ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-01-19, 03:50 PM
أبو ياسر الشافعي أبو ياسر الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-11
المشاركات: 174
افتراضي (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

لقد منَّ الله علينا بتحقيق كتاب (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي ...
والكتاب له أهمية كبرى لا تخفى على أحد من طلَّاب العلم عامة وأتباع المذهب الحنفي خاصة ...

ما تمتاز به هذه الطبعة

طبع المختصر بعناية وتعليق أبي الوفا الأفغاني رئيس اللجنة العلمية للجنة إحياء المعارف النعمانية، ونُشر في حيدر آباد الدكن بالهند.
واعتمد في تحقيقه على نُسختين (الفيضية والأزهرية) فلم يظفر إلا بهما بعد السعي البالغ والتفتيش الكامل، أما الأُولى فقد نُسخت بواسطة المستشرق الألماني ريتر، وأما الثانية فنُسخت بواسطة الأستاذ رضوان محمد رضوان وكيل اللجنة بمصر؛ حسب ما أفادنا الأفغاني في مقدمته ص(9)، وهذه النسخة هي المعتمدة لدى كل الباحثين حتى كتابة هذه الأسطر.

وفيما يلي بيان بما تمتاز به هذه الطبعة -وهو بمثابة عملنا في التحقيق- دون التعرض للمؤاخذات التي على طبعة الأفغاني، سواء في ضبط النص أو في التعليق عليه، أو فيما تيسر لنا من نسخة ثالثة للمختصر، وهاك البيان:

1- العثور على النسخة الثالثة للمختصر، وهي نسخة ولي الله جار الله، وهي أنفس الثلاث وأضبطها، وبها زيادات لبعض المسائل، وتغيير لبعض مواضع اختيار الطحاوي؛ مثال ذلك: التعليق على باب المسح على الخفين، وباب زكاة الذهب والورق، وآخر باب الاستبراء، وباب أحكام العمد.
وهذه النسخة هي التي اتخذتها أصلًا، ولم أُثبت الفروق بينها وبين النسختين الأخريين إلا ما كان صوابًا فيهما أثبته وذكرت ما في «و» في هامش الكتاب، وللوقوف على أهميتها انظر ما سيأتي في وصفها أثناء وصفي للنُّسخ الخَطية.

2- توثيق نصوص الكتاب وخاصة التي ذكر فيها الخلاف بين أئمة المذهب، وذلك بالرجوع إلى أهم كتب الأصحاب.

3- تحرير أقوال أئمة المذهب فيما حُكي فيه الخلاف؛ وذلك بإبداء قول لأحدهم فاته، أو روايةٍ غفل عنها.

4- نظرًا لمكانة زفر بن الهذيل البصري الفقهية؛ فهو أحد أقطاب المذهب الحنفي، قال عنه أبو حنيفة: هو أقيس أصحابي، وربما أخذ الطحاوي برأيه ولو كان مخالفًا لسائر الأصحاب؛ رأيتُ من المصلحة إظهار قوله في مسائل الكتاب؛ لتكتمل الصورة الفقهية لأئمة المذهب، ومعرفة مواطن الوفاق والاختلاف بينهم.

5- يعد شرح الجصاص أفضل الشروح لهذا المختصر، ويعتبر الشرح الوحيد المطبوع له –حتى الآن- وكان موقفي منه على النحو التالي:

- بيان المسائل التي حكى فيها الجصاصُ الإجماعَ بين الفقهاء قاطبة، أو لم يَـرَ فيها خلافًا بين أهل العلم.
- بيان الروايات التي صرَّح بها الجصاص أنها لا تُعرف إلا من طريق أبي جعفر الطحاوي، وبيان موقفه منها.
- بيان المسائل التي عدَّل فيها الجصاصُ حكايةَ الأقوال التي ساقها الطحاوي؛ بأن يكون - مثلًا- قول محمد مع أبي حنيفة وذكره الطحاويُّ مع أبي يوسف.
- بيان ما قام به الجصاصُ من توجيه لقول الطحاوي والتماسه له الأعذار، وكذا استدراكاته وتعقباته على مسائل المختصر.
- من صنيع الجصاص أنه قام –غالبًا- بسياق مسائل المختصر بأسلوبه الخاص؛ فلم يلتزم بحَرْفيَّة النقل، ظهر هذا لي من خلال المقابلة التامة بين نص المختصر والمتن المشروح؛ فزاد بعض الألفاظ والعبارات، فكان منِّي أن أشرتُ إلى ذلك في هامش الكتاب.
- اهتم الجصاص بإيراد توجيهات شيخه أبي الحسن الكرخي؛ فانتقيت منها ما يفيد المشتغل بمختصر الطحاوي.

