ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #61  
قديم 24-10-13, 10:39 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بَابُ اللاَّمَاتِ

الطيبة : وَأَزْرَقٌ لِفَتْحِ لاَمٍ غَلَّظَا * * * بَعْدَ سَكُونِ صَادٍ اَوْ طَاءٍ وَظَا
أَوْ فَتْحِهَا ...
الشاطبية : وَغَلَّظَ وَرْشٌ فَتْحَ لاَمٍ لِصَادِهاَ أَوِ الطَّاءِ أَوْ لِلظَّاءِ قَبْلُ تَنَزُّلاَ
إِذَا فُتِحَتْ أَوْ سُكِّنَتْ كَصَلاتِهِمْ وَمَطْلَعِ أَيْضًا ثمَّ ظَلَّ وَيُوصَلاَ
الدرة : كقالون ... ولامات ( ا ) تلها....
زاد في الشاطبية ذكر الأمثلة لتفخيم اللام عند ورش
هذا الباب خاصّ بالأزرق فقط ، وقرأ الأصبهاني في هذا الباب مثل قالون .
شرطه : فتح اللام (ولم يستثن من فتح اللام سوى " صلصال ") ، و قبلها أحرف الإطباق ( ص ط ظ ) ماعدا الضاد ، ولابد أن تكون أحرف الإطباق مفتوحة مثل اللام ، أو ساكنة .
*******
الطيبة :وَإِنْ يَحُلْ فِيهَا أَلِفْ ... اخْتُلِفْ..
الشاطبية : وَفي طَالَ خُلْفٌ مَعْ فِصَالاً
قول الطيبة أَوْفَى ؛ لأنه جمع كلّ ما جاء الألف فيه فاصلا وهى ثلاث كلمات فقط ( طال (أفطال ، فطال ) ـ فصالا ـ يصّالحا "على قراءة ورش " ) وقول الشاطبي يُوهِم الاقتصار على (طال ـ فصالا ) دون (يصّالحا ) .
فائدة :
قال في النشر : اللام المشددة نحو (يصلبوا، وطلقتم، وظل وجهه)، لا يقال فيها إنه فصل بينها وبين حرف الاستعلاء فاصل فينبغي أن يجرى الوجهان لأن ذلك الفاصل أيضاً لام أدغمت في مثلها فصار حرفاً واحداً فلم تخرج اللام عن كون حرف الاستعلاء وليها. وقد شذ بعضهم فاعتبر ذلك فصلاً مطلقاً، حكاه الداني. وبعضهم قد أثبته فيما تقدم والله أعلم.)ا.هـ
****
الطيبة : أَوْ إِنْ تُمَلْ ... اخْتُلِفْ
الشاطبية : خُلْفٌ .....وَحُكْمُ ذَوَاتِ الْياَءِ مِنْهاَ كَهذِهِ
قال في النشر : والذي وقع منه غير رأس آية سبعة مواضع (مصلى) في البقرة حالة الوقف، وكذا: (يصلى النار) في سبح (ويصلاها) في الإسراء والليل (ويصلى) في الانشقاق، و(تصلى) في الغاشية (وسيصلى) في المسد.)ا.هـ
لا تجتمع الإمالة والتفخيم ، فمتى أملت هذه الكلمات رققت اللام ، ومتى تركت الإمالة غلّظت اللام .وسيأتي مزيد بيان في التنبيهات ـ إن شاء الله ـ .
********
الطيبة :...مَعْ سَاكِنِ الْوَقْفِ اخْتُلِفْ
الشاطبية : خُلْفٌ.... وَعِنْدَماَ يُسَكَّنُ وَقْفاً وَالمُفَخَّمُ فُضِّلاَ
المقصود بقولهما (سَاكِنِ الْوَقْفِ ـ يُسَكَّنُ وَقْفاً) ؛أي تسكن اللام المفتوحة لأجل الوقف ، فيزول سبب تغليظ اللام ، فتدخل تحت بند الاعتداد بالعارض وعدم الاعتداد بالعارض ، فمن نظر إلى عروض السكون في اللام غلّظ ، ومن نظر إلى الاعتداد بالسكون رقّق اللام .
مثل : (أن يوصل) ، (وبطل) ، (وظل ) ،وفي الوصل تغلظ قولا واحدا .والله أعلم
ومعنى (الاعتداد ) ؛أي اعتبارها بمنزلة الأصلية وبناء حكم على ذلك .وعكسه عدم الاعتداد .
********
الطيبة :وَقِيلَ عِنْدَ الطَّاءِ وَالظَّا واْلأَصَحْ * تَفْخِيمُها...
الشاطبية : وَغَلَّظَ وَرْشٌ فَتْحَ لاَمٍ لِصَادِهاَ أَوِ الطَّاءِ أَوْ لِلظَّاءِ...
زاد في الطيبة الترقيق عند الطاء والظاء مثل (الصلاة / ظلم) ، وله التغليظ من الشاطبية .
فيكون الاتفاق بين النظمين في حرف (الصاد ) فقط .
*********
الطيبة :.......تَفْخِيمُها وَالْعَكْسُ فِي الآيِ رجَحْ
الشاطبية : خُلْفٌ... وَعِنْدَ رُءُوسِ الآيِ تَرْقِيقُهاَ اعْتَلاَ
قوله "والعكس " أي عكس التفخيم المذكور يكون الترقيق ، فالمقدم في رؤوس الآي الترقيق .
آية ثلاث مواضع: (فلا صدق ولا صلى) في القيامة (وذكر اسم ربه فصلى) في سبح (إذا صلى) في العلق.
*********
الطيبة :كَذَاكَ صَلْصَالٍ وَشَذَّ غَيْرُ مَا * * * ذكَرْتُ
زاد في الطيبة التفخيم في (صلصال)، والترقيق في الشاطبية لجميع القراء .
قوله (وَشَذَّ غَيْرُ مَا ذكَرْتُ ) قال في النشر : "وقد شذ بعض المغاربة والمصريين فرووا تغليظ اللام في غير ما ذكرنا فروى صاحب الهداية والكافي والتجريد تغليظها بعد الظاء والضاد الساكنتين إذا كانت مضمومة أيضاً نحو (مظلوماً وفضل الله) وروى بعضهم تغليظها إذا وقعت بين حرفي استعلاء نحو (خلطوا، وأخلصوا. واستغلظ، والمخلصين والخلطاء وأغلظ) ذكره في الهداية والتجريد وتلخيص ابن بليمة وفي وجه في الكافي ورجحه وزاد أيضاً تغليظها في (فاختلط، وليتلطف) وزاد في التلخيص تغليظها في (تلظى) وشذ صاحب التجريد من قراءته على عبد الباقي فغلظ اللام من لفظ (ثلاثة) حيث وقع إلا في قوله عز وجل (ثلاثة آلاف، وثلاث ورباع وظلمات ثلاث، وظل ذي ثلاث شعب .))ا.هـ
*********
الطيبة :وَاسْمَ اللهِ كُلٌّ فَخَّمَا...مِنْ بَعْدِ فَتْحَةٍ وَضَمٍّ
الشاطبية : كَمَا فَخَّمُوهُ بَعْدَ فَتْحٍ وَضَمَّةٍ فَتَمَّ نِظَامُ الشَّمْلِ وَصْلاً وَفَيْصَلاَ
قوله (وَاسْمَ اللهِ كُلٌّ فَخَّمَا...مِنْ بَعْدِ فَتْحَةٍ وَضَمٍّ ) فضده أنهم رقّقوا بعد كسر ،وهذا المفهوم (أى الترقيق) صرح به الشاطبي في قوله (وَكُلُّ لَدَى اسْمِ اللهِ مِنْ بَعْدِ كَسْرَةٍ يُرَقِّقُهَا حَتَّى يَرُوقَ مُرَتَّلاَ)
من أمثلة المرقق كما ذكره أبو شامة :.. المتصل بالله ولله ومثال المنفصل (بسم الله-قال الله-رسل الله) ، وكذا يرقق بعد الكسر العارض نحو (قل الله)..)ا.هـ .والله أعلم
*************
الطيبة : ..وَاسْمَ اللهِ ....واخْتُلِفْ * بَعْدَ مُمَالِ لاَ مُرَقَّقٍ وُصِفْ
ومقصده أن الخلاف ـ الترقيق والتفخيم ـ ورد في اسم الله ،إذا جاء بعد ممال كقوله تعالى : (نرى الله جهرة، وسيرى الله) ففي اللام وجهان في هذه الحال .
أما إذا جاء بعد مرقق ـ أي الراء المرققة في قراءة ورش ـ مثل :(أفغيرَ الله أبتغي، أغيرَ الله تدعون، ولذكرُ الله، ويبشرُ الله) ليس فيها سوى التفخيم في لام اسم الجلالة . والله أعلم
ويبدو أن ابن الجزري يقصد بقوله (لاَ مُرَقَّقٍ وُصِفْ) ردّ على ما ذكره الإمام القيجاطي حيث ذكر ترقيق اللام إذا سبقها مرقق .والله أعلم
****
تنبيهات
• تغليظ اللام في نحو (سيصلى ) مع ذوات الياء ثلاثة أوجه :
فتح ذوات الياء ، وعليه التغليظ فقط في اللام .
تقليل ذوات الياء وعليه التغليظ والترقيق
وذهب كثير من القراء المصريين إلى الأخذ بوجهين :
فتح ذوات الياء ، وعليه التغليظ فقط في اللام .
تقليل ذوات الياء ، وعليه الترقيق فقط .
فِهما من قول الجعبري وابن الجزري (إذا غلظت اللام في ذوات الياء نحو (صلى ويصلى) .. إذ الإمالة والتغليظ ضدان لا يجتمعان وهذا مما لا خلاف فيه.))ا.هـ فأخذوا من ذلك بوجهين فقط ،ولقد كنتُ أجنح إلى القول بهذين الوجهين فقط حتى تبين لي مقصد الجعبري وابن الجزري ومن قبلهم الداني وكذا شراح الشاطبية ؛بل مقصد ابن الجزري أن نحو (سيصلى ) لا يصلح أن تميل وتغلظ في آن واحد في كلمة واحدة ،وليس معناه إذا فتحت وغلظت اللام(سيصلى) ليس لك في نحو (موسى) مثلا من ذوات الياء التقليل ، بل يجوز التقليل في موسى ونحوه .
قال أبو شامة : ويجوز أن يقال إن الخلاف على قول من يميل ذوات الياء لأن اللام جاورها ما يقتضي تغليظها..)ا.هـ
قال في النشر : ويترجح له ـ عند من أمال ـ الفتح في قوله تعالى: (لا يصلاها) في (والليل) كما سيأتي في باب اللامات والله أعلم".ا.هـ وبهذا القول قال المزاحي وغيره .والله أعلم
أما الجعبري فقال بقول المصريين في ذوات الياء وخالفهم في رؤوس الآي : قال الجعبري : ..ووجها ذوات الياء مرتبان: التغليظ مع الفتح ، والترقيق مع الإمالة . ووجها الفاصلة ، مفرعان علي الإمالة )ا.هـ
وقوله (ووجها الفاصلة ، مفرعان علي الإمالة) ؛ أي جواز الوجهين التغليظ والترقيق مع رؤوس الآي نحو : (ولا صلى) سورة القيامة ، (فصلى) وفي سبح ، (إذا صلى) وفي اقرأ ، مع إمالة رؤوس الآي فيما ليس فيه لام .(وأكتفي بهذا المختصر الذي يناسب هذا المختصر).والله أعلم .
• قال أبو شامة : وكذا يرقق بعد الكسر العارض نحو (قل الله) ، وهذا بخلاف ما سبق في ترقيق الراء فإنهم قالوا لا يؤثر في ترقيقها كسرة مفصولة ولا عارضة .
والفرق أن المراد من ترقيق الراء إمالتها وذلك يستدعي سببا قويا للإمالة ، وأما ترقيق اللام فهو الإتيان بها على ماهيتها وسجيتها من غير زيادة شيء فيها وإنما التغليظ هو الزيادة فيها ولا تكون الحركة قبل لام اسم الله تعالى إلا مفصولة لفظا أو تقديرا .
وأما الحركة قبل الراء فتكون مفصولة وموصولة فأمكن اعتبار ذلك فيها بخلاف اللام هذا كله فيما إذا وصلت اسم الله تعالى بما قبله فإن ابتدأت به فخمته؛ لأن الهمزة قبل اللام مفتوحة فهذه حركة متصلة وذلك كأول آية الكرسي ونحوه والراء المرققة غير المكسورة كغير المرققة يجب بعدها التفخيم لأن الترقيق لم يغير فتحها ولا ضمها وأما إذا وقع اسم الله تعالى بعد إمالة نحو قراءة السوسي (ترى الله) ، ففيه وجهان التفخيم كالذي بعد الراء المرققة الغير المكسورة والترقيق لأن في الراء بالإمالة شيئا من الكسر وقال شيخنا أبو الحسن التفخيم أولى وحكاه عن شيخه الشاطبي .)ا.هـ
• فائدة كرها أبو شامة : وقوله تعالى في أول إبراهيم (إلى صراط العزيز الحميد)-(الله) ، هو مرقق في الوصل ومفخم إذا ابتدئ به سواء قرئ برفع الهاء أو بجرها والله أعلم .
رد مع اقتباس
  #62  
قديم 25-10-13, 10:47 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بَابُ الْوَقْفِ عَلَى أَوَاخِرِ الْكَلِمِ



الطيبة : وَالأَصْلُ فِى الوَقْفِ السُّكُونُ ...

