ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #111  
قديم 28-08-11, 07:11 AM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

يَا أُم هَانِئ . أَصْحَابُك هَؤُلَاء قَد ابْتُلِي بِمِثْلِهِم أَبُو جَعْفَر الْطَّبَرِي فَقَال :

لِي صَاحِب لَيْس يَخْلُو ... لِسَانُه عَن جَرَاح
يُجِيْد تَمْزِيْق عِرْضِي ... عَلَى سَبِيِل الْمُزَاح


و مِمَّن انْتَقَد هَذَا الْصنِيْعَ خَالِدُ بْنُ صَفْوَان حَيْث يَقُوْل : يَصُك أَحَدُكُم قَفَا أَخِيْه بِأَصْلَب مِن الْجَنْدَل، وَيُنْشِقُه أَحَر مِن الْخَرْدَل، وَيُفْرِِغُ عَلَيْه أَحَر مِن الْمِرْجَل، ثُم يَقُوْل: أَنَا أُمَازِحُك.

و أَنْشدُوا :

لَا تَمزَحَن فَإِن مَزَحْت فَلَا يَكُن ... مَزْحَا تُضَاف بِه إِلَى سُوَء الْأَدَب
وَاحْذَر مُمَازَحَة تَعُوْد عَدَاوَة ... إِن الْمُزَاح عَلَى مُقَدِّمَة الْغَضَب
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 29-08-11, 03:50 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة
حق لهم أن يستنكروا لأنهم يمزحون ولا يجرحون

أنا أتعجب أنهم تحدثوا عن المسامحة لأن غالبا القوم يعتبرون الأمر لا يحتاج للمسامحة والعفو ولا أظنهم تحدثوا عنها إلا من باب التنزل ومجاراة الحوار


ورأيي أنه لابد من العفو أو....مبادلتهم المزاح بمثله (ابتسامة)

غفر الله لك بنت محمد نسأل الله العافية أخيتي

سعدت بعطر مرورك ..
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 29-08-11, 03:54 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جليسة العلم مشاهدة المشاركة
أبعد الله عنك كل أذى .
ومن العجب أن ينسى المرء نفسه ، وهو يقرأ تلك الخواطر ، فتذكره بكتابه المقرب (صيد الخاطر ) ، فيعيد النظر في العنوان ليتأكد هل هي خواطر أم هاني أم هي خواطر الجوزي !
فتح الله على قلبك يــ (أم هانئ) ، وسددك ، و سخر قلمك لمنفعة الإسلام.
واصلي وصلك الله بفضله .
غفر الله لك أختنا الكريمة جليسة العلم وهل يوضع اسمي

في سطر واحد مع اسم ابن الجوزي رحمه الله ؟!

غفر الله لك الحق أعياني الجواب غفر الله لي و لك ...

سعدت بعطر مرورك .
رد مع اقتباس
  #114  
قديم 29-08-11, 03:55 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
يَا أُم هَانِئ . أَصْحَابُك هَؤُلَاء قَد ابْتُلِي بِمِثْلِهِم أَبُو جَعْفَر الْطَّبَرِي فَقَال :

لِي صَاحِب لَيْس يَخْلُو ... لِسَانُه عَن جَرَاح
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة

يُجِيْد تَمْزِيْق عِرْضِي ... عَلَى سَبِيِل الْمُزَاح


و مِمَّن انْتَقَد هَذَا الْصنِيْعَ خَالِدُ بْنُ صَفْوَان حَيْث يَقُوْل : يَصُك أَحَدُكُم قَفَا أَخِيْه بِأَصْلَب مِن الْجَنْدَل، وَيُنْشِقُه أَحَر مِن الْخَرْدَل، وَيُفْرِِغُ عَلَيْه أَحَر مِن الْمِرْجَل، ثُم يَقُوْل: أَنَا أُمَازِحُك.


و أَنْشدُوا :


لَا تَمزَحَن فَإِن مَزَحْت فَلَا يَكُن ... مَزْحَا تُضَاف بِه إِلَى سُوَء الْأَدَب

وَاحْذَر مُمَازَحَة تَعُوْد عَدَاوَة ... إِن الْمُزَاح عَلَى مُقَدِّمَة الْغَضَب



جزاكم الله خيرا على ما تتفضلون به من
اليَنجَلِب...


رد مع اقتباس
  #115  
قديم 29-08-11, 03:56 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد


67- ما أنتم بالحكم الترضى حكومته ...!!





تخاصم طرفان حول إرث بينهم ، فأعْوز أحد الطرفين أوراقا تثبت ما لهم ..!!

ورغم أن الجميع يعلم أنه حقهم ، فقد جحد الطرف الآخر ماجحدوا من إرثهم ...!!

وعلت من هذا الطرف الأصوات : فليأت من يدعي حقا بإثبات ...!!

فلما تعمقت الخصومة تدخل بعض الأتقياء للفصل و للحكومة :

ولأنهم من المقربين كانوا بحقيقة الأمر عالمين ، وعلى حق الطرف الآخر مطلعين ...

فبماذا حكم القوم ليصلحوا ذات البين ؟!