6- من أهم الدراسات التي قامت حول شخصية الطحاوي الفقهية، وكان مختصره الفقهي أهم الركائز التي استندت إليها رسالةُ «الإمام أبي جعفر الطحاوي فقيهًا» للدكتور عبد الله نذير، وقد قام بتقسيم رسالته إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول: دراسة تاريخية عن الإمام أبي جعفر الطحاوي.
القسم الثاني: فقه الإمام أبي جعفر الطحاوي بالاستدلال، وكان محور هذا القسم كتابه «شرح معاني الآثار»؛ حيث يعرض فيه الطحاويُّ المسائلَ بأدلتها مع المناقشة والترجيح، وضم الباحثُ إليها آراءه في المختصر.
القسم الثالث: فقه الإمام الطحاوي المجرد عن الاستدال، وهذا جعله خاصًّا باختيارات الطحاوي الواردة في «المختصر» حيث إنها مجردة عن الأدلة والمناقشة، ولم يسبق مناقشتها في القسم الثاني، وكانت طبعة الأفغاني هي المعتمدة عنده؛ وقد شَابَ هذه الرسالة نوعان من القصور:
الأول: قصور نتيجة عدم اعتماد نسخة ولي الله في التحقيق، ظهر هذا خلال المقابلة، وخاصة في بعض مواطن اختيارات الطحاوي، وهذا معذور فيه.
الثاني: قصور نتيجة اعتماد قول الطحاوي في المختصر دون الرجوع إلى كتب ظاهر الرواية وكتب الأصحاب المعتمدة في تحرير أقوال وروايات أئمة المذهب؛ ولو فعل لاختل له ما استقر عليه بحثه في العديد من المسائل، وترتيبه لها داخل فصول رسالته، حتى ولو بالتنويه على ذلك في هامش المسائل.
وقد قمنا –بفضل الله- بالإشارة إلى هذين النوعين من القصور في حواشي الكتاب، وقد بقيت بعض اختيارات للطحاوي من الرسالة المذكورة أفردنا لها مبحثًا خاصًّا في قسم الدراسة تحت عنوان «تتمة اختيارات الطحاوي الفقهية»؛ إتمامًا للفائدة.

7- من الأمور المهمة والمتعلقة بـ«مختصر الطحاوي» والتي يتردد ذكرها: هل مختصر الطحاوي واحد أم اثنان أم ثلاثة ؟ كذا ما المراد بترتيبه على مختصر المزني؟ فكان منَّا وقفتان لتوضيح هاتين المسألتين وبسط القول فيهما.

8- مراعاة علامات الترقيم، وحسن تقسيم فقرات ومسائل الكتاب، وتمييز لفظ اختيار الطحاوي باللون الأسود الداكن، مع وضع خطٍّ أسفله.

9- وأخيرًا ... ضبط الألفاظ المُشْكَلة بالحركات، وبيان معاني الغريب منها، وذلك بالرجوع إلى أُمَّات كتب اللغة وخاصة «المغرب» للمطرزي.

وبهذا الجهد المبذول في هذه الطبعة ربما يعيد كلٌّ من محقق كتاب «شرح الجصاص» وصاحب رسالة «الطحاوي فقيهًا» وغيرهما ممن كتب حول الطحاوي ومختصره النظرَ في العديد من مواطن عملهم مم أشكل عليهم فيها نظرًا لاعتمادهم على الطبعة القديمة، كما أنها أَظْهَرَت المختصرَ في حلة جديدة وثوب قشيب يكون عمدة لمن جاء بعدُ محققًا لأحد شروحه المخطوطة، والحمد لله على نعمه، وهو حسبي ونعم الوكيل.