الشاطبية : وَالإِسْكَانُ أَصْلُ الْوَقْفِ وَهْوَ اشْتِقَاقُهُ مِنَ الْوَقْفِ عَنْ تَحْرِيكِ حَرْفٍ تَعَزَّلاَ

السكون معناه : تفريغ الحرف من الحركات الثلاث .

والسكون ضد الحركة .

***********

الطيبة :......وَلَهُمْ * * * فىِ الرَّفْعِ وَالضَّمِ اشْمِمَنَّهُ ورُمْ

الشاطبية :وَفِعْلُهُماَ في الضَّمِّ وَالرَّفْعِ وَارِدٌ .....

جواز الروم الإشمام في المضموم والمرفوع مثل ( نستعينُ ـ الخيرُ) وقفا .

*******

الطيبة :وَامْنَعْهُمَا فِى النَّصْبِ وَالْفَتْحِ بَلَى ........

الشاطبية :وَلَمْ يَرَهُ في الْفَتْحِ وَالنَّصْبِ قَارِئٌ وَعِنْدَ إِمَامِ النَّحْوِ في الْكُلِّ أُعْمِلاَ

مذهب القراء عدم جواز الروم الإشمام في المفتوح نحو ( العالمينَ ـ بأعلمَ )

*******

الطيبة :.........فىِ الجَرِّ وَالكَسْرِ يُرَامُ مُسْجَلاَ

الشاطبية :........وَرَوْمُكَ عِنْدَ الْكَسْرِ وَالْجَرِّ وُصِّلاَ

والروم خاص بالمكسور والمجرور

****

الطيبة :وَالرَّوْمُ الاتيان بِبَعْضِ الحَرَكَةْ .....

الشاطبية :وَرَوْمُكَ إِسْمَاعُ المُحَرَّكِ وَاقِفًا بِصَوْتٍ خَفِيٍّ كُلَّ دَانٍ تَنَوَّلاَ

الروم :الإتيان بثلث الحركة (مذهب القراء في التعريف ).وهو المعبّر عنه (بصوت خفي ) (مذهب النحاة في التعريف) وكلاهما واحد عند الفريقين أداء .

والروم على الموقوف يراد به ثلث الحركة ـ كما سبق ـ ، والروم وصلا يراد به الاختلاس (ثلثي الحركة ) وقد تقدم في باب (الإدغام الكبير في قوله "وأشمم ورم في غير باء..)

********

الطيبة :....إِشْمَامُهُمْ إِشَاَرةٌ َلا حَرَكَةْ

الشاطبية :وَالاِشْمَامُ إِطْبَاقُ الشِّفَاهِ بُعَيْدَ مَا يُسَكَّنُ لاَ صَوْتٌ هُنَاكَ فَيَصْحَلاَ

قال في التيسير الإشمام ضمك شفتيك بعد سكون الحرف أصلا ولا يدرك معرفة ذلك الأعمى لأنه لرؤية العين لا غير إذ هو إيماء بالعضو إلى الحركة)ا.هـ

والإشمام يأتي بُعيد الساكن في الموقوف عليه ، ويأتي بُعيد الساكن ، ومقارنا له في وسط الكلمة (لدْني "لشعبة " ـ تأمنّا ) بحسب الخلاف بين العلماء في التعبير عن حقيقة الروم في وسط الكلمة .

*********

الطيبة :وَعَنْ أَبِى عَمْرٍو وَكُوفٍ وَرَدَا * * * نَصًّا وَلِلْكُلِّ اخْتِيَارًا أُسْنِداَ

الشاطبية :وَعِنْدَ أَبِي عَمْرٍو وَكُوفِيِّهِمْ بِهِ مِنَ الرُّوْمِ وَالإِشْمَامِ سَمْتٌ تَجَمَّلاَ

وَأَكْثَرُ أَعْلاَمِ الْقُرَانِ يَرَاهُما لِسَائِرِهِمْ أَوْلَى الْعَلاَئِقِ مِطْوَلاَ

********

الطيبة :وَخُلْفُ هَا الضَّمِيرِ وَامْنَعْ فِى اْلأَتَمْ * * * مِنْ بَعْدِ يَا أَوْ وَاوٍ اَوْكَسْرٍ وَضَمْ

الشاطبية :وَفي الْهَاءِ لِلإِضْمَارِ قَوْمٌ أَبَوْهُمَا وَمِنْ قَبْلِهِ ضَمٌّ أَوِ الْكَسْرُ مُثِّلاَ

أَو امَّاهُمَا وَاوٌ وَيَاءٌ وَبَعْضُهُمْ يُرى لَهُمَا فِي كُلِّ حَالٍ مُحَلِّلاَ

زاد في الطيبة منع الروم والإشمام مطلقا .وله امتناع الروم والإشمام بشروط ، وجوازها على الإطلاق ، فالواو في قوله (ومن قبله ) للحال ؛ أي منع قوم الروم والإشمام في حال كونه قبله ضم أو الكسر أو أماهما واوا وياء .والله أعلم

*******

الطيبة :وَهَاءُ تَأْنِيثٍ وَمِيمُ الْجَمْعِ مَعْ * * * عَارِضِ تَحْرِيكٍ كِلاَهُمَا امْتَنَعْ

الشاطبية :وَفي هَاءِ تَأْنِيثٍ وَمِيمَ الْجَمِيعِ قُلْ وَعَارِضِ شَكْلٍ لَمْ يَكُوناَ لِيَدْخُلاَ

موانع الروم والإشمام : هاء التأنيث : لتغير الحرف وصلا (تاء ) ، وفي الوقف يتحول (هاء ) والروم كالوصل .

ميم الجمع : الأصل فيها الضم ، وتكسر أحيانا للمجاورة ، وتفتح في اتصالها بألف التثنية ، فمنعت لعدم تحولها عن أصلها .

عارض الشكل (التحريك) : لأن التحريك عارض في الوصل ، فرجع إلى أصله عند الوقف .

*************

الشاطبية :وَمَا نُوِّعَ التَّحْرِيكُ إِلاَّ لِلاَزِمٍ بِنَاءً وَإِعْرَاباً غَداَ مُتَنَقِّلاَ

قال ابن القاصح: يقول إنما نوعت التحريك وقسمته هذه الأقسام إلا لأعبر عن حركات البناء وحركات

الإعراب ليعلم أن حكمهما واحد في دخول الروم والإشمام وفي المنع منهما أو من أحدهما وحركة البناء توصف باللزوم لأنها لا تتغير ما دام اللفظ بحاله فلهذا قال للازم بناء أي ما نوعته إلا لأجل أنه ينقسم إلى لازم البناء وإلى ذي إعراب غدا بذلك متنقلا من رفع إلى نصب وإلى جر باعتبار ما تقتضيه العوامل المسلطة عليه، فمثال حركات البناء في القرآن من قبل ومن بعد ومن حيث، ألا ترى أن اللام، والدال والثاء مبنية على الضم ولم تعمل فيها حروف الجر، ومثال حركات الإعراب قال الملأ وإن الملأ وإلى الملأ ألا ترى أن الملأ الأول مرفوع والثاني منصوب والثالث مجرور فهو منتقل بحسب العوامل، وحركات البناء لها ألقاب وحركات الإعراب لها ألقاب عند البصريين فلقبوا من ذلك ما كان للبناء بالضم والفتح والكسر، والذي للإعراب بالرفع والنصب والجر، والذي آخره ساكن للإعراب يسمى جزما، والذي للبناء يسمى وقفا، فأتى الناظم بالجميع ليعلم أن ما ذكره يكون في القبيلين ، ولو أتى بألقاب أحدهما لتوهم أن ما ذكره يختص به دون الآخر.)ا.هـ

*********

تنبيهات

· ما ذكره الناظمان في تعريف الروم والإشمام على مذهب البصريين ، والكوفيون يعكسون التعريف ؛ فيسمون ثلث الحركة إشماما ، ويسمون الإشارة بالشفتين روما .

· الإشمام في هذا الباب لا صوت فيه ، أما إشمام الوسط مثل (تأمنا ـ لدنه ـ حيثُ شيتم ـ في الإدغام الكبير ـ ) له أثر في السمع .

المذهب الذي عليه جمهور القراء في الروم والإشمام في هاء الضمير هو المنع بشرط أن يكون قبله ضم أو الكسر أو أماهما واوا وياء .
رد مع اقتباس
  #63  
قديم 27-10-13, 12:53 AM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بابُ الْوَقْفِ عَلَى مَرْسُومِ الْخَطِّ



الطيبة : وَقِفْ لِكُلٍّ باِتّبَاعِ مَا رُسِمْ * * * حَذْفًا ثُبُوتَا اتِصَّالاً فِى الْكَلِمْ

الشاطبية : وَكُوفِيُّهُمْ وَالْمَازِنِيُّ وَنَافِعٌ عُنُوا بِاتَّبَاعِ الْخَطِّ فِي وَقْفِ الاِبْتِلاَ

وَلاِبْنِ كَثِيٍر يُرْتَضى وَابْنِ عَامِرٍ وَمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ حَرٍ أَنْ يُفَصَّلاَ

قوله (لكل ) أي جميع القراء الذين ذكرهم الشاطبي وفيهم أصحاب الدرة أيضا .

والأصل في هذا الباب أنه للوقف كما هو معنون للباب ، والتزم الشاطبي بالحديث عن حالة الوقف وما ذكر له في الباب وصلا إنما ذكرها في سورها ـ كما سيأتي بإذن الله ـ ، بينما لم يلتزم ابن الجزري بذكر حكم الوقف فقط ؛ بل ذكر ما يكون وصلا أيضا مخالفا لما عنونه .والله أعلم

الأصل في الوقف في هذا الباب أن يكون باتباع الرسم حذفا أو ثبوتا أو اتصالا للحرف أو بالقطع ، إلا أن القراء خالفوا الرسم وخرجوا عن القاعدة في مواضع كما سيأتي ـ إن شاء الله ـ .

*********

الطيبة : لَكِنْ حُروفٌ عَنْهُمُو فِيهَا اخْتُلِفْ * * * كَهَاءِ أُنْثى كُتِبَتْ تَاءً فَقِفْ

بِالْهَا رَجَا حَقٍّ ...........

الشاطبية : إِذَا كُتِبَتْ بِالتَّاءِ هَاءُ مُؤَنَّثٍ فَبِالْهَاءِ قِفْ حَقَّا رِضًى وَمُعَوِّلاَ

(هاء أنثى "مؤنث " ) أي هاء التأنيث ، وهو ما يطلق عليه البعض التاء المربوطة مثل (رحمة ـ جنة ـ قرة ) ،إذا رسمت هذه التاء المربوطة بتاء مفتوحة اختلف القراء في الوقف ، فمنهم من وقف بالهاء وهم (حقا رجا ) والباقون يقفون بالتاء كما رسم وسيأتي بعض الاستثناء لسائر القراء ـ إن شاء الله ـ.

*************

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَذَاتَ بَهْجَه * * * والَّلاتَ مَرْضَاتِ وَلاَتَ رَجَّهْ

الشاطبية : فَبِالْهَاءِ قِفْ.. وَفي اللاَّتَ مَعْ مَرْضَاتِ مَعْ ذَاتَ بَهْجَةٍ وَلاَتَ رُِضًى

(وَذَاتَ "ولاه " ـ والَّلاتَ " واللاه" ـ مَرْضَاتِ "مرضاه" ـ وَلاَتَ " ولاه " ) رسمت بالتاء ووقف عليها (رضى) الكسائي والعاشر بالهاء .

قوله (..بَهْجَه) اتفق القراء في الوقف عليها بالهاء ، ولا تدخل هذه الكلمة في أصل الباب ؛ لأنها مرسومة بالهاء وليست بالناء ، وجاءت مدرجة وهو نص قرآني في قوله تعالى (حدائق ذات بهجة ).والله اعلم

**************

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... هَيْهَاتَ هُدْ زِنْ خُلْفَ رَاضٍ

الشاطبية : هَيْهَاتَ هَادِيِه رُفِّلاَ

زاد في الطيبة لقنبل الوقف بالهاء علي كلمة (هيهات) ، وله الوقف بالتاء من الشاطبية .

فتكون في الوقف (هياه ) مع ملاحظة ثلاثة العارض.

***************

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... يَا أَبَهْ * * * دُمْ كَمْ ثَوىَ

الشاطبية : وَقِفْ يَا أَبَهْ كُفْؤًا دَنَا

الدرة : ... وقف يا أبه بالها ( أ ) لا ( ح ) م

(يا أبت ـ يا أبه ) لـ(دم كم ثوى ) .

