ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-01-19, 08:44 PM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,557
افتراضي منزلة مختصر الإمام إسماعيل بن يحيى المزني

الإمام أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى ‍المزني (ت: 266هـ) من جِلَّة أصحاب الشافعي، قال فيه شيخه الشافعي: (‍المزني ناصر مذهبي)، وقد كان شعور ‍المزني بفضل شيخه عليه باعثًا له لأن يقول: (أنا خلق من أخلاق الشافعي)، ولشدة صلته بشيخه كان هو من غسله لما مات.
صنف ‍المزني في خدمة مذهب الشافعي ‍مختصرًا في الفقه، قال في أوله : ( اختصرت هذا الكتاب من علم محمد بن إدريس الشافعي رحمه الله، ومن معنى قوله، لأقربه على من أراده، مع إعلامِيه نهيَه عن تقليده وتقليد غيره، لينظر فيه لدينه ويحتاط فيه لنفسه، وبالله التوفيق). ولِمَا كان الإمام ‍المزني يرجوه من البركة في تصنيفه؛ فقد كان يصلي ركعتين بعد كل مسألة يودعها في كتابه، كما جاء عنه. (تاريخ الإسلام) (6/299).
ومنذ أن صنف الإمام ‍المزني ‍مختصره عده أئمة الشافعية عمدة في معرفة كلام إمامهم، فانكبوا عليه شرحًا وحفظًا، فشرحه كبار أئمة الشافعية في القرن الرابع الهجري كأبي العباس ابن سريج وأبي إسحاق المرزوي، وحظي أيضًا بشروح كثيرة في القرن الخامس الهجري.
ولما أدخل القاضي أبو زرعة الدمشقي مذهب الشافعي إلى دمشق في القرن الثالث الهجري بعد أن كان الغالب مذهب الأوزاعي، شرط لمن يحفظ ‍مختصر ‍المزني مائة دينار يهبها له. (تاريخ الإسلام) (7/57). وقال الذهبي: (وامتلأت البلاد بـ (‍مختصر ‍المزني) في الفقه، وشرحه عدة من الكبار، بحيث يقال: كانت البكر يكون في جهازها نسخة بـ‍مختصر ‍المزني). (سير أعلام النبلاء) (12/493).
من الشروح المهمة التي كتبت على (‍مختصر ‍المزني) وكان لها أثرها في مسيرة التصنيف في المذهب الشافعي كتاب (نهاية المطلب) لإمام الحرمين الجويني، والذي اعتمد عليه الغزالي في (البسيط) و(الوسيط) و(الوجيز)، وجاء الرافعي وشرح الوجيز، ثم جاء النووي فصنف (الروضة) اعتمادًا على شرح الوجيز.
وفي احتفاء أئمة الشافعية ب‍مختصر ‍المزني، شرحًا، وحفظًا، وتعليقًا، دلالة على شدة عنايتهم بكلام إمامهم، إذ هذا ال‍مختصر إنما يحوي كلام إمامهم بنقل تلميذ فقيهٍ جليلٍ مقدمٍ. وإدراك هذا الأمر ضروري لمن تسرب إليه وهمٌ لا حظ لصاحبه من النظر، وهو أن الشافعية صنفوا وكتبوا وشرحوا بمعزل عن كلام إمامهم.
فاق أبو إبراهيم ‍المزني تلميذًا آخر من تلاميذ الشافعي في الفقه، هو الربيع بن سليمان، يقول الذهبي: (كان الربيع أعرف من ‍المزني بالحديث، وكان ‍المزني أعرف بالفقه منه بكثير، حتى كأن هذا لا يعرف إلا الحديث، وهذا لا يعرف إلا الفقه ) .تاريخ الإسلام (6 / 332). ومن شواهد هذا التفوّق تقديم أئمة الشافعية ل‍مختصر ‍المزني عناية وشرحًا واهتمامًا على (كتاب الأم) الذي صنفه الربيع، بل ثمة رأي لبعض أئمة الشافعية أن (كتاب الأم) من كتب الشافعي القديمة. ذهب إلى ذلك الشيخ أبو حامد الإسفراييني وإمام الحرمين والخوارزمي صاحب الكافي، وقال الإسنوي: (المعروف خلاف هذا).
ومن قدّم كتاب الربيع (الأم) على جميع مصنفات الشافعية باعتبار احتوائه على كلام الشافعي الصرف، لم يدرك أن أئمة الشافعية اعتنوا بمصدر أجلّ، قد احتوى على كلام الشافعي، هو ‍مختصر ‍المزني، وأن مصنفاتهم الكبرى إنما ترجع إليه، أو تتصل به بسبب.
إذًا؛ فاق ‍مختصر ‍المزني كتاب الأم بجلالة مؤلفه في الفقه على مؤلف (الأم)، واعتنى أئمة الشافعية ب‍مختصر ‍المزني شرحًا وحفظًا وتعليقًا ما لم يعتنوا بـ(الأم)، واتفقوا على اعتماده في معرفة كلام الشافعي، بينما اختلفوا في (كتاب الأم) هل هو من كتب الشافعي القديمة أو الجديدة.
__________________
إن الله أوحى إلي أن تواضعوا ؛ حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-06-19, 01:32 AM
محمد براء محمد براء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-05-05
المشاركات: 2,557
افتراضي رد: منزلة مختصر الإمام إسماعيل بن يحيى المزني

صدر حديثًا المختصر محققًا ومعه مقدمات للمحقق





الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	1.jpg‏
المشاهدات:	339
الحجـــم:	108.4 كيلوبايت
الرقم:	124868   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	2.jpg‏
المشاهدات:	316
الحجـــم:	62.2 كيلوبايت
الرقم:	124869   اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	3.jpg‏
المشاهدات:	288
الحجـــم:	90.6 كيلوبايت
الرقم:	124870  
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:04 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.