ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-03-19, 05:55 PM
أبو ساره المصرى أبو ساره المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-17
المشاركات: 70
افتراضي ترجمة الشيخ ضيف الله بن الهمل المسماة (نيل الأمل في ترجمة ابني الهمل)

(( نيل الاظ”مل في ترجمة ابني الهمل ))
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشايخنا واحبابنا الكرام
هذه ترجمة لشيخنا ومجيزنا / الشيخ المعمر ضيف الله بن الهمل
وقد امدنا بالمخطوطات والترجمة وكذا بعض صور كتب الشخ مع صورة خاصة له بمكتبته العامرة شيخنا ومجيزنا الشيخ الفاضل / على الاثرى حفظه الله ونفع به اللهم آمين

ملحوظة هامة : مدرج بأخر الترجمة إجازة من الشيخ لكل من سقط اسمه بالمحضر الاول وكذا اجاز لأهل العصر ممن يدرك حياته ولله الحمد

.................................................. ..

جمع وتنسيق العبد الفقير
أبو ساره المصرى
فضلا أدعوا الله لنا
عابر سبيل

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-03-19, 06:07 PM
أبو ساره المصرى أبو ساره المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-17
المشاركات: 70
افتراضي رد: ترجمة الشيخ ضيف الله بن الهمل المسماة (نيل الأمل في ترجمة ابني الهمل)

أحاول رفع الملف اكثر من عشر مرات والملتقى لا يقبله لا اعرف لماذا ؟؟
لعل هناك مانع أو مشكلة بالسيرفرات او بالموقع

سأرفعه فى وقت آخر إن شاء الله

وهذا للعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-03-19, 08:17 PM
أبو ساره المصرى أبو ساره المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-17
المشاركات: 70
افتراضي رد: ترجمة الشيخ ضيف الله بن الهمل المسماة (نيل الأمل في ترجمة ابني الهمل)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ساره المصرى مشاهدة المشاركة
أحاول رفع الملف اكثر من عشر مرات والملتقى لا يقبله لا اعرف لماذا ؟؟
لعل هناك مانع أو مشكلة بالسيرفرات او بالموقع

سأرفعه فى وقت آخر إن شاء الله

وهذا للعلم
الملف موجود بصفحة مشروع إقراء كتب السنة , وصفحة منتدى تراجم اهل العلم واصحاب الحديث
وذالك حتى نتمكن من رفع الملف هنا
الروابط

