ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 27-07-05, 05:28 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
Post الدفاع عن حديث الجارية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه
أما بعد
فقد اطلعت على رسالة (( تنقيح الفهوم العالية فيما صح ومالم يصح من حديث الجارية )) للمدعو حسن بن علي السقاف فوجدتها مليئة بالجهالات والسخافات ولولا اغترار ثلة من الجهلة بهذا المائق لما وضعت سوداء على بيضاء في الرد عليه
الشبهة الأولى ابتدأ هذا الشمقمق طعوناته بحديث الجارية بالطعن في هلال بن أبي ميمونة ناقلا ما جاء في ترجمته في تهذيب الكمال فقط !!!
وهي قول النسائي (( لا بأس به ))
وقول أبوحاتم الرازي (( شيخ))
ثم تفضل علينا بنقل توثيق ابن حبان الراوي
ثم اعتبر ما نقله ذريعة له للطعن في هذا الحديث فأقول ردا على هذا الهراء
لقد أخفى هذا الرقيع كون هلال بن أبي ميمونة ممن احتج بهم البخاري في صحيحه في غير ما موضع فهو ثقة عنده وكذلك احتج به مسلم لهذا قال الحاكم في شأن هلال (( ثقة احتج به الشيخان ))
وقال عنه الدارقطني (( ثقة )) وكذلك قال عنه مسلمة بن القاسم
ولهذا قال عنه الذهبي في الميزان (( ثقة ))
وتابعه الحافظ في التقريب
ولا يفوتني أن أذكر تصحيح ابن خزيمة وأبوعوانة لأحاديث هلال
وقد تجاهل هذا الجهول هذه الحقائق العلمية المبددة لظلمات جهله وقد رأيناه هو و أشياخه يصححون أحاديث جمع من الضعفاء ظاهري الضعف فكيف يستمرأ ان كانت عنده مروءة الطعن في أحد رجال الشيخين!!!!

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله الخليفي المنتفجي ; 27-07-05 الساعة 06:12 PM سبب آخر: أخطاء املائية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-07-05, 07:24 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي وما زال الدفاع عن السنة مستمرا

الشبهة الثانية احتج هذا الخساف برواية عبدالرزاق في المصنف عن ابن جريج عن عطاء أن رجلا
كانت له جارية في غنم ترعاها وكانت له شاة صفي يعني عزيزة في غنمه تلك فأراد أن يعطيها نبي الله صلى الله عليه و سلم فجاء السبع فانتزع ضرعها فغضب الرجل فصك وجه جاريته فجاء
نبي الله صلى الله عليه وسلم فذكر أنها كانت عليه رقبة مؤمنة وأنه قد هم أن يجعلها اياها حين صكها فقال الني صلى الله عليه وسلم (( ائتني بها)) فسألها النبي صلى الله عليه وسلم (( أتشهدين أن لا اله الا الله )) قالت نعم (( وأن محمدا عبده ورسوله )) قالت نعم (( وأن الموت والبعث حق))قالت نعم (( وأن الجنة والنار حق )) قالت نعم فلما فرغت قال (( اعتقها أو أمسك))
ثم قال الخساف هذا اسناد صحيح عال بل وادعى أن صحابي هذا الحديث هو معاوية بن الحكم السلمي راوي حديث الجارية في صحيح مسلم ليتسنى له الحكم على الحديث بالاضطراب
فأقول ردا على هذه السفسطة
حكم السقاف على الحديث دليل على جهله بهذا العلم رواية ودراية
أما من حيث الرواية فصحابي هذا الحديث ليس معاوية السلمي لأن عطاء ((وهو الراوي عن معاوية)) في رواية عبدالرزاق غير عطاء في رواية مسلم فعطاء في رواية مسلم هو عطاء بن يسار كما جاء مصرحا به وابن جريج لا يروي عن عطاء بن يسار اذن من هو عطاء في رواية عبدالرزاق
انه عطاء بن ابي رباح على الراجح عندي وكل من اسمه عطاء ويروي عنه ابن جريج لا يعرف له سماع من معاوية السلمي ومطعون بسماعه من جمع الصحابة ولم يسم عطاء الصحابي الحديث
ولم يصرح بالسماع منه فالرواية مرسلة لا صحيحة كما زعم هذا الغر
وبهذا يتم تطهير الرعاف النازف من فم السقاف المجازف
أما من ناحية الدراية فسأبينه في المشاركة التالية ان شاء الله
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-07-05, 11:51 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي البراهين المعدلة لاعوجاجات المعطلة

