ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 26-12-13, 09:20 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة: يُقْبَلُ أَنِّثْ حَقُّ

الشاطبية: وَيُقْبَلُ الأُولى أَنَّثُوا دُونَ حَاجِزٍ

قرأ(حَقُّ) ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب بتاء التأنيث«ولا تُقبل».

وقرأ الباقون بالياء على التذكير «ولا يُقبل» .

( وَلا تُقْبَلُ مِنْها شَفاعَةٌ )(سورة البقرة آية 48) .

(وجه التأنيث : لإسناده إلى «شفاعة» وهي مؤنثة لفظا.

وجه التذكير : لأن تأنيث «شفاعة» غير حقيقي، وكذا للفصل بين الفعل ونائب الفاعل.)انظر شرح د/ محيسن

************

الطيبة: وَاعَدْنَا اقْصُرَا ... مَعْ طَهَ اَلاَعْرَافِ حَلاَ ظُلْمٌ ثَرَا

الشاطبية :وَعُدْنَا جَمِيعاً دُونَ مَا أَلِفَ حَلاَ

الدرة : وَعَدْنَا اتْلُ

قرأ (حَلاَ ظُلْمٌ ثَرَا ) أبو عمرو، ويعقوب، وأبو جعفر («وعدنا» )بحذف الألف التي بعد الواو .

وقرأ الباقون : بألف بعد الواو «واعدنا» .

ووقعت في ثلاثة مواضع : (وَإِذْ واعَدْنا مُوسى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً) (سورة البقرة آية 51). (وَواعَدْنا مُوسى ثَلاثِينَ لَيْلَةً )(سورة الأعراف آية 142). ( وَواعَدْناكُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ ) (سورة طه آية 80).

في الدرة : ذكر«وعدنا» دون قيد اعتمادا على الشهرة (وإن كلمة أطلقت فالشهرة اعتمد ).

قال الشيخ محيسن: التنبيه الثاني: «وعدنه» من قوله تعالى: أَفَمَنْ وَعَدْناهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاقِيهِ (سورة القصص آية 61) «وعدنهم» من قوله تعالى: أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْناهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ (سورة الزخرف آية 42). اتفق القراء العشرة على قراءتهما بغير ألف بعد الواو، ولم يجر فيهما الخلاف المتقدم، لأن القراءة مبنية على التوقيف.)ا.هـ

****************

الطيبة : بَارِئْكُمُ يَأْمُرْكُمُ يَنْصُرْكُمْ * *يَأْمُرْهُمُ تَأْمُرْهُمُ يُشْعِرْكُمُ...سَكِّنْ أَوِ اخْتَلِسْ حُلاً وَالخُلْفُ طِبْ

الشاطبية : حَلاَ وَإِسْكَانُ بَارِئِكُمْ وَيَأْمُرُكُمْ لَهُ وَيَأْمُرُهُمْ أَيْضاً وَتَأْمُرُهُمْ تَلاَ وَيَنْصُرُكُمْ أَيْضاً وَيُشْعِرُكُمْ وَكَمْ جَلِيلٍ عَنِ الْدُّورِيِّ مُخْتَلِساً جَلاَ

الدرة : بَارِئْ بَابَ يَأْمُرْ أَتِمَّ حُمْ

زاد في الطيبة للدوري وجه إتمام الحركات في الكلمات الآتية ، وله الإسكان والاختلاس من الشاطبية .

زاد في الطيبة للسوسي وجه الاختلاس في الكلمات الآتية ، وله الإسكان فقط من الشاطبية .

فالخلاصة : للدوري ثلاثة أوجه :الإسكان والاختلاس والإتمام .

وللسوسي وجهان : الإسكان والاختلاس .

ويؤخذ للدوري الأوجه الثلاثة من عطفه الخلف على وجهين (سَكِّنْ أَوِ اخْتَلِسْ حُلاً وَالخُلْفُ طِبْ ) فالإسكان والاختلاس ضدهما إتمام الحركة ، فتكون ثلاثة أوجه .

موضع الإسكان أو الاختلاس أو الإتمام : الهمزة من «بارئكم» والراء من «يأمركم، يأمرهم، تأمرهم، ينصركم، يشعركم».

«بارئكم» (فَتُوبُوا إِلى بارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بارِئِكُمْ )(سورة البقرة آية 54).«يأمركم» حيث جاء نحو (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً (سورة البقرة آية 67).«يأمرهم» ( يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ )(سورة الأعراف آية 157).«تأمرهم( أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلامُهُمْ بِهذا) (سورة الطور آية 32) «ينصركم» حيث جاء نحو ( أَمَّنْ هذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ) (سورة الملك آية 20).«يشعركم» (وَما يُشْعِرُكُمْ أَنَّها إِذا جاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ) (سورة الأنعام آية 109).

***********

الطيبة:.......يُغْفَرْ مَدًا أَنِّثْ هُنَا كَمْ وَظَرِبْ

عَمَّ بِاْلاَعْرَافِ وَنُونُ الْغَيْرِ لاَ ... تُضَمُّ وَاكْسِرْ فَاءَهُمْ

الشاطيبة:وَفِيهَا وَفِي الأَعْرَافِ نَغْفِرْ بِنُونِهِ وَلاَ ضَمَّ وَاكْسِرْ فَاءه حِينَ ظَلَّلاَ وَذَكِّرْ هُنَا أَصْلاً وَلِلشَّامِ أَنَّثُوا وَعَنْ نَافِعٍ مَعْهُ في الأعْرَافِ وُصِّلاَ

الدرة : تُغْفَرْ .... حُمِّلَا (سورة الاعراف)

قوله (أنث هنا ) أي قرأ بالتأنيث في البقرة . (وَظَرِبْ عمَّ بِاْلاَعْرَافِ ) وأنث في الأعراف (ظَرِبْ عمَّ) .

قرأ نافع، وأبو جعفر «يُغْفَر» بياء التذكير المضمومة، وفتح الفاء في (يُغْفَرْ لَكُمْ خَطاياكُمْ.) (سورة البقرة آية 58) (تُغْفَرْ لَكُمْ خَطِيئاتُكُمْ ) في (سورة الأعراف آية 161) وبتاء التأنيث المضمومة، وفتح الفاء.

وقرأ «ابن عامر» في الموضعين بتاء التأنيث المضمومة وفتح الفاء(يُغْفَرْ لَكُمْ خَطاياكُمْ.) (سورة البقرة آية 58) (تُغْفَرْ لَكُمْ خَطِيئتُكُمْ ) في (سورة الأعراف آية 161) .

وقرأ «يعقوب» موضع البقرة «نَغْفِر» بالنون المفتوحة، وكسر الفاء موافقا لأبي عمرو .وقرأ في الأعراف (تُغْفَر) بتاء التأنيث المضمومة وفتح الفاء وهو ما لفظ به في الدرة في سورة الأعراف (تُغْفَرْ) .

وقرأ الباقون موضعي البقرة والأعراف «نَغْفِر» بالنون المفتوحة، وكسر الفاء(نَغْفِر لَكُمْ خَطاياكُمْ.) (سورة البقرة آية 58) (نَغْفِر لَكُمْ خَطِيئاتِكُمْ ) في (سورة الأعراف آية 161) .

في الطيبة تؤخذ قراءة الضم والفتح من عكس ترجمة الباقين ، بمعنى أن قوله (لاَ تُضَمُّ وَاكْسِرْ فَاءَهُمْ) فإذا كانت الترجمة (لا تضم ) لمن قرأ بالنون فتكون قراءة الباقين بالضم . وكسر الفاء ضده فتح الفاء .

(وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين) (سورة البقرة آية 58).

(وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ ۚ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ ) الأعراف (161)

******

الطيبة وَأَبْدِلاَ عُدْ هُزُؤًا مَعْ كُفُؤًا هُزْؤًا سَكَنْ ... ضُمَّ فَتىً كُفْؤًا فَتىً ظَنَّ

الشاطبية وَهُزْؤاً وَكُفْؤاً في السَّوَاكِنِ فُصِّلاَ

قرأ «حفص» «هزوا» بإبدال الهمزة واوا، للتخفيف، مع ضم الزاي وصلا ووقفا حيث جاء في القرآن .

( قالُوا أَتَتَّخِذُنا هُزُواً )(سورة البقرة آية 67)

وقرأ «حمزة ، وخلف العاشر » «هزْؤا» .

ولحمزة وقفا : النقل (هزَا) على القياس ، وإبدال الهمزة واوا (هزْوا) على الرسم .

والباقون «هزُؤا» بالهمز مع ضمّ الزاي وصلا ووقفا.

