ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 29-12-10, 04:02 PM
على الله توكلنا على الله توكلنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 33
افتراضي حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاكم الله خيرا ونفع بكم :

ما حكم قول ( الله لا يسامح فلان) ؟
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29-12-10, 04:23 PM
محمد بن عمران محمد بن عمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-05
المشاركات: 615
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

السؤال: ما حكم الشرع في الدعاء على الزوج وكفارته؟
الجواب :

الحمد لله

يجوز للمظلوم أن يدعو على ظالمه دون أن يعتدي في الدعاء .

قال تعالى : (لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ) النساء/148 .

وروى ابن أبي حاتم (4/ 416) عَنِ الْحَسَنِ قال : "رُخِّصَ لَهُ أَنْ يَدْعَو عَلَى مَنْ ظَلَمَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَعْتَدِيَ" .

تفسير الطبري (9/344) .

وروى الترمذي (1905) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (ثَلَاثُ دَعَوَاتٍ مُسْتَجَابَاتٌ لَا شَكَّ فِيهِنَّ : دَعْوَةُ الْمَظْلُومِ ، وَدَعْوَةُ الْمُسَافِرِ ، وَدَعْوَةُ الْوَالِدِ عَلَى وَلَدِهِ) . حسنه الألباني في "صحيح الترمذي" .

وسئلت اللجنة الدائمة للإفتاء :

هل يجوز أن أدعو على المسلم إن ظلمني وما الدعاء ؟

فأجابت :

"يجوز لمن اعتدي عليه وظلم أن ينتصر لنفسه ممن ظلمه ، ومن ذلك الدعاء على الظالم بدون تعدٍّ في الدعاء ، قال تعالى : (وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ)" انتهى .

"فتاوى اللجنة الدائمة" (24/262) .

ولكن العفو أقرب للتقوى وأحب إلى الله تعالى ، قال عز وجل : (وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) الشورى/40 .

قال السعدي :

"وشرط الله في العفو الإصلاح فيه ، ليدل ذلك على أنه إذا كان الجاني لا يليق العفو عنه ، وكانت المصلحة الشرعية تقتضي عقوبته ، فإنه في هذه الحال لا يكون مأمورا به .

وفي جعل أجر العافي على الله ما يهيج على العفو ، وأن يعامل العبد الخلق بما يحب أن يعامله الله به ، فكما يحب أن يعفو الله عنه ، فَلْيَعْفُ عنهم ، وكما يحب أن يسامحه الله ، فليسامحهم ، فإن الجزاء من جنس العمل" انتهى .

"تفسير السعدي" (ص 760) .

وروى مسلم (2588) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (مَا زَادَ اللَّهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلَّا عِزًّا) .

وروى أحمد (6505) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنهما عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ : (ارْحَمُوا تُرْحَمُوا ، وَاغْفِرُوا يَغْفِرْ اللَّهُ لَكُمْ) صححه الألباني في "صحيح الترغيب" (2465) .

ويتأكد العفو بين من بينهم قرابة أو معاشرة أو مصاحبة ... ونحو ذلك .

ولا مصاحبة أعظم مما تكون بين الزوجين ، وقد أمر الله تعالى الزوجين بالعفو والإحسان حتى عند حصول الطلاق ، فقال تعالى : (وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) البقرة/237 .

وقد يكون دعاؤك له بالصلاح والهداية أنفع لك وله ، فهو أولى من الدعاء عليه .

وأما كفارة ذلك : فإن كنت محقة في الدعاء عليه لكونه ظلمك ، فلا حرج عليك ، أما إذا كنت ظالمة معتدية في الدعاء ، فإن بلغه هذا الدعاء أو سمعه فعليك الاعتذار إليه وطلب العفو والمسامحة ، وإن لم يبلغه فعليك بالدعاء والاستغفار له .

والله أعلم .
الإسلام سؤال وجواب
__________________
كَانَ مُطَرِّفُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ:
اللَّهُمَّ ارْضَ عَنَّا فَإِنْ لَمْ تَرْضَ عَنَّا فَاعْفُ عَنَّا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-12-10, 04:34 PM
على الله توكلنا على الله توكلنا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 33
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

جزاك الله خيرا ,, ولكني سألت عن حكم قول بعض الناس ( الله لا يسامح فلان ) وإلا فإني أعلم أن العفو أقرب

للتقوى وأعظم في الأجر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-12-10, 06:30 PM
موسى القرعاني موسى القرعاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-10
المشاركات: 26
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

يبدو أن أخانا محمد اختلط عليه
فأجاب على سؤال آخر على هذا المتصفح
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-12-10, 06:45 PM
محمد بن عمران محمد بن عمران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-05
المشاركات: 615
Lightbulb رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موسى القرعاني مشاهدة المشاركة
يبدو أن أخانا محمد اختلط عليه
فأجاب على سؤال آخر على هذا المتصفح
لا يا أخي لم أفعل.
ولكن أليس (الله لا يسامح فلان) من الدعاء علي الغير؟
فنقلتُ الفتوي في حكم الدعاء علي الغير، ومفادها: الجواز بشرط عدم التعدي.
__________________
كَانَ مُطَرِّفُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ:
اللَّهُمَّ ارْضَ عَنَّا فَإِنْ لَمْ تَرْضَ عَنَّا فَاعْفُ عَنَّا.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-12-10, 04:38 AM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

الحمد لله وحده

أرى - والله أعلم - أن هذا اعتداء في الدعاء، لأنه ليس من شأن المخلوق أن يتألى على الخالق بأن لا يسامح أو يعفو عن أحد، فهذا لله وحده عز وجل ، وفي مسلم : عَنْ جُنْدَبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- حَدَّثَ « أَنَّ رَجُلاً قَالَ وَاللَّهِ لاَ يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلاَنٍ وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ مَنْ ذَا الَّذِى يَتَأَلَّى عَلَىَّ أَنْ لاَ أَغْفِرَ لِفُلاَنٍ فَإِنِّى قَدْ غَفَرْتُ لِفُلاَنٍ وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ ». أَوْ كَمَا قَالَ.

وفي شرح السنة للبغوي :

أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي توبة ، أنا أبو
طاهر محمد بن أحمد بن الحارث ، أنا أبو الحسن محمد بن يعقوب
الكسائي ، أنا عبد الله بن محمود ، أنا إبراهيم بن عبد الله الخلال ،
نا عبد الله بن المبارك ، عن عكرمة بن عمار
نا ضمضم بن جوس قال : دخلت مسجد المدينة ،
فناداني شيخ ، فقال : يا يمامي تعال وما أعرفه ، فقال :
لا تقولن لرجل : والله لا يغفر الله لك أبدا ، ولا يدخلك
الله الجنة ، قلت : ومن أنت يرحمك الله ؟ قال : أبو هريرة ،قال : فقلت إن هذه لكلمة يقولها أحدنا لبعض أهله إذا
غضب ، أو لزوجته ، أو لخادمه ، قال : فإني سمعت رسول
الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : " إن رجلين كانا في بني إسرائيل متحابين
أحدهما مجتهد في العبادة ، والآخر كأنه يقول : مذنب ،
فجعل يقول : أقصر أقصر عما أنت فيه ، قال : فيقول خلني
وربي ، قال : حتى وجده يوما على ذنب استعظمه ، فقال :
أقصر ، فقال : خلني وربي ، أبعثت علينا رقيبا ؟ فقال :
والله لا يغفر الله لك أبدا ، ولا يدخلك الله الجنة أبدا ،
قال : فبعث الله إليهما ملكا ، فقبض أرواحهما ، فاجتمعا
عنده ، فقال للمذنب : ادخل الجنة برحمتي ، وقال للآخر :
أتستطيع أن تحظر على عبدي رحمتي ، فقال : لا يا رب
قال : اذهبوا به إلى النار ، " قال أبو هريرة : والذي نفسي
بيده لتكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته.

هذا رأيٌ رأيته

والله أعلى وأعلم
__________________
﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ - الأعراف201
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 31-12-10, 02:15 PM
موسى القرعاني موسى القرعاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-10-10
المشاركات: 26
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عمران مشاهدة المشاركة
لا يا أخي لم أفعل.
ولكن أليس (الله لا يسامح فلان) من الدعاء علي الغير؟
فنقلتُ الفتوي في حكم الدعاء علي الغير، ومفادها: الجواز بشرط عدم التعدي.
شكرا على التوضيح
وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 31-12-10, 02:58 PM
أبو البراء القصيمي أبو البراء القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 2,618
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

جزاكم الله خير ...

لكن ماهو ضابط التعدي ، كيف أعرف أنه تعدي أم لا ، مثلا شخص ضرب شخص ظلما وعدوانا فدعا عليه الآخر بأن يشل أركانه ، هل هذا اعتداء !!؟ وإن لا فبماذ يدعوا إذا كان هذا الرجل بأن يدعو عليه ، هل يدعو عليه بأن يضرب كما ضُرب أم ماذا ؟
__________________
تم افتتاح (ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل ) للتصفح فقط الرابط :
http://www.ahldawa.com
فحيهلا بالزائرين الكرام .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 31-12-10, 03:48 PM
مصطفى رضوان مصطفى رضوان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-05
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 951
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

بارك الله فيكم

إنما التعدي أن يدعو الداع على الآخر بما ليس بوسع المخلوق ، كأن يدعو بأن يحجب الله رحمته عن فلان أو لا يغفر له أو يعذبه في النار، وهو في ذلك يحجر ويصرف صفة من صفات الله عز وجل عن خلقه وليس ذلك إليه، وفي الخبر أن الرسول كان يدعو على رعل وذكوان وعصية بقوله اللهم العن فلانا، فنزلت ( ليس لك من الأمر شئ ) .