أما من ناحية الدراية فالحادثة في صحيح مسلم غير الحادثة في مصنف عبدالرزاق واليك الفروق بينها
الفرق الأول هو أن الرجل صاحب الجارية عند عبدالرزاق أراد أن يهدي الشاة الى الني صلى الله عليه وسلم وهذا لا يوجد في رواية مسلم
الفرق الثاني هو أن الرجل صاحب الجارية في مصنف عبدالرزاق يعرف الحكم الشرعي في المسألة على عكس معاوية بن الحكم السلمي عند مسلم فانه جاء مستفتي
الفرق الثالث أن النبي أمر معاوية بن الحكم السلمي باعتاق الجارية على عكس صاحب الجارية عند عبدالرزاق فان النبي قد خيره بين الاعتاق والامساك
فكيف ساغ لهذا المتهور الزعم أنهما رواية واحدة
وللكلام بقية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-07-05, 09:06 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي عودا على البدء

الشبهة الثالثة احتج هذا المنفوخ برواية سعيد بن زيد لحديث الجارية والتي فيها أن النبي مد يده اليها(أي الجارية) مستفهما من في السماء ؟ قالت الله قال فمن أنا ؟ فقالت رسول الله قال اعتقها فانها مسلمة )) ليزعم أن حديث الجارية من رواية معاوية السلمي مضطربة وهنا اتهم الشيخ الألباني بالتناقض في شأن سعيد بن زيد اذ أعل به هذه الرواية في مختصر العلو وحسن روايته في ارواء الغليل فأقول ردا على هذا الهراء
أنه حتى لو كانت رواية سعيد بن زيد حسنة وهو صدوق فان روايته هنا معلولة بمخالفته لمن هو أوثق منه عند مسلم ولا يعزب عن ذهنك أن اسناد مسلم على شرط الشيخين فرجاله ثقات متفق عليهم عند أهل الفن هذا ان كانت روايته حسنة والصواب أنها دون ذلك فان سعيدبن زيد هذا وثقه ابن معين وقال أحمد لا بأس به ووثقه ابن سعد والعجلي وسليمان بن حرب واحتج به مسلم في صحيحه
وأما من جرحه فأولهم يحي بن سعيد القطان
قال ابن المديني سمعت يحي بن سعيد القطان يضعف سعيد بن زيد في الحديث جدا ثم قال قد حدثني وكلمته
قلت اذن القطان أعلم بحال سعيد بن زيد من غيره لالتقائه به وجرحه هنا مفسر فلا أقل من أن يعتبر عند اصدار الحكم النهائي على سعيد
وقال أبو حاتم الرازي ((ليس بالقوي)) وقاله النسائي أيضا وتذكر معي أن الخساف قد اعتمد الرازي والنسائي للطعن في هلال بن علي بن أسامة ولكنهما هنا خذلاه فأعطيا هلالا درجة أعلى من سعيد والحمد لله
وقال عنه البزار (( لين ))
وقال الجوزجاني (( يضعفون حديثه وليس بحجة ))
وقال ابن حبان (( كان صدوقا حافظا ممن يخطيء في الأخبار ويهم في الآثار حتى لا يحتج به اذا انفرد))
قلت فمثله لا يحتمل منه التفرد فضلا عن المخالفة
أما ما زعمه من تناقض الشيخ الألباني فالحق أن الشيخ لم يتناقض فهو يرى تبعا للحافظ أن سعيد بن زيد (( صدوق يهم )) وبقول الحافظ هذا ختم كلامه عن سعيد في مختصر العلو ومن هذه درجته يحسن الشيخ حديثه ان لم يتفرد بما ينكر عليه أو يخالف وقد الشيخ رواية سعيد لحديث الجارية بالمخالفة ولما كان السقاف ذا صلع وذا جلح من المعرفة بعلم الحديث فانه لا يفرق بين الاعلال بضعف الراوي والاعلال بخالفته لمن هو أوثق منه
وللكلام بقية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-07-05, 09:08 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

ملاحظة أقوال الأئمة في سعيد بن زيد أخذتها من كتاب (( هدم المنارة )) للشيخ عمرو عبدالمنعم سليم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29-07-05, 06:34 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

