ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 31-05-15, 10:32 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

الحذر من شؤم الذنوب،
وأن الذنب الواحد يستتبع ذنوبا متعددة،
ولا يتم لفاعله إلا بعدة جرائم،

فإخوة يوسف لما أرادوا التفريق بينه وبين أبيه،
احتالوا لذلك بأنواع من الحيل،
وكذبوا عدة مرات،
وزوروا على أبيهم في القميص والدم الذي فيه،
وفي إتيانهم عشاء يبكون،

ولا تستبعد أنه قد كثر البحث فيها في تلك المدة،
بل لعل ذلك اتصل إلى أن اجتمعوا بيوسف،

وكلما صار البحث،
حصل من الإخبار بالكذب،
والافتراء، ما حصل،

وهذا شؤم الذنب،
وآثاره التابعة والسابقة واللاحقة.

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 31-05-15, 03:00 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

أن العبرة في حال العبد بكمال النهاية،
لا بنقص البداية،


فإن أولاد يعقوب عليه السلام
جرى منهم ما جرى في أول الأمر،
مما هو أكبر أسباب النقص واللوم،

ثم انتهى أمرهم إلى التوبة النصوح،
والسماح التام من يوسف ومن أبيهم،
والدعاء لهم بالمغفرة والرحمة،
وإذا سمح العبد عن حقه،
فالله خير الراحمين.
ولهذا - في أصح الأقوال - أنهم كانوا أنبياء

لقوله تعالى:

{ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ
وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ
}

وهم أولاد يعقوب الاثنا عشر وذريتهم،
ومما يدل على ذلك أن في رؤيا يوسف،
أنه رآهم كواكب نيرة،
والكواكب فيها النور والهداية الذي من صفات الأنبياء،
فإن لم يكونوا أنبياء فإنهم علماء هداة.

رد مع اقتباس
  #43  
قديم 31-05-15, 08:02 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:


ما منَّ الله به على يوسف عليه الصلاة والسلام
من العلم والحلم، ومكارم الأخلاق،
والدعوة إلى الله وإلى دينه،

وعفوه عن إخوته الخاطئين عفوا بادرهم به،
وتمم ذلك بأن لا يثرب عليهم
ولا يعيرهم به.



ثم برُّه العظيم بأبويه،
وإحسانه لإخوته،
بل لعموم الخلق.


رد مع اقتباس
  #44  
قديم 01-06-15, 12:33 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

أن بعض الشر أهون من بعض،

وارتكاب أخف الضررين أولى من ارتكاب أعظمهما،

فإن إخوة يوسف، لما اتفقوا على قتل يوسف أو إلقائه أرضا،

وقال قائل منهم:

{ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ }

كان قوله أحسن منهم وأخف،

وبسببه خفَّ عن إخوته الإثم الكبير.


ومنها:

أن الشيء إذا تداولته الأيدي

وصار من جملة الأموال،

ولم يعلم أنه كان على غير وجه الشرع،

أنه لا إثم على من باشره ببيع أو شراء،

أو خدمة أو انتفاع، أو استعمال،

فإن يوسف عليه السلام

باعه إخوته بيعا حراما لا يجوز،

ثم ذهبت به السيارة إلى مصر فباعوه بها،

وبقي عند سيده غلاما رقيقا،

وسماه الله شراء ،

وكان عندهم بمنزلة الغلام الرقيق المكرم.

رد مع اقتباس
  #45  
قديم 01-06-15, 05:27 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

الحذر من الخلوة بالنساء
التي يخشى منهن الفتنة،


والحذر أيضا من المحبة التي يخشى ضررها،

فإن امرأة العزيز جرى منها ما جرى،
بسبب توحّدها بيوسفَ،
وحبها الشديد له،

الذي ما تركها حتى راودته تلك المراودة،
ثم كذبت عليه،
فسُجن بسببها مدة طويلة.

ومنها:

أن الهمَّ الذي همَّ به يوسف بالمرأة ثم تركه لله،
مما يقربه إلى الله زلفى،

لأن الهمَّ داعٍ من دواعي النفس الأمارة بالسوء،
وهو طبيعة لأغلب الخلق،

فلما قابل بينه وبين محبة الله وخشيته،
غلبت محبة الله وخشيته داعي النفس والهوى.

