ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-12-07, 09:44 PM
خليل الفائدة خليل الفائدة غير متصل حالياً
هداه الله وسدَّده
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 1,318
Lightbulb التَّأريخُ الهِجْريُّ .. إلى أيْن ؟ - للشَّيخِ / عبد الله بن صالح الفَوزان

التأريخ الهجري إلى أين ؟

من الظواهر السيئة التي برزت في بلاد المسلمين ترك التأريخ الهجري، والاستغناء عنه بتأريخ النصارى المسمى بالتأريخ الميلادي، والذي لم يُبن على يقين، وإنما عرف بعد ميلاد المسيح عليه السلام بقرون عديدة، وأُدخل عليه من التعديلات ما هو معترف به لدى عقلائهم.
يقول جورج شها: ومن اسمه يظهر أنه منهم-: ( ولذلك لم يكن من السهل التثبت بالضبط من وقت الميلاد، بل الظاهر أنهم أخطئوا في حسابهم، فعينوا تأريخاً قبل وقوع الميلاد بأربع سنين على الأقل )[1]
وإن مما يؤسف عليه أن ترى كثيراً من المسلمين يتنكرون لتأريخهم، ويحاولون نسيانه أو حصره في مجالات ضيقة، لا تعني صورة مشرفة تدل على العناية به، والاهتمام بما يدل عليه من المعاني، في حين أن العديد من الأمم الأخرى كاليهود والنصارى تؤكد حرصها وتمسكها بالتأريخ الذي له صلة بمعتقدها وموروثاتها الدينية.
لقد رضي هذا التأريخ القمري الهجري واعتمده في أمور الدين والدنيا أفضل القرون من هذه الأمة، استناداً إلى قول الحق تبارك وتعالى ((يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ)) (البقرة:189).
واعتماداً على اتفاق صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- حتى أصبح هذا التاريخ من مزايا الأمة الإسلامية، انفردت به عن غيرها من الأمم، فأشهر الحج وصوم رمضان، وصوم النفل وعيد الفطر وعيد الأضحى، وحول الزكاة والآجال في البيوع والإجارات وسائر العقود، وأحكام العدد وبعض الكفارات وغيرها كثير، كلها مربوطة بالتاريخ الهجري، حكمة من الله تعالى ورحمة بهذه الأمة وحفظاً لهذا الدين، لاشتراك الناس في هذا الحساب وتعذر الغلط والخطاء فيه، فلا يدخل في الدين من الاختلاف والتخليط ما دخل في دين أهل الكتاب.
إن التقويم بالقمر هو الأصل، وهو المعروف عند العرب منذ القدم، ولذا جاء في معاجم اللغة أن الشهر معناه القمر.
يقول الرازي: ( واعلم أن مذاهب العرب من الزمان الأول أن تكون السنة قمرية لا شمسية، وهذا حكم توارثوه عن إبراهيم وإسماعيل– عليهما الصلاة والسلام– فأما عند اليهود والنصارى فليس كذلك )[2]
إن إقصاء التأريخ أو محاولة إقصائه عن حياة المسلمين هو جزء من العداء الموجه لهذه الأمة في عقيدتها وأخلاقها، وشخصيتها ومنهجها هذا من جهة، ومن جهة أخرى ما مُني به المسلمون في هذا العصر من محبة التشبه بأعداء الدين، والإعجاب بما هم عليه، واقتباس مناهجهم وأوضاعهم، حتى أدى ذلك إلى ضعف المسلمين وخضوعهم لغيرهم، وتخليهم عن كثير من أحكام دينهم وأخلا قهم، وثمة سبب ثالث له أثر في إقصاء هذا التاريخ، ألا وهو كثرة الوافدين واختلاطهم مع المسلمين، وتسليمهم مقاليد البيع والشراء في كثير من المجالات، وهم ممن يسارع إلى اعتماد تاريخ النصارى، إما لجهلهم بالتاريخ الهجري لكونهم لم يعتادوه، أو للكيد للمسلمين والرغبة في القضاء على تاريخهم حتى يُنسى، ولهذا فرض أعداؤنا هذا التأريخ الذي فيه ربط لأجيال المسلمين بتاريخ النصارى وأعيادهم، عن تاريخهم الهجري الذي ارتبط بنبيهم صلى الله عليه وسلم وبشعائر دينهم وعبادتهم، ولأجل أن يشعر المسلمون بالتبعية والانقياد لغيرهم، هذا هو قصد الأعداء من فرض تاريخهم، ولو كان هذا التاريخ مسألة تقويم فقط يراد به عدُّ الأيام لما رأيت هذا السعي الحثيث لإبعاده وتنشئة الأجيال على نسيانه.
