ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 20-08-15, 03:51 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,764
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!

قال د. عبد العزيز الحربي في ((لحن القول)) : بَيننا وبَينهم الجَنَائزُ !!

هذه جملةٌ مشهورةٌ ، قالها أوَّل قائليها – فيما قيل – حين موت الإمام الجليل أحمد بن حنبل رحمه الله ، فأرسلها مثلًا للآخرين ، وصار في الناس مَن جَعلها مقياسًا يَزِنُ به قبول الميت عند الله تعالى ؛ فمن كان مشيّعوه أكثر كان ذلك علامةً على رِفْعته ، وكمالِ صلاحه ، وفضلِه على مَنْ سواه .. حقيقةٌ شرعية لديهم لا جدلَ فيها ، ولا مِراء !! وللجُمل الشائعة إذا قارنَ معناها شيءٌ من التعصب وَقْعٌ في النفس يُغلق نافذةَ التفكير ، ويُدهشُ الحِسَّ عن النظر في الواقع ؛ فإن الواقع شاهدُ حقٍّ على خَيبة هذه العبارة ، وأنه لاحَظَّ لها إلا التعصب ، وإن وافقت الواقع في حين من الأحيان ، والداعي لكثرة الحاضرين في الجنائز الشّهرةُ وحدَها ؛ عن حبٍّ ، أو إعجاب . وأما القبول فلا نعرف له ضابطًا معيَّنًا نُميّز به مَن لم يُرزَق القبولَ من المسلمين . وفي الصدّيقين ، والشهداء ، والصالحين من مات ، أو قتل ، ولم يُشيع جنازتَه – إن كان ذلك – إلا عددٌ يسيرٌ . وفي عامة المسلمين مَن حضرها خلقٌ لا يُحصَوْن كثرةً . ولعلّ جنازة الحجاج بن يوسف الثقفي كانت أكثر شهودًا من جنازة سعيد بن جبير ، نعم ، وكانت جنازة أم كلثوم أكبرَ عددًا وأعزّ نفرًا من جنازة شيخ الأزهر في وقتها ، ومن الصالحين الذين آمنوا وكانوا يتقون مَن تَبِعْنا جنائزَهم في نفرٍ لا يزيدون على العشرة ، ورَأَيْنا مِن أهل الضلال من تَبِعَ جنازتَه ملايين .. ويُشبِه هذا جماهير الدعاة ، والخطباء ، والعلماء ؛ فإن كثْرتهم لا سبب لها سوى التميز بنوع من الإلقاء ، والأسلوب ، أو العلم ، أو الحال ، أو كل ذلك ، ولا تلازُمَ بين عَدِم القبول والقلَّة .

الخلاصة :
كثرة المشيّعين في الجنائز ليست هي العلامة الفارقة بين الصالحين وغيرهم .
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 07-05-16, 06:59 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,764
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!

قال محمد السمان في تقديمه لكتاب ((حوار ساخن مع الشيخ الكشك (1933 – 1996 م) قبل وفاته)) (ص 11 / ط. دار الفضيلة) :
لم أُدْهَش ولم أحزن لأن بعض الإذاعات الأجنبية – وفي مقدمتها إذاعة (لندن) - لم تتجاهل رحيل فارس المنبر والكلمة، بينما تجاهلته إذاعتُنا!

قال صديقي: هَوِّنْ على نفسك، والتمس عُذراً لوسائل إعلامنا، فقد كان من سوء الحظ أن يُصادف وفاة الفارس وفاة الممثل كرم مطاوع، فشغلها هذا عن ذاك!

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 30-07-16, 05:56 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,764
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!


مكانة المغنين والراقصات عند العوام ... ومكانة العلماء!!


قال الشيخ عبد الله الهدلق: حدثني بعض مشايخي من أهل مصر ممن كان له صلة بالعلّامة المحقق محمد أبو الفضل إبراهيم _رحمه الله_ ، قال: قال لي أبو الفضل إبراهيم: حين كنت أعود من عملي في دار الكتب كان يركب معي في المواصلات جاري في الحارة مغني المونولوج المشهور " شكوكو " ...

وكان كل من رآه يسلّم عليه ، ويحتفي به ، ولا يكاد أحد يسلم علي ،ّ أو يعرفني ! ...