وأما طلب الدعاء بالأذى أكثر مما وقع عليه من الضير، فضابطه ( وإن عاقبتم فعقبوا بمثل ما عوقبتم به،.....) الآية

والله أعلى وأعلم
__________________
﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ - الأعراف201
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 31-12-10, 06:30 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: حكم قول ( الله لا يسامح فلان)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى رضوان مشاهدة المشاركة
الحمد لله وحده
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى رضوان مشاهدة المشاركة

أرى - والله أعلم - أن هذا اعتداء في الدعاء، لأنه ليس من شأن المخلوق أن يتألى على الخالق بأن لا يسامح أو يعفو عن أحد، فهذا لله وحده عز وجل ، وفي مسلم : عَنْ جُنْدَبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- حَدَّثَ « أَنَّ رَجُلاً قَالَ وَاللَّهِ لاَ يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلاَنٍ وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ مَنْ ذَا الَّذِى يَتَأَلَّى عَلَىَّ أَنْ لاَ أَغْفِرَ لِفُلاَنٍ فَإِنِّى قَدْ غَفَرْتُ لِفُلاَنٍ وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ ». أَوْ كَمَا قَالَ.

وفي شرح السنة للبغوي :

أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي توبة ، أنا أبو
طاهر محمد بن أحمد بن الحارث ، أنا أبو الحسن محمد بن يعقوب
الكسائي ، أنا عبد الله بن محمود ، أنا إبراهيم بن عبد الله الخلال ،
نا عبد الله بن المبارك ، عن عكرمة بن عمار
نا ضمضم بن جوس قال : دخلت مسجد المدينة ،
فناداني شيخ ، فقال : يا يمامي تعال وما أعرفه ، فقال :
لا تقولن لرجل : والله لا يغفر الله لك أبدا ، ولا يدخلك
الله الجنة ، قلت : ومن أنت يرحمك الله ؟ قال : أبو هريرة ،قال : فقلت إن هذه لكلمة يقولها أحدنا لبعض أهله إذا
غضب ، أو لزوجته ، أو لخادمه ، قال : فإني سمعت رسول
الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : " إن رجلين كانا في بني إسرائيل متحابين
أحدهما مجتهد في العبادة ، والآخر كأنه يقول : مذنب ،
فجعل يقول : أقصر أقصر عما أنت فيه ، قال : فيقول خلني
وربي ، قال : حتى وجده يوما على ذنب استعظمه ، فقال :
أقصر ، فقال : خلني وربي ، أبعثت علينا رقيبا ؟ فقال :
والله لا يغفر الله لك أبدا ، ولا يدخلك الله الجنة أبدا ،
قال : فبعث الله إليهما ملكا ، فقبض أرواحهما ، فاجتمعا
عنده ، فقال للمذنب : ادخل الجنة برحمتي ، وقال للآخر :
أتستطيع أن تحظر على عبدي رحمتي ، فقال : لا يا رب
قال : اذهبوا به إلى النار ، " قال أبو هريرة : والذي نفسي
بيده لتكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته.

هذا رأيٌ رأيته

والله أعلى وأعلم

جزاكم الله خيرا جميعا ...

وفقط أردتُ التنبيه على أن الأخت الفاضلة صاحبة السؤال قالت ما نصه :

اقتباس:
الله لا يسامح فلان


وهذا دعاء وليس تأليًا على الله كما تفضلتم :


اقتباس:
أرى - والله أعلم - أن هذا اعتداء في الدعاء، لأنه ليس من شأن المخلوق أن يتألى على الخالق بأن لا يسامح أو يعفو عن أحد، فهذا لله وحده عز وجل



فالتألي هو : الحلف أو القسم بصيغة الجزم
كما جاء في نص الحديث الذي تفضلتم بذكر نصه :

اقتباس:
أَنَّ رَجُلاً قَالَ وَاللَّهِ لاَ يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلاَنٍ




ففارق أحسن الله إلى الجميع بين الصيغتين

- فسؤال الأخت الكريمة عن صيغة الدعاء
فهي تسأل الله ألا يغفر لفلان .

- بينما الاستدلال عليها من قِبلكم
بعدم الجواز كان بنص في الحلف
والقسم على الله ألا يغفر لفلان .



هذا والله تعالى أعلى و أعلم .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:40 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.