ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-02-07, 08:24 AM
محمد الأمين محمد الأمين متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,990
افتراضي الشعوبية ومشاهير أهل السنة

معروف أن حركة الشعوبية حركة خبيثة تقوم على انتقاص العرب وتفضيل العجم. وهي حركة برزت أشد ما تكون في خراسان وكان لها تأثير سلبي على التاريخ الإسلامي. وسؤالي هو عن مدى صحة اتهام مشاهير من أهل السنة بهذه التهمة. مثلا اتهام أبو عبيد بأنه شعوبي. وهناك من يتهم الأصمعي بهذه التهمة. بل الجاحظ المعتزلي اتهم بالشعوبية مع أن المشهور أنه كان يرد عليهم. هل من يحرر لنا هذه المسألة؟
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-07, 08:43 AM
بن حمد آل سيف بن حمد آل سيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-08-06
المشاركات: 678
افتراضي

إذا كانت هذه التهم لا تستند على شيء يستحق الذكر ؛ فسقوطها يغني عن تحرير القول فيها.

و إذا كان فيها ( من الشبهات أو الدلائل ) ما يرقى للاستشكال فاطرحه أخي محمد الأمين لننظر فيه.

و قبل هذا أسأل هل تحرر لدينا مفهوم ( الشعوبية ) قبل البحث عمن اتصف بها من أعلام المسلمين ؟
أول من اعتنى بالتصدي لظاهرة الشعوبية فيما اطلعت عليه هو الإمام ابن قتيبة الدِّينَوَري.
و الانطباع الذي أخرج به من كلامه أن الشعوبية تفشت في الصدر الأول من الإسلام بين الأعاجم و الموالي نتيجةً للمد الإسلامي (العربي) للفتوح.

و كثير من هؤلاء الشعوبيين كانوا يضمرون السخط و الانزعاج في نفوسهم من هذا الدين الجديد
الذي اكتسح حضارات و تواريخ لأممٍ عظيمة فوحّدها، من أناس بدو ( أي : العرب) لا حضارة عندهم و لا علوم أو فنون أو صناعات !! (هذا في منظورهم الأعوج)
فالشعوبية كانت أثراً لتغيّظ نفوسهم و ليطعنوا بهذا الدين الذي ما قبلوه إلا نفاقاً ( و كثير منهم زنادقة) بأسلوب خفي غير ظاهر !

و السؤال : هل هذه الأوصاف ( على التسليم بأنها هي الشعوبية ) موجودة متوفرة فيمن ذكرتَ من الفضلاء و النبلاء ؟؟ .. أراه بعيداً.

و هذه خواطر سنحت بالبال أكتبها لإثارة الموضوع و تحريكه ،و المجال مفتوح للتعقيب و الإفادة.
__________________
الأخوّة
إذا المرْءُ إنْ أرضيتُهُ كان لي أخاً و إنْ أسهُ عاداني وما هوَ لي بأخْ
فلا خيرَ في وِدِّ امرئٍ ليس صافياً تراهُ بأدرانِ المساوي قد اتَّسخْ
و لا خيرَ في وِدٍّ يكونُ تكلُّفـاً و لا في ودودٍ حيثُ لنتَ لهُ شَمَخْ
و ما الودُّ إلا ما تكنَّفَهُ الحشا متى تهزُزِ الأحداثُ أحداثَهُ رَسَخْ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-02-07, 09:39 AM
علي الفضلي علي الفضلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-06
المشاركات: 3,492
افتراضي