إن مما يدعو إلى العجب أن ترى الكثير ممن ينتسب إلى الإسلام يسارع في تبعيته للغرب، ويكون عوناً لهم على تحقيق مآربهم وتنفيذ مخططاتهم في بلاد المسلمين عن قصد أو عن غير قصد، حتى ظهر في هذا العصر من يتنكر لهذا التاريخ المجيد الذي بني على أسس سليمة، وقواعد ثابتة، ومقاصد سامية، ويعتاض عنه بتاريخ لا يمت إلى الإسلام بصلة، وليس له أيُّ معنى من المعاني التي تنادي إلى الأخذ به .
إن تاريخ النصارى تاريخ روماني الأصل، عَدَّلَهُ بعض الملوك ورهبان النصارى ونسبوه إلى ميلاد المسيح عليه السلام بعد مولده بستة قرون أو ثمانية قرون تقريباً، والأشهر الميلادية التي يدور عليها فلك هذا التاريخ تحمل في اشتقاقها ومعناها معاني وثنية، ذات ارتباط بآلهة الرومان وعظمائهم، وحتى أيام الأسبوع تحمل هذه المعاني عندهم.
والتاريخ الهجري الذي هو شعار الأمة الإسلامية لم يُبن على ميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا على مبعثه، وإنما بني على حدث عظيم فرق الله فيه بين الحق والباطل، إنه يوم الهجرة الذي أعقبه قيام الدولة العظمى دولة المسلمين في المدينة، بقيادة المصطفى صلى الله عليه وسلم، بعد أن كان المسلمون يعيشون في مكة أفراداً مطاردين، ليسوا لهم كيان يجمعهم، ولا دولة تحميهم، حقاً إنه حدث عظيم، جدير بأن يتذكره المسلمون على مَرِّ الدهور، وتنشأ على معرفته ووعيه الأجيال، وأن يكون شعاراً بارزاً ومَعْلَماً من معالم حضارة المسلمين.
أنا لا أنكر أن مسألة الأخذ بتاريخ النصارى قد تكون اضطرارية في بعض الحالات بسبب ضعف المسلمين، لكن لا بدَّ أن يُعتمد معه التاريخ الهجري ليكون متبوعاً لا تابعاً، ويعلم العدو الماكر أننا لم نتخلَّ عن تاريخنا، ولن نرضى به بديلاً، لكن ما العذر لمن يمكنه الأخذ بالتاريخ الهجري واعتماده في جميع شؤونه، وليس بحاجة – فضلاً عن الضرورة – للأخذ بتاريخ النصارى؟!
إني لأعجب ويعجب غيري ولاسيما هنا في بلاد الحرمين – حرسها الله – ممن يؤرخ بتاريخ النصارى لأناس لا يعرفون شيئاً عن هذا التاريخ، لا يعرفون اسم الشهر، ولا بدايته، ولا نهايته، تأخذ الورقة من مستوصف أو مصنع أو محل تجاري على اختلاف نوع بضاعتها، وإذا على طرتها قد سَجَّلَ لك المسؤول تاريخاً لا تعرف لا أصله ولا فصله، حتى إنه إذا كان يتضمن موعداً مستقبلاً ذهبت تقابله بالتاريخ الهجري لتحفظ هذا الموعد.
فيا أيها المسلمون لا تكونوا عوناً لأعدائنا في تحقيق مآربهم فينا، بل علينا أن نعتز بديننا وبأخلاقنا، وبما سار عليه سلفنا الصالح الذين حقق الله لهم النصر والعز والتمكين في الدنيا، ووعدهم عظيم الأجر في دار كرامته.
إن علينا أن نتمسك بتاريخنا الهلالي الهجري الذي يعني اعتزازنا بديننا، وحفاظنا على شخصيتنا الإسلامية المتميزة عن غيرها، والتي لا ترضى بحال أن تكون تابعة لغيرها، ما دام أن الله تعالى أعزها بهذا الدين ورضيه لها لقيادة البشرية، والصعود بها في معارج الرقي والكمال.
__________________
(ما عندكم ينفدُ وما عند الله باق)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-12-07, 11:19 PM
عيسى بنتفريت عيسى بنتفريت غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-06
الدولة: المملكة المغربية.
المشاركات: 7,366
افتراضي

