ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 27-12-07, 10:17 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

ما شاء الله الفوائد تتابع ، جزاك الله خيرا ،شيخنا الفاضل إبراهيم الجزائري.
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-12-07, 01:02 AM
عبد الحميد محمد عبد الحميد محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 124
افتراضي

إضافه
إجابة الدعاء إما ان تُعجل وإما ان تُؤجل وإما ان تُسجل وإما ان تُستبدل
تُعجل كما أجاب الله موسى علبه السلام فى الحال لما دعا "ربى إنى لما انزلت الىً من خير فقير فجاءته00000الايات فعجل الله له المال والامان والزوجه والمسكن وعقد عمل بثمان سنين
وتُؤجل كما إجل لموسى الاجابه اربعين سنه لما دعا " ربنا اطمس على اموالهم واشدد على قلوبهم "الايه
وتثسجل تُستجاب فى الاخرة
وتُستبدل بغيرها
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 28-12-07, 05:35 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

فائدة طيبة أخي الفاضل عبد الحميد أحمد جزاك الله خيرا.

اقتباس:
وتُستبدل بغيرها
هل يمكن أن تزودنا بمثال إن سمح وقتك.
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 29-12-07, 12:42 AM
عبد الحميد محمد عبد الحميد محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 124
افتراضي مثال

وتستبدل بغيرها
كمن دعا الله بمال فيمنع الله عنه ما طلب ربما لان فيه فساده ويستبدل المال بعلم لان فيه صلاحه
او يستبدله بعمل صالح أخر
أو كمن دعا بعمل معين فلا يجاب له وانما يجاب له عمل أخر وقس على ذلك
واشكرك على هذا الموضوع القيم وإن تيسر لى الوقت سأعود لك بفوائد أخرى
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-12-07, 06:05 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

اقتباس:
وتستبدل بغيرها
كمن دعا الله بمال فيمنع الله عنه ما طلب ربما لان فيه فساده ويستبدل المال بعلم لان فيه صلاحه
او يستبدله بعمل صالح أخر
أو كمن دعا بعمل معين فلا يجاب له وانما يجاب له عمل أخر وقس على ذلك
واشكرك على هذا الموضوع القيم وإن تيسر لى الوقت سأعود لك بفوائد أخرى
وأنا أشكرك على مشاركتك أخي الفاضل ، وأتمنى أن تكون فائدتك التالية : الدليل الذي يؤكد كلامك السابق.
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 29-12-07, 06:08 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

فائدة:

قال ابن حجر:
كُلّ دَاعٍ يُسْتَجَاب لَهُ ، لَكِنْ تَتَنَوَّع الْإِجَابَة : فَتَارَة تَقَع بِعَيْنِ مَا دَعَا بِهِ ، وَتَارَة بِعِوَضِهِ . وَقَدْ وَرَدَ فِي ذَلِكَ حَدِيث صَحِيح أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ وَالْحَاكِم مِنْ حَدِيث عُبَادَةَ اِبْن الصَّامِت رَفَعَه " مَا عَلَى الْأَرْض مُسْلِم يَدْعُو بِدَعْوَةٍ إِلَّا آتَاهُ اللَّه إِيَّاهَا ، أَوْ صَرَفَ عَنْهُ مِنْ السُّوء مِثْلهَا " وَلِأَحْمَد مِنْ حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة " إِمَّا أَنْ يُعَجِّلهَا لَهُ ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرهَا لَهُ " وَلَهُ فِي حَدِيث أَبِي سَعِيد رَفَعَه " مَا مِنْ مُسْلِم يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْم وَلَا قَطِيعَة رَحِم إِلَّا أَعْطَاهُ اللَّه بِهَا إِحْدَى ثَلَاث : إِمَّا أَنْ يُعَجِّل لَهُ دَعَوْته ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرهَا لَهُ فِي الْآخِرَة ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِف عَنْهُ مِنْ السُّوء مِثْلهَا " وَصَحَّحَهُ الْحَاكِم . وَهَذَا شَرْط ثَانٍ لِلْإِجَابَةِ ، وَلَهَا شُرُوط أُخْرَى مِنْهَا أَنْ يَكُون طَيِّب الْمَطْعَم وَالْمَلْبَس لِحَدِيثِ " فَأَنَّى يُسْتَجَاب لِذَلِكَ " وَسَيَأْتِي بَعْد عِشْرِينَ بَابًا مِنْ حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة ، وَمِنْهَا أَلَّا يَكُون يَسْتَعْجِل لِحَدِيثِ " يُسْتَجَاب لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَقُلْ دَعَوْت فَلَمْ يَسْتَجِبْ لِي " أَخْرَجَهُ مَالِك .
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 29-12-07, 07:49 AM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

وهذه أحاديث وآثار ذكرها الترمذي في سننه تخص الدعاء، سأذكرها مرتبة تحت أبوابها ، فالترمذي فقيه:

الدعاء يرد القدر .
( 1 ) حدثنا وكيع والفضل بن دكين عن سفيان عن عبد الله بن عيسى عن عبد الله بن أبي الجعد عن ثوبانقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { لا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر} .

