ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 10-05-10, 03:22 PM
كمال بن أحمد كمال بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-10
المشاركات: 31
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله البجاوي مشاهدة المشاركة
ابن باديس و دعوته للقومية العربية

كتب ابن باديس في جوان 1936 بمناسبة ذكرى المولد النبوي " محمد رجل القومية العربية !! ..."

شئ من طوام ابن باديس (منقول )



ثم قال " هذا هو رسول الأمة الانسانية و رجل الأمة العربية الذي نهتدي بهديه و نخدم القومية العربية خدمته و نوجهها توجيهه , و نحيي لها و نموت عليها و ان جهل الجاهلون و خدع المخدوعون و اضطرب المضطربون "

و نجد الفكر القومي متأصلا عند ابن باديس الذي نجده يحصر دائرة الإسلام في معنى العروبة فيقول
"نعم ان لنا وراء هذا الوطن الخاص أوطانا أخرى عزيزة علينا هي دائما منا على بال . و نحن فيما نعمل لوطننا الخاص نعتقد أنه لا بد أن نكون قد خدمناها وأوصلنا اليها النفع و الخير من طريق خدمتنا لوطننا الخاص و أقرب هذه الأوطان الينا هو المغرب الأقصى و المغرب الأدنى اللذان ما هما الا وطن واحد لغة و عقيدة و آدابا و أخلاقا و تاريخا و مصلحة , ثــم الوطن العــربي الإسلامي ثم وطن الإنسانية العام ..!!"

فا بن باديس هنا واضح بقوه ايمانه "بالقومية العربية " اذ يجعل الإطار الذي يأتي مباشرة بعد المغرب العربي هو الوطن الإسلامي فابن باديس إذا يشترط وطنا عربيا حتى يكون إسلاميا

و هذه هي عين الدعوة القومية البغيضة التي كسرت الإسلام



حقيقة الولاء و البراء عند ابن باديس


كان مفهوم الوحدة الوطنية واضحا عند ابن باديس . فعلى الرغم من التوجه " الإسلامي " لحركته , فإن الأخيرة فتحت أبوابها لكل من أراد الإنتساب و جعلت الضابط الوحيد هو العروبة و التضامن الوطني أما الإسلام و العقيدة فهي لم تحظى باي أهمية عند التيار الباديسي

يقول ابن باديس في مقال نشر عام 1936

" ...نهضتنا نهضة بنيت على الدين أركانها فكانت سلاما على البشرية ..لا يخشاها -والله- النصراني لنصرانيته و لا اليهودي ليهوديته بل و لا المجوسي لمجوسيته !! و لكن يجب و الله أن يخشاها الظالم لظلمه..."

و هكذا كان الولاء و البراء عند ابن باديس قائما على مسمى العروبة و الوحدة فهو لا يجد حرجا في ضم الشيوعي و النصراني و اليهودي إذا ماكانوا ضد الإستعمار و عليه نجد أن الجمعية دعمت المرشحين الشيوعين في الانتخابات بل و كانت تضم في صفوفها كثيرا من المنحرفين

يضيف ابن باديس في نفس المقال

أما موقف الجمعية من خصومها , فإنها تعلم أن الأمة اليوم تجتاز طورا من اشق الأطوار و أخطرها فهي تتناسى كل خصومة !! و تعمل لجمع الكلمة و توحيد الوجهة ..."

إن " توحيد الوجهة " الذي ينص عليه ابن باديس تعبير صريح عن ضرورة استبعاد كافة الخلافات ذات الطابع الديني مادام أن كل داخل في معنى " الوحدة الوطنية " , و كما قلت هذا الفكرة نجدها في ثناء ابن باديس على الشيوعين انطلاقا من " مواقفهم الوطنية !!"


ابن باديس : لا يوجد خصومة بين اليهود و العرب !!

بعد تثمين ابن باديس و إشادته بتدمير الخلافة الإسلامية و ظهور الدول القومية الممزقة . نجد موقفا غريبا عند ابن باديس من القضية الفلسطينية و هو الموقف الذي نجده اليوم عند بعض الكتاب الليبراليين و المفكرين "الإسلاميين " اصحاب التوجه الحزبي , فابن باديس يفرق بين اليهودية و الصهيونية و يزعم أن الخلاف هو مع الصهيونية لا اليهودية و معلوم أن فكرة الصهيونية هي خدعة يهودية أو رداء تختفي وراءه فلا فرق بين الصهيونية و اليهودية

يقول ابن باديس في مقال له في أوت 1938

" فليست الخصومة بين كل عرب فلسطين و يهودها و لا بين كل مسلم و يهودي على وجه الأرض , بل الخصومة بين الصهيونية و الأستعمار الإنجليزي من جهة و الإسلام و العرب من جهة ,.."