بارك الله فيك ونفعك بك، ووفقني وإياك لما يحب ويرضى.
وحفظ الله شيخنا صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان وسدد خطاه، وجزاه عنا خير الجزاء ووفقه لِكُلّ خَيْر وابعد عَنْه كُل مَكْرُوه.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-02-08, 10:38 PM
خليل الفائدة خليل الفائدة غير متصل حالياً
هداه الله وسدَّده
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 1,318
افتراضي

بارك الله فيك ..
تصحيح : الكاتب هو الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان ( العتيبي ) ، وليس الشيخ صالح بن فوزان الفوزان ( الدوسري ) ..

وكلاهما من أهل العلم الأفاضل .
__________________
(ما عندكم ينفدُ وما عند الله باق)
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-02-08, 11:00 PM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 9,615
افتراضي

تعديل
__________________
.
(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)
AbuZare@hotmail.com
مدونتي
تويتر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-02-08, 11:02 PM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 9,615
افتراضي

غريب أمر هذا الموضوع جائني على بريدي (الإيميل) مع اني لم اشترك فيه ..!!
وكأن الإدارة تعلم اني اتمتع واستئنس بمواضيع خليل

جزاك الله خير اخي الفاضل خليل جعلني الله خليلك قل آميــن
(ابتسامه)
__________________
.
(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)
AbuZare@hotmail.com
مدونتي
تويتر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-02-08, 07:57 PM
سليمان إبراهيم الأسعدي سليمان إبراهيم الأسعدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-01-07
المشاركات: 192
افتراضي

بارك الله فيك أخي الفاضل خليل الفائدة
ونفع الله بالشيخ عبدالله وجميع أهل العلم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-02-08, 03:17 PM
خليل الفائدة خليل الفائدة غير متصل حالياً
هداه الله وسدَّده
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 1,318
افتراضي

وفيك بارك الله أخي سليمان ..
وأضحك الله سنك يا أبا زارع .
__________________
(ما عندكم ينفدُ وما عند الله باق)
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-12-08, 11:14 PM
خليل الفائدة خليل الفائدة غير متصل حالياً
هداه الله وسدَّده
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 1,318
افتراضي

تذكيراً بمآثر المسلمين ..
__________________
(ما عندكم ينفدُ وما عند الله باق)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-12-08, 12:08 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

بارك الله فيكم
والرجاء هجر التاريخ الميلادي وأي تاريخ ميلادي نحوله إلى التاريخ الهجري
عن طريق أي برنامج

وكمثال
http://www.islamicfinder.org/Hcal/index.php?lang=arabic

فالرجاء الالتزام بالتاريخ الهجري في كتابة التراجم وو الخ
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-12-08, 12:18 AM
أبو محمد عبد الله الحسن أبو محمد عبد الله الحسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-08
المشاركات: 679
افتراضي

جزى الله خيرا الكاتب والناقل.

فتوى للعلامة عبد الرحمن البراك حفظه الله.