**********

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... فِيمَهْ لِمَهْ عَمَّهُ بِمَهْ مِمَّهْ خِلاَفٌ هَبْ ظُبىً

الشاطبية : وَفِيمَهْ وَمِمَّهْ قِفْ وَعَمَّهْ لِمَهْ بِمَهْ بِخُلْفٍ عَنِ الْبَزِّيِّ وَادْفَعْ مُجَهِّلاَ

الدرة : وقف ..بالها ..ولم ( ح ) لا ) .... وسائرها كالبز

زاد في الطيبة ترك هاء السكت ليعقوب على (فِيمَهْ ، لِمَهْ ، عَمَّهُ ، بِمَهْ ، مِمَّهْ) ،وله في الدرة الهاء قولا واحدا .

وقوله في الدرة (وسائرها كالبز ) : فالمراد من تشبيهه بالبزي تشبيهه به في الوقف بالهاء ، لا في وجه عدم الهاء عنهما لم يذكره الناظم في التحبير . فليعلم)ا.هـ (البهجة المرضية للضباع)

*********

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَهْيَ وَهُو * * * ظِلٌّ

الدرة : وقف ..بالها ..وسائرها كالبز مع هو وهي

انفرد يعقوب عن القراء في الوقف بهاء السكت على (هو ـ هى ) وقفا ، واتفق القراء على الوقف بهاء السكت على "هي" في سورة القارعة (وما أدراك ما هيه ) .والله أعلم .

***********

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... ظِلٌّ ...وَفى مُشَدَّدِ اسْمٍ خُلْفُهُ...نَحوُ إِلَىَّ هُنَّ

الدرة : وقف ..بالها ..وعنه ... نحو عليهنه إليه روى الملا )

زاد في الطيبة ترك هاء السكت وقفا على نحو (عليهنّ ـ علىّ ) ، وله السكت بالهاء من الدرة .

(إلى ـ على ) حرفا جر إذا اتصل به شئ قلبت ألفه ياء (إليك ـ عليك) وهما هنا اتصلا بياء الإضافة فأدغمت ياء (إلى ـ على ) ـ المتحولة عن الألف ـ في ياء الإضافة (إلىّ ـ علىّ ).

ونون النسوة المشددة مثل (نشوزهنّ ـ فعظوهنّ ـ كيدكنّ ـ منكنّ ) وسيأتي الكلام على دخول الكاف مع الهاء في التنبيهات بإذن الله .

*************

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَالْبَعْضُ نَقَلْ * * * بِنَحْوِ عَالَمِينَ مُوفُونَ وَقَلْ

زاد في الطيبة ليعقوب في الوقف علي كل جمع مذكر سالم أو ملحقاته ، بهاء السكت مثل (العالمين / موفون / سنين)،وله ترك الوقف بهاء السكت في الدرة .

قوله (وقل ) أي قلّ الآخذين بهذا الوجه ليعقوب . وهذا معنى قوله في النشر (..والجمهور على عدم إثبات الهاء عن يعقوب في هذا الفصل وعليه العمل .والله أعلم)أ.هـ

وضابط هذا النوع : كل ما يصح فيه الياء والنون و الواو والنون (كاذبين كاذبون ـ موفون موفين ـ سنين سنون ) .

**********

الطيبة : فَقِفْ بِالْهَا... وَوَيْلَتىَ وَحَسْرَتَى وَأَسَفَى * * * وَثَمَّ غَرْ خُلْفاً

الدرة : وقف ..بالها.. وذو ندبة مع ثم ( ط ) ب

المقصود من قوله (ذو ندبة ) : َوَيْلَتىَ ـ حَسْرَتَى ـ َأَسَفَى ،وهذه الكلمات تستعمل للندب .

زاد في الطيبة ترك هاء السكت وقفا على نحو (وَوَيْلَتىَ وَحَسْرَتَى وَأَسَفَى وَثَمَّ) ، وله السكت بالهاء من الدرة .

والخلف في (ثم ) الظرفية أي مفتوحة الثاء ، أما ( ثُمّ ) العاطفة مضمومة الهاء فقد اتفق القراء بالوقف عليها بالميم فلا تدخل في باب رويس .

**********

الطيبة : وَوَصْلاً حَذَفَا....سُلْطَانِيَهْ وَمَالِيَهْ وَمَاهِيَهْ * * * فِي ظَاهِرٍ كِتَابِيَهْ حِسَابِيَهْ

ظَنَّ .......

الشاطبية :.. مَالِيَهْ مَاهِيَهْ فَصِلْ وَسُلْطَانِيَهْ مِنْ دُونِ هَاءٍ فَتُوصلاَ (سورة الحاقة )

الدرة : ولها احذفن ... بسلطانيه مالي وما هي موصلا .....( ح ) ماه وأثبت ( ف ) ز

كذا احذف كتابيه ... حسابي ... لدى الوصل ( ح ) فلا )

وهذا ذكر لحال الوصل وليس كما في تبويب الباب (بابُ الْوَقْفِ عَلَى مَرْسُومِ الْخَطِّ) ، وذكرها الشاطبي في سورتها .

***********

الطيبة : وَوَصْلاً حَذَفَا.... اقْتَدِهْ شَفَا ظُباً

الشاطبية : ...وَاقْتَدِهْ حَذْفُ هَائِهِ شِفَاءً (سورة آل عمران )

الدرة : كذا احذف ... اقتد لدى الوصل ( ح ) فلا )

(اقتده ) هنا الخلاف فيها بين مَن يحذف الهاء ، ومَن يثبتها وصلا ..وسيأتي الخلاف فيها من حيث كسر الهاء وإشباعها لابن عامر ـ إن شاء الله ـ . واتفق الجميع بالوقف بالهاء .

*************

الطيبة : وَوَصْلاً حَذَفَا... شَفَا ظُباً ... وَيَتَسَنْ * * * عَنْهُمْ

الشاطبية :....... وَصِلْ يَتَسَنَّهْ دُونَ هَاءٍ شَمَرْدَلاَ (سورة البقرة )

الدرة : كذا احذف تسن ... لدى الوصل ( ح ) فلا )

(يتسنه) في البقرة والخلاف فيها وصلا فقط .

**********

الطيبة : وَكَسْرُ هَا اقْتَدِهْ كِسْ أَشْبِعَنْ...مِنْ خُلْفِهِ

الشاطبية : وَبِالتَّحْرِيكِ بِالْكَسْرِ كُفِّلاَ...وَمُدَّ بِخُلْفٍ مَاجَ وَالْكُلُّ وَاقِفٌ بِإِسْكَانِهِ ..

سكن الهاء من (اقتده) في الأنعام وصلا جميع القراء سوى ابن عامر فإنه يكسرها ويشبعها بخلاف عن ابن ذكوان .

(من خلفه ) و ( َمُدَّ بِخُلْفٍ مَاجَ) ثبت الخلف عن ابن ذكوان من النظمين ، والقصر ليس من طرق الشاطبية وغير مقروء به الآن عند أكثر من نعرفهم .

**************

الطيبة : أَيًّا بِأَيًّا مَا غَفَلْ * * * رِضىً وَعَنْ كُلٍّ كَمَا الرَّسْمُ أَجَلْ

الشاطبية : وَأَيّاً بأَيّاً مَا شَفَا وَسِوَاهُمَا بِمَا .........

الدرة : وأيا بأيا ما ( ط ) وى وبما ( ف ) دا

زاد في الطيبة الوقف كالرسم لرويس وحمزة والكسائي . ونص في الشاطبية الوقف على (أيا ) وعلى (ما ) وسيأتي مزيد بيان في التنبيهات .

**********

الطيبة : كَذَاكَ وَيْكَأَنَّهُ وَوَيْكَأَنْ * * * وَقِيْلَ بِالْكَافِ حَوَى وَالْيَاءِ رَنْ

الشاطبية : وَقِفْ وَيْكَأَنَّهْ وَيْكَأَنَّ بِرَسْمِهِ وَبِالْيَاءِ قِفْ رِفْقًا وَبِالْكَافِ حُلِّلاَ

الدرة : .... مع ويكأنه ويكأن كذا تلا )

وقف أبو عمرو على (وَيْكَأَنَّهُ وَوَيْكَأَنْ ) على الياء (وي ـ كأنّه ) ، ووقف الكسائي على الكاف (ويك ـ أنّ) ، ولا يجوز لهما الابتداء بـ(كأنه ـ أن ) بل لابد من الإتيان بالكلمة كاملة في الابتداء (وَيْكَأَنَّهُ ـ وَيْكَأَنْ).

قوله كذا تلا ؛ أي على الرسم كبقية القراء (وَيْكَأَنَّهُ وَوَيْكَأَنْ )

**********

الطيبة : وَمَالِ سَالَ الْكَهْفِ فُرْقَانِ النِّسَا * * * قِيلَ عَلَى مَا حَسْبُ حِفْظُهُ رَسَا

الشاطبية : وَمَالِ لَدَى الْفُرْقَانِ وَالْكَهْفِ وَالْنِّسَا وَسَالَ عَلَى مَا حَجَّ وَالْخُلْفُ رُتِّلاَ

الدرة : .....ولام مال ...كذا تلا

قوله : (مال ) ؛ أى قوله تعالى (ما لهذا الرسول) و (ما لهذا الكتاب)-(فمال هؤلاء القوم)-(فمال الذين كفروا) .

قوله كذا تلا ؛ أي على الرسم كبقية القراء (مال ) .

فمن وقف على "ما " فليس له الابتداء بـ(لهذا الرسول..) كما سبق قبل ذلك .والله أعلم

لم يذكر العلامة ابن الجزري الخلف للكسائي مع أنه ذكره له في النشر : واختلف بعضهم عن الكسائي فذكر الخلاف عن الكسائي في الوقف عليها أو على اللام بعدها أبو عمرو الداني...)ا.هـ ؛ بل وصَحح الوجهين بقوله (. أما الكسائي فقد ثبت عنه الوقف على (ما) وعلى اللام من طريقين صحيحين )ا.هـ وابن الجزري يصحح الوقف على "ما " وعلى اللام (مال ) لجميع القراء وقد سبق كلامه في (أيا ما ) وقال هنا : (مال) ...وهذه الكلمات قد كتبت لام الجر فيها مفصولة مما بعدها فيحتمل عند هؤلاء الوقف عليها كما كتبت لجميع القراء إتّباعا للرسم حيث لم يأت فيها نص وهو اظهر قياساً ويحتمل أن لا يوقف عليها من أجل كونها لام جر ولام الجر لا تقطع مما بعدها.)ا.هـ

*************

الطيبة : هَا أَيُّهَ الرحَّمْنِ نُورِ الزُّخْرُفِ * * * كَمْ ضَمَّ قِفْ رَجَا حِمًا بِاْلأَلِفِ

الشاطبية : وَيَا أَيُّهَا فَوْقَ الدُّخَانِ وَأَيُّهَا لَدَى النُّورِ وَالرِّحْمنِ رَافَقْنَ حُمِّلاَ

وَفي الْهَا عَلَى الإِتْبَاعِ ضَمَّ ابْنُ عَامِرٍ لَدَى الْوَصْلِ وَالْمَرْسُومِ فِيهِنَّ أَخْيَلاَ

قوله في الطيبة : ( هَا أَيُّهَ ..كَمْ ضَمَّ ) وهذه قراءة ابن عامر وصلا ، أما في الوقف فالألف (يا أيها ) لـ (رَجَا حِمًا) فيكون الوقف للباقين بالهاء ومنهم ابن عامر ، ويختلف عنهم ابن عامر في الوقف بجواز الروم والإشمام في هاء الضمير عنده على مذهب من يجيزونه مطلقا . والله أعلم .

********

الطيبة : كَأَيِّنِ النُّونُ وَبِالْيَاءِ حِمَا ...

الشاطبية : وَكَأَيِّنِ الْوُقُوفُ بِنُونٍ وَهْوَ بِالْيَاءِ حُصِّلاَ

(كَأَيِّنِ) الكاف للتشبيه ، و (أيّ ) استفهام ، و (ن ) تنوين ؛ ولكنه رسم في المصحف ، وهى الكلمة الوحيد التي رسمت التنوين نونا صريحة ،وليست عبارة عن حركتين ( (كأيٍّ ) .قال في النشر : ( ...ووقف الباقون بالنون وهو تنوين ثبت رسماً من أجل احتمال قراءة ابن كثير وأبي جعفر)ا.هـ

*********
رد مع اقتباس
  #64  
قديم 27-10-13, 05:49 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة : وَالْيَاءُ إِنْ تُحْذَفْ لِسَاكِنٍ ظَمَا........

يُرِدْنِ يُؤْتِ يَقْضِ تُغْنِ الْوَادِ * * * صَالِ الْجَوَارِ اخْشَوْنِ نُنْجِ هَادِ

الدرة :... وبالياء إن تحذف لساكنه ( ح ) لا )

كتغن النذر من يؤت واكسر .......