قال ؛ ومرة جاء ساعي البريد يبحث عني ليوصل لي شيئا معه ، فأخذ يدور في الحارة من الصباح إلى قريب الظهر ما عرفني فيها أحد ،،،حتى دلّه على منزلي صاحب مغسلة الملابس ،

وضاع كلب " شكوكو " يوما ، فخرجت الحارة كلها تبحث عنه ! ،

قال الشيخ محمد عبد الرحيم بدر الدين في تقديمه لكتاب " ديوان المجموع اللطيف في بني نصيف " ؛

ولقد رأيت بنفسي يوم توفي علم من أعلام الأمة ، وجبل من جبال العلم في عصرنا ، هو العلامة الدكتور محمد عبد الله دراز ... رأيت نشر نعيه وخبر وفاته في زاوية متواضعة ، في ثنايا عمود منزوٍ ، من صفحة داخلية في بعض الصحف ،،، في حين كانت الصفحة الأولى تختنق بعناوين ضخمة ، وصور متعددة ، وتعليقات مسهبة ،،، حول وفاة راقصة مشهورة !

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 30-07-16, 01:50 PM
عبد الجواد ابن مختار عبد الجواد ابن مختار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-10
المشاركات: 244
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة


والعلاّمة عبدالقادر ابن بدران ( ت 1346 هـ ) رحمه الله ... !!

أُصِيبُ اَلْعَلَّامَة اِبْنُ بَدْرَانَ رَحِمَهُ اَللَّهُ تَعَالَى بِدَاءِ اَلْفَالِجِ فِي آخِرِ أَعْوَامِهِ مِمَّا أَثَّرَ فِي صِحَّتِهِ إِلَى وَفَاتِهِ -رَحِمَهُ اَللَّهُ-, وَلْنَتْرُكْهُ يُحَدِّثُنَا بِذَلِكَ حَيْثُ يَقُولُ : "نِمْتُ لَيْلَةَ اَلنِّصْفِ مِنْ شَوَّالٍ عَامَ اِثْنَيْنِ وَأَرْبَعِينَ وَثَلَاثِ مِئَةٍ بَعْدَ اَلْأَلْفِ فِي غُرْفَتِي فِي مَدْرَسَةِ عَبْدِ اَللَّهِ بَاشَا اَلْعَظْمِ فِي دِمَشْقَ, فَانْتَبَهْتُ وَقْتَ اَلْفَجْرِ, فَإِذَا بِي أُصِبْتُ فِي رِجْلِي وَفِي يَدِي اَلْيُمْنَاوَيْنِ بِحَيْثُ بَطَلَتْ حَرَكَتُهُمَا, فَنُقِلْتُ فِي اَلْيَوْمِ اَلثَّانِي إِلَى اَلْمُسْتَشْفَى اَلْعَامِّ بِدِمَشْقَ, اَلْمَبْنِيِّ بِالْبَرَامِكَةِ, فَكُنْتُ فِيهِ كَالْغَرِيبِ, وَصَارَ مَنْ كُنْتُ أَعْلَمُهُ وَأُصَفِّي لَهُ قَلْبِي كَالْعَدُوِّ اَلْمُهَاجِرِ اَلْمُحْتَالِ, وَمَنْ بِهِ مِنْ اَلنَّصَارَى يَعْرِفُونَ قِدْرِي وَيُلَاطِفُونِي أَحْسَنَ مُلَاطَفَةٍ, فَكُنْتُ أُسَلِّي نَفْسِي بِنَظْمِ اَلشِّعْرِ بَعْدَ أَنْ كُنْتُ تَرَكْتُهُ, وَأُرَوِّضُ يَدِي اَلْيُسْرَى عَلَى مَا كُنْتُ أُنْظِمُهُ ...
إِلَى أَنْ قَالَ -رَحِمَهُ اَللَّهُ تَعَالَى- : "هَذَا مَا جَرَى بِهِ اَلْقَلَمُ وَأَنَا فِي حَالَةِ اَلْمَرَضِ اَلشَّدِيدِ أَكْتُبُ بِيَدِي اَلشِّمَالِ".
وَقَدْ مَكَثَ فِي اَلْمُسْتَشْفَى نَحْوَ سِتَّةِ أَشْهُرٍ ثُمَّ خَرَجَ, كَمَا أَنَّهُ أُصِيبَ فِي أَوَاخِرِ أَعْوَامِهِ بِضَعْفٍ فِي بَصَرِهِ مِنْ كَثْرَةِ اَلْكِتَابَةِ, رَحِمَهُ اَللَّهُ تَعَالَى .
تُوُفِيَ اَلْعَلَّامَة اِبْنُ بَدْرَانَ بِمَدِينَةِ دِمَشْقَ, فِي شَهْرِ رَبِيعٍ اَلثَّانِي مِنْ عَامِ سِتٍّ وَأَرْبَعِينَ وَثَلَاثمِائَةٍ وَأَلْفٍ لِلْهِجْرَةِ اَلْمُوَافِقِ 25 /9 1927 م وَذَلِكَ فِي مُسْتَشْفَى اَلْغُرَبَاءِ . وَدُفِنَ فِي مَقْبَرَةِ اَلْبَابِ اَلصَّغِيرِ بِدِمَشْقَ.