التاريخ الهجري شعارنا أهل الإسلام

رقم الفتوى
28989

تاريخ الفتوى
11/11/1429 هـ -- 2008-11-09

السؤال

فضيلة الشيخ / عبدالرحمن بن ناصر البراك حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد،،

فقد انتشر بين المسلمين اليوم استخدام التأريخ الميلادي والاستغناء به عن التأريخ الهجري الإسلامي، ولم يقتصر ذلك على عوام المسلمين والشركات والمؤسسات التجارية بل عمّت البلوى فشملت كثيراً من الجمعيات الإسلامية ووسائل الإعلام الإسلامية خصوصاً خارج هذه البلاد، حتى أصبحت أكثر الجمعيات الإسلامية –فضلاً عن غيرها- تتعامل بالتأريخ الميلادي دون الإشارة إلى التأريخ الهجري، بل أصبحنا نجد كثيراً من أبناء المسلمين لا يعرفون تسلسل الأشهر الهجرية، لذا نرجو من فضيلتكم الإجابة على الأسئلة التالية :

أولاً : هل يجوز استعمال التأريخ الميلادي دون الإشارة إلى التأريخ الهجري؟
ثانياً : هل يجوز البدء بالتأريخ الميلادي ثم يكتب ما يقابله بالتأريخ الهجري؟
ثالثاً : هل استخدام التأريخ الميلادي يدخل في التشبه بالكافرين ؟
رابعاً : هل يسوغ استخدام التأريخ الهجري الشمسي، وكذلك الأشهر الهجرية الشمسية؟
خامساً : هل يسوغ صرف المرتبات بالأشهر الميلادية الشمسية بحجة توفير أحد عشـر يوماً في السنة ؟ وما توجيهكم للشركات والمؤسسات الخيرية والتجارية التي تفعل ذلك؟

كما نرجو من فضيلتكم حث المسلمين في جميع أنحاء العالم على استخدام التأريخ الهجري الإسلامي، وبيان أهميته ومكانته في الدين نظراً لهجر أكثر المسلمين له والله المستعان وعليه التكلان.
أسأل الله جل وعلا أن ينفع بكم الإسلام والمسلمين وأن يجعل منازلكم في عليين وجزاكم الله خيراً، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الإجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الحمد لله أما بعد،،

فإن هجرة النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة هو أعظم حدث في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم قامت عليه دولة الإسلام في المدينة، ولهذا اتفق الصحابة رضوان الله عليهم في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما أرادوا تحديد بداية تأريخ الحوادث والرسائل والعقود، اتفقوا على اعتبار السنة الأولى لهجرة النبي صلى الله عليه وسلم بداية التأريخ لهذه الأمة، على أن يكون الشهر الأول من السنة شهر محرم اعتماداً على أن السنة الشرعية هي السنة القمرية لقوله تعالى : ( إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً) آية 36 سورة التوبة، وقوله تعالى : (يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج ..) آية 189 سورة البقرة.
ولم يزل المسلمون على مرّ العصور يعتمدون هذا التأريخ في جميع معاملاتهم ولا يعرفون غيره، حتى استولى النصارى على كثير من بلاد المسلمين في أواخر القرن الثاني عشر الهجري الموافق لأواخر القرن الثامن عشر الميلادي النصراني، ففرضوا تأريخهم على البلاد التي احتلوها وصارت تحت سيطرتهم، كمصر وبلاد الشام والمغرب العربي وبلاد الهند، بل وبعض دول الجزيرة العربية، فصار المسلمون في هذه البلدان لا يعرف أكثرهم إلا التأريخ الميلادي وشهور السنة الإفرنجية الشمسية، فجميع معاملاتهم الدنيوية مرتبطة بالتأريخ الميلادي والسنة الشمسية، وأما السنة القمرية الشرعية فلا يرد ذكرها عندهم إلا لمعرفة شهر رمضان وشهر الحج والأحكام الشرعية المنوطة بالأشهر القمرية، فنشأ على ذلك الصغير، وهرم عليه الكبير.

وعزل المسلمين عن تأريخهم هو أحد ما عمل عليه العدو المحتل الكافر في تغيير هوية المسلمين وإضعاف صلتهم بدينهم وبسلفهم الصالح، وبقي الأمر على هذه الحال حتى بعد خروج المحتل وزوال نفوذه المباشر، وقد سلمت بعض البلاد الإسلامية من بلاء الاحتلال والوقوع تحت ولاية الدول النصرانية كالمملكة العربية السعودية واليمن، فلهذا بقيت السيادة للتأريخ الهجري في هذه البلاد، ولكن بسبب العلاقات الدولية وضعف الثبات على التميز والتفرد والاعتزاز بخصائص الشخصية الإسلامية، بسبب ذلك كله وبسبب جهود المستغربين فكرياً تسرب إلى هذه البلاد كثير من مظاهر التبعية ومن ذلك التأريخ الميلادي.

ويلاحظ هنا التدرج في إشاعة وإبراز التأريخ الميلادي، فقد كان التأريخ الميلادي لا يذكر إلا أحياناً لبيان الموافقة بينه وبين التأريخ الهجري لحاجة بعض الناس إلى ذلك في معاملاتهم مع البلاد الأخرى، أو القادمين من تلك البلاد، ولذا أثبت في تقويم أم القرى، وكانت الشركات الأجنبية تضطر إلى ذكر التأريخ الهجري مراعـاة لعرف البلد (المملكة العربية السعودية)، لذا تذكر التأريخين الهجري والميلادي، ثم آل الأمر إلى أن تتجاهل هذه الشركات التأريخ الهجري ولا تراعي العرف السائد عند أكثر الناس، وتبعها كثير من الشركات المحلية.

ومن ذلك أن ميزانية الدولة كانت تعتبر بالسنة القمرية والتأريخ الهجري ابتداءً من غرة رجب من كل عام هجري، ثم تغيرت الحال فصارت الميزانية تعتبر بالسنة الشمسية والتأريخ الميلادي ابتداءً من واحد يناير من كل عام ميلادي، ومن أجل عدم مفاجأة الناس بهذا التحول قيل إن ابتداء سنة الميزانية من عشرة من برج الجدي الموافق واحد يناير من كل سنة ميلادية.

وبعد فنقول:

أولاً :
لا يجوز اعتماد التأريخ الميلادي النصراني في تقويم الدولة على أنه التأريخ الرسمي، بل يجب أن يقرن به التأريخ الهجري مع تقديم الهجري عليه كما هو الحال عليه في تقويم أم القرى في المملكة العربية السعودية، فيجب على جميع الدول الإسلامية أن تعتمد التأريخ الهجري هو التأريخ الرسمي، ولا بأس أن يقرن به التأريخ الميلادي للحاجة إلى ذلك، وأن يعتمد ذلك في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص وعامة الناس من خلال تقويم رسمي يراعى فيه ذلك.

ثانياً :
لا يجوز تقديم التأريخ الميلادي على التأريخ الهجري في التقويم العام والتأريخ الرسمي كما تقدم، وأما المكاتبات الخاصة كالرسائل والعقود فهي بحسب الأطراف التي تجري بينهم المكاتبات، ولا ينبغي أن يلجأ إلى التأريخ الميلادي إلا مع الحاجة إليه مقروناً بالتأريخ الهجري.

ثالثاً :
قد تبين أن اعتماد التأريخ الميلادي في جميع شئون الأمة من أعظم أنواع التشبه بالكفار، والتأريخ به من غير حاجة نوع من ذلك.

رابعاً :
وأما استخدام التأريخ الهجري الشمسي فهو ملفق من التأريخ الهجري والتأريخ الميلادي النصراني أو التأريخ المجوسي الفارسي، ولا شك أن هذا مخالف للمنهج الذي سارت عليه الأمة الإسلامية باعتماد السنة القمرية.

خامساً :
لا يجوز صرف المرتبات بالأشهر الشمسية إلا إذا كانت العقود مكتوبة على أساس الأشهر الشمسية، ولا ينبغي ذلك إلا مع من لا يعرف إلا الأشهر الميلادية الشمسية، أما إذا كانت مكتوبة على أساس الأشهر القمرية، فإن صرف المرتبات بالأشهر الشمسية ظلم للموظفين والعاملين للفارق بين السنة الشمسية والقمرية وهو أحد عشر يوماً.
وبعد فإننا ننصح الشركات والمؤسسات ألا تعتمد التأريخ الميلادي وأن لا تهمل التأريخ الهجري محافظة على أصالتها وصلتها بتأريخ الأمة الإسلامية، وبعدا ًعن التشبه بالكفار.

والله الموفق والهادي إلى صراطه المستقيم، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه أجمعين.

أملاه / عبدالرحمن بن ناصر البراك
15/10/1429 هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:47 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.