ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 13-05-19, 02:25 PM
أبو شذا محمود النحال البيهقي أبو شذا محمود النحال البيهقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
الدولة: مكة المكرمة شرفها الله
المشاركات: 424
Arrow رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
طالما وصلنا إلى:
ولو ورد مليون موضع...........
فهنا يجب عليَّ السكوت لأنه أسلم.
وهذا آخر كلامي.
وقد أديت شهادتي، والحمد لله، معذرةً إلى ربكم.
وأتمنى التوفيق والسداد لي ولكل مسلم
والسلام عليكم ورحمة الله.
أحسن الله إليكم سعادة الشيخ العلامة محمود خليل معاليكم ممن أسعد بهم في هذا الشأن، وأنتم ممن ينطبق عليه: «ما زال في الناس بقية».

ونحسب إن شاء الله أننا حرصنا على إخراج نص «التاريخ الكبير» وفق ما أراد مصنفه، والناظر في ترجمة محمد بن زيد يدرك مدى إمامة شيخ الإسلام البخاري، وهو يشير إلى اختلاف الرواة عنه، فسماه الأعمش: «بن زيد».

وأشار أن عبدة بن أبي لبابة سماه: «بن يزيد»، وعرفه بأنه الذي كان على إفريقية.
فقال: محمد بن زيد.
سمع ابن الزبير، وابن عباس؛ في المتعة.
قال‍ه أبو عوانة، عن الأعمش.
وقال عبدة بن أبي لبابة: حدثنا محمد بن يزيد، الذي كان عل‍ى إفريقية؛ في المتعة.
قال‍ه ابن وهب، حدثنا عمرو، عن عبدة.


ولم أر أحدًا تخلف على أن الذي كان على إفريقية هو محمد بن يزيد.
فقال خليفة بن خياط في «تاريخه» ذكر في تسمية عمال سليمان بن عبد الملك على إفريقية: محمد بن يزيد مولى ريحانة سنة سبع وتسعين.

وابن عبد الحكم في فتوح مصر والمغرب، قال: ... ثم ولي إفريقية محمد بن يزيد القرشي سنة سبع وتسعين.

والبلاذري في أنسابه عن المدائني، قال: كان محمد بن يزيد الأنصاري مع سليمان.
وأسند ابن أبي الدنيا في الفرج بعد الشدة عن محمد بن يزيد، قال: لما قدم سليمان بن عبد الملك ... فلما مات سليمان ومات عمر كنت مستعملاً على إفريقية.

والطبري في «تاريخه» ذكر خبر قتل يزيد بن أبي مسلم بإفريقية ...، وقال: وولوا على أنفسهم الذي كان عليهم قبل يزيد بن أبي مسلم، وهو محمد بن يزيد مولى الأنصار ... فكتب إليهم يزيد بن عبد الملك: إني لم أرض ما صنع يزيد بن أبي مسلم، واقر محمد بن يزيد على إفريقية.
والحافظ العساكري في «تاريخه» أسند من جهة الفسوي، وقال: وفيها يعني سنة مائة نزع محمد بن يزيد من إفريقية ...
وفي «معجم البلدان» للمستعصمي: ثم وليها محمد بن يزيد مولى قريش.

فلا يجوز إتلاف ما ورد في نسخ «التاريخ الكبير» التي بخط الحفاظ، والمعارضة بأصول غاية في الوثاقة، بما ورد في مطبوعة سقيمة حاملة للتصاحيف والتحاريف، صحيح ثم إشارة من الحافظ ابن باز أنه في نسخة: «بن زيد». ويعني بها نسخة أُبيّ النرسي من «التاريخ الكبير»، ونسخة أُبيّ فيها سقم، وهذا يظهر من صنيع الحافظ العساكري في رد الكثير مما ورد بها في «تاريخه»، وشهد بسقمها الدكتور موفق بن عبد الله. والشكر موصول لأخي الدكتور محمد مختار على ما زودني به من النصوص الخاصة بكون الذي على إفريقية هو محمد بن يزيد.

ولا أريد إغلاق باب الفائدة، ومعاليكم إذا رأيتم أن طبعتنا فيها مواضع أثبت التحريف بالأصل والصواب بالحاشية فأنا أو من اهتبل بذلك وآمل عرضها بهذه المشاركة ومناقشتها موضعًا موضعًا لأكون أول من يستفيد ويناقش بكل حب واحترام لكم.

أفضل من التعريض بأن: «الطبعات الجديدة التي تصدر فيها السقط والتحريف». وأننا في عملنا لم نرجح بين فروق النسخ، واكتفينا بسرد الأدلة فقط وهذا اسمه التشكيك، ولا يحل لنا على الكتاب أن نقول: تحقيق فلان، إذا لم يذكر نتيجة التحقيق في كل خلاف، لأننا في هذه الحالة: كلابس ثَوْبَي زور».
أقول: هذا فيه إيهام وإهدار لجهود الغير.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13-05-19, 03:22 PM
حكيم بركات حكيم بركات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-10
المشاركات: 1,061
افتراضي رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

بارك الله فيكم ونفع بكم وتقبل الله صيامكم وقياكم
والشيء الذي حيرني كثيرا هو لماذا بعض النساخ في تلك الأزمنة كانوا يكتبون النصوص ولا ينقطون حروف الكلمات أو ينقطون بعضها ويتركون الباقي ولا يشكلون حروف الكلمات وفق قواعد الإعراب !!! مع أننا نعتقد أن هناك نساخا آخرين على دراية بعلوم اللغة العربية كانوا يضبطون النصوص بالنقط والشكل ولكن ضاعت نسخهم وفقدت في تلك الأزمنة لأسباب متعددة ومثال ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا خوزا وكرمان من الأعاجم ....إلخ فترى مثلا في مخطوطة جزء لؤلؤ الضرير كلمة خوز غير منقوطة فلا يدري قارئ الكلمة هل هي خور أم جوز أم حوز أم خوز فيقع في الحيرة والشك فلو أنهم أعني النساخ كانوا كلهم يضبطون الكلمات بالشكل والنقط لما حصلت للمحققين الآن هذه المشاكل في عملهم التحقيقي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13-05-19, 04:11 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 946
افتراضي رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شذا محمود النحال البيهقي مشاهدة المشاركة
أفضل من التعريض بأن: «الطبعات الجديدة التي تصدر فيها السقط والتحريف». وأننا في عملنا لم نرجح بين فروق النسخ، واكتفينا بسرد الأدلة فقط وهذا اسمه التشكيك، ولا يحل لنا على الكتاب أن نقول: تحقيق فلان، إذا لم يذكر نتيجة التحقيق في كل خلاف، لأننا في هذه الحالة: كلابس ثَوْبَي زور».
أقول: هذا فيه إيهام وإهدار لجهود الغير.
كنت عقدت العزم على عدم الرد في هذا الموضوع، ولكن احترامًا لك أقول:
- لو استمر الحوار بيننا ألف سنة فلن نصل إلى نتيجة والعيب هنا في اختلاف المنهجين والمشربين، والله وحده يعلم بالصواب.
- ثم إن عنوان مشاركتي ومضمونها أن طبعتكم نرفع بها الرأس، وفي جلساتي وأحاديثي الخاصة وفي لقائي مع الزائرين لي أقول: إن طبعة الناشر المتميز دفعتنا عشرات الخطوات إلى الأمام. والله شاهد ووكيل.
- أما الملون بالأحمر فقد قصدت به جميع الطبعات الحديثة بما فيها طبعتكم المحترمة.
يا أخي الكريم؛ لا يصح أن تكتب في أصل الكتاب: حصين، وتكتب في الحاشية: في (س) حسين، وفي (ع) حضين، وفي (ق) حسن، وتنصرف قبل أن تكمل جميلك وفضلك علينا، أنت تعرف أن معظم الكتاب هكذا.
انظر تحقيقات الشيخ شعيب، وأنت تعرفها أكثر مني، وتحقيقات دار التأصيل وهي كثيرة، سترى: في أصل الكتاب: حصين، وفي الحاشية: في (س) حسين، وفي (ع) حضين، وفي (ق) حسن، والصواب: حصين، وهو ابن فلان البصري، وقد ورد على الصواب في كذا وكذا، من كتب الحديث والتراجم.
أنتم تحملون أمانة كبرى وكذلك كل من تيسر له التحقيق، فكما تعب ويسر لنا السابقون علينا أن نتعب ونيسر لمن سيأتي بعد، خاصة وحال العلم لا يخفى على أحد، والاهتمام بكتب الحديث تنهمر له العين بالدموع والقلب بالدماء.
وفقكم الله لمرضاته، وأتمنى أن أرى الجرح والتعديل لكم، وفيه فروق النسخ، والمقارنة بينها والترجيح.
والسلام عليك ورحمة الله.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 14-05-19, 04:56 PM
أبو شذا محمود النحال البيهقي أبو شذا محمود النحال البيهقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
الدولة: مكة المكرمة شرفها الله
المشاركات: 424
Post رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليكم سعادة شيخنا الحبيب، وأشكر لكم سعة صدركم عليّ، والحمد لله وصلنا إلى نقطة تفاهم يمكن الانطلاق منها.

فالعمل في تحقيق «التاريخ الكبير» حالة فريدة؛ بكل ما تعنيه الكلمة لا يمكن القياس عليها بتجارب من ذكرتم من أساطين التحقيق، ولا يمكن الاستبداد بقراءة واحدة متزعمين أنها الصواب إلا بعد الاحتفاء بالقرائن.

فنحن نتعامل مع كتاب تعددت رواياته عن مصنفه، وكل رواية تختلف عن غيرها بالزيادة والنقص والإصلاح. والعناية باختلاف الروايات، من المهمات، وهو أحد الأسباب المقتضية لامتياز عمل المحقق عن غيره.

وقد بلغ من حرص الإمام البخاري وعنايته بـ «التاريخ» أنه أعاد النظر فيه مرات، وفي كل مرة يزيد وينقص ويصلح، لذا اختلفت نسخ «التاريخ الكبير» التي وصلت إلينا أو إلى من سبقنا اختلافًا يتباين، فكل اقتبس وانتقد وهذب ونقح بحسب ما وصله.

والنسخ الخطية التي اعتمدنا عليها ترجع إلى عدة روايات متباينة، منها: «ابن سهل، وابن فارس، وابن الفضل، وابن شعيب، وأخيرا السراج»، جميعها عن الإمام البخاري.

وقد اتخذنا رواية ابن سهل أصلاً، وأثبتنا أصح قراءة من النسخ التي من جهتها، ولم نكن ألعوبة في أيدي النسخ، وبقية فروق نسخ هذه الروايات وضعناها بالحاشية خشية التلفيق.

فالقارئ بين قراءات متعددة لروايات الآخذين على البخاري، كابن سهل، والدلال، والفسوي، والغازي، والسراج، وليس بين فروق نسخ خطية عجز محققو «التاريخ الكبير» عن تحرير الصواب فيها، فكان يلزمهم الاستبداد بقراءة وأنها الصواب.

فما نظنه صوابًا من هذه القراءات قد يراه أكابر العلماء أنه خطأ، وما نظنه خطأ قد يراه غيرنا صوابًا، وظهر لنا من تتبع تعقبات الرازيينِ أنهما كانت لديهما نسخ بـ «تاريخ البخاري الكَبير» غير منقحة تعقَّباها في «بيان خطأ»، ومنقَّحة استفادا منها في «الجرح والتعديل»، وردا ما وقع فيها من أوهام بالجمع والتفريق على حد علمهم، وهذا بيناه في مقدمة التحقيق، ويظهر بفروق النسخ المثبتة بالحاشية.

وقد حرصنا على استقصاء ما في نسخ الروايات من فروق حتى التصاحيف والتحاريف أثبتناها، لأنها تتوافق مع اقتباسات وضبوط بعض العلماء، ومؤرخ الأندلس ابن الفرضي كانت لديه بـ «تاريخ البخاري» نسخة يظهر أنها خالية من الإعجام أو بها سقم اعتمد عليها في «كتاب مشتبه النسبة» فوقع في أخطاء كثيرة في ضبط العديد من الأنساب، وقد حفلت طرر النسخة الطولونية من «كتاب الأمير ابن ماكولا» بالنقل عن «كتاب ابن الفرضي»، وهو في حيز المفقود، وبعد تجريد زيادات «مشتبه النسبة» لابن الفرضي من طرر «كتاب الأمير» أعرضت عن نشرها لكثرة التصاحيف الواقعة في الأنساب.

وهذا الرشاطي في «اقتباس الأنوار»، يقول: «البطيحي: البطيحة على مقربة من البصرة يُنسب إليها محمد بن صالح البطيحي الواسطي أبو إسماعيل مولى ثقيف».
وهذا يتوافق مع النسخ الأندلسية من «التاريخ الكبير» كالنسخة المكتوبة في سبتة، والنسخة التي عليها خط الحافظ ابن بشكوال.