والكتاب إن شاء الله سيصدر في معرض القاهرة للكتاب
عن (دار ابن عفان) بالقاهرة ...
وسيتم توزيعه في السعودية عن طريق (دار ابن القيم) ...
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-01-19, 12:25 AM
أبو المظفر السِّنَّاري أبو المظفر السِّنَّاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-06
المشاركات: 1,586
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

تقبل الله منكم ونفع بكم
هل في النُّسخ التي اعتمدتُم عليها وقَع في آخِرها سياقُ أسانيد الطحاوي إلى أئمة الفقه المذكورين في مختصره؟
__________________
قال إمام دار الهجرة مالك:
ليس في الناس شيء أقل مِن الإنصاف
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-01-19, 04:43 PM
أبو ياسر الشافعي أبو ياسر الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-11
المشاركات: 174
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

لم أقف على شيء من تلك الأسانيد في النسخ المعتمدة في التحقيق
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-01-19, 01:55 AM
أبو المظفر السِّنَّاري أبو المظفر السِّنَّاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-06
المشاركات: 1,586
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ياسر الشافعي مشاهدة المشاركة
لم أقف على شيء من تلك الأسانيد في النسخ المعتمدة في التحقيق

إذن سيُطْبَع الكتاب ناقصًا. فكنتُ قد وقفتُ قديمًا - ولله الحمد- على نسخة مضبوطة محرَّرة نفيسة جدًا من (مختصر الطحاوي)، تم نَسْخُها سنة (579 هـ). وفي آخِرها خاتمة الطحاوي المفقودة في نُسَخٍ كثيرة.
وهذه الخاتمة: متعلقة ببيان أسانيده إلى أبي حنيفة وأصحابه المذكورين في المختصر. وقد تطرَّق فيها إلى بعض ما وقع من الاختلاف بين محمد بن الحسن وأبي يوسف في مروياتهما عن أبي حنيفة، وإنكار محمد على أبي يوسف، مع ذكر طرَفٍ من المسائل التي وقَع الخلافُ فيها بين الإمامينِ. كما استطرد إلى بيان جملة من أسانيد مشايخه المشهورين في الفقه إلى أئمة المذهب.
بل ذكر في مَطْلع الخاتمة شيئًا مما يتعلق بمنهجه في سياق المسائل المكسوت عليها.
وعلى ديباجة هذه النسخة: تمليك لبعضهم مُؤرَّخ بسنة (733هـ). وفي أولها فهرست بأبواب الكتاب كاملة.
لهذا وغيره: كنَّا قد عزمنا على إخراج (المختصر) محققًا على هذه النسخة وجملة أخرى من النُّسَخ الخطية.

__________________
قال إمام دار الهجرة مالك:
ليس في الناس شيء أقل مِن الإنصاف
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-01-19, 02:08 AM
منصور مهران منصور مهران غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-03-07
المشاركات: 695
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المظفر السِّنَّاري مشاهدة المشاركة

إذن سيُطْبَع الكتاب ناقصًا. فكنتُ قد وقفتُ قديمًا - ولله الحمد- على نسخة مضبوطة محرَّرة نفيسة جدًا من (مختصر الطحاوي)، تم نَسْخُها سنة (579 هـ). وفي آخِرها خاتمة الطحاوي المفقودة في نُسَخٍ كثيرة.
وهذه الخاتمة: متعلقة ببيان أسانيده إلى أبي حنيفة وأصحابه المذكورين في المختصر. وقد تطرَّق فيها إلى بعض ما وقع من الاختلاف بين محمد بن الحسن وأبي يوسف في مروياتهما عن أبي حنيفة، وإنكار محمد على أبي يوسف، مع ذكر طرَفٍ من المسائل التي وقَع الخلافُ فيها بين الإمامينِ. كما استطرد إلى بيان جملة من أسانيد مشايخه المشهورين في الفقه إلى أئمة المذهب.
بل ذكر في مَطْلع الخاتمة شيئًا مما يتعلق بمنهجه في سياق المسائل المكسوت عليها.
وعلى ديباجة هذه النسخة: تمليك لبعضهم مُؤرَّخ بسنة (733هـ). وفي أولها فهرست بأبواب الكتاب كاملة.
لهذا وغيره: كنَّا قد عزمنا على إخراج (المختصر) محققًا على هذه النسخة وجملة أخرى من النُّسَخ الخطية.