https://www.facebook.com/groups/276025419509492/

https://www.facebook.com/groups/194369684777911/
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-03-19, 02:26 AM
أبو ساره المصرى أبو ساره المصرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-17
المشاركات: 70
Arrow رد: ترجمة الشيخ ضيف الله بن الهمل المسماة (نيل الأمل في ترجمة ابني الهمل)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة و السلام على من لا نبي بعده محمد بن عبدالله و على آله و صحبه ومن والاه
وبعد : العلم مواهب والسماع رزق، وكم من حسرات في بطون المقابر
- ممن ظهر للمحدثين فجأة في آخر عمره ، فكان مسند الدنيا ورحلة الافاق . ابو العباس أحمد بن أبي طالب الحجار ابن الشحنة , عمر حتى ألحق الأحفاد بالأجداد وأول ما ظهر للمحدثين سنة 706هـ ، نبه عليه الشيخ أحمد بن الحلبية المقرئ، وقال : عند المعظمية شيخ حجار، من أهل الصالحية، سلوه : هل سمع شيئا؟ فإن هذا رجل مسن ، وعمره بالجبل، فلعله قد سمع، فأتوه وسأله الشيخ محب الدين : أما سمعت شيئا؟ فقال : كان شيء وراح، فسألوه عن اسمه،وفتشوا الطباق، فظهر اسمه على ابن اللتي في أجزاء، ثم ظهر اسمه إلى أوراق الأسماء لسامعي البخاري على ابن الزبيدي، فقصد بالسماع من كل بلد ومصر، لصحيح البخاري أكثر من سبعين مرة …ورأى من العز والإكرام مالا مزيد عليه فكان مسند الدنيا ورحلة الافاقوانتحت عليه الحفاظ ورحل إليه من البلاد وتزاحموا عليه من سنة 717 هـ إلى أن مات ولما مات نزل الناس بموته درجة، وسمعه منه مائة ألف رجل أو يزيدون.) [ انظر هامش ذيل تذكرة الحفاظ - دار الكتب العلمية حسام الدين القدسي ص ١٣٤ وذكر أنه ترجمه الحافظ الشمس ابن طولون في (الغرف العلية في ذيل الجواهر المضية) و ابن حجر في الدرر الكامنة١٤٤ ، وللحافظ ابن ناصر الدين (الانتصار لسماع الحجار) رد به على بعض المشككين في سماعه من الزبيدي- .) وانظر هدي الساري إلى أسانيد الشيخ إسماعيل الأنصاري ص ٤١]
مقدمة
ومضات تاريخية لفهم واقع المنطقة , والمرحلة والتي امتاز بها أهلها من الصلابة في السنة وفقه الشافعية والتفاعل مع الدعوة السلفية على ضعف وأمية هي الأعم ،ونفرة من الأجنبي ووعورة في أرضهم ونجدة وبأس في وصفهم , فوجود من يحسن القراءة ويتقن مختصر في المذهب في قرية ، يعد هو إمام الناس وقاضيهم
* سراة الأزد بقيت شبه معزولة منذ دخلها الإسلام إلى زمن دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله ورضي عنه حيث رحبت بدعوته وأخلصت لها ، فمن صنع الله بأهلها أنها منطقة معزولة وعرة بقيت على الإسلام الفطرى ولم يؤذن فيها بغير أذان السنة . ولم تدخلها أهواء التشيع و الخوارج, فقد حاول نجدة بن عامر إرسال جيش لاحتلال السراة بقيادة الحازوق الحنفي وكان نصح ألا يفعل فأبى فرضخ هو ومن معه من دوس بالحجارة في شعب من شعابهم المنكرة حتى ماتوا وهو يصيح أتقتلونني قتل الزناة !
قال ابن حزم وقال : ولهم شعاب منكرة فأخذ [أي عبدالله بن النعمان الدوسي ] عليه بشعب منها [جمهرة انساب العرب ص٣٨٢].وقيل : رثته اخته [أعيني جودا بالدموع على الصدر … على الفارس المقتول بالجبل الوعر]
فقال ابن الزبير حين بلغه قتل الخازوق :إن الأزد هم الأسد قتلوا الحازوق…[ أنساب الأشراف للبلاذري ٧/١٨٣- الكلبي نسب معد واليمن ص ١/١١١. ]
فلم يعرض لهم بعدها طامع في هذا الجبل الوعر الذي أسماه حجاج اليمن بعض منازله ب( ساق الغراب )
وفى عام ١٩٧ هـ بعث داود بن عيسى بن موسى العباسى جيشاً لتخريب سوق الأزد ( حباشة ) لما قتلت الأزد والياً عليها من غنى [ أخبار مكة 1/11 ]
خربت عاصمتهم جرش بعد ذلك ٥٩٧هـ في الوباء الشديد الذي أباد ١٨ قرية من أصل ٢٠ قرية ، فدخلت المنطقة على حد تعبير الشيخ هاشم النعمي في تاريخه( عسير ) عزلة حالكة بعد خراب عاصمتها جرش (قصة الوباء- تاريخ ابن كثير احداث عام ٥٩٧هـ )
قال ا.د أبو داهش : عاشت عتمة حالكة من أواخر القرن الرابع الهجري إلى أوائل القرن الثالث عشر الهجري( تاريخ اليعسوب ص ٨٨٧)
وصفها القلقشندي في قلائد الجمان ص١٠٤(بلاد خير ) وسمى أهلها من بجيلة و خثعم من السرو بأن (عليهم آثار خير و صلاح) ووصفهم بالفصاحة و الكرم و الشجاعة والعزة غير واحد من المؤرخين
كما كان أهل السنة في الحرمين يستقوون بهم عند قدومهم في المواسم إبان تسلط بني عبيد و حلفائهم
وذكر الفقيه ابن أبي الصيف لابن جبير الرحالة أن تسمية (أي السراة ) مضافة لسراة الرجال [رحلة ابن جبير ص٤١] فأصاب بعضا. ووصفهم بأنهم عرب صرحاء فصحاء جفاة أصحاء ، ووصف دعائهم عند البيت وصدق نيتهم وحسن دعائهم الذي تنصدع له القلوب وتنفجر له العيون وتحري الناس التأمين عند ذلك[ ص ٤٢]
وذكر ابن المجاور وناصر خسرو بنحوه: بأنهم لا يخضعون لسلطان و لا يؤدون خراجا و لا يسلمون قطعة وأنهم دأبهم طول الدهر القتال بينهم. قلت : وهذا اصدق وصف لهم وسموا شنوءة لقتال وشنئان بينهم في الجاهلية فيما قيل.
و أظن أنها المنطقة الوحيدة في العالم الإسلامي التي لم يؤذن فيها بحي على خير العمل أذان الشيعة ، ولم يسمع أهلها عن المولد النبوي فضلا عن غيره ، أدركت آبائي في القرن الماضي لا يعرفون عن المولد شيء
ويذكرون عن من ادركوا قبلهم مثله
قال الدكتور عمر بن غرامة العمري : عقيدتهم التوحيد الخالص النقي من الخرافات و البدع ،فلم يظهر فيهم مبتدع و لا متشيع و لا منحرف ( تاريخ اليعسوب ص ٩٦٠-ا. د عبدالله ابو داهش)
ومن صنع الله بهم أنه لا يطمع فيهم لعزلتهم وشجاعتهم اضافة إلى ما سبق من فساد ما بينهم
وفقر و وعورة أرضهم ، كما كانت ارضهم ملاذا للخائفين ومن عصى على سلاطين وحكام الحجاز و اليمن.
وتعجب الوالي العثماني سليمان كمالي من بقائهم على الاسلام الفطري وعدم دخول طرق التصوف اليهم وعدم بنائهم على قبور رؤسائهم ومعرفتهم لقبور من مات من رموزهم
قال ا.د ابو داهش: الحياة الدينية فيها سنية محضة على ضعفها
وذكر في تاريخه اليعسوب توازن التدافع المذهبي بين السنة في السراة وحكم الأئمة الزيدية في صنعاء بالوجود الإسماعيلي في نجران بينهما ا.هـ
