ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الطريق إلى طلب العلم
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-06-19, 10:47 PM
أبو أسامة الحكمي أبو أسامة الحكمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-15
المشاركات: 182
افتراضي ثمرات التراجم - الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ .

• سليل العلم :
هو سماحة المفتي محمد بن الشيخ إبراهيم بن الشيخ عبد اللطيف بن الشيخ المجدد عبد الرحمن بن الشيخ حسن بن شيخ الإسلام المجدد محمد بن عبد الوهاب – رحمة الله عليهم أجمعين - .
•( 1311 – 1389 هـ ) عن ( 78 ) سنة .
•عبرات التلاميذ :
مما ذكر عن الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – وهو تلميذ المترجم له أنه إذا ذكره إلا وعبراته تسبق عباراته .
•ذهاب البصر :
كف بصره وهو في السابعة عشرة , ولكن لم يحل ذلك دون طلبه للعلم بل ثابر وصابر حتى بلغه الله مناه .
•شيخه الأول :
تتلمذ على والده العالم مختصرات شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ومبادئ النحو والفرائض .
•مع شيوخه :
تتلمذ على عمه الشيخ عبد الله فدرس كتاب التوحيد والواسطية والحموية وأصول التفسير والحديث .
ولازم شيخه حمد بن عتيق في الفقه وعلوم الحديث ملازمة تامة .
وقرأ علوم العربية على الشيخ حمد بن فارس فحفظ من متونها ما به تثبت قدمه ويرسخ فهمه .
ولم يزل مجدا في طلب العلم .
وتميز كل شيخ من شيوخه بعلم برع فيه فسرى ذلك في التلميذ النجيب .
وبرع في الفقه حيث لازم ثلاثة ألان الله لهم الفقه فبرعوا فيه وحققوا مسائله وضبطوا غرائبه وهم ( حمد بن فارس و محمد بن محمود وسعد بن عتيق ) .
•رفيق الدرب :
من زملائه الشيخ عبد العزيز المرشد وهو رفيقه في طلب العلم , طلبا سويا , وتنقلا بين الشيوخ , واستأجرا بيتا صغيرا وضعا فيه كتبهما , فكانا يأويان إليه يحفظان ويدرسان ويتذاكران .
•الرأي الثاقب :
لما توفي عمه الشيخ عبد الله عينه جلالة الملك عبد العزيز خلفا عن عمه وعمره ( 28 ) سنة .
•أول جلوس له :
جلس للتعليم ولإفادة الناس بعد وفاة عمه .
وجرت العادة بين العلماء ألا يتصدر حلقات العلم ولا يجلس للطلاب إلا من تشبع بالعلم وأدرك من العلماء ما يخوله لذلك .
•البرنامج العلمي :
-بعد الفجر يقرئ صغار الطلبة في ( الآجرومية ) .
-يجيء بعدهم المتوسطين فيقرئهم ( قطر الندى ) .
-يجيء بعدهم المتقدمين فيقرئهم ( الألفية مع شرح ابن عقيل ) .
-ثم يقرؤون عليه في الفقه من متن ( زاد المستقنع ) ويسمعون له المتن غيبا , فإذا انتهوا أعاده عليهم من حفظه .
-يشرع بعدها في شرح المتن والقراءة في ( الروض المربع ) قراءة ترتيل , يقف عند كل فقرة وجملة , يعلق على عبارات الشارح بما يوضح المعنى ويزيل الإشكال ويصور المسائل ويقرب المعاني .
-ثم يقرؤون عليه في ( بلوغ المرام ) .
-ينصرف بعدها إلى بيته .
-ثم يجيء كبار الطلبة للقراءة عليه .
-بعد الظهر تقرأ عليه المطولات ككتب السنة وغيرها .
-بعدها يسمع الطلبة بعض المتون غيبا .
-بعد العصر يقرأ عليه الردود ثم علم المصطلح ثم ( العقيدة الحموية ) .
-بعد المغرب يجعله للمواريث .
-بين الأذانين للعشاء يقرأ عليه في ( تفسير ابن كثير )
-بعد العشاء يصطحب مجموعة من تلاميذه للتحضير للدروس .