وفقكم الله لهذا العمل الجليل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-01-19, 07:04 PM
أبو المظفر السِّنَّاري أبو المظفر السِّنَّاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-06
المشاركات: 1,586
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منصور مهران مشاهدة المشاركة
وفقكم الله لهذا العمل الجليل

جزاكم الله خيرًا. ووفق أخانا ياسرًا فيما هو بسبيله، ولعل عمَلَنا - إن يسَّره الله- يكون مُتمّمًا لجهوده التي أشار إليها في خدمة الكتاب.
__________________
قال إمام دار الهجرة مالك:
ليس في الناس شيء أقل مِن الإنصاف
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-01-19, 08:47 AM
أبو ياسر الشافعي أبو ياسر الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-11
المشاركات: 174
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

أخي الفاضل أبا المظفر ...

حسب ما ورد في كتب الفهارس أن لـ (مختصر الطحاوي) ثلاث نسخ خطية :

1- النسخة الأزهرية.
2- نسخة فيض الله بالأستانة .
3- نسخة ولي الله في اسطنبول. وهذه الثلاثة وقفت عليها جميعها ولله الحمد والمنة ..

وأكد ذلك محمد زاهد الكوثري في كتابه (الحاوي في سيرة الإمام أبي جعفر الطحاوي) ص (38) حيث قال: وهو محفوظ بمكتبة الأزهر ومكتبتي جار الله وفيض الله بالاستانة.

ورغم وقوف الأفعاني على كلام الكوثري السابق إلا أنه لم يعثر إلا على نسختين فقط (الفيضية والأزهرية) ..

وانفرد الفهرس الشامل للتراث العربي والإسلامي بذكر نسخة رابعة للكتاب (260/9) قال في وصفها:
الجزءان الأول والثاني ، الجامع الكبير (الأوقاف/صنعاء [2381] - (25و)
ف-م. الجامع الكبير 1170/3 .... هكذا وصف ... ثم كتب حاشية قال فيها: ورد العنوان في هذا الفهرس: مختصر الشروط.

والذي يغلب على الظن من خلال الوصف السابق والتعليق أنها ليست نسخة رابعة للمختصر ...

ورغم البحث الحثيث الذي بذل في الوقوف على نسخ أخرى للكتاب خارج كتب الفهارس لا يمنع من وجود غير ما ذكر ..

ولكن الذي أستطيع أن أقوله أن الكتاب بذل فيه مجهودا علميًّا يليق بالكتاب وبالإمام الطحاوي رحمه الله ...

فالكتاب كامل ولله الحمد غير منقوص ...


ووجود أسانيد المؤلف على النسخة المذكورة ربما تكون من إلحاقات النُّساخ أو أحد طلبة الطحاوي نفسه ...

وظني أن تلك الأسانيد لو كانت من عمل الطحاوي لما خلت منها نسخة (ولي الله) وهي النسخة الثالثة التي وقفت عليها ... فهي نسخة في غاية النفاسة ..

كتب عليها هذه العبارة (وهذه النسخة لا نظير لها في الصحة) ..


ولو وقفت على وصفها لعلمت صحة ما أقول ...

وهذا وصفها كما دونته في نسختي - والتي طبعت بالفعل- ولله الحمد والمنة ..

النسخة الأولى: مكتبة ولي الله في اسطنبول، وهو ولي الله جار الله.

وهي نسخة خزائنية نفيسة جدًّا، مقابلة، ومعتنى بها عناية فائقة؛ ففي الورقات الأربع التي قبل بداية النص اشتملت على ما يدل على نفاستها، فتجد في الورقة الثانية أعلى الصفحة يمين كُتبت هذه العبارة «وهذه النُّسخة لا نظير لها في الصحة» من ألطف نعم الله على أبي عبد الله ولي الدين جار الله (1151هـ)، وعليها خاتمه، وذكر شروح المختصر منقولة من «تاج التراجم»، كُتب أسفلها: كتبه أبو عبد الله ولي الدين جار الله، عفا الله عنه وعن أسلافه، وفي أسفل الورقة خاتم كُتب فيه: وَقَفَ هذا الكتاب أبو عبد الله ولي الدين جار الله، بشرط ألا تخرج من خزانةٍ بناها بجنب جامع سلطان محمد بقسطنطينية، وأسفل الخاتم كُتب باللون الأسود الداكن رقم (876).
وفي الورقة الثالثة كتبت بعض فوائد خاصة بالمذهب، لا علاقة لها بالمختصر، وقد كتب في الوجه الآخر لها: متن مختصر الطحاوي تملَّكه الفقير فيض الله عُفي عنه، ثم تملَّكه الفقير مصطفى خليفة، مقابلة شواري م.