أي ما حذفت فيه الياء رسما لوجود الساكن بعدها نحو (ومن يؤتِ الحكمة ) والياء محذوفة في قراءة يعقوب ؛ لأنه يكسرها كما قال في الدرة (من يؤت واكسر ) أي واكسر التاء وهو ما ذكره في الطيبة في سورة البقرة (مِنْ يُؤْتَ كَسْرُ التَّا ظُبىً بِاليَاءِ قِفْ) .

وهذه الكلمات يقف عليها يعقوب بالياء (يُرِدْنِ الرَّحْمنُ ) يكون وقفا (يردني ) .

*********

الطيبة : ظَمَا ..وَافَقَ وَادِ النَّمْلِ ......... رُمْ...بِخُلْفِهِمْ

الشاطبية : وَبِوَادِي النَمْلِ بِالْيَا سَناً تَلاَ

زاد في الطيبة الحذف في (واد) من قوله (واد النمل) للكسائي وقفا ، وله الإثبات من الشاطبية .

(حَتَّى إِذا أَتَوْا عَلى وادِ النَّمْلِ) ، وقفا (وادي ) للكسائي ويعقوب

**********

الطيبة : ظَمَا ..وَافَقَ ...هَادِ الرُّومِ رُمْ ...بِخُلْفِهِمْ

الشاطبية : بِهَادِي مَعًا ...وَبِالْيَا لِكُلٍّ قِفْ وَفِي الرُّومِ شَمْلَلاَ(سورة النمل )

زاد في الطيبة الحذف في (بهاد العمي) في الروم للكسائي وقفا ، وله الإثبات من الشاطبية .

(وَما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْيِ ) سورة الروم ، وقفا (بهادي ) .

فائدة : (بهاد ) مرسومة بالياء في سورة النمل ، وبغير الياء في سورة الروم ، وهذا هو السبب في ذكره لسورة الروم دون النمل ؛ لموافقة الروم للقاعدة .

*************

الطيبة : ظَمَا ..وَافَقَ .....تَهْدِ بِهَا فَوزٌ ...بِخُلْفِهِمْ

الشاطبية : بِهَادِي مَعًا تَهْدِي فَشَا الْعُمْيِ نَاصِباً وَبِالْيَا لِكُلٍّ قِفْ (سورة النمل )

زاد في الطيبة الحذف في (بهاد العمي) في الروم لحمزة وقفا ، وله الإثبات من الشاطبية .

(وَما أَنْتَ تَهْدِ الْعُمْيَ) يقرأ « تَهْدِ » بفتح التاء مع إسكان الهاء ، وحذف الألف ، و «العمى» بالنصب ؛ وهى قراءة حمزة كما لفظ بها الناظم . والضمير في ( بها ) في الطيبة عائد على سورة الروم .

***************

الطيبة : يُنَادِ قَافَ دُمْ.......بِخُلْفِهِمْ ....

الشاطبية : وَبِالْيَا يُنَادِى قِفْ دَلِيلاَ بِخُلْفِهِ .......(سورة ق )

(وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنادِ الْمُنادِ) .

تنبيه : قوله : وَافَقَ وَادِ النَّمْلِ هَادِ الرُّومِ رُمْ * * * تَهْدِ بِهَا فَوزٌ يُنَادِ قَافَ دُمْ

بِخُلْفِهِمْ ....

قوله (وافق ) أي وافق الآتي ذكرهم يعقوب . وقوله (بخلفهم ) أي بخلف للمذكورين (رم ـ فوز ـ دم ) في الكلمات من ( واد النمل ..إلى ..يناد ) والله أعلم .

****

الطيبة : ...وَقِفْ بِهَادٍ بَاقِ * * * بِالْيَا لِمَكٍّ مَعَ وَالٍ وَاقِ

الشاطبية : وَهَادٍ وَوَالٍ قِفْ وَوَاقٍ بِيَائِهِ وَبَاقٍ دَنَا ....(سورة الرعد )

الأمثلة : (مِنْ هادٍ ـ وَما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ ـ مِنْ والٍ ـ مِنْ واقٍ )

فائدة :

ابن كثير مختص بما كان منونا نحو : (مِنْ هادٍ) .أما يعقوب فهو مختص بما ليس منونا نحو: ( وَإِنَّ اللَّهَ لَهادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ).

**********************

تنبيهات



· (مال ) قال في الشاطبية (والخلف رتلا ) يؤخذ الخلاف للكسائي من قوله ( ومال ..قيل ... حفظه رسا ) ، استخدم ابن الجزري صيغة التضعيف (قيل ) فيكون الصحيح الوقف للقراء جميعا بما فيهم ابو عمرو والكسائي الوقف على اللام (مال) .

· (كيدكنّ ـ منكنّ ) قال في النشر (وقد أطلقه بعضهم وأحسب أن الصواب تقييده بما كان بعد هاء كما مثلوا به ولم أجد أحداً مثل بغير ذلك فإن نص على غيره أحد يوثق به رجعنا إليه وإلا فالأمر كما ظهر لنا)ا.هـ قيّد ابن الجزري هاء السكت قبل النون بالهاء مثل (نشوزهن ) بالنص ، ولذا غيّر مذهبه في التحبير وأضاف "كيدكن ) حيث قال : (وتفرد يعقوب وحده في الوقف بهاء السكت أيضا على قوله هو وهي كيف وقعا وكذلك على كل اسم مشدد نحو علي وإلي ولدي وعليهن ومنهن ومن كيدكن على قول عامة أهل الأداء) ا.هـ مثل " طلقكن ومنكن " وقد ذكر الداني في "مفردة يعقوب" (طلقكنّ ) وذكر ابن الفحام (منكن ) وما شابهها ، وهذان الكتابان مما يوثق بهما .

والخلاصة : جواز هاء السكت في النون المشددة سواء كان قبلها هاء أو كاف . والله اعلم .

· (من خلفه ) و ( َمُدَّ بِخُلْفٍ مَاجَ ) ثبت الخلف عن ابن ذكوان من النظمين ، وإن لم يكن مقروءا به في الشاطبية ،إلا أن ذكر القصر لابن ذكوان من الزيادات ـ كما فعل الإبياري وسار القاضي في شرحه لمنحة مولى البر على دربه ـ فيه بُعْد حيث أثبت شراح الشاطبية أن الناظم قصد إيراد الوجهين ثم عبّروا بقوله (إن القصر من زيادات القصيد ) قال ابن القاصح (ثم أمر للمشار إليه بالميم من ماج وهو ابن ذكوان يمدها بخلاف عنه فتعين للباقين القراءة بإسكانها وأراد بالمد إشباع الكسر حتى يتولد منه ياء وهذا الوجه عن ابن ذكوان هو المذكور عنه في التيسير والقصر عنه من زيادات القصيد ومعنى ماج ....)ا.هـ

· أما: ( أياما) قال في النشر : فنص جماعة من أهل الأداء على الخلاف فيه كالحافظ أبي عمرو الداني في التيسير وشيخه طاهر بن غلبون وأبي عبد الله بن شريح وغيرهم ورووا الوقف على أيا دون ما عن حمزة والكسائي. وأشار ابن غلبون إلى خلاف عن رويس ونص هؤلاء عن الباقين بالوقف على ما دون أيا. وأما الجمهور فلم يتعرضوا إلى ذكره أصلاً بوقف ولا ابتداء أو قطع أو وصل كالمهدوي وابن سفيان ومكي وابن بليمة وغيرهم من المغاربة وكأبي معشر والأهوازي وأبي القاسم بن الفحام وغيرهم من المصريين والشاميين وكأبي بكر بن مجاهد وابن مهران وابن شيطا وابن سوار وابن فارس وأبي العز وأبي العلاء وأبي محمد سبط الخياط وجده أبي منصور وغيرهم من سائر العراقيين. وعلى مذهب هؤلاء لا يكون في الوقف عليها خلاف بين أئمة القراءة وإذا لم يكن فيها خلاف فيجوز الوقف على كل من (أيا) ومن (ما) لكونهما كلمتين انفصلتا رسماً كسائر الكلمات المنفصلات رسماً وهذا هو الأقرب إلى الصواب وهو الأولى بالأصول وهو الذي لا يوجد عن أحد منهم نص بخلافه وقد تتبعت نصوصهم فلم أجد ما يخالف هذه القاعدة ولاسيما في هذا الموضع وغاية ما وجدت النص عن حمزة وسليم والكسائي في الوقف على (أيا) فنص أبو جعفر محمد بن سعدان النحوي الضرير صاحب سليم واليزيدي وإسحاق المسيبي وغيرهم على ذلك. قال ابن الأنباري: ثنا سليمان بن يحيى يعني الضبي؛ ثنا ابن سعدان قال: كان حمزة وسليم يقفان جميعاً على (أيا) ثم قال ابن سعدان والوقف الجيد على (ما) لأن (ما) صلة لأي. ونص قتيبة كذلك عن الكسائي قال الداني: ثنا أبو الفتح عبد الله يعني عبد الله بن أحمد بن على بن طالب البزاز ثنا إسماعيل يعني ابن شعيب النهاوندي، ثنا أحمد يعني أحمد بن محمد بن سلمويه الأصبهاني. ثنا محمد بن يعقوب بن يزيد بن إسحاق القرشي الغزالي. ثنا العباس ابن الوليد بن مرداس. ثنا قتيبة قال: كان الكسائي يقف على الألف من (أيا) انتهى وهذا غاية ما وجدته وغاية ما رواه الداني ثم قال الداني بأثر هذا والنص عن الباقين معدوم في ذلك والذي نختاره في مذهبهم الوقف على (ما) وعلى هذا يكون حرفا زيد صلة للكلام فلا يفصل من (أي) قال وعلى الأول يكون اسماً لا حرفاً وهي بدل من (أي) فيجوز فصلها وقطعها منها انتهى؛ فقد صرح الداني رحمه الله بأن النص عن غير حمزة والكسائي معدوم وأن الوقف على (ما) اختيار منه من أجل كون (ما) صلة لا غير وذلك لا يقتضي أنه لا يجوز لهم الوقف على (أي) وكيف يكون ذلك غير جائز وهو مفصول رسماً وما الفرق بينه وبين (مثلاً ما؛ وأين ما كنتم تدعون، وأين ما كنتم تشركون) وأخواته مما كتب مفصولاً وقد نص الداني نفسه على أن ما كتب من ذلك وغيره مفصولاً يوقف لسائرهم عليه مفصولاً وموصولاً؛ هذا هو الذي عليه سائر القراء وأهل الأداء؛ فظهر أن الوقف جائز لجميعهم على كل من كلمتي (أيا؛ وما) كسائر الكلمات المفصولات في الرسم وهذا الذي نراه ونختاره ونأخذ به تبعاً لسائر أئمة القراءة والله أعلم

· قال في النشر : (الخامس) قول أئمة القراءة إن الوقف على اتباع الرسم يكون باعتبار الأواخر من حذف وإثبات وغيره إنما يعنون بذلك الحذف المحقق لا المقدر مما حذف تخفيفاً لاجتماع المثلين أو نحو ذلك أجمعوا على الوقف على نحو (ماء ودعاء وملجأ) بالألف بعد الهمزة وكذلك على الوقف على (تراء ورأي) ونحوه مما حذفت منه الياء وكذا الوقف على نحو (يحيى ويستحي) بالياء وكذلك يريدون الإثبات المحقق لا المقدر فيوقف على نحو (وإيتاء ذا القربي) على الهمزة وكذا على نحو (قال الملوا) لا على الياء والواو إذ الياء والواو في ذلك صورة الهمزة كما قدمنا. ومن وقف على اتباع الرسم في ذلك وكان من مذهبه تخفيف الهمز وقفاً يقف بالروم بالياء وبالواو على اتباع الرسم كما تقدم النص عليه في بابه ولهذا لو وقفوا على نحو: (ولؤلؤا) في سورة الحج لا يقف عليه بالألف إلا من يقرأ بالنصب ومن يقرأ بالخفض وقف بغير ألف مع إجماع المصاحف على كتابتها بالألف وكذا الوقف على نحو (وعاداً ثموداً) لا يقف عليه بالألف إلا من نون وإن كان قد كتب بالألف في جميع المصاحف فأعلم ذلك والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #65  
قديم 28-10-13, 08:10 AM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بابُ مَذَاهِبِهِمْ فِى يَاءَاتِ الإِضَافَةِ



الطيبة : لَيْسَتْ بِلاَمِ الْفِعْلِ يَا المُضَافِ * * * بَلْ هِيَ فىِ الْوَضْعِ كَهَا وَكَافِ

الشاطبية : وَلَيْسَتْ بِلاَمِ الْفِعْلِ يَاءُ إِضَافَةٍ وَمَا هِيَ مِنْ نَفْسِ اْلأُصُولِ فَتُشْكِلاَ

وَلكِنَّهَا كالْهَاءِ وَالْكَافِ كُلُّ مَا تَلِيهِ يُرى لِلْهَاءِ وَالْكَافِ مَدْخَلاَ

وَفي مِاَئَتَيْ ياَءٍ وَعَشْر مُنِيفَةٍ وَثِنْتَيْنِ خُلْفُ الْقَوْمِ أَحْكِيهِ مُجْمَلاَ

جملة هذه الياءات مائتي ياء واثنين وستين ياء ـ سيأتي تقسيمها إن شاء الله ـ .