وأما النسخ الأخرى من «التاريخ الكبير» فثبت بها: البطيخي. نسبة إلى بيع البطيخ. وكذا ضبطه ابن السمعاني، وتبعه ابن الأثير، وثبت بخط الحافظ ابن الفرات، والحافظ الدارقطني في نسختهما من «كنى مسلم»: «البِطّيْخي» بالخاء المعجمة في آخرها.

وهذا هبة الله بن الحسن الطبري يقول: «أبو حي صالح بن صالح بن مسلم بن حيان الثوري من ثور همدان، وهو ابن حي، كوفي، يلقب بحَيَّان. كذا نسبه عبد الواحد بن زياد البصري، وهو والد علي والحسن ابنَيْ صالح، وجعلهما البخاري اثنين، قدم هذا إليه نسبه عبد الواحد، ثم قال: صالح بن صالح بن حي. وهو واحد بلا شك».

ورد ذلك عليه الخطيب البغدادي، فقال: «والوهم في هذا الفصل لا يلزم البخاري؛ لأنه ذكر صالح بن صالح في كتابه على الصواب في فصل واحد …
وإنما حصل الوهم في رواية علي بن إبراهيم بن الحسين المستمْلِي المعروف بالنجاد، عن أبي أحمد بن فارس الدَّلال، عن البخاري، وكان في كتابه: «قاله عبد الواحد» بزيادة هاء، ورأى الناقل هذا الكلام مستقلًّا بنفسه مع ما قبله، فجعل ما بعده استئنافَ كلامٍ وابتداء ترجمة أخرى وفصل بينهما بِدَارَة، كذلك رأيته في أصل شيخنا أبي الحسين محمد بن الحسين بن الفضل القطان، عن المستملي، وعليه عوَّل هبة الله بن الحسن الطبري فيما قاله؛ فإنه كان سمع «كتاب التاريخ» من شيخنا ابن الفضل».

وهذا ثابت في نسخة دبلن من «التاريخ الكبير»، ولم يعتمد عليها بالطبعة الهندية، ويحتاج إليه كل باحث للوقوف على ظواهر وقعت في «التاريخ الكبير» ولم يكن لها أثر بالنسخ المعتمدة بالطبعة القديمة.

وهذا ابن القطان الفاسي يقول في «بيان الوهم والإيهام»: «وعبد الرحمن بن محيريز ... لم يذكره البخاري».
وهو مما تفردت طبعتنا بترجمته في أثناء موضع به أكثر من عشر تراجم لم ترد في الطبعة الهندية، هما [7103- 7113].

وهذا ابن حجر في «تهذيب التهذيب» بترجمة يونس بن راشد الحراني. نقل عن النسائي: كان داعيةً.
ونقله يتوافق مع نسخة آيا صوفيا من «التاريخ الكبير» فقد وقع فيها: «قال أحمد بن شعيب: وكان داعِيًا».
ونسخة آيا صوفيا من أوقاف المدرسة المحمودية بالقاهرة، ولنفاسة كتبها؛ رغب ابن حجر في مباشرتها بنفسه، وعمل لها فهرستًا على الحروف في أسماء التصانيف ونحوها، وآخر على الفنون.
وحتى وقت متأخر كانت النسخة تنعم في القاهرة فجل ظهرية النسخة، وأوراق يسيرة من أولها بخط محمد المظفري.
لكن الصواب: «أحمد بن سعيد»، وهو الدارمي، ويؤيده غير ما نسخة من «التاريخ الكبير».

فهذه الفروق المثبتة بالحاشية تتمثل في:
- نصوص كثيرة زادتها بعض الروايات دون بعض.
- حذف لبعض التراجم التي وقع بها وهم في الروايات الأخرى.
- التفرد بالكثير من التراجم التامة، وبعضها أبواب كاملة.
- إعادة صياغة المصنف لمادة الكثير من التراجم بالتقديم أو التأخير، أو الحذف أو الإضافة.
- التفرد بالعديد من التصويبات لأخطاء بعض الروايات.
- إصلاح بعض الأنساب الملفة في تراجم بعض الرواة، وأجلها ترجمة [3221] حنش بن المعتمر الصنعاني، أبو المعتمر الكناني. فقد حذف البخاري في رواية ابن فارس نسبة: «الصنعاني». وحذف هذه النسبة بترجمة حنش لا يتأتى إلا بعد أبحاث مضنية من البخاري.
- زيادات كثيرة في تعليل بعض الروايات بالانقطاع والإرسال.
- سائر ما رده الرزايان على البخاري ثابت في النسخ كافة، وما لم نقف عليه مما أخذاه يرجع إلى كون الموضع المنتقد لا تشمله النسخة الباريسية المتمثلة في الإملاء القديم.

وهذا يرد ما ذهب إليه شيخ المحققين من القول بأن الرواة أو النساخ العلماء قد أصلحوا الكثير من الأمور التي صوبها الرازيان.
وكل هذه الجوانب تظهر مراحل تطور تصنيف «التاريخ الكبير»، وبعض الظواهر التي وقعت في النسخ والروايات، وقد أبرزناه بالمقدمة، ودللنا عليه بالأمثلة.

وثبت لدينا أن أغلب النسخ التي وصلتنا من «كتاب التاريخ الكبير» بتعدد روايات الآخذين عنه غاية في الدقة، وقد تجلى فيها من فنون الضبط والتقييد ورسوم الأقدمين في علم الخط والكتابة ومصطلحاتها ما يقضي لها بالدقة والإتقان، وقد كتبها وسمعها وقرأها علماء متضلعون بالفن، وقابلوها على نسخ بعض الحفاظ التي كانت موجودة في عصرهم.
وإن وقع فيها خلل نبهوا عليه في حواشي النسخ، أو وضعوا علامة (صـ) فوق المواضع المشكلة كما هو مثبت على طرر هذه النسخ؛ دون أي تجاسر منهم على إجراء أدنى إصلاح بهذه الأصول.
فمن قرئ الكتاب عليه أو قرأ فيه من أكابر العلماء والنقادين المعتمدين تركوا الخطأ على حاله، وأعلموا عليه؛ وهو ما يشعر أنها الرواية، وأن الصواب خلافه.

فهذه طبعتنا من «التاريخ الكبير» للبخاري وفق ما أراده المصنف، والرواة عنه، دون مسخ للكتاب ودون تصويب ما ثبت فيه من أخطاء استندًا على مصادر ثانوية لا يوثق بطباعتها فضلا عن نسخها الخطية، لأن «التاريخ الكبير» أصل يُصحح منهُ غيرُه، ولا يُصحح هو مما في غيره.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 15-05-19, 01:17 AM
صفية وعائشة صفية وعائشة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 22
افتراضي رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

أيها الإخوة
لقد لاحظنا شيئأ غريبًا.
العيب الرئيسي الذي انتقده الشيخ محمود خليل، لم يرد عليه الشيخ محمود النحال بكلمة واحدة، وقد فهمت أن الشيخ النحال يحاول بهذه المشاركات المطولة والتي كلها ثناء وتزكيه لنفسه، وكأنه حقق التاريخ الكبير على نسخة خطية بخط البخاري، بهذه المشاركات يحاول التغطية على العيب والعوار والنقص الأساسي في تحقيق هذا الكتاب.
ما هو العيب الذي ذكره الشيخ خليل؟ سنقوم الآن بنسخه كما هو من مشاركته الأولى، يقول:
الرجا منكم عدم التوقف عند ذكر الفروق بين النسخ الخطية، فهذ فقط لا علاقة له بالتحقيق، أما التحقيق فهو أن يقوم المحقق بجمع الفروق بين النسخ الخطية، والمقارنة بينها، ثم دراسة مصادر الكتب الأخرى، ثم الترجيح وبيان الصواب.
ومن أراد أن يتعلم ذلك فعليه بالنظر في حوشي الدكتور بشار عواد معروف على «تهذيب الكمال»، فهذه مدرسة الجمع والمقارنة والأدلة والترجيح.
أضرب لكم مثالا، وهذا موجود في أكثر من ألفي (2000) موضع من «التاريخ الكبير»:
وهو مجرد مثال للتوضيح:
5555- سالم بن قتيبة (1).
فيأتي المحقق ويكتب في الحاشية:
(1) في (س): «سلم بن قتيبة»، وفي (م) : «سليم بن قتيبة»، وفي (ك): «سليمان بن شيببة»، وفي (ع ول وت ولا) إلى آخره.
ثم يسكت وينصرف، بل ويتركها على الخطأ في أصل الكتاب، ولا يذكر لنا نتائج التحقيق.
التحقيق في جميع شؤون الحياة: هو جمع الأدلة للوصول إلى الحقيقة.
أما سرد الأدلة فقط فهذا اسمه التشكيك، ولا يحل للقائم على الكتاب أن يقول: تحقيق فلان، إذا لم يذكر نتيجة التحقيق في كل خلاف، لأنه في هذه الحالة كلابس ثَوْبَي زور.
وفي المثال المذكور، وبعد أن يسوق الخلاف بين النسخ فعليه أن يقول:
والصواب: سَلْم بن قتيبة، انظر: «الكُنى» لمسلم، و«الجرح والتعديل»، و«ثقات ابن حِبَّان»، و«تهذيب الكمال»، و«المُؤتَلِف والمُختَلِف» للدارقطني، و«المُؤتَلِف والمُختَلِف» لعبد الغني بن سعيد الأَزدي، و«الإكمال» لابن ماكولا، و«توضيح المُشتَبِه» لابن ناصر الدين، و«تبصير المُنتَبه» لابن حجر.
وأتمني من إخواني القادمين على تحقيق هذا الكتاب وغيره مراعاة ذلك.
وأسأل الله التوفيق لكل من أراد وجه الله.
انتهى كلام الشيخ خليل، وهذا هو العيب والنقص والذي ذكر أنه موجود في أكثر من ألفي (2000) موضع من «التاريخ الكبير».
الشيخ النحال ترك هذا وظل يحدثنا عن التلفيق (مع أن طبعته هذه متهمة بالتلفيق بالأدلة في مشاركة الشيخ الذهبي هنا):
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=381284
والأمر فعلا يدعو إلى العجب، فإذا كان في طبعتكم أكثر من (2000) موضع، فهذا اسمه (متاهة) وليس تحقيقا.
وعامة الذين شهد لهم العلماء بأنهم أساتذة التحقيق، والذين دلك على بعضهم الشيخ خليل، يعملون في خدمة الكتاب وطلبة العلم، خذ هذا المثال الصغير جدا من مسند أحمد طبعة المكنز، والرجا من الإخوة المتابعين مراجعة أي صفحة في طبعة المكنز هذه سيجد فيها العلم، والمقارنة:
مسند أحمد ط المكنز 3/145:
5446- حَدَّثنا عَبْدُ اللهِ, حَدَّثنا أَبِي, حَدَّثنا عَتَّابٌ, حَدَّثنا عَبْدُ اللهِ, أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ، عَنْ نَافِعٍ, عَنِ ابْنِ عُمَرَ, أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَليه وَسَلم سَبَّقَ بِالخَيْلِ وَرَاهَنَ.
كيف حقق أصحاب المكنز هذا الحديث، حتى نعرف الفرق بين التحقيق والتهريج:
حاشية (1): كتب محققو المكنز: قوله: حدثنا عتاب، تكرر في (ك) وتحرف إلى عفان عند الحافظ في المعتلي، والمثبت من بقية النسخ.
فتم حل المشكلة، وذهبوا للحاشية الثانية فكتبوا حاشية على عبيد الله بن عمر:
في النسخ الخطية: عبد الله بن سالم البصري، ومكتبة الحرم المَكي، ومكتبة الموصل، والظاهرية (14): «عَبد الله بن عمر».
- وجاء على الصواب، مُصغرًا: «عُبيد الله بن عمر»، في النسخ الخطية: «الكتانية، والقادرية، والكتب المصرية، ونسخة على كل من عبد الله بن سالم البصري، ومكتبة الحرم المَكي، و «جامع المسانيد والسنن» 7/الورقة (160)، و «غاية المقصد في زوائد المسند» الورقة (197)، و «أطراف المسند» (4861).
ثم قالوا:
وعبد الله بن المبارك لم تذكر له رواية عن عبد الله بن عمر العُمري. انظر «تهذيب الكمال» 16/8 و19/124.
ولكي يعرف القارئ خطورة الأمر، وأن التحقيق ليس مجرد جمع معلومات لكنه استخلاص للنتائج، فهنا لو قلنا: عبد الله بن عمر العُمري يصبح الحديث ضعيفا لضعف عبد الله، ولو قلنا: عُبيد الله بن عمر العُمري، وهو أخو عبد الله، يصبح الحديث صحيحًا بلا شك.
مثال: حديث من رواية حماد، عن قيس بن سعد.
فتأتي أنت وتقول: في (أ) : بن سلمة، وفي (ب) بن سالم، وفي (ج) : بن يزيد، وفي (د): بن زيد، وفي (ش): عماد بن منصور.
وتتوقف إلى هنا ولا تُرجح الصواب، وخطورة الأمر أنه لو كان: ابن سلمة سيكون الحديث ضعيفًا، لضعف رواية حماد بن سلمة عن قيس بن سعد.
هذا ما أراد أن يتكلم عليه الشيخ خليل، أن طبعتكم ليس فيها تحقيق ولا مقارنة، ولا ترجيح.
ولا أريدك أن تدخل بمشاركة طولها عدة أمتار وتقول: نحن لا نلفق بين النسخ.
__________________
وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 15-05-19, 02:49 AM
أبو شذا محمود النحال البيهقي أبو شذا محمود النحال البيهقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
الدولة: مكة المكرمة شرفها الله
المشاركات: 424
Arrow رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

سعادة الشيخ صفية وعائشة/ محمود خليل
لا أريد الإيهام، والتهويل في الكلام، والتلبيس على القراء

من أراد «التاريخ الكبير» لشيخ عساكر السنة -إن شاء الله- وفق ما أملاه المصنف، وأداه الرواة عنه محققًا على الأصول العتق؛ دون مسخ للكتاب وإفساد للصنعة الحديثية، ودون تصويب لما ثبت فيه من أخطاء استنادًا على مصادر ثانوية لا يوثق بطباعتها فضلاً عن نسخها الخطية، فدونه طبعة الناشر المتميز.

