ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-08-15, 05:42 AM
عبد الله الأهدل عبد الله الأهدل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-11
المشاركات: 720
افتراضي (09)التزكية-القاعدة السابعة: استمرار إشراف القائد


سبق أن القلب هو الذي يحرك الجسم وأعضاءه، وسبق فرض أن صاحبه زكاه وطهره من دنس الشيطان، وأنه في حالة استعداد، لصلته القوية بالله تعالى، وإذا قويت صلته بربه، فإنه سيكون قائدا لجميع أعضاء الجسم الذين هم جنوده، إلى الله محاربا لعدوه "الشيطان" ومعنى هذا أن هؤلاء الجنود مرتبطون في معركتهم بقائدهم، ليبقوا دائما على السمع والطاعة، فإذا تخلى عنهم لحظة من الزمن، اهتبل عدوه غفلته وسخر جنوده لاتباع خطواته، ما لم يفق قائدها سريعا عن تخليه، فيشهر سلاحه القتال على " العدو المبين الشيطان الرجيم" وسلاحه سهل إذا وفقه الله تعالى له، ألا وهو ذكر الله تعالى، نعم ذكر الله تعالى هوالسلاح القاطع، والحصن المانع، والنور الساطع، والقائد الهادي، والناصح الحادي، وقد تقدم ذلك في "القاعدة الثالثة"

قال السيد محمد رشيد رضا، رحمه الله: {واذكر ربك في نفسك}: "وَلَا تَحْصُلُ فَائِدَةُ الذِّكْرِ بِاللِّسَانِ إِلَّا مَعَ ذِكْرِ الْقَلْبِ، وَهُوَ مُلَاحَظَةُ مَعَانِي الْقَوْلِ، وَكَأَيٍّ مِنْ ذِي وِرْدٍ يَذْكُرُ اللهَ ذِكْرًا كَثِيرًا يَعُدُّ بِالسِّبْحَةِ مِنْهُ الْمِئِينَ أَوِ الْأُلُوفَ ثُمَّ لَا يُفِيدُهُ كُلُّ ذَلِكَ مَعْرِفَةً بِاللهِ وَلَا مُرَاقَبَةً لَهُ، بَلْ هُوَ عَادَةٌ تُقَارِنُهَا عَادَاتٌ أُخْرَى مُنْكَرَةٌ شَرْعًا، وَمَا ذَلِكَ إِلَّا أَنَّهُ ذِكْرٌ لِسَانِيٌّ مَحْضٌ لَا حَظَّ فِيهِ لِلْقَلْبِ، ذِكْرُ النَّفْسِ وَحْدَهُ يَنْفَعُ دَائِمًا، وَذِكْرُ اللِّسَانِ وَحْدَهُ قَلَّمَا يَنْفَعُ، وَقَدْ يَكُونُ فِي بَعْضِ الْأَحْوَالِ ذَنْبًا، وَالْأَكْمَلُ الْجَمْعُ بَيْنَ ذِكْرِ اللِّسَانِ وَالْقَلْبِ.". انتهى.

وتأمل في ذلك، قول الباري جل وعلا في كتابه: {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (200) إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ (201)} [الأعراف] فالشيطان يغري، وإغراؤه خطير وجذاب، ولا ينجو من خطره وجذبه إلا من التجأ إلى من لا معين له سواه، من إغرائه.