أما «كفُوا» قرأ «حفص» بإبدال الهمزة واوا وقفا ووصلا مع ضم الفاء.

( وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ ) (سورة الإخلاص آية 4) .

والباقون «كُفُؤا» بضم الفاء مع الهمز وصلا ووقفا .

ولحمزة وقفا : النقل «كُفَا» على القياس ، وإبدال الهمزة واوا «كُفْوا» على الرسم .

قوله (سَكَنْ ...ضُمَّ) أي سكن المضموم ، وهو قيد عطف عليه ما بعده حتى تغييره عند قوله (واعكسا رعب الرعب ..).

*****************

االطيبة : سَكَنْ ...ضُمَّ... اْلأُذُنْ أُذْنَ اتْل

الشاطبية : فِي الضَّمِّ الإِسْكَانُ.. وَكَيْفَ أَتى أُذُنٌ بِهِ نَافِعٌ تَلاَ

الدرة : أُثْقِلاَ وَالاُذْنُ

قرأ « نافع » « ( وَالْأُذْنَ بِالْأُذْنِ ) » » المعرف والمنكر بإسكان الذال .

( وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ ) (سورة المائدة آية 45).( وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ (سورة التوبة آية 61). ( كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْراً ) (سورة لقمان آية 7) .

وقرأ الباقون ( وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ ) بضم الذال .

**************

الطيبة سَكَنْ ..ضُمَّ..... وَالسُّحْتُ ابْلُ نَلْ فَتىً كَسَا

الشاطبية : فِي الضَّمِّ الإِسْكَانُ.. وَفِي كَلِمَاتِ السُّحْتِ عَمَّ نُهىً فَتًى

الدرة : اثقلا... سُحْتٍ............. حَوَى الْعُلاَ

قرأ نافع، وعاصم، وحمزة، وخلف العاشر، وابن عامر» بإسكان الحاء من السحت.

وقرأ الباقون (السُّحُتَ ) بضم الحاء .

( وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ ) (سورة المائدة آية 62). ( سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ ) (سورة المائدة آية 42) .

***************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ ...والْقُدْسِ نُكْرٍ دُمْ

الشاطبية: وَحَيْثُ أَتَاكَ الْقُدْسُ إِسُكَانُ دَالِهِ دَوَاءٌ وَلِلْبَاقِينَ بِالضَّمِّ أُرْسِلاَ

قرأ «ابن كثير» بإسكان الدال من لفظ «القدْس» والكاف من «نكْر» حيث جاء .

وقرأ الباقون بضم الدال من «القدُس» والكاف من «نكُر».

((وَأَيَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ)(سورة البقرة آية 87) (إِلى شَيْءٍ نُكُرٍ )(سورة القمر آية 6).

************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ ...وَثُلْثَيْ لَبْسَا

الشاطبية: وَثُلْثَىْ سُكُونُ الضَّمِّ لاحَ وَجَمَّلاَ

قرأ «هشام» «ثُلْثي» بإسكان اللام .

وقرأ الباقون (ثلُُُُُثي ) بضم اللام .

(إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنى مِنْ ثُلْثَيِ اللَّيْلِ ) (سورة المزمل آية 20)

*****************
الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ... عُقْبًا نُهًى فَتىً

الشاطبية: وَعُقْباً سُكُونُ الضَّمِّ نَصُّ فَتىً

قرأ «عاصم، وحمزة» «عُقْبا» بإسكان القاف .

والباقون (عُقُبا) بضم القاف .

(وَخَيْرٌ عُقْباً ) (سورة الكهف آية 44).

*************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ... وَعُرْبًا فِي صَفَا

الشاطبية: وَعُرْباً سُكُونُ الضَّمِّ صُحِّحَ فَاعْتَلَى

قرأ (فِي صَفَا)«حمزة، وشعبة، وخلف العاشر». «عرْبا» بسكون الراء .

وقرأ الباقون «عرُبا»بضم الراء .

(عُرُباً أَتْراباً ) (سورة الواقعة آية 37) بإسكان الراء .

***************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ... خُطْوَاتِ إِذْ هُدْ خُلْفُ صِفْ فَتىً حَفَا

الشاطبية وَحَيْثُ أَتي خُطُوَاتٌ الطَّاءُ سَاكِنٌ وَقُلْ ضَمُّهُ عَنْ زَاهِدً كَيْفَ رَتَّلاَ

الدرة : وَخُطْوَاتِ سُحْتٍ شُغْلِ رُحْمًا حَوَى الْعُلاَ

زاد في الطيبة الإسكان للبزي ، وله من الضم من الشاطبية

قرأ «نافع، والبزي بخلف عنه وشعبة، وحمزة، وخلف العاشر، وأبو عمرو» «خطْوت» بإسكان الطاء حيث وقع في القرآن .

وقرأ الباقون (خُطُواتِ ) بضم الطاء، وهو الوجه الثاني للبزّي .

(وَلا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ ) (سورة البقرة آية 168) .

*************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ... وَرُسْلُنَا مَعْ هُمْ وَكُمْ وَسُبْلَنَا ... حُزْ

الشاطبية وَفي رُسُلُنَا مَعْ رُسْلُكُم ثُمَّ رُسْلهُمْ وَفي سُبْلَنَا فِي الضَّمِّ الإِسْكَانُ حُصِّلاَ

الدرة: رُسْلُنَا خُشْبُ سُبْلَنَا سَكَّنَ الْمَلاَ

قرأ «أبو عمرو» من «رسلنا، ورسلهم ، ورسلكم ، سبلنا» » حيث جاء ، بإسكان السين ، وبإسكان الباء من "سبْلنا".

وقرأ الباقون بضم السين من «رسلنا، ورسلهم، ورسلكم» والباء من «سبلنا» .

نحو( وَلَقَدْ جاءَتْهُمْ رُسُلُنا بِالْبَيِّناتِ )(سورة المائدة آية 32). ( وَلَقَدْ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ ) (سورة الأعراف آية 101). ( قالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُمْ بِالْبَيِّناتِ ) (سورة غافر آية 50).(وَما لَنا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدانا سُبُلَنا )(سورة إبراهيم آية 12).

قوله(مَعْ هُمْ وَكُمْ) أي المصاحبة لضمير (هم وكم ) (رسلهم ـ رسلكم) ، و(كُم) تقرأ بضم الكاف في المتن . وقد سبق ذكر الضمير "نا" من (رسلنا) .

**************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ... جُرُفٍ لِي الْخُلْفُ صِفْ فَتىً مُنَا

الشاطبية وَجُرْفٍ سكونُ الضَّمِّ فِي صَفْوٍ كَامِل

زاد في الطيبة الضم لهشام ، وله الإسكان من الشاطبية .

قرأ «هشام بخلف عنه، وشعبة، وحمزة، وخلف العاشر، وابن ذكوان»«جرْف» بإسكان الراء .

وقرأ الباقون («جرُف» )بضم الراء، وهو الوجه الثاني لهشام.

(أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيانَهُ عَلى شَفا جُرُفٍ هارٍ) (سورة التوبة آية 109).

****************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ... وَاْلأُكْلُ أَكْلٌ إِذْ دَنَا وَأُكْلُهَا * * أَتَى حَبْرٍ

الشاطبية ضَمَّ الإِسْكَانَ... وَحَيْثُماَ أُكْلُهَا ذِكْراً وَفي الْغَيْرِ ذُو حُلاَ

الدرة : الاُكْلُ إِذْ أُكْلُهَا... حَوَى الْعُلاَ.... معطوف على اثقلا

قرأ «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو» بإسكان الكاف من «الأكْل، وأكْل» حيث جاء .

وقرأ الباقون بضم الكاف فيهما.

(وَنُفَضِّلُ بَعْضَها عَلى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ )(سورة الرعد آية 4).( وَبَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَواتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ ) (سورة سبأ آية 16).( كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصابَها وابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَها ضِعْفَيْنِ) (سورة البقرة آية 265).

قوله (وَفي الْغَيْرِ ذُو حُلاَ) أي في غير ضمير المؤنث وهو ما فسره في الطيبة بقوله (وَاْلأُكْلُ أَكْلٌ) .

وقولهما (وَأُكْلُهَا أَتَى حَبْرٍ ـ وَحَيْثُماَ أُكْلُهَا ذِكْراً ) أي ما فيه ضمير مؤنث ، قرأ «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو » بإسكان الكاف من ((أُكْلُهَا) .

وقرأ الباقون ((أُكُلُهَا) بضم الراء .

قوله في الدرة (الاُكْلُ إِذْ) خاصة بأبي جعفر ، أما قوله (أُكْلُهَا... حَوَى الْعُلاَ) خاصة بأبي جعفر ويعقوب .

