ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 10-09-16, 07:44 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

و من شيوخه أيضا و أئمة عصره
الذين أخذ عنهم العلم النافع
ممن حفظ عن التابعين و الصحابة كل نصيحة
العلم العلامة سليمان بن حرب بالبصرة سنة 194 هـ،
و الإمام أبي النعمان عارم في تلك السنة،

و من الإمام أبي عمر الحوضي أيضاً ،
و الإمام علي بن هاشم بن البريد

و العلم الفاضل الثقة سفيان بن عيينة
وإسماعيل بن علية.

و الإمام عبد المؤمن العبسي سمع منه سنة 182 هـ.

والإمام عبد الرحمن بن مهدي ،
والعالم البطل أبو بكر بن عياش .
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 10-09-16, 07:45 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

وممن حدَّث عنهن أحمد بن حنبل
من النساء !!

الفاضلة أم عمر بنت حسان بن زيد الثقفي.

فلم يكن ديننا متعصبا متحيزا
و لم يمنع امرأة أن تصير محدثة !

و دونك كتاب الزيانب لإبن حجر
حيث جمع فيه جمعا طريفا
فيه كل من اسمها زينب من الفاضلات المعلمات ....
فالمرأة الفاضلة يزيدها الحق فضلا ...
و لا يكبت طموحها ...


هاهم أصحابه يقولون له ,
و هم يرونه دوما يطلب المزيد من العلم
و دوما يحمل محبرته و أوراقه و لا يكل ,
كالنحلة تجنى الرحيق بلا ملل ..!


يقولون كما فى السير :

يا أبا عبد الله ،
أنت قد بلغت هذا المبلغ،
وأنت إمام المسلمين،
حتى متى مع المحبرة ؟

فقال:
مع المحبرة إلى المقبرة.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 10-09-16, 07:48 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

* و في مكة سُرِق متاعه وهو خارج البيت يطلب الحديث،
و لما عاد قيل له ذلك،


فلم يسأل عن شيء من المتاع ،
وإنما بادر بالسؤال عن الألواح التي كتب فيها
حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولم يطمئن إلا بعد أن وجدها.



فلم يسخط مع الاختبار الربانى ,
و لم يتبرم ...
و لم يشفق على الضائع من الفانية ...
فأثبت أن الثمرة أينعت ..
و أن الحديث ليس باللسان فقط .



ها هو عبد الله بن الإمام أحمد يقول :


خرج أبي إلى طرسوس ماشياً،
وخرج إلى اليمن ماشياً.!



وصف المعاصرون مجلسه
فكأنما البركة تحيط و العناية تظلل ,
كان كثير التواضع له هيبة ووقار ,
و سكينة لا تفارق المكان أثناء الدرس ....
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 10-09-16, 07:50 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

فحين تحضر الألوف التى تسمع الرجل الأمة
يشرق الإحساس فى تلك القلوب التى تختلف عن قلوبنا ,
فلم تسلم القياد لإعلام و تعليم و ثقافة غبية ملحة تافهة ..



و لم تكن تفكر بذات الطريقة التى يمليها عليها غيرها ...
فكانت الأوعية تختلف ,
فتتفتح منسابة لتسري المعانى إلى القلب بيسر لا حد له ...
من هنا نرى حالنا ,


حيث كثر القراء و قل العلماء ..
فلا يتسع الأفق إلا لسماء ملبدة بالحزن ,
و يبقى الأمل و الحنين
فى قلة ترتوي الآن من ذات المعين
و تنادي الله تعالى وتسأله سبحانه ,


و هم على قلة عددهم و رقة حالهم فهم ورود ,
تفوح منها رائحة الأمل الموعود ,
لتزكي الهواء كله ...
فترى صغيرهم و كبيرهم رغم العناء و اللأواء
يحمل قلباً باسماً .....


رحمك الله يا أحمد


قالوا :
نظرة إليه تذكر الناس



و تعظهم قبل أن يتكلم لسانه ...



و كان أحمد بن حنبل مع تلك السكينة
رجلا مبتسما مؤدبا بشوشا .


