ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 21-05-10, 02:29 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن الصلاح الشنقيطى مشاهدة المشاركة
لا . ماعندى رابط الكتاب
وجدته بارك الله فيك

صفحة الشيخ على صيد الفوائد اضغط هنا
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21-05-10, 02:30 PM
براءة براءة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-06
المشاركات: 383
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

وجدت رابط تنزيل الكتاب هنا

http://www.mediafire.com/?g0j0ktzmyk0
__________________
رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21-05-10, 02:34 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

سورة ق
بسم الله الرحمن الرحيم
ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ (1) بَلْ عَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ
فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ (2) أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِك
َ رَجْعٌ بَعِيدٌ (3) قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِنْدَنَا كِتَابٌ
حَفِيظٌ (4) بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيج
ٍ (5) أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا
وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ
وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ
مُنِيبٍ (8) وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ
وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ (10)
رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11) كَذَّبَتْ
قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ
لُوطٍ (13) وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ
(14) أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15)
(518)
________________________________________________


وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ
مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ
(17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ
الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ
يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ
كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ
(22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ
عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا
آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ
وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ
إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (29)
يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ
الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ
(32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا
بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35)
(519)
_______________________________________________

الصفحتان نفس ترتيب مصحف المدينة

ساقسمهما الى خمسة اقسام

واضع التفسير تحت كل قسم ( للشيخ فيصل بن عبد العزيز آل مبارك )
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 21-05-10, 02:39 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة مشاهدة المشاركة
وجدت رابط تنزيل الكتاب هنا

http://www.mediafire.com/?g0j0ktzmyk0
بارك الله فيك
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 21-05-10, 02:42 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

القسم الاول ( ورد الفجر ) من الاية 1-5
سورة ق
بسم الله الرحمن الرحيم
ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ (1) بَلْ عَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ
فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ (2) أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِك
َرَجْعٌ بَعِيدٌ (3) قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِنْدَنَا كِتَابٌ
حَفِيظٌ (4) بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيج
ٍ(5)

____________________________________________
التفسير

عن سعيد بن جبير : ﴿ ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ ﴾ ، يقول : والقرآن الكريم ، ﴿ بَلْ عَجِبُوا أَن جَاءهُمْ مُنذِرٌ مِّنْهُمْ ﴾ ، قال البغوي : يعرفون نسبه وصدقه وأمانته ، ﴿ فَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا شَيْءٌ عَجِيبٌ ﴾ غريب ، ﴿ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ ﴾ ، قال الضحاك : قالوا : كيف يحيينا الله وقد صرنا عظامًا ورفاتًا وضللنا في الأرض ؟ وعن ابن عباس قوله : ﴿ قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ ﴾ ، يقول : ما تأكل الأرض من لحومهم وأبصارهم وعظامهم وأشعارهم ، ﴿ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ ﴾ قال البغوي : وهو اللوح المحفوظ . وقال ابن كثير : ﴿ وَعِندَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ ﴾ وحافظ لذلك ، فالعلم شامل والكتاب أيضًا فيه كل الأشياء مضبوطة . وعن قتادة : ﴿ بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ ﴾ ، أي : كذبوا بالقرآن ، ﴿ فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَّرِيجٍ ﴾ ، يقول : فهم في أمر مختلط عليهم ملتبس ، لا يعرفون حقه من باطله ،
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 21-05-10, 02:42 PM
محمود الأزهري محمود الأزهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-09-09
المشاركات: 275
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة مشاهدة المشاركة
وجدت رابط تنزيل الكتاب هنا

http://www.mediafire.com/?g0j0ktzmyk0

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 21-05-10, 02:51 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

القسم الثاني ( ورد الظهر ) من الآية 6-11
(5) أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا
وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ (6) وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ
وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) تَبْصِرَةً وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ
مُنِيبٍ (8) وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ
وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ (10)
رِزْقًا لِلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا كَذَلِكَ الْخُرُوجُ (11)
_______________________________________