157 ) ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعظمه من الدعاء

( 1 ) حدثنا الفضل بن دكين قال حدثنا فطر عن عبد الرحمن بن سابط قال : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو بهؤلاء الكلمات ويعظمهن : اللهم فارج الهم وكاشف الكرب ومجيب المضطرين ورحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ارحمني اليوم رحمة واسعة تغنيني بها عن رحمة من سواك} .

( 160 ) من دعا فعرف الإجابة
( 2 ) حدثنا الفضل بن دكين قال حدثنا سفيان عن أمية عن داود بن شابور قال : قال رجل لطاوس: ادع لنا , فقال : ما أجد لقلبي الآن خشية فأدعو لك .

173 ) ما ذكر مما قاله يوسف عليه السلام حين رأى عزيز مصر

( 1 ) حدثنا الفضل بن دكين قال : حدثنا يونسبن أبي إسحاقعن زيد العمي قال : لما رأى يوسف عزيز مصر قال : اللهم إني أسألك بخيرك من خيره وأعوذ بقوتك من شره .

( 142 ) في الرجل يسأل الرجل أن يدعو له

( 1 ) حدثنا جرير عن مغيرة عن الأسلع بن حي قال : كنت بالمدينة أطلب مالي فقلت لأبي هريرة ادع الله أن ينصرني , فقال : اللهم إن كان مظلوما فانصره , وإن كان ظالما فانصر عليه .

[ ص: 147 ] دعوة لداود النبي صلى الله عليه وسلم

( 1 ) حدثنا محمد بن الحسن قال : حدثنا يحيى بن المهلب عن عطاء بن السائب عن أبي عبد الله الجدلي قال : كان داود النبي صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم إني أعوذ بك من جار عينه تراني وقلبه يرعاني , إن رأى خيرا دفنه , وإن رأى شرا أشاعه .

( 2 ) حدثنا سعيد بن زكريا عن عبد الله بن مؤمل عن ابن أبي مليكة قال : كان ابن عباس إذا أتي بعطر دعا قبل ذلك , وبلغنا أن الدعاء قبل ذلك مستجاب .

( 141 ) ما قالوا في الدعاء الذي يستجاب

( 1 ) حدثنا عبد الله بن بكر السهمي قال : حدثنا هشام الدستوائيعن يحيى بن أبي كثيرعن أبي جعفر عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن : دعوة المظلوم , ودعوة المسافر , ودعوة الوالد على ولده} .

[ ص: 135 ] ما إذا قاله الرجل رفع عنه أنواع البلاء.

( 1 ) حدثنا جعفربن عون قال أخبرنا هشام بن الغازعن مكحول قال : من قال " لا حول ولا قوة إلا بالله ولا منجا من الله إلا إليه " رفع الله عنه سبعين بابا من الضراء أدناه الفقر .

( 105 ) ما يدعو به الرجل إذا ضلت منه الضالة

( 1 ) حدثنا أبوخالد الأحمر عن ابن عجلان عن عمر بن كثير بن أفلح عن ابن عمر في الضالة يتوضأ ويصلي ركعتين ويتشهد ويقول : يا هادي الضال , وراد الضالة اردد علي ضالتي بعزتك وسلطانك فإنها من عطائك وفضلك .

( 2 ) حدثنا أبوخالد الأحمرعن أسامة عن أبان بن صالح عن مجاهد عن ابن عباس قال : إن لله ملائكة فضلا سوى الحفظة يكتبون ما سقط من ورق الشجر , فإذا أصابت أحدكم عرجة في سفر فليناد : أعينوا عباد الله رحمكم الله .

( 22 ) الدعاء بلا نية ولا عمل

( 1 ) حدثنا ابن مبارك عن معمر عن سماك بن الفضل عن وهب بن منبه قال : مثل الذي يدعو بغير عمل مثل الذي يرمي بغير وتر .

[ ص: 40 ] حدثنا ابن نميرحدثناا لأعمش عن مالك بن الحارث قال : كان ربيع يأتي علقمة , قال : فأتاه , ولم يكن ثمة , فجاء رجل فقال : ألا تعجبون من الناس وكثرة دعائهم وقلة إجابتهم , فقال ربيع : تدرون لم ذاك ؟ إن الله لا يقبل إلا الناخلة من الدعاء , والذي لا إله غيره , لا يسمع الله من مسمع ولا مراء ولا لاعب ولا داع إلا داع دعا بتثبت من قلبه .