جزاكم الله خيرا.
قال شيخ الإسلام في "اقتضاء الصراط المستقيم" :
[فإن الذي عليه أهل السنة والجماعة اعتقاد أن جنس العرب أفضل من جنس العجم عبرانيهم وسريانيهم رومهم وفرسهم وغيرهم ، وأن قريشا أفضل العرب وأن بني هاشم أفضل قريش وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل بني هاشم فهو أفضل الخلق نفسا وافضلهم نسبا.
وليس فضل العرب ثم قريش ثم بني هاشم بمجرد كون النبي صلى الله عليه وسلم منهم وإن كان هذا من الفضل ، بل هم في أنفسهم أفضل وبذلك ثبت لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أفضل نفسا ونسبا وإلا لزم الدور ، ولهذا ذكر أبو محمد حرب بن إسماعيل بن خلف الكرماني صاحب الإمام أحمد في وصفه للسنة التي قال فيها : " هذا مذهب أئمة العلم وأصحاب الأثر وأهل السنة المعروفين بها المقتدى بهم فيها وأدركت من أدركت من علماء أهل العراق والحجاز والشام وغيرهم عليها فمن خالف شيئا من هذه المذاهب أو طعن فيها أو عاب قائلها فهو مبتدع خارج عن الجماعة زائل عن منهج السنة وسبيل الحق وهو مذهب أحمد وإسحاق بن إبراهيم بن مخلد وعبد الله بن الزبير الحميدي وسعيد بن منصور وغيرهم ممن جالسنا وأخذنا عنهم العلم
فكان من قولهم : أن الإيمان قول وعمل ونية وساق كلاما طويلا إلى أن قال ونعرف للعرب حقها وفضلها وسابقتها ونحبهم لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حب العرب إيمان وبغضهم نفاق ولا نقول بقول الشعوبية وأراذل الموالي الذين لا يحبون العرب ولا يقرون بفضلهم فإن قولهم بدعة وخلاف.
ويروون هذا الكلام عن أحمد نفسه في رسالة أحمد بن سعيد الأصطخري عنه- إن صحت - وهو قوله وقول عامة أهل العلم .
وذهبت فرقة من الناس إلى أن لا فضل لجنس العرب على جنس العجم ، وهؤلاء يسمون الشعوبية لانتصارهم للشعوب التي هي مغايرة للقبائل كما قيل القبائل للعرب والشعوب للعجم.
ومن الناس من قد يفضل بعض أنواع العجم على العرب .
والغالب أن مثل هذا الكلام لا يصدر إلا عن نوع نفاق إما في الاعتقاد وإما في العمل المنبعث عن هوى النفس مع شبهات اقتضت ذلك ولهذا جاء في الحديث حب العرب إيمان وبغضهم نفاق مع أن الكلام في هذه المسائل لا يكاد يخلو عن هوى للنفس ونصيب للشيطان من الطرفين وهذا محرم في جميع المسائل ؛ فإن الله قد أمر المؤمنين بالاعتصام بحبل الله جميعا ونهاهم عن التفرق والاختلاف وأمر بإصلاح ذات البين وقال النبي صلى الله عليه وسلم مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر وقال صلى الله عليه وسلم لا تقاطعوا ولا تدابروا ولا تباغضوا ولا تحاسدوا وكونوا عباد الله إخوانا كما أمركم الله وهذان حديثان صحيحان وفي الباب من نصوص الكتاب والسنة مالا يحصى
والدليل على فضل جنس العرب ثم جنس قريش ثم جنس بني هاشم ما رواه الترمذي....].
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-12-16, 11:36 PM
أبوالبراء بولنوار أبوالبراء بولنوار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-14
الدولة: nawri.1989@gmail.com
المشاركات: 48
افتراضي رد: الشعوبية ومشاهير أهل السنة

كتاب لابن قتيبة يردّ فيه على الشعوبية ويصف الشعر بمعدن العرب
تفاصيل النشر:

المصدر:

الكاتب: موسى برهومة

تاريخ النشر(م): 15/10/1998

تاريخ النشر (هـ): 24/6/1419

منشأ:

رقم العدد: 13008

الباب/ الصفحة: 16

الكتاب: فضل العرب والتنبيه على علومها

المؤلف: عبدالله بن مسلم بن قتيبة الدينوري

تقديم وتحقيق: د. وليد محمود خالص

الناشر: المجمع الثقافي - أبو ظبي - 1998

> ظل كتاب "فضل العرب والتنبيه على علومها" منسياً ومُتغافَلاً عنه من لدن الباحثين والمحققين، ولا يرد ضمن مؤلفات صاحبه ابن قتيبة الدينوري، عبدالله بن مسلم الملقب بأبي محمد الذي اشتغل قاضياً. وعمل مدرساً في بغداد، بعدما ألمّ بمعارف عصره الى حد جعل المؤرخين يشبهونه بالجاحظ.

أنجز كتباً في اللغة منها "أدب الكاتب" و"معاني الشعر" وشارك في الجدل الديني آنذاك بكتب: "غريب القرآن" و"غريب الحديث" و"مشكل القرآن" والمشتبه من الأحاديث والقرآن"، بالإضافة الى كتبه في التاريخ: "عيون الأخبار" و"المعارف" والشعر والشعراء".