************

الطيبة : سَكَنْ ...ضُمَّ...شُغْلٌ أَتَى حَبْرٍ....

الشاطبية:وَسَاكِنَ شُغْلٍ ضُمَّ ذِكْراً

الدرة شُغْلِ.... حَوَى الْعُلاَ ...اثقلا

قرأ (أَتَى حَبْرٍ ) «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو» «شغْل» حيث جاء بإسكان الكاف .

وقرأ الباقون بضم الغين من «شغُل».

( إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فاكِهُونَ) (سورة يس آية 55).

**************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ... وَخُشْبٌ حُطْ رَهَا زِدْ خُلْفُ

الشاطبية : وَخُشْبٌ سُكُونُ الضَّمِّ زَادَ رِضاً حَلاَ

الدرة : خُشْبُ.... سَكَّنَ الْمَلاَ

زاد في الطيبة الضم لقنبل ، وله الإسكان من الشاطبية .

قرأ «أبو عمرو، والكسائي، وقنبل بخلف عنه» «خشْب» بإسكان الشين .

وقرأ الباقون (خشُب) بضم الشين .

(وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ )(سورة المنافقون آية 4).

****************

الطيبة: سَكَنْ ...ضُمَّ.. نُذْرًا حِفْظُ صَحْبٍ....

الشاطبية : وَنُذْرًا صِحَابُهُمْ حَمَوْهُ..... فِي الضَّمِّ الإِسْكَانُ

الدرة : وَنُذْرًا..... سَكَّنَ الْمَلاَ

قرأ (حِفْظُ صَحْبٍ ) «أبو عمرو، وحفص، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» بإسكان الذال من «نذرا» ( عُذْراً أَوْ نُذْراً ) (سورة المرسلات آية 6).

وقرأ الباقون (عُذْراً أَوْ نُذْراً ) بضم الذال .

*************

الطيبة: سَكَنْ ضُمَّ.. وَاعْكِسَا * * * رُعْبُ الرُّعُبْ رُمْ كَمْ ثَوى

الشاطبية وَحُرِّكَ عَيْنُ الرُّعْبِ ضَمَّا كَمَا رَسَا وَرُعْباً

الدرة الرُّعُبْ.... حَوَى الْعُلاَ..... اثقلا

قوله(سَكَنْ ضُمَّ.. وَاعْكِسَا ) أى اعكس القيد السابق وهو (سكن ضم ) فيكون العكس (ضم سكن) أي ضم الساكن .

قرأ «الكسائي، وابن عامر، وأبو جعفر، ويعقوب» بضم العين من «رعب» المنكر، و «الرعب» المعرف، نحو قوله تعالى: وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً (سورة الكهف آية 18). وقوله تعالى: سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ (سورة آل عمران آية 151).

وقرأ الباقون بإسكان العين فيهما، للتخفيف.

**************

الطيبة: سَكَنْ ضُمَّ.. وَاعْكِسَا ... رُحْمًا كَسَا ثَوى

الشاطبية: وَرُحْمًا سِوَى الشَّامِي

الدرة: رُحْمًا حَوَى الْعُلاَ

قرأ «كسا ثوى» «ابن عامر وأبو جعفر، ويعقوب» «رحُما» بضم الحاء .

وقرأ الباقون «رحْما» بإسكان الحاء .

( فَأَرَدْنا أَنْ يُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَيْراً مِنْهُ زَكاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً) (سورة الكهف آية 81).

***************

الطيبة: سَكَنْ ضُمَّ.. وَاعْكِسَا...وَجُزْأً صِفْ

الشاطبية وَجُزْءاً وَجُزْءٌ ضَمَّ الإِسْكَانَ صِفْ

قرأ «شعبة» « جزُء ـ جزُءا » بضم الزاي .

وقرأ الباقون « جزُء ـ جزءا » بإسكان الزاي.

( ثُمَّ اجْعَلْ عَلى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً)(سورة البقرة آية 260). ( وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبادِهِ جُزْءاً)(سورة الزخرف آية 15) . ( لَها سَبْعَةُ أَبْوابٍ لِكُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ ) (سورة الحجر آية 44).

**********

الطيبة: سَكَنْ ضُمَّ.. وَاعْكِسَا... وَعُذْرًا أَوْ شَرَطْ

الدرة: عُذْرًا اوْ.... سَكَّنَ الْمَلاَ

قرأ «شرط» «روح» «عذُرا أو » بضم الذال .

(عُذْراً أَوْ نُذْراً )(سورة المرسلات آية 6). وقيّد الناظم موضع الخلاف بـ «أو» ليخرج موضع ( قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً) (سورة الكهف آية 76). فقد اتفق القراء على قراءته بإسكان الذال.

وقرأ الباقون «عذْرا أو» بإسكان الذال.

*********

الطيبة: سَكَنْ ضُمَّ.. وَاعْكِسَا...وَكَيْفَ عُسْرُ الْيُسْرِ ثِقْ ... وَخُلْفُ خَطْ ... بِالذَّرْو

الدرة: وَالْعُسْرُ وَالْيُسْرُ أُثْقِلاَ.... حَوَى الْعُلاَ

زاد في الطيبة ( يُسْراً )الإسكان لابن وردان في الذاريات فقط ، وله الضم ( يُسُراً )من الدرة .

قرأ «ثق» «أبو جعفر» «العسُر، واليسُر» بضم السين حيث جاء .

( وَإِنْ كانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلى مَيْسَرَةٍ ) (سورة البقرة آية 280). ( يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ) (سورة البقرة آية 185).

الموضع الذي اختلف فيه عن «ابن وردان» (فَالْجارِياتِ يُسْراً) الذاريات (آية 3) فرُوِي عنه الوجهان: الضم والإسكان.

وقرأ الباقون «العسْر، واليسْر» بإسكان السين كيف جاء.

***************

الطيبة:... سُحْقًا ذُقْ وَخُلْفًا رُمْ خَلاَ

الشاطبية:... فَسُحْقاً سُكُوناً ضُمَّ.... رُضْ

الدرة: وَسُحْقًا..... حَوَى الْعُلاَ

زاد في الطيبة الإسكان للكسائي ، وله الضم من الشاطبية .

زاد في الطيبة الإسكان لابن وردان ، وله الضم من الدرة .

قرأ «ذق وخلفا رم خلا» ابن جماز، والكسائي، وابن وردان» بخلف عنهما،«فسُحُقا» بضم الحاء.

والباقون : ( فَسْحْقاً ) بإسكان الحاء ، وهو الوجه الثاني للكسائي ، وابن وردان.

( فَسْحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِيرِ) (سورة الملك آية 11).

*************

الطيبة:. سَكَنْ ضُمَّ.. وَاعْكِسَا....... قُرْبَةُ جُدْ

الشاطبية: ....وَتَحْرِيكُ وَرْشٍ قُرْبَةٌ ضَمُّهُ جَلاَ(سورة التوبة)

الدرة: ... قُرْبَةٌ سَكَّنَ الْمَلاَ

قرأ «جد» وهو «ورش» بتمامه (قُرُبَةٌ )بضم الراء ( أَلا إِنَّها قُرُبَةٌ لَهُمْ)(سورة التوبة آية 99).
والباقون (قُرْبَةٌ ) بإسكان الراء.

*********

الطيبة:... نُكْراً ثَوَى صُنْ إِذْ مَلاَ

الشاطبية :.... وَنُكْرًا شَرْعُ حَق لَهُ عُلاَ

الدرة: وًنُكْرًا.... سَكَّنَ الْمَلاَ

قرأ (ثَوَى صُنْ إِذْ مَلاَ) أبو جعفر ويعقوب وشعبة ونافع وابن ذكوان " نُكُراً" بضم الكاف .

والباقون (نُكْراً ) بإسكان الراء .

( لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً ) (سورة الكهف آية 74).( وَعَذَّبْناها عَذاباً نُكْراً )(سورة الطلاق آية 8).
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 27-12-13, 02:15 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

السلام عليكم
طلب من الإدارة تصحيح بعض الأخطاء التي وردت ، وأنا لم أراجع بما يكفي فوقعت في بعض الأخطاء وقد نبهتي إحدى طالباتي جزاهن الله خيرا وهذه هي رسالتها :
حضرتك ذكرت انه زاد فى الطيبة لقالون الاسكان لقالون فى قوله ثم هو وان له من الشاطبية الضم ولكنه العكس لانه زاد فى الطيبة الضم وله من الشاطبية الاسكان.

***

وحضرتك لم تذكر قراءة يعقوب مع حمزة فى اسكان الفاء من كفؤا وهى فتى ظن.

