ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-03-19, 04:07 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Exclamation ما الرد على من قال (العملات النقدية ليست فيها ربـا)؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من ألحق العملات النقدية بالذهب والفضة باسعمال القياس فهو فاقد لعلة القياس ومكلف لنفسه فاستنبطها بتخمينه فقط فـــنسب إلى الله تحرمها على الناس.

قال الله تعالى : (قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ)
قال الطبري في تفسيرها : (لا أسألكم على القرآن أجرا تعطوني شيئا، وما أنا من المتكلفين أتخرّص وأتكلف ما لم يأمرني الله به)
عن ابن عباس قال: كان أهل الجاهلية يأكلون أشياء ويتركون أشياء تقذرا فبعث الله نبيه وأنزل كتابه فأحل حلاله وحرم حرامه فما أحل فهو حلال وما حرم فهو حرام وما سكت عنه فهو عفو وتلا {قل لاأجد فيما أوحي إلي محرما على طاعم} الآية صحيح أخرجه أبو داود

إنما الربا في الأصناف المذكورة في النصوص الشرعية
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :«الذَّهَبُ بِالذَّهَبِ وَالْفِضَّةُ بِالْفِضَّةِ وَالْبُرُّ بِالْبُرِّ وَالشَّعِيرُ بِالشَّعِيرِ وَالتَّمْرُ بِالتَّمْرِ وَالْملح بالملح مثلا بِمثل سَوَاء بسَواءٍ يَدًا بِيَدٍ فَإِذَا اخْتَلَفَتْ هَذِهِ الْأَصْنَافُ فَبِيعُوا كَيْفَ شِئْتُمْ إِذَا كَانَ يَدًا بِيَدٍ» . رَوَاهُ مُسلم

النتيجة = العملات النقدية ليست فيها ربـــــا

ما جوابكم يا إخوتي من أهل العلم ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-03-19, 05:35 PM
السني السني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-08-02
المشاركات: 1,047
افتراضي رد: العملات النقدية ليست فيها ربـا ؟

فلتكن النتيجة..... ابطال أصل من أصول التشريع ألا وهو القياس المعتبر شرعا ونظرا

فلتكن النتيجة..... أبطال الزكاة في الأموال النقدية؟؟؟؟

الله المستعان.... هذا تجهيل لعلماء الأمة وأئمتها وفقهائها
__________________
أشهد ألا إله إلاّ الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله، عليها نحيا وعليها نموت وعليها نلقى الله

اللهم استرنا فوق الأرض ، واسترنا تحت الأرض ، واسترنا يوم العرض
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-03-19, 05:44 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
افتراضي رد: العملات النقدية ليست فيها ربـا ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السني مشاهدة المشاركة
فلتكن النتيجة......... هذا تجهيل لعلماء الأمة وأئمتها وفقهائها
https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=80948
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-03-19, 05:50 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
افتراضي رد: العملات النقدية ليست فيها ربـا ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السني مشاهدة المشاركة
فلتكن النتيجة......... هذا تجهيل لعلماء الأمة وأئمتها وفقهائها
ثانيا - أظنه يخفى عليك أن الإمام البخاري -رحمه الله - (كما تقول أنت = يبطل هذا النوع من التكلف
فهل هو -مثلي- يسعى إلى النتيجة التي تتهمني بها ؟
تكلف فعل ما نهانا الله عن تكلفه تسميه أصل من اصول التشريع ؟؟؟؟؟؟

أسأل الله أن يهديني وإياك
-----
التأدب في الخطاب شيء جميل
وأيضا التأدب في مناقشة مسائل فقهية أو أصولية هو أيضا شيء جميل
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-03-19, 06:14 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: العملات النقدية ليست فيها ربـا ؟

اقتباس:
• روى عبادة بن الصامت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح ، مثلاً بمثل سواءً بسواء يداً بيد ، فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يداً بيد ) ( ).
وقد أجمع أهل الإسلام في الأعصار والأمصار كافةً على ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ) ، أن لا يباع شيء مما سمى رسول الله بصنفه إلا مثلاً بمثل يداً بيد ، فإن بيع بغير صنفه فلا بأس أن يباعا كيف شاء المتعاقدان إذا كان يداً بيد ولا يصلح نسيئةً .
إلا شذوذاً قليلين خالفوا في بعض ذلك لا في جميعه ؛ إذ جهلوا ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وليس قولهم بخارقٍ الإجماعَ ، بل الإجماع منعقد قبلهم وبعدهم( ) .