قال ابن القاصح : ..في ياءات الإضافة، وهي ياء المتكلم بها وتكون متصلة بالاسم نحو سبيلي وبالفعل نحو ليبلوني وبالحرف نحو إني....أخبر أن ياء الإضافة ليست لاما للفعل ولا من نفس أصول الكلمة وإنما هي زائدة...أخبر أن ياء الإضافة كهاء الضمير وكافه فكل كلمة وليتها الياء واتصلت بها صح أن الهاء والكاف يليانها ويتصلان بها، يعني أن كل موضع تدخل فيه فإنه يصح فيه دخول الهاء والكاف مكانها فتقول في سبيلي سبيله وسبيلك، وليبلوني ليبلوه ليبلوك وإني إنه وإنك ..)ا.هـ باختصار

*******

الطيبة :تِسْعٌ وَتِسْعُونَ بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...........

الشاطبية : فَتِسْعُونَ مَعْ هَمْزٍ بِفَتْحٍ وَتِسَعُهاَ ....

والياءات قبل الهمزة المفتوحة عددها 99 ياء .

*********

الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...ذَرُونِ اَلاصْبَهَانِ مَعْ مَكيِّ فَتَحْ

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ...ذَرُونِي .... فَتْحُهاَ دَوَاءٌ ....

فتحها الأصبهاني وابن كثير . والإسكان لقالون والأزرق وأبي عمرو وأبي جعفر وبقية القراء .

(ذَرُونِي أَقْتُلْ ) [غافر: 26].

**********

الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَاجْعَلْ لِي ضَيْفِي دُونِي يَسِّرْ لِيْ وَلِيْ * يُوسُفَ إِنِّي أَوَّلاَهَا حَلِّلِ..مَدًا ...

الشاطبية : ...لِنَافِعٍ ...وَعَنْهُ وَلِلْبصْرِي ثَمَانٍ تُنُخِّلاَ

بِيُوسُفَ إِنيِّ الأَوَّلاَنِ وَليِ بِهاَ وَضَيْفِي وَيَسِّرْ لِي وَدُونِي تَمَثَّلاَ.. وَيَاءَانِ في اجْعَلْ لِي....

الفتح في هذه الياءات للمدنيان وأبي عمرو ، والإسكان لابن كثير وبقية القراء .والله أعلم .

ترتيب الآيات بحسب أبيات الطيبة :

( اجْعَلْ لِي آيَةً [آل عمران: 41]، [مريم: 10]، وضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ [هود: 78] ، ويَسِّرْ لِي أَمْرِي [طه: 26] ودُونِي أَوْلِياءَ [الكهف: 102]، حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي [يوسف: 80] ، (قال أحدهما إني أراني ) (وقال الآخر إني أراني )[يوسف : 36]قوله (أولاها ـ الأولان) احترزا من قوله:( إِنِّي أَرى سَبْعَ )[يوسف: 43]، (إِنِّي أَنَا أَخُوكَ) [يوسف: 69]، (وإِنِّي أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ) [يوسف: 96] .

**********

الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ .. حَلِّلِ مَدًا....وَهُمْ وَالْبَزِّ لَكِنِّيْ أَرَى * * * تَحْتِيَ مَعْ إِنِّيْ أَرَاكُمْ...

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ... وَأَرْبَعٌ إِذْ حَمَتْ هُدَاهاَ وَلكِنِّي بِهاَ اثْناَنِ وُكِّلاَ

الفتح لمدلول (حَلِّلِ مَدًا والبزي ) ، والإسكان لقنبل وبقية القراء .

(وَ لكِنِّي أَراكُمْ) [هود: 29] [والأحقاف: 23]، والثالث (مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ )[الزخرف: 51]، والرابع إِنِّي أَراكُمْ بِخَيْرٍ [هود: 84].

***********

الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَدَرَى..........أُدعُونِي وَاْذكُرُونِي

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... وَادْعُونِي اذْكُرُونِيَ فَتْحُهاَ دَوَاءٌ

فتحهما ابن كثير ، والإسكان للمدنيان وأبي عمرو وبقية القراء .

و(ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )[غافر: 60] و(فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ) [البقرة: 152].

***********

الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ... ثُمَّ المَدَنِي * * * وَالمَكِّ قُلْ حَشَرْتَنِي يَحْزُنُنِي....مَعْ تَأْمُروُنِي تَعِدَانِنْ.....

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... وَيَحْزُنُنِي حِرْمِيُّهُمْ تَعِدَانِنِي حَشَرْتَنِي أَعْمى تَأْمُرُونِي وَصَّلاَ

الفتح لـ( المَدَنِي وَالمَكِّ ) ، والإسكان لأبي عمرو وبقية القراء .

( لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ) [يوسف: 13] و( أَتَعِدانِنِي أَنْ أُخْرَجَ) [الأحقاف: 17] (ولِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمى ) [طه: 125] و(تَأْمُرُونِّي أَعْبُدُ أَيُّهَا الْجاهِلُونَ )[الزمر: 64].

***********

الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَمَدَا * * * يَبْلُوَنِيْ سَبِيلِيْ

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ...... لِيَبْلُوَنِي مَعْهُ سَبِيلِي لِنَافِعٍ

..فتحهما نافع وأبو جعفر .والإسكان لابن كثير وأبي عمرو وبقية القراء .

(ولِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ) [النمل: 40] (وسَبِيلِي أَدْعُوا )[يوسف: 108].

*********

الطيبة : بِهَمْزٍ انْفَتَحْ ...وَاتْلُ ثِقْ هُدَا.......فَطَرَنِي

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ........وَقُلْ فَطَرَنْ في هُودَ هَادِيِهِ أَوْصَلاَ

الفتح لنافع وأبو جعفر والبزي . والإسكان لقنبل وأبي عمرو وبقية القراء .

( فَطَرَنِي أَفَلا تَعْقِلُونَ ) [هود: 51]

***********

الطيبة :وَفَتْحُ أَوْزِعْنِيْ جَلاَ * * * هَوَى

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... وَأَوْزِعْنِي مَعاً جَادَ هُطَّلاَ

الفتح للأزرق والبزي ، والإسكان لقالون وقنبل وأب عمرو وأب جعفر وبقية القراء .

(أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ [النمل: 19]، [الأحقاف: 15])

*******

الطيبة : وَفَتْحُ ...وَبَاقِي البَابِ حِرْمٌ حَمَّلاَ

الشاطبية : ...هَمْزٍ بِفَتْحٍ .. سما فتحها إَلاَّ مَوَاضِعَ هُمَّلاَ

الدرة :كَقَالُونَ أُدْ .. وَاسْكِنِ الْبَابَ حُمِّلاَ

ياءات الإضافة الفتح في الياء لـ(حرم حملا) وهم المرموز لهم في الشاطبية بـ (سما) ، وفي الدرة : قرأ أبو جعفر في الياءات مثل قالون وخالفه في ثلاثة مواضع ـ سيأتي في حينها بإذن الله ـ . أما يعقوب في الدرة : الأصل له الإسكان في سائر الباب وكذا في الطيبة لم يذكره مع أهل الفتح (حرم حملا) .وستأتي المواضع التي خالف فيها أصله ـ إن شاء الله ـ .

***********

الطيبة : وَفَتْحُ ... وَافَقَ فِي مَعِي عُلَى كُفْؤٍ

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ....مَعِي نَفْرُ الْعُلاَ عِمَادٌ

الفتح لحفص وابن عامر موافقين لـ((حرم حملا)) . والإسكان لبقية القراء .

ومَعِيَ أَبَداً [التوبة: 83] (وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنا [الملك : 28] .

********

الطيبة :وفتح ..وَافَقَ فِي ...وَمَا * * * لِي لُذْ مِنَ الخُلْفِ

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ .....وَمَالِي سَمَا لِوىً

( وَيا قَوْمِ ما لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجاةِ ) [غافر: 41]

زاد في الطيبة لابن ذكوان الفتح ، وله الإسكان من الشاطبية .

الفتح لابن عامر بخلف عن ابن ذكوان موافقا لـ(حرم حملا)، والإسكان لبقية القراء .

********

الطيبة : وَفَتْحُ ... وَافَقَ فِي..لَعَلِّيْ كُرِّمَا

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ.... لَعَلِّي سَمَا كُفْؤًا

ستة مواضع في القرآن لَعَلِّي أَرْجِعُ [يوسف: 46] ولَعَلِّي آتِيكُمْ [طه: 10]، وبقد أفلح ولَعَلِّي أَعْمَلُ صالِحاً [المؤمنون: 100] ولَعَلِّي آتِيكُمْ [القصص: 29] ولَعَلِّي أَطَّلِعُ [القصص: 38] ولَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبابَ [غافر: 36] .

الفتح لابن عامر موافقا لـ (حرم حملا).

*********

الطيبة : وَافَقَ فِي ..رَهْطِيَ مَنْ لِي الخُلْفُ

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ........ أَرَهْطِي سَمَا مَوْلىً

زاد في الطيبة الفتح لهشام ، وله الإسكان من الشاطبية

فتحها ابن عامر بخلف هشام موافقا لـ(حرم حملا) .

(أَرَهْطِي أَعَزُّ ) [هود: 62].

***********

الطيبة : وَافَقَ فِي ...عِنْدِي دُوِّنَا * * * خُلْفٌ

الشاطبية : هَمْزٍ بِفَتْحٍ ...وَتَحْتَ النَّمْلِ عِنْدِي حُسْنُهُ إِلَى دُرِّهِ بِالْخُلْفِ وَافَقَ مُوهَلاَ

ذكر ابن كثير هنا مع أنه ذكره تبعا ((حرم حملا) ليثبت له الخلاف في هذه الكلمة دون بقية (حرم حملا).والله أعلم

(عِنْدِي أَوَلَمْ ) [القصص: 78]، وهى السورة التي تحت النمل ؛ أي بعد النمل .

********

الطيبة :وَعَنْ كُلِّهِمُ تَسَكَّنَا.........تَرْحَمْنِي تَفْتِنِّي اتَّبِعْنِي أَرِنِي

الشاطبية : فَأَرْنِي وَتَفْتِنِّي اتَّبِعْنِي سُكُونُهاَ لِكُلٍ وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ وَلَقَدْ جَلاَ

( أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ [الأعراف: 143]، (وَلا تَفْتِنِّي أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا)[التوبة: 49] و(فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِراطاً سَوِيًّا )[مريم: 43] و (وَ إِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخاسِرِينَ) [هود: 47] .وهذه الياءات ساكنة لجميع القراء بلا خلاف . والله أعلم

فائدة:

قال ابن القاصح : توضيح: إذا عددت الكلم التي ينقص فيها من مدلول سما عن قاعدتهم وجدت أربعا وعشرين كلمة، وهي من قوله ذروني إلى تأمروني، وإذا عددت التي انضاف فيها إلى مدلول سما غيرهم وجدت عشر كلمات وهي من أرهطي له معي وأما عندي فإن نافعا وأبا عمرو على القاعدة وابن كثير إن أخذت له بالإسكان كان مخالفا لها وتلحق بالأربعة وعشرين المتقدمة وإن أخذت له بالفتح فهو زائد عليها ويلحق بما لم يعينه مما لزم قاعدة سما من غير

نقصان ولا زيادة وجملتها أربع وستون ياء وقد تقدمت في جملة التسع والتسعين المنصوص عليها في شرح قوله: «فتسعون مع همز بفتح وتسعها». )ا.هـ

********
رد مع اقتباس
  #66  
قديم 30-10-13, 09:55 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة : وَاْثنَانِ مَعْ خَمْسِينَ مَعْ كَسْرٍ عُنِي

الشاطبية : وثِنْتَانِ مَعْ خَمْسِينَ مَعْ كَسْرِ هَمْزَةٍ

ياءات الإضافة قبل الهمزة المكسورة 52 ياء .

**********

الطيبة :وافْتَحْ عِبَادِيْ لَعْنَتِي تَجِدُنِي * * * بَنَاتِ أَنْصَارِي مَعًا لِلْمَدَنِي

الشاطبية : بَنَاتِي وَأَنْصَارِي عِبَادِي وَلَعْنَتِي وَمَا بَعْدَهُ بِالْفَتْحِ إِنْ شَاءَ أُهْمِلاَ

قرأ المدنيان هذه الكلمات بالفتح ، والإسكان لأبي عمرو والباقين .