********

وحضرتك لم تذكر دليل قراءة ابن كثير فى اسكان نكر وهى نكر دنا فى الشاطبية

وحضرتك لم تذكر دليل قراءة ابن كثير فى اسكان نكر وهى نكر دنا فى الشاطبية



وايضا لم تذكر العاشر مع حمزة فى اسكان القاف فى كلمة عقبا

ايضا الدليل على قراءة يعقوب فى رسلنا وسبلنا هى سبلنا حمى وليس سكن الملا



أيضا الاكل واكل باسكان الكاف لنافع وابن كثير وليس معهما ابى عمرو ولكن معهما فى اكلها فقط)انتهى

بارك الله فيها وفي سائر المسلمين .

والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 27-12-13, 02:54 PM
رياض العاني رياض العاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-11
الدولة: العراق - بغداد
المشاركات: 5,822
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بارك الله فيك اخي العزيز عبد الحكيم وجعل الله عز وجل الفردوس من نصيبك انت واهلك اللهم امين اخوك في الله رياض العاني من العراق
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 27-12-13, 08:54 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض العاني مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك اخي العزيز عبد الحكيم وجعل الله عز وجل الفردوس من نصيبك انت واهلك اللهم امين اخوك في الله رياض العاني من العراق
جزاكم الله خيرا شيخنا الجليل رياض العاني ، وأسأل الله أن يفرج عن أهل العراق وسوريا وفلسطين ومصر وسائر البلاد الإسلامية .آمين
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 02-01-14, 01:03 AM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة : مَاَ يَعْمَلُونَ دُمْ

الشاطبية وَبِالْغَيْبِ عَمَّا تَعْمَلُونَ هُنَا دَنَا

الدرة : يَعْمَلُونَ قُلْ حَوَى قَبْلَهُ أَصْلٌ وَبِالْغَيْبِ فُقْ حَلاَ

قرأ «دم» «ابن كثير» «تعملون» بياء الغيبة

وقرأ الباقون «تعملون» بتاء الخطاب .

( وَإِنَّ مِنْها لَما يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) (سورة البقرة آية 74) .

قوله في الدرة (يعملون قل) لفظ قرآني أي (يعملون) التي بعدها( قل ) من قوله تعالى (يعملون ..قل من كان عدّوا لجبريل ) وهو معطوف على الخطاب قبله (يَعْبُدُوا خَاطِبْ ) وهذه ستأتي ـ إن شاء الله ـ في الطيبة فيما بعد .

وقوله(قبله أصل) أي (يعملون) معطوف على الخطاب أيضا لأبي جعفر ، (وَبِالْغَيْبِ فُقْ حَلاَ) وبالغيب لخلف العشر ويعقوب ، وهي قبل الآية السابقة في قوله تعالى(وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ... أُولئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَياةَ الدُّنْيا بِالْآخِرَةِ) (سورة البقرة الآيتان 85 - 86)

********

الطيبة : ... يَعْمَلُونَ ... وَثَانٍ إِذْ صَفَا ظِلٌّ دَنَا

الشاطبية :.... تَعْمَلُونَ ... وَغَيْبُكَ في الثَّانِي ِإلَى صَفْوَهِ دَلاَ

الدرة : يَعْمَلُونَ قُلْ .. قَبْلَهُ أَصْلٌ وَبِالْغَيْبِ فُقْ حَلاَ

قرأ (إِذْ صَفَا ظِلٌّ دَنَا ) «نافع، وشعبة، وخلف العاشر، ويعقوب، وابن كثير» بياء الغيبة في (تعملون) الثاني .

وقرأ الباقون «تعملون» الثاني بتاء الخطاب .والمقصود بالثاني ؛ أي ( تعملون ) الموضع الثاني وهو قوله تعالى :(وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ... أُولئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَياةَ الدُّنْيا بِالْآخِرَةِ) (سورة البقرة الآيتان 85 - 86) .

وقد سبق ذكر الموضع الأول في البيت السابق وهو قوله تعالى (( وَإِنَّ مِنْها لَما يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) (سورة البقرة آية 74) .

وقوله في الدرة : (قَبْلَهُ أَصْلٌ وَبِالْغَيْبِ فُقْ حَلاَ)

وهذه الآية (تَعْمَلُونَ أُولئِكَ ) خالف أصحاب الدرة الثلاثة فيه أصولهم ، فمن قرأ منهم بالغيب فأصله بالخطاب ، ومن قرأ منهم بالخطاب فأصله بالغيب . والله أعلم .

**********

الطيبة : بَابُ اْلأَمَانِيْ خُفِّفَا أُمْنِيِّةٌ ...وَالرَّفْعَ وَالْجَرَّ اسْكِنَا ثَبْتٌ

الدرة : خِفُّ الأَمَانِيَ مُسْجَلاَ....أَلاَ

قرأ «ثبت» «أبو جعفر» بتخفيف الياء المفتوحة من «الأمانيَ»

وقرأ الباقون «الأمانيّ» بتشديد الياء.

نحو قوله تعالى ( إِلَّا أَمانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ ) (سورة البقرة آية 78).

هذا إذا جاءت منصوبة ، أما في حال وقوع (الأماني) مرفوعا نحو: (تِلْكَ أَمانِيُّهُمْ ) (سورة البقرة آية 111) (وَغَرَّتْكُمُ الأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ) ، أو مجرورا نحو: (لَيْسَ بِأَمانِيِّكُمْ وَلا أَمانِيِّ أَهْلِ الْكِتابِ )(سورة النساء آية 123) .

فقراءتها بتخفيف الياء مع إسكانها ؛ لأن الاسم المنقوص لا يظهر في آخره علامتي الرفع والجر فتنطق بالسكون مع التخفيف (أَمانِيْهِمْ ـ أَمانِيّْ ـ بِأَمانِيْكُمْ ـ الأَمَانِيْ ) مع ملاحظة كسر الهاء في ( أَمانِيْهِمْ ) لمناسبة الياء الساكنة كما هي القاعدة المعروفة عند القراء .

فإن قال قائل فما الحال في نحو : (أَلْقَى الشَّيْطانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ )(سورة الحج آية 52). هل تسكن الياء كما هو الحال في المجرور ؟

الجواب : كلمة (أمنيته ) مفردة ومؤنثة وحركة الإعراب (مجرورة هنا ) تظهر على التاء (أمنية ) وليست على الياء كما هو الحال في الجمع (أماني) ، لأن الياء ليست آخر الكلمة ، ولذا تفتح الياء في (أمنيته) بخلاف (أَمانِيْهِمْ ـ بِأَمانِيْكُمْ) .والله أعلم .

***********

الطيبة : خَطِيئَاتُهُ جَمْعُ إِذْ ثَنَا

الشاطبية : خَطِيئَتُهُ التَّوْحِيدُ عَنْ غَيْرِ نَافِعٍ

قرأ «إذ ثنا» «نافع، وأبو جعفر»«خطيئاتُه» بالجمع أي بإثبات ألف قبل التاء ويسمى ألف الجمع مثل : (سيئة وسيئات) .

والباقون «خطيئته» بالإفراد.

( وَأَحاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ ) (سورة البقرة آية 81).

********

الطيبة : لاَ يَعْبُدُونَ دُمْ رِضىً

الشاطبية : وَلاَ يَعْبُدُونَ الْغَيْبُ شَايَعَ دُخْلَلاَ

الدرة : يَعْبُدُوا خَاطِبْ فَشَا

قرأ «دم رضى» «ابن كثير، وحمزة، والكسائي» «لا يعبدون» بياء الغيب ، وفهم الغيب من الطيبة من لفظه ؛ أي لفظه بالغيب «لا يعبدون» (وَبِلَفْظٍ أَغْنَى ..عَنْ قَيْدِهِ عِنْدَ اتِضَّاحِ الْمَعْنىَ ) .

والباقون «لا تعبدون» بتاء الخطاب ، وهو عكس الغيب .والله أعلم .

( لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ) (سورة البقرة آية 83)

***********

الطيبة : وَخُفِّفَا تَظَّاهَرُونَ مَعَ تَحْرِيمٍ كَفَا

الشاطبية : وَتَظَاهَرُونَ الظَّاءُ خُفِّفَ ثَابِتاً وَعَنْهُمْ لَدَى التَّحْرِيمِ أَيْضاً تَحَلَّلاَ

قرأ «كفا» «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر» «تَظَاهَرُونَ، تَظَاهَرَا» في (البقرة والتحريم ) بتخفيف الظاء .

وقرأ الباقون (تَظَّاهَرُونَ ـ تَظَّاهَرَا ) بتشديد الظاء فيهما .

( تَظاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوانِ ) (سورة البقرة آية 85). ( وَإِنْ تَظاهَرا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ )(سورة التحريم آية 4) .

*** *****

الطيبة : حُسْنًا فَضُمَّ اسْكِنْ نُهىً حُزْ عَمَّ دَلْ

الشاطبية وَقُلْ حَسَناً شُكْراً وَحُسْناً بِضَمِّهِ وَسَاكِنِهِ الْبَاقُونَ وَاحْسِنْ مُقَوِّلاَ

الدرة : وَقُلْ حَسَنًا.... حَوَى

قرأ «نهى حز عمّ دل» «عاصم، وأبو عمرو، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، وابن كثير» «حُسْنا» بضم الحاء ، وإسكان السين .

والباقون «حَسَنا» بفتح الحاء، والسين «حمزة، والكسائي، ويعقوب، وخلف العاشر» .

(وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً ) (سورة البقرة آية 83) .

*****

الطيبة : أَسْرَى فَشَا

الشاطبية : وَحَمْزَةُ أَسْرى فِي أُسَارى

الدرة : أُسَارَى فِدًا

قرأ «فشا» «حمزة» « أَسْرَى » بفتح الهمزة، وإسكان السين، وحذف الألف بعدها ، كما لفظ به في الطيبة والشاطبية .

والباقون « أُسَارَى » بضم الهمزة، وفتح السين، وإثبات ألف بعدها، كما لفظ به في الشاطبية والدرة .

قال ابن الناظم : (ولم يحتج إلى تقييد قراءة الباقين لوضوحها ) ا.هـ وقال النويري (وهو مفهوم من النظير ) ا.هـ ولو قيده لكان أولى كما فعل الشاطبي رحمه الله .

(وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسارى ) (سورة البقرة آية 85) .

**************

الطيبة : تَفْدُو تُفَادُو رُدْ ظَلَلْ نَالَ مَدًا

الشاطبية : وَضَمُّهُمْ تُفَادُوهُمُو وَالْمَدُّ إِذْ رَاقَ نُفِّلاَ

الدرة : تُفَادُو..... حَوَى

قرأ (رُدْ ظَلَلْ نَالَ مَدًا) «الكسائي، ويعقوب، وعاصم، ونافع، وأبو جعفر» « تُفَادُوهم» بضم التاء، وفتح الفاء، وألف بعدها .

وقرأ الباقون « تَفْدُوهم» بفتح التاء، وإسكان الفاء وحذف الألف بعدها

( وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسارى تُفادُوهُمْ )(سورة البقرة آية 85) .

******

الطيبة : يُنْزِلُ كُلاًّ خِفَّ حَقْ لاَ الْحِجْرِ وَاْلأَنْعَامِ أَنْ يُنْزِلَ دَقْ ...لاسْرَى حِمًا وَالنَّحْلِ الاُخْرَى حُزْ دَفَا وَالْغَيْثُ مَعْ مُنْزِلُهَا حَقٌّ شَفَا

الشاطبية : وَيُنْزِلُ خَفِّفْهُ وَتُنْزِلُ مِثْلُهُ وَنُنْزِلُ حَقٌّه في الْحِجْرِ ثُقِّلاَ وَخُفِّفَ لِلْبَصْرِي بِسُبْحَانَ وَالَّذِي في اْلأَنْعَامِ لِلْمَكِّي عَلَى أَنْ يُنَزِّلاَ وَمُنْزِلُهَا التَّخْفِيفُ حَقٌّ شِفَاؤُهُ وَخُفِّفَ عَنْهُمْ يُنْزِلُ الْغَيْثَ مُسْجَلاَ

الدرة : حُلَا... وَيُنْزِلُ عَنْهُ اشْدُدْ (سورة النحل )

قال الشيخ محيسن (اختلف القراء في «ينزل» وبابه ، إذا كان فعلا مضارعا بغير همزة، مضموم الأول، مبنيا للفاعل، أو المفعول، أو له تاء، أو ياء)ا.هـ

قرأ (حقّ ) ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب (وَيُنْزِلُ ـ وَتُنْزِلُ ـ وَنُنْزِلُ ) حيث وقعت في القرآن ، بإسكان النون ، وتخفيف الزاي مثل (: أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ) (سورة البقرة آية 90). إلا ما استثني لهم في بعض المواضع :

اتفق (حقّ) على ترك التخفيف في (سورة الحجر آية 21) ( وَما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ ) وهو معنى قولهما في النظمين ( لاَ الْحِجْرِ ـ في الْحِجْرِ ثُقِّلاَ ) .

انفرد ابن كثير بالتخفيف في (سورة الأنعام آية 37) ( قُلْ إِنَّ اللَّهَ قادِرٌ عَلى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً ) وهو معنى قولهما ( وَاْلأَنْعَامِ أَنْ يُنْزِلَ دَقْ ـ وَالَّذِي في اْلأَنْعَامِ لِلْمَكِّي عَلَى أَنْ يُنَزِّلاَ) ، وخالف «ابن كثير» أصله في موضعي الإسراء فشدّدهما وهما ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ) (آية 82) و(حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنا كِتاباً نَقْرَؤُهُ ) (آية 93). واستفاد هذا من قولهما (ثُقِّلاَ وَخُفِّفَ لِلْبَصْرِي بِسُبْحَانَ) (لاسْرَى حِمًا) أي خفف «أبو عمرو، ويعقوب» الزاي فيهما فخرج ابن كثير .

وانفرد ابن كثير وأبو عمرو دون يعقوب في (سورة النحل آية/ 101) (وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما يُنَزِّلُ ) وخرج يعقوب من الدرة (حُلَا.. وَيُنْزِلُ عَنْهُ اشْدُدْ ) ، وهو معنى قولهما في النظم (وَالنَّحْلِ الاُخْرَى حُزْ دَفَا ) وهذه هي (الأخرى ) ، أما الأولى فهي لروح (يُنَزِّلُ الْمَلائِكَة بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ (النحل آية 2) وستأتي في سورة النحل ـ إن شاء الله ـ في الطيبة والدرة عند قوله (يُنْزِلُ مَعْ مَا بَعْدُ مِثْلُ الْقَدْرِ عَنْ .. رَوحٍ) وفي الدرة (يُنْزِلْ وَمَا بَعْدُ يُجْتَلَى كَمَا الْقَدْرِ شِقِّ )فقرأها كما في سورة القدر ، وهم على أصولهم فابن كثير وأبو عمرو ورويس بسكون النون وتخفيف الزاى. والباقون بفتح النون مع تشديد الزاى. هذه الأولى في سورة النحل وهي ليست معنا هنا من جهة الشكل ، وقد سبق ذكر مذهبهم في التخفيف والتثقيل .

وخالف «يعقوب» أصله في الموضع الأخير من «النحل» ( وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما يُنَزِّلُ ) (آية/ 101) فشدّده ، وقد سبق الحديث عن الموضع الأول لروح .

وافق «حمزة، والكسائي، وخلف العاشر كلاّ من ابن كثير ، أبي عمرو، ويعقوب»في موضعين : ( وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ ) (سورة لقمان آية 34). (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ )(سورة الشورى آية 28).

وقرأ الباقون ـ بخلاف من ذُكِروا ـ «ينزل» وبابه بفتح النون، وتشديد الزاي .

******

الطيبة : وَيَعْمَلُون قُلْ خِطَابٌ ظَهَرَا

الدرة : خَاطِبْ... يَعْمَلُونَ قُلْ.... حَوَى

قرأ «ظهرا» «يعقوب» «يعملون» التي بعدها «قل» بتاء الخطاب ، وهو مما انفرد به يعقوب .

والباقون «يعملون» بياء الغيب .

( وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِما يَعْمَلُونَ* قُلْ مَنْ كانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ ) (سورة البقرة الآيتان 96 - 97)

********

الطيبة : جِبْرِيلَ فَتْحُ الْجِيمِ دُمْ وَهْيَ وَرَا...... فَافْتَحْ وَزِدْ هَمْزًا بِكَسْرٍ صُحْبَهْ كُلاًّ وَحَذْفُ الْيَاءِ خُلْفُ شُعْبَهْ

الشاطبية : وَجِبْرِيلَ فَتْحُ الْجِيمِ وَالرَّا وَبَعْدَهَا وَعى هَمْزَةً مَكْسُورَةً صُحْبَةٌ وِلاَ بِحَيْثُ أَتَى وَالْيَاءَ يَحْذِفُ شُعْبَةٌ وَمَكِيُّهُمْ في الْجِيمِ بالْفَتْحِ وُكِّلاَ

زاد في الطيبة لشعبة «جَبرَئِيل» بفتح الجيم، والراء، وهمزة مكسورة، وزيادة ياء ساكنة مدّيّة.