ولم يُعرف شيء عن كتاب "فضل العرب والتنبيه على علومها" سوى ذلك الجزء اليسير الذي نشرته مجلة "المقتبس" في عدديها الحادي عشر والثاني عشر سنة 1909م، وهو ما أعاد نشره محمد كرد علي في كتابه "رسائل البلغاء"، لكن الكتاب "فضل العرب..." بقي ناقصاً لا يكاد يُعثر على أصول مخطوطة أو مكتوبة له، وإن عُثر، كما في نسخة دار الكتب المصرية، فإنها ناقصة وبها "تقطيع كثير وأكل أرضة" بحسب فهرس الكتب العربية الموجودة بالدار.

هذه التفاصيل وغيرها يوردها محقق كتاب "فضل العرب" الدكتور وليد محمود خالص المدرس بجامعة البنات الأهلية الأردنية الذي تجشّم صعوبات جمة في سبيل اعادة الاعتبار لواحد من أبرز كتب ابن قتيبة وأكثرها اثارة للجدل بسبب موضوعه الذي كان يردّ من خلاله على الشعوبيين الذين ما انفكوا يغمزون من قناة العرب، ويعيبون عليهم تخلفهم وتأخرهم في تحصيل العلوم والمعارف.

وقد استغرق تحقيق هذا الكتاب، الذي صدر أخيراً عن منشورات المجمع الثقافي في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، ست سنوات بذل أثناءها المحقق "جهداً لا يعرفه إلاّ من كابد الشوق في قراءة المصادر، والتفرّغ لها" على حد تعبيره.

وأشار المحقق الى نوعين من الأُصول اعتمد عليهما في تحقيق "فضل العرب والتنبيه على علومها" الأول مطبوع، والثاني مخطوط

أما المطبوع فهو ما نُشر في "المقتبس"، وأما المخطوط فنسخة دار الكتب المصرية التي تمت فهرستها تحت عنوانين هما "فضل العرب على العجم أو كتاب العرب وعلومها" بخط أبي الفتوح هبة الله بن يوسف بن خمرتاش الذي فرغ من كتابتها في شهر ربيع الأول سنة 583هـ.

وبعد معاينة المطبوع والمخطوط وتفحصهما تبين أن المطبوع ناقص من الآخِر، والمخطوط ناقص من الأول، أي أن الواحد منهما يكمل الأخَر، ولذلك "عمدتُ الى التوفيق بينهما، فبدأت بالمطبوع وحده، ثم أشرت الى بدء اتفاقه مع المخطوط ... أما الفجوات، والتقطيع الذي أصاب بعض الأوراق، فقد عملت جاهداً على سد الكثير منه اعتماداً على كتب ابن قتيبة الأخرى، والكثير من مصادر التراث العربي".

ويفتتح ابن قتيبة كتابه بالعياذ بالله "من فتنة العصبية، وحمية الجاهلية، وتحامل الشعوبية" ثم يذكر بعدها الحسد الذي يصفه بـ"الداء العياء" مستشهداً بآيات من القرآن وأقوال لابن مسعود وابن المقفع، ثم ليعود من جديد فيؤكد: "ولم أر في هذه الشعوبية أرسخ عداوة، ولا أشد نَصَباً للعرب من السفلة والحشوة = أرذل الناس وأوباش النبط، وأبناء أكرة = حرّاثي القُرى".

ويواصل، في تسلسلٍ منطقي بيّنٍ مستوي العبارة، هجومه على الشعوبيين الذين "لهجت السفلة منهم بذم العرب، لأن منهم قوماً فقرِّبوا من السلطان فدخلتهم الأنفة لآدابهم، والغضاضة لأقدارهم من لؤم مفارسهم، وخبث عناصرهم".

ويمضي ابن قتيبة في متوالياته المنطقية فيرى في هؤلاء فريقين "فمنهم من ألحق نفسه بأشراف العجم، واعتزى = انتسب الى ملوكهم وأساورتهم = فرسانهم، ودخل في بابٍ فسيح لا حجاب عليه، ونسبٍ واسع لا مُدافع عنه، ومنهم من أقام على خساسة ينافح عن لؤمه، ويدّعي الشرف للعجم كلِّها، ليكون من ذوي الشرف" ووصف الفريق الآخر بأنه يُظهر بغض العرب إذ "ينتقصها، ويستفرغ مجهوده في مشاتمها، وإظهار مثالبها، وتحريف الكَلِم في منابتها، وبلسانها نطق، وبهمها أنِف، وبآدابها تسلّح عليها، فإن هو عرف خيراً ستره، وإن ظَهَرَ حقّره، وإن احتمل التأويلات صرفه الى أقبحها، وان سمع سوءاً نشره، وان لم يسمعه نفر عنه، وإن لم يجدْه تخرّصه".