والذي كان عدوا مشتركا ويستخدمه الزيدية كمرتزقة لتثبيط توغل الجيوش العسيرية لاسيما إبان نشر الدعوة السلفية في الحدود الزيدية (انظر : درر نحور الحور لطف الله جحاف و عاكش في تواريخه : نفح العود واللجام المكين من ابرز الكتب التي غطت تاريخ الحروب المذهبية بين السنة والشيعة الزيدية والإسماعيلية بتفصيل )
شافعية المذهب حنبلية المعتقد : يذكر عدد من المؤرخين مثل د عمر بن غرامة وغيره تاريخ المذهب منذ مرور الشافعي بها إلى نجران قاضيا كما يقال ، وشافعيتهم محل اتفاق المؤرخين كالمحبي في خلاصة الأثر٣/١٤٨ إلى المعاصرين كمحمود شاكر (عسير ص ١٤٠ )
والشافعية في اليمن بقيت على عقيدة احمد إلى زمن الإمام يحي العمراني الشافعي (ت٥٥٨) صاحب الانتصار و تلاميذه ثم دخل التمشعر لاحقا مع الأيوبيين في القرن السادس إلى اليمن ، ولم يتأثر به أهل السراة لبعدهم و عزلتهم وبساطة التعليم و فطريته عن تعقيدات المتكلمين. فيصح القول أنهم على معتقد و دين العجائز.
قال الشيخ محمد بن أحمد الحفظى فى كتابه (( اللجام المكين والزمام المتين )) : ( أن فى نحو عشر مراحل من جهتنا لا يوجد مؤلف للحنابلة ما عدا الهدى النبوى لابن القيم رحمه الله . فهو مما حصلناه لأنفسنا فى هذه المدة ، إنما هى كتب الشافعية…) ( ص 57 تحقيق د. أبو داهش مطبعة مازن_ أبها 1405 هـ))
وقال الرحالة ستانلي بول ( والأهلون هنا كلهم سنيون ومذهبهم شافعية ) [ الدول الإسلامية القسم الأول دمشق مكتب الدراسات الإسلامية ]و بيوتات العلم وطلابه بقبائل رجال الحجر ص 61 ا. د. عبد الله أبو داهش وتاريخه اليعسوب ص ٩٦١) وحافظ وهبة في جزيرة العرب في القرن العشرين ص ٣٤ [ملخصا عن تاريخ اليعسوب ٩٦١-]
أكثر الكتب المتواجدة لدى أهل السراة فى القرن الماضى اضافة للكتب الحديثية الستة هي المنهاج والزبد لابن رسلان في فقه الشافعية ، والهدى لابن القيم اضافة إلى كتابي الكبائر ورياض الصالحين (حسب ما وجد من مخطوطات في المنطقة )
وتتنافس الأسر فى اقتناء نسخ من القرآن الكريم يسمونه الختمة و قراءة نافع هى الأشهر فى القرن الماضى فى الحجاز واليمن (و أدركنا كبار السن يسهلون الهمز و يصلون ميم الجمع لكنهم يكبرون من آخر سورة الضحى إلى الختم خارج الصلاة ) اتباعا للمذهب وكنا ننكرعليهم جهلا والله يعفو عنا وعنهم .
( اسانيد تلتقى فى السراة )
أخذ الشيخان ابنا الهمل العلم وفقه الشافعية على والدهما وعلى الشيخ سعيد بن علي بن مسبل واستفادا من الشيخ على المعوك والشيخ أحمد بن عبد الرحمن بن ناشع وغيرهم وهم ممن درس فى زبيد وبيت الفقيه . والمراوعة على علمائها فى اواخر الاربعينات الهجرية من القرن الماضى تقريبا واوائل الخمسينات
تتلمذ على المعوك على الشيخ عبد الخالق بن مانع الشهرى (ت 1365) من تلاميذ محمد بن طاهر الأهدل فى زبيد واخذ عن علماء الحرمين قبلها_ وله إجازة فى البخارى والمنهاج والفقه الشافعى وعلوم الآلة وغيرها من شيخه محمد بن طاهر الاهدل بعد رحلته العلمية إلى الحجاز ثم إلى زبيد والمراوعة
وذكر محمد طاهر شيوخه فيها محمد بن احمد ابن عبد البارى الاهدل , ومفتى زبيد داود بن حجر القديمى وداود بن عباس السالمى ( صورة الإجازة . ص 92 فى كتاب بيوتات العلم _ ا. دعبدالله أبو داهش )
اشترك ابن مانع مع العلامة ابراهيم بن على بن زين العابدين الحفظى ( ت 1373 ) فى التتلمذ على محمد طاهر وغيره فى المراعة وزبيد ، وجالسا الشيخين ابراهيم الحفظي و احمد بن محد الحفظي في جامع رجال لأكثر من شهر كما اخبرنا الشيخ ضيف الله ووصفهم بالعلم والفائدة.
وتتلمذ سعيد بن مسبل على عبد الله بن عبد الرحمن بن مسبل تلميذ العلامة أحمد بن مسبل الذى تتلمذ على أحمد بن عبد القادر الحفظى ( 1145 _ 1223 ) العالم المشهور ( كتاب بيوتات العلم ص 21 _ )وذكر أبو داهش أن فقهاء بنى شهر وغيرهم كانوا يقصدون أحمد بن مسبل . ووجدت وثيقة ختم المنهاج ( أي منهاج الطالبين ) عليه من أولاد طه: ( عبد الله وعبد الوهاب و … من فقهاء بنى شهر بحضور أولاده (سعد وسعيد وعلي ) أي الشيخ احمد بن مسبل عام 1289 هجرى ( كتاب بيوتات العلم ص 41 )
*** ومن أقران ابني الهمل في العلم عبد الله ابن حوبه الشهرى , ومحمد بن محمد فرج الاسمرى والأخير ممن رحل إلى زبيد وغيرها وجمع علما وكتبا لم يجد له حملة !
أخبرني الشيخ ضيف الله أن ابن حوبة درس على الشيخ عبدالله بن يوسف الوابل ثم قابلهم في دخنة بالرياض مترددا على أهل العلم هناك ،
ومما ذكر لي أنه واخوه فايز كانا ينزلان مشيا على الأقدام إلى تهامة بللسمر للقاء المعوك وابن فرج, وكان يتبادلان الزيارة مع ابن حوبه الشهرى وهو ممن أدركه د. ابو داهش وأخذ عنه مخطوطا بالشراء الصحيح من مقتنياته العلمية كما ادرك ابو داهش مواعظ الشيخ عبد الرحمن (جدعان ) ١٣٨٤ هجرى فى مدرستهم الابتدائية بتنومة ولديه صورة إجازاته العلمية وصور لإجازة عبد الله بن طه وعبد الرحمن بن محفوظ وغيرهم ( كتاب بيوتات العلم ص 63 _) كما حصل على إجازة عبد الخالق بن مانع بعد بحثه فى بقاية بيته الخرب ( بيوتات العلم ص 65 ) فى فجوة فى جدرا بيته كما ذكر في قصة طريفة.
** كذالك لدى المؤرخ القدير دعمر بن غرامة العمروي عدد من أثبات ووثائق علماء السراة فى تلك المرحلة
وممن تتلمذ عليه أهل السراة القاضى أحمد بن عبد الخالق الحفظى ( 1250 _ 1317) تتلمذ عليه عدد من شيوخ رجال حجر وعسير و أخذو عليه صحيح مسلم والتفسير كما فى مذكراته فى الأسر فى تركيا إبان نفيهم هناك لست سنين . وهو ممن تتلمذ على الحسن بن احمد عاكش وغيره. [انظر مجلة حباشة عدد 3 _ 1429هـ - وبيوتات العلم ص 33]
من اهتمام أهل السراة بالعلم إهداء الشيخ فراج بن سعيد بن فائز العسبلى ( ت1338) لكتاب ( تحقيق التجريد فى شرح كتاب التوحيد ) تأليف الشيخ عبد الوهاب العجيلى[الشافعي] من علماء رجال ألمع _ أهده إلى الشيخ محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ ( بيوتات العلم ص 33)
وعلماء المخلاف ورجال هم السابقون للتصنيف في توحيد الألوهية كابن مهدي النعمي و الحسن بن خالد الحازمي ومنهم استفاد احفاد الشيخ المجدد (سليمان و عبدالرحمن ) في شروحهم على التوحيد لجدهم رحم الله الجميع.
ترجمة الشيخ / فائز بن مشبب بن أحمد وشقيقه ضيف الله ورحلة العشر سنين في طلب العلم (1 )