وله من الشاطبية «جَبرَئل» بفتح الجيم ، والراء ، وهمزة مكسورة ، وحذف الياء.

قرأ «ابن كثير» «جَبرِيل» بفتح الجيم، وكسر الراء، وحذف الهمزة، وزيادة الياء.

وقرأ(صُحْبَه )«حمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وشعبة بخلف عنه» «جَبرَئِيل» بفتح الجيم، والراء، وهمزة مكسورة، وزيادة ياء ساكنة مدّيّة.

والوجه الثاني لشعبة «جَبرَئل» بفتح الجيم ، والراء ، وهمزة مكسورة وحذف الياء.

وقرأ الباقون «نافع، وأبو عمرو، وابن عامر، وحفص، وأبو جعفر، ويعقوب» «جِبرِيل» بكسر الجيم والراء، وحذف الهمزة، وزيادة الياء .

( قُلْ مَنْ كانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ ) (سورة البقرة آية 97) ( مَنْ كانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ) (سورة البقرة آية 98). ( فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَجِبْرِيلُ )(سورة التحريم آية 4).

تنبيه : لا يوجد في القراء من يضع ألفا بعد الراء (جبرائيل ) كما يفعله بعض الطلبة .

**************

الطيبة : مِيْكَالَ عَنْ حِمًا وَمِيكَائِيلَ لاَ يَا بَعْدَ هَمْزٍ زِنْ بِخُلْفٍ ثِقْ أَلاَ

الشاطبية : وَدَعْ يَاءَ مِيكَائِيلَ وَالْهَمْزَ قَبْلَهُ عَلىً حُجَّةٍ وَالْيَاءُ يُحْذَفُ أَجْمَلاَ

زاد في الطيبة حذف الياء لقنبل«ميكائل» ، وله من الشاطبية إثباتها «ميكائيل»

قرأ (عَنْ حِمًا ) «حفص، وأبو عمرو، ويعقوب» «ومِيكََال» بحذف الهمزة وحذف الياء بعدها .

وقرأ (زِنْ بِخُلْفٍ ثِقْ أَلاَ) « قنبل بخلف عنه، وأبو جعفر، ونافع»«ميكائل» بهمزة بعد الألف وحذف الياء .

والباقون «ميكائيل» بالهمزة ، وإثبات ياء بعدها، وهو الوجه الثاني «لقنبل» .

(مَنْ كانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكالَ ) (سورة البقرة آية 98).

قوله في الطيبة (وَمِيكَائِيلَ لاَ يَا بَعْدَ هَمْزٍ) لا تضع ياء بعد الهمز والمقصود حذف الياء وهو يساوي قول الشاطبية (وَدَعْ يَاءَ مِيكَائِيلَ وَالْهَمْزَ قَبْلَهُ) .

كل من أثبت الهمزة بعد الألف (مِيكَائِيلَ ـ ميكائل) المد عنده من قبيل المد المتصل كل بحسب مرتبته .والله أعلم
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 20-01-14, 12:38 AM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة :وَلَكِنِ الْخِفُّ وَبَعْدُ ارْفَعْهُ ........ كَمْ فَتىً رَتَعْ

الشاطبية : وَلكِنْ خَفَيفٌ وَالشَّيَاطِينُ رَفْعُهُ كَمَا شَرَطُوا وَالْعَكْسُ نَحْوٌ سما العلا

قرأ (كَمْ فَتىً رَتَعْ ) «ابن عامر، وحمزة، وخلف العاشر، والكسائي» قرءوا«ولكن» بتخفيف النون، وإسكانها،فإن وصلتها بما بعدها تكسر النون من ( لكن ) تخلصا من التقاء الساكنين ، ورفع الاسم الذي بعدها وهي هنا (الشَّيَاطِينُ) .( وَلكِنِ الشَّياطِينُ كَفَرُوا ) (سورة البقرة آية 102).

والباقون «ولكنّ» بتشديد النون وفتحها، ونصب الاسم الذي بعدها.( وَلكِنَّ الشَّياطِينَ كَفَرُوا ) (سورة البقرة آية 102).

***********

الطيبة وَلَكِنِ الْخِفُّ وَبَعْدُ ارْفَعْهُ مَعْ أَوَّلَيِ اْلأَنْفَالِ كَمْ فَتىً رَتَعْ

الشاطبية : وَتَخْفِيفُهُمْ فِي الأَوَّلِينَ هُنَا وَلكِنِ اللهُ وَارْفَعْ هَاءهُ شَاعَ كُفَّلاَ(سورة الأنفال)

قرأ (كَمْ فَتىً رَتَعْ ) «ابن عامر، وحمزة، وخلف العاشر، والكسائي» قرءوا«ولكن» بتخفيف النون، وإسكانها،فإن وصلتها بما بعدها تكسر النون من ( لكن ) تخلصا من التقاء الساكنين ، ورفع الاسم الذي بعدها وهي هنا (اللَّهُ) في الموضعين الأولين ؛ ليخرج الثالث ، والرابع ( وَلكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ ) (آية 43) (وَلكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ) (رقم 63) فلا خلاف في تشديدهما، ونصب الاسم الذي بعدهما. وهي معنى قوله (وَتَخْفِيفُهُمْ فِي الأَوَّلِينَ هُنَا) (مَعْ أَوَّلَيِ اْلأَنْفَالِ) .

( وَلكِنِ اللَّهُ قَتَلَهُمْ وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنِ اللَّهُ رَمى) (سورة الأنفال آية 17) .

والباقون «ولكنّ» بتشديد النون وفتحها، ونصب الاسم الذي بعدها

( وَلكِنَّ اللَّهُ قَتَلَهُمْ وَما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلكِنَّ اللَّهُ رَمى) (سورة الأنفال آية 17).

**********

الطيبة : ..الْخِفُّ وَبَعْدُ ارْفَعْهُ .....وَلَكِنِ النَّاسُ شَفَا

الشاطبية شُلْشُلاَ... وَلكِنْ خَفِيفٌ وَارْفَعِ النَّاسَ عَنْهُمَا(سورة يونس)

قرأ «شفا»«حمزة، والكسائي، وخلف العاشر» قرءوا«ولكن» بتخفيف النون، وإسكانها،فإن وصلتها بما بعدها تكسر النون من ( لكن ) تخلصا من التقاء الساكنين ، ورفع الاسم الذي بعدها وهي هنا «ولكنِ الناسُ» .

( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلكِنِ النَّاسُ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) (سورة يونس آية 44).

والباقون «ولكنّ» بتشديد النون وفتحها، ونصب الاسم الذي بعدها .

( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلكِنَّ النَّاسُ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) (سورة يونس آية 44).

*********

الطيبة: وَلَكِنِ الْخِفُّ وَبَعْدُ ارْفَعْهُ...... وَالْبِرُّ مَنْ كَمْ أَمَّ

الشاطبية :..... وَلكِنْ خَفِيفٌ وَارْفَعِ اْلبِرَّ عَمَّ فِيهِماَ

الدرة : ....وَثَقِّلاَ وَلَكِنْ وَبَعْدُ انْصِبْ أَلاَ

قرأ (كَمْ أَمَّ ) «ابن عامر، ونافع» قرءا «ولكن» بتخفيف النون ، وإسكانها، فإن وصلتها بما بعدها تكسر النون من ( لكن ) تخلصا من التقاء الساكنين ، ورفع الاسم الذي بعدها في موضعين( وَلكِنِ الْبِرُّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ) (سورة البقرة آية 177). (وَلكِنِ الْبِرُّ مَنِ اتَّقى ) (سورة البقرة آية 189) .

والباقون «ولكنّ» بتشديد النون وفتحها، ونصب الاسم الذي بعدها .

(وَلكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ )(سورة البقرة آية 177). (وَلكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقى )(سورة البقرة آية 189)

قوله (وَالْبِرُّ مَنْ) لفظ قرآني وقع في موضعين كما سبق وهو معنى قول الشاطبي (...فِيهِماَ ) أي الموضعين .

أما (ليس البر ) فستأتي فيما بعد ؛ لأن ( البر ) هنا غير مرتبط بـ (لكن ) .

*************

الطيبة نَنْسَخْ ضُمَّ وَاكَسِرْ مَنْ لَسَنْ خُلْفٍ ...كَنُنْسِهَا بِلاَ هَمْزٍ كَفَى عَمَّ ظُبىً

الشاطبية وَنَنْسَخْ بِهِ ضَمٌّ وَكَسْرٌ كَفَى وَنُنْسِهَا مِثْلُهُ مِنْ غَيْرِ هَمْزٍ ذَكَتْ إِلَى

الدرة : وَنُنْسِهَا ... حَوَى

زاد في الطيبة لهشام «ما نَنْسَخ» بفتح النون، والسين ، وله من الشاطبية (ما نُنْسِخْ) بضم النون الأولى ، وكسر السين.

قرأ مَنْ لَسَنْ خُلْفٍ «ابن ذكوان، وهشام» بخلف عن هشام «ما ننسخ» بضم النون الأولى ، وكسر السين .

(ما نُنْسِخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها ) (سورة البقرة آية 106).

والباقون «ما ننسخ» بفتح النون، والسين، وهو الوجه الثاني «لهشام» .

وقرأ «كفى عمّ ظبى» «عاصم، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، ونافع، وابن عامر، وأبو جعفر، ويعقوب» «أو نُنْسِها» بضم النون ، وكسر السين من غير همز .

(أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها ) (سورة البقرة آية 106) .

والباقون «ابن كثير، وأبو عمرو» «نَنْسَأْها» بفتح النون الأولى، والسين، وهمزة ساكنة بين السين والهمزة .

(أَوْ نَنْسَأْها نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها ) (سورة البقرة آية 106)

***********

الطيبة: ....... بَعْدَ عَلِيمٌ احْذِفَا.... وَاوًا كَسَا

الشاطبية : عَلِيمٌ وَقَالُوا الْوَاوُ اْلأُولَى سُقُوطُهَا

قرأ «كسا» «ابن عامر» «وقالوا» الواقعة بعد «عليم» بحذف الواو،

( إِنَّ اللَّهَ واسِعٌ عَلِيمٌ* وَقالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحانَهُ )(سورة البقرة الآيتان 115 - 116) .

والباقون «وقالوا» بإثبات الواو .

تنبيه:

قوله تعالى: (قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحانَهُ ) (سورة يونس آية 68) اتفق القراء العشرة على قراءته «قالوا» بدون واو قبل القاف، وقد اتفقت جميع المصاحف على كتابته بدون واو. وهو كلام مستأنف ليس قبله ما يعطف عليه، خرّج مخرج التعجّب من عظم جراءتهم ، وقبيح افترائهم. يضاف إلى ذلك أن القراءة سنة متبعة ومبنية على التوقيف.)شرح محيسن

********

الطيبة : كُنْ فَيَكُونُ فَانْصِبَا رَفْعًا سِوَى الْحَقِّ وَقَوْلُهُ كَبَا

وَالنَّحْلُ مَعْ يَس رُدْ كَمْ..........

الشاطبية .......... وَكُنْ فَيَكُونُ النَّصْبُ في الرَّفْعِ كُفِّلاَ

وَفي آلِ عِمْرَانٍ في الاُولَى وَمَرْيَمٍ وَفِي الطَّوْلِ عَنْهُ وَهْوَ بِاللَّفْظِ أُعْمِلاَ

وَفي النَّحْلِ مَعْ يس بِالْعَطْفِ نَصْبُهُ كَفَى رَاوِياً وَانْقَادَ مَعْنَاهُ يَعْمُلاَ

قرأ «ابن عامر» « فَيَكُونَ » بنصب النون في المواضع الستة. (سورة البقرة آية 117) (سورة آل عمران آية 47). (سورة النحل آية 40). (سورة مريم الآيتان 35 - 36). (سورة يس آية 82). (سورة غافر آية 68) .

وافقه «الكسائي» على نصب النون في موضعي: النحل، ويس.

وقرأ الباقون بالرفع في « فَيَكُونُ » في المواضع الستة وهي :

(وَإِذا قَضى أَمْراً فَإِنَّما يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) (سورة البقرة آية 117).( وَإِذا قَضى أَمْراً فَإِنَّما يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) (سورة آل عمران آية 47).( إِنَّما قَوْلُنا لِشَيْءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )(سورة النحل آية 40).( فَإِنَّما يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ* وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ )(سورة مريم الآيتان 35 - 36).( إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )(سورة يس آية 82).( فَإِذا قَضى أَمْراً فَإِنَّما يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )(سورة غافر آية 68).

أما قوله (سوى الحق وقوله..) وهذان الموضعان اتفق القراء فيهما بالرفع ، وهما : «كن فيكون، الحق من ربك» في آل عمران، و «فيكون قوله الحق» في الأنعام .

********

الطيبة :.... تُسْئَلُ لِلضَّمِّ فَافْتَحْ وَاجْزِمَنْ إِذْ ظَلَّلُوا

الشاطبية وَتُسْأَلُ ضَمُّوا التَّاءَ وَالَّلامَ حَرَّكُوا بِرَفْعٍ خُلُوداً وَهْوَ مِنْ بَعْدِ نَفْيِ لاَ

الدرة : وَتَسْأَلْ حَوَى وَالضَّمُّ وَالرَّفْعُ أُصِّلاَ

قرأ «إذ ظلّلوا» «نافع، ويعقوب» « وَلا تَسْئَلْ » بفتح التاء، وجزم اللام .

وقرأ الباقون « وَلا تُسْئَلُ » بضم التاء، ورفع اللام .

(إِنَّا أَرْسَلْناكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلا تُسْئَلُ عَنْ أَصْحابِ الْجَحِيمِ) (سورة البقرة آية 119).

************

الطيبة وَيْقَرا إِبْرَاهِيمَ ذِيْ مَعْ سُورَتِهْ مَعْ مَرْيَمَ النَّحْلِ أَخِيرَا تَوْبَتِهْ

آخِرَ اَلانْعَامِ وَعَنْكَبُوتِ مَعْ أَوَاخِرِ النِّسا ثَلاَثَةٌ تَبَعْ

وَالذَّرْوِ وَالشُّوْرَى امْتِحَانٍ أَوَّلاَ وَالنَّجْمِ وَالْحَدِيدِ مَازَ الْخُلْفُ لَا



الشاطبية وَفيهاَ وَفي نَصِّ النِّساَءِ ثَلاَثَةٌ أَوَاخِرُ إَبْرَاهَامَ لَاحَ وَجَمَّلاَ

وَمَعْ آخِرِ الأَنْعَامِ حَرْفَا بَرَاءَةٍ أَخِيراً وَتَحْتَ الرَّعْدِ حَرْفٌ تَنَزَّلاَ

وفي مرْيَمٍ وَالنَّحْلِ خَمْسَةُ أَحْرُفٍ وَآخِرُ مَا فِي الْعَنْكَبُوتِ مُنَزَّلاَ

وَفي النَّجْمَ وَالشُّورى وَفي الذَّارِيَاتِ وَالْحَدِيدِ وَيُرْوِي في امْتِحَانِهِ الأَوَّلاَ

وَوَجْهَانِ فِيهِ لاِبْنِ ذَكْوَانَ هاهنا ....

زاد في الطيبة لابن ذكوان (إِبْرَاهَام ) بفتح الهاء ، وألف بعدها، في جميع مواضعها . وله من الشاطبية الخلف في البقرة فقط (إِبْرَاهَام ) وبقية المواضع بكسر الهاء، وياء بعدها مثل بقية القراء .



قرأ « مَازَ الْخُلْفُ لَا » «ابن عامر» بخلف عن «ابن ذكوان» جميع هذه الألفاظ المتقدمة وجملتها (ثلاثة وثلاثون موضعا ) «إبراهام» بفتح الهاء، وألف بعدها.

والباقون «إبراهيم» بكسر الهاء، وياء بعدها، وهو الوجه الثاني «لابن ذكوان» .

اختلف القراء في كلمة «إبراهيم» في ثلاثة وثلاثين موضعا:

جميع ما في سورة البقرة وهي خمسة عشر موضعا نحو قوله تعالى: وَإِذِ ابْتَلى إِبْراهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ (سورة البقرة آية 124).

والثلاثة الأخيرة من سورة النساء وهنّ:

1 - قوله تعالى: وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْراهِيمَ حَنِيفاً (سورة النساء آية 125).

2 - قوله تعالى: وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِيمَ خَلِيلًا (سورة النساء آية 125).

3 - قوله تعالى: وَأَوْحَيْنا إِلى إِبْراهِيمَ وَإِسْماعِيلَ (سورة النساء آية 163).

والموضع الأخير من سورة الأنعام، وهو قوله تعالى: دِيناً قِيَماً مِلَّةَ إِبْراهِيمَ حَنِيفاً (سورة الأنعام آية 161).

والموضعان الأخيران من سورة التوبة وهما:

1 - قوله تعالى: وَما كانَ اسْتِغْفارُ إِبْراهِيمَ لِأَبِيهِ (سورة التوبة آية 114).