قَالَ مُحَمَّدٌ تَقِيُّ اَلدِّينِ اَلْحِصْنِيُّ نَقْلاً عَنْ أَحَدِ أُدَبَاءِ دِمَشْقَ : "وَإِنَّهُ لِيُؤْلِمَكَ كَثِيرًا أَنْ تَعْلَمَ أَنَّ هَذَا اَلْفَاضِلَ اَلرَّاحِلَ قَدْ تُوُفِّيَ فِي مَدْرَسَةٍ مِنْ مَدَارِسِ اَلْأَوْقَافِ فِي غُرْفَةٍ حَقِيرَةٍ, وَإِنَّ اَلْأَلَمَ لَيَزْدَادُ فِي نَفْسِكَ إِذْ تَعْلَمُ أَنَّ جَنَازَةَ هَذَا اَلْعَالِمِ اَلشَّيْخِ اِبْنِ بَدْرَانَ لَمْ يَمْشِ وَرَاءَهَا أَدِيبٌ أَوْ عَالِمٌ, وَلَمْ يَحُسَّ بِهَا أَحَدٌ عَلَى اَلْأَرْجَحِ, تِلْكَ هِيَ حَالَةُ هَذَا اَلْعَالِمِ اَلْأَدِيبِ عَاشَ شَرِيفًا فَقِيرًا, وَمَاتَ كَمَا عَاشَ . اِنْتَهَى كَلَامُهُ.
أَقُولُ - أَيْ اَلْحِصْنِيُّ - : مَا ذَهَبٌ إِلَيْهِ اَلْكَاتِبُ اَلْفَاضِلُ هُوَ اَلصَّوَابُ, وَالرَّاجِحِ أَنَّ وَفَاتَهُ لَمْ تَبْلُغْ اَلنَّاسَ لِيُشَيِّعَ جِنَازَتَهُ اَلْعَالِمُ وَالتَّاجِرُ وَالْأَدِيبُ, وَاَلَّذِي عَلِمْتُهُ أَنَّهُ مَاتَ فِي مُسْتَشْفَى اَلْغُرَبَاءِ . رَحِمَ اَللَّهُ اِبْنَ بَدْرَانَ فَقَدْ عَاشَ غَرِيبًا, وَمَاتَ غَرِيبًا, فَطُوبَى لِلْغُرَبَاءِ .

=======================

" علاّمة الشام عبد القادر بن بدران، حياته وآثاره " ( ص 64 - 65 / ط . البشائر ) لمحمد بن ناصر العجمي
هو مات و لكن علمه لم يمت نسأل الله أن يسكنه فسيح جناته و يوقظ قلوب المسلمين من غفلة الجهل والضلال
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 30-07-16, 06:03 PM
رباب البورسعيديه رباب البورسعيديه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-12-12
الدولة: مصر بورسعيد
المشاركات: 64
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!

سمعت من جدى رحمه الله وكان من جهابذة الرياضيات قال لبعض من يجالسونه وانا اسمع

مات الدكتور مصطفى مشرفة فى بداية الخمسينيات ميلادى واذا باذاعة لندن تقول تشيع الان جنازة العالم المصرى الفذ مصطفى مشرفه يقول جدى فهرعت الى اذاعة القاهره فاذا بها تذيع اغنيه يابتاع الرمان رمانك دبلان يابتاع التفاح راح تفاحك راح او شيئا من هذا القبيل

وقد قرات من سنوات فى هذا الملتقى عن الشيخ عمروعبد اللطيف وهو من اهل الحديث المعاصرين وتلميذ للالبانى رحمهم الله وهرع عارفو فضله الى تشييع جنازته والعجيب كما قرات ان كثيرا من جيرانه لم يكونوا يعرفون قدره ولامكانته العلميه فسال احدهم احد محبى الشيخ من الذى مات قال له شيخنا فلان فماعرفه فوصفه له فاذا بالجار يقول ااااه الراجل ابو عجله
وعجله بالعاميه المصريه تعنى الدراجه وكان الشيخ يتنقل بها تواضعا

تذكرت هاتين الوقعتين بعد قراءة هذا الموضوع

رحمة الله عليهم اجمعين
__________________
علم بلا ادب وبال على صاحبه
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 03-04-17, 06:25 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,764
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!