قوله في الشاطبية «وما بعده إن شاء» وضحه ابن الجزري بقوله (تجدني ) (سَتَجِدُنِي إِنْ شاءَ اللَّهُ) (سورة الكهف الآية 69). (سورة القصص الآية 27). (سورة الصافات الآية 102). (بَناتِي إِنْ كُنْتُمْ ) [الحجر: 71]،(أَنْصارِي إِلَى اللَّهِ ) بآل عمران والصف ، (بِعِبادِي إِنَّكُمْ )[الشعراء: 52]، وبـ "ص" (لَعْنَتِي إِلى) [ص: 78]

**********

الطيبة :وافْتَحْ ..وَإِِخْوَتِي ثِقْ جُدْ

الشاطبية : بِالْفَتْحِ ...وَفِي إِخْوَتِي وَرْشٌ

الدرة : وَإِخْوَتِي *... افْتَحَ اصْلاً

بالفتح لأبي جعفر والأزرق ، فيبقى الإسكان لقالون وأبي جعفر وبقية القراء .

(وبين إخوتي إن )يوسف [الآية: 100].

********

الطيبة : وافْتَحْ ....وَعَمَّ رُسُلِي ..

الشاطبية : بِالْفَتْحِ ... وَفِي رُسُلِي أَصْلٌ كَسَا وَافِيَ الْمُلاَ

الفتح لنافع وابن عامر ، والإسكان لأبي عمرو وبقية القراء .

(أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) (سورة المجادلة الآية 21).

*****

الطيبة : وافْتَحْ ....وَبَاقِيَ الْبَابِ إِلَى ثَنًا حُلِي

الشاطبية : بِفتْحِ أُولِي حُكْمٍ سِوى مَا تَعَزَّلاَ

أصحاب الباب في فتح ياءات الإضافة مع المكسورة نافع وأبو عمرو وأبو جعفر ، وسبق ذكر بيت الدرة في موافقة أبي جعفر لقالون في عموم ياءات الإضافة سوى الثلاثة المستثناة (كقالون أد ) .

*******

الطيبة : وافْتَحْ ...وَافَقَ فِي حُزْنِي وَتَوْفِيْقِي كَلاَ .......

الشاطبية : ... سُكِّنَا ... وَحُزْنِي وَتَوْفِيقِي ظِلاَلٌ

بالفتح لابن عامر موافقا (إِلَى ثَنًا حُلِي ) ، والإسكان لبقية القراء .

وفي الشاطبية ذَكر أهل الإسكان ( ظلال ).

(وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ ) [يوسف: 86] (وَما تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ) [هود: 88]

***********

الطيبة : وافْتَحْ ..وافق ..يَدِي عُلاً

الشاطبية : : بِالْفَتْحِ .... يَدِي عَنْ أُولِي حِمىً ...

وافق حفص (علا) أصحاب ( إِلَى ثَنًا حُلِي ) في (يدي)

«ما أنا بباسط يدي إليك» وبالمائدة [الآية: 28]

***********

الطيبة : وافْتَحْ .... أُمِّي وَأَجْرِي كَمْ عَلاَ

الشاطبية :. وَأُمِّي وَأَجْرِي سُكِّنَا دِينُ صُحْبَةٍ...

بالفتح ابن عامر وحفص (كم علا ) وافقا ( إِلَى ثَنًا حُلِي ) ، والإسكان لبقية القراء .

وفي الشاطبية ذَكر أهل الإسكان (دِينُ صُحْبَةٍ ).

وَأُمِّي إِلهَيْنِ [المائدة: 116]،( وإِنْ أَجْرِيَ إِلاّ ) تسعة مواضع: بيونس موضع، ويهود موضعان، وبالشعراء خمسة مواضع، وبسبإ موضع .

**********

الطيبة : وافْتَحْ ....دُعَائِي آبائي دمًا كِسْ

الشاطبية : سُكِّنَا ....دُعَاءِي وَآباءِي لِكُوفٍ تَجَمَّلاَ

(دُعائِي إِلَّا فِراراً )[نوح: 6]، (وآبائِي إِبْراهِيمَ) [المائدة: 116]

*********

الطيبة : وَبَنَا *خُلْفٌ إِلىَ رَبِّي

الشاطبية : ويا ربي به الخلف بجلا (فصلت )

الدرة :.....وَرَبِّي افْتَحَ اصْلاً

الخلف لقالون في فصلت ، ويكون ورش وأبو عمرو وأبو جعفر بالفتح فقط على أصلهما ، ويبقى الإسكان للباقين .والله أعلم .

(وَلِئِن رُّجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي ) [فصلت: 50].

***********

الطيبة : وَكُلٌّ أَسْكَنَا....ذُرِيَّتِي يَدْعُونَنِي تَدْعُونَنِي * * * أَنْظِرنِ مَعْ بَعْدَ رِدًا أَخَّرْتَنِي

الشاطبية : سُكِّنَا .... وَكُلُّهُمْ يُصَدِّقْنِيَ انْظِرْنِي وَأَخَّرْتَنِي إِلى....وَذُرِّيَّتِي يَدْعُونَنِي وَخِطَابُهُ

وهذه الكلمات اتفق القراء على إسكانها وهى :

رِدْءاً يُصَدِّقُنِي[القصص: 34]، أَنْظِرْنِي إِلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [الأعراف: 14] ، بالأعراف وبالحجر وص ،(أخرتني إلى أجل مسمى) بالمنافقون ، وذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ [الأحقاف: 15] بالأحقاف ، و ويَدْعُونَنِي إِلَيْهِ [يوسف: 33]، بيوسف وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ [غافر: 41]، وتَدْعُونَنِي إِلَيْهِ [غافر: 43] .

**********
رد مع اقتباس
  #67  
قديم 01-11-13, 09:41 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة : سَكَنَتْ * * *وَعِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ أَرْبَعْ عَشَرَتْ
الشاطبية : وَفِي اللاَّمِ لِلتَّعْرِيفِ أَرْبَعُ عَشْرَةٍ.. فَإِسْكَانُهَا فَاشٍ
الدرة : واسكن الباب حملا ..... سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ إِلاَّ النِّدَا .....
ياءات الإضافة قبل همزة الوصل في (ال) 14 ياء . أسكنها كلها حمزة ووافقه بعض القراء في الإسكان في بعض المواضع ـ كما سيأتي إن شاء الله ـ .
وفي الدرة مع أن قاعدة يعقوب الإسكان في ياءات الإضافة إلا أنه خالف هنا وأسكن جميع لامات التعريف سوى النداء .
*************
الطيبة : سَكَنَتْ *رَبِّي الَّذِي حَرَّمَ رَبِّي مَسَّنِي * * * اَلآخَراَنِ آتَانِ مَعْ أَهْلَكَنِي
أَرَادَنِي عِبَادِ اْلاَنْبِيَا سَبَا * * * فُزْ ...
الشاطبية : فَخَمْسَ عِبَادِي اعْدُدْ وَعَهْدِي أَرَادَنِي وَرَبِّي الَّذِي آتَانِ آياتِي الْحُلاَ
وَأَهْلَكَنِي مِنْهَا وَفِي صَادَ مَسَّنِي مَعَ الأَنَبِيَا رَبِّي فِي الأَعْرَافِ كمَّلاَ
في الشاطبية قدم من وافقوا حمزة في بعض الكلمات ، ثم ذكر الياءات الأربع عشر بعد ذلك جملة .
وفي الطيبة ذكر الياءات التي انفرد بها حمزة أولا ، ثم أورد الياءات التي وافقه فيها بعض القراء .
(رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ) (سورة البقرة الآية 258).(حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَواحِشَ )(سورة الأعراف الآية 33).(أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ ) (سورة الأنبياء الآية 83).(أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ )(سورة ص الآية 41).
نسب الشاطبي (مسني) لسورتى "الأنبياء .ص ." وذلك احترازا من سورتي الأعراف والحجر ، وفي الطيبة (اَلآخَراَنِ) احترازا من الأوّلين المتفق بين القراء وهما الأعراف والحجر أيضا ، (لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَما مَسَّنِيَ السُّوءُ )(سورة الأعراف الآية 188).(قالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ) (سورة الحجر الآية 54).(إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنا) (سورة الملك الآية 28).(إِنْ أَرادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ )(سورة الزمر الآية 38).( أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُها عِبادِيَ الصَّالِحُونَ) (سورة الأنبياء الآية 105).( وَقَلِيلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ ) (سورة سبأ الآية 13).
************
الطيبة : سَكَنَتْ... لِعَبادِي شُكْرُهُ رِضًى كَبَا
الشاطبية : فَإِسْكَانُهَا ....وَقُلْ لِعِبَادِي كَانَ شَرْعاً
الدرة : افتحن... وَقُلْ لِعِبَادِي طِبْ فَشَا
وافق روح والكسائي وابن عامر حمزة في إسكان الياء في (لعبادي ) ، والباقون بالفتح .
( قُلْ لِعِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ )(سورة إبراهيم الآية 31).
فائدة ذكر حمزة في الشاطبية مع كل كلمة ، مع أنه ذكر لحمزة الإسكان في جميع الياءات قبل لام التعريف ، وذلك لخوف اللبس ؛ فإذا لم يذكره مع القراء قد يُعتقد أن حمزة يُستثني من هذه الكلمة ، ولذا ذكره معهم كما في الأبيات .
في الدرة خالف خلف العاشر حمزة في هذه الكلمة ، أما الإشكال في ذكر رويس ؛ فالقاعدة في الدرة (فإن خالفوا أذكر وإلا فأهملا ) وذكر هنا الموافق ، وكان الأصل ـ كما قعّد ـ أن يذكر المخالف ؛ أي يذكر روحا ؛ لأنه المخالف لأبي عمرو .. فهل خرج في الدرة عن قاعدته ؟
الجواب : ما فعله في الدرة هو الصواب ؛ لأنه ذكر في باب الإضافة قاعدة جديدة ليعقوب ( واسكن الباب حملا ) ؛ أي باب ياءات الإضافة أسكنها يعقوب في جميع أنواعها ، ثم شرع في ذكر ما يخالف هذا الإسكان وهو الفتح ، وذكر منه (افتحن .. طب) ليذكر المخالف لقاعدة باب ياءات الإضافة وقال الشيخ الضباع (..وإنما ذكر رويسا هنا ـ وإن كان حكمه معلوما من قوله "سوى عند لام العرف " ـ ليعلم أن روحا سكنها ) ، وهو متعقب بما ألزم ابن الجزري نفسه بأنه سيذكر المخالف ويترك الموافق ..فكيف يذكر رويسا الموافق ويترك روحا المخالف ؟

*********
الطيبة : سَكَنَتْ... وَفِى النِّدَا حِمًا شَفَا
الشاطبية : وَفِي النِّدَا حِمًى شَاعَ
الدرة : واسكن الباب حملا ..... سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ إِلاَّ النِّدَا .....
(قُلْ يا عِبادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا) (سورة الزمر الآية 53).(يا عِبادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا ) (سورة العنكبوت الآية 56).
المقصود بـ (الندا ) أداة النداء (الياء ) ويعقوب أسكن الباب ثم استثنى لام العرف ففتحها ، مخالفا لقاعدته من إسكان باب ياءات الإضافة ، ثم استثنى من لام العرف ما سبقة أداة النداء (يا) فسكنها على قاعدته . وذكر الإسكان في النداء ليس تكرارا ؛ بل هو استثناء من عموم لام العرف الذي يفتحها على قاعدته.
**************
الطيبة : عَهْديِ عَسَى * * * فَوْزٌ
الشاطبية : وَعَهْدِي فِي عُلاَ
(قالَ لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ) (سورة البقرة الآية 124).
وافق حفص حمزة في إسكان (عهدي ) ،والباقون بالفتح .
************
الطيبة : َآيَاتِي اسْكنَِنَّ فِي كَسَا
الشاطبية : آيَاتِي كَمَا فَاحَ مَنْزِلاَ
وافق ابن عامر حمزة في إسكان (آياتي ) ،والباقون بالفتح .
( سَأَصْرِفُ عَنْ آياتِيَ الَّذِينَ) (سورة الأعراف الآية 146)
*******





الطيبة :وَعِنْدَ هَمْزِ الْوْصْلِ سَبْعٌ.........
الشاطبية : وَسَبْعٌ بِهَمْزِ الْوَصْلِ فَرْدًا.........
ياءات الإضافة قبل همزة الوصل المفرد ـ أي منفردا بدون اللام ـ 7 ياءات .
*************
الطيبة :.... لَيْتَنِي * * * فَافْتَحْ حُلاً
الشاطبية : وفتحهم .......لَيْتَنِي حَلاَ
الدرة : واسكن الباب حملا .....
فتح ابو عمرو الياء من (ليتني ) ، وأسكنها الباقون .
(وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلى يَدَيْهِ يَقُولُ يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا ) (سورة الفرقان الآية 27)
***************
الطيبة : فَافْتَحْ .... قَوْمِي مَدًا حُزْ شِمْ هَنِي
الشاطبية : وفتحهم .......قَوْمِي الرِّضَا حَمِيدُ هُدىً
الدرة : يسمو ..وَقَوْمِي افْتَحًا لَهُ ....
فتح مدلول (مَدًا حُزْ شِمْ هَنِي) الياء من (قومي ) ، وأسكنها الباقون .
(وَقالَ الرَّسُولُ يا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً ) (سورة الفرقان الآية 30).
الضمير في الدرة : (لَهُ ) يعود على (يسمو) وهو روح ، وهو موافق لأبي عمرو في الفتح ،ولكنه ذكره هنا لأنه مخالف لأصل يعقوب في الباب (واسكن الباب حملا) ويقال فيه ما قيل في قوله في الدرة في ياءات الإضافة مع (ال) (وَقُلْ لِعِبَادِي طِبْ فَشَا )

**************
الطيبة : فَافْتَحْ ...إِنِّي أَخِي حَبْرٌ
الشاطبية : وَفَتْحُهُمْ أَخِي مَعَ إِنِّي حَقَّهُ
الدرة : واسكن الباب حملا .....
فتح ابن كثير وأبي عمرو الياء من ( إني ـ أخي ) ، وأسكنها الباقون .
( قالَ يا مُوسى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ) (سورة الأعراف الآية 144). (هارُونَ أَخِي* اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي) (سورة طه الآيتان 30 - 31).

