ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-02-06, 12:35 PM
أبوعمير الحلبي أبوعمير الحلبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-01-06
المشاركات: 144
افتراضي رجوع الرازي إلى منهج السلف و ذمه للكلام

هو أبو عبدالله محمد بن عمر الطبرستاني الرازي المولد، الملقب فخر الدين المعروف بان الخطيب الفقيه الشافعي ..
والرازي من أشهر متكلمي الأشاعرة، وهو صاحب القاعدة الكلية التي انتصر فيها للعقل وقدَّمه على الأدلة الشرعية التي صرح بأنها لا تفيد اليقين ولا يجوز التمسك بها [راجع المطالب العالية 9/113-118] وهذا طعن بالله الذي أنزل هذه الأدلة وسماها برهاناً كما قال: {يا أيها الناس قد جاءكم برهان من ربكم} ويلزم منه عدم التيقن بالبعث والنشور الذي قرر الأشاعرة أنه يقتصر في التدليل عليها بالأدلة النقلية. فيلزم منه أن يصير الدين كله ظنياً لأن أسا الدين "قال الله وقال الرسول" والله نهى عن إتباع الظن.

شرط إعتزالي لقبول النصوص الشرعية:
وكان الرازي قد قرر أنه لا يصح الاعتماد على الأدلة اللفظية –أي الكتاب والسنة- وعدم إفادتها اليقين إلا بعشرة شروط: عصمة رواة مفردات تلك الألفاظ وإعرابها وتصريفها وعدم الاشتراك والمجاز والنقل والتخصيص بالأشخاص والأزمنة، وعدم الإضمار، والتأخير، والتقديم، والنسخ، (وعدم المعارض العقلي) الذي لو كان لرجح عليه" [راجع محصل أفكار المتقدمين والمتأخرين 71]
وهذا من أصول الإلحاد في الدين والتشكيك فيه، ومدخل للإلحاد وانعدام الثقة بكلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

ولهذا شهد الحافظ ابن حجر على الرازي فقال: (له تشكيكات على مسائل من دعائم الدين تورث الحيرة، وكان يورد شبه الخصم بدقة ثم يورد مذهب أهل السنة على غاية من الوهاء) [لسان الميزان 4/426-429]

وشروطه من باب تكثير المقدمات من غير حاجة، وهو كذب ظاهر فإن الصحابة والتابعين وأئمة الفقه والنحو والتفسير لم يطرحوا مثل هذه الشروط التعجيزية لقبول النصوص السمعية.

والذين {بالآخرة هم يوقنون} إنما استفادوا اليقين من الأدلة اللفظية فإن عقولهم لا تعرف شيئاً عن تفاصيل الآخرة ولا تهتدي إليه وهو ما اعترف المتكلمون به وصرحوا بأن أمور الآخرة والمعاد لا مدخل للعقل فيها.

لقد كان الرازي متفلسفاً يأخذ من قواعد الفلاسفة ويصبها في قالب المذهب الأشعري وكانت له شروح كتب الفلاسفة أهمها (شرح ابن سينا) و(المباحث الشرقية) وفي هذا الأخير 1/382-383 يوجه اللوم على من يشوه صورة الفلاسفة ولا يؤول كلامهم على أحسن المحامل! ولذا وصفه السنوسي في الكبرى بأنه مولعاً بآراء الفلاسفة [راجع شرح السنوسية الكبرى ص41].

غير أن الرازي قلَّتْ ثقته بالعقل الإنساني وأدرك عجزه فأوصى وصية تدل على أنه حسن اعتقاده فقال قبل موته: "لقد تأملت الكتب الكلامية والمناهج الفلسفية فما رأيتها تروي غليلاً .. " [راجع فتح الباري 13/350 وإتحاف السادة المتقين للزبيدي 1/174]
ونجـــــد عن السبكي تفاصيل هذه الوصية [راجع طبقات الشافعية 5/33] وفيها يظهر الندم على تعاطي علم الكلام عندما كان أشعرياً، ولم تكن توبته من الاعتزال .. فهل يجوز أن يظل بعض الناس مُصِرَّين على الاقتداء به في أصل الدين؟! متجاهلين وصيته؟!

وقد أبدى قلة ثقته بالعقل أثناء استعراض أقوال المعتزلة والأشاعرة حول مسألة التحسين والتقبيح العقليين قائلاً: "وأعلم أن هذه المذاهب ظهر في كل واحد منها من المدائح والقبائح، فعند هذا قال أصحاب الحيرة والدهشة:إن هذه الدلائل ما بلغت في الوضوح والقوة إلى حيث تزيل الشك وتملأ بقوتها ونورها: العقل. بل كل واحد منها يتوجه فيه نوع غموض" [راجع المطالب العالية 4/426]

وقد نظم بعض الأبيات في وصف حال أهل الكلام بعد أن تاب:
نهايــــة إقــــــدام العقـــول عقال *** وأكثر سعي العالمين ضـــلال
وأرواحنا في وحشة من جسومنا *** وحاصل دنيانــــــا أذى ووبال
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا *** سوى أن جمعنا فيه قيل وقالوا

يقول الذهبي: (وفد بدت من تواليفه بلايا وعظائم، وسحر وانحرافات عن السنة، والله يعفو عنه، فإنه توفي على طريقة حميدة، والله يتولى السرائر)

وهكذا لما اعتمدوا العقل زادت شكوكهم، فنسأل الله أن يقبل توبته ويغفر لنا وله.