( 25 ) ما قالوا في الرجل إذا أصابه هم أو حزن

( 1 ) حدثنا يزيد بن هارون عن فضيل بن مرزوق قال حدثنا أبو سلمة الجهني عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عنابن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { ما قال عبد قط إذا أصابه هم أو حزن : اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك , ناصيتي بيدك , ماض في حكمك عدل في قضاؤك , أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أواستأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهابغمي إلا أذهب الله همه وأبدله مكان حزنه فرحا , قالوا : يا رسول الله , ينبغي لناأن نتعلم هذه الكلمات ؟ قال : أجل , ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن} .

( 2 ) ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوله عند الكرب.

( 1 ) حدثنا زيد بن الحباب عن عبد الجليل بن عطية قال حدثني جعفر بن ميمون قال حدثني عبدالرحمن بن أبي بكرة قال : حدثني أبي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : كلمات المكروب : { اللهم رحمتك أرجو , فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين , وأصلح لي شأني كله , لا إله إلا أنت . }

[ ص: 22 ] حدثنا وكيع عنهشام الدستوائي عن قتادة عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب : { لا إله إلا الله الحليم الكريم , لا إله إلا الله رب السماوات ورب العرش العظيم} .

( 3 ) حدثنا محمد بن بشرقال حدثنا عبد العزيز بن عمر قال حدثني هلال مولى عمر بن عبد العزيز عن عمربن عبد العزيز عن عبدالله بن جعفر عن أمه أسماء بنت عميس قالت : علمني رسول الله كلمات أقولهن عند الكرب : { الله الله ربي لا أشرك به شيئا} .

( 4 ) حدثنا علي بن هاشمعن ابن أبي ليلى عن إسحاق الجزري عن أبي جعفر قال : كلمات الفرج : لا إله إلا الله العلي العظيم , سبحان الله رب العرش الكريم , الحمد لله رب العالمين , اللهم اغفر لي وارحمني وتجاوز عني واعف عني فإنك غفور رحيم .

[ ص: 23 ] العزم من الدعاء

( 1 ) حدثنا ابن علية عن عبدالعزيز بن صهيب عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إذا دعا أحدكم فليعزم في الدعاء , ولا يقل : اللهم إن شئت فأعطني فإن الله لا مستكره له} .

( 2 ) حدثنا ابن إدريس عن ابن عجلان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { لا يقل أحدكم : اللهم اغفر لي إن شئت وليعزم في المسألة فإنه لا مكره له} .

( 3 ) حدثنا ابن عيينة عن داود عن الشعبي قال : قالت عائشة لابن أبي السائب قاص أهل مكة اجتنب السجع في الدعاء فإني عهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه , وهم لا يفعلون ذلك .

( 4 ) حدثنا عفان قال : حدثنا الأسود بن شيبان قال : حدثنا ابن نوفل قال حدثنا ابن أبي عدي عن عائشة قالت : { كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الجوامع من الدعاء , ويدع ما سوى ذلك} .

( 5 ) حدثنا سهل بن يوسف عن حميد عن أبي الصديق عن أبي سعيد قال : إذا سألتم الله فاعزموا فإن الله لا مستكره له .
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 29-12-07, 10:42 PM
توبة توبة غير متصل حالياً
غفر الله لها
 
تاريخ التسجيل: 21-05-07
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,856
افتراضي

جازاكم الله خيرا
اقتباس:
إبراهيم الجزائري:
لقوله تعالى: " إنهم كانوا يسارعون في الخيرات و يدعوننا رغبا ورهبا و كانوا لنا خاشعين "
فهي إذن أربعة شروط من وفرها استأهل الإجابة الفورية
بارك الله فيكم،هلاّ تفضلتم بتفصيل هذه الشروط الأربعة
__________________
رضيت بما قسم الله لي ... وفوضت أمري إلى خالقي
كما أحسن الله فيما مضى ... كذلك يحسن فيما بقي
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 29-12-07, 11:26 PM
أبو الأشبال عبدالجبار أبو الأشبال عبدالجبار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-07-07
المشاركات: 1,404
افتراضي

اقتباس:
وهذه أحاديث وآثار ذكرها الترمذي في سننه تخص الدعاء، سأذكرها مرتبة تحت أبوابها ، فالترمذي فقيه:
تصحيح:

عفوا ................... عفوا .................. اخواني الأفاضل.