.....

• وذهب عوامّ أهل العلم من أهل الحجاز والعراق والشام ومصر والمغرب إلى أن الربا يجري في غير ما سمّى رسول الله صلى الله عليه وسلم مما كان في معنى ما سماه [ظ: الأوسط 10/200 ، التمهيد 6/295] ، سواء ربا الفضل وربا النسيئة .
إلا أنه روي عن قتادة بن دعامة قال : كل ما خلا هذه الأصناف الستة فلا بأس به اثنين بواحد من صنف واحد يداً بيد ، وإذا كان نسيئة فهو مكروه . [الأوسط 10/200 ، التمهيد 4/91].
فيجوز على قوله صاع زبيب بصاعين إذا كان يداً بيد ، فإن كان نسيئة فلا يصلح .
وذهب داود بن علي إلى أشدّ من هذا فقال : لا ربا في غير هذه الستة في الفضل ، ولا في النسيئة [التمهيد 6/299 ، الاستذكار 20/41 ، وانظر الأوسط 10/201].
فيجوز على قوله صاع زبيب بصاعين يداً بيد ونسيئة .
وحكي هذا القول الأخير عن عامر الشعبي وطاوس بن كيسان ومسروق بن الأجدع وعثمان البتّي( ).
وفي صحة ذاك عنهم نظر ، فإني لم أر شيئا من ذلك مسنداً عن واحد منهم ، والله أعلم .
ثم إن قتادة قد جاء عنه كراهية إسلاف الطعام في الطعام ، وكذا الشعبي جاء عنه كراهية إسلاف ما يكال فيما يكال ، وجاء عنه من وجه آخر كراهية إسلاف الطعام في الطعام ، وهكذا طاوس جاء عنه كراهية البر باللحم نسيئةً ، فدل على اعتباره الطعم ، وجاء عنه من وجوه نحو ذلك ( ).
والمقصود أنهم عدَّوُا الربا إلى غير ما سمّى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فدلّ على أنهم لا يقصرون الربا فيما سمّى ، وهو خِلافُ ما حكى بعض الناس عنهم ، ووِفاقٌ لما عليه عامة أهل العلم .
قال أبو عبدالله محمد بن نصر المروزي : فأما من زعم أنه لا ربا إلا في الأشياء الستة التي سماها النبي صلى الله عليه وسلم فقط ، فإن هذا قول خلاف ما جاءت به الأخبار عن السلف ، وخلاف ما أجمع عليه أهل الفتوى من علماء أهل الأعصار ، ولا نعلم أحداً من السلف ذهب إليه ، وروايتهم عن طاوس أنه قال ذلك لا يصح ، بل الصحيح عن طاوس خلاف ذلك( ).
والصواب من القول في هذا إن شاء الله هو ما اجتمع إليه جمهرة العلماء من الصحابة والتابعين وفقهاء الأقطار ؛ لحديث سعيد بن المسيب عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أُخبِر أنهم يشترو الصاع من التمر الجنيب بالصاعين من الجمع قال ( لا تفعلوا هذا ، ولكن مثلاً بمثل ، أو بيعوا هذا واشتروا بثمنه من هذا ، وكذلك الميزان ) ( )
فلما جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم الموزون كالتمر -وهو مطعوم مكيل- ،
تنبّهَنا إلى أن سائر المطعوم المكيل هو كالتمر ، ثم جعلنا جميع المطعوم الموزون مثله أيضاً .
...، والمراد هنا : أن النبي صلى الله عليه وسلم نبّه بقوله ( وكذلك الميزان ) إلى القياس على الأصناف التي سمّى .
ولأنه لا يُعلم فيه خلاف ، وكل ما حكوه إما لا يثبت ، وإما لا يدل على ما زعموا ،
ولأنه لا معنى ظاهر في تخصيص هذه الأصناف بالربا ، والله أعلم ، بل غيرها مثلها (كالأرز والزبيب) . ولأن القياس الصحيح حجة في الشريعة ، قد ذكره الله في كتابه وأرشد إليه ، وذكره رسوله صلى الله عليه وسلم وأمر به ، وأجمع عليه الصحابة والتابعون وفقهاء المسلمين وعملوا به ، وليس هذا محل بيان صحة القياس ، وإنما هو إشارة .
هذا من كتابةٍ لبعض الإخوان
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-03-19, 06:22 PM
أبو عبد الله التميمي أبو عبد الله التميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-04-08
المشاركات: 2,010
افتراضي رد: العملات النقدية ليست فيها ربـا ؟