أما القول بأن في الطبعة أكثر من ألفي (2000) موضع من «التاريخ الكبير» أثبت الصواب بالحاشية فهذا هو التهويل والمجازفة.

ولا دخل للمسند الحنبلي بمنهجية «التاريخ الكبير» لأن المسند يرجع إلى رواية واحدة فقط، أما أن أقوم بمسخ الكتاب وإصلاح ما أخطأ فيه المصنف، وأخذ عليه في «كتاب بيان خطأ»، والاستبداد بقراءة واحدة؛ رغم تعدد الروايات، ومسخ الصنعة الحديثية التي لما لمسها الإمام ابن راهويه لم يتمالك نفسه فدخل على الأمير عبد الله بن طاهر، فقال: «أَيُّهَا الأَمِيرُ، أَلَا أُرِيكَ سِحْرًا؟!». كما حصل في الموضع الخاص بمحمد بن يزيد الذي كان على إفريقية، فهذا ليس من التحقيق في شيء.

وأطالب فقط بمائة موضع من جهة ابن سهل أثبت الصواب بالحاشية، وأقوم بمناقشتها موضعًا موضعًا، ومثال: «سالم بن قتيبة». مدون على الصواب في طبعة الناشر المتميز.

فضلاً سعادة الشيخ لا أرغب في مواصلة النقاش مع معاليكم بالأسماء المستعارة كصفية وعائشة، فهذا الاسم أعرف أنكم تكتبون به، فلا داعي لذلك، وعلى الرحب والسعة لمناقشة هذه المواضع معكم، أو أنسحب من الحوار. والله المستعان.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 15-05-19, 03:19 AM
أبو شذا محمود النحال البيهقي أبو شذا محمود النحال البيهقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
الدولة: مكة المكرمة شرفها الله
المشاركات: 424
Arrow رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفية وعائشة مشاهدة المشاركة
أيها الإخوة
لقد لاحظنا شيئأ غريبًا.
العيب الرئيسي الذي انتقده الشيخ محمود خليل، لم يرد عليه الشيخ محمود النحال بكلمة واحدة، وقد فهمت أن الشيخ النحال يحاول بهذه المشاركات المطولة والتي كلها ثناء وتزكيه لنفسه، وكأنه حقق التاريخ الكبير على نسخة خطية بخط البخاري، بهذه المشاركات يحاول التغطية على العيب والعوار والنقص الأساسي في تحقيق هذا الكتاب.
ما هو العيب الذي ذكره الشيخ خليل؟ سنقوم الآن بنسخه كما هو من مشاركته الأولى، يقول:
الرجا منكم عدم التوقف عند ذكر الفروق بين النسخ الخطية، فهذ فقط لا علاقة له بالتحقيق، أما التحقيق فهو أن يقوم المحقق بجمع الفروق بين النسخ الخطية، والمقارنة بينها، ثم دراسة مصادر الكتب الأخرى، ثم الترجيح وبيان الصواب.
ومن أراد أن يتعلم ذلك فعليه بالنظر في حوشي الدكتور بشار عواد معروف على «تهذيب الكمال»، فهذه مدرسة الجمع والمقارنة والأدلة والترجيح.
أضرب لكم مثالا، وهذا موجود في أكثر من ألفي (2000) موضع من «التاريخ الكبير»:
وهو مجرد مثال للتوضيح:
5555- سالم بن قتيبة (1).
فيأتي المحقق ويكتب في الحاشية:
(1) في (س): «سلم بن قتيبة»، وفي (م) : «سليم بن قتيبة»، وفي (ك): «سليمان بن شيببة»، وفي (ع ول وت ولا) إلى آخره.
ثم يسكت وينصرف، بل ويتركها على الخطأ في أصل الكتاب، ولا يذكر لنا نتائج التحقيق.
التحقيق في جميع شؤون الحياة: هو جمع الأدلة للوصول إلى الحقيقة.
أما سرد الأدلة فقط فهذا اسمه التشكيك، ولا يحل للقائم على الكتاب أن يقول: تحقيق فلان، إذا لم يذكر نتيجة التحقيق في كل خلاف، لأنه في هذه الحالة كلابس ثَوْبَي زور.
وفي المثال المذكور، وبعد أن يسوق الخلاف بين النسخ فعليه أن يقول:
والصواب: سَلْم بن قتيبة، انظر: «الكُنى» لمسلم، و«الجرح والتعديل»، و«ثقات ابن حِبَّان»، و«تهذيب الكمال»، و«المُؤتَلِف والمُختَلِف» للدارقطني، و«المُؤتَلِف والمُختَلِف» لعبد الغني بن سعيد الأَزدي، و«الإكمال» لابن ماكولا، و«توضيح المُشتَبِه» لابن ناصر الدين، و«تبصير المُنتَبه» لابن حجر.
وأتمني من إخواني القادمين على تحقيق هذا الكتاب وغيره مراعاة ذلك.
وأسأل الله التوفيق لكل من أراد وجه الله.
انتهى كلام الشيخ خليل، وهذا هو العيب والنقص والذي ذكر أنه موجود في أكثر من ألفي (2000) موضع من «التاريخ الكبير».
الشيخ النحال ترك هذا وظل يحدثنا عن التلفيق (مع أن طبعته هذه متهمة بالتلفيق بالأدلة في مشاركة الشيخ الذهبي هنا):
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=381284
والأمر فعلا يدعو إلى العجب، فإذا كان في طبعتكم أكثر من (2000) موضع، فهذا اسمه (متاهة) وليس تحقيقا.
وعامة الذين شهد لهم العلماء بأنهم أساتذة التحقيق، والذين دلك على بعضهم الشيخ خليل، يعملون في خدمة الكتاب وطلبة العلم، خذ هذا المثال الصغير جدا من مسند أحمد طبعة المكنز، والرجا من الإخوة المتابعين مراجعة أي صفحة في طبعة المكنز هذه سيجد فيها العلم، والمقارنة:
مسند أحمد ط المكنز 3/145:
5446- حَدَّثنا عَبْدُ اللهِ, حَدَّثنا أَبِي, حَدَّثنا عَتَّابٌ, حَدَّثنا عَبْدُ اللهِ, أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ، عَنْ نَافِعٍ, عَنِ ابْنِ عُمَرَ, أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلى الله عَليه وَسَلم سَبَّقَ بِالخَيْلِ وَرَاهَنَ.
كيف حقق أصحاب المكنز هذا الحديث، حتى نعرف الفرق بين التحقيق والتهريج:
حاشية (1): كتب محققو المكنز: قوله: حدثنا عتاب، تكرر في (ك) وتحرف إلى عفان عند الحافظ في المعتلي، والمثبت من بقية النسخ.
فتم حل المشكلة، وذهبوا للحاشية الثانية فكتبوا حاشية على عبيد الله بن عمر:
في النسخ الخطية: عبد الله بن سالم البصري، ومكتبة الحرم المَكي، ومكتبة الموصل، والظاهرية (14): «عَبد الله بن عمر».
- وجاء على الصواب، مُصغرًا: «عُبيد الله بن عمر»، في النسخ الخطية: «الكتانية، والقادرية، والكتب المصرية، ونسخة على كل من عبد الله بن سالم البصري، ومكتبة الحرم المَكي، و «جامع المسانيد والسنن» 7/الورقة (160)، و «غاية المقصد في زوائد المسند» الورقة (197)، و «أطراف المسند» (4861).
ثم قالوا:
وعبد الله بن المبارك لم تذكر له رواية عن عبد الله بن عمر العُمري. انظر «تهذيب الكمال» 16/8 و19/124.
ولكي يعرف القارئ خطورة الأمر، وأن التحقيق ليس مجرد جمع معلومات لكنه استخلاص للنتائج، فهنا لو قلنا: عبد الله بن عمر العُمري يصبح الحديث ضعيفا لضعف عبد الله، ولو قلنا: عُبيد الله بن عمر العُمري، وهو أخو عبد الله، يصبح الحديث صحيحًا بلا شك.
مثال: حديث من رواية حماد، عن قيس بن سعد.
فتأتي أنت وتقول: في (أ) : بن سلمة، وفي (ب) بن سالم، وفي (ج) : بن يزيد، وفي (د): بن زيد، وفي (ش): عماد بن منصور.
وتتوقف إلى هنا ولا تُرجح الصواب، وخطورة الأمر أنه لو كان: ابن سلمة سيكون الحديث ضعيفًا، لضعف رواية حماد بن سلمة عن قيس بن سعد.
هذا ما أراد أن يتكلم عليه الشيخ خليل، أن طبعتكم ليس فيها تحقيق ولا مقارنة، ولا ترجيح.
ولا أريدك أن تدخل بمشاركة طولها عدة أمتار وتقول: نحن لا نلفق بين النسخ.
هذا هو إما أن أقوم بمسخ وإتلاف نسخ «التاريخ الكبير» لسلطان الحفاظ، كما في نسخة الشاملة لأكون محققًا، أو أثبت الخطأ وفق ما رد به على البخاري فأكون مهرجًا
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (1/ 72)
180- محمد بن خالد، أبو يحيى، ويقال: أبو خبية (1) .
قال لنا قبيصة: عن سفيان، عن أبي يحيى، عن الحكم، عن ابن عباس، قال: أدنى ما يكون في النكاح: خاطب، وولي، وشاهدان.
وروى سعيد بن خثيم، عن محمد بن خالد الضبي، عن سعيد بن جبير.
منقطع.
__________
(1) في النسخة الخطية: "خبي"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: إنما هو أبو خبية. "بيان خطأ البخاري" 2، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 7/1326، و"المؤتلف والمختلف" للدارقطني 873، والإكمال 3/118.
- قال المزي: محمد بن خالد، الضبي، أبو خالد، ويقال: أبو يحيى، ويقال: أبو حيي، ويقال: أبو حيية، الكوفي. "تهذيب الكمال" 5184.
وذكر ابن حجر مثله، إلا أنه قال: ويقال: أبو خبينة. "تهذيب التهذيب" 9/127.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (1/ 402)
1285- إسحاق بن منصور بن حيان، الأسدي، الكوفي.
سمع عقبة بن إسحاق (1) ، السلمي، عن أبي شراعة، عن يحيى بن الجزار، قوله، سمع منه محمد بن عبد الله بن نمير.
وقال أحمد، أبو جعفر: حدثنا إسحاق، أبو يعقوب الأسدي العابد، صاحب سنة.
سمع عاصم بن محمد، وخازم بن حسين.
كتبت عنه سنة أربع ومئتين.
__________
(1) تصحف إلى: "بن خالد"، وتأتي ترجمة عقبة بن إسحاق السلمي، على الصواب، وأثبتناه عن "الكنى والأسماء" لمسلم (1618) ، و"بيان خطأ البخاري" 51، و"الجرح والتعديل" 2/ (823) و6/ (1718) ، و"الثقات" 9910.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (1/ 403)
1287- إسحاق بن المحتفز.
عن عمر، روى مغيرة، عن حمزة بن علي (1) ، عن إسحاق.
حدثنا أبو نعيم، قال: حدثنا ابن أبي غنية، عن إسحاق بن المحتفز، عن أغر أبي الكاسر، أنه كسر ساق رجل، فقضى عمر بثمانية من الإبل.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "حمزة، وعلي"، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 2/ (826) ، و"بيان خطأ البخاري" 48.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (2/ 358)
2743- حميد بن أبي الصعبة (1) .
عن النبي صلى الله عليه وسلم، مرسل.
قاله عبد العزيز بن محمد، عن عمارة بن غزية.
__________
(1) في المطبوع: "حميد بن الصعبة"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 93، و"الجرح والتعديل" 3/ (982) ، و"صحيح ابن حبان" 5434، و"المعجم الكبير" 6/ (5385) ، و"التمهيد" 20/28 و21/94، و"تاريخ بغداد" 14/269.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (3/ 104)
357- حريز بن عبيدة، العدوي، البصري (1) .
سمع أباه، وعمرو بن القاسم، قاله محمد بن عثمان القرشي.
وقال موسى: عن جرير (2) أبي عبيدة، سمع أباه، عن حيان.
وقال عبد الصمد: جرير (3) بن عبيد العدوي، عن أبيه، قلت للعلاء بن زياد.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""حريز بن عبيدة"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو جرير بن عبيدة. "بيان خطأ البخاري" 112، قال أبو الحسن الدارقطني: وهو عندي كما قالا، والله أعلم. "المؤتلف والمختلف" 358، وقال ابن ماكولا: وهو كما قالا. "الإكمال" 2/88.
(2) في النسخة الخطية: ""حريز"، وأثبتناه عن "الكنى والأسماء" لمسلم (2404) ، و"الجرح والتعديل" 2/ (2082) ، و"المقتنى في سرد الكنى" 3989، إذ ذكروا جميعا رواية موسى بن إسماعيل، أبي سلمة، التبوذكي، عنه.
(3) في النسخة الخطية: ""حريز"، وأثبتناه عن "تهذيب الكمال" 22/405، و"الزهد" لابن أبي عاصم 1/255، وتصحف فيه إلى: جرير بن عبد الله، العدوي، فقد أخرجه المزي، من الطريق عينه الذي أخرج منه ابن أبي عاصم، على الصواب: وهو طريق عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال: حدثني أبي، قال: حدثنا عبد الصمد، قال: حدثنا جرير بن عبيد، العدوي، عن أبيه، قال: قلت للعلاء بن زياد: إذا صليت وحدي لم أعقل صلاتي ... "تهذيب الكمال".
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (3/ 131)
442- حضير (1) ، السلمي.
سمع كعبا.
روى عنه عمير بن هانئ، قوله.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""حضير"، بالحاء، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو خضير. "بيان خطأ البخاري" 115.
- وقال أبو الحسن الدارقطني: حضير السلمي، سمع كعبا، روى عنه عمير بن هانئ، قاله البخاري، فيما أخبرنا علي بن إبراهيم، عن ابن فارس، عنه، وقال غير البخاري: هو خضير، بالخاء المعجمة، وهو الصواب، روى عن عبادة بن الصامت. "المؤتلف والمختلف" 555.
- وقال ابن ماكولا: خضير، السلمي، روى عن عبادة بن الصامت، وكعب، قاله البخاري بالحاء المهملة، والصواب بخاء معجمة، روى عنه عمير بن هانئ. "الإكمال" 2/483.
وكذلك ورد في "الجرح والتعديل" 3/ (1860) ، و"الثقات" 2556، و"تاريخ دمشق" 16/452: "خضير"، بالخاء المعجمة.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (3/ 161)
552- خالد بن يزيد، أبو عبد الله، الزيات.
سمع الشعبي، وزرعة (1) بن عمرو.
روى عنه: وكيع، قوله، ويحيى بن يحيى، وأبو الصلت.
__________
(1) في المطبوع: "سمع أبا زرعة"، وستأتي ترجمة زرعة بن عمرو، على الصواب، أما أبو زرعة بن عمرو بن جرير فهو غير هذا، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 3/ (2747) ، و"الثقات" 13106، وعندهما: خالد بن يزيد، و"بيان خطأ البخاري" 123، و"الجرح والتعديل" 3/ (1494) ، وفيهما: خالد بن بن زياد.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (3/ 161)
554- خالد بن عبيد، أبو عصام (1) .
عن عبد الله (2) بن عبد الرحمن بن أسيد.
قال محمد بن حميد: حدثنا يحيى بن واضح، سمع خالد بن عبيد، سمع عبد الله بن بريدة، عن أبيه، قال: ذهب النبي صلى الله عليه وسلم إلى موضع بالبادية، قريبا من مكة، فإذا أرض يابسة حولها رمل، فقال: تخرج الدابة من هذا، فإذا فتر فى شبر". قال ابن بريدة: فحججت بعد سنين، فأرانا عصا له، فإذا هو بعصاي كذا وكذا. قال أبو عبد الله: فيه نظر.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""خالد بن عبيد، روى عنه أبو عصام"، قال أبو زرعة وأبو حاتم: إنما هو: خالد بن عبيد، أبو عصام. "بيان خطأ البخاري" 120 و746، وكذلك ورد على الصواب في "الضعفاء" للعقيلي (834) ، و"الكنى والأسماء" لمسلم (2649) ، و"المقتنى في سرد الكنى" 4194.
(2) تصحف في المطبوع إلى: "وعبد الله"، وأثبتناه عن ترجمة عبد الله بن عبد الرحمان، وستأتي، و"بيان خطأ البخاري"، و"الجرح والتعديل" 3/ (1543) ، و"الثقات" 3663.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (3/ 207)
708- حزيمة (1) .
عن عبد الله، روى الزبير بن حزيمة (1) ، عن أبيه.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "خزيمة"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 131، و"الجرح والتعديل" 3/ (2648) ، و"تاريخ دمشق" 18/323، و"المؤتلف والمختلف" للدارقطني 911، و"الإكمال" لابن ماكولا 3/141، و"توضيح المشتبه" 3/223.

التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (3/ 310)
1053- روح بن الحارث بن حنش (1) .
روى عنه أنيس بن عمران.
__________
(1) تصحف إلى: "الأخنس"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 149، و"الجرح والتعديل" 2/ (1269) ، و3/ (2252) ، و"الإكمال" 7/340، و"تهذيب الكمال" 7/420.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (3/ 489)
1632- سعيد بن عبد الله بن سعيد، الأيلي.
عن عقيل.
روى عنه: عمر بن طلحة.
وروى ضمرة، عن سعد (1) بن عبد الله بن سعد، أخي الحكم الأيلي.
فلا أدري ما هذا منه.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""سعيد"، وسلف على الصواب في ترجمة سعد، وقال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: إنما هو سعد. "بيان خطأ البخاري" 164.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 10)
1789- سليمان بن داود بن داود بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب (1) ، أبو أيوب، الهاشمي، سكن بغداد.
سمع إبراهيم بن سعد، وابن أبي الزناد.
__________
(1) في المطبوع: "سليمان بن داود بن علي"، قال أبو زرعة الرازي: وإنما هو: ابن داود بن داود بن علي بن عبد الله بن عباس. "بيان خطأ البخاري" 170، وأثبتناه عن "تاريخ بغداد" 9/31، و"تهذيب الكمال" 2509.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 21)
باب العين.
1829- سليمان بن عبد الله.
عن عتريس بن عرقوب (1) .
روى عبد الرحمن بن يزيد، عن بشر بن زياد.
قال لي زكريا: حدثنا أبو أسامة، عن عبد الرحمن بن يزيد، عن بشر بن زياد، عن سليمان بن عبد الله، عن عتريس (1) ، قال عبد الله: من قال حين يوضع طعامه: بسم الله خير الأسماء، في الأرض وفي السماء، لا يضر مع اسمه داء، اجعل فيه رحمة وشفاء، لم يضره ما كان.
__________
(1) تصحف إلى: "سليمان بن عبد الله بن عتريس"، قال أبو زرعة الرازي: وإنما هو سليمان بن عبد الله، عن عتريس بن عرقوب. "بيان خطأ البخاري" 173.
- وسيأتي: عتريس بن عرقوب، سمع بن مسعود.
وفي "الجرح والتعديل" 4/ (543) : سليمان بن عبد الله، روى عن عتريس بن عرقوب، روى عنه بشر بن زياد.
- وحديثه؛ أخرجه ابن أبي شيبة 5/138 (24500) و6/73 (29567) قال: حدثنا أبو أسامة، قال: حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، قال: حدثنا بشر بن زياد، عن سليمان بن عبد الله، عن عتريس بن عرقوب، قال: قال عبد الله: من قال حين يوضع طعامه: بسم الله خير الأسماء..، الأثر.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 24)
1840- سليمان بن عبد الرحمان بن جندب (1) .
عن القاسم بن محمد، قالت عائشة: " لما ثقل النبي صلى الله عليه وسلم وأذن بالصلاة، قال: مروا أبا بكر فليصل للناس..
قاله حسن بن الصباح البزار، حدثنا يحيى بن عباد، حدثنا فليح، حدثنا سليمان.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""خباب"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو ابن جندب. "بيان خطأ البخاري" 174.
وقد ورد في "الجرح والتعديل" ترجمتان؛
الأولى: 4/ (557) : سليمان بن عبد الرحمن بن خباب، روى عن أبي أمامة، ومحمود بن لبيد.
والثانية: (558) : سليمان بن عبد الرحمن بن جندب، الأنصاري، روى عن القاسم بن محمد، روى عنه فليح بن سليمان.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 44)
1912- سعد بن عمارة.
قال لي حمزة: حدثنا عبد العزيز بن محمد، عن عبيد الله بن عمر، عن عبد الوهاب بن بخت، عن سليمان بن خبيب، أن سعد بن عمارة لما حضر قال لابنه.
وقال لي عمرو بن محمد: حدثنا يعقوب بن إبراهيم، حدثنا أبي، عن ابن إسحاق، حدثني عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، ويحيى بن سعيد بن قيس، عن سعد بن عمارة، أخي (1) بني سعد بن بكر، له صحبة وسابقة.
وقال لي عبيد: حدثنا يونس، عن ابن إسحاق، عن عبد الله بن أبي بكر، عن سعيد (2) بن عمارة، وله صحبة، أسبغ الوضوء.
والأول أصح.
حدثني يحيى بن بشر، عن روح، حدثنا هشام، عن محمد بن شبيب، سمعت عبد الملك بن عمير، عن أبي سعد (3) الخير، قال لابنه، بهذا.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "عبادة أحد"، وأثبتناه عن "المعجم الكبير" للطبراني 6/ (5459) إذ أخرجه من طريق يعقوب، و"الإصابة" 3/69.
(2) في المطبوع: "سعد"، ولا يستقيم هذا مع قول البخاري: والأول أصح إذ لم يكن في إسناده خلاف، ولذا، قال ابن حجر: وأخرجه البخاري في "تاريخه" من طريقين إلى ابن إسحاق، في أحدهما أنه سعد، وفي الآخر أنه سعيد، ورجح أنه سعد. "الإصابة.
(3) تصحف في المطبوع إلى: "عن سعد"، قال أبو زرعة الرازي: وإنما هو أبو سعد الخير. "بيان خطأ البخاري" 177.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 147)
2275- سويد، الحاسب (1) ، المهري.
عن أبي الخير.
روى عنه: عمرو بن الحارث.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""الحاجب"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو سويد الحاسب. "بيان خطأ البخاري"، وكذلك ورد في "الجرح والتعديل" 4/ (1022) ، ويؤيده وروده في "فتوح مصر" 1/473: سويد الحاسب.
- وأخرج أثره: الطبراني "المعجم الكبير" 17/ (781) قال: حدثنا أحمد بن رشدين المصري، حدثنا أحمد بن صالح، حدثنا ابن وهب، أخبرني عمرو بن الحارث، عن سويد الحاسب المهري، عن أبي الخير، عن عقبة بن عامر، فذكر أثرا.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 191)
2447- سليط بن عبد الله.
عن ذهيل (1) .
قاله شهاب، عن حماد بن سلمة، عن حجاج.
إسناده مجهول.
__________
(1) تصحف إلى: "بهية"، قال أبو زرعة الرازي: وإنما هو سليط بن عبد الله، عن ذهيل. "بيان خطأ البخاري" 197، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 3/ (2048) ، و"العلل" للدارقطني 9/308، و"تهذيب الكمال" 1816 و2481.
وقال ابن حجر: قال البخاري: سليط بن عبد الله، عن ذهيل، وعنه حجاج، إسناد مجهول. "تهذيب التهذيب" 2/80
- وحديثه؛ أخرجه أحمد 2/405 (9241) ، وابن ماجة (2303) ، والبيهقي 9/360، من طريق الحجاج بن أرطاة، عن سليط بن عبد الله الطهوي، عن ذهيل، عن أبي هريرة.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 235)
2638- شهاب بن عبد الله، الخولاني.
عن عمر (1) ، عن سعد الأعرج.
قاله معمر، عن سماك بن الفضل.
يعد في أهل اليمن.
__________
(1) تصحف إلى: "عن عمر، وسعد الأعرج"، وسيأتي في ترجمة سعد الأعرج على الصواب، وقال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو شهاب بن عبد الله، عن سعد الأعرج، عن عمر. "بيان خطأ البخاري" 207، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 4/ (442) .
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 239)
2653- شريك بن نهيك، الخولاني.
عن أبي الدرداء؛ من فقه الرجل ممشاه ومجلسه، ومدخله ومخرجه مع أهل العلم.
قاله الهيثم بن خارجة، عن إسماعيل بن عياش، عن شرحبيل بن مسلم (1) .
__________
(1) قوله: "شرحبيل بن مسلم" لم يرد في الأصل، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو إسماعيل، عن شرحبيل بن مسلم، عن شريك بن نهيك. "بيان خطأ البخاري" 208، وفي "الجرح والتعديل" 4/ (1597) : شريك بن نهيك الخولاني شامي روى عن أبى الدرداء روى عنه شرحبيل بن مسلم الخولاني
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 262)
2743- شجاع.
عن أبي طيبة (1) ، عن ابن عمر؛ أن جبريل علم النبي صلى الله عليه وسلم دعوات.
روى عنه السري بن يحيى.
لم يتابع عليه.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""شجاع، أبو طيبة"، قال أبو زرعة الرازي: وإنما هو شجاع، عن أبي طيبة، وقال أبو حاتم: أبو طيبة، هو الجرجاني، واسمه عيسى بن سليمان بن دينار. "بيان خطأ البخاري" 213، وفي "الجرح والتعديل" 4/ (1653) : شجاع، روى عن أبي طيبة الجرجاني، عيسى بن سليمان بن دينار، روى عنه السري بن يحيى.
- وقال الدوري: حدثنا يحيى، يعني ابن معين، قال: حدثني ابن أبي مريم، أخبرني السري، يعني ابن يحيى، قال: حدثني أبو شجاع، عن أبي طيبة الجرجاني، عن عبد الله بن عمر؛ أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فعلمه هذا الدعاء، يا نور السماوات والأرض، ويا زين السماوات والأرض ... "تاريخ الدوري" 4799.
- وكذلك اخرجه الطبراني، في "الدعاء" 1459 قال: حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح، حدثنا سعيد بن أبي مريم، حدثنا السري بن يحيى، حدثنا أبو شجاع، عن أبي طيبة، عن ابن عمر، به.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 291)
2861- صبيح بن محرز (1) ، الحمصي.
عن أبي مصبح.
روى عنه: محمد بن يوسف الفريابي.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""صالح بن محرز"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو الصبيح بن محرز. "بيان خطأ البخاري" 224، وهو كذلك: صبيح بن محرز، في "الجرح والتعديل" 4/ (1982) و9/ (1727) ، و"المقتنى في سرد الكنى" 5629، و"ميزان الاعتدال" 3864، "تهذيب الكمال" 2849 و7630.
- وحديثه؛ أخرجه أبو داود (938) ، وابن أبي عاصم، في "الآحاد والمثاني" 1442، والطبراني 22/ (756) من طريق محمد بن يوسف الفريابي، عن صبيح بن محرز الحمصي، حدثني أبو مصبح المقرائي، قال: كنا نجلس إلى أبي زهير النميري، وكان من الصحابة، فيتحدث أحسن الحديث ... .
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 299)
2902- مطلب (1) بن عبد الله، المخزومي.
قال ابن عمر: أوتر بركعة، سنة النبي صلى الله عليه وسلم.
قاله حسن بن صباح، حدثنا مبشر، عن الأوزاعي، عن الصلت.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: صلت"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو المطلب بن عبد الله. "بيان خطأ البخاري" 227.
- وقال الخطيب: قال البخاري: الصلت بن عبد الله المخزومي، هكذا ذكره البخاري، في باب الصاد، وقال في باب الميم: مطلب بن عبد الله بن حنطب، القرشي، فأخطأ في التفريق بين الترجمتين، وصحف في الأولى، ووهم في الثانية، والصواب: المطلب بن عبد الله بن حنطب القرشي، ثم المخزومي فقول البخاري: الصلت، تصحيف المطلب، وقوله: سمع عمر وهم، وإنما سماعه من ابن عمر. "موضح أوهام الجمع والتفريق" 1/128.

التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 328)
3006- صعب، أو صعيب.
قال لنا قيس بن حفص: حدثنا عبد الواحد، سمع مجمع بن يحيى، حدثني أبو العيوف (1) صعب، أو صعيب، سمعت أسماء بنت عميس (2) ، سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من أصابه غم، أو هم، أو سقم، أو شدة، أو أذى، أو لأواء، فقال: الله أكبر، ربي لا شريك له، كشف عنه.
وقال أبو نعيم، ووكيع: حدثنا عبد العزيز بن عمر، عن هلال، مولى عمر، عن عمر بن عبد العزيز، عن عبد الله بن جعفر، قال: علمتني أمي أسماء بنت عميس شيئا أمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن تقوله عند الكرب: الله الله، ربي لا أشرك به شيئا.
وقال محمد بن أبي بكر: حدثنا عمر بن علي، عن عبد العزيز، عن هلال، مولى عمر، عن عمر، عن بعض ولد عبد الله بن جعفر، عن عبد الله بن جعفر، عن أمه أسماء، مثله.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "أبو الغوث"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عن أبي العيوف. "بيان خطأ البخاري" 232، وأثبتناه عن "الكنى والأسماء" لمسلم (2665) ، و"الجرح والتعديل" 4/ (1986) ، و"الثقات" 3481، و"تاريخ دمشق" 57/50.
وقال ابن ماكولا: أبوالغريف، ويقال: أبوالعيوف، صعب، أو صعيب، عن أسماء بنت أبي بكر، روى عنه مجمع بن يحيى بن زيد بن جارية الأنصارى. "الإكمال" 6/171.
(2) في المطبوع: "بنت أبي بكر"، والحديث؛ أخرجه الطبراني "المعجم الكبير" 24/ (396) ، والبيهقي، في "شعب الإيمان" 10229، من طريق عفان بن مسلم، حدثنا عبد الواحد بن زياد، حدثنا مجمع بن يحيى، حدثني أبو العيوف، صعب، أو صعيب، العنزي، قال سمعت أسماء بنت عميس تقول، فذكرته، وكذلك في "الكنى والأسماء"، و"الجرح والتعديل": "أسماء بنت عميس"، وفي "الثقات"، و"الإكمال": "أسماء بنت أبي بكر".
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 333)
3022- الضحاك بن عبد الرحمن بن أبي حوشب (1) .
عمن سمع ثوبان.
روى عنه: الوليد بن مسلم.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "بن حوشب بن أبي حوشب"، وقد نقله ابن أبي حاتم، عن هذا الموضع، عن أبي زرعة الرازي، قال: الضحاك بن عبد الرحمان بن حوشب، وإنما هو ابن أبي حوشب، النصري، قال ابن أبي حاتم: وسمعت أبي يقول كما قال. "بيان خطأ البخاري" 233.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (4/ 362)
3154- طالوت بن أبي بكر بن خالد بن عرفطة، ويقال: العرفطي.
حليف بني زهرة.
عن عمر.
قاله النضر بن إسماعيل، عن أبي طالب (1) ، عن طالوت.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "طالوت"، ويأتي على الصواب في الكنى، ترجمة أبي طالب، وكذلك في "الجرح والتعديل" 9/ (1892) ، و"المقتنى في سرد الكنى" 3275.
قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما روى عن أبي طالب القاص. "بيان خطأ البخاري" 241.

التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 65)
160- عبد الله بن الحارث، أخو الأشتر (1) .
يعد في الكوفيين.
روى عنه إبراهيم النخعي.
__________
(1) في النسخة الخطية: ""ابن أخي الأشتر"، قال أبو زرعة الرازي: وإنما هو أخو الأشتر. "بيان خطأ البخاري" 247،
وفي "الجرح والتعديل" 5/ (140) : عبد الله بن الحارث، الأنصاري، أخو الأشتر، كوفي.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 89)
وقال موسى بن إسماعيل: حدثنا أبو الرماح (1) ، عبد الواحد بن نافع، قال: شهدت عبد الرحمن بن رافع بن خديج، فقال: أخبرني أبي؛ أنه كان يسمع النبي صلى الله عليه وسلميأمر بتأخير العصر.
ولا يتابع عليه.
الحميدي، قال: حدثنا الوليد، حدثنا الأوزاعي، حدثني أبو النجاشي، حدثني رافع بن خديج؛ كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم العصر، ثم ننحر الجزور، فتقسم عشر قسم، ثم تطبخ، فنأكل لحما نضيجا قبل أن تغرب الشمس.
وهذا أصح.
__________
(1) تصحف في المطبوع: إلى "أبو الدجاج"، وذكره البخاري على الصواب، في ترجمة عبد الواحد بن نافع، و"التاريخ الأوسط" 1813، وقال أبو زرعة الرازي: وإنما قال لنا أبو سلمة، يعني موسى بن إسماعيل: أبو الرماح، عبد الواحد الكلابي. "بيان خطأ البخاري" 254، وورد على الصواب في "الجرح والتعديل" 5/ (245) و6/ (126) ، و"الثقات" 9295.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 210)
670- عبد الله بن أبي مريم.
سمع أبا هريرة، رضي الله عنه.
روى عنه: جهم بن أوس، ونراه (1) أبا خليفة، وقرأ على عبد الله.
وروى بكر بن سوادة، عن عبد الله بن أبي مريم، عن قبيصة بن ذؤيب، عن النبي صلى الله عليه وسلم.
مرسل.
وعن بكر، سمع عبد الله بن أبي مريم، مولى بني ساعدة، رأى أبا حميد، أو أبا أسيد، رضي الله عنهما.
__________
(1) في المطبوع: "ويراه"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 278.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 219)
712- عبد الله بن واقد بن عبد الله بن (1) عمر بن الخطاب، القرشي، العدوي.
سمع ابن عمر.
روى عنه فضيل بن غزوان.
وروى الزبيدي، عن الزهري، عن عبد الله بن واقد، عن أبي بكر بن سليمان، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ لا تعلموا قريشا.
وهذا لا يصح.
وقال ابن أخي الزهري، عن عمه: حدثني واقد بن عبد الله.
وروى شعبة، عن سعد بن إبراهيم، عن عبد الله بن واقد بن عبد الله عمر.
وقال الوليد بن كثير: عن محمد بن جعفر الزبيدي، عن عبد الله بن واقد، سمع عبد الله بن عبد الله بن عمر، عن أبيه.
إسماعيل، حدثنا مالك، عن عبد الله بن أبي بكر، عن عبد الله بن واقد بن عبد الله بن عمر، رضي الله عنهما؛ نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الأضاحي بعد ثلاث.
قال مالك: رأيت عبد الله بن واقد.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "عن عبد الله بن واقد، عن ابن عمر"، قال أبو زرعة الرازي: إنما هو عن عبد الله بن واقد بن عبد الله بن عمر. "بيان خطأ البخاري" 281، قلنا: وهو الصواب، فقد أخرجه مالك، وهذا طريقه، في "الموطأ" 1393 عن عبد الله بن أبي بكر، عن عبد الله بن واقد، أنه قال: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكل لحوم الضحايا....".
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 292)
954- عبد الرحمن بن سليم (1) ، المحاربي.
قال عياش: حدثنا عبد الأعلى، سمع ابن إسحاق، سمع عبد الرحمن بن الأسود، عن عبد الرحمن بن سليم، عن يزيد التيمي، تيم الرباب، سمع أبا ذر، رضي الله عنه، بالربذة؛ أرخص لنا في، خوفنا وحرثنا (2) ، في العمرة.
التيمي.
أراه أخا أشعث بن سليم.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: سليمان، وجاء على الصواب في سياق الترجمة، وهو عبد الرحمن بن أبي الشعثاء، وأبو الشعثاء هو سليم بن أسود، وأثبتناه عن "كتاب بيان خطأ البخاري" 296.
(2) كذا في المطبوع، ولم نتبينه.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 296)
باب ص.
969- عبد الرحمن بن صبيح (1) .
سمع أبا هريرة، رضي الله عنه؛ يخرج الدجال.
قاله ابن فضيل، سمع وائلا أبا بكر.
في الكوفيين.
__________
(1) تصحف إلى: "صفوان"، قال أبو زرعة الرازي، نقلا عن هذا الموضع: عبد الرحمن بن صفوان، سمع أبا هريرة، يخرج الدجال، روى عنه وائل بن داود، وإنما هو: عبد الرحمن بن صبيح. "بيان خطأ البخاري" 299، وهو في "الجرح والتعديل" 5/ (1167) .
- وهذه الترجمة تكررت عند البخاري، وابن أبي حاتم "الجرح والتعديل" 5/ (392) ، في عبد الله بن صبيح، وعبد الرحمن بن صبيح.
- وفي "الثقات" 3831، و"الإكمال" 5/171: عبد الله بن صبيح، أو صبيح، لم يذكرا عبد الرحمن.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 320)
1015- عبد الرحمن بن عبيد بن نسطاس، أبو يعفور، البكائي، العامري.
سمع أباه، وأيمن أبا (1) ثابت، وأبا الضحى، الكوفي.
روى عنه: الثوري، وابن المبارك.
قال إسحاق: قال محمد بن عبد الله بن نمير: هو الثعلبي.
وقال أحمد: البكائي.
قال عارم: حدثنا عبد الواحد، حدثنا عبد الرحمن.
، سمع منه ابن عيينة، ومروان.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "بن"، وسلفت ترجمة أيمن على الصواب، وقال أبو زرعة الرازي: وإنما هو أيمن أبو ثابت. "بيان خطأ البخاري" 300.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 374)
1187- عبيد الله، الأحمر.
جد (1) سليمان بن حرب.
قال محمود: حدثنا أبو داود، أخبرنا شعبة، أخبرني عبيد الله الأحمر، من عبد القيس، سمع عقبة بن صهبان؛ سألت ابن عمر، رضي الله عنهما، قوله.
في البصريين.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "حدثنا"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 69، وفيه، قال أبو زرعة الرازي: وإنما جد سليمان بن حرب: جابر بن صبح، وقال أبو حاتم: هو كما قال أبو زرعة.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 381)
باب ر.
1216- عبيد الله بن رواحة.
عن أنس، رضي الله عنه.
روى عنه ابن أبي خالد، وحماد بن سلمة (1) .
روى عنه أبان بن خالد.
__________
(1) في المطبوع: روى عنه ابن أبي خالد، وحماد بن سلمة، وأبان بن خالد [و] معاذ"، وبين محققه أنه وردت لعبيد الله ترجمتان، ناقصتان، فقام هو بالجمع، ولكن الله سلم، فقد أوردها ابن أبي حاتم الرازي بنصها، في كتابه: بيان خطأ البخاري" 316، وليس فيها: [و] معاذ"، وقد أضاف المحقق الواو، وقال أبو حاتم: ولا أعلم روى عنه ابن أبي خالد، ولا حماد بن سلمة شيئا.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 390)
1253- عبيد الله بن عبد الرحمن بن الأغر.
روى عنه مالك (1) ، المدني.
__________
(1) في النسخة الخطية: "روى عنه المدني"، ولم يذكر أحدا، والمدني هو عبيد الله، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 318، إذ نقله عن هذا الموضع، وقال أبو حاتم الرازي: إنما هو: عبيد الله بن أبي عبد الله، سلمان، الأغر.
قال حصين: حدثنا يعقوب الدورقي، حدثنا عبيد الله بن عبيد الرحمن، أبو عبد الرحمن الأشجعي.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 397)
باب ك.
1280- عبيد الله بن كريز، الخزاعي.
سمع عبد الله بن مغفل (1) .
روى عنه ابنه طلحة.
في البصريين.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: معقل"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري"، و"الثقات" 3924.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 397)
1281- عبيد الله بن كعب بن مالك بن القين (1) ، السلمي، الأنصاري.
عن أبيه.
روى عنه أخوه معبد، وعبد الرحمن بن عبد الله بن كعب.
المديني.
__________
(1) في المطبوع: بن أبي القين"، وسلف على الصواب في ترجمة كعب بن مالك، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 5/ (331) ، و7/ (902) ، و"الثقات" 1157، و"تهذيب الكمال" 4981.
وقال أبو زرعة، وأبو حاتم الرازيان: إنما هو ابن القين. "بيان خطأ البخاري" 323.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 410)
1333- عبد الملك بن أبي حرة.
عن أبيه، عن عمر، رضي الله عنه، قوله.
قاله وكيع، عن عبد الله بن الوليد بن عبد الله بن معقل (1) الكوفي.
__________
(1) تصحف إلى: "عبد الله بن الوليد، عن ابن معقل" وقد سلف في ترجمته على الصواب، وحديثه هذا؛ أخرجه البيهقي 9/134، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 5/348، و"الثقات" 8843.
قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: إنما هو عبد الله بن الوليد بن عبد الله بن معقل "بيان خطأ البخاري" 73.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (5/ 435)
1418- عبد الملك بن وهيب (1) ، مولى زيد بن ثابت، الأنصاري.
روى عنه عبد الرحمن بن أبي الموالي (2) ، المديني.
قال محمد بن صباح: أخبرني ابن أبي الزناد، قال: أخبرني عبد الملك؛ أن زيد بن ثابت، رضي الله عنه، أعتق عبدا له مجوسيا، يقال له: مأبورا (3) .
قال عبد الملك: فرأيته عند أبي مقطع (4) اللحم.
حديثه في أهل المدينة.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: وهب"، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 5/ (1743) ، و"بيان خطأ البخاري" 72، و"الثقات" 4125.
(2) قال أبو حاتم الرازي: إنما هو: عبد الرحمن بن أبي الزناد. "بيان خطأ البخاري" 72.
(3) تصحف في المطبوع إلى: مأنورا"، والحديث، أخرجه محمد بن سليمان المصيصي، لوين: قال: حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن عبد الملك بن وهيب، مولى زيد بن ثابت، أن زيد بن ثابت، رضي الله عنه، أعتق غلاما له مجوسيا، يقال له: مأبورا. "حديث لوين" 1/64.
(4) كذا في المطبوع، فهل هي: يقطع"؟ لعلها.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (6/ 104)
باب عبد الصمد.
1845- عبد الصمد بن معقل بن منبه (1) .
روى عنه عبد الرزاق، وإسماعيل بن عبد الكريم، وابنه يونس.
__________
(1) في المطبوع: عبد الصمد بن معقل بن وهب بن منبه"، وسيأتي على الصواب في ترجمة ابنه يوسف، وقال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: إنما هو ابن معقل بن منبه. "بيان خطأ البخاري" 353، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 6/ (265) ، و"الثقات" 9339، وميزان الاعتدال 5081.
- وقال المزي: عبد الصمد بن معقل بن منبه بن كامل، اليماني، ابن أخي وهب بن منبه، وهمام بن منبه. "تهذيب الكمال" 3433.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (6/ 265)
2361- علي بن جعدة.
يعد في البصريين.
قال علي بن المثنى (1) : حدثنا يحيى بن سعيد، عن مسعر، عن علي بن جعدة؛ كنا نتعشى الثريد مع علي، رضي الله عنه، ولا يتوضأ.
قال إسحاق: حدثنا مسعر، عن ثوير، مولى آل جعدة، عن علي بن جعدة، عن جعدة؛ أنه أكل مع علي، رضي الله عنه، ثريدا ولم يتوضأ.
__________
(1) كذا، وهو خطأ قديم، إذ جاء في "بيان خطأ البخاري" لابن أبي حاتم 1/83: قال علي بن المثنى: حدثنا يحيى بن سعيد، وإنما هو علي بن ... "، ووقع هنا بياض في النسخة الخطية لكتاب "بيان خطأ البخاري"، كما أشار المحقق.
ولا يعرف في شيوخ البخارى أحد بهذا الاسم، وقد أكثر البخاري من الرواية عن علي ابن المديني، عن يحيى بن سعيد، في هذا الكتاب، وغيره، ونحسبه هو، والله أعلم.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (6/ 315)
2505- عمرو الأسود (1) ، الجمال.
سمع سالما، روى عنه موسى الجهني.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: عمرو [بن] الأسود"، وضع محققه "بن" بين معقوفتين، وكتب: لفظ "بن" كان ساقطا من الأصل، ولا بد منه، راجع "الجرح والتعديل.
قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عمرو الأسود. "بيان خطأ البخاري" 386.
والذي في "الجرح والتعديل" 6/ (1223) : عمرو بن الأسود الجمال.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (6/ 337)
2569- عمرو بن سلمة بن الخرب (1) ، الهمداني، الكوفي.
سمع سلمان بن ربيعة، وعليا، رضي الله عنه.
قال ابن أبي الأسود: حدثنا عبد الواحد، عن عاصم، سمع يحيى بن عمرو بن سلمة الكندي، عن أبيه.
وقال سعيد بن سليمان: حدثنا عمرو بن يحيى بن عمرو (2) بن سلمة، سمع أباه، عن أبيه، سمع ابن مسعود، رضي الله عنه، حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم؛ أن قوما يقرؤون القرآن، لا يجاوز تراقيهم.
قال أحمد: حدثنا أبو نعيم، مات عمرو بن حريث، وعمروبن سلمة سنة خمس وثمانين، دفنا في يوم.
وقال أبو عوانة: عن الشيباني، عن عامر (3) ، أخبرني عمرو بن سلمة الكندي.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: الحارث"، وأثبتناه عن "تاريخ الدوري"، عن ابن معين (41 و2883) ، و"المؤتلف والمختلف" للدار قطني 731 و1197، و"الإكمال" 2/438، و"المشتبه" 1/200، و"توضيح المشتبه" 3/13، و"الأنساب" 1/430، و"اللباب" 1/430، و"تاريخ بغداد" 12/162، و"موضح أوهام الجمع والتفريق" 1/333.
(2) قوله: ابن عمرو أثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 390، و"موضح أوهام الجمع والتفريق"، وستأتي ترجمته.
(3) عامر، هو الشعبي، قال الدوري: سمعت يحيى يقول: كان الشعبي يروي عن عمرو بن سلمة بن خرب، وليس هو أبو يحيى بن عمرو بن سلمة. (41) .
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (6/ 358)
2630- عمرو بن عمرو، الأحموسي (1) .
سمع مخارقا، روى عنه أبو المغيرة.
__________
(1) قال أبو زرعة وأبوحاتم، الرزيان: إنما هو: عمر بن عمرو بن عبد". "بيان خطأ البخاري" 566.
- وفي "الجرح والتعديل" 8/ (1621) : عمر بن عمرو بن عبد، الأحموسي.
- قال ابن حجر: والصواب؛ أنه عمر، بضم أوله، بن عمرو، بفتح أوله، وبذلك ذكره البخاري، وابن أبي حاتم، ولم يذكرا فيه جرحا، ذكراه فيمن اسمه عمر، بضم أوله. "تعجيل المنفعة" 800.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (6/ 513)
3158- العلاء، ابن أخي شعيب، الرازي (1) .
عن رجل، عن إسماعيل بن إبراهيم.
روى عنه شعبة.
__________
(1) في النسخة الخطية: "الوزان"، وأثبتناه عن "سنن أبي داود" 2120، و"بيان خطأ البخاري" 39، و"تهذيب الكمال" 423.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 12)
53- عطية، مولى السلم (1) .
قال عبد الله بن يوسف: قال: حدثنا عبد الرحمن بن ميسرة الدمشقي، عن عطية، مولى السلم (1) ، عن عبد الله بن معانق الأشعري، عن عبد الرحمن بن غنم الأشعري، عن أبي ذر (2) ، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من أقام الصلاة، وآتى الزكاة، ومات لا يشرك بالله شيئا، فإن حقا على الله، عز وجل، يغفر له، إن هاجر، أو مات في مولده، قالوا: يا رسول الله، ألا نبشر بها أصحابك؟ قال: دعوا الناس فليعملوا، فإن في الجنة مئة درجة، ما بين كل درجتين، كما بين السماء والأرض، أعدها الله للمجاهدين في سبيله، ولولا أن أشق على الناس، ما تخلفت، ولكن لا يجدون سعة، ولا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا، ولا أجد ما أفضل به عليهم، ولوددت أني أقتل، ثم أحيا، ثم أقتل، ثم أحيا، مرتين.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: السلام"، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 5/ (777 و1363) و6/ (2136) ، و"بيان خطأ البخاري" 424، و"الثقات" لابن حبان (1254) ، و"تاريخ دمشق" 40/476.
(2) قوله: عن أبي ذر"، أثبتناه عن ترجمة عبد الله بن معانق، من هذا الكتاب، قال البخاري: قال عبد الله بن يوسف ... ، فذكره، و"تاريخ دمشق".
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 45)
198- عدي بن الفضيل.
سمع عمر بن عبد العزيز، قوله.
سمع منه معتمر (1) .
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: معمر"، وصححه محققه في آخر الكتاب.
- قال الخطيب: عدي بن الفضيل، عن عمر بن عبد العزيز، وعنه معتمر بن سليمان التيمي، وأبو سعيد الأصمعي. "تالي تلخيص المتشابه" 2/612.
- وقال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو ابن الفضل. "بيان خطأ البخاري" 432.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 62)
283- عجلان، أبو غالب.
سمع ابن عباس.
روى عنه محمد بن عون (1) الخراساني.
__________
(1) في المطبوع: محمد بن عمرو"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو محمد بن عون الخراساني. "بيان خطأ البخاري" 437، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 7/ (95) ، وفي "الثقات" لابن حبان (4827) : عجلان، أبو غالب، يروى عن ابن عباس.
روى عنه: محمد بن الفضل بن عطية، الخراساني.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 84)
378- عنترة بن أبي العيش (1) ، المازني.
قال معلى بن أسد: حدثنا عنترة، سمع شيخا من بني اليربوع، يقال له: حصين بن عرفطة، قال كانت عند أبي هريرة امرأة طالت (2) صحبتها، فأراد أن يطلقها، فقال: أما هذه فقد منعت طلاقها (3) .
__________
(1) في ترجمة حصين بن عرفطة، قال البخاري: سمع منه عنترة بن أبي العيش، ويقال: ابن أبي العيص، وقد سلف، وقال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عنترة بن أبي العيص. "بيان خطأ البخاري" 446.
(2) في النسخة الخطية: "كانت.
(3) هناك سقط وقع في هذه القصة، وقد أوردها ابن عساكر، في "تاريخ دمشق" 67/ 377، من طريق موسى بن إسماعيل، حدثني حصين بن عرفطة اليربوعي، قال: كانت لأبي هريرة امرأة، فبقيت زمانا لا تشتكي، فأراد أبو هريرة أن يطلقها، ثم إنها اشتكت، فقال أبو هريرة: منعتنا هذه طلاقها بشكواها.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 85)
382- عرباض، القرشي (1) .
أن ربيعة بن أبي عبد الرحمن قال: لو دخلت في الصلاة وقد تيممت، ثم نبعت لي عين، لم أنصرف حتى أقضيها.
قاله عبد الله بن صالح، عن معاوية بن صالح.
__________
(1) قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عياض بن عبد الله القرشي. "بيان خطأ البخاري" 447.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 91)
408- عسعس بن سلامة، أبو صفرة (1) ، التميمي، البصري.
مرسلا.
نسبه شعبة.
روى عنه الأزرق بن قيس.
__________
(1) في المطبوع: أبو صخرة"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو أبو صفرة. "بيان خطأ البخاري" 451، وأثبتناه عن "الأسماء والكنى" لعبد الله بن أحمد (332 و437) ، و"الجرح والتعديل" 7/ (218) ، و"الثقات" 4873، و"الإصابة" 5546.