وفي الورقة الرابعة تضمنت اسم الكتاب: كتاب مختصر الطحاوي، وكُتب أعلى العنوان سطران، المقروء منهما: هذا من ..... الفقير إلى الله تعالى الشيخ .... ولد المرحوم جمال الدين يوسف ولد المرحوم محب الدين .... الحنفي هذا الكتاب .... في تاسع عشرى .... سنة خمسين وسبعمائة.

كما اشتملت هذه الورقة على فوائد كمُدَّة خلافة الأئمة الراشدين، منقولًا من «فائق» الزمخشري، وأثرًا عن علقمة ومسروق، وتاريخ ولادة ووفاة شمس الدين الأصفهاني، وبعض المسائل الفقهية، وفي الوجه الآخر فهرست كُتُب المختصر مرقمة، والتي بلغت (57) بابًا، وفي الأعلى يمين كُتِب: عدد أوراق الكتاب (143).

وهذه النسخة تقع في (141) ورقة من بداية النص إلى نهايته، ومسطرتها: (23) سطرًا تقريبًا، وقد كُتبت بخط نسخي واضح ومقروء، ومنقوطة الحروف، ومشكول كثير من كلماتها، ووضعت نقطة تحت الحرف المهمل غالبًا، وتمايزت عناوين الكتب والأبواب باللون الأسود الداكن عن باقي الورقة، وقد خلت من اسم الناسخ وزمن النَّسخ.

ولكن ظهرت عناية الناسخ بهذه النسخة في الآتي:

1- عنايته بضبط أغلب الألفاظ بالحركات وخاصة المُشكَلة منها.

2- عنايته ببيان بعض معاني غريب الألفاظ مع ذكر المصدر أحيانًا؛ كما في حاشية (باب الآنية) و(باب الأذان) وآخر (باب الجنائز)... إلخ.

3- عنايته بذكر بعض الفروق بين النُّسخ التي وقعت له بإثباتها على الهامش، والإشارة إلى ذلك.

4- عنايته بتوضيح بعض الألفاظ التي يصعب قراءتها أو تشتبه على القارئ بكتابتها ثانية على حاشية الكتاب.

5- عنايته بمقابلة متن المختصر بالمتن المشروح، سواء للجصاص أو الإسبيجابي، أو لغيرهما، ونقل بعض العبارات من الشرح على الحاشية؛ لتوضيح المراد من عبارة المختصر، راجع مثلًا حواشي الورقة الأولى من المتن، وعلى باب صفة الصلاة، وباب صلاة المسافر، وباب صلاة الجمعة، وباب صلاة العيدين، وعلى أبواب الزكاة، وكتاب الطلاق، وكتاب الرجوع عن الشهادات... وغير ذلك، كما ظهرت لفظة (بلغ) في عدة مواضع.
ولعل أبرز الدلائل على مقابلته على شرح الجصاص مثلًا ما جاء في باب مواضع الصدقات (ق15/ب) حيث ضُرب على أربعة أسطر بالخط وكتب على الحاشية: الخطوط التي ضَرب عليها القلمُ ليست من المتن بل هي لفظ أبي بكر الرازي في الشرح، وهي من قوله «وروى ابن سماعة» إلى قوله «بل مسكين».

6- عنايته بالمقابلة بين المختصر وكتب الطحاوي الأخرى؛ كما في حاشية كتاب الوكالة حيث قال: ذكر الطحاوي الخلاف في هذه المسألة، وذكرها في «الجامع الكبير» بلا خلاف كما هو قولهما.

7- استداركه على الطحاوي ما فاته؛ كما في حاشية كتاب المداينات حيث كَتَب: مسألة القضاء بشاهد ويمين موضعها كتاب أدب القاضي، وقال أيضًا على حاشية كتاب الغصب: ولم يذكر الطحاوي قول أبي يوسف.