***********
الطيبة : فَافْتَحْ ...وَبَعْدِي صِفْ سَمَا ............
الشاطبية : وفتحهم .......بَعْدِي سَمَا صَفْوُهُ وِلاَ
الدرة : واسكن الباب حملا .....سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ إلا الندا وَغَيْـ *ـرَ ... مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ
فتح مدلول (صف سما ) ـ ويضاف في (سما ) في الطيبة أبو جعفر ويعقوب ـ الياء في (بعدي ) ، وأسكنها الباقون .
( وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ) (سورة الصف الآية 6).
فائدة :
ذكر في الدرة (واسكن الباب حملا) ثم استثنى ( سِوَى عِنْدَ لاَمِ الْعُرْفِ ) ففتحها ، ثم استثنى من فتح لام التعريف (إلا النداء ) فأسكنها ، ثم استثنى من سكون النداء (وَغَيْـ *ـرَ ... مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ ) ففتحها . والله أعلم .
**********
الطيبة : فَافْتَحْ ...ذِكْرِي لِنَفْسِي حَافِظٌ مَدًا دُمَا
الشاطبية : وفتحهم .......وَنَفْسِي سَمَا ذِكْرِي سَمَا ....
الدرة : كقالون أد ....واسكن الباب حملا ...
فتح مدلول (حَافِظٌ مَدًا دُمَا) الياء من ( ذكري ـ لنفسي )،وأسكنها الباقون .
(وَلا تَنِيا فِي ذِكْرِي* اذْهَبا إِلى فِرْعَوْنَ) (سورة طه الآيتان 42 - 43).( وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي* اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ )(سورة طه الآيتان 41 - 42).
رد مع اقتباس
  #68  
قديم 01-11-13, 11:05 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بارك الله فيك اخي العزيز وزادك الله عز وجل علما نافعا وجعلك الله من الدعاة اليه اللهم امين
رد مع اقتباس
  #69  
قديم 05-11-13, 02:30 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض العاني مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي العزيز وزادك الله عز وجل علما نافعا وجعلك الله من الدعاة اليه اللهم امين
ولك مثله وجزاكم الله كل خير
رد مع اقتباس
  #70  
قديم 05-11-13, 02:32 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة : وَفِي ثَلاَثِينَ بِلاَ هَمْزٍ فَتَحْ ....

الشاطبية: وَمَعَ غَيْرِ هَمْزٍ فِي ثَلاَثيِنَ خُلْفُهُمْ

ياءات الإضافة التي ليس بعدها همزة سواء كانت همزة القطع أو الوصل جاءت في ثلاثين موضعا .

*************

الطيبة : فَتَحْ ....بَيْتِي سِوَى نُوحٍ مَدًا لُذْ عُدْ وَلَحْ...عَوْنٌ بِهَا

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَبَيْتِي بِنُوحِ عَنْ لِوىً وَسِوَاهُ عُدْ أَصْلاً لِيُحْفَلاَ

(بيتي سوى نوح ) أي في البقرة والحج فتحهما مدلول (مَدًا لُذْ عُدْ) وهم نافع وابن عامر وحفص وأبو جعفر لهم بفتح الياء فيهما ، والباقون بالإسكان .

(وَعَهِدْنا إِلى إِبْراهِيمَ وَإِسْماعِيلَ أَنْ طَهِّرا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ ) (سورة البقرة الآية 125).(وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ )(سورة الحج الآية 26).

أما (بيتي ) في سورة نوح فتحها هشام وحفص ،وأسكنها الباقون .

(وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً )(سورة نوح الآية 28).

**********

الطيبة : فَتَحْ .... لىِ دِينِ هَبْ خُلْفاً عَلاَ * * * إِذْ لَاَذَ

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَليِ دِينِ عَنْ هَادٍ بِخُلْفٍ لَهُ الْحَلاَ

الدرة: لِي دِينِ سَكِّنْ ... اصْلاً

في سورة الكافرون (لي دين ) فتحها البزي بخلف ، وحفص ونافع وهشام بلا خلاف ،وأسكنها الباقون وهو الوجه الثاني للبزي .

( لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ) (سورة الكافرون الآية 6).

***********

الطيبة : فَتَحْ .... لِي فِي النَّمْلِ رُدْ نَوَى دَلاَ...وَالخْلْفُ خُذْ لَنَا

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَفِي النَّمْلِ مَالِي دُمْ لِمَنْ رَاقَ نَوْفَلاَ

زاد في الطيبة لهشام وابن وردان الإسكان في (مالي) النمل ، ولهما في الشاطبية والدرة الفتح .

(مالي) النمل : ابن كثير والكسائي وعاصم بفتح الياء ، وهشام وابن وردان بخلاف عنهما .والباقون بالإسكان وهو الوجه الثاني لهشام وابن وردان.

(وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقالَ ما لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ ) (سورة النمل الآية 20).

**************

الطيبة : فَتَحْ ...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي مِنْ مَعْهُ وَرْشٌ فَانْقُلِ

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....مَا كَانَ لِي اثْنَيْنِ مَعْ مَعِي ثَمَانٍ عُلاً وَالظُّلَّةُ الثَّانِ عَنْ جِلاَ

قرأ حفص (ما كان لي ) في الموضعين بفتح الياء وهي : (وَما كانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطانٍ )(سورة إبراهيم الآية 22) ( ما كانَ لِي مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلى ) (سورة ص الآية 69).

وقرأ حفص ( معي) حيث وقع بفتح الياء وهي : ( مَعِيَ بَنِي إِسْرائِيلَ [الأعراف: 105]، (ومَعِيَ عَدُوًّا ) [التوبة: 83]، (مَعِيَ صَبْراً) [الكهف ثلاثة مواضع: 67، 72، 75،]، (وذكر من معي )بالأنبياء الآية 24 (وإِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ )[الشعراء: 62]،(ومَعِي رِدْءاً يُصَدِّقُنِي)[القصص: 134]،

وشاركه الأزرق في :(وَمَنْ مَعِيَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )[الشعراء: 118]والباقون بالإسكان.

فائدة : قوله (من معي ) نص قرآنيّ تقدم في سورة الشعراء ، ونص عليه ليخرج الموضع الأول وهو قوله (إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ) (وورش) بالخفض عطفا على

أما قوله ( من معه ) ..

قال ابن القاصح : ... (معي) جاء في القرآن في أحد عشر موضعا فتح حفص الياء في جميعها، ووافقه ورش في الثاني من الظلة، ووافقهما المرموزون (نفر العلا )معي أبدا ومعي أو رحمنا لا غير.)ا.هـ

**************

الطيبة : فَتَحْ ....وَجْهِي عُلاً عَمَّ

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَعَمَّ علا وجهي

(وجهي ) : قرأ حفص، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر ، بفتح الياء من(فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ) (سورة آل عمران الآية 20). ( إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ ) (سورة الأنعام الآية 79). والباقون بالفتح

********

الطيبة : فَتَحْ ....وَلِي فِيهَا جَنَا * * * عُدْ

الشاطبية: وَفَتْحُ وَلِي فِيهَا لِوَرْشٍ وَحَفْصِهِمْ

(وَلِيَ فِيها) قرأ ورش وحفص بفتح الياء ، والباقون بالإسكان

(وَلِيَ فِيها مَآرِبُ أُخْرى ) [طه: 18] .

**************

الطيبة : فَتَحْ ....شُرَكَائِي مِنْ وَرَائِي دَوَّنَا

الشاطبية: وَالْفَتْحُ .... وَمَعْ شُرَكَاءِي مِنْ وَرَاءِي دَوَّنُوا

قرأ ابن كثير بفتح الياء ، والباقون بالإسكان .

(وَيَوْمَ يُنادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكائِي )(سورة فصلت الآية 47).( وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوالِيَ مِنْ وَرائِي (سورة مريم الآية 5).

قال ابن القاصح : (ودوّنوا أي كتبوا.) ا.هـ ، وفيه توافق بين الشاطبية والطيبة في رمز ابن كثير (دَوَّنَا ـ دَوَّنُوا ) .

*************

الطيبة : فَتَحْ .... أَرْضِي صِرَاطِي كَمْ

الشاطبية: وَالْفَتْحُ .... أَرْضِي صِرَاطِي ابْنُ عَامِرٍ

فتح ابن عامر الياء من(أَرْضِي صِرَاطِي) ، وأسكنها الباقون

( إِنَّ أَرْضِي واسِعَةٌ )(سورة العنكبوت الآية 56).(وَأَنَّ هذا صِراطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ ) (سورة الأنعام الآية 153).

******************

الطيبة : فَتَحْ .... مَمَاتِي إِذْ ثَنَا

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....مَمَاتِي أَتَى

فتح نافع وأبو جعفر الياء من (مماتي ) ،وأسكنها الباقون .

(وَمَماتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ ) (سورة الأنعام الآية 162).

*****************

الطيبة : فَتَحْ ....لِي نَعْجَهٌ َلَاذَ بِخُلْفٍ عَيَّنَا

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَلِي نَعْجَةُ .... عُلاً

فتح حفص الياء من (وَلِي نَعْجَةُ )وكذا هشام بخلف عنه ، وأسكنها الباقون .

زاد في الطيبة الفتح لهشام في (لي نعجة) ،وله الإسكان من الشاطبية .

(وَلِيَ نَعْجَةٌ واحِدَةٌ ) (سورة ص الآية 23).

**************

الطيبة : فَتَحْ ....وَلْيُؤْمِنُوا بِي تُؤْمِنُوا لِي وَرْشُ

الشاطبية: وَمَعْ تُؤْمِنُوا لِي يُؤْمِنُوا بِي جَا

فتح ورش الياء من (تُؤْمِنُوا لي ـ وَلْيُؤْمِنُوا بي ) ، وأسكنها الباقون .

( وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (سورة البقرة الآية 186).( وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ ) (سورة الدخان الآية 21).

****************

الطيبة : فَتَحْ ....يا * عِبَادِ لاَ غَوْثٌ بِخُلْفٍ صَلِيَا...وَالْحَذْفُ عَنْ شُكْرٍ دُعَا شَفَا

الشاطبية: وَالْفَتْحُ ....وَيَا عِبَادِيَ صِفْ وَ الْحَذْفُ عَنْ شَاكِرٍ دَلاَ

الدرة: وَاحْذِفَنْ وِلاَ.......عِبَادِيَ لاَ يَسْمُو

يا عبادي لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون (سورة الزخرف الآية 68).

وزاد الخلف لرويس في (ياعباد لا)

**************

الطيبة : وَلِي ... يَس سَكِّنْ لَاَحَ خُلْفٌ ظُلَلِ.. فَتىً

الشاطبية: وَمَالِي فِي يس سَكِّنْ فَتَكْمُلاَ

سكن يعقوب وحمزة وخلف العاشر الياء من (وَما لِيَ لا) ، وهشام بخلاف عنه ، وله الفتح من الشاطبية . وفتحها الباقون .

زاد في الطيبة لهشام الإسكان في (وما لي) في سورة يس .

(وَما لِيَ لا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (سورة يس الآية 22).

****************

الطيبة : سَكِّنْ ..وَمَحْيَايَ بِهِ ثَبْتٌ جَنَحْ * * * خُلْفٌ

الشاطبية: وَمَحْياَيَ جِي بالْخُلْفِ وَالْفَتْحُ خُوِّلاَ

الدرة: وَغَيْـ ـرَ مَحْيَايَ

سكن قالون والأصبهاني وأبو جعفر الياء من ( محياي ) بلا خلاف ، والأزرق بخلاف عنه ، وفتحها الباقون .

(وَمَحْيايَ وَمَماتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ )(سورة الأنعام الآية 162).