وقال ابن عبد البر: كنيته أبو صفرة، ويقال: أبو صفيرة. "الاستيعاب" 2029.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 93)
418- عجيبة بن عبد الحميد بن عقبة بن طلق بن علي الحنفي.
عن عمه.
قاله محمد بن محبوب، عن ملازم.
وقال عبد الرحمن بن المبارك: عن ملازم، عن عجيب (1) .
__________
(1) في المطبوع: عجيبة"، ولا تستقيم مع قوله: وقال عبد الرحمن بن المبارك"، فلا توجد مغايرة، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 452.
وقال ابن حجر: عجيب بن عبد الحميد، حدث عنه ملازم بن عمرو، ولا يكاد يعرف، ووقع في "الثقات" 10206 لابن حبان: عجيبة بنت عبد الحميد. "لسان الميزان" 5632.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 112)
498- غرابي (1) بن معاوية، أبو زرعة، الحضرمي، المصري.
سمع عمه سليمان بن زياد.
روى عنه: يحيى بن بكير.
__________
(1) كذا في الأصل: غرابي"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عرابي. "بيان خطأ البخاري" 455.
- قال أبو الحسن الدارقطني: ذكره البخاري في باب الواحد، في الغين المعجمة، وصحف، رحمه الله، في اسمه، فقال: غرابي بن معاوية، وإنما هو عرابي، بالعين، مشهور عند المصريين. "المؤتلف والمختلف" 1770.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 116)
511- الفضل بن عبد الله (1) .
عن عمه هشام بن قتادة.
روى عنه: ابنه قتادة بن الفضل.
__________
(1) تصحف فى المطبوع إلى: الفضل بن قتادة"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو الفضل بن عبد الله. "بيان خطأ البخاري" 459.
- وسيأتي على الصواب في ترجمة قتادة والد هشام بن قتادة، وترجمة ابنه قتادة بن الفضل، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 7/ (760) و9/ (259) ، و"الإصابة" 7082.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 123)
549- فضيل بن ثعلبة (1) .
عن أبي النوار.
روى عنه: وكيع.
__________
(1) قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو مطير بن ثعلبة. "بيان خطأ البخاري" 463، و"الجرح والتعديل" 7/ (405) .
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 148)
661- قيس بن عبد (1) .
عن ابن مسعود، وهو عم الشعبي.
روى عنه الشعبي.
__________
(1) في النسخة الخطية: "عبدة"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو قيس بن عبد. "بيان خطأ البخاري" 477، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 7/ (573) ، و"الثقات" 4986.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 169)
761- القاسم بن عبد الواحد بن أيمن (1) ، مولى ابن أبي عمرة.
روى عنه عبد الوارث.
قال داود بن شبيب: حدثنا همام، قال: حدثنا القاسم بن عبد الواحد، وكان يؤمهم في رمضان، من أهل مكة، قال: حدثني عبد الله بن محمد بن عقيل، أن جابر بن عبد الله حدثه، قال: بلغني حديث، فرحلت، فإذا هو عبد الله بن أنيس، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يحشر الله العباد، أو الناس، وأشار بيده إلى الشام، عراة بهما، قلت: ما بهما؟ قال: ليس معهم شيء.
______________
(1) تصحف إلى: أزهر"، وسيأتي على الصواب في ترجمة محمد بن محمد أبي نافع، وقال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو القاسم بن عبد الواحد بن أيمن. "بيان خطأ البخاري" 488، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 7/ (654) و8/ (369) ، و"الثقات" 9292 و10342 و15057، و"ميزان الاعتدال" 6829، و"تهذيب الكمال" 3583 و4801.
- وقال المزي: القاسم بن عبد الواحد بن أيمن، المكي، مولى ابن أبي عمرة، ويقال: مولى ابن أبي عمرو، القرشي، المخزومي. "تهذيب الكمال" 4801.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 177)
791- قبيصة بن مروان.
عن دلان (1) .
روى عنه حماد بن زيد.
__________
(1) تصحف إلى: والان"، وسلف ترجمته على الصواب: دلان بن أبي دلان، وقال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عن دلان. "بيان خطأ البخاري" 489، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 3/ (2020) ، و"الثقات" 7788.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 215)
936- كثير بن زياد، أبو سهل، البرساني، وهو الأزدي، وقع ببلخ.
سمع الحسن، وأبا سمية.
روى عنه غالب بن سليمان، وسلام بن مسكين.
ويقال: السلمي.
روى عنه عمر (1) بن الرماح.
__________
(1) تصحف إلى: عمرو"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عمر بن الرماح. "بيان خطأ البخاري" 498، وأثبتناه عن "التاريخ الأوسط" 2897، و"الجرح والتعديل" 6/ (574 و750) ، و8/ (99) ، و"الإكمال" 4/100، و"تهذيب الكمال" 4310، وهو: عمر بن ميمون بن الرماح.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 238)
1025- كهيل.
عن أبيه، عن علي.
قاله مسدد، عن عيسى بن يونس، عن محمد بن مجاشع، عن أبيه، عن كهيل (1) .
__________
(1) تصحف إلى: محمد بن مجاشع، عن كهيل"، ويأتي على الصواب في ترجمة محمد بن مجاشع، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 506.
- وأخرج أثره، الطبراني، في "الأوسط" 738 من طريق عيسى بن يونس، حدثنا محمد بن مجاشع، عن أبيه، عن كهيل، أو كميل، قال: رأيت عليا يخوض طين المطر، ثم دخل المسجد، فصلى، ولم يغسل رجليه.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 255)
1083- مسلم بن باذان (1) .
قال أبو عاصم: عن جعفر بن يحيى بن ثوبان، قال: حدثني عمي عمارة بن ثوبان، عن مسلم بن باذان، سمع يعلى، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: احتكار الطعام بمكة إلحاد.
قال البخاري: هكذا وقع عندي.
وقال العنبري: موسى بن باذان (2) .
وقال لنا الحميدي: حدثنا يحيى بن سليم، عن ابن خثيم، عن عبيد الله بن عياض بن عمرو القاري، عن يعلى بن منية، أنه سمع عمر بن الخطاب يقول: احتكار الطعام بمكة إلحاد.
__________
(1) قال أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان: إنما هو: موسى بن باذان. "بيان خطأ البخاري" 514، وقال ابن أبي حاتم: قال أبي وأبو زرعة جميعا: أخطأ البخاري في هذا، أخرجه في مسلم بن باذان، وإنما هو موسى بن باذان. "الجرح والتعديل" 8/ (622) .
(2) في المطبوع: باذام"، قال ابن حجر: قال ابن أبي حاتم: سماه البخاري: مسلم بن باذان، فقال أبي وأبو زرعة: أخطأ في هذا، وهو موسى بن باذان، قلت ـ القائل ابن حجر: قد حكى البخاري القولين في "تاريخه"، ويظهر من سياقه ترجيح موسى. "تهذيب التهذيب" 10/300.
- وقال ابن حجر: موسى بن باذان، ويقال: اسمه مسلم، الحجازي. "لسان الميزان" 4957.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 287)
1227- موسى بن عبد الله بن سويد (1) .
عن سعيد بن أبي هند.
روى عنه: يزيد بن الهاد.
__________
(1) في النسخة الخطية: "بن شوذب"، وذكر محققه أنه على حاشية الأصل: سويد"، في كتاب الدارقطني.
- وقال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو موسى بن عبد الله بن سويد. "بيان خطأ البخاري" 522، وهو كذلك في "الجرح والتعديل" 8/ (675) .
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 319)
1366- مغيرة بن عبد الله، اليشكري.
سمع أباه، والمغيرة بن شعبة.
روى عنه: جامع بن شداد، وواصل الأحدب.
قال ابن عيينة: عن مسعر، عن جامع، عن مغيرة بن عبد الله بن أبي عقيل (1) .
__________
(1) في النسخة الخطية: "مغيرة بن عبد الله بن عقيل"، وأثبتناه عن: الجرح والتعديل" 8/ (1009) و"بيان خطأ البخاري" 530، و"الثقات" 5/ (5452) ، و"تهذيب الكمال" 6134، و"تعجيل المنفعة" 1468، و"المعجم الكبير" 20/ (1058) .
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 322)
1385- مغيرة بن عتيبة بن نهاس (1) .
قال ابن المبارك: ابن النحاس.
عن سعيد بن جبير، وموسى بن طلحة.
وعن مكتب، عن جابر (2) .
روى عنه فضيل بن غزوان، ومسعر، وأبو مالك الأشجعي، وكامل.
يعد في الكوفيين.
__________
(1) في المطبوع: مغيرة بن عيينة بن عابس" وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 8/ (1024) ، و"بيان خطأ البخاري" 532، و"الإكمال" 6/123 و7/219، و"المؤتلف والمختلف" للدارقطني 1608، و"موضح أوهام الجمع والتفريق" 1/94، و"تهذيب الكمال" 4766 و4934 و6269.
(2) قال أبو الحسن الدارقطني: وأما مكتب؛ فروى أبو مالك الشجعي، عن المغيرة بن عتيبة بن النهاس، عن مكتب لهم، عن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، حديثا في الشفاعة. "المؤتلف والمختلف" 2132.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 331)
1416- معاوية بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، الهاشمي، القرشي، المدني.
عن أبيه.
روى عنه: الزهري، ويزيد بن الهاد (1) .
__________
(1) في المطبوع: بن الهدير"، قال أبو زرعة الرازي: إنما هو ابن الهاد. "بيان خطأ البخاري" 534، وفي "تهذيب الكمال" 6060 المزي: ذكر المزي في الرواة عن معاوية: يزيد بن عبد الله بن الهاد.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 341)
1466- ميمون بن زيد.
يعد في البصريين.
سمع الحسن بن ذكوان.
روى عنه: عمرو بن علي (1) .
__________
(1) في النسخة الخطية: "يحيى بن علي"، وذكره البخاري، على الصواب، في ترجمة الحسن بن ذكوان، قال: وقال لي عمرو: حدثني ميمون بن زيد، قال: أخبرنا الحسن بن ذكوان، عن عطاء، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله.
وقال أبو زرعة الرازي: وإنما هو نصر بن علي، وقال أبو حاتم الرازي: روى عن ميمون بن زيد، أبي إبراهيم، السقاء: عمرو بن علي، ونصر بن علي. "بيان خطأ البخاري" 538.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 344)
1484- منصور بن أبي سليمان.
عن ابن أخ لجبير بن مطعم.
روى عنه: كلاب بن علي (1) .
__________
(1) تصحف في الأصل إلى: عدي"، وقد سلفت ترجمته على الصواب، وقال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو كلاب بن علي، "بيان خطأ البخاري" 539.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 348)
1499- منصور بن سعد، البصري، صاحب اللؤلؤ.
سمع عمارا (1) ، مولى لبني هاشم.
روى عنه: عبد الرحمن بن مهدي، والصلت بن محمد، وموسى بن إسماعيل.
__________
(1) تحرف في الأصل إلى: عمارة"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عمار، مولى بني هاشم "بيان خطأ البخاري" 540، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 8/ (760) ، و"الثقات" 11016، و"تهذيب الكمال" 6192.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 358)
1545- منذر بن الجهم (1) ، الأسلمي.
عن عمر بن خلدة.
روى عنه: موسى بن عبيدة.
__________
(1) في النسخة الخطية: "منذر بن أبي الجهم"، وأثبتناه عن: مصنف ابن أبي شيبة" 15265 و25395، و"الجرح والتعديل" 8/ (1103) ، و"بيان خطأ البخاري" 542، و"الثقات" 7959، و"تاريخ دمشق" 62/293، و"تهذيب الكمال" 7/467.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 380)
1637- مهاجر بن القبطية، المكي (1) .
سمع أم سلمة.
روى عنه: حاتم بن أبي صغيرة، ومسعر.
__________
(1) قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما روى مسعر، عن عبيد الله ابن القبطية. "بيان خطأ البخاري" 546.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 403)
1766- محمود بن وداعة، المعافري.
عن عبد الله بن عمرو.
روى عنه حي بن ماتع (1) .
__________
(1) في الأصل "حبيب بن نافع"، قال ابن أبي حاتم: محمود بن وداعة، المعافري، روى عن عبد الله بن عمرو.
روى عنه: حي بن ماتع، سمعت أبي يقول ذلك، وكان البخاري ذكر في كتابه: روى عنه حبيب بن مانع، فقال أبي وأبو زرعة: إنما هو حي بن ماتع. "الجرح والتعديل" 8/ (1338) ، و (بيان خطأ البخاري" 555.
أما في مطبوع "الثقات" 5581، فقال ابن حبان: محمود بن وداعة المعافري، يروي عن عبد الله بن عمرو.
روى عنه: شفي بن ماتع.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 431)
1891- مخارق بن أبي مخارق.
سمع ابن عمر.
روى عنه: عمر بن عمرو (1) ، الأحموشي، أو الأحموسي.
__________
(1) في النسخة الخطية: "روى عنه عمرو"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عمر بن عمرو. "بيان خطأ البخاري" 566، وانظر ترجمة عمرو بن عمرو، وتعليقنا عليها.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (7/ 436)
باب مخلد
1908- مخلد، الغفاري.
عن عمر.
وقاله ابن عيينة، عن عمرو، عن الحسن بن محمد (1) .
قال عمرو: وقد رأيت مخلدا.
__________
(1) في المطبوع: مسلم"، وقال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو الحسن بن محمد. "بيان خطأ البخاري" 567، وجاء على الصواب في: الجرح والتعديل" 8/ (1589) ، و"الثقات" 5665، و"الاستيعاب" 4/1467، و"معجم الصحابة" 3/125، و"الإصابة" 6/54 وفيه: الحسن بن محمد بن الحنفية.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 3)
1925- مسكين بن صالح، مؤذن بيت المقدس (1) ، الأنصاري.
سمع عروة بن رويم.
روى عنه: عمرو بن خالد.
__________
(1) هكذا في الأصل، و"الثقات" 7/505، و"تاريخ دمشق" 35/341، إذ نقله عن هذا الموضع، و"المقتنى في سرد الكنى" 1/192.
قال أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان: وإنما هو: مسكين بن ميمون، مؤذن الرملة. "بيان خطأ البخاري" 569، وكذلك في "تاريخ الدوري" 4/471، و"المعرفة والتاريخ" 2/267، و"الجرح والتعديل" 8/ (1522) : و"ميزان الاعتدال" 6/412، و"تهذيب الكمال" 3934: مسكين بن ميمون، مؤذن مسجد الرملة.
وفي رواية عند ابن عساكر: مسكين بن منصور، قال ابن عساكر: كذا وقع في هذه الرواية، والمحفوظ مسكين بن ميمون، وقال البخاري في "التاريخ": مسكين بن صالح. "تاريخ دمشق" 35/341.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 37)
باب ماعز
2068- ماعز.
قال موسى بن إسماعيل: حدثنا هنيد (1) بن القاسم، سمعت الجعيد بن عبد الرحمن، أن عبد الله بن ماعز حدثه؛ أن ماعزا أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فكتب له كتابا: إن ماعزا أسلم آخر قومه، وإنه لا يجني عليه إلا يده (2) ، فبايعه (3) على ذلك.
__________
(1) في النسخة الخطية: "هاشم"، قال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو هنيد بن القاسم. "بيان خطأ البخاري" 580، وأثبتناه عن "الإصابة" 4/220، و"تكملة الإكمال" 1/226.
(2) في النسخة الخطية: "إياه"، وأثبتناه عن "الإصابة" 4/220، و"تعجيل المنفعة" 987، إذ نقله عن هذا الموضع.
(3) في النسخة الخطية: "فبايعته"، وأثبتناه عن "الإصابة".
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 61)
2148- معضد (1) ، أبو يزيد.
2149- مروح بن سبرة، النهشلي.
سمع عمر بن الخطاب.
روى عنه: أزور بن عياض (2) .
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: مصعد، وأثبتناه عن "الطبقات الكبرى" 6/160، و"الجرح والتعديل" 8/ (1977) ، و"الثقات" 5690، و"الإصابة" 6/305.
- وهو: معضد بن يزيد العجلي، أبو يزيد الكوفي.
روى عنه: همام بن الحارث، وإبراهيم النخعي، وبلال بن سعد.
(2) تصحف إلى: غالب"، وسلف على الصواب في ترجمته، وقال أبو زرعة، وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو ابن عياض. "بيان خطأ البخاري" 584، وأثبتناه عن "الجرح والتعديل" 8/ (1958) ، و"الثقات" 6831.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 86)
2279- نافع بن عمر بن عبد الله بن جميل، المكي.
سمع ابن أبي مليكة، وعمرو بن دينار.
روى عنه: يحيى بن سعيد القطان (1) ، والفضل بن دكين.
__________
(1) في المطبوع: الأنصاري"، وأثبتها محققه عن نسخة، ولم ترد في أخرى، وقال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: إنما هو القطان. "بيان خطأ البخاري" 593، وأثبتناه أيضا عن "الثقات" 11330، و"تهذيب الكمال" 6367.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 105)
2353- نصر بن شفي (1) .
قال لي محمد بن المثنى: حدثني عبد الملك بن صباح، عن ثور، عن نصر بن شفي، عن شيخ من بني سليم، عن عتبة السلمي، قال: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن جز أذناب الخيل، ونواصيها، وأعرافها.
__________
(1) كذا في الأصل، و"الجرح والتعديل" 8/ (2138) ، و"الثقات" 11357، وفي "تهذيب الكمال" 6402: نصر بن عبد الرحمن الكناني، شامي، روى عن رجل، عن عتبة بن عبد السلمي، روى عنه ثور بن يزيد الحمصي.
- وقال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: إنما هو نصر بن علقمة. "بيان خطأ البخاري" 600.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 186)
2645- وراد، أبو عصام (1) ، العسقلاني.
كان تغير بأخرة.
عن سفيان.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "وارد، أبو عاصم". وكانت في النسخة التي عرضت على أبي زرعة الرازي: زياد أبو عاصم، العسقلاني، فقال: وإنما هو: رواد أبو عصام، وكذلك قال أبو حاتم الرازي، وزاد: وهذا من الكاتب. "بيان خطأ البخاري" 610، ويعني أبو حاتم أن الخطأ من الناسخ، وليس من أمير المؤمنين في الحديث، محمد بن إسماعيل البخاري.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 220)
2784- هارون بن يزيد، البصري.
عمن حدثه، عن أبي هريرة، مرسل.
قال ابن وهب، عن حيوة، أخبرني أبو عيسى، عن هارون (1) الخراساني.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: أبو عيسى، هارون"، قال أبو زرعة وأبو حاتم، الرازيان: وإنما هو عن هارون. "بيان خطأ البخاري" 625.
- وقال ابن حبان: هارون بن يزيد، البصري، يروى عن رجل، عن أبي هريرة.
روى عنه: أبو عيسى، الخراساني. "الثقات" 11561.
التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 389)
3436- يعقوب بن عمرو بن عبد الله بن عمرو بن أمية، الضمري.
يعد في أهل الحجاز.
سمع الزبرقان بن عبد الله، وجعفر بن عمرو بن أمية.
روى عنه: عبد الله بن موسى (1) ، وحاتم بن إسماعيل.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: "عبيد الله بن موسى"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 659، "الجرح والتعديل" 9/ (884) ، و"المعجم الأوسط" 489، و"شعب الإيمان" 1211، و"تهذيب الكمال" 7098.


التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (8/ 396)
3458- يعقوب بن إبراهيم بن عبد الله بن حنين.
عن نافع.
قاله عبد الرزاق، عن رباح بن عبيد الله.
وقال خليفة بن خياط: حدثنا حباب (1) بن عبد الله الدارمي، قال: حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن حنين، مولى ابن عباس، عن أبيه، عن جده، عن ابن عباس، قال: بت عند خالتي ميمونة، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم استيقظ، فتوضأ واستاك، فعل ذلك من الليل مرارا.
وعن ابن عباس، سمع النبي صلى الله عليه وسلم، قال: السواك يطيب الفم، ويرضي الرب.
__________
(1) تصحف في المطبوع إلى: حمران"، وأثبتناه عن "بيان خطأ البخاري" 661، و"الجرح والتعديل" 3/ (1345) ، و"المعجم الكبير" للطبراني (12214) ، و"المؤتلف والمختلف" للدارقطني 478.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 18-05-19, 12:46 PM
صابر فتحي صابر فتحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-02-11
المشاركات: 20
افتراضي رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
شهد الله أنني أتحدث لك بكل أمانة وصدق
أنت الذي يجب أن تسامحني، لأن معك كل الحق، وفي حديث أسوتنا صلى الله عليه وسلم:
... إِنَّ الرِّفْقَ لَا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلَّا زَانَهُ، وَلَا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا شَانَهُ.
أخرجه أحمد، والبخاري في «الأَدب المُفرد»، ومسلم.
وقد تتعجب أنني بدلت المشاركة ثلاث مرات بسبب هذه الحدة والقسوة، وهذا يقع في جميع مشاركاتي الخاصة بما يقع في الطبعات الجديدة التي تصدر وفيها السقط والتحريف.
وأسأل الله لك في هذه الأيام المباركات أن يتقبل منك عملك، وأن ييسر لك أمرك، فقد نصحتَ وأمرتَ بالمعروف ونهيتَ عن المنكر.
ونصيحتك على رأسي.
أخوك/ محمود.
بورك أخي
تواضعت، فأسأل الله أن يزيدك رفعة، من تواضع لله رفعه الله

واستعن بالله على حدة الطبع، فهو حسبنا ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا به
استعن به كما فعل الفاروق عمر رضي الله عنه
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19-05-19, 01:06 PM
حكيم بركات حكيم بركات غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-10-10
المشاركات: 1,061
افتراضي رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

نتمنى أن تكون طبعتا يحيى خليل والنحال اللبيهقي مشكولتان
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 19-05-19, 11:11 PM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 946
افتراضي رد: - وأخيرا: طبعة جديدة للتاريخ الكبير نرفع بها رؤوسنا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكيم بركات مشاهدة المشاركة
نتمنى أن تكون طبعتا يحيى خليل والنحال اللبيهقي مشكولتان
للتوضيح:
يحيى خليل ليس له عمل على البيهقي.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:17 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.