مضمنة ترجمة خطية بخط الشيخ فايز رحمه الله كتبها مختصرة لمناسبة محددة ركز فيها على الوظائف التي شغلها ولاختصارها ونقصها واشتمالها على ما هو خاص لا يرتضي هو و قرابته نشره
سأضع إضافات تكمل الترجمة من لقائنا بالشيخ ضيف الله ،وابناء الشيخين بعد مراجعتي للتسجيل الصوتي لدي مع توضيح ما يحتاج إليه، وسيكون تعليقي بين أقواس [ ]مرقما إن شاء الله
١ - قال الشيخ فايز رحمه الله عن نفسه :
( هو فائز بن مشبب بن احمد بن عبد الله بن خزيم الأحمرى
نشأته :كانت فى قرية آبائه وأجداده وهى قرية ( آل خزيم ) المعروفة فى وسط وادى آل حسين بللحمر.
تعليمه :تعلم القرآن (١) فى قريته على يد والده رحمه الله فى عام 1352 هجرى تقريبا حبث كان والده المعلم للقرآن فى قبائل آل حسين وآل عمر وبواديها وقرى ذبوب باللسمر وما حولها وإلى بلاد بنى شهر كتنومه والشعفين وال مروح والأربوعه حتى توفاه الله جعل الله ذالك فى موازين حسناته وجزاه أفضل ما جزى عاملا عن عمله الصالح
وقد كانت قريته معقلا لمن اراد تعلم القرآن (٢ )وكان مسجد قريته مدرسة لتعلم القرآن حيث المدرسون منها وفيها ويعرف أهلها بتعليمهم القرآن . وان منهم من رحل فى طلب العلم إلى مدينة زبيد فى اليمن بالمملكة المتوكلية اليمنية . كعبد الله بن خالد بن مغرم ال خزيم ثم عاد إلى قريته بما من الله به عليه من تفقه فى الدين والمعرفة وقام بالتدريس فى قريته فى أخر القرن الثالث عشر من الهجرة النبوية على صاحبها افضل الصلاة واطيب التسليم واستمر على ذالك حتى أوائل القرن الرابع العشر الهجرى فوافته المنية فخلفه تلميذه مشبب بن احمد وقام بعده بالتعليم وقد كان يسمى المدرس المعلم والطلاب باسم المعلامة(٣) وزمن التدريس عندهم من طلوع الشمس حتى غروبها ولم يكن لديهم عطل فى السنة إلا يوم الجمعة وبعد وفاة مشبب بن احمد خلفه تلميذه ابنه عبد الله بن مشبب معلما بنفس القرية حتى انتشرت المدارس القرعاوية وتوسعت لتعليم القران الكريم فظمت مدرسته إلى تلك المدارس فى قريته وأعطى مكافئة على ذالك واستمر بها حتى سحبت تلك المدارس وضمت إلى مدارس التعليم بوزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية ) اهـ__________________________________________________ ___________
[تعليقي : كانت خمسا أو ستا باليمن وتتمة العشر في الرياض
(١)- الشيخ فايز بن مشبب ولد 1345 - وتوفي 1420الشيخ ضيف الله ( 1350 أو قبلها بيسير ، أحسن الله لنا وله الختام ) ، ذكر لي أنهما لم يرحلا إلا بعد قراءة القران على والدهما ، وكان الشافعية يحفظون الصبيان نظم الزبد، لاسيما العبادار منها والشيخ ضيف الله مع مرضه وإصابته بجلطة أفقدته الكثير من ذاكرته ، ما زال يترنم بأبيات منها خاصة ما يتعلق بالفرائض، وأظنهم أتموا حفظها في اليمن والله أعلم
(٢)- معقل تعليمى فيه الشيخ عبد الله بن خالد بن مغرم آل خزيم آخر القرن الثالث عشر وتوفى أول القرن الرابع عشر خلفه تلميذه الشيخ مشبب بن احمد ( ابن الهمل ) فى التعليم اسسه ابن خالد بعد قدومه من زبيد
واكبر منه مدرسة ( معلامة آل الشاعر ) مسجد القضاة وفيها علماء آل مسبل من أشهر علماء وقضاة سراة الحجر في القرن الماضى.
(٣) - وصف دقيق لدراسة والدهم وتعلم أبناء قرى بللسمر وبللحمر وبنى شهر عليه من طلابه ومنهم أبنائه الثلاثة عبد الله ( شويل ) و فائز و ضيف الله.
– يغلب التعليم فى معاقل العلم طريقة المعلامة من طلوع الشمس إلى غروبها لتدريس القرآن الكريم وحفظه وفقه الشافعية ( منهاج الطالبين ) خاصة ثم يأتى بعد ( نظم الزبد ) لابن رسلان. انظر وصف المعلامة
د عبدالله بن حلفان- الكتاتيب في بللسمر http://www.sadawan.com/new/s/408.
و بيوتات العلم لأبي داهش. ]
______________
٢- قال الشيخ مكملا :
( رحلاتى وشقيقى ضيف الله لطلب العلم )
ولما بلغت الثالثة عشر من العمر تقريبا وبعد وفاة أبويَّ، فكرت فى السفر لطلب العلم واشتغل فكرى بذالك ليل نهار غير انى كنت أتهيب السفر لوحدى، لصغر سنى، ومشقة السفر وعدم الزاد، ولكن كان العزم اقوى من ذالك كله ، فعرضت فكرتى على شقيقى الأكبر عبد الله بن مشبب، وطلبت منه المرافقة فتردد عن الموافقة لظروف عائلية. ولم يعزم ، رغم رغبته فى طلب العلم , وبعد ما لحظته من التردد عرضت الفكرة على شقيقى الأصغر ضيف الله فوافق على الرحيل معى وعمره آن ذاك لم يتجاوز ثمان سنوات ( ٤)
وبعد موافقته بالرفقة إزداد عزمى وقويت رغبتى فى السفر . وبادرنا بالرحلة متوجهين إلى اليمن حيث كنا لا نسمع ولا يذكر لنا بلد يطلب فيها العلم سوى : زبيد ودار الفقيه بتهامة المملكة المتوكلية اليمنية . وقد سبقنا بالسفر عم لنا يسمى عبد الله بن خالد ال خزيم وغيره من طلاب العلم الأوائل الذين يذكرون لنا ونسمع بهم وقد ادركنا منهم فضيلة الشيخ سعيد بن مسبل الاحمرى رحمه الله و فضيلة الشيخ احمد بن عبد الرحمن الاسمرى رحمه الله وفضيلة الشيخ على المعوك الأسمري (٥) رحمه الله الكل طلبوا العلم باليمن ثم عادوا لى بلادهم وتفع الله بهم
بدء السفر( ٦)
فى شهر الحج عام 1358هـ بدئنا السفر مشيا على الأقدام وكنا نسمع ان مدينة زبيد تقع فى تهامة المملكة المتوكلية ال حميد الدين فأخذنا طريق تهامة عسير وبعد ان وصلنا مدينة رجال ألمع مدينة رجال ألمع عسير جلسنا للراحة فى مسجدها (٧ )
وإذا برجل سيماه سيماء الصالحين قد جلس إلينا وقال يا اولاد من أين وإلى اين ؟ فأعطيناه خبرنا فشجعنا على ما قصدنه غير انه نصحنا أن لا نسلك طريق تهامة حيث هى قفار وصحارى مهلكة لا يوجد بها سكان ولا ماء وكثيرة السباع والهوام ولن تنجوا من الهلاك فيها إن سلكتموها وانصحكم بان ترجعوا إلى مدينة أبها ثم من هناك تسلكوا طريق اليمن حيث القرى متواصلة إلى اقصى ما تريدون من اليمن فقبلنا نصحه وعدنا إلى ابها ثم توجهنا حيث قصدنا وكانت كما ذكر لنا صح قرى متقاربة حتى اقصا ما وصلنا من اليمن )اهـ
———-
[تعليقي: (٤) – يقول الشيخ ضيف الله كنت بين 8 إلى 9 سنوات
و ذكر لي الشيخ ضيف الله أن إعجاب الشيخ فايز بطريقة الشيخ سعيد بن على بن مسبل فى قسمة الفرائض و هى التى حفزته للرحلة حيث سبق للشيخ سعيد الرحلة إلى زبيد وشجعه عليها لما طلب والدهم منه تعليمهم الفرائض وأنهما لقياه مرة أخرى في علب ودلهم على عدد من العلماء وأماكنهم ، كما سيأتي.