و هنا وقفة جادة مع أصحاب الفكر الخصب الذي راحوا ضحية الدعاية اليهودية و مازالوا يصدقون أن الصهيونية غير اليهودية هي عدوتنا , نقول لهم أين محل ذكر الصهيونية في القرآن و هل فرق الوحي بين اليهودي و الصهيوني !!


ابن باديس يهاجم الخلافة الإسلامية و يدعو للديموقراطية و يمجد أتاتورك

في عام 1938 قام عدد من العلماء بالمسلمين بالدعوة إلى تجديد منصب الخلافة فثار ابن باديس و كتب

" الأتراك يوم ألغوا الخلافة انما ألغوا نظاما حكوميا خاصا بهم , و أزالوا رمزا خياليا فتن المسلمون لغير جدوى !! "

هكذا يزعم ابن باديس أن منصب الخلافة هو منصب خيالي فتن المسلمين , و هكذا دعم ابن باديس خطة انجلترا و من ورائها اللوبيات اليهودية في تمزيق الأمة الإسلامية باسم القومية و حرية الرأي

يؤكد ابن باديس أن المسلمين لهم :

" ناحيتان : ناحية سياسية دواية و ناحية أدبية اجتماعية فأما الناحية السياسية الدولية فهذه من شأن أممهم المستقلة "

فابن باديس يدعو إلى تحكيم إرادة الشعب " و ليس إرادة الوحي " , فمادام أن الشعوب العربية " المستقلة " أرادت أوطانا و أنظمة " غير الخلافة " فلا حرج في ذلك !!

و فيما يخص موقف ابن باديس من اتاتورك فإن موقفه كان نتاج تحليل " عقلي " لأن ابن باديس كان متأثرا بقوة بالمدرسة العقلانية التي تحكم العقل لا الكتاب و السنة و لما كان عقل ابن باديس قومجيا فقد مجد اتاتورك و هاجم الخلافة الإسلامية ووقف موقفا مشينا من قضايا المسلمين و خالف جماهير العلماء الذين جعلوا ميزان الحكم على الأحداث و الأشخاص كتاب الله و سنة نبيه صلى الله عليه و سلم

يقول ابن باديس

" لقد ثار مصطفى كمال حقيقة ثورة جامحة جارفة , و لكنه لم يثر على الإسلام , و انما ثار على هؤولاء الذين يسمون مسلمين !!! "

أنظر تمام المقال فدد الشهاب الصادر في نوفمبر 1938

إذا فان باديس يزعم أن أتاتورك لم يثر على الإسلام !! فماذا يسمي تحويل تركيا من حاضرة الإسلام إلى مخمرة الغيت فيها كافة مظاهر الإسلام حتى اللغة العربية و العروبة التي يتغنى بها ابن باديس , الم يبلغه أن أتاتورك كان رأس الرمح الذي طعن أمة الإسلام طعنة مميتة , ثم اليس من الغريب أن يجنح ابن باديس إلى تكفير علماء الأزهر الذين وقفوا ضد أتاتورك العلماني

يقول ابن باديس

" في السابع عشر من رمضان المعظم ختمت أنفاس أعظم رجل عرفته البشرية في العصر الحديث و عبقري من أعظم عباقرة الشرق . الذين يطلعون على العالم في مختلف الأحقاب فيحولون مجرى التاريخ و يخلقونه خلقا جديدا ذلك هو مصطفى كمال ..باعث تركيا من شبه الموت إلى حيث هي اليوم من الغنى و العز و السمو !!"

مظاهر العز الذي يقصدها هنا هي تلكم مظاهر إلغاء الخلافة و إعلان الإباحية المطلقة و تطليق أوامر الوحي الإلهي
أسال الله أن يهديك ويستخدمك فيما ينفع لا فيما يضر .
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 11-05-10, 02:44 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

الأخ الكريم " مشعل العتيبي": وفيكم بارك الله..، الأخوة الكرام: " كمال " ، "البجاوي " ، " الأزفوني "؛ حبذا لو تفتحوا النقاشات و الردود فيما طرحه الأخ " البجاوي" في غير هذه الصفحة كملتقى العقيدة ، لتفادي التشويش على متابعي الموضوع ، وبالله التوفيق..