لم يقف على قبر عائشة بنت الشاطئ (ت 1419 هـ) عند دفنها إلّا أولئك النفر اليسير الذين أشرت إليهم!
وقال لي أخي الإعلامي الكبير الأستاذ أحمد فراج، ونحن واقفان بعد الصلاة عليها - وأمامنا صفٌّ صغير من المعزّين -: انظر خلفك يا فلان، فنظرتُ فإذا نحن آخر الناس.
* نقلته من ((شخصيات ومواقف))

__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 03-04-17, 06:34 AM
مصطفى جعفر مصطفى جعفر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-06
المشاركات: 2,663
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!

يا أبا معاوية ، لما كانت ناس ناسًا ، كان بيننا وبينهم الجنائز ، أما وقد أصبحت الناس ليست بناس ، فالتي ليست بناس لماذا ستأتي إلى جنائزنا .
الموضوع باختصار اليهود والنصارى وأتباعهما من المتخنثن دينيًّا هم الذين لهم الغلبة الآن ، والمسلمون منقهرون للوراء ومتخندقون ، وليس عندهم لا تخطيط ولا قو ، ولا معهم أسباب النصر . والله المستعان .
__________________
إذا مرضنا أتيناكم نعودكم وتذنبون فنأتيكم لنعتذر
مكتب نور الإسلام . أشرطة . مخطوطات

اللهم أمّنِّي من خوف يومئذ
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 09-02-19, 07:40 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,764
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!

آخر صفحة من مجلة الرسالة اللبنانية منذ أكثر من أربعين سنة
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	photo_2019-02-04_19-53-32.jpg‏
المشاهدات:	13
الحجـــم:	43.3 كيلوبايت
الرقم:	124619  
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 19-02-19, 06:48 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,764
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!



قصة جرعتني غصة وذكرتني حصة


عندما قرأت هذه المقارنة بين موت بعض المغنين، كـ عبد الحليم حافظ، وفريد الأطرش، وأم كلثوم.. وبين وفاة شيخ الأزهر عبد الحليم محمود، وكيف الفرق بينهم، في: الإعلام والإنعام..
تذكرت كثيرا من العلماء: يجوع ويمرض ثم يموت، ولا يعلم عنه شيا!
وربما علم عنه الكثير، ولكن دون فعل شيء، ولو كـ القطمير!
وفي القلب من هذا غصة وألف قصة وقصة!
فمثلا: يموت الفقيه الفقير المسند المعمر إبراهيم بن عمر الغمني -روح الله روحه، ونور ضريحه-؛ فلم يعلم به إلا أهل قريته فقط، ولم تعلم عنه القرى المجاورة -وايم الحق- إلا بعد أشهر! ناهيك أنه ذكر في صحيفة أو إذاعة! بل ربما إلى اليوم أناس لا يعلمون أنه مات، وربما ممن قرأ عليه، وأخذ عنه! (وهذا حال بعض المستجوزين! الذين لا يهمهم إلا هي، ثم يذهبون ولا يأبهون)!
وكنت قد زرته، وهو في فناء دار -إن صح أن تطلق عليها دار؛ لأنها من العش والقش والحش!- وليس عليه إلا ما يغطي سوأته؛ طلباً للهواء، وبحثاً عن الرُواء! ولما جلسنا بين يديه؛ أخبرنا أخبارا عجاباً غراباً عن طلبه للعلم، ومشيه إليه، وتجشمه المتاعب، وتنسمه المصاعب، وحفظه المتون العلمية، والنكات الفقهية.
والعجب أنه عندما سمعنا نذكر "الرحبية" و "الألفية" و "الملحة" وغيرها من المتون؛ بادرَنا إلى قراءة بعضها! بالرغم من طول العهد بها، وحمله عقودا عدة على ظهره! -حط الله حمله وثقله-.
وتعجب جدا، من زيارتنا له؛ إذ كيف عرفناه، وهو في قرية نائية، ومنزو لناحية!
وتعجب منا قبل ذلك أهل قريته؟!
متساءلين: من يكون هذا؟ لا نعلمه إلا شيخا كبيرا، في عشته (بيته) لا يأتي إلى الناس، ولا يأتون إليه!
ثم أخذ قلما بأصابع مرتعشة، هدّها الكبر، وأضعفها الفقر؛ فكتب إجازته، ولم ينس ذكر مشايخه، وممن ذكرهم: العلