعيفة فهل هي كثيرة؟؟
وهل طبق معنى السنة ام ادخل فيها بعض افعال الرسول صلى الله عليه الجبلية؟؟؟
ولمن يعرف عن مؤلفه شيئا يذكر لنا بعض سيرته؟؟؟
أفيدونا بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-10-16, 10:51 PM
أبو جنة الأثري أبو جنة الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-03-07
المشاركات: 97
افتراضي رد: ما رأيكم بكتاب تذكير الطائفة المنصورة ببعض السنن المهجورة

تصفح برقم المجلد > المجموعة الثانية > المجلد الحادي عشر (الجهاد - الباب الجامع) > العلم > كتاب ( تذكير الطائفة المنصورة ببعض السنن المهجورة )
(الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 21)
الفتوى رقم ( 21342 )
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.. أما بعد:
فإن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء استعرضت ما ورد إليها من بعض الناصحين المقيد بالأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم ( 779 ) وتاريخ 6/2/1421هـ، مشفوعا به نسخة من كتاب باسم: ( تذكير الطائفة المنصورة ببعض السنن المهجورة ) جمع المدعو: محمود إمام منصور، طبع دار المآثر بمدينة النبي صلى الله عليه وسلم عام 1420 هـ .
وبدراسة هذا الكتاب وجد أن كاتبه بناه على قاعدة أسسها من عنده، وهي: أن أفعال النبي صلى الله عليه وسلم على سبيل العادة لها حكم التشريع والسنية كأفعاله صلى الله عليه وسلم التي يفعلها على سبيل العبادة كما في ( ص17 ) ومعلوم أن الخلط بين الأفعال العادية الجبلية والتشريعية غلط محض، وتقعيد مغلوط كما هو مقرر في محله من كتب الأصول، وبناء على هذا التقعيد المغلوط الذي بنى عليه المؤلف كتابه وقع في عدد كثير من الأخطاء العلمية والشذوذات الفقهية، بل قال بسنية ما قرر المحققون من أن فعله على سبيل التسنن بدعة، ومن هذه الفروع التي غلط الكاتب بالقول بسنيتها: سنية الاضطجاع بعد ركعتي الفجر ( ص 51 ) وسنية السكوت بعد ركعتي الفجر حتى تطلع الشمس ( ص 66 ) بل ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يتحدث مع زوجته أم المؤمنين عائشة
(الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 22)
- رضي الله عنها - بعد صلاة الفجر كما في صحيح البخاري وغيره، وسنية ضم العقبين في السجود ( ص86 ) والسنة المجافاة والتفريق بلا تكلف، وقصر درجات المنبر على ثلاث درجات ( ص131 ) وسنية حل الأزرار ( ص212 )، وسنية لبس العمامة المحنكة ( ص222 )، وقوله ببدعية الإفطار على صوت المدفع ( ص 135 )، إلى غير ذلك من التسنن بما ليس بسنة والتشويش على الناس بذلك، لهذا فإن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ترى منع هذا الكتاب من البيع والتداول، وتنصح كاتبه بطلب العلم الشرعي على العلماء المشهود لهم بالعلم والفضل وسلامة المعتقد وصحة الفهم وسلامته والله الموفق.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:46 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.