ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-12-02, 06:19 PM
العوضي العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-02
الدولة: الشارقة - الإمارات
المشاركات: 5,357
افتراضي من لديه رغبة في الدراسات القرآنية

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخواني / أخواتي : من لديه الرغبة في الدراسات القرآنية ( تفسير - تجويد - حفظ - ..الخ )

فهناك مشروع أود القيام به وأسأل الله العظيم بأن يروقنا الإخلاص فيه والتوفيق .

ومن لديه الرغبة فهذا بريدي وأرجوا مراسلتي balmeras80@hotmail.com

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-12-02, 04:39 PM
أبومجاهدالعبيدي أبومجاهدالعبيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-12-02
المشاركات: 163
افتراضي مشروع مبارك إن شاء الله فلا تتردد في القيام به

وفقك الله يا أخانا العوضي ؛فكم كنت أبحث عن ملتقى لأهل القرآن

فاستعن بالله ولا تعجز ولا تتردد ونحن معك بالدعاء والمشاركات الجادة إن شاء الله .

وحبذا لو قسمتعه إلى الملتقيلت التالية :

ملتقى التفسير وأصوله وقواعده

ملتقى علوم القرآن

ملتقى القراءات والتجويد

ملتقى مناهج المفسرين


أخوك أبو مجاهد : باحث متخصص في القرآن وعلومه .
__________________
محمد بن عبدالله بن جابر القحطاني
جامعة الملك خالد- أبها
moh396@gmail.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-12-02, 07:19 PM
العوضي العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-02
الدولة: الشارقة - الإمارات
المشاركات: 5,357
افتراضي

جزاك الله خيرا أقتراح طيب وجميل جدا والفكرة كانت هكذا

هي عن القيام بإنشاء منتدى خاص بالقرآن وعلومه فقط ويكون إسم المنتدى ( ملتقى أهل القرآن ) أسوة بأخواننا في ( ملقتى أهل الحديث )وفيه اقسام

مثلا قسم التفسير

قسم التجويد والقراءات

قسم الحفظ

قسم علوم القرآن

قسم : مواضيع عامة عن القرآن

ولكني قد أخبرت بأن هناك دكتور في هذه الدراسات يقوم بإنشاء منتدى ولا أعرف هل أبدأ بإنشاء منتدى أم لا

فأرجوا بأن تفيدونا بارك الله فيكم

أخوكم : أبوخطاب العوضي


لا تنسونا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-12-02, 08:38 PM
أبو تيمية إبراهيم أبو تيمية إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-02
المشاركات: 710
افتراضي

أخي العوضي
وفقك الله و سهل لك إنشاء هذا المنتدى الطيب الذي فيه خدمة لكتاب الله ..
و بخصوص المنتدى المشار إليه ، فهو منتدى الدكتور يحيى الغوثاني ، و هو دكتور متخصص في علوم التجويد ، و له كتاب جيد في أحكام التجويد مع تطبيقات نظرية ،
و المنتدى كما علمت مؤخرا قريبا سيرى النور ، لأن الدكتور يحيى كان مسافرا إلى مكة لأداء العمرة ، و لا أدري متى يبدأ فتح المنتدى ثانية ؟؟
و كتاب الغوثاني أذكر ملخصا عنه من موقع الثمرات فلي فيه اشتراك :

علم التجويد : احكام نظرية .. وملاحظات تطبيقية ( المستوى الثاني )

تأليف : يحيى عبدالرزاق الغوثاني
الناشر : مكتبة دار الغوثاني - دمشق
رقم الطبعة : الثالثة
تاريخ الطبعة: 22/08/2001
نوع التغليف: عادي ( ورقي )
عدد الأجزاء : 1
الرقم في السلسلة : 0
عدد الصفحات : 176
حجم الكتاب : 17 × 24 سم
السعر : 0.0 ريال سعودي ($0.00)
التصنيف : / علوم القرآن / تجويد / مدونات شاملة


نبذة عن الكتاب : هذا كتاب في قواعد علم التجويد ، ركز فيه المؤلف على الملاحظات والتنبيهات التي تتعلق بكيفية النطق ، كما نبه على أخطاء يقع فيها كثير من الناس أثناء القراءة والأداء وهي خلاصة تجربة طويلة من خلال الأخذ عن المشايخ المتقنين ، وهذا مما يمتاز به هذا الكتاب حيث لم يشأ كاتبه أن يكون كتابه نسخة مكررة عن غيره .