اقتباس:
قال الإمام مالك في المدونة 3/ 396: (ولو أن الناس أجازوا بينهم الجلود حتى يكون لها سكة وعَيْن لكرهتها أن تباع بالذهب والوَرِق نَظِرة).

وقال الإمام ابن تيمية في مجموع الفتاوى 29/ 251 : (وأما الدرهم والدينار فما يعرف له حد طبيعي ولا شرعي، بل مرجعه إلى العادة والاصطلاح، وذلك لأنه في الأصل لا يتعلق الغرض المقصود به، بل الغرض أن يكون معيارا لما يتعاملون به، والدراهم والدنانير لا تقصد لنفسه بل هي وسيلة إلى التعامل بها، ولهذا كانت أثمانا .... والوسيلة المحضة التي لا يتعلق بها غرض بمادتها ولا بصورتها يحصل بها المقصود كيف ما كانت).
والقول بعدم جريان الربا في العملات النقدية له وجه آخر غير المذكور في أصل الموضوع،
وهو أن العلة في الذهب والفضة الوزن لا الثمن

وقد ناقش كثير من العلماء تعليل جريان الربا فيهما بالوزن وبينوا أن تعليله بالثمن أصح
ثم الذين يقولون بالثمنية منهم من يقول العلة قاصرة

فالقول بعدم جريان الربا في العملات لأن العلة في الذهب والفضة الوزن أو الثمنية المطلقة وهي علة قاصرة
مع ضعفه هو أقوى من القول بأنه لا يجري الربا فيها لأنها ليست من الأصناف الستة

وفي الملتقى نقاشات متعددة في هذا الموضوع
لو بحثت عنها وقفت عليها إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-06-19, 05:51 AM
أبو الوليد السلفي السكندري أبو الوليد السلفي السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 105
افتراضي رد: ما الرد على من قال (العملات النقدية ليست فيها ربـا)؟

الاخوة الاكارم لقد تكلمت السادة الشافعية عن النقود غير الاثمان إذا راجت بمعنى صارت تعامل معاملة النقدين هل يجري فيها الربا ام لا ؟
والراجح في المذهب لا يجري فيها الربا ولكن لابد من تنبيه ٠٠٠
اولا. كان الذهب والفضة متوفران كعملة يتعامل بها الناس .
ثانيا. اليوم لا توجد عملات ذهبية وفضية ولذا لو قلنا بالراجح تعطلت الزكاة وكثر الربا ولا يخفى على عاقل ما في ذلك من الخلل ولذا القول بالمرجوح في المذهب اولى واقيس في عصرنا لاسيما ان ذلك اي الفلوس الرائجة يجري فيه الزكاة والربا معتبر عند بعض الائمة.
والله تعالى اعلى واعلم والصواب منه والخطأ مني فأفيدونا
__________________
ولم أر في عيوب الناس عيبا ..
..كنقص القادرين على التمام
mahmoudelslafy@yahoo.com
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:33 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.