ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-02-11, 05:16 PM
سهل السهلي سهل السهلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-09-04
المشاركات: 150
افتراضي هل يجوز الحلف بحق الله

قرأت قصيدة يقول فيها صاحبها مهددا الأشاعرة:

ووحق من ختم الرسالة والهدى ... بمحمد فزها به الحرمان
لأقطعن بمعولي أعراضكم ... ما دام يصحب مهجتي جثماني

هل يجوز هذا الحلف ؟
يعني هل يجوز أن أحلف بحق الله فأقول مثلا وحق الله لم يحصل كذا وكذا؟
أرجو من أهل العلم إفادة.
__________________
منتدى وموقع الدررالشامية
مشروع إعلامي يهتم بالشأن الشامي

عضويتكم شرف لناودعم للسنة ببلاد الشام
www.eldorar.com/info/forum.php
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-02-11, 05:24 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,867
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

السلام عليكم

حق الله على الناس هو عبادة الله و عدم الإشراك به
لقوله :
يا معاذ : أتدري ما حق الله على العباد ، وما حق العباد على الله ....الحديث
و العبادة ليست اسما لله و لا صفة له

لدى لا يجوز الحلف بها


و الله أعلم
انتظر حتى نرى ما يقوله المشايخ و طلبة العلم
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-02-11, 06:27 PM
محمد فؤاد عبده محمد فؤاد عبده غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-10-09
المشاركات: 8
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

انتظر حتى نرى ما يقوله المشايخ و طلبة العلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 23-02-13, 12:55 AM
بن ناصر بن ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-10-03
المشاركات: 78
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

لا يجوز الحلف الا بالله او اسم من اسمائه
كما في الحديث
(من كان حالفاً فليحلف بالله او ليصمت )
وهذا ليس من اسماء الله

و من اسماء الله الحق
{ذلك بأن الله هو الحق }
فلو قال (والحق ) جاز ذلك

لكن قول (وحقك ): فحق الله ان يُعبد
والعبادة من فعل العبد
ولا يجوز ان يحلف العبد بفعل نفسه


والله اعلم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-02-13, 01:03 AM
بن ناصر بن ناصر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-10-03
المشاركات: 78
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

سئل الشيخ عبد المحسن العباد على هذا السؤال
:
السائل : هل يصح الحلف بــ **وحق الله**

الشيخ: لا,لأن حق الله العبادة, حق الله على العباد أن يعبدوه فلا يحلف بالعبادة, بعبادة الله.

من شريط شرح سنن إبن ماجة رقم 63 الموضع (01:08:18)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-05-13, 12:02 AM
أبو عمر محمد بن محمد الجزائري أبو عمر محمد بن محمد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-06-12
المشاركات: 125
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

حكم الحلف بحق الله و حق ربي للشيخ فركوس حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