كما يمتاز الكتاب بالضبط وحسن الإخراج .

الفهرس : المقدمة (11)

مقدمات ومبادئ (13)

كيف نُرتل القُرآن الكريم (17)

الاستعاذة والبسملة (23)

أحكام النون الساكنة والتنوين (26)

أحكام الميم الساكنة (39)

أحكام المد (45)

المد الفرعي (51)

مخارج الحروف (63)

القسم الأول: مخارج الحروف الأصلية(65)

المخارج الخاصة الجزئية (67)

القسم الثاني: الحروف الفرعية (92)

أحكام الراءات (116)

اللامات (122)

إدغام المتماثلين والمتجانسين (124)

إدغام المتقاربين (126)

الوقف والإبتداء (128)

أقسام الوقف (130)

كيفية الوقوف الصحيح (138)

السكت في مواضع خاصة لحفص عن عاصم (141)

الهمزة (144)

التاءات (145)

سند المؤلف في القرآن الكريم والقراءات العشر المتواترة (153)

ملاحق الكتاب(157)

الخاتمة (157)

المراجع (168)

الفهرس (169)



الملاحظات : 1- قدم للكتاب الشيخان المقرءان بكري الطرابيشي وعبد الغفار الدروبي

2- ختم المؤلف كتابه بذكر سنده في القراءات العشر المتواترة ( وهذا مما يحمد للمؤلف ليظهر للقارئ أن المؤلف من أهل الأداء لا من الدخلاء على هذا الفن الشريف ) ثم ألحق بذلك صورة إجازتيه من الشيخ سعيد العبد الله و الشيخ عبد الغفار الدروبي يلي ذلك جواب للشيخ كريم راجح عن حكم الترجيع في القراءة وكيفية أداء الإخفاء الشفوي والحقيقي ، وآخر ما أورده المؤلف من ملاحق ملخص لمجلس شيوخ القراء بدمشق الشام عن مسألة الإخفاء المتقدمة

3- مما جاء في جواب الشيخ كريم قوله ( والمؤسف أن أكثر القراء اليوم مغنون ، ثم هم يجعلون التجويد تابعاً للنغمة فالنغمة هي الأصل والتجويد هو الفرع ، وذلك لا شك من أشد ما دخل على القرآن في أدائه ، فليحذر القراء من مثل ذلك ، ومهما قرأ القارئ بالنغمات المعروفة دون أن يخل بأحكام التجويد فهو حسن ) .

4- وجاء في نص قرار مجلس شيوخ القراء في دمشق حول النطق بالإخفاء ( ولقد اجتمعت ببعض علماء الأزهر الطاعنين في السن في مكة المكرمة وهو من العلماء الأفاضل وممن أجمع العلماء على فضله في هذا الفن ، فأخبرني بأن علماء الأزهر كانوا ينطقون بهذه الغنن إن بالإخفاء الشفوي أو بالإدغام الشفوي أو بالإخفاء الآخر لبقية حروف الإحفاء ما عدا الإظهار والإدغام وكذلكم كانوا ينطقون بالإدغام على هذه السبيل ، وكذلكم تلقوا هذه الإخفاءات دونما تغيير ولا تبديل ، وكانت النصوص بكل ما فيها تحمل على هذا التلقي ، لأن التلقي هو الذي يفسر النصوص وليست النصوص التجويدية في كتب التجويد هي التي تفسر التلقي ، إلى أن جاء أحد القراء وكانت له مشيخة القراء وهو الشيخ عامر عثمان فجاء بهذا النطق الجديد الذي ما كان يعرفه القراء ولا علماء القراءة ولا علماء الأزهر وأيضاً هو ما كان يعرفه من قبل وما تلقاه عن مشايخه فكان يقول { ترميهم بحجارة } ، { من بعد } ، { يعتصم بالله } ، وهكذا كان ينطق [ أي بفرجة بين الشفتين ] ، وأنكروا عليه ولكنه بقي آخذاً برأيه وحمل الكثيرين من الناس - باعتباره كان شيخ القراء - على ما أراد أن ينطق ، أيها الأخوة الذين تستمعونني : النطق الذي نطقت به أمامكم بحضور شيخ القراء وهؤلاء العلماء الأفاضل هو النطق الذي أجمع عليه العلماء [ وهو إطباق الشفتين في الإخفاء الشفوي ] .