8- عنايته بتقسيم بكلام الطحاوي إلى مطالب، فكثر ذكر قوله على حاشية بعض كتب المختصر: مطلب، هكذا مطلقًا، وأحيانًا يذكر عنوانًا لهذا المطلب.

9- تنوع الضَّربُ على المحذوف في هذه النسخة على النحو التالي:

- الضرب بالقلم بجَرِّ الخط على الكلام المحذوف.
- وضع المحذوف بين كلمتي (من ..... إلى) باللون الأحمر أحيانًا.
- وضع المحذوف بين كلمتي (لا ..... إلى) باللون الأحمر أحيانًا.
- وضع دائرة حول الكلمة المضروب عليها.
- وضع المحذوف بين علامتَيْ حذفٍ تشيران لذلك هكذا (¬).
- وأحيانًا تجمتع علامتان للضرب كجَرِّ الخط ووضعه بين علامتَيْ حذفٍ.

وهذه النسخة هي التي اتخذتها أصلًا، ورمزت لها بالرمز «و»، وهذه النسخة لم يقف عليها الأفغاني في طبعته؛ حيث صرح في مقدمته ص(9): ومع جلالة قدر هذا المختصر وقبوله عند الفقهاء ندرت نُسَخُه في المكتبات حتى لم نجد له مع السعي البالغ والتفتيش الكامل في مكتبات البلاد الإسلامية وغيرها إلا نسختين ... إلخ، وهما الآتي وصفهما.

..... هذا والله تعالى أعلم ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-01-19, 09:51 PM
أبو المظفر السِّنَّاري أبو المظفر السِّنَّاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-06
المشاركات: 1,586
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

حياكم الله أخي ياسر وبارك فيكم ووفقكم لما أنتم بسبيله.
اقتباس:
ورغم البحث الحثيث الذي بذل في الوقوف على نسخ أخرى للكتاب خارج كتب الفهارس لا يمنع من وجود غير ما ذكر ..
سبحان الله! كيف تمَّ لكم هذا البحثُ الحثيثُ! وكيف فاتَكم الوقوفُ على الفهرس المشهورِ النفيس: (معجم التاريخ التراث الإسلامي في مكتبات العالم) وقد ذكَر صاحباه جملةً مِن النُّسَخ الأخرى غيرَ كل ما ذكرتُم في هذا المقال هنا!

اقتباس:
فالكتاب كامل ولله الحمد غير منقوص ...
إصرارٌ غريبٌ لا وَجْه له عند الناقدِ الحاذِق! كيف يكون تامًّا وليس به خاتمةُ المؤلِّف النفيسةُ جدًا (وقد وصَفْناها لكم سابقًا) الموجودةُ في أنْفَسِ وأقدَمِ نُسَخ الكتابِ على الإطلاق فيما وقَفْنا عليه؟