السـؤال: ما حكم الحلف ﺑ: «وحقِّ الله»، «وحقّ ربِّي» ؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجـواب:الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فالحلف ﺑ: «حقِّ الله» أو ﺑ: «حقِّ ربِّي» تُعَدُّ يمينًا مُكَفِّرَةً على مذهب مالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ خلافًا لأبي حنيفةَ(١- انظر: «المغني» لابن قدامة: (8/393)، «المقنع» لابن قدامة: (3/559)، «الذخيرة» للقرافي: (4/8)، «الهداية» للمرغيناني: (2/357)، «روضة الطالبين» للنووي: (8/13))؛ لأنَّ الحقَّ اسمٌ من أسماء اللهِ تعالى وصِفةٌ من صفاته يستحقُّها في ذاته، ولا يصحُّ أن يوصف بِضِدِّه، فاللهُ تعالى هو الحقُّ في ذاته وصفاته، فهو كما لو قال: واللهِ الحقِّ، أو قال: وجلالِ الله، وعظمةِ الله، فكأنه قال: واللهِ الجليلِ، واللهِ العظيمِ، قال تعالى: ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ هُوَ الحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ البَاطِلُ وَأَنَّ اللهَ هُوَ العَلِيُّ الكَبِيرُ﴾ [الحج: 62]، وقال تعالى: ﴿فَذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمُ الحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ﴾ [يونس: 32]، وهذا كلّه إذا ما اقترن عُرف الاستعمال بالحلف بهذه الأوصاف التي هي حقوقٌ يستحقّها اللهُ لنفسه من البقاء والعَظَمة والجلال والعِزَّة، فَتَـنْصَرِفُ إلى صفة الله تعالى، أمَّا إن نوى القَسَم بمخلوقٍ مثلَ طاعته التي أوجبها والعباداتِ التي فرضها فهي حقُّ الله، ولا تكون على الصحيح يمينًا مكفّرةً لظهورها في المخلوق، والقَسَمُ به غيرُ جائزٍ، قال ابنُ قدامة: «إلاَّ أنّ احتمالَ المخلوق بهذا اللفظِ أظهرُ»(٢- «المغني» لابن قدامة: (8/693)). وعليه، فينبغي العدول عنه لوجود هذا الاحتمال إلى قَسَمٍ لا احتمالَ فيه حِفظًا للدِّين وجناب التوحيد.
والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
اليكم الرابط
http://www.ferkous.com/site/rep/Ba44.php
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-05-13, 12:02 AM
أبو عمر محمد بن محمد الجزائري أبو عمر محمد بن محمد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-06-12
المشاركات: 125
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

حكم الحلف بحق الله و حق ربي للشيخ فركوس حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

السـؤال: ما حكم الحلف ﺑ: «وحقِّ الله»، «وحقّ ربِّي» ؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجـواب:الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فالحلف ﺑ: «حقِّ الله» أو ﺑ: «حقِّ ربِّي» تُعَدُّ يمينًا مُكَفِّرَةً على مذهب مالكٍ والشافعيِّ وأحمدَ خلافًا لأبي حنيفةَ(١- انظر: «المغني» لابن قدامة: (8/393)، «المقنع» لابن قدامة: (3/559)، «الذخيرة» للقرافي: (4/8)، «الهداية» للمرغيناني: (2/357)، «روضة الطالبين» للنووي: (8/13))؛ لأنَّ الحقَّ اسمٌ من أسماء اللهِ تعالى وصِفةٌ من صفاته يستحقُّها في ذاته، ولا يصحُّ أن يوصف بِضِدِّه، فاللهُ تعالى هو الحقُّ في ذاته وصفاته، فهو كما لو قال: واللهِ الحقِّ، أو قال: وجلالِ الله، وعظمةِ الله، فكأنه قال: واللهِ الجليلِ، واللهِ العظيمِ، قال تعالى: ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ هُوَ الحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ البَاطِلُ وَأَنَّ اللهَ هُوَ العَلِيُّ الكَبِيرُ﴾ [الحج: 62]، وقال تعالى: ﴿فَذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمُ الحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ﴾ [يونس: 32]، وهذا كلّه إذا ما اقترن عُرف الاستعمال بالحلف بهذه الأوصاف التي هي حقوقٌ يستحقّها اللهُ لنفسه من البقاء والعَظَمة والجلال والعِزَّة، فَتَـنْصَرِفُ إلى صفة الله تعالى، أمَّا إن نوى القَسَم بمخلوقٍ مثلَ طاعته التي أوجبها والعباداتِ التي فرضها فهي حقُّ الله، ولا تكون على الصحيح يمينًا مكفّرةً لظهورها في المخلوق، والقَسَمُ به غيرُ جائزٍ، قال ابنُ قدامة: «إلاَّ أنّ احتمالَ المخلوق بهذا اللفظِ أظهرُ»(٢- «المغني» لابن قدامة: (8/693)). وعليه، فينبغي العدول عنه لوجود هذا الاحتمال إلى قَسَمٍ لا احتمالَ فيه حِفظًا للدِّين وجناب التوحيد.
والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
اليكم الرابط
http://www.ferkous.com/site/rep/Ba44.php
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29-06-13, 11:18 PM
عمر الحنبلي عمر الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-06-12
المشاركات: 89
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

