ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-12-14, 02:36 AM
أبو عبد الله الكردي أبو عبد الله الكردي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-13
المشاركات: 326
افتراضي استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

لما قرئت اليوم الحديث المشهور في صحيح البخاري وقعت في اشكال فرحم الله من يكشفها بشء من التفصيل,وهي أنه ورد فيه<فقام رجل غائر العينين,مشرف الوجنتين,ناشز الجبهة,كث اللحية,محلوق الرأس,مشمر الازار,>الى قول خالد أو عمر<ألا أضرب عنقه؟>قال صلى الله عليه وسلم<لا لعله,أن يكون يصلي>فقال خالد بن الوليد:وكم من مصل يقول بلسانه ما ليس في قلبه,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:اني لم أومر أن أنقب عن قلوب الناس ولا أشق بطونهم>
وجه الاشكال والاستدلال له من الحديث أن الرجل قد طعن في عدالة النبي صلى الله عليه وسلم كما ورد في وجه آخر ان هذه لقسمة ما أريد بها وجه الله,وهذا كفر وتكذيب للقرآن ومع ذلك لم يقتله ومنع من قتله وعلله بأنه قد يكون يصلي فدل على أن النفاق في القلب واذا ظهر الالكفر لا يكفر لماذا لأنه يصلى هكذا علله النبي صلى الله عليه وسلم فجعل المانع الصلاة ورد على خالد لما اعتبر حاله الدال على باطنهزهذا وجه الاشكال فيه عندي فرحم الله من يوضحه المسألة ويبين وجه الغلط في فهمي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-12-14, 02:08 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

{الفرق بين القواعد الكلية وقضايا الأعيان}
قال ابن العثيمين في شرح الأربعين:
((وعن وابصة بن معبد رضي الله تعالى عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "جئت تسأل عن البر؟ ", قلت: نعم. قال: "استفت قلبك، البر ما اطمأنت إليه النفس واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك"

فإن قال قائل: كيف وقع في قلب النبي صلي الله عليه وسلم أن هذا الرجل جاء يسأل عن البر؟
فالجواب: قضايا الأعيان لا يسأل عنها،
هذه قضية عين يحتمل أن النبي صلى الله عليه وسلم بلغه أن وابصة رضي الله عنه يسأل عن البر، فلما أتى إليه قال له: (أجئت تسأل عن البر) ويحتمل أن هذا من فراسة النبي صلى الله عليه وسلم
فالمهم: أن قضايا الأعيان يصعب جدا أن يدرك الإنسان أسبابها.))
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-12-14, 02:12 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

قال القرافي في تنقيح الفصول(364):
((غير أن قضايا الأعيان تتنزل على القواعد))

قال الطوفي في شرح المختصر(153/2):
((وَقَضَايَا الْأَعْيَانِ تَتَنَزَّلُ عَلَى قَوَاعِدِ الشَّرْعِ))
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-12-14, 02:16 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

قال الشاطبي في الموافقات (391/1):
((أَنَّ الْقَاعِدَةَ الْكُلِّيَّةَ لَا تَقْدَحُ فِيهَا قَضَايَا الْأَعْيَانِ وَلَا نَوَادِرُ التَّخَلُّفِ، وَسَيَأْتِي لِهَذَا الْمَعْنَى تَقْرِيرٌ فِي موضعه, إن شاء الله))

في الموافقات(254/3):
((فَقَدْ ذَكَرَ أَهْلُ الْأُصُولِ أَنَّ قَضَايَا الْأَعْيَانِ لَا تَكُونُ بِمُجَرَّدِهَا حُجَّةً مَا لَمْ يُعَضِّدْهَا دَلِيلٌ آخَرُ؛ لِاحْتِمَالِهَا فِي أَنْفُسِهَا، وَإِمْكَان أَنْ لَا تَكُونَ مُخَالِفَةً لِمَا عَلَيْهِ الْعَمَلُ الْمُسْتَمِرُّ))
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-12-14, 02:19 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