(٥)قال لى الشيخ ضيف الله أنهما زاراه فى تهامة للتعرف عليه واسمه على بن محمد المعوك كان قاضيا كما وصفه الشيخ د عبدالله بن حلفان وذكر ا. د ابو داهش أنه تتلمذ على الشيخ عبدالخالق الشهري إضافة إلى رحلته العلمية إلى زبيد والأخذ عن الأهادلة كابن طاهر الأهدل وغيره. [ بيوتات العلم – ا. دعبدالله أبو داهش]
كما ذكر لى الشيخ ضيف الله أن لهما زيارات مع حملة العلم كعبدالله بن حوبه الشهرى.
(٦) – بداية الرحلة في شهر 12/1358 هجرى باتجاه زبيد وقد سبقهم سعيد بن على بن مسبل والقاضي أحمد بن عبد الرحمن بن ناشع الاسمري و القاضي على بن محمد العوك الاسمرى ومحمد بن فرج ممن ادركوهم ... وغيرهم ]
(٧)- يذكر الشيخ ضيف الله أنهما جلسا فى جامعها عند علماء من آل الحفظى واستفادوا منهم وحضروا مجالس العلم لأكثر من شهر هناك واقتنوا نسخة من كتاب الزبد لابن رسلان في مكتبة آل الحفظي وذكر أنهم شروها بثلاث ريالات فرنسية ولم يضبط اسماءهم إلا ان الشيخ على بن الحسن الألمعي يؤكد أن المتصدر للعلم ونشر وتدريس كتاب الزبد حينها هو جده العلامة أحمد بن محمد الحفظى( ت 1380هـ) بمشاركة صاحبه العلامة ابراهيم الزمزمي الحفظي و أنه وفد إليهما عدد من الطلاب لأخذ العلم ، وأدرك الشيخ علي بعض مجالسه في الصبى وقرأ باطلاعه شيئا من متن الزبد , ويذكر أنه كان والده الحسن الحفظي يقرأ الدرس ويعلق الشيخ ابراهيم الزمزمي(ت ١٣٧٢) وما يشكل يجيب فيه الشيخ احمد الحفظي في غالب مجالسهم العلمية كما أدركهم
وهما ممن رحلا في طلب العلم إلى زبيد وضمد وأخذا عن علماء الأهادلة ولدى الشيخ علي اجازة جده عن عاكش الضمدي وهو فيما أظن إسماعيل بن الحسن عاكش (ت ١٣٢٠هـ) ويشترك الشيخان احمد الحفظي وإبراهيم في الصلة العلمية بالإدريسي محمد وقاضيه عبدالله بن علي العمودي [بيوتات العلم ص ٢٣ ].]
[ اجمل الشيخ الرحلة اليمنية وفصل في العودة والرحلة النجدية التي كانت مقصوده مما كتب لغرض يخصه في حياته لا للنشر، فننقل ما توفر لدينا مع ما حدثنا به الشيخ ضيف الله ومع ما لدينا من بقايا أوراق بخط الشيخ فايز رحمه الله اعتمدت على لقاء أبناء الشيخين الشيخ إبراهيم بن فايز و الشيخ فواز بن ضيف الله ]
٣- قال الشيخ فايز عن حلق العلم باليمن: ( وجدناها مزدحمة بالعلماء وطلاب العلم ويدرس فيها القرآن وعلومه والفقه والحديث والفرائض والنحو والصرف وغيرها . ولقد ارتحنا بما رئينا من كثرة الطلاب يمنين وسعوديين وغيرهم حيث يرحل إليها من سائر الأقطار وفى حرص علمائهم على التدريس بدأنا دراستنا معهم. فى شهر 2 من عام 1359 هـ )
٤- و قال : وفتح الله علينا فى طلب العلم وكنا لا نضيع من اوقتنا إلا ما كان لطعام اخذنا على ذالك خمس سنوات متتابعات لم يتخللها عطلة اسبوعية ولا شتوية ولا صيفية وبعد مضى هذه
الخمس السنوات اخذنا نفكر فى العودة )اهـ [كانت من ١٣٥٩ -١٣٦٤]
ذكر الشيخ ضيف الله أنهما حضرا دروس الشيخ محمد سليمان إدريسي في فقه الشافعية وحضرا ختم البخاري وغيره مرار عليه وعلى عدد من العلماء الأهادلة وغيرهم من علماء زبيد ثم فضلا صنعاء و عمران آخرا لأجوائها الباردة كما أنهما كانا يتجنبان المساجد التي فيها قبور
لدى الشيخ ضيف الله من بقايا كتب الرحلة
صحبتهما لابن أفلح الزبيدى من أصحاب الشيخ البيحاني
يذكر الشيخ ضيف الله أن ممن تصاحب معهما فى طلب العلم فى زبيد الشيخ الكفيف ( عبد الله بن على بن افلح الزبيدى وأنه حفظ القرآن في شهرين ، والذي يذكر الشيخ أنه سمع عليه القران فقرأ ختمة كاملة في يوم أي على الشيخ ضيف الله و لإتقانه القران وكونه كفيف اختاره الشيخ محمد بن ابراهيم لاحقا إماما للتراويح باللنساء في رمضان قال الشيخ بنساء الشيوخ ، وذكر أنه صحبهما في زبيد ثم في الرياض
، كما يذكر الشيخ ضيف الله أنه تنافس مع الإمام محمد العدل بن الإمام احمد حفيد الإمام يحي فى حسن الخط وكانا فى صنعاء حينها وهما دون البلوغ فى ولاية جده الامام يحي حميد الدين [ بين شيخينا ابن باز وابن سعدي الغامدي مراسلات يبشره بحماس احمد حميد الدين لهدم الأضرحة والقبب عند المتصوفة ]
قلت : وكان الاتجاه الإصلاحي الشوكاني هو الأحظى في المدارس العلمية في صنعاء و عمران وعند ابناء الإمام يحي حميد الدين لاسيما تلك الفترة التي كانت أفكار مجلة المنار لرشيد رضا، يتناغم معها الأصلاحيون في اليمن ومجلتهم الحكمة للوريث والمطاع وغيرهم بشكل متسارع
كما يذكر الشيخ قصص قتل الأمام يحي حميد الدين لمعارضيه وحركة الثورة التي نشطت ضد الإمام حتى كان مقتله بعد في 7/4/1367 هـ يوافق 17/2/1948. والشيخ يصف القصة بدقة حتى ظننا أنه حضرها لمعرفته بالمكان وكثير من الإصلاحيين من أقرانهما الذين قتلوا حينها وكثرة من سجن حينها وكانا في الرياض حينها وإن شهدا ارهاصات ومقدمات لها
وممن يذكر الشيخ من العلماء الذين استفادوا منهم في صنعاء ( الشيخ على بن على اليماني و الشيخ حسين العمرى , والشيخ محمد بن على الاكوع وذكر أنه خصهم بالضيافة في بيته ) وفي حوث عمران ( السيد لطف سارى، وزيد بن على الكبير , وحسين جاحز و حسين الغولي ) ترجم لهم
إسماعيل الاكوع فى هجر العلم ومعاقله من ص ٥٣١وذكر قصص للأسر العلمية المهتمة بالسنة والحديث والناوئة للجارودية كالرصاص والرضي وغيرهم . كما يذكر الشيخ ضيف الله عنهم حبا للسنة و مخالفة للزيدية
وانتسابا للحديث وأن بعض الزيدية [ الجارودية ] ممن يحضر الدروس كانوا يخرجون حين الصلاة ولا يصلون معهم لأنهم في نظرهم ،نواصب وكانت كتب ابن الأمير الصنعاني والشوكاني هي المقدمة عند الإصلاحيين من الشوافع و الزيدية
قلت : كان ذلك إبتداءً بتشجيع آل حميد الدين حيث تكفلوا بطبعها في مصر خاصة الأمير محمد العدل بن الامام يحي أمير الحديدة بمساندة وإشراف المؤرخ الشهير محمد بن محمد زبارة وغيره.
اضافة إلى قوة الفكر الإصلاحي الاجتهادي حينها خاصة في هجرعمران ذات الاتجاه الشوكانى القحطاني المائل للسنة والحديث وبها قبر نشوان الحميرى الرمز القحطاني المنابذ لحكم الأئمة السلالي