فقيل فيه أيضا :


يلقى الناس مبتسما
و يقدمهم عليه فى المشى .


و فى قراءته للقرآن يجتنب الظهور و الشهرة
فإذا قرأ القرآن ودخل عليه الناس
سكت
صيانة لقلبه من المديح ودخول الرياء.

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 10-09-16, 07:51 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

محنته :

عاش الإمام أحمد في عصر الخليفة المأمون
ثم المعتصم ثم الواثق ثم المتوكل .

في هذا الوقت ،
كانت فتنة المعتزلة خاصة في عصر المأمون.
وكان المأمون تلميذاً لأبي هذيل العلام من المعتزلة ،
ووقع فى براثن الفلسفة اليونانية .

وعين المأمون أحمد بن أبي دؤاد المعتزلي وزيراً خاصاً له .

و كان الصدام بين خرافة القول بخلق القرآن ...
أي أنَّ القرآن حادث مخلوق

و بين الحق الذى مثله أهل السنة
متبعين فيه التابعين و الصحابة
في فهمهم و تعاملهم مع الدليل

و أن القرآن هو كلام الله تعالى الأزلي القديم

و لم يكن أهل السنة يسلمون أنفسهم لفلسفة الوثنيين ,
و لا يخضعون لها الشرع
و لا يشغلون أرواحهم
و لا يرهقون أنفاسهم
خلف بشر يعمل عقله و هلاوسه
من عبدة أساطير جبل الأوليمب !


بل تخفق قلوبهم مع الأثر
عن النبى صلى الله عليه وسلم و صحبه الكرام الطاهرين
, ففى كلامهم تحضر موارد الإيمان،
و يتبين أهل الشقاء من أهل الحرمان

حسب التأسي بما يقال ،
حتى لو جاءت الفتنة و المحنة ,
فزادهم هو اليقين بكريم الإرادة الربانية ,
إرادة الرحمن سبحانه التى تدخر الفوز لهم ,
فيجعلهم من الصابرين انتظارا لحسن المآل
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 10-09-16, 08:07 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

و حين اعتنق المأمون هذه البدعة
أراد تعميمها و نشرها

..ففي عام 218 ه
ـ أرسل كتاباً إلى نائبه في بغداد
وهو إسحاق ابن إبراهيم
كتبه وزيره المعتزلى لكنه بختم المأمون
يفرض فيه بدعته و شبهاتها الداحضة الواهية

و أمر المأمون أن تقطع نفقة كل عالم لا يقر بما طلب
و رفض العلماء التهديد ,
فطلب المأمون أن يرسل إليه كل معارض مقيداً بالأغلال .

وكان الإمام أحمد من بين الكوكبة التي رفضت أن تقر ,
و لم تتراجع تحت تهديد السيف ،
فقُيِّدوا جميعاً بالأغلال وذُهِبَ بهم إلى طرطوس.
وفي الطريق تراجع البعض خوف البطش ومات البعض الآخر ....

منهم العالم العلامة محمد بن نوح العجلي
و كان آنذاك مريضا يرصف في الأغلال ,

و توفي ودفن في الرحلة
كأول بطل لقى نحبه في تلك المحنة ،

ولم يبق إلا أحمد الذي وصله الكلام صريحا
من خادم المأمون قائلا له:

إنَّ المأمون أقسم على قتلك إن لم تجبه.

و لكن أحمد رفض التراجع عن الحق
و بينما هو في الطريق لا يفصله عن المأمون إلا أميال ،

إذ جثى على ركبتيه
و رمق بطرفه إلى السماء
ودعا الله تعالى أن ينجيه ,

فتوفي المأمون قبل أن يصل أحمد
إلى طرطوس بسويعات !
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 10-09-16, 08:08 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

و أُعيد الإمام أحمد وأودع السجن
ريثما تستقر الأمور.

وقال : ظهر لي في الطريق رجل بدوي ،
فقلت من هذا ؟
قالوا : شاعر ربيعة جابر بن عامر ,
فأمسك بزمام ناقته وقال :

إيه ما بالك يا إمام ؟
ما عليك أن تقتل في سـبيل الله
فإنه ليس إلا القتل هاهنا والجنة ها هنا !

وعظه هذه الموعظة ،
يقول الإمام أحمد
فشــدت كلمته في قلبي أيما شد وثبتتني ،

و يشاء الله أن تكون المحنة بعدها ,
لما في كل محنة من منح
و عبر و حكم و خير آجل ....
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 10-09-16, 08:09 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

وجاء بعد ذلك المعتصم و استدعى الإمام أحمد مكبلا ,

و حول الخليفة عدد من المعتزلة
على رأسهم ابن أبي دؤاد
الذي ظهر من سيرته
أنه مع بدعته يكن حقدا و حسدا للإمام أحمد ،

و ناقشوا الإمام أحمد

و كان واضحا فقال :
القرآن كلام الله ...
القرآن من علم الله
و من قال إنَّ علم الله حادث أي مخلوق
فقد كفر !

و طلب المعتصم أن يناقشوه
وكاد أن يقتنع بقول أحمد رحمه الله ,
ولكن سطوة البدعة و أهلها
و وسوستهم غلبت ...

و عرض عليه المال والعطايا ,
و لكن الإمام أحمد قال له:

أرني شيئاً من كتاب الله أعتمد عليه
(أي أعطني دليلاً على ما تزعم من كتاب الله تعالى).


وحذَّر المعتزلة المعتصم إن هو أطلق سراحه
أن يُقال إنَّ هذا الرجل تغلب على خليفتين اثنين...

فتركه المعتصم للضرب والتعذيب
و السجن الطويل المؤلم .

فكان يُضرَب ضرباً مبرحاً حتى يغشى عليه
ثم يأتون به في اليوم التالى
و يرفض الخنوع .
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 10-09-16, 08:12 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

وقال الإمام أحمد ضربت بالسياط أول يوم
فطفقت أعد سبعة عشر ســوطا
ثم أغمى عليَّ ولم أدري ما كان من بعد...!!

ومن حضر غُسْل الإمام أحمد بعد موته رحمه الله
-مع أنه مات من بعد هذه الحادثة بأكثر من عشرين عاما-

شـاهدَ آثار السـياط هذه في ظهره ،
حيث أن الإمام مات ســنة مائتين وواحد وأربعين هجرية
والحادثة ســنة مائتان وتسعة عشر هجرية !
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 10-09-16, 08:14 PM
أبو فراس السليماني أبو فراس السليماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
الدولة: بـلاد التــوحيـــد
المشاركات: 21,381
افتراضي رد: روائع أحمد بن حنبل - د. إسلام المازني

و قال الإمام أحمد :

عُلقت بالسـقف من رجلي وبيني وبين الأرض مسـافة ذراع
فكانوا يعذبونني على هذه الشاكلة
فانقطع الحبل بي فدكت عنقي بالأرض
فأغمي علي ولم أدري ما وراء ذلك ،

وجيئ به في اليوم الثالث فلُفَّ في حصـيرة
وظلوا يدوسـون عليه حتى أغمي عليه
وفي كل ذلك يقولون له
قل بقولنا بأن القرآن مخلوق وهو يأبى ،
فتركه المعتصم لعله يلين ولعله و لعله ،

في تلك الفترة وهو في قصر المعتصم
يجيئه بعض تلاميذه الذين يترخصــون ،
أحد تلامذته اسمه ابن أبي زهير
يقول له أيها الإمام ما عليك أن تجيب .....
فإن لك عيال ولك أولاد ولك كذا
فلو أجبتهم والنية عند الله ،

فنظر له الإمام أحمد نظرة ملية وقال له
يا أبا سعيد إن كان هذا عقلك فقد إسترحت ،
فالإمام يدرك أن صموده نصرة للحق ....

ويجيئه آخر من تلامذته
ويقول أيها الإمام ما عليك أن تجيب

فيقول له نعم

انظر من خـلال الشرفة وأخبرني ماذا ترى
فينظر
فيقول إني أرى أهل بغداد
قد اجتمعوا كلٌّ معه القرطاس والقلم
ينتظرون ما تقول به,

قال: أف ...
أنجو بنفسي وأضلُّ جميع هؤلاء !!!.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.