في الموافقات(8/4):
((إِذَا ثَبَتَتْ قَاعِدَةٌ عَامَّةٌ أَوْ مُطْلَقَةٌ ،فَلَا تُؤَثِّرُ فِيهَا مُعَارَضَةُ قَضَايَا الْأَعْيَانِ، وَلَا حِكَايَاتِ الْأَحْوَالِ، وَالدَّلِيلُ عَلَى ذَلِكَ أُمُورٌ:
أَحَدُهَا: أَنَّ الْقَاعِدَةَ مَقْطُوعٌ بِهَا بِالْفَرْضِ؛ لِأَنَّا إِنَّمَا نَتَكَلَّمُ فِي الْأُصُولِ الْكُلِّيَّةِ الْقَطْعِيَّةِ، وَقَضَايَا الْأَعْيَانِ مَظْنُونَةٌ أَوْ مُتَوَهَّمَةٌ، وَالْمَظْنُونُ لَا يَقِفُ لِلْقَطْعِيِّ وَلَا يُعَارِضُهُ.
وَالثَّانِي: أَنَّ الْقَاعِدَةَ غَيْرُ مُحْتَمِلَةٍ لِاسْتِنَادِهَا إِلَى الْأَدِلَّةِ الْقَطْعِيَّةِ، وَقَضَايَا الْأَعْيَانِ مُحْتَمِلَةٌ؛ لِإِمْكَانِ أَنْ تَكُونَ عَلَى غَيْرِ ظَاهِرِهَا، أَوْ عَلَى ظَاهِرِهَا وَهِيَ مُقْتَطَعَةٌ وَمُسْتَثْنَاةٌ مِنْ ذَلِكَ الْأَصْلِ؛ فَلَا يُمْكِنُ وَالْحَالَةُ هَذِهِ إِبْطَالُ كُلِّيَّةِ الْقَاعِدَةِ بِمَا هَذَا شَأْنُهُ.
وَالثَّالِثُ: أَنَّ قَضَايَا الْأَعْيَانِ جُزْئِيَّةٌ، وَالْقَوَاعِدُ الْمُطَّرِدَةُ كُلِّيَّاتٌ، وَلَا تنهض الْجُزْئِيَّاتُ أَنْ تَنْقُضَ الْكُلِّيَّاتِ......))
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-12-14, 02:27 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

القاعدة الكلية : أنَّ مَن فعل الشرك الأكبر كَفَرَ

قال محمد بن عبد الوهاب في السيرة(44):
(([من قال لا إله إلا الله وفعل ما يناقضها]
والذي يعرفك هذا جيدا: هو معرفة ضده، وهو أن العلماء في زماننا يقولون: من قال: " لا إله إلا الله " فهو المسلم، حرام المال والدم لا يُكَفّر ولا يقاتل، حتى إنهم يصرحون بذلك في شأن البدو الذين يكذبون بالبعث. وينكرون الشرائع. ويزعمون أن شرعهم الباطل هو حق الله، ولو طلب أحد منهم خصمه أن يخاصمه عند شرع الله لعدوه من أنكر المنكرات،
بل من حيث الجملة: إنهم يكفرون بالقرآن من أوله إلى آخره. ويكفرون بدين الرسول كله، مع إقرارهم بذلك بألسنتهم، وإقرارهم: أن شرعهم أحدثه آباؤهم لهم كفرًا بشرع الله.
وعلماء الوقت يعترفون بهذا كله. ويقولون ما فيهم من الإسلام شعرة. وهذا القول تلقته العامة عن علمائهم، وأنكروا به ما بينه الله ورسوله. بل كَفّروا من صدق الله ورسوله في هذه المسألة، وقالوا: من كَفّر مسلما فقد كفر. عندهم: الذي ليس معه من الإسلام شعرة، إلا أنه يقول بلسانه: " لا إله إلا الله " وهو أبعد الناس عن فهمها وتحقيق مطلوبها علما وعقيدة وعملا.
فاعلم - رحمك الله - أن هذه المسألة: أهم الأشياء كلها عليك. لأنها هي الكفر والإسلام. فإن صدقتهم فقد كفرتَ بما أنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم كما ذكرنا لك من القرآن الكريم والسنة والإجماع. وإن صدقت الله ورسوله عادوك وكفروك.
وهذا الكفر الصريح بالقرآن والرسول في هذه المسألة: قد اشتهر في الأرض مشرقها ومغربها. ولم يسلم منه إلا أقل القليل
فإن رجوت الجنة، وخفت من النار: فاطلب هذه المسألة وادرسها من الكتاب والسنة، وحررها، ولا تقصر في طلبها، لأجل شدة الحاجة إليها، ولأنها الإسلام والكفر. وقل: اللهم ألهمني رشدي، وفهمني عنك، وعلمني منك، وأعذني من مضلات الفتن ما أحييتني.
وأكثر الدعاء بالدعاء الذي صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو به في الصلاة. وهو «اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اخْتُلِفَ فيه من الحق بإذنك. إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم».
. . . . . . . . . . ونزيد المسألة إيضاحا ودلائل لشدة الحاجة إليها، فنقول:
ليفطن العاقل لقصة واحدة منها. وهي أن بني حنيفة أشهر أهل الردة، وهم الذين يعرفهم العامة من أهل الردة. وهم عند الناس أقبح أهل الردة. وأعظمهم كفرا. وهم - مع هذا - يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ويؤذنون ويصلون، ومع هذا فإن أكثرهم يظنون أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهم بذلك، لأجل الشهود الذين شهدوا مع الرَّجال.
والذي يعرف هذا - ولا يشك فيه - يقول: من قال " لا إله إلا الله " فهو المسلم، ولو لم يكن معه من الإسلام شعرة، بل قد تركه واستهزأ به متعمدًا.
فسبحان الله مقلب القلوب كيف يشاء!! كيف يجتمع في قلب من له عقل - ولو كان من أجهل الناس - أنه يعرف أن بني حنيفة كفروا،مع أن حالهم ما ذكرنا. وأن البدو إسلام. ولو تركوا الإسلام كله، وأنكروه، واستهزءوا به على عمد. لأنهم يقولون: " لا إله إلا الله " لكن أشهد أن الله على كل شيء قدير. نسأله أن يثبت قلوبنا على دينه، ولا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا، وأن يهب لنا منه رحمة. إنه هو الوهاب.))
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-12-14, 02:29 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