************************

الطيبة : وَبَعْدَ سَاكِنٍ كُلٌّ فَتَحْ

قال ابن الناظم ( ...قوله: (وبعد ساكن) هذه فائدة جليلة تتعين معرفتها وقلّ من نبه عليها، وهي معرفة الياءات المجمع على فتحها من هذا الباب، وذلك كل ما قبلها ساكن سواء كان ألفا أو ياء نحو (إياي، ورؤياي» ونحو (إليّ. وعلىّ، ولديّ» وسيأتي الخلاف في «بمصرخيّ» في سورتها.. قوله: (كل) أي كل القراء فتح ذلك.)ا.هـ وزاد الشيخ محيسن (..«يا بنيّ».)مما سيأتي في الخلاف .



***************

تنبيهات

*هناك إشكال استفسرت عنه شيخنا العلامة فضيلة الشيخ محمد الحسن بوصو ـ حفظه الله ـ.. فقلتُ له :

1ـ الطيبة : فَتَحْ ...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي له وورش فَانْقُلِ

2ـ الطيبة :...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي مِنْ مَعْهُ وَرْشٌ فَانْقُلِ

3ـ الطيبة : فَتَحْ ...مَعِي مَا كَانَ لِي *عُدْ مَنْ مَعِي مَعْهُ وَرْشٌ فَانْقُلِ

الأول : (مَنْ مَعِي له وورش ) عليه ابن الناظم في شرحه

الثاني :(مَنْ مَعِي مِنْ مَعْهُ وَرْشٌ) النويري وفي الفريدة ومتن الضباع .

الثالث :(مَنْ مَعِي مَعْهُ وَرْشٌ) للمنصوري في شواهد الطيبة .

(من معي ) نص قرآني .(له وورش ) الضمير عائد على حفص

(من معه ورش ) ضبط (من ) بفتح الميم وكسرها بحسب النسخ فما موقعها .

(معه ورش ) بدون (من ) أيضا يعود الضمير على حفص ..أي هذه الأقوال أصوب ؟ ولو قلنا (من معه ) ما تصريفها ؟ وجزاكم الله خيرا شيخنا الكريم .

والسلام عليكم

فأجاب ـ حفظه الله ـ بقوله :(من معي وذكر من قبلي) الأنبياء، (ومن معي من المؤمنين )الشعراء، (ومن معي أو رحمنا ) الملك، وقد خلت هذه في "تسع وتسعون بهمز انفتح".

أما موضعا الأنبياء والشعراء فهما في فصل "وفي ثلاثين بلا همز..." وعدم تقييد موضع الشعراء بما يميزه يجعل موافقة ورش لحفص في الموضعين، والرواية ليست كذلك، وإنما الموافقة له في حرف الظلة خاصة.

وعندما نعود إلى روايات البيت كما قدمتموها منسوبة إلى نسخها نجد أن رواية النويري والفريدة والضباع وحدها من بين الثلاث هي الموافقة للرواية أي الصحيحة، والباقي غير صحيح قطعا. لأن حرف الظلة يختلف عن حرف الأنبياء بشيئين: الواو قبل من المفتوحة التي قبل معي، ومِن المكسورة الميم بعد معي في حرف الظلة.

ولم تقيد رواية ابن الناظم ولا رواية المنصوري حرف الظلة بواحد من المميزين ولا بالسورة ولا بالموضع فبقي الحكم - بواقع اللفظ - شاملا الموضعين خلافا للرواية.

أما رواية النويري والضباع والفريدة فقد قيدوه بما يميزه عن حرف الأنبياء تمييزا لا مزيد عليه في باب المختصرات.)انتهى كلامه ـ حفظه الله ـ

ومقصده ـ حفظه الله ـ أن سورة الشعراء (ومَن معي مِن المؤمنين ) تتميز بوجود (مِن المؤمنين) مكسورة الميم بعد (معي) فتكون (مِن ) رمزت لسورة الشعراء ، أما بقية النسخ لا تميّز سورة الشعراء . والله أعلم



*قال في النشر : (الأول) إن الخلاف المذكور في هذا الباب هو مخصوص بحالة الوصل وإذا سكنت الياء أجريت مع همزة القطع مجرى المد المنفصل حيثما تقدم الخلاف في بابه فإذا سكنت مع همزة الوصل حذفت وصلاً لالتقاء الساكنين.

(الثاني) من سكن الياء من (محياي) وصلاً مد الألف مداً مشبعاً من أجل التقاء الساكنين وكذلك إذا وقف كما قدمنا في باب المد. وأما من فتحها فإنه إذا وقف جازت له الثلاثة الأوجه من أجل عروض السكون لأن الأصل في مثل هذه الياء الحركة لالتقاء الساكنين وإن كان الأصل في ياء الإضافة الإسكان فإن حركة هذه الياء صارت أصلاً آخر من أجل سكون ما قبلها وذلك نظير (حيث وكيف) فإن حركة الثاء والفاء صارت أصلاً وإن كان الأصل فيهما السكون.

فلذلك إذا وقف عليهما جازت الأوجه الثلاثة وهذه الحركة من (محياي) غير الحركة من نحو (دعائي إلا فراراً) فإن الحركة في مثل هذا عرضت لالتقاء الياء بالهمزة فإذا وقف عليها زال الموجب فعادت إلى سكونها الأصلي. فلذلك جاء لورش من طريق الأزرق في (دعائي) في الوقف ثلاثة دون الوصل كما بيننا ذلك وأوضحناه آخر باب المد والله أعلم.



(الثالث) ما تقدم من أن ورشاً روى عن نافع أنه كان أولاً يقرأ (محياي) بالإسكان ثم رجع إلى الحركة تعلق به بعض الأئمة فضعف قراءة الإسكان حتى قال أبو شامة هذه الرواية تقضي على جميع الروايات فإنها أخبرت بالأمرين جميعاً ومعها زيادة علم بالرجوع عن الإسكان إلى التحريك فلا تعارضها رواية الإسكان فإن الأول معترف بها ومخبر بالرجوع عنها، إن رواية إسماعيل بن جعفر وهو أجل رواة نافع موافقة لما هو المختار. ثم قال أبو شامة فلا ينبغي لذى لب إذا نقل له عن إمام روايتان إحداهما أصوب وجهاً من الأخرى أن يعتقد في ذلك إلا أن رجع عن الضعيف إلى الأقوى انتهى (وفيه مالا يخفي).

أما قوله إن رواية الفتح تقضي على جميع الروايات فغير مسلم أن رواية شخص انفرد بها عن الجم الغفير تقضي عليهم مع إعلال الأئمة لها وردها. وأما قوله إن رواية إسماعيل بن جعفر عن نافع الفتح فهذا مما لا يعرف في كتاب من كتب القراءاتت وهذه الكتم وجودة لم يذكر فيها أحد عن إسماعيل ذلك ولم يذكر هذا عن إسماعيل إلا ابن مجاهد في كتاب الياءات له وهو مما عدة الأئمة غلطا كما سيأتي.

وأما قوله فلا ينبغي لذى لب إلى آخرة فظاهر في البطلان بل لا ينبغي لذى لب قوله فإنه يلزم منه ترك كثير من الروايات ورفض غير ما حرف من القراءات المتواترة عن كل واحد من الأئمة والله أعلم. وقد رد أبو إسحاق الجعبري عليه وأجاب بأن الصحيح إن كان يعني في قوله كان نافع أولاً يكن ثم رجع إلى الفتح يدل على الثبوت من غير انقطاع فيستمر ، قال وقوله ثم رجع إلى تحريكها معناه انتقل. وهذا يدل على الأمرين لأن الانتقال لا يلزم منه إبطال المنتقل عنه إلا إذا امتنع فلم يقل نافع رجعت ولم يقل أحد رجع عن الإسكان إلى الفتح.

قال وقوله هذه حاكمة على الإسكان فإنها أخبرت بالأمرين ومعها زيادة علم بالرجوع لا يدل على الرجوع لعدم التعدية بعن والتعارض وزيادة العلم إنما يعتبر فيما سبيله الشهادات لا في الروايات.

قال وقوله أحدهما أصوب من الأخرى يفهم منه أن الأخرى صواب فهذا مناقض لقوله غير صحيحة. وإن أراد إحداها صواب والأخرى خطأ فخطا لما قدمنا وأخذ القوى من قولي إمام إنما هو في المجتهدات لا في المنصوصات إذ اليقين لا ينقض باليقين .

قال وقوله الرجوع عن الضعيف إلى الأقوى متناقض من وجهين ويلزم منه رفع كل وجهين متفاوتين قوة وضعيفاً انتهى .

(قلت) أما رواية أن نافعا رجع إلى الفتح فقد رده أعرف الناس به الحافظ الحجة أبو عمرو الداني فقال بعد أن أسنده وأسند رواية الإسكان في جامع البيان هو خبر باطل لا يثبت عن نافع ولا يصح من جهتين: إحداهما أنه مع انفراده وشذوذه معارض للأخبار المتقدمة التي رواها من تقوم الحجة بنقله ويحب المصير إلى قوله والانفراد والشذوذ لا يعارضان التواتر ولا يردان قول الجمهور. قال والجهة الثانية أن نافعاً لو كان قد زال عن الإسكان إلى الفتح لعلم ذلك من بالحضرة من أصحابه الذين رووا اختياره ودونوا عنه حروفه كإسحاق بن محمد المسيبي وإسماعيل بن جعفر الأنصاري وسليمان بن جماز الزهري وعيسى بن مينا وغيرهم ممن لم يزل ملازماً له ومشاهداً لمجلسه من لدن تصدره إلى حين وفاته ولرووا ذلك عنه أو رواه بعضهم إذا كان محالاً أن يغير شيئاً من اختيار ويزول عنه إلى غيره وهم بالحضرة معه وبين يديه ولا يعرفهم بذلك ، ولا يوقفهم عليه ويقول لهم : كنت اخترت كذا ثم زلت الآن عنه إلى كذا فدوّنوا ذلك عني وغيروا ما قد زلت عنه من اختياري فلم يكن ذلك وأجمع كل أصحابه على رواية الإسكان عنه نصاً وأداء دون غيره .

فثبت أن الذي رواه الحمراوي عن أبي الأزهر عن ورش باطل لا شك في بطلانه فوجب إطراحه ولزم المصير إلى سواه بما يخالفه ويعارضه.

قال الداني رحمة الله والذي يقع في نفسي وهو الحق إن شاء الله تعالى أن أبا الأزهر حدث الحمراوي الخبر موقوفا على ورش كما رواه عنه من قدمنا ذكره من جملة أصحابه وثقات رواته دون اتصاله بنافع وإسناد الزوال عن الإسكان إلى الفتح إليه بل لورش دون فنسي ذلك على طول الدهر من الأيام فلما أن أحدث به أسند إلى نافع ووصله به وأضاف القصة إليه فحمله الناس عنه كذلك وقبله جماعة من العلماء وجعلوه حجة وقطعوا بدليلة على صحة الفتح ومثل ذلك قد يقع لكثير من نقل الأخبار ورواة السنن فيسندون الخبار الموقوفة والأحاديث المرسلة والمقطوعة لنسيان يدخلهم أو لغفلة تلحقهم فإذا رفع ذلك إلى أهل المعرفة ميزوا ونبهوا عليه وعرّفوا بعلته وسبب الوهم فيه وإذا كان الأمر كذلك فلا سبيل إلى التعليق في صحة الفتح بدليل هذا الخبر إذ هو عن مذهب نافع واختيار بمعزل. قال ومما يؤيد جميع ما قلناه ويدل على صحة ما تأولناه ويحقق قول الجماعة عن ورش ما أخبرنا عبد العزيز ابن محمد المقري. حدثنا عبد الواحد بن عمر حدثنا أبو بكر شيخنا حدثنا الحسن ابن علي حدثنا أحمد بن صالح عن ورش أنه أكره إسكان الياء من: (محياي) ففتحها قال الداني وهذا مما لا يحتاج فيه معه إلى زيادة بيان ويدل على أن السبب كان ما ذكرناه ما رواه ابن وضاح عن عبد الصمد أنه قال أنا أتبع نافعاً على إسكان الياء من (محياي) وأدع ما اختاره ورش من فتحها. حدثنا الفارسي أبو طاهر ابن أبي هاشم. حدثنا ابن مجاهد عن ابن الجهم عن الهاشمي عن إسماعيل عن نافع أنه فتح ياء (محياي) قال الداني وذلك وهم من ابن الجهم من جهتين: إحداهما أن الهاشمي لم يذكر ذلك في كتابه بل ذكر فيه في مكانين إسكان الياء. والثانية أن إسماعيل نص عليهما في كتابه المصنف في قراءة المدنيين وهو الذي رواه عنه الهاشمي وغيره بالإسكان. حدثنا الخاقاني حدثنا أحمد بن محمد حدثنا أبو عمر قال حدثنا ابن منيع حدثنا جدي حدثنا حسين بن محمد بن أحمد المروزي حدثنا إسماعيل عن نافع (ومحياي) مجزومة الياء انتهى ، وكذا يكون كلام الأئمة المقتدي بهم قولاً وفعلاً وفرحة الله من إمام لم يسمح الزمان بعده يمثله. وفاله في كتاب الإيجاز أيضاً والله أعلم.)ا.هـ من النشر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:21 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.