الشبهة الرابعة احتج هذا الموتور بما بما رواه أحمد وأبو داود وغيرهما من من طريق حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن الشريد بن السويد الثقفي قال قلت يا رسول الله ان أمي أوصت أن أعتق رقبة وان عندي جارية سوداء نوبية فقال رسول (( من ربك )) قالت الله قال (( فمن أنا )) قالت رسول الله قال اعتقها فانها مؤمنة
قلت هذا مرسل حسن أما الارسال فلأن أبا سلمة مطعون بسماعه من جمع من الصحابة ولا نعرف تاريخ وفاة الشريد بن سويد حتى نعرف أكان معاصرا له أم لا
أما الحسن فمن أجل محمد بن عمرو بن علقمة فهو صدوق وهذه الجارية غير جارية معاوية بن الحكم السلمي فالاسناد غير الاسناد والصحابي غير الصحابي والمتن غير المتن فمعاوية أراد اعتاق جاريته لأنه صكها على وجهها أما الشريد فأراد اعتاقها لأن أمه أوصت بذلك وعلى فرض أنهما رواية واحدة فرواية مسلم الصحيحة المتصلة أرجح
وقد خولف حماد في الاسناد و المتن فرواه ابن خزيمة في كتاب التوحيد من طريق محمد بن يحي القطعي حدثنا زياد بن الربيع ثنا محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن محمد بن الشريد جاء بخادمة سوداء عتماء الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ان أمي جعلت عليها عتق رقبة فهل تجزي أن أعتق هذه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للخادمة (( من ربك)) فرفعت برأسها فقالت في السماء ثم ذكر بقية الحديث
قلت هذا اسناد حسن متصل وأميل الى ترجيح هذه الرواية على سابقتها لأن حماد بن سلمة في روايته عن غير ثابت شيء مع كونه ثقة ولم يرو له مسلم ما رواه عن محمد بن عمرو بن علقمة على خلاف زياد بن الربيع فهو من رجال البخاري ولم يطعن في شيء من مروياته وروايته شاهد قوي لرواية معاوية بن الحكم السلمي عند مسلم
وللكلام بقية
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-07-05, 06:41 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

ملاحظة أصل بحثي السابق مستفاد من بحث الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة ولم أخالفه الا في اعلالي الطريق الأولى بالارسال
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 29-07-05, 06:45 PM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 350
افتراضي

للشيخ سليم الهلالي رد على هذا الكتاب بعنوان أين الله دفاع عن حديث الجارية رواية ودراية
طبع الدار السلفية
وهو نافع في بابه
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 29-07-05, 07:54 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

أخي الكريم قد قرأت رسالة شيخنا الشيخ سليم بن عيد الهلالي ولكن السقاف قد أتى بشبهات جديدة لم يرد عليها شيخنا الفاضل
ثم اني أخالف شيخنا الفاضل في أمور كما سيظهر لك من مشاركتي القادمة ان شاء الله
ثم ان الشيخ لم يرد على بعض الشبهات من ناحية الدراية و سيأتي الرد عليها ان شاء الله في مشاركاتي المتواضعة
ولكن من أين لك أن الشيخ كتب الرسالة ردا على السقاف الذي أعرفه أنها في الرد على الغماري والكوثري
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-07-05, 09:02 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

الشبهة الخامسة روى أحمد وأبو داود وغيرهما من طريق يزيد بن هارون عن المسعودي عن عون بن عبدالله عن أخيه عبيدالله بن عبدالله بن عتبة عن أبي هريرة أن رجلا أتى النبي بجارية سوداء أعجمية فقال يا رسول الله ان علي عتق رقبة مؤمنة فقال لها النبي (( أين الله؟ )) فأشارت باصبعها الى السماء فقال لها (( من أنا؟ )) فأشارت باصبعها الى رسول الله والى السماء أي أنت رسول الله فقال اعتقها فانها مؤمنة
وقبل الشروع بالكلام على هذا الحديث لا بد من التنبيه على أن الجارية هنا غير جارية معاوية فجارية معاوية تفصح جيدا وهذه لا تفصح ومعاوية جاء مستفتي على خلاف صاحب الجارية هنا فانه يعرف الحكم الشرعي في المسألة
وهي غير جارية محمد بن الشريد أيضا فمحمد بن الشريد ذكر أن أمه هي التي عليها عتق رقبة على خلاف صاحب الجارية هنا ثم ان جارية محمد بن الشريد كانت تفصح جيدا
أما اسناد الحديث فهو ضعيف لأن سماع يزيد بن هارون من المسعودي بعد الاختلاط كمافي الكاشف للذهبي ولكن يزيدا لم يتفرد فقد تابعه أسد بن موسى وأبو داود الطيالسي عند ابن خزيمة ورواية الطيالسي عن المسعودي قبل الاختلاط لأنه بصري ورواية أهل البصرة عن المسعودي قبل الاختلاط ورواية المسعودي عن عون صحيحة كما نص على ذلك ابن معين فصحت بذلك الرواية عن عون مع العلم أنه جاء في رواية الطيالسي (( من ربك )) بدلا من (( أين الله )) ولكن عونا خالفه الزهري فروى الحديث بلفظ (( أتشهدين أن لا الا الله ))
قلت وراية الزهري أرجح لأنه ثقة امام حافظ متقن ولكنه اختلف عليه فرواه معمر عنه موصولا وخالفه كلا من مالك ويونس بن يزيد فرووه مرسلا والقول قولهم فالحديث مرسل كما قال البيهقي وذلك لأن عبيدالله مطعون بسماعه من جمع من الصحابة ولم يسم الصحابي الذي روى عنه كما في رواية الزهري الراجحة
وللكلام بقية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.