قال محمد بن عبد الوهاب في الدرر(46/10):
((وهذا عمدة ما يشبه به على الجهال وعقولها؛ فصار في أوراقه يقول: أما من قال لا إله إلا الله لا يكفر ومَن أمَّ القبلةَ لا يكفر، فإذا ذكرنا لهم الآيات التي فيها كفره وكفر أبيه، وكفر الطواغيت، يقول: نزلت في النصارى، نزلت في الفلاني.))
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-12-14, 02:35 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

قال ابن تيمية في الصارم(228)
((ومثل هذا الكلام لا ريب أنه يوجب القتل لو قاله اليوم أحد وإنما لم يقتله النبي صلى الله عليه وسلم لأنه كان يظهر الإسلام وهو الصلاة التي يقاتل الناس حتى يفعلوها وإنما كان نفاقه بما يخص النبي صلى الله عليه وسلم من الأذى وكان له أن يعفو عنه وكان يعفو عنهم تأليفا للقلوب لئلا يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه وقد جاء ذلك مفسرا في هذه القصة أو في مثلها.))
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-01-16, 05:48 PM
أبوعبدالله الحمد أبوعبدالله الحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-08-15
المشاركات: 20
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

مسألة قضية الأعيان لا تؤثر في القضية بهذا الاطلاق الموجود فيه نظر بل القاعدة هذه حادثة تحتاج الى دليل على فهم السلف رحمهم الله , والله الموفق
__________________
قال أبو القاسم القشيري..

[ الصمت سلامة ، والسكوت في وقته صفة الرجال ، كما أن النطق في موضعه من أشرف الخصال ]
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-01-16, 06:14 PM
فواز ذيب فواز ذيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-10
المشاركات: 687
افتراضي رد: استفسار,هل أن الصلاة مانعة من الحكم بالكفر عليه ولو فعل الكفر الكبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعبدالله الحمد مشاهدة المشاركة
مسألة قضية الأعيان لا تؤثر في القضية بهذا الاطلاق الموجود فيه نظر بل القاعدة هذه حادثة تحتاج الى دليل على فهم السلف رحمهم الله , والله الموفق


التعليق على قولك "فهم السلف" لمن يحتج به على تحريف التوحيد ولا أقصدك

هذه مسائل أصول دين يعني منطوقة
ومفهوم المنطوق هو منطوقه فقول الرب (اعبدوا الله ) لن يكون فهم السلف اعبدوا الله وعلي أو الحسين

فالمفهوم هنا لا قيمة له إلا التأكيد

المنطوق كافي لسنا بحاجة إلى مفهوم في مسائل الاعتقاد
فمفهوم مسألة العقيدة هي نفس منطوقها.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:21 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.