التفسير
﴿ أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاء فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ ﴾ ، أي : ليس فيها شقوق ، كقوله تعالى : ﴿ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ ﴾ . ﴿ وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا ﴾ أي : بسطناها ﴿ وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ ﴾ قال قتادة : والرواسي الجبال ﴿ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ﴾ أي : من كل نوع حسن .
وعن قتادة : قوله : ﴿ تَبْصِرَةً ﴾ نعمة من الله يبصرها العباد ، ﴿ وَذِكْرَى لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ ﴾ ، أي : مقبل إلى الله بقلبه ، ﴿ وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكاً فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ ﴾ بساتين ، ﴿ وَحَبَّ الْحَصِيدِ ﴾ قال ابن جرير : من البر والشعير وسائر أنواع الحبوب . وعن ابن عباس قوله : ﴿ وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ ﴾ ، قال : النخل الطوال ﴿ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ ﴾ يقول : بعض على بعض ، ﴿ رِزْقاً لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ الْخُرُوجُ ﴾ أي : كما أحيينا الأرض بعد موتها كذلك نحيي الموتى بعد ذهابهم
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 21-05-10, 02:55 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

القسم الثالث ( ورد العصر ) من 12-18
(11)كَذَّبَتْ
قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ (12) وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ
لُوطٍ (13) وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ
(14) أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15)
(518)
________________________________________________


وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ
مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ
(17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18)

__________________________________________________ ___________________
التفسير
﴿ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ * وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ * وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ ﴾ قال البغوي : وجب لهم عذابي . ثم أنزل جوابًا لقولهم :﴿ ذَلِكَ رَجْعٌ بَعِيدٌ ﴾ ، ﴿ أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ ﴾ يعني : أعجزنا حين خلقناهم أولاً فنعيا بالإعادة ؟ وهذا تقريع لهم لأنهم اعترفوا بالخلق الأول وأنكروا البعث ﴿ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ ﴾ ، أي : في شك ﴿ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ ﴾ وهو البعث بعد الموت . قال قتادة : فصار الناس فيه رجلين : مكذب ومصدق .
قال ابن جرير : يقول تعالى ذكره : ﴿ وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ﴾ ما تحدث به نفسه ، فلا يخفى علينا سرائره وضمائر قلبه ﴿ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ﴾ ، قال مجاهد : هو الذي يكون في الحلق . قال البغوي : لأن أبعاضه وأجزاءه يحجب بعضها بعضًا ، ولا يحجب علم الله شيء . ﴿ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ ﴾ ، قال مجاهد : رصيد ، عن اليمين الذي يكتب الحسنات ، وعن الشمال الذي يكتب السئات . قال سفيان : بلغني أن كاتب الحسنات أمير على كاتب السيئات ، فإذا أذنب قال له : لا تعجل لعله يستغفر .
وقال ابن زيد في قوله : ﴿ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ ، قال : جعل معه من يكتب كل ما لفظ به ، وهو معه رقيب . قال البغوي : رقيب : حافظ . عتيد : حاضر أينما كان .
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا

التعديل الأخير تم بواسطة ابو فراس المهندس ; 21-05-10 الساعة 02:56 PM سبب آخر: اضافة
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 21-05-10, 03:00 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

القسم الرابع ( ورد المغرب ) 19 -26
وَجَاءَتْ سَكْرَةُ
الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ
يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ
كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ
(22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ
عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا
آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26)