اقتباس:
ووجود أسانيد المؤلف على النسخة المذكورة ربما تكون من إلحاقات النُّساخ أو أحد طلبة الطحاوي نفسه ...
هذا ظنٌّ وتخرُّصٌ لا يَجْتمعانِ وحقيقةَ الحال قط! ودونَك مَطْلعَ الخاتمةِ في تلك النسخةِ الفريدة، وهو ذا:
(قال أبو جعفر أحمد بن محمد الطحاوي: كلُّ ما كان في هذا الكتاب - فهو مما لم يُحْكَ فيه خلافًا- فهو قولُ أبي حنيفة وأبي يوسف ومحمد بن الحسن، فمنه: ما حدَّثناه محمد بن العباس بن الوليد اللؤلؤي .... ) إلخ!
فهل مثلُ هذا الوضوحِ والجَلاءِ يقال عنه: (ربما تكون من إلحاقات النُّساخ... )!!
وهَبْه كما تقول، فيكفي عبارة: ( كلُّ ما كان في هذا الكتاب). على كونه جُزءًا مِن أصْلِ المختصر جزْمًا لا تأويل فيه.
اقتباس:
وظني أن تلك الأسانيد لو كانت من عمل الطحاوي لما خلت منها نسخة (ولي الله) وهي النسخة الثالثة التي وقفت عليها ... فهي نسخة في غاية النفاسة ..
هذا ظنٌّ ضعيفٌ أيضًا، فلَمْ تَخْلو الخاتمةُ مِن نُسْختكم تلك وحدها، بل هي خِلْوٌ مِن جميع النسخ التي وقفتُ عليها، وجميعُها نُسخٌ متأخرة - بما فيها نسخة جار الله- فلا ينبغي التحاكمُ إليها في التشكيك في ثبوتِها في نسخةٍ عتيقةٍ مضبوطة ومُحرَّرة!
بل سقوطُ تلك الخاتمة من سائر النسخ الأخرى مما يُضْعِفها ولا يُقَوِّيها مع كل ما قيل فيها أو في بعضها!
على أن هِمَم عَوامِّ النسَّاخِ مقصورة غالبًا على الاهتمامِ بنصِّ المُختصرات دون ما يكون خارجًا عن مضمونها الفقهي كالذيول والخواتيم والتتمات؛ فلعل ذلك من بَواعِث إغفالِ إثبات الخاتمة هنا في تلك النُّسَخ على التسليم بكونهم وقَفوا عليها أصلا!
وقد أشرنا مِن قبْل إلى طرَفٍ من مواصفات تلك النسخة التي بحَوْزتنا، ونزيد هنا بكونها مضبوطةً بالشكل، مُجوَّدةً مُحرَّرة، عليها علاماتُ التصحيح في مواضعَ متعددةٍ، وفي حواشِيها جملةٌ من الفوائد والتعليقات المتعلقةِ بالمتن. زيادة عن كونها مُثْبتًا في آخِرها اسمُ الناسخ وتاريخُ النسْخ. فهي أصيلة ذاتُ نسَبٍ، وليستْ مجهولةَ الحالِ كبعض النُّسخ الأخرى!
وبالمناسبة: فلَم أنشَط الآن لمقابلتِها على المطبوعِ أو النُّسَخِ الأخرى للنظر فيما قد يكون بينها وبين غيرها مِن الزيادةِ والنقصان.

اقتباس:
ولكن الذي أستطيع أن أقوله أن الكتاب بذل فيه مجهودا علميًّا يليق بالكتاب وبالإمام الطحاوي رحمه الله ...
وهذا ما نأمَلُه ونَدْعو لكم بالتوفيقِ إن شاء الله. ولعلكم تُخْبِرونا بمكان صدورِها، وهل نراها في معرض القاهرة قريبًا بعون الله.

بارك الله في جهودكم، وأسأل الله أن يضَع لطبعتكم القبولَ في الأرض.
__________________
قال إمام دار الهجرة مالك:
ليس في الناس شيء أقل مِن الإنصاف
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-01-19, 04:39 PM
أبو ياسر الشافعي أبو ياسر الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-06-11
المشاركات: 174
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

أحسن الله إليك أبا المظفر ...

إذا كان الأمر كما وصفت فأسلم لك بما قلت ...

ويعلم ربي أني ما أردت إلا أن يخرج (المختصر) بصورة تليق به ...

وهذا جهدي وعلى الله أجري وهو حسبي ...

والعلم رحب بين أهله ... وكم ترك الأول للآخر ...

ونسختي طبعت بـ (دار ابن عفان) بالقاهرة ... وهي متوفرة إن شاء الله في معرض الكتاب ...

وجزاكم الله خيرا ...
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-01-19, 07:09 PM
أبو المظفر السِّنَّاري أبو المظفر السِّنَّاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-01-06
المشاركات: 1,586
افتراضي رد: (مختصر الطحاوي) في الفقه الحنفي .... طبعة جديدة متميزة .. !!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ياسر الشافعي مشاهدة المشاركة
أحسن الله إليك أبا المظفر ...

إذا كان الأمر كما وصفت فأسلم لك بما قلت ...

ويعلم ربي أني ما أردت إلا أن يخرج (المختصر) بصورة تليق به ...

وهذا جهدي وعلى الله أجري وهو حسبي ...

والعلم رحب بين أهله ... وكم ترك الأول للآخر ...

ونسختي طبعت بـ (دار ابن عفان) بالقاهرة ... وهي متوفرة إن شاء الله في معرض الكتاب ...

وجزاكم الله خيرا ...
نفع الله بكم، وتقبَّل منكم، ووضَع لعمَلِكم القبولَ في الأرض.
__________________
قال إمام دار الهجرة مالك:
ليس في الناس شيء أقل مِن الإنصاف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:10 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.