فائدة:
قد اعترف السبكي بتراجع الرازي عن منهج المتكلمين وذكر الحافظ أنه كتب وصية تدل على أنه حسن اعتقاده. ولكن النص كما عن السبكي مخالف لما ذكره الذهبي وابن كثير(قارن بين طبقات الشافعية 5/37 وبين البداية والنهاية 13/56 وسير أعلام النبلاء 21/501 فإن توبة الرازي وتراجعه عن أهل الكلام والمبتدعين إلى منهاج السلف لا يروق للسبكي وكيف لا والسبكي يعتبر الرازي والغزالي من مجددي الإسلام كما في طبقاته 1/202.

المرجع: موسوعة أهل السنة للشيخ دمشقية 1/446-447. ( إنتظروا المزيد من ذكر من رجع من العلماء من الأشاعرة و المتكلمين إلى مذهب السلف )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-02-06, 05:11 AM
أبو أحمد الحلبي أبو أحمد الحلبي غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 27-06-05
المشاركات: 392
افتراضي

جزاك الله خيرا

وأريد يا أخي الكريم أن تكتب لي تحقيقا موثقا حول رجوع الإمام أبي الحسن الأشعري عن قوله بالتأويل إلى قوله بالإثبات
وهل كان هذا القول هو آخر أقواله أم لا ؟؟؟

جزاك الله كل خير
__________________
*********************************************
عن عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
بلغوا عني ولو آية وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج
ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

*********************************************
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-02-06, 02:29 PM
أبو عمر الدوسري أبو عمر الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-05
المشاركات: 550
افتراضي

أحسن الله إليك .. وإليك للفائدة:

رجوع الرازي عن التأويل
http://saaid.net/feraq/el3aedoon/23.htm



http://saaid.net/feraq/el3aedoon/index.htm
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-02-06, 04:52 PM
مهداوي مهداوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-07-03
المشاركات: 733
افتراضي

الرازي عاد إلى التفويض ولم يرجع إلى العقيدة السلفية، إلا إن كنتم ترون أن التفويض هو عقيدة السلف.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-02-06, 12:17 PM
أبوعمير الحلبي أبوعمير الحلبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-01-06
المشاركات: 144
افتراضي

أخي وحيد إن رجوع أبي الحسن الأشعري ليس فيه شك وهذا مشهور بين العلماء كما في كتابه مقالات الإسلاميين و كتابه الإبانة و قد صرح تصريحا ليس فيه نافذة لأهل البدع و هذا كان آخر شأنه كما ذكر ابن كثير مروره بثلاثة مراحل : 1 _ المذهب الاعتزالي الذي لا يثبت لله صفة .
2 _ مذهب المتكلمين الذي عليه الأشاعرة الآن وهو إثبات الصفات الكلامية السبع .
3 _ مذهب أهل السنة به أثبت كل ما أثبته الله و رسوله وهو آخر ما مات عليه .
أما بالنسبة للبحث الموثق فسأرسله قريبا بإذن الله في هذا المنتدى فلتتابع . ستجد الآن جزء منقول من كلام أبي الحسن نفسه من كتاب مقالات الإسلاميين بعنوان نقل عقيدة أهل السنة على لسان الأشعري نفسه . و جزاك الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22-02-06, 12:18 PM
أبوعمير الحلبي أبوعمير الحلبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-01-06
المشاركات: 144
افتراضي

أخي ( مهداوي) سامحك الله فإنا لا نري التفويض إلا ضربا من التناقض الفكري و التشتت المنهجي فضلا عن أن نعتقده منهجا للسلف أما عما ذكرته من أن الرازي عاد إلى التفويض فهذا على إطلاقه يحتاج إلى تحقيق , فموضع اللبس هو اختلاف دلالات اللفظ بين السلف و الخلف بحيث يذكر الواحد من السلف قولا يوحي بتفويض المعنى و إنما قصد به تفويض الكيف و يجب الانتباه لهذا و وضعه في الاعتبار كما نقل عن الإمام أحمد قوله الذي ذكره صاحب اللمعة : ( نؤمن بها و نصدق بها لا كيف و لا معنى و لا نرد منها شيئا ) فهذا القول قد يوحي بالتفويض و ليس ذاك فإن إثبات الإمام أحمد لمعاني صفات منقول ليس فيه شك نقله تلميذه حرب الكرماني في مسائله و موجود في كتب العقيدة المسندة و انظر رد الإمام على الجهمية ..... و إنما قصد الإمام بقوله ( لا معنى ) أي لا معنى يخالف الظاهر المتبادر للعقل . وإنما حدث الإشكال لاختلاف دلالة كلمة المعنى عندنا و عندهم . و إلا قد ذكر العلماء في رجوع الجويني الابن قوله : ( ونفوض المعنى ) و لم يعقبوا لعلمهم ما يقصده بالمعنى هنا . وهذا مطبق على كلام الرازي و قد صرح العلماء برجوعه وإن كان الذي نشأ على الحق ليس كمن رجع إلا من رحم ربي . و الله أعلم .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 22-02-06, 05:31 PM
ابن عمر عقيل ابن عمر عقيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-12-05
المشاركات: 272
افتراضي

كما نقل عن الإمام أحمد قوله الذي ذكره صاحب اللمعة : ( نؤمن بها و نصدق بها لا كيف و لا معنى و لا نرد منها شيئا ) فهذا القول قد يوحي بالتفويض و ليس ذاك فإن إثبات الإمام أحمد لمعاني صفات منقول ليس فيه شك نقله تلميذه حرب الكرماني في مسائله و موجود في كتب العقيدة المسندة و انظر رد الإمام على الجهمية

بارك الله فيك وجزاك خيرا على البيان الشافي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.