=====

(36). [ توجيه ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى { الَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً }:
"رفعوا وجوههم في الدنيا عن السجود لله، فأذل الله تلك الوجوه فمشوا عليها في المحشر، ورفعوا رؤوسهم كِبراً عن الحق فنكَّسها الله يوم القيامة، ومشوا في طريق النظر و الاستدلال مشياً مقلوباً، فمشوا في الآخرة مشياً مقلوباً، فكان ما نالهم من سوء تلك الحال جزاءً وفاقاً لما أتوا من قبيح الأعمال. وما ربك بظلام للعبيد".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 11-05-10, 02:47 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

(37). [ تحذير ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى { الَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً }:
"فيما يذكره الله تعالى من هذا الجزاء العادل تخويف عظيم لنا من سوء الأعمال التي تؤدي إلى سوء الجزاء، وخصوصاً من مثل ما ذكر فيما تقدم من ترك السجود والكبر على الحق والنظر المقلوب.
عصمنا الله و المسلمين أجمعين بالعلم والدين، وهدانا سنن المرسلين، آمين يا رب العالمين".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 11-05-10, 02:53 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

(38). [ اهتداء ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً }:
"ولا يأتيك يا محمد هؤلاء المشركون وأمثالهم بكلام يحسنونه ويزخرفونه، ويصورون به شبهةً باطلةً، أو اعتراضاً فاسداً، إلا جئناك بالكلام الحق، الذي يدمغ باطلهم، ويدحض شبهتهم، وينقض اعترافهم، ويكون أحسن بياناً وأكمل تفصيلاً ".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 11-05-10, 03:16 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

(39). [ اقتداء]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً }:
"إذا تتبعتَ آيات القرآن وجدتهاَ قد أتت بالعدد الوافر من شُبه الضالين واعتراضاتهم، ونقضَتْها بالحق الواضح والبيان الكاشف في أوجز لفظ وأقر به وأبلغه.
وهذا قسم عظيم جليل من علوم القرآن يتحتم على رجال الدعوة والإرشاد أن يكون لهم به فضل عناية ومزيد دراية وخبرة.
ولا نحسب شبهة ترد على الإسلام إلاَّ وفي القرآن العظيم ردُّها بهذا الوعد الصادق من هذه الآية الكريمة.
فعلينا عند ورود كل شبهة من كل ذي ضلالة أن نفزع إلى آي القرآن، ولا أخالنا إذا أخلصنا القصد وأحسنا النظر إلاَّ واجديها فيها، وكيف لا نجدها في ىيات ربنا التي هي الحق وأحسن تفسيراً؟".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 11-05-10, 03:29 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

(40). [ الاقتداء بالقرآن في الاتيان بالحق في مقام الحِجاج والبيان ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى {وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً }:
"لنقتد بالقرآن فيما ناتي به من كلام في مقام الحِجاج أو مقام الإرشاد، فلنتوخ دائما الحق الثابت بالبرهان أو بالعيان، ولنفسره أحسن التفسير، ولنشرحه أكمل الشرح، ولنقربه إلى الأذهان غاية التقريب، وهذا يستدعي صحة الإدراك، وجودة الفهم، ومتانة العلم، لتصور الحق ومعرفته، ويستدعي حسن البيان، وعلوم اللسان، لتصوير الحق وتجليته والدفاع عنه.
فللإقتداء بالقرآن في الإتيان بالحق وأحسن بيان، علينا أن نحصل هذه كلها ونتدرب فيها ونتمرن عليها حتى نبلغ إلى ما قدر لنا منها.
هذا ما على أهل الدعوة والإرشاد وخدمة الإسلام والقرآن.
فأما ما على عموم المسلمين من هذا الاقتداء: فهو دوام القصد إلى الإتيان بالحق، وبذل الجهد في التعبير بأحسن لفظ وأقربه، ومن أخلص قصده في شيء وجعله من وكده أعين-بإذن الله تعالى-عليه ".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 11-05-10, 03:31 PM
كمال بن أحمد كمال بن أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-04-10
المشاركات: 31
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الحق آل أحمد مشاهدة المشاركة
الأخ الكريم " مشعل العتيبي": وفيكم بارك الله..، الأخوة الكرام: " كمال " ، "البجاوي " ، " الأزفوني "؛ حبذا لو تفتحوا النقاشات و الردود فيما طرحه الأخ " البجاوي" في غير هذه الصفحة كملتقى العقيدة ، لتفادي التشويش على متابعي الموضوع ، وبالله التوفيق..


=====

(36). [ توجيه ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى { الَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً }:
"رفعوا وجوههم في الدنيا عن السجود لله، فأذل الله تلك الوجوه فمشوا عليها في المحشر، ورفعوا رؤوسهم كِبراً عن الحق فنكَّسها الله يوم القيامة، ومشوا في طريق النظر و الاستدلال مشياً مقلوباً، فمشوا في الآخرة مشياً مقلوباً، فكان ما نالهم من سوء تلك الحال جزاءً وفاقاً لما أتوا من قبيح الأعمال. وما ربك بظلام للعبيد".اهـ


---
بسم الله الرحمن الرحيم
أتمنى من القراء أن يرجعوا إلى ما كتبه أخونا البحاثة الشيخ محمد الحاج عيسى في دفاعه عن ابن باديس وجمعية العلماء بالحجة والبرهان فإن ذلك يغني كل باحث عن الحق ، مخاصم لهواه، و ما كتبه الشيخ الفاضل منشور في الملتقى وفي غيره من المواقع.
والله الموفق
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 11-05-10, 03:37 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

(41). [ تــأسٍّ و بشارة ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً }:
"حق على حزب القرآن الداعين به والداعين إليه أن يقتدوا بالأنبياء والمرسلين في الصبر على الدعوة، والمضي فيها، والثبات عليها، وأن يداووا أنفسهم عند ألمها واضطرابها بالتأسي بأولئك السادة الأخيار.