ويستقصي ابن قتيبة جوانب الشعوبية بوصفها تمرداً سالباً على الأصول والسنن الاجتماعية والأخلاقية، فيرى أن هناك فئة من العرب يستمرئون ذمّ أنفسهم وقومهم والهزء منها وهو ما يصفه صاحب "فضل العرب والتنبيه على علومها" بـ"لؤم الغرائز" فيورد لشعراء كعميرة بن جُعَل التغلبي الذي كان يُغرى بسبّ نفسه وشتم عشيرته، وكذلك الحُطيئة الذي هجا أباه وأُمه ونفسه.

وبعد أن أحس ابن قتيبة بأنه سدد سهاماً تكفي لإثخان جسد الشعوبية في الجزء الأول من كتابه، نهد في الجزء الثاني منه لذكر ما للعرب "من العلوم والحكم في الشعر، والكلام المسجّع المنثور" لغرض "التنبيه، والدلالة، ودفع الخصم عما يَنسبُ اليه العربَ من الجفاء والغباوة".

ويقسم العلوم الى جنسين: "أحدهما علم إسلامي نتج من بين الدين واللغة، كالفقه، والنحو، ومعاني الشعر، وهذا للعرب خاصةً، ليس للعجم فيه سببٌ إلاّ تعلّمه واقتباسه..... والآخر علم متقادم تتشارك فيه الأمم لا أعلم منه فناً إلاّ وقد جعل الله للعرب فيه حظاً، ثم تنفرد من ذلك بأشياء لا تشارك فيه".

ومما تنفرد به العرب - بحسب ابن قتيبة - علم الخيل الذي لا نجد علمه عند أي من الأمم اليونانية والفارسية والهندية والرومية، وكذلك علم النجوم وأسمائها وأنوائها ومطالعها ومساقطها والاهتداء بها.

وللعرب، فضلاً عن ذلك، علم في الفراسة والتوسّم، وعلم في القيافة "وهي شبيه بالفراسة في معرفة الأشباه في الأولاد، والقرابات، ومعرفة الآثار".

وكان من علوم العرب في الجاهلية "العيافة، والخط، والطَّرْقُ والكهانة" والعيافة زجر الطائر "وذلك أن تعتبر بأسمائها، ومساقطها، ومجاريها وأصواتها"، والخط "أن يخط الزاجر في الرمل، ويزجر" وأما الطّرق فهو "نثرُ الحصى في الأرض، والاستدلال بوقوعه، واجتماعه، وتفرقه"، وهذه العلوم، الى الكهانة، من العلوم المتقادمة في الجاهلية.

وكان العرب "أخطب الأمم ارتجالاً، وأذلقها ألسنة، وأحسنها بياناً، وأشدها اختصاراً"، ويمتد فضلهم كما يرى ابن قتيبة الى الشعر الذي "لا يشركها أحد من الأمم الأعاجم فيه" فهو "معدن علم العرب ومقر حكمتها، وديوان أخبارها، ومستودع أيامها، والسور المضروب على مآثرها، والخندق المحجوز على مفاخرها، والشاهد العدلُ على النِّفار، والحجة القاطعة عند الخصام"، ويورد بعد ذلك الحكمة في شعر العرب ومنثور كلامهم ومسجعه.

وبعد أن يفرغ المحقق الدكتور وليد محمود خالص من ضبط نص المخطوط بالشكل، وردّ الآيات الى مواضعها، وتخريج الأحاديث الشريفة، والشعر، والترجمة للأعلام، وتخريج الأمثال والأقوال من كتب الأمثال والأدب بعامة، وتوثيق الأخبار من المصادر التاريخية، وشرح الألفاظ الغريبة الواردة في النص، فإنه ينبري، في جهد خلاّق ودؤوب، لصنع الفهارس الفنية للكتاب، وهي فهارس: القرآن الكريم، الحديث الشريف، الشعر، الأَعلام، الطوائف والقبائل والأمم، الأمثال، والأماكن

رابط كتاب ابن قتيبة: https://www.kutub-pdf.net/book/3087-...%87%D8%A7.html
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:01 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.