ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الطريق إلى طلب العلم
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 28-05-07, 06:39 PM
محمـد الحربي محمـد الحربي غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه ، وأصلح ذريته
 
تاريخ التسجيل: 25-02-05
المشاركات: 47
افتراضي بشرى لكم : شرح فتح المجيد لشيخنا العلامة / عبد الله الغنيمان ((مفرغاً هنا))

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :

فقد سررت كثيراً - والحمد لله حمداً كثيراً طيباً - أن عثرت على :

شرح فتح المجيد

للشيخ العلامة بقية السلف

عبد الله بن محمد الغنيمان

حفظه الله ورعاه

في هذا الموقع القيم حقاً

الشبكة الإسلامية
http://www.islamweb.net/ver2/MainPage/index.php

وتسجيلات الشبكة من هنا
http://audio.islamweb.net/audio/index.php

وصفحة شيخنا من هنا
http://audio.islamweb.net/audio/inde...&read=0&lg=311

وهنا تجد شرح الواسطية ((وأظنه غير كامل)) .

http://audio.islamweb.net/audio/inde...sid=774&read=0

فحمدت الله وشكرته ونسأله المزيد من فضله وبره ...

فحقيقة هذا الشيخ لم يحظ بخدمة تليق به وبعلمه ولكن الله يقيض لعباده في ظهر الغيب من يخرج وينشر علمهم ...

وقد استأذنته بعد انتهار درس التدمرية في عام 1427 هـ في دروة الراجحي الصيصفية أن أقوم بتفريغه والعمل على تحقيقه فأحالني على ابنه فضيلة الشيخ الفاضل / أحمد ... وأخبرني بعد أن أحد الإخوة يقوم بتفريغه بعد ان قطعت شوطاً لا بأس به ... فحمدت الله واسترجعت ..
والبارحة كان عندي أحد الأخوة الفضلاء الذي كان سبباً في العثور عليه ... فأحبتت أن تشركوني في هذه الفرحة وفي الاستفادة ...

وبالله التوفيق ...

أخوكم المحب

أبو أسامة الحربي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-05-07, 06:42 PM
محمـد الحربي محمـد الحربي غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه ، وأصلح ذريته
 
تاريخ التسجيل: 25-02-05
المشاركات: 47
افتراضي وهذا جزء من الدرس الأول

شرح فتح المجيد شرح كتاب التوحيد [1]

التوحيد هو الأمر المطلوب من جميع الخلق، وهو أساس دعوة الرسل، فما من رسول إلا ودعا قومه إلى عبادة الله جل وعلا، ابتداء بنوح عليه السلام وانتهاء بخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم، فمن الناس من أجابهم إلى ذلك ومنهم من أشرك في عبادة الله وتوحيده، وقد توعد الله كل من هذه حاله بالخلود في النار والعياذ بالله.

موضوع كتاب التوحيد



إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا. أما بعد: فيقول الشيخ الإمام عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب في شرح كتاب التوحيد: [ وأما كتابه المذكور فموضوعه في بيان ما بعث الله به رسله من توحيد العبادة، وبيانه بالأدلة من الكتاب والسنة، وذكر ما ينافيه من الشرك الأكبر، أو ينافي كماله الواجب من الشرك الأصغر ونحوه، وما يقرب من ذلك أو يوصل إليه، وقد تصدى لشرحه حفيد المصنف، وهو الشيخ سليمان بن عبد الله رحمه الله تعالى، فوضع عليه شرحاً أجاد فيه وأفاد، وأبرز فيه من البيان ما يجب أن يطلب منه ويراد، وسماه "تيسير العزيز الحميد في شرح كتاب التوحيد"، وحيث أطلق شيخ الإسلام فالمراد به أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية، والحافظ فالمراد به أحمد بن حجر العسقلاني ]. قال الشارح رحمه الله: [ ولما قرأت شرحه رأيته أطنب في مواضع، وفي بعضها تكرار يستغنى بالبعض منه عن الكل، ولم يكمله، فأخذت في تهذيبه وتقريبه وتكميله، وربما أدخلت فيه بعض النقول المستحسنة تتميماً للفائدة، وسميته: "فتح المجيد لشرح كتاب التوحيد"، وأسأل الله أن ينفع به كل طالب علم ومستفيد، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم، وموصلاً من سعى فيه إلى جنات النعيم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ]. ......


الكلام على البسملة وأحكام الابتداء بها



......



الهدي في ابتداء الكلام



قال الشارح رحمه الله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم). ابتدأ كتابه بالبسملة اقتداء بالكتاب العزيز، وعملاً بحديث: (كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أقطع) أخرجه ابن حبان من طريقين، قال ابن الصلاح : والحديث حسن. ولـأبي داود وابن ماجة : (كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بالحمد لله أو بالحمد فهو أقطع)، ولـأحمد : (كل أمر ذي بال لا يفتتح بذكر الله فهو أبتر أو أقطع)، وللدارقطني عن أبي هريرة مرفوعاً: (كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بذكر الله فهو أقطع)، والمصنف قد اقتصر في بعض نسخه على البسملة؛ لأنها من أبلغ الثناء والذكر، وللحديث المتقدم، وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقتصر عليها في مراسلاته، كما في كتابه لـهرقل عظيم الروم، ووقع لي نسخة بخطه رحمه الله تعالى بدأ فيها بالبسملة، وثنى بالحمد والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وآله. وعلى هذا فالابتداء بالبسملة حقيقي، وبالحمدلة نسبي إضافي، أي: بالنسبة إلى ما بعد الحمد يكون مبدوءاً به ]. إن الله جل وعلا خلق العباد لعبادته، وهم ملكه يتصرف فيهم كيف يشاء، فإذا امتثلوا أمره واتبعوا شرعه فإن الله يكرمهم ويثيبهم، ويعطيهم من العطاء الذي لا يتوقعونه، وفوق ما يتصورون، أما إذا عصوا وتمردوا على الله جل وعلا، فلن يفلتوا من الله ولن يعجزوه، فهم في قبضته، وكل شيء ملك له، وهو رب كل شيء، ومالك كل شيء، وبيده كل شيء، وإليه مرجع كل أحد. فالإنسان يجب عليه أن يمتثل أمر الله جل وعلا، وقد أرسل الله جل وعلا الرسل تبين أمره وشرعه للناس، ومن ذلك ما ذكر هنا من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بذكر الله فهو أقطع)، ومعنى (أقطع): ناقص غير تام؛ لأنه لم يمتثل فيه أمر الله جل وعلا، فيكون منزوع البركة، ممحوقاً فيما يراد به، فالله أمر العباد أن يستعينوا باسمه تعبداً له في كل شيء، والأمر ذي البال: الأمر الذي يكون له قيمة: (كل أمر ذي بال) يعني: له وقع وقيمة عند الإنسان، ومن هذا القبيل أمر الأكل وأمر النوم ودخول المنزل وغير ذلك، وكلها شرع لنا أن نذكر الله جل وعلا في ابتداء ذلك، وهذا وإن لم يكن واجباً متعيناً على الإنسان فهو مستحب ومندوب إليه، وفيه الفضل والخير، وإذا لم يبارك للإنسان في سعيه وعمله وأكله وشربه، لم يزل في خصاب -نسأل الله العافية-، ومن ذلك ما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر به ويفعله، تعليماً لأمته، وهداية لهم إلى الحق، فكان في فعله الذي هو أسوة للأمة يذكر اسم الله عند كل أمر مستحق مرغوب فيه، وإذا كان الأمر غير مرغوب فيه تعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وهذا معناه داخل في قول الله جل وعلا: وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا [الأعراف:180]، فهو يدخل في هذا المعنى؛ لأن الإنسان إذا قال عند أكله: (باسم الله)، فقد دعا ربه جل وعلا بهذا الاسم الكريم، وطلب نزول البركة وحصول المقصود والمأمول له ببركة هذا الاسم، فهو عبادة يتعبد الله جل وعلا بها، وكذلك إذا أراد دخول المنزل أو دخول المسجد أو النوم أو غير ذلك، وكذلك إذا أراد الذبح مع أن التسمية عليها واجب، فلو تركها الذابح عمداً لصارت ذبيحته ميتة، فهي محرمة لا يجوز الأكل منها؛ فإن الله جل وعلا يقول: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ [الأنعام:121]، وعلى هذا يدخل في ذلك من باب أولى كتابة كتب العلم والتأليف، فهو يقول: أفعل ذلك مستعيناً باسم الله وبالله، ذاكراً اسمه الذي به تحصل البركة، وهذا يصدق عليه كل ذكر لله جل وعلا، كقوله: (بسم الله الرحمن الرحيم)، أو (الحمد لله) وما أشبه ذلك، وإذا جمع بينهما فهو أفضل وأتم، وإذا اقتصر على أحدهما كفى، وقد اقتصر البخاري رحمه الله تعالى كتابه الصحيح على البسملة فقط، قال: بسم الله الرحمن الرحيم، كتاب الوحي، باب بدء الوحي، وهذا اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث كان يبدأ كتبه التي يرسلها إلى الملوك وغيرهم بالبسملة فقط، كما ذكر هنا أن هذا في كتابه إلى هرقل ، وهرقل هو رئيس دولة الروم في ذلك الوقت، فكل رئيس للروم يسمى هرقل من الكفار، وكل رئيس للفرس من الكفار يسمى قيصر، وكل ملك للحبشة من الكفار يسمى النجاشي، وكل ملك للقبط من الكفار يسمى فرعون، فالمقصود أنه كتب صلى الله عليه وسلم: بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم، أما بعد: فأسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين، وإن توليت فإن عليك إثمك وإثم الأريسيين يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران:64]، فهذا نص كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله إليه، ولهذا يقول العلماء: ينبغي أن يقتدى برسول الله فيبدأ المرسل باسمه كما بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم باسمه العلم؛ وذلك لأنه في الدعوة إلى الله وكونه رسول الله، ولهذا وجب على المتشهد الذي يشهد أن لا إله إلا الله، أن يذكر اسمه العلم، "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله" وكذلك في الصلاة عندما يصلي عليه. فالمقصود أنه اقتصر على البسملة، وهنا المعلق اقتدى بذلك فاقتصر على البسملة، وإذا جاء في بعض النسخ ذكر الحمد، فيكون الابتداء الحقيقي بـ(باسم الله)؛ لأنه يبدأ بها قبل كل شيء، وأما الحمد فهو إضافي، أي: للإضافة إلى الكلام الذي يأتي بعده، وإذا جمع بينهما فهو أولى وأفضل.

على هذا الرابط

http://audio.islamweb.net/audio/inde...audioid=139358
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-05-07, 07:26 PM
عبدالرحمن السعد عبدالرحمن السعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-03-06
المشاركات: 504
افتراضي

ماشاء الله .. تبارك الله

والله لقد فرحت وسعدت بسماعي لهذا الخبر ..

وكذلك الشيخ متضلع وإمام في العقيدة ..

بارك الله فيك أخي أبو أسامة النجدي ..

وصدقت حينما قلتَ فحقيقة هذا الشيخ لم يحظ بخدمة تليق به وبعلمه.. لكن الله المستعان .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-05-07, 11:35 PM
أبوعمرو المصري أبوعمرو المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-03
المشاركات: 1,859
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك الله في شيخنا الغنيمان الذي رؤيته تذكر بالله وعليه سمت السلف الصالح والعلماء الربانيين- نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا- .
__________________
يا ولي الإسلام وأهله مسكني بالإسلام حتى ألقاك
ضحك والدي عند وفاته وتبسم وقت غسله فاللهم ارحمه واغفر له ولمن دعا له وألحقه بالشهداء .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-05-07, 01:05 PM
محمـد الحربي محمـد الحربي غير متصل حالياً
غفر الله له ولوالديه ، وأصلح ذريته
 
تاريخ التسجيل: 25-02-05
المشاركات: 47
افتراضي

وأنتما كذلك...

ونحمد الله تعالى على نعمه المتصلة ... ونسأله المزيد جل وعلا...

وياليت فاضلاً من الفضلاء يقوم بجمعه لنا على ملف وورد لنسفيد منه ... حتى يمن الله بإخراجه محققاً منقحاً ... كما أفاد الشيخ / أحمد حفظه الله ...

ونسأل الله تعالى أن يمن علينا بإخراج شروح هذا العلامة ... لتعم الاستفادة منها ...

وأن يطيل عمر شيخنا على طاعته ... وأن يمتع به ... وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدم ويقدم في سبيل نشر العقيدة السلفية الصحيحة ... وفي نفسي كلمات أود إظهارها مما رأيته من هذا العلامة ... خلال دروس حضرتها له - وليست بالكثيرة - ولكن حيائي وخوفي من أن لا أوفيه حقه يمنعني .... ويكفي أن هذا الشيخ قد أطبق أهل الحق على محبته وذكره الذكر الجميل ... وكل يؤخذ من قوله ويرد ... ونحسبه والله حسيبه ولا نزكي على أحداً ...

ومن أكثر الأشياء رأيتها منه وأثرت في نفسي ... هذا السمت والدل الذي قليلاً ماتراه في عصر الفتنة المادية ... وهذا التواضع الجم ... والهيئة الأريحية ... وتلك الطمأنينة التي تعلو محياه ... حفظه الله ...
وأعتذر أحب أن ند قول ... أو أخطأت في شيء ولكن عزائي أن الأحبة يعذرون أخاهم ...

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ... وبالله التوفيق ...

أخوكم

أبو أسامة الحربي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 17-09-11, 05:56 PM
بندر الجحلي بندر الجحلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-11
المشاركات: 257
افتراضي رد: بشرى لكم : شرح فتح المجيد لشيخنا العلامة / عبد الله الغنيمان ((مفرغاً هنا))

و إن شاء الله يخرج قريباً .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-09-11, 02:07 PM
أبو عبد الرحمن السالمي أبو عبد الرحمن السالمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-01-11
المشاركات: 3,686
افتراضي رد: بشرى لكم : شرح فتح المجيد لشيخنا العلامة / عبد الله الغنيمان ((مفرغاً هنا))

مرتب
وهو من صنع الأخ أحمد موسى ( عضو الملتقى )
الملفات المرفقة
نوع الملف: zip شرح فتح المجيد .zip‏ (1.87 ميجابايت, المشاهدات 543)
__________________
لما ذُكِر للإمام أحمد - رحمه الله - الصدق والإخلاص
قال : بهذا ارتفع القوم .
( طبقات الحنابلة لابن أبي يعلى 1 / 147 )
http://islam-call.com/default/
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29-11-11, 02:30 PM
أحمد بن عبد اللطيف أحمد بن عبد اللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-11
المشاركات: 1,046
افتراضي رد: بشرى لكم : شرح فتح المجيد لشيخنا العلامة / عبد الله الغنيمان ((مفرغاً هنا))

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر الجحلي مشاهدة المشاركة
و إن شاء الله يخرج قريباً .
عن أي دار ؟
__________________
لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.