ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-03-06, 11:26 AM
صلاح الدين الشريف صلاح الدين الشريف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-06-05
المشاركات: 611
افتراضي إكرام أهل بيت النبي عليه السلام وماذا قال عنه الشيخ ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين؟

بسم الله والحمد لله وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه .

قال الشيخ ابن العثيمين ـ رحمه الله ـ في شرح رياض الصالحين:

باب إكرام أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبيان فضلهم


قال الله تعالى:{ إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}
وقال تعالى:{ ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب}
الشرح :

قال المؤلف ـ رحمه الله ـ: ( باب إكرام أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيان فضلهم). وأهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم: ينقسمون إلى قسمين : قسم كفار فهؤلاء ليسوا من أهل بيته وإن كانوا أقاربه له في النسب، لكنهم ليسوا من أهل بيته؛ لأن الله قال لنوح عليه الصلاة والسلام حين قال:{ رب إن ابني من أهلي}، وكان ابنه كافرا قال:{إنه ليس من أهلك}.
فالكفار من أقارب الرسول صلى الله عليه وسلم ليسوا من أهل بيته، وإن كانوا أقارب له نسبا.
لكن المؤمنون من قرابته هم أهل بيته ومنهم أيضا زوجاته، فإن زوجاته رضي الله عنهن من آل بيته كما قال الله تعالى في سياق نساء أمهات المؤمنين:{ يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا}
وهذا نص صريح واضح جدا بأن زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم من آل بيته، خلافا للرافضة الذين قالوا إن زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم ليسوا من أهل بيته، وهذا غير صحيح، فزوجاته من أهل بيته بلا شك. ولأهل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم المؤمنين حقان؛ حق الإيمان وحق القرابة من الرسول صلى الله عليه وسلم.
وزوجات الرسول صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين كما قال تعالى في كتابه:{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم}. فأزواج الرسول صلى الله عليه وسلم أمهات للمؤمنين، وهذا بالإجماع، فمن قال إن عائشة رضي الله عنها ليست أما لي فليس من المؤمنين لأن الله قال:{ النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم} فمن قال إن عائشة رضي الله عنها ليست أما للمؤمنين فهو ليس بمؤمن؛ لا مؤمن بالقرآن ولا بالرسول صلى الله عليه وسلم.
وعجبا لهؤلاء؛ يقدحون في عائشة ويسبونها ويبغضونها وهي أحب زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، لا يحب أحدا من نسائه مثل ما يحبها كما صح ذلك عنه في البخاري أنه قيل: يا رسول الله، من أحب الناس إليك؟ قال: "عائشة" . قالوا: فمن الرجال؟ قال :"أبوها" أبو بكر رضي الله عنه.
وهؤلاء القوم يكرهون عائشة ويسبونها ويلعنونها، وهي أقرب نساء الرسول إليه فكيف يقال إن هؤلاء يحبون الرسول؟ وكيف يقال إن هؤلاء يحبون آل الرسول؟ ولكنها دعاوي كاذبة لا أساس لها من الصحة.
فالواجب علينا احترام آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم من قرابته المؤمنين، ومن زوجاته أمهات المؤمنين ، كلهم آل بيته ولهم حق.
ثم ذكر المؤلف الآية التي سقناها الآن:{ إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا} ، نقاء وطهارة، { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس} أي النجس المعنوي، { ويطهركم تطهير} بعد إزالة النجاسة. والتطهير: تخلية وتحلية، وقوله{ تطهيرا }هذا مصدر مؤكد لما سبق، يدل على أنها طهارة كاملة.
ولهذا مَن رمي واحدة من نساء الرسول صلى الله عليه وسلم بالزنى ـ والعياذ بالله ـ فإنه كافر حتى لو كانت غير عائشة.
عائشة الذي يرميها بما برأها الله منه كافر مكذب لله ، يحل دمه وماله ، وأما الذي يرمي سواها بالزنى فالصحيح من أقوال أهل العلم أنه كافر أيضاً ،لأن هذا أعظم قدح برسول الله صلى الله عليه وسلم، أن يكون فراشه ممن يزنين والعياذ بالله ، وقد قال الله تعالى:{ الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات} .
فمن رمي واحدة من زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم بالزنى فقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم وحاشاه من ذلك ـ جعله خبيثا ـ نعوذ بالله لأن الله يقول{ الخبيثات للخبيثين}
وبهذا يُعْرَف أن المسألة خطيرة وعظيمة ، وأن الواجب علينا أن نُكِّن المحبة الصادقة لجميع آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم نسائه كلهن والمؤمنين من قرابته.