قال السيد محمد رشيد رضا، في تفسير المنار، في قصة خلق آدم وأمره الملائكة وإبليس بالسجود له ووسوسة الشيطان له ولزوجه، بالأكل من الشجرة: "....أَنَّ كُلَّ قُوَّةٍ مِنْ قُوَى هَذِهِ الْأَرْضِ وَكُلَّ نَامُوسٍ مِنْ نَوَامِيسِ الطَّبِيعَةِ فِيهَا خُلِقَ خَاضِعًا لِلْإِنْسَانِ، وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ مُسْتَعِدًّا لِتَسْخِيرِهِ لِمَنْفَعَتِهِ إِلَّا قُوَّةَ الْإِغْرَاءِ بِالشَّرِّ، وَنَامُوسَ الْوَسْوَسَةِ بِالْإِغْرَاءِ الَّذِي يَجْذِبُ الْإِنْسَانَ دَائِمًا إِلَى شَرِّ طِبَاعِ الْحَيَوَانِ، وَيُعِيقُهُ عَنْ بُلُوغِ كَمَالِهِ الْإِنْسَانِيِّ، فَالظَّاهِرُ مِنَ الْآيَاتِ أَنَّ الْإِنْسَانَ لَا يَغْلِبُ هَذِهِ الْقُوَّةَ وَلَا يُخْضِعُهَا مَهْمَا ارْتَقَى وَكَمُلَ، وَقُصَارَى مَا يَصِلُ إِلَيْهِ الْكَامِلُونَ هُوَ الْحَذَرُ مِنْ دَسَائِسِ الْوَسْوَسَةِ وَالسَّلَامَةُ مِنْ سُوءِ عَاقِبَتِهَا، بِأَلَّا يَكُونَ لَهَا سُلْطَانٌ عَلَى نَفْسِ الْكَامِلِ تَجْعَلُهُ مُسَخَّرًا لَهَا وَتَسْتَعْمِلُهُ بِالشُّرُورِ كَمَا قَالَ - تَعَالَى - : ﴿إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ﴾ ﴿17 : 65﴾ وَقَالَ - عَزَّ وَجَلَّ - : ﴿إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ﴾ ﴿7 : 201﴾" انتهى.

وقال في تفسير قوله تعالى: {فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (239)} [البقرة]: "وَأَمَرَهُمْ بِكَثْرَةِ الذِّكْرِ فِي عِدَّةِ آيَاتٍ، وَذَكَرَ اللهُ أَعْوَانَ مَا يُعِينُ عَلَى تَرْبِيَةِ النَّفْسِ وَإِنْ جَهِلَ ذَلِكَ الْغَافِلُونَ، رَوَى ابْنُ جَرِيرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَالَ فِي تَفْسِيرِ الْآيَةِ : "لَا يَفْرِضُ اللهُ عَلَى عِبَادِهِ فَرِيضَةً إِلَّا جَعَلَ لَهَا جَزَاءً مَعْلُومًا ثُمَّ عَذَرَ أَهْلَهَا فِي حَالِ عُذْرٍ، غَيْرَ الذِّكْرِ فَإِنَّ اللهَ لَمْ يَجْعَلْ لَهُ حَدًّا يَنْتَهِي إِلَيْه، وَلَمْ يَعْذُرْ أَحَدًا فِي تَرْكِهِ، إِلَّا مَغْلُوبًا عَلَى عَقْلِهِ، فَقَالَ: {فَاذْكُرُوا اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ} بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ، وَفِي السَّفَرِ وَالْحَضَرِ، وَالْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَالسَّقَمِ وَالصِّحَّةِ السِّرِّ وَالْعَلَانِيَةِ، وَعَلَى كُلِّ حَالٍ اهـ ." وقال عن وسوسة الشيطان، عند تفسيره قوله تعالى: {إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ}، قال: "فَهُوَ إِنَّمَا تَأْخُذُ وَسْوَسَتُهُ الْغَافِلِينَ عَنْ أَنْفُسِهِمْ لَا يُحَاسِبُونَهَا عَلَى خَوَاطِرِهَا، الْغَافِلِينَ عَنْ رَبِّهِمْ لَا يُرَاقِبُونَهُ فِي أَهْوَائِهَا وَأَعْمَالِهَا، وَلَا شَيْءَ أَقْوَى عَلَى طَرْدِ الشَّيْطَانِ مِنْ

ذِكْرِ اللهِ تَعَالَى بِالْقَلْبِ، وَمُرَاقَبَتِهِ فِي السِّرِّ وَالْجَهْرِ.