__________________________________________________ ________
التفسير

وعن أبي وائل قال : لما كان أبو بكر رضي الله عنه يقضي قالت عائشة رضي الله عنها : هذا كما قال الشاعر : إذا حشرجت يومًا وضاق بها الصدر . وقال أبو بكر رضي الله عنه : لا تقولي ذلك ، ولكنه كما قال عز وجل : ﴿ وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ ﴾ . وعن عثمان رضي الله عنه أنه خطب فقرأ هذه الآية : ﴿ وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ﴾ ، قال : سائق يسوقها إلى الله ، وشاهد يشهد عليها بما عملت . وعن قتادة : قوله : ﴿ لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ ﴾ ، قال : عاين الآخرة ﴿ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴾ ، قال ابن كثير : أي : قوي ، قال الله تعالى : ﴿ أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا ﴾ ، وقال ابن زيد في قوله : ﴿ وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ﴾ إلى آخر الآية ، قال : هذا سائقه الذي وكل به .
وقال ابن كثير : ﴿ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ ﴾ ، أي : معد محضر بلا زيادة ولا نقصان . واختار ابن جرير أن يعم السائق والشهيد . قال مجاهد يقول : هذا الذي وكلتني به من ابن آدم حاضر عندي ، وقد أحضرته وأحضرت ديوان أعماله .
وقوله تعالى : ﴿ أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ ﴾ ، قال الزجاج : هذا أمر للسائق والشهيد .
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 21-05-10, 03:03 PM
ابو فراس المهندس ابو فراس المهندس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-03-10
المشاركات: 749
افتراضي رد: بدأ حفظ القرآن ، فهل من مشمر ؟

القسم الخامس والاخير ( ورد العشاء ) من الآية 27 - 519

قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ
وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ
إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (29)
يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ
الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ
(32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا
بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35)
(519)
_______________________________________________
التفسير

وعن ابن عباس : ﴿ قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ ﴾ ، قال : قرينه : شيطانه . قال ابن زيد : تبرأ منه . وعن ابن عباس في قوله : ﴿ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ ﴾ ، قال : إنهم اعتذروا بغير عذر ، فأبطل الله حجتهم ورد عليهم قولهم . وقال أبو عمران في قول الله : ﴿ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ ﴾ ، قال : بالقرآن . وعن مجاهد قوله : ﴿ مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ ﴾ قد قضيت ما أنا قاض ، ﴿ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴾ . وعن ابن عباس قوله :﴿ يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ ﴾؟ قال ابن عباس : إن الله الملك تبارك وتعالى قد سبقت كلمته : ﴿ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ﴾ فلما بعث الناس وأحضروا ، وسيق أعداء الله إلى النار زمرًا ، جعلوا يقتحمون في جهنم فوجًا فوجًا ، لا يلقى في جهنم شيء إلا ذهب فيها ، ولا يملأها شيء ، قالت : ألست قد أقسمت لتملأني من الجنة والناس أجمعين ؟ فوضع قدمه ، فقالت حين وضع قدمه فيها : قد قد فإني قد امتلأت فليس لي مزيد ؛ ولم يكن يملأها شيء حتى وجدت مس ما وضع عليها ، فتضايقت حين جعل عليها ما جعل فامتلأت ، فما فيها موضع إبرة . وعن قتادة : قوله : ﴿ وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ يقول : وأدنيت ﴿ غَيْرَ بَعِيدٍ ﴾ ، ﴿ هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ ﴾ قال قتادة : أي : مطيع لله كثير الصلاة ﴿ حَفِيظٍ ﴾ لما استودعه الله من حقه ونعمته . وقال ابن زيد : الأواب : التواب الذي يؤوب إلى طاعة الله ويرجع إليها ؛ ﴿ مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ ﴾ قال قتادة : أي : منيب إلى ربه مقبل ﴿ ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ﴾ قال : سلموا من عذاب الله وسلم عليهم . ﴿ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ ﴾ خلدوا والله فلا يموتون ، وأقاموا فلا يظعنون ونعموا فلا يبأسون ؛ ﴿ لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴾ ، قال أنس بن مالك : هو النظر إلى وجه الله الكريم .
__________________
اذا هم لم تردع عزيمة نفسه ... ولم يأت ما يأت من الامر هائبا
اذا هم القى بين عينيه عزمه .. ونكب عن ذكر العواقب جانبا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:09 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.