2 - قوله تعالى: إِنَّ إِبْراهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ (سورة التوبة آية 114).

وموضع في سورة إبراهيم، وهو قوله تعالى: وَإِذْ قالَ إِبْراهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً (سورة إبراهيم آية 35).

وموضعان في سورة النحل وهما:

1 - قوله تعالى: إِنَّ إِبْراهِيمَ كانَ أُمَّةً قانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً (سورة النحل آية 120).

2 - قوله تعالى: ثُمَّ أَوْحَيْنا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْراهِيمَ حَنِيفاً (سورة النحل آية 123).

وثلاثة مواضع في سورة مريم وهن:

1 - قوله تعالى: وَاذْكُرْ فِي الْكِتابِ إِبْراهِيمَ (سورة مريم آية 41).

2 - قوله تعالى: قالَ أَراغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يا إِبْراهِيمُ (سورة مريم آية 46).

3 - قوله تعالى: وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْراهِيمَ وَإِسْرائِيلَ (سورة مريم آية 58).

والموضع الأخير من سورة العنكبوت وهو قوله تعالى: وَلَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِيمَ بِالْبُشْرى (سورة العنكبوت آية 31).

وموضع في الشورى وهو قوله تعالى: وَما وَصَّيْنا بِهِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى وَعِيسى (سورة الشورى آية 13).

وموضع في الذاريات وهو قوله تعالى: هَلْ أَتاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْراهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (سورة الذاريات آية 24).

وموضع في النجم وهو قوله تعالى: وَإِبْراهِيمَ الَّذِي وَفَّى (سورة النجم آية 37).

وموضع في الحديد وهو قوله تعالى: وَلَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً وَإِبْراهِيمَ (سورة الحديد آية 26).

والموضع الأول من سورة الممتحنة وهو قوله تعالى: قَدْ كانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْراهِيمَ (سورة الممتحنة آية 4).من شرح الشيخ محيسن مع زياد يسيرة .

عدد مرات ورود لفظ إبراهيم في القرآن الكريم 69 مرة، اختلف القراء في ثلاثة وثلاثين موضعا، منها خمسة عشر موضعا في سورة البقرة، وباقيها في سور متعددة،

قال ابن القاصح في كتاب تلخيص الفوائد وتقريب المتباعد على عقيلة أتراب القصائد : والحذف في ياء إبراهيم قيل هنا*شام عراق ونعم العرق ما انتشرا

أخبر أن الياء من إبراهيم حذفها من الرسم: الشامي والكوفي والبصري في كل مافي البقرة المشار إليها بقوله (هنا) وهو خمسة عشر موضعا

وتثبت في الرسم المدني والمكي والإمام

قال نصير: كتبوا إبراهيم في كل القرآن بالياء , وفي البقرة بغير ياء

قلتُ ويكون حذفها إشارة للقراءات الواردة , فقد قرئت إبراهام , وإبراهيم )ا.هـ
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 22-01-14, 06:08 PM
ابو معاذ الورزازي ابو معاذ الورزازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-05-07
المشاركات: 92
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بوركتم شيخنا الهمام أبا عمر.
__________________
قال الحسن بن صالح :" فتشتُ الورع فلم أجده في شيء أقل من اللسان " السير7/368 .
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 29-01-14, 07:46 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

بارك الله فيكم شيخنا ابو معاذ الورزازي
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 30-01-14, 01:14 PM
ابو معاذ الورزازي ابو معاذ الورزازي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-05-07
المشاركات: 92
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

تلميذكم يا شيخَنا الكريم.
__________________
قال الحسن بن صالح :" فتشتُ الورع فلم أجده في شيء أقل من اللسان " السير7/368 .
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 18-02-14, 08:11 PM
عبد الحكيم المقرئ عبد الحكيم المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 428
افتراضي رد: (آمال الطلبة ..فيما زادته الطيبة علي الشاطبية والدرة )

الطيبة : وَاتَّخِذُوا بِالْفَتْحِ كَمْ أَصْلٍ

الشاطبية :وَوَاتَّخِذُوا بِالْفَتْحِ عَمَّ وَأَوْغَلاَ

الدرة : وكسر اتخذ أد

قرأ «كم أصل» «ابن عامر، ونافع» «واتخذوا» بفتح الخاء .

والباقون «واتخذوا» بكسر الخاء .

( وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِيمَ مُصَلًّى) (سورة البقرة آية 125) .

**********

الطيبة : وَخِفْ أُمْتِعُهُ كَمْ

الشاطبية :وَخِفُّ ابْنِ عَامِرٍ فَأُمَتِّعُهُ

قرأ «كم» «ابن عامر» «فأمتعه» بإسكان الميم ، وتخفيف التاء .

والباقون «فأمتّعه» بفتح الميم، وتشديد التاء .

( قالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ) (سورة البقرة آية 126)

************

الطيبة : أَرِنَا أَرْنِي اخْتُلِفْ مُخْتَلِسًا حُزْ وَسُكُونُ الْكَسْرِ حَقْ وَفُصِّلَتْ لِي الْخلْفُ مِنْ حَقٍّ صَدَقْ

الشاطبية :وَأَرْنَا وَأَرْنِي سَاكِنَا الْكَسْرِ دُمْ يَداً وَفي فُصِّلَتْ يُرْوِي صَفاً دَُرِّهِ كُلاَ وَأَخْفَاهُمَا طَلْقٌ

الدرة : سَكِّنَ ارْنَا وَأَرْنِ حُزْ

زاد في الطيبة للدوري وجه الإسكان ، وله الاختلاس من الشاطبية .

زاد في الطيبة للسوسي وجه الاختلاس ، وله الإسكان من الشاطبية .

زاد في الطيبة في فصلت لهشام وجه الإسكان ، وله الاختلاس من الشاطبية .

قرأ حَقْ «ابن كثير، ويعقوب، وأبو عمرو» بخلف عنه «أرنا، وأرني» بإسكان الراء حيث جاء في القرآن .

والاختلاس وهو الوجه الثاني لأبي عمرو .

( وَأَرِنا مَناسِكَنا ) (سورة البقرة آية 128). ( رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتى ) (سورة البقرة آية 260).

وأما موضع فصلت : وافق «ابن ذكوان، وشعبة، وهشام» بخلف عنه ، ابن كثير وأبا عمرو ويعقوب في إسكان الراء من (أرْنا) .

( رَبَّنا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ). فصلت (آية 29) .

والباقون «أرِنا وأرِني» بكسر الراء فيهما .

تنبيه :

خلف أبي عمرو دائر بين الإسكان والاختلاس .

وخلف هشام في فصلت دائر بين الإسكان والكسر .



*************

الطيبة : أَوْصَى بِوَصَّى عَمَّ

الشاطبية :أَوْصَى بِوَصّى كَمَا اعْتَلاَ

قرأ «عمّ» «نافع، وابن عامر، وأبو جعفر» « وأوصى» بهمزة مفتوحة بين الواوين مع تخفيف الصاد .

والباقون«ووصّى» بحذف الهمزة مع تشديد الصاد .

( وَوَصَّى بِها إِبْراهِيمُ بَنِيهِ) (سورة البقرة آية 132).

***************

الطيبة : أَمْ يَقْولُ حُفْ صِفْ حِرْمُ شِمْ

الشاطبية :وَفي أَمْ يَقُولُونَ الْخِطَابُ كَمَا عَلاَ شَفَا

الدرة : خِطَابَ يَقُولُو طِبْ

قرأ «حف صف حرم شم» «أبو عمرو، وشعبة، ونافع، وابن كثير، وأبو جعفر، وروح» «يقولون» بياء الغيب.

والباقون«تقولون» بتاء الخطاب .

( أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْراهِيمَ وَإِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْباطَ كانُوا هُوداً أَوْ نَصارى (سورة البقرة آية 140).

************

الطيبة : وَصُحْبَةٌ حِمًا رَؤُفْ فاقْصُرْ

الشاطبية :وَرَءُوفٌ قَصْرُ صُحْبَتِهِ حَلاَ

قرأ «صحبة حما» «شعبة، وحمزة، والكسائي، وخلف العاشر، وأبو عمرو، ويعقوب» بحذف الواو التي بعد الهمزة، «لرؤف، رؤف» .

والباقون «لرءوف، رءوف» بإثبات الواو بعد الهمزة «لرءوف ، رءوف » حيث جاءفي القرآن .

( وَما كانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِيمٌ) (سورة البقرة آية 143) ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ )(سورة البقرة آية 207)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.