-بشارة:
قد وعد الله تعالى نبيه-بعدما أمره بالتأسي والصبر-بالهداية والنصر.
وفي هذا بشارة للدعاة من أمته من بعده السائرين في الدعوة بالقرآن وإلى القرآن على نهجه، أنه يهديهم وينصرهم، كما قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } معهم بالفضل والنصر والتأييد، وهذا عام للمجاهدين المحسنين، والحمد لله رب العالمين".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 11-05-10, 03:58 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

(42). [ شكوى النبي الكريم من هجر القرآن الكريم ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً }:
"في قوله: يا رب، إظهار لتعظيم التجائه، وشدة اعتماده، وتمام تفويضه لمالكه ومدبر أمره وموالي الإنعام عليه.
وفي التعبير عنهم بقومه وإضافتهم إليه، وفي التعبير عن القرآن باسم الإشارة القريب، بيان لعظيم جرمهم بتركهم للقرآن وهو قريب منهم في متناولهم، وقد أتاهم به واحد منهم أقرب الناس إليهم، فصدوا وأبعدوا في الصد عمن هو إليهم قريب من قريب. وهذا أقبح الصد وأظلمه.
وفي قوله: (اتخذوا..إلخ) بيان أنهم جعلوا الهجر ملازماً له ووصفاً من أوصافه عندهم، وذلك أعظم من أن يقال: هجروه، الذي يفيد وقوع الهجران منهم دون دلالة على الثوبت والملازمة".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 11-05-10, 04:13 PM
عبد الحق آل أحمد عبد الحق آل أحمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-11-05
المشاركات: 554
افتراضي رد: (المنتقى النفيس من تفسير ابن باديس): إضافة مستمرة -إن شاء رب البرية-...

(43). [ بيان واستشهاد فيمن هجر القرآن ]

قال-رحمه الله-عند قوله تعالى {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً }:
"شرُّ الهاجرين للقرآن الذين سضعون من عند أنفسهم ما يعارضونه به، ويصرفون وجوه الناس إليهم وإلى ما وضعوه عنه، لأنهم جمعوا بين صدهم وهجرهم في انفسهم وصد غيرهم، فكان شرهم متعدياً وبلاؤهم متجاوزاً، وشر الشر وأعظم البلاء ما كان كذلك.
وفي هؤلاء جاء ما ذكره الإمام ابن القيم في كتابه ((إعلام الموقعين)) عن حماد بن سلمة ثنا أيوب السختياني عن أبي قلابة عن يزيد بن أبي عميرة عن معاذ بن جبل قال: ((تكون فتن، يكثر المال، ويفتح القرآن، حتى يقرأه الرجل والمرأة، والصغير و الكبير، والمنافق والمؤمن، فيقرؤه الرجل فلا يُتَّبَع، فيقول: والله لأقرأنه علانية، فيقرؤه علانية فلا يُتَّبع، فيتخذ مسجدا، ويبتدع كلاما ليس من كتاب الله ولا من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإياكم وإياه، فإنه بدعةوضلالة)). قاله معاذ ثلاث مرات.اهـ.
فانظر في قطرنا وفي غير قطرنا، كم تجد ممن بنى موضعاً للصلاة، ووضع كتباً من عنده، أو مما وضعه أسلافه من قبله، وروَّجها بين أتباعه!فأقبلوا عليها، وهجروا القرآن، وربما يكون بعضهم قصد بما وضع النفع فأخطأ وجهه، إذ لا نفع بما صرف عباد الله عن كتاب الله، وإنما يدعى لله بكتاب الله، ولذلك سمي صنيع هذا الواضع بدعة وضلال، وحذر منه وأكد في التحذير بالتكرير.
وهذا الحديث وإن كان موقوفا على معاذ فهو في حكم المرفوع، لأنه إخبار بمغيب مستقبل، وهذا ما كان يعلمه الصحابة رضوان الله تعالى عليهم إلاَّ بتوقيف من النبي صلى الله عليه وسلم، وقد تحقق مضمونه في المسلمين منذ ازمان ولا حول ولا قوة إلا بالله".اهـ

---
__________________
(( الإنسان لا يزال يطلب العلم والإيمان ، فإذا تبين له من العلم ما كان خافياً عليه اتبعه ، وليس هذا مذبذَباً ؛ بل هذا مهتدٍ زاده الله هدى))
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:06 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.