فَذِكْرُ اللهِ تَعَالَى بِأَيِّ نَوْعٍ مِنْ أَنْوَاعِهِ يُقَوِّي فِي النَّفْسِ حُبَّ الْحَقِّ وَدَوَاعِيَ الْخَيْرِ، وَيُضْعِفُ فِيهَا الْمَيْلَ إِلَى الْبَاطِلِ وَالشَّرِّ، حَتَّى لَا يَكُونَ لِلشَّيْطَانِ مُدْخَلٌ إِلَيْهَا، فَهُوَ إِنَّمَا يُزَيِّنُ لَهَا بِالْبَاطِلِ وَالشَّرِّ بِقَدْرِ اسْتِعْدَادِهَا لِأَيِّ نَوْعٍ مِنْهُمَا، فَإِنْ وَجَدَ بِالْغَفْلَةِ مُدْخَلًا إِلَى قَلْبِ الْمُؤْمِنِ الْمُتَّقِي، لَا يَلْبَثُ أَنْ يَشْعُرَ بِهِ، لِأَنَّهُ غَرِيبٌ عَنْ نَفْسِهِ، وَمَتَى شَعَرَ ذَكَرَ فَأَبْصَرَ فَخَنَسَ الشَّيْطَانُ وَابْتَعَدَ عَنْهُ ، وَإِنْ أَصَابَ مِنْهُ غِرَّةً قَبْلَ تَذَكُّرِهِ تَابَ مِنْ قَرِيبٍ ." انتهى.
فذكر الله تعالى هو الذي يمد القلب بالثبات ويجعله يقظا، لوسوسة الشيطان، فإذا وسوس له بمعصية فأبدى رغبة فيما وسوس له به، فتحرك أحد أعضائه، بسوء كسرقة مال بيده، أو الوقوع في عرض مسلم بلسانه، جراء تلك الوسوسة، ذكر القلب ربه، فأمر ذلك العضو بالكف عن الفعل، وهذا هو الذكر الصادق، الذي يهدي به الله صاحبه، إلى فعل المعروف وترك المنكر، وله مقومان أساسيان:

المقوم الأول: مراقبة الله تعالى، بأن يكون على يقين، بأنه تعالى يعلم الغيب والشهادة، يعني لا يوجد شيء يغيب عنه، كما يغيب عن المخلوق، وقد كان المنافقون في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلم، يحاولون أن يخدعوه بألسنتهم، وهم كاذبون، فيفضحهم الله تعالى بإخبار الرسول صلّى الله عليه وسلم، بما غاب عنه من خداعهم، كما قال تعالى: {يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (94)} [التوبة]

فمهما حاول المرء أن يخفي عن الخلق عمله، فإنه لا يخفى على عالم الغيب والشهادة، وقد تكرر هذا بلفظه في سور كثيرة: بل في سورة واحدة، كقوله تعال في سورة التوبة أيضا: {وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105)} [التوبة] وقال تعالى: {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22)} [الحشر].

وعلمه تعالى بكل شيء في الكون، وفي قلوب الناس، تكرر بغير اللفظ المذكور، بحيث يصعب حصره، مثل قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (7)} [المجادلة].

وقوله عز وجل: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59)} [الأنعام].
http://www.al-rawdah.net/r.php?sub0=...sub1=Muraqabah

المقوم الثاني: الإخلاص لله تعالى، لأن المخلص لله عز وجل، يمنعه إخلاصه له من اتباعه لوساوس الشيطان، واتباع خطواته، ويجعله يستحيي من ربه الذي أمره بذكره وبالإخلاص له في عبادته، وقد أقر الشيطان نفسه، أنه لا قدرة له على إغواء من اختارهم الله عبادا له، فعبدوه مخلصين له الدين، وأخبر الله تعالى أن هؤلاء المخلصين، لا سلطان للشيطان عليهم، كما قال تعالى: {قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمْ الْمُخْلَصِينَ (40) قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنْ اتَّبَعَكَ مِنْ الْغَاوِينَ (42)} [الحجر]
http://www.al-rawdah.net/r.php?sub0=...ub1=ikhlas&p=9
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-07-16, 08:38 PM
طـالبة عـلم طـالبة عـلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-07-16
المشاركات: 12
افتراضي رد: (09)التزكية-القاعدة السابعة: استمرار إشراف القائد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا على هذه السلسلة في تزكية النفس ... لكن لدي تساؤل

ذكرت في بداية السلسلة أن أساس قواعد التزكية هو اركان الايمان الستة ... لكنك هنا تقول ( سبق أن القلب هو الذي يحرك الجسم وأعضاءه، وسبق فرض أن صاحبه زكاه وطهره من دنس الشيطان، وأنه في حالة استعداد، لصلته القوية بالله تعالى، )

كيف طهره وزكاه من دنس الشيطان ثم استعد لصلته القوية باالله بينما أركان الايمان الستة هي أساس التزكية ؟ يعني المفترض أن يبدأ الانسان بأركان الايمان الستة أولا بعدها يأتي التطهير من دنس الشيطان - حسبما فهمت من كلامك -
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:51 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.