أما أن اللسان يرتفع أو ينخفض فهذا لا علاقة له بالغنة ، وإنما هو تابع للحرف الذي ينطق به ، فشتان بين قولنا { أن سلام عليكم } وبين قولنا { عن صلاتهم } فإن الصاد حرف مفخم فيرتفع اللسان عنده وعند النطق بغنته ، والسين حرف مستفل مرقق فينخفض اللسان عنده وعند النطق بغنته ، لأن الغنة تابعة للحرف من حيث تفخيمه ومن حيث ترقيقه ، فإذا كان مفخماً ارتفع اللسان عنده ، وإذا كان مرققاً انخفض اللسان عنده .

وعلى كل حال هذا موضوع مرجعه التلقي ، فإنك لا تستطيع أن تفهم كيفية النطق بمجرد العبارة ولكن إذا نطق بالكلمة أمامك فإنك تستطيع أن تقلدها ، فمهما أردت أن أعبر لكم عن حرف ( B ) باللغة الأجنبية لا أستطيع أن أعرف لك النطق حق التعريف حتى أنطق أمامك ، وهكذا الحروف العربية والحروف القرآنية لابد أن ينطق الإنسان بها .

وهكذا تلقى القرآن الكريم العلماء كابراً عن كابر ، ولا يعقل أبداً أن يكون جميع العلماء في العالم الإسلامي ينطقون بشيء خطأ وقد أجمعوا على خطئه ، فإن القرآن الكريم منزه عن ذلك ولا شك ، ومن عاد إلى تساجيل الشيخ العظيم على محمود أو محمود هاشم أو الشيخ عبدالفتاح الشعشاعي ، أو الشيخ محمد رفعت ، وما شاكل هؤلاء من الذين لا تزال تساجيلهم محفوظة فإنه لا يجدهم ينطقون بهذه الغنن إلا كما نطقنا نحن الان ، وقراءة القرآن الكريم في سورية وفي الأزهر أو في غيرها من البلاد العربية من قبل القراء المتقنين على وتيرة واحدة حرف واحد ) .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو تيمية إبراهيم ; 12-12-02 الساعة 07:59 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-12-02, 08:44 PM
أبو تيمية إبراهيم أبو تيمية إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-02
المشاركات: 710
افتراضي

وهذا الرابط
http://www.thamarat.com/index.cfm?fa...ils&Bookid=563
و ميزة كتاب الغوثاني أنه نقل نص قرار مجلس قراء الشام برئاسة شيخ القراء كريم راجح و فيه بيان أن الإخفاء الشفوي يكون بإطباق الشفتين و أن غير هذا لا يعرف عن القراء بالتلقي ..
و قد كان الشيخ كريم قد صرح بهذا في تعليقة له على كتاب ابن بلبان
المسمى ( بغية المستفيد في علم التجويد ) تحقيق أخينا الشيخ رمزي دمشقية رحمه الله تعالى و عفا عنه
وهذا رابطه
http://www.thamarat.com/index.cfm?fa...ls&Bookid=1453
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-12-02, 01:12 AM
العوضي العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-02
الدولة: الشارقة - الإمارات
المشاركات: 5,357
افتراضي

بارك الله فيك اخي العزيز على هذا الرد الطيب المفيد , نعم فقد سمعت عن موقع الدكتور حفظه الله

وزيادة الخيرخيرين وإن شاء الله في الموقع سوف اجعل دكتورنا لمادة القرآن يشارك إن استطاع .