وقد ذكرها إسماعيل بن الاكوع فى هجر العلم كمعلم بارز شهير فى اليمن , بها جامع كبير يقيم فيه طلاب العلم من المناطق المجاورة كما أشاد بحب خطبائها للسنة ونصرهم لها , وهذا التناغم بين السنة والزيدية الاجتهادية ( الشوكانية ) أبرز بعد الثورة ما عرف ب ( السنة الزيدية ) بين العامة تفريقا بينهم
وبين الجارودية وهم من يسمي د عبدالعزيز قائد المسعودي فكرهم في كتبه ب( الشوكانية الوهابية ) تعرضت كتب وإجازات الشيخين للمصادرة حين سجنهم ، ولم يلتفت لها بعد . لا من الشيخين ولا من
طلاب العلم مع طول فترة بقائهم في معاقل وهجر العلم في اليمن ، وسبب ذلك كان حرصا على عدم الخلاف
في المنطقة وقطعا للبلبلة بين الشوافع والحنابلة لا سيما وكلهم سلفيون ، كما ذكرا .
رحلة العودة من مذكرات الشيخ فايز
قال الشيخ فايز رحمه الله : ( وقد راينا أن ما من الله به علينا من معلومات فى الفقه والحديث ومعرفة علم الفرائض والنحو مافيه كفاية وبركة بتوفبق الله فانشأنا السفر نحوا العوده )
وقال : ( أشعرنا مشايخنا وزملائنا بما عزمنا عليه فسائهم ذالك لألم الفراق بعد الاجتماع على مائدة العلم فى ذالك الجامع المبارك المزدحم بالعلماء وطلاب العلم وو دعناهم ومدوا لنا يد المساعدة بشىء من نفقة السفر وبعض الكتب وعدنا مع طريقنا الاولى حيث قد عرفناها بأنها متقاربة . وواصلنا السير حتى وصلنا إلى مدينة ظهران الواقعة جنوب المملكة العربية السعودية .
وما ان دخلنا المدينة المذكورة (ظهران ) إلا والقت الدورية السعودية علينا القبض حيث شكوا فينا وفى لهجتنا ولباسنا لان لباسنا ولهجتنا كانتا يمنية وأرادوا إرغامنا على العودة من حيث أتينا غير أنا أصرينا على عدم الرجوع حيث كنا ، واعلمناهم بأننا سعوديون كنا نطلب العلم باليمن واننا من قبائل باللحمر فأمر بنا بالتوقيف للتحقيق فى ذالك ودارت المخابرة بين أمير ظهران الجنوب التويجرى ان ذاك وبين أمير أبها تركى السديرى بشأننا ومضى علينا خمسة عشر يوما فى التوقيف[ يلاحظ كانت الفترة الزمنية تتوافق مع توتر اثر الحرب السعودية اليمنية وتفاقم مشكلة الحدود حينها ]
فأصدر امير أبها امره على امير ظهران الجنوب ببعثنا إليه فى ابها بالخفارة وفعلا أرسلنا بالخفاره حتى ابها وقام امير ظهران رحمه الله بمساعدتنا براحلتين تحملنا وكتبنا وبعد مضى اربعة ايام بالطريق وصلنا أبها ودخلنا على أمير أبها رحمه الله فاقبل علينا بوجهه وقبل أن نسلم ونجلس قال فائز وضيف الله قلنا نعم
فقال أعطوني خبركم فأعطيناه خبرنا مفصلا واسم قريتنا وقبيلتنا والنائب وشيخ القبيلة فظهر له صدقنا فقال هل تعرفون الشيخ إذا رأيتموه قلنا لا لأنه يسكن فى جنوب قبائل باللحمر ونسكن شمال قرى باللحمر ونحن صغار سن حين السفر كنا لا نعرف الشيخ فجيء به ودخل مجلس الامير فقال له هل تعرف هذين واشار إلينا قال لا فقص امير ابها خبرنا على الشيخ فقال أعرف مشبب بن احمد واسمع ان له ابنىن بهذه الاسماء سافرا لطلب العلم فى اليمن ثم وجه الشيخ عبد الله بن محيا لنا بعض الاسئلة من نعرف من جماعتنا ال حسين . فعددنا له كثيرا من ال حسين بأسمائهم فقال شيخ قبائل باللحمر عبد الله بن محيا صدقا فيما قالا وانا المسئول عنهما فاطلقنا بكفالته وبعد المعرفة عرض علينا أمير أبها البقاء فى ابها ومواصلة الدراسة عند فضيلة قاضى ابها الشيخ عبد الله بن يوسف فوافقنا وبعد مضى مدة شهر لم نر فائدة (١) من جلوسنا عند فضيلته حيث الجلسات قليلة لانشغاله بمهمة القضاء وظروفه الصحية ,
[ تعليق (١) : كان الشيخ فايز حينها شابا متوقدا قد أتقن فقه الشافعية واتقن مجموع مهمات المتون _ ومجموع المتون الكبيرة المشتمل على ( اكثر من ٦٠ متنا ) فى مختلف العلوم والفنون وأتقن الجدل فى الكلام والمناظرة التى كانت المدرسة العلمية بصنعاء تدرب عليها و الشيخ عبد الله يوسف الوابل مشغول بتعليم المبتدئين و العامة فتطلع للرحلة إلى الشيخ محمد بن إبراهيم الذى ذاع صيته فى العلم حينها كما ذكر الشيخ .]
قال : ( فطلبنا من الامير تركى السديرى التكرم بأمره بأركابنا فى سيارة البريد إلى الرياض
حيث ذكر لنا فيها العلامة محمد بن إبراهيم . وفعلا أمر بأركابنا فى سيارة البريد إلى الطائف وقال ومن هناك ستجدون من يساعدكم بالإركاب . وبعد أن وصلنا الطائف دخلنا ظهرا مسجد ابن عباس للصلاة . وبعد اداء صلاة الظهر لمحنا إمام المسجد رئيس هيئة الأمر بالمعروف بالطائف(٢)
[ (٢) - يلاحظ أن الشيخ فايز رحمه الله يبهم الأسماء حتى عند ذكر مشيخته باليمن لكون الرسالة ذات غرض خاص كما أسلفنا وسماه الشيخ ضيف الله:سليمان في مناسبة وأخرى ذكر اسم سليمان النملة وأثنى عليه كثيرا ،الا انه جعله رئيس الهيئة بمكة ]
وبعد اداء سنة الظهر جاء إلينا وجلس معنا لأخذ خبرنا فأعطيناه القصة فقال قوما إلى البيت فقمنا معه ودخلنا إلى داره وبعد الغداء ذهب بنا إلى سماحة رئيس القضاة عبد الله بن حسن آل الشيخ وقص عليه ما سمعه منا واخبره اننا نرغب فى طلب العلم على يد الشيخ محمد بن إبراهيم وطلب منه ترحيلانا إلى الرياض وقد كان فى تلك اللحظات ابن الشيخ متوجه إلى الرياض فى سيارتين كبيرتين . فعمد ابنه بأركابنا معه والإنفاق علينا حتى الرياض ثم ادخلنا على الشيخ محمد ابن إبراهيم وأوصاه بنا خيرا وكتب كتابين أحدهما للشيخ والاخر لولى العهد سعود بن عبد العزيز .
وبعد وصولنا الرياض أدخلنا ابن الشيخ معه فى دارهم بالرياض وأخذنا راحتنا يوما كاملا . وفى اليوم الثانى تهيئنا لمواجهة الشيخ محمد للسلام عليه وليعرفه علينا . ولما أتينا الشيخ فى مجلسه فى داره وجدنا عنده حلقة عظيمة من الطلاب فجلسنا معهم . وبعد الفراغ قام ابن الشيخ وقمنا معه وسلمنا على فضيلة الشيخ محمد بن ابراهيم ثم جلس إلى جانبه وكان الشيخ محمد ضرير البصر فأعطاه خبرنا
بعدما فرغ بعضهم من بعض وأبلغه سلام سماحة والده رئيس القضاء وسلمه رسالة الشيخ فقرأها عليه كاتبه إبنه ابراهيم بن محمد ثم قابلنا بوجهه وسألنا عن سيرتنا ومعلوماتنا فأجبناه بالواقع فحيانا جزاه الله عنا أحسن الجزاء ثم أمر ( صالح اللحيدان ) بإخلاء غرفة لنا خاصة بالرواق المسمى بالرباط فى دخنه وامرهم بفرشها وإعطائنا كتبا وامر لنا بمبلغ ثمانين ريالا عربى وسلمنا ( صالح اللحيدان ) كل ما امر به ثم بعد ذالك بدأنا الدراسة مع الطلاب بجد ونشاط
ووجدنا من الشيخ رحمه الله العناية . وكان مشائخنا فضيلة الشيخ محمد بن ابراهيم فى التوحيد والعقيدة الواسطية وكشف الشبهات . وعمدة الاحكام . وشيخنا فى النحو والفرائض فضيلة الشيخ شقيقه عبد اللطيف بن إبراهيم وشيخنا فى الفقه فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن قاسم صاحب الحاشية على الروض المربع
وشيخنا فى القرآن محمد بن سنان ، واستمرينا ولله الحمد نحو خمس سنوات بجد ونشاط وحفظنا المتون غيبا فى التوحيد الاصول الثلاثة , وكتاب التوحيد الذى هوا حق الله على العبيد للإمام محمد بن عبد الوهاب , وكشف الشبهات والعقيدة الوسطية لشيخ الاسلام بن تيمية . وفى الفرائض الرحبية والفوايد الجلية
وفى فن النحو ( الاجرومية ) وشرحها للشيخ عبد الرحمن بن قاسم و( قطر الندى ) و
وفى الفقه ( زاد المستقنع ) هذه المحفوظات من المتون وفي الحديث ( عمدة الاحكام ) و( بلوغ المرام )
وقد استمرينا فى الطلب ولله الحمد والمنه. …)اهـ
[ثم ذكر الشيخ وظائفه الرسمية من عام ١٣٧٠ هـ بين هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر و الدعوة والإرشاد تبعا لرئاسة البحوث العلمية والإسلامية والافتاء حتى التقاعد ب تاريخ ٢١/ ١/ ١٤١٠هـ
ثم التعاقد معه ١٨/٤/١٤١٣- ولم يذكر أمر تكليفه بنيابة قضاء بللسمر لإجازة القاضي حينها وهي مما نشر صورتها الشيخ خلوفة الأحمري في كتابه (أعلام من قريتي). ]
يلاحظ أن الشيخ فايز رحمه الله يبهم الأسماء حتى عند ذكر مشيخته باليمن لكون الرسالة ذات غرض خاص كما أسلفنا .
تواصلت مع الشيخ عام ١٤١٧هـ تقريبا اثناء وجوده في الافتاء بالدعوة والإرشاد في أبها .ووجهت له عدة أسئلة فقهية حول حكم لبس الذهب المحلق ، ورأي الشيخ الألباني ونحوها من أسئلة تلك المرحلة ، وكنت اعجب من علم الشيخ وفقهه مع أدبه الجم مع مخالفيه من أهل العلم .ولم يك الإسناد والإجازات الحديثية حينها من اهتماماتنا كغيرنا من طلاب العلم، فمات الشيخ ولم يستجزه فيما أعرف أحد .
تأثر الشيخان بابن قاسم وابن سنان تأثر بالغا واخذا منهما الهدى والسمت والميل للذكر والعبادة والخمول
وكانت غالبة على الرحلة اليمانية ، وتأثرا بالمذهب الحنبلي وشغف الشيخ فايز بفتاوى ابن تيمية التي جمعها شيخه وصاحبه ابن قاسم .
وذكر لي ابنه أنه كان يفتي برأي ابن تيمية في مسألة الطلاق وأن الشيخ ابن باز يحيل إليه من يتصل بالإفتاء من أهل المنطقة
مما ذكر لي أن الشيخ محمد بن ابراهيم عرض على الشيخ فايز استعادة كتبهم، فقال : لا حاجة لي فيها
وكانت تشمل غالب الكتب و الاجازات العلمية التي حصلاها في زبيد وصنعاء وعمران، بعض الكتب أرسلت لذويهم قبل المصادرة وسنرفق صورا منها إن شاء الله.
ذكر لى الشيخ ضيف الله أن الشيخ محمد بن إبراهيم كلف الشيخ عبد الرحمن بن قاسم بهما فلزماه وصحبهما إبنه محمد وكان أبناء الشيخ ممن يصلون أهل ود أبيهم .
كما ذكر لى الشيخ إبراهيم بن الشيخ فايز أن أحمد ابن الشيخ محمد بن سنان كذلك ممن يتواصل معهم لود أبيهم لوالده
- ذكر الشيخ أنه لزم دروس محمد بن إبراهيم وابن قاسم خمس سنين فيكون وصوله الرياض مع اخيه فى عام ١٣٦٤هـ تقريبا
– يذكر الشيخ ضيف الله أن اخاه فايز عين رئيسا لهيئة ظهران الجنوب وانهما سعيا لكفالة وإطلاق قرينهما الشيخ عبدالله بن علي (ابن افلح) الزبيدي بعد سجنه والتشفع فيه، ولهما مساهمة معه في هدم ضريح ينسب لجد لابن أفلح يعتقد فيه من الجهال.
[لم اجد من ترجم لابن أفلح فلعل من يطلع على موضوعنا ولديه شيء يفيدنا به، و ذكر لي الشيخ أحمد بن أحمد الأحمدي أن أفلح قرية قرب زبيد كان بها ضريح]
- في مراسلات شيخنا ابن باز رسالة جواب من الشيخ محمد بن سالم البيحاني يجيبه عن سؤاله عن أحوال الشيخ عبدالله بن علي بن أفلح ، ووصول مساعدة مالية له من الشيخ ابن باز عام ١٣٧٨هـ. [ الرسائل المتبادلة بين الشيخ ابن باز والعلماء ص ١٧٩. ]
- كما اخبرني الشيخ ابراهيم بن الشيخ فايز أن والده نال جائزة حفاظ القران وهو يرأس هيئة ظهران الجنوب من الملك عبدالعزيز، كما ذكر لنا الشيخ ضيف الله أن الملك عبدالعزيز أهدى لهما في مناسبة عبائتين عربيتين ، وأنهما دخلا مع الملك الكعبة .
- طبع للشيخ فايز بعد موته كتاب له في خطب الجمعة بعنوان ( الروضة الندية في الخطب المنبرية - في دار المنهاج بجدة ) بتقديم و عناية الشيخ الدكتور الأزهري عبدالرحمن البر عافاه الله من اساتذة جامعة الامام فرع أبها سابقا وممن له صلة بالشيخ وترجم له ترجمة مختصرة .
الكتب التي درسها الشيخان في الرحلة اليمانية:
يذكر الشيخ ضيف الله أنهما حضرا ، قراءة صحيح البخاري على مفتي زبيد محمد سليمان إدريسي الأهدل مرارا في جامعها ، ولم يثبت سماع غيرها كاملا ويثبت الشيخ الإجازة عنه في كتب الشافعية وأنهما درسا عليه عدد من منها، كالتنبيه لأبي إسحاق ومختصر أبي شجاع و نظم الزبد، كما يذكر الشيخ لما سألناه عن أحد كتبه
من بقايا الرحلة اليمنية مخطوط (مسائل القدوري وحواشي عليها (حنفي ) ١٣١٧هـ نسخة سندية وعليها تعاليق بخط قديم ) فذكر أنهما حضرا عند شيخ حنفي في زبيد فلعله الشيخ محمد احمد فقيرة الحنفي ،ذكرنا للشيخ احمد داود البطاح فطلب صورة ليتأكد فلم نجد وهذا تكرر في عدد من العلماء الذين هم مظنة اللقاء به في زبيد وصنعاء.
كما يثبت الشيخ حضورهما مجالس الصحيحين على علي بن علي و حسين العمري في صنعاء في مواظبة شديدة تمتد من الصباح إلى الظهر والعصر ويصفها بسعة العلم والتبحر فيه و ولقاء الواسعي وزبارة. ولم يذكر
الإجازة ويذكر الشيخ أنهما حفظا الكثير من كتب العلم ونسيها مع السن وبعد العهد، كما نسي جل شيوخ الرحلة
اليمانية ، لعدم من يسأل عنها عدة عقود وغلبة الأحداث اللاحقة عليها، وفي كتب الشيخين ، دلالات على عدة كتب درساها ، وتعاليق علمية وحكم وإشعار بالخطوط القديمة ، منها كتاب ( جامع مهمات المتون و هو مجموع المتون الكبيرة المشتمل على (اكثر من ٦٠ متنا ) فى مختلف العلوم والفنون وسنرفق صورا ببعض كتبه
وذكر الشيخ إبراهيم أن والده كان يراجع هذه الكتب ويعتني بها وذكر لهم أنه اتقنها في اليمن