- قال المصلحون للطرف المظلوم :
ضاع نصف حقك لا مفر ، وعليك بالمسامحة و العفو ...!!

- قال المظلوم : ياقوم مالكم كيف تحكمون ...!!

إن كان ولابد من ضياع الحق : فكيف تأمرون في مثل هذا المقام بالعفو ..!!

كذا تعينون الظالم على ظلمه ، وتؤكدون على العفو ليصفو أمره ...!!

هل الشأن شأن المظلوم وحده ، أين حق الله على عبده ...؟!

هبوا أن المظلوم غلب على أمره ، ثم عفا بعد ذلك من قلبه
فما شأن الظالم مع ربّّه ؟! ثم هل أنتم مثابون على عونه ؟!


ياقوم : إن لم تستطيعوا ردّ الحقّ لأربابه ، فلا أقل من الجهر
بأنهم تحملوا من الظلم ، ووقعوا لا محالة في الإثم ..!!


ضنّ الحكام بمحض قول الحق الذي يعلمون ؛
فخاطر القوم بزعمهم كانوا يطيّبون :قالـوا :
مادام أخذ الحق دون أوراق محال ، فعلام يجهرون بقول
قد يسبب غضب بعضهم في المآل ....!!


ولا تعليـــــــــــــــق .

رد مع اقتباس
  #116  
قديم 29-08-11, 04:26 PM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

فبم كنتِ يا أُم هانئ ــ لو وُليتِ أمرَهم ــ تَحكُمِين ؟.
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #117  
قديم 29-08-11, 05:34 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
فبم كنتِ يا أُم هانئ ــ لو وُليتِ أمرَهم ــ تَحكُمِين ؟.

قد أجبتُ :

اقتباس:
ياقوم : إن لم تستطيعوا ردّ الحقّ لأربابه ، فلا أقل من الجهر
بأنهم تحملوا من الظلم ، ووقعوا لا محالة في الإثم ..!!
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 29-08-11, 07:16 PM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

أمَا عَلمتِ أن القاضي لا يجوز له أن يحكمَ بِعِلمِه ؟ أوََماَ أتاك حديثُ "ضَعِ الشطرَ "؟
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #119  
قديم 29-08-11, 09:22 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
أمَا عَلمتِ أن القاضي لا يجوز له أن يحكمَ بِعِلمِه ؟ أوََماَ أتاك حديثُ "ضَعِ الشطرَ "؟

بلى أتانا و لله الحمد :

عن كعب بن مالك أنه تقاضى ابن أبي حدرد دينا له عليه ، في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد ، فارتفعت أصواتهما ، حتى سمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بيته ، فخرج إليهما رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى كشف سجف حجرته ، ونادى : يا كعب بن مالك ، يا كعب . قال : لبيك يا رسول الله ، فأشار بيده أن : ضع الشطر من دينك . قال كعب : قد فعلت يا رسول الله ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قم فاقضه .
الراوي: كعب بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 471
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


ولكن لا مقارنة ولا مقاربة غفر الله لكم...!!

فما تحدثنا عنه ليس دينا بل إرثا جُحد نصفه ابتداء

فأقر الحكام بضياع شطر الإرث لعدم وجود أوراق مثبتة رغم تيقنهم من حق ذي الحق لصلة وقربى بين الجميع .

وقالوا : لم نستطع إجبار القوم فاعفوا و اصفحوا و إياكم أن تغضبوا أو تسألوا الله مالكم ...!!

الجميع على خير و الحمد لله رب العالمين .


بينما في الحديث كان كامل الدين ممطولا على كعب بن مالك - رضي الله عنه - فصالحه والمدين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بوضع شطر الدين مقابل القبض الفوري ...


عذرا .. لا أرى وجها للمقارنة بله للمقاربة !




رد مع اقتباس
  #120  
قديم 04-09-11, 06:42 AM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

انتبه أنت مختبر .....!





عنّ لي يوما أن الله يقدر وقوع حدث ما ليستخرج به من عباده ما يسترون
من معتقدات ، و يجلي لهم ما قد وُريَ من أخلاقيات تبدو بعفوية فيما
يقومون به من سلوكيات ، كردة فعل للحدث الذي قدر الله وقوعه لهم
أو أمامهم أو بينهم ، فمنهم من يخرج من ذلك الحدث مأجورا ، ومنهم
من يخرج منه آثما مأزورا ...!!


ثم ينجلي الحدث وتنكشف عن القوم الغمة ، وقد لطف الله فيه بعباده أحسن لطفه وأتمه ...!!



وإن أردنا التقييم لردة الأفعال تلك لزمنا قياسها على المراد منا في الشرع ،
حينها وحينها - فقط - نعلم هل نجحنا أم رسبنا ، هل باعدنا أم سددنا أم قاربنا ...؟!



ثم أي شيء من تلك التجربة فيما يستقبل استفدنا ..؟!



تُرى من منا ستختلف ردة فعله إلى الإيجاب ، ومن منا سُيهدى فيما يستقبل
إلى السداد و الصواب ، ومن منا سيخرج مأجورا سالما من الإثم ليس مأزورا ...؟!


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:36 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.