جزاكم الله خيرآ
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-01-16, 05:33 PM
سليم الشابي سليم الشابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-12
المشاركات: 1,209
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

جزاكم الله خيرا، هل من مزيد.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-01-16, 07:47 PM
همام الأندلسي همام الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-11-15
المشاركات: 1,231
افتراضي رد: هل يجوز الحلف بحق الله

بارك الله فيكم
الحق اسم من اسماء الله عزو جل
وأفعاله كلها حق وأمره حق وصفاته حق ووعده حق
والحالف انما يريد تأكيد المحلوف عليه لذلك يأتي بأعظم شيء فيقسم به
ولهذا منع الشارع القسم الا بالله تعالى أو أو بأسمائه أو صفاته
فلا أحد يستحق التعظيم الكامل الا هو
ولو أقسمت بشيء غيره من مخلوقاته لجعلته ندا لله في عظمته وكبريائه
لكن الله تعالى يقسم بما يشاء من مخلوقاته فهو خالقها وفاطرها فاذا ظهرت عظمتها كان بارئها أولى بالتعظيم والاجلال
والذي يحلف بحق الله لا يقصد حقة الواجب على عباده
لكن حقه الذي استحق أن يوصف به وتوصف به صفاته الجليلة وأفعاله الكاملة الجميلة
فكلامه حق وأمره حق و فعله حق ووعده حق
وقد جوز الامام مالك الحلف بحق الله تعالى كما نقله عنه ابن القاسم في المدونة
(الحلف بأسماء الله وصفاته لازم كقوله: والعزيز، والسميع، والبصير، والعليم، والخبير، واللطيف، أو قال: وعزة الله وكبريائه، وعظمة الله وقدرته، وأمانته، وحقه، فهى أيمان كلها تُكفر)

وهذا كلام قد كتبته سابقا في الجواب عن سآل أخ لنا عن جواز اطلاق الحلف بصفات الله كالهرولة والغضب

الحلف بصفات الله هو قول أئمة السلف
لذلك قال مالك في المدونة ( الحلف بأسماء الله وصفاته لازم كقوله: والعزيز، والسميع، والبصير، والعليم، والخبير، واللطيف، أو قال: وعزة الله وكبريائه، وعظمة الله وقدرته، وأمانته، وحقه، فهى أيمان كلها تُكفر)
وهو أيضا قول الكوفيين وانما خالف بعض الأئمة كالشافعي في انعقاد اليمين , فاشترط لانعقادها النية
لذلك بوب البخاري في صحيحه فقال ( باب الْحَلِفِ بِعِزَّةِ اللَّهِ وَصِفَاتِهِ وَكَلاَمِهِ)
ثم ذكر أحاديث فيها القسم بصفات الله كقوله (بعزتك )
فالصفات الذاتية المتعلقة بالذات العلية لا شك في مشروعية الحلف بها كعزة الله وجلال الله وعلم الله ولعمر الله ..
وكذا الصفات الفعلية المتعلقة بالمشيئة كأن يقول (ومحيي الموتى أو ومنزل الغيث ...)
والحالف انما يريد تأكيد المحلوف عليه فيختار من المعاني ما يناسب مقصوده
فمثلا يقول كما في الحديث (و مقلب القلوب ثبث قلي على دينك ) فهذا قسم بصفة فعلية وهي تقليب القلوب وتصريفها و ذكر هذه الصفة مناسب لمقصود الداعي
أما الهرولة فهي صفة وردت مقيدة في الحديث بمن يأتي ماشيا
لذلك لم يثبث عن السلف أن أطلقوا أن الله تعالى يهرول وأنه لا يزال مهرولا بخلاف اتيانه يوم القيامة أو نزوله كل ليلة الى السماء الدنيا
فلا يقال مثلا (المهرول ) بخلاف القول ( ومقلب القلوب ) فلاينصرف هذا اللفظ الا الى الله تعالى ولا يفهم منه غير ذلك
وكذلك اذا قيل في الصفة الفعلية (ومجري السحاب ) أو (وكاشف الضر ) فلا يفهم منها الا أمر واحد لذلك لم يختلف في مشروعية الحلف بها
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.