فكان ممن
{خاف مقام ربه
ونهى النفس عن الهوى
}

ومن السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه
يوم لا ظل إلا ظله،

أحدهم:
"رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال،
فقال:
إني أخاف الله
"

وإنما الهم الذي يلام عليه العبد،
الهم الذي يساكنه،
ويصير عزما، ربما اقترن به الفعل.
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 01-06-15, 09:59 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

أنه ينبغي للعبد إذا رأى محلا فيه فتنة وأسباب معصية،

أن يفرَّ منه ويهرب غاية ما يمكنه،

ليتمكن من التخلص من المعصية،

لأن يوسف عليه السلام

-لما راودته التي هو في بيتها-

فرَّ هاربا، يطلب الباب

ليتخلص من شرِّها،

رد مع اقتباس
  #47  
قديم 02-06-15, 06:21 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

أن القرائن يعمل بها عند الاشتباه،

فلو تخاصم رجل وامرأته في شيء من أواني الدار،

فما يصلح للرجل فإنه للرجل،

وما يصلح للمرأة فهو لها، إذا لم يكن بينة،

وكذا لو تنازع نجار وحداد في آلة حرفتهما من غير بينة،

والعمل بالقافة في الأشباه والأثر، من هذا الباب،

فإن شاهد يوسف شهد بالقرينة،

وحكم بها في قدِّ القميص،

واستدل بقدِّه من دُبره على صدق يوسف وكذبها


ومما يدل على هذه القاعدة،

أنه استدل بوجود الصُّواع في رحل أخيه
على الحكم عليه بالسرقة،
من غير بينة شهادة ولا إقرار،

فعلى هذا إذا وجد المسروق في يد السارق،
خصوصا إذا كان معروفا بالسرقة،
فإنه يحكم عليه بالسرقة،
وهذا أبلغ من الشهادة،

وكذلك وجود الرجل يتقيأ الخمر،
أو وجود المرأة التي لا زوج لها ولا سيد، حاملا

فإنه يقام بذلك الحد،
ما لم يقم مانع منه،

ولهذا سمى الله هذا الحاكم شاهدا

فقال:
{ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا }
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 02-06-15, 05:01 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

ما عليه يوسف من الجمال الظاهر والباطن،

.فإن جماله الظاهر،
أوجب للمرأة التي هو في بيتها ما أوجب،
وللنساء اللاتي جمعتهن حين لُمنها على ذلك أن قطعن أيديهن

وقلن { مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ }

وأما جماله الباطن،
فهو العفة العظيمة عن المعصية،
مع وجود الدواعي الكثيرة لوقوعها،
وشهادة امرأة العزيز والنسوة بعد ذلك ببراءته،

ولهذا قالت امرأة العزيز:
{ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ }

وقالت بعد ذلك:
{ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ }

وقالت النسوة:
{ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ }

رد مع اقتباس
  #49  
قديم 03-06-15, 09:18 AM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

أن يوسف عليه السلام اختار السجن على المعصية،

فهكذا ينبغي للعبد إذا ابتلي بين أمرين
- إما فعل معصية، وإما عقوبة دنيوية -
أن يختار العقوبة الدنيوية على مواقعة الذنب
الموجب للعقوبة الشديدة في الدنيا والآخرة،

ولهذا من علامات الإيمان،
أن يكره العبد أن يعود في الكفر،
بعد أن أنقذه الله منه،
كما يكره أن يلقى في النار.


ومنها:


أنه ينبغي للعبد أن يلتجئ إلى الله،
ويحتمي بحماه عند وجود أسباب المعصية،
ويتبرأ من حوله وقوته،


لقول يوسف عليه السلام:
{ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ
أَصْبُ إِلَيْهِنَّ
وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ
}



ومنها:


أن العلم والعقل يدعوان صاحبهما إلى الخير،
وينهيانه عن الشر،

وأن الجهل يدعو صاحبه إلى موافقة هوى النفس،
وإن كان معصية ضارا لصاحبه.
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 03-06-15, 06:00 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: بدائع الفوائد من تفسير سورة يوسف عليه السلام

ومنها:

أنه كما على العبد عبودية لله في الرخاء،
فعليه عبودية له في الشدة،


فــ "يوسف" عليه السلام
لم يزل يدعو إلى الله،

فلما دخل السجن، استمر على ذلك،
ودعا الفتيين إلى التوحيد،
ونهاهما عن الشرك،

ومن فطنته عليه السلام
أنه لما رأى فيهما قابلية لدعوته،

حيث ظنا فيه الظن الحسن وقالا له:
{ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ }

وأتياه لأن يعبر لهما رؤياهما،

فرآهما متشوفين لتعبيرها عنده
- رأى ذلك فرصة فانتهزها،
فدعاهما إلى الله تعالى
قبل أن يعبر رؤياهما
ليكون أنجح لمقصوده،
وأقرب لحصول مطلوبه،


وبين لهما أولا،
أن الذي أوصله إلى الحال التي رأياه فيها
من الكمال والعلم،
إيمانه وتوحيده،
وتركه ملة من لا يؤمن بالله واليوم الآخر،

وهذا دعاء لهما بالحال،

ثم دعاهما بالمقال،
وبين فساد الشرك وبرهن عليه،
وحقيقة التوحيد وبرهن عليه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:45 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.