2/347 - وعن ابن عمر رضي الله عنهما، عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه موقوفا عليه أنه قال: ارقبوا محمدا صلى الله عليه وسلم في أهل بيته، رواه البخاري معنى "ارقبوا" راعوه واحترموه وأكرموه والله أعلم.
الشرح:

هذا الحديث وهذا الأثر في بيان حق آل النبي صلى الله عليه وسلم، وقد سبق أن آل بيته هم زوجاته ومن كان مؤمنا من قرابته، من آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل العباس، وهم الذين تحرم عليهم الصدقة ؛لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعمه العباس وقد سأله من الصدقة، قال : "إن هذه أوساخ الناس وإنها لا تحل لآل محمد".
وآل محمد لهم خصائص ليست لغيرهم، ففي باب الفيء لهم حق يختصون به ، كما قال تعالى:{ واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى} يعني قرابة النبي صلى الله عليه وسلم .
ولهم كرامة وشرف وسيادة ، فلا تحل لهم الصدقة ولا الزكاة الواجبة ؛لأنها أوساخ الناس كما قال تعالى:{ خذ من أموالهم صدقة تطهرهم} فلا يحل لهم الصدقة؛ فهم أشرف وأعلى من أن تحل لهم الصدقة، لكن يُعطون بدلها من الخُمس.
ثم بيَّن في حديث زيد بن أرقم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم غدير خم؛ وهو غدير بين مكة والمدينة نزل فيه النبي صلى الله عليه وسلم ووعد وذكَّر، وحث على القرآن، وبيَّن أنَّ فيه الشفاء والنور، ثم حث على أهل بيته فقال:
" أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي".
ولم يقل إن أهل بيته معصومون ، وإن أقوالهم كالقرآن يجب أن يعمل بها كما تدعيه الرافضة، فإنهم ليسوا معصومين ، بل هم يخطئون كما يخطئ غيرهم، ويصيبون كما يصيب غيرهم، ولكن لهم حق قرابة النبي صلى الله عليه وسلم كما سبق.

وقوله:" أذكركم الله في أهل بيتي" :
يعني اعرفوا لهم حقهم ، ولا تظلموهم ، ولا تعتدوا عليهم ، هذا من باب التوكيد ، وإلا فكل إنسان مؤمن له حقٌ على أخيه، لا يحق له أن يعتدي عليه، ولا أن يظلمه ، لكن لآل النبي صلى الله عليه وسلم حق زائد على حقوق غيرهم من المسلمين .

وإذا كان هذا في حق آل النبي صلى الله عليه وسلم فما بالك بحق الرسول صلى الله عليه وسلم؟.
حق الرسول صلى الله عليه وسلم أعظم الحقوق بعد حق الله ؛ يجب أن يُقَدَم على النفس والولد والأهل وعلى جميع الناس ، في المحبة والتعظيم وقبول هَدْيه وسُنَّته صلى الله عليه وسلم ، فهو مُقَدَم على كل أحد صلى الله عليه وسلم. نسأل الله أن يجعلنا والمسلمين من أتباعه ظاهرا وباطنا.اهـ
وصلى الله على نبينا محمدوعلى آله وسلم .
__________________
رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إذْ هَدَ يتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إنَّكَ أنْتَ الْوَهَّابُ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-03-06, 03:25 AM
حسام الدين الكيلاني حسام الدين الكيلاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-07-05
الدولة: حمص ــ سورية
المشاركات: 1,088
افتراضي

جزاكم الله كل خير ..
__________________
اللَّهمَّ اغفر لي ووالديَّ ومشايخي والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات .. آمين آمين آمين .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:32 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.