قائمة كتاب : مهمات المتون للشيخ فايز
التوحيد : متن السنوسية. - متن الجوهرة _ متن بدء الأمالي - متن الخريدة _ متن العقائد النسفية
- متن الشيبانية. -متن الباجوري. - منظومة أسماء الرسل
فن المديح - بانت سعاد- البردة- الهمزية
فن المصطلح : غرامي صحيح- البيقونية- منظومة الصبان
فن الأصول : جمع الجوامع
فن الفرائض :الرحبية - خلاصة الفرائض نظم السراجية
فن النحو والصرف :الأجرومية , نظم الأجرومية. - متن الألفية. - ممنظومة الشبراوي , متن العطار - متن البناء. - متن لامية الأفعال , ما ورد من الأفعال بالواو والياء لابن مالك
فى المنطق : متن السلم - متن إيساغوجي
فن البيان والمعاني والبديع متن السمرقندية - ملحة البيان - منظومة الطبلاوي
منظومة المزني - منظومة ابن الشحنة . التلخيص - الجوهري المكنون
فن الوضع رسالة الوضع للعضد
فن الحكمة متن المقولات العشر
فن البحث والمناظرة
فن الرسم آداب البحث للعضد - متن الشيخ زين المرصفي - منظومة طاش كبرى زاده وبهجة الطلاب للببلاوي
فن العروض والقوافي متن الكافي - متن الخزرجية - منظومة الصبان
فن التجويد الجزرية - تحفة الأطفال _منظومة ومخارج الحروف - هداية الصبيان - إغاثة الملهوف
فن الحساب والمساحة رسالة الأخضري - التفاحة في عمل المساحة للنميري
فن الميقات متن تعريف المنازل - بيان صفة المنازل - ضابط معرفة الطوالع للأبياري
المعلقات المعلقات السبع مع بيان أنساب قائليها, امرؤ القيس. – طرفة بن العبد - زهير بن أبي سلمى
لبيد بن ربيعة - عمرو بن كلثوم. - عنترة بن شداد - الحارث بن حلزة لامية العرب للشنفري
- ملاحق من التسجيل
يذكر الشيخ أن الشيخ سعيد بن مسبل قابلهم مرة أخرى في علب قادما من اليمن ودلهم على علماء في زبيد وصعدة وخمر وريدة وكان للشيخ ابن مسبل صلة متينة بالشيخ عبدالله اللحجي وهما دخلا زبيد قبله فوصولهم ١٣٥٩ و اللحجي كان في المراوعة ودخل زبيد بعدهما ١٣٦١هـ فربما يتفقان في المشيخة والله أعلم ، أو استفادا منه ، ولا أدري هل أتيا علماء المراوعة أم لا ، وأوراق الشيخ ابن مسبل اخبرني ابنه الشيخ عازب بن سعيد بن مسبل أنها لدى الدكتور عبدالله ابو داهش ،فلعل فيها ما يخدم هذه الترجمة ، لا سيما والشيخ سعيد من شيوخ الشيخ ضيف الله
يذكر الشيخ وصف جامع زبيد ويصف كثرة أعمدته ، وعندما أريناه صورة قديمة للجامع تأثر كثيرا وعرفه
كما يذكر قصص كثيرة في صنعاء وأبوابها ويردد( لها سبعة أبواب)، وجلوسهم تحت شجرة تالقة ضخمة تقابل ، قصور الملك يحي وسماها دار السعادة ودار الحجر ودار الحمد ومرة سماها دار الشكر و تجمع اليهود عندها .
ينتسب الشيخ للمذهبين الشافعي والحنبلي بحكم الدراسة ، ولا يجد عنده غضاضة وكبير فرق ، ويقسم التركات والفروض معتمدا على خبرته وحفظه للزبد الشافعية والتي يسر الله لنا احياء سماعها في المنطقة على الشيخ.
هذا ما تمكنا من جمعه ولا زالنا ننتظر توثيق عدد من المعلومات والأسماء والمسندين مظنة اللقاء بالشيخين الفاضلين فالعلم رحم بين أهله ، ووعدنا بعض مشيخة الشافعية في اليمن بالمساهمة في ذلك ،هذا بعض من حق الشيخين الفاضلين قمنا به ، بعد أن كاد ينسى رغبة في أحياء العلم وحق طلبته والترحم على أهله نسأل الله الإخلاص والسداد و أن يبارك في ما كتبنا ، وأن ينفع به وأن يرحم شيخنا فايز، ويحسن ختام شيخنا ضيف الله وأن يبارك في ذريتهم ،وعلومهم كما اشكر كل من ساهم معنا في هذا العمل بجهد أو فائدة أو توجيه واستدراك وبالله نعتصم ونستعين و الحمد لله رب العالمين
.................................................. .................................................. ..........
أمدنا بالترجمة والوثائق شيخنا الفاضل / علي بن سعيد آل حمود الأسمري
إعداد أبو ساره المصرى
فضلا أدعوا الله لنا

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-03-19, 10:48 AM
أبوسما أحمد بن عبدالباسط أبوسما أحمد بن عبدالباسط غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-17
المشاركات: 33
افتراضي رد: ترجمة الشيخ ضيف الله بن الهمل المسماة (نيل الأمل في ترجمة ابني الهمل)

(( نيل الأمل في ترجمة ابني الهمل ))
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf (( نيل الأمل في ترجمة ابني الهمل )).pdf‏ (2.68 ميجابايت, المشاهدات 75)
نوع الملف: pdf _.pdf‏ (610.8 كيلوبايت, المشاهدات 65)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:03 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.