اقتباس:
وهذه أحاديث وآثار ذكرها ابن أبي شيبة في مصنفه تخص الدعاء، سأذكرها مرتبة تحت أبوابها ، فابن أبي شيبة فقيه:
__________________
{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }
( اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه )
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 29-12-07, 11:39 PM
أحمد عفت إسماعيل أحمد عفت إسماعيل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-06
المشاركات: 33
Post

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
فائدة..
يقول ابن الجوزي في كتابه صيد الخاطر:
رأيت من البلاء العجاب. أن المؤمن يدعو فلا يجاب، فيكرر الدعاء وتطول المدة، ولا يرى أثراً للإجابة، فينبغي له أن يعلم أن هذا من البلاء الذي احتاج إلى الصبر.
وما يعرض للنفس من الوسواس في تأخير الجواب مرض يحتاج إلى طب.
ولقد عرض لي من هذا الجنس. فإنه نزلت بي نازلة. فدعوت وبالغت، فلم أر الإجابة، فأخذ إبليس يجول في حلبات كيده.
فتارة يقول: الكرم واسع والبخل معدوم، فما فائدة تأخير الجواب ?.
فقلت: إخسأ يا لعين، فما أحتاج إلى تقاضي، ولا أرضاك وكيلاً.
ثم عدت إلى نفسي فقلت: إياك ومساكنة وسوسته، فإنه لو لم يكن في تأخير الإجابة إلا أن يبلوك المقدر في محاربة العدو لكفي في الحكمة.
قالت: فسلني عن تأخير الإجابة في مثل هذه النازلة.
فقلت: قد ثبت بالبرهان أن الله عز وجل مالك، وللمالك التصرف بالمنع والعطاء، فلا وجه للاعتراض عليه.
والثاني: أنه قد ثبتت حكمته بالأدلة القاطعة، فربما رأيت الشيء مصلحة والحق أن الحكمة لا تقتضيه، وقد يخفى وجه الحكمة فيما يفعله الطبيب، من أشياء تؤذي في الظاهر بقصد بها المصلحة، فلعل هذا من ذاك.
والثالث: أنه قد يكون التأخير مصلحة، والاستعجال مضرة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يزال العبد في خير ما لم يستعجل، يقول دعوت فلم يستجب لي".
والرابع: أنه قد يكون امتناع الإجابة لآفة فيك فربما يكون في مأكولك شبهة، أو قلبك وقت الدعاء في غفلة، أو تزاد عقوبتك في منع حاجتك لذنب ما صدقت في التوبة منه.
فابحثي عن بعض هذه الأسباب لعلك توقنين بالمقصود، كما روي عن أبي يزيد رضي الله عنه: أنه نزل بعض الأعاجم في داره، فجاء، فرآه فوقف بباب الدار، وأمر بعض أصحابه فدخل، فقلع طيناً جديداً قد طينه، فقام الأعجمي وخرج.
فسئل أبو يزيد عن ذلك فقال: هذا الطين من وجه فيه شبهة، فلما زالت الشبهة زال صاحبها.
وعن إبراهيم الخواص رحمة الله عليه أنه خرج لإنكار منكر، فنبحه كلب له فمنعه أن يمضي، فعاد ودخل المسجد، وصلى ثم خرج، فبصبص الكلب له فمضى، وأنكر فزال المنكر.
فسئل عن تلك الحال فقال: كان عندي منكر، فمنعني الكلب، فلما عدت تبت من ذلك، فكان ما رأيتم.
والخامس: أنه ينبغي أن يقع البحث عن مقصودك بهذا المطلوب، فربما كان في حصوله زيادة إثم، أو تأخير عن مرتبة خير، فكان المنع أصلح.
وقد روي عن بعض السلف أنه كان يسأل الله الغزو، فهتف به هاتف: إنك إن غزوت أسرت، وإن أسرت تنصرت.
والسادس: أنه ربما كان فقد ما تفقدينه سبباً للوقوف على الباب واللجأ، وحصوله سبباً للاشتغال به عن المسؤول.
وهذا الظاهر بدليل أنه لولا هذه النازلة ما رأيناك على باب اللجأ.
فالحق عز وجل علم من الخلق اشتغالهم بالبر عنه، فلذعهم في خلال النعم بعوارض تدفعهم إلى بابه، يستغيثون به، فهذا من النعم في طي البلاء.
وإنما البلاء المحض، ما يشغلك عنه، فأما ما يقيمك بين يديه، ففيه جمالك.
وقد حكي عن يحيى البكاء أنه رأى ربه عز وجل في المنام، فقال: يا رب كم أدعوك ولا تجيبني? فقال: يا يحيى إني أحب أن أسمع صوتك.
وإذا تدبرت هذه الأشياء تشاغلت بما هو أنفع لك، من حصول ما فاتك من رفع خلل، أو اعتذار من زلل، أو وقوف على الباب إلى رب الأرباب.
__________________
سبحان من سبقت محبته لأحبابه
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.