-استمر على ذلك قرابة ( 40 ) سنة .
•تراث الشيخ :
ألف رسائل صغيرة وجمعت فتاواه وله مجموع أحاديث قرابة ( 1000 ) منتخبة من دواوين السنة المطهرة .
وخلف من بعده علماء جهابذة ممن قرأ عليه وتتلمذ له .
•قاعدته العلمية :
كان رحمه الله لا يدع طالب العلم المبتدئ يقرأ عليه في الفقه والمطولات حتى يقرأ عليه في مختصرات المجدد , فإذا قرأ عليه المختصرات عن ظهر قلب سمح له في القراءة عليه في مختصر المقنع وبلوغ المرام وغيرها .
وكلمة ( قرأ ) في قاموس الشيخ معناها : حفظ وفهم وجود .
والقراءة في المطولات دون إحكام الأصول لا تبني عالما ! .
•الفقه المنضبط :
دروسه منبثقة من متون الفقه الحنبلي , ومتونه محررة الصور مدققة اللفظ , تفتق ذهن الطالب وتقوي إدراكه الفقهي , ثم يأتي بعد ذلك التفريع والتدليل وذكر الخلاف والترجيح .
•الحافظة النادرة :
كان يحفظ المتن للقراءة الثالثة وربما الثانية .
•التزام قول الجمهور :
كان الشيخ ملتزما في الفتوى بما عليه الراجح من الأقوال وغالبا يوافق المتأخرين ويرجح كثيرا اختيارات الشيخين واختيارات أئمة الدعوة ويكره الخروج عن المذاهب .
•صلابة في الحق :
آتاه الله علما وعقلا وحزما ... وعرف بصلابته في الحق .
•مع التلاميذ :
رغم حزمه وصلابته إلا أنه كان رفيقا بطلابه , حريصا على إيصال العلم إليهم , حسن التوجيه .
وكان مهيبا , فمن ظهر منه سوء أدب أو تكاسل في الطلب فيزجره ويغلظ له .
•تمرين التلاميذ :
كان يلقي الأسئلة على تلاميذه يمتحن بها فهمهم وحفظهم , ويسألهم عن الدليل والتعليل .
ويعتني بذكر الخلاف الذي له أهمية , ويرجح ما دل عليه الدليل .
•بم يبدأ الطلب :
يبدأ بحفظ كتاب الله تعالى وتعليم العقيدة الصحيحة , ولا يذكر الخلاف في مسائل العقيدة إلا إذا دعت الحاجة .
•حفظ المتون :
كان يحث طلابه على حفظ متون العلم لاسيما مختصرات شيخي الإسلام ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب .
وكان كثيرا ما يردد : " حفظ المتون يشد المتون " .
وعرف الشيخ بحفظ المتون قبل دراستها على مشايخه .
•وقت الشيخ :
عرف الشيخ بحفظه لوقته , محرضا طلابه على الحفاظ على أوقاتهم , حتى في نزهاته يحرص على الفائدة .
•مراجعة كتب العلماء :
كان يطلب أكثر من كتاب عند رغبته للاستذكار لحكم شرعي ويعتذر بأن الأعمال شغلته عن العلم ومراجعته .
•حاشية العنقري على الروض :
كان يقرأ من حاشية العنقري ويقول : " إن العنقري طالت مدته في القضاء لذلك فحاشيته عن علم وفهم وممارسة " .
•قيمة مختصرات أئمة الدعوة :
هي رسائل مركزة في محتوياتها , مبسطة في أسلوبها , سهلة في فهمها , مما ترغب الطالب , ولا تثقل على المبتدئ , وتشوق إلى المزيد .
===============
المصدر : الجامع لسيرة الإمام المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ خلال أربعين عاما - جمع وإعداد وترتيب أبي يوسف عبد الرحمن الرحمة القرعاني - دار القلم - ط1 سنة 1429 هـ .
تنبيه : الكتاب يحتوي تراجم متنوعة مفيدة وبعضهم ينقل عن بعض وفي الأخبار تكرار فلو هذبها أحد طلاب العلم لكان ذلك عملا جليلا .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.