ونأمل في التوفيق والسداد للجميع

أخوك في الله : أبوخطاب العوضي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-12-02, 09:36 AM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

أخي أبو تيمية الرابط إلى الموقع الحواري خطأ، وكأن الموقع قد تم حذفه، لكن الرابط الذي تضعه ليس هو حتماً.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-12-02, 05:03 PM
أبو تيمية إبراهيم أبو تيمية إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-02
المشاركات: 710
افتراضي

الأخ الفاضل محمد الأمين
الموقع هكذا أرسل إلي ، و قد استعملته فكان يفتح معي ، و شاركت فيه ، لكن بعد مدة صار لا يفتح الرابط و يحول على هذا المذكور هنا ، و سألت بعض من له علاقة بموقع الدكتور فذكر أن الموقع الآن لا يفتح لخلل ، و أن الدكتور مسافر ، لكن سيفتح قريبا ، و لعله إن حصل جديد أخبرتكم به و الله الموفق .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو تيمية إبراهيم ; 12-12-02 الساعة 05:06 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-12-02, 05:30 PM
السبيل السبيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-08-02
المشاركات: 87
افتراضي

بسم الله، وصلى الله على محمد وآله. ألحمد لله على هذه البشرى. لي بعض الملاحظات وما هي إلا تساؤلات في الحقيقه.وارجو من الإخوة الإرشاد.فأقول الحمد لله الذي جعل التلاوة سنة متبعة،وبهذا حفظت الحروف، وهذا من صميم البيان الذ ي أُ مر به النبي صلّى الله عليه وسلّم، ولكن الملفت للنظر هي الملاحظة الرابعة عند أخينا ابي تيمية وما جاء في قرار شيوخ القراء بدمشق،وما فيه من طعن بقراءة الشيخ عامر عثمان . أمامي الآن كتاب حق التلاوة لـ حسني شيخ عثمان ط 3 دار العدوي عمان ـ بيروت وعلى جلدته ما يلي: وقد أجاز الطبعة الأولى مشايخ القراء في بلاد الشام: عبدالعزيز عيون السود، حسن خطاب، محي الدين الكردي، سعيد العبدالله. يقول حسني شيخ عثمان ص 105 أسفل الصفحة:يحذّر الشيخ عبدالعزيز عيون السود من إطباق الشفتين عند النطق بالميم المخفاة كما جاء في رسالته المخطوطة بعنوان "النفس المطمئنة" . والعلاقة الوثيقة بين الشيخ الدروبي وشيخه عيون السود لا يجهلها المهتمون بهذا الفن. غير انه من خلال محاولة التلقي أقول : إن الغنة، من دون تشديد الميم أو إظهارها، لا تتحقق مع انطباق الشفتين فينتفي إذن إخفاء الميم والواجب إخفاؤها ! والغنة في الإخفاء إنما هي على الحرف الأول، ومن هذا يتبين أنه لابد من جعل فتحة خفيفة بين الشفتين تتحقق من خلالها الغنة وإخفاء الميم وعدم التشديد والله أعلم. ولنتأمل قول ابن الجزري في النشر دار الفكر 26/2 في أحكام الميم الساكنة: ".. الثالث وهو ( القلب) فعند حرف واحد وهي الباء فإن النون الساكنة والتنوين يقلبان ميما خالصة من غير إدغام وذلك نحو (أنبئهم، ومن بعد، وصم بكم ) ولا بد من إظهار الغنة مع ذلك فيصير في الحقيقة إخفاءالميم المقلوبة عند الباء فلا فرق حينئذ في اللفظ بين (أن بورك، وبين: يعتصم بالله )إلا أنه لم يُختلف في إخفاء الميم ولا في إظهار الغنة في ذلك .... " وفيه أيضا "أحكام الميم الساكنة 222/1 "( الثاني الإخفاء) عند الباء على ما اختاره ألحافظ أبو عمرو الداني وغيره من المحققين. وذلك مذهب أبي بكر بن مجاهد وغيره. وهو الذي عليه أهل الأداء بمصر والشام والأندلس وسائر البلاد الغربية وذلك نحو: يعتصم بالله، ....فتظهر الغنة فيها إذ ذاك إظهارها بعد القلب نحو: من بعد، أنبئهم بأسمائهم، وقد ذهب جماعة كأبي الحسن أحمد بن المنادي وغيره إلى إإظهارها عندها إظهارا تاما وهو اختيار مكي القيسي وغيره. وهو الذي عليه أهل الأداء بالعراق وسائر البلاد الشرقية. وحكى أحمد بن يعقوب التائب إجماع القراء عليه (قلت) [القائل هو ابن الجزري] والوجهان صحيحان مأخوذ بهما إلا أن الإخفاء اولى للإجماع على إخفائها عند القلب. وعلى إخفاتها في مذهب أبي عمرو حالة الإدغام في نحو: أعلم بالشاكرين" أ هـ فلعل الشيخ الزهري الطاعن في السن قد وهم والله اعلم .أرجو من إخواننا البيان والإرشاد والسلا م عليكم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-12-02, 07:49 PM
أبو تيمية إبراهيم أبو تيمية إبراهيم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-04-02
المشاركات: 710
افتراضي اللهم وفق و أعن

أخي المكرم الفاضل / السبيل وفقك الله و أحسن إليك على مداخلتك
بخصوص ما طرحته ، فهو من أهم المسائل المختلف عليها بين المعاصرين في أحكام التجويد ، كذلك مع ما أثير مؤخرا - و المسألة قديمة الذيل جدا - و هي عن مخرج الضاء و تضعيف مجموعة من القراء المعاصرين للكيفية التي ينطق بها أغلب قراء العصر ، و في هذا أشرطة أربعة فيها تصريح بعض المشايخ الكبار بهذا ...
و بخصوص مسألتنا هذه ( قلب النون ميما مخفاة عند الباء مع الغنة أو الإخفاء الشفوي و حال الشفتين ) فالذي وصل إليه علمي أن الأئمة الذين صنفوا في التجويد و القراءات لم يصرحوا بحال الشفتين ، كيف حالهما عند النطق بالميم مع الغنة هل هما مطبقتان أم فيهما فتحة صغيرة أم غير ذلك ؟
و هل هذه الفتحة مقدار أصبع أو رأس الإبرة أو غير ذلك ؟
كل هذا لم يرد في كتابات المتقدمين ، و على هذا لما كان الأمر خلوا من البيان ، اجتهد المتأخرون - و بالأخص المعاصرين منهم - في حال الشفتين ، فقالت طائفة بفتحهما فتحا خفيفا و قال آخرون بالاطباق .
و احتج كل فريق لما ذهب إليه بحجج ، لكن الذي يفصل النزاع بينهم : تنصيص من تقدم على حالها .
ثم طبع كتاب لعلم مقرئ كبير متقدم هو : أبو جعفر ابن الباذش المتوفى سنة 540 هـ فصرح بإطباق الشفتين فيهما ، لما تكلم حول الميم مع الباء حيث قال ( و قال لي أبو الحسن بن شريح فيه بالإظهار و لفظ لي به فأطبق شفتيه على الحرفين إطباقا واحدا ...
و قال في موضع آخر : إلا أن يريد القائلون بالأخفاء : انطباق الشفتين على الحرفين انطباقا واحدا ...)
و في مثل هذا لم يحصل خلاف بينهم ، و لو حصل لنقله مشايخ الأقراء كالشاطبي و بن الجزري و غيرهما من العارفين بالاختلاف في القراءة .
و الدكتور الغوثاني نقل عن مشايخ كثيرين هذا النطق - أعني النطق بالإقلاب مع الإطباق بين الشفتين أو في الإخفاء الشفوي - عن :
المقرئ أحمد بن عبد العزيز الزيات
و هو أعلى القراء إسنادا في مصر و قد ناهز التسعين عاما .
و شيخ القراء محمد حسين خطاب
و المقرئ محمد سكر الدمشقي
و المقرئ الكبير أبو الحسن الكردي
و شيخ قراء حلب : محمد عادل الحمصي
و المقرئ محمد كلال الطحان الحلبي
و الشيخ بكري الطرابيشي - وهو من أعلى القراء إسنادا في العالم من طريق الشاطبية -و غيرهم و معهم الشيوخ الذين سقنا أسماءهم ، و معهم
شيخ القراء بالشام محمد كريم راجح
و المسألة تحتاج إلى إثراء , زيادة بحث .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو تيمية إبراهيم ; 12-12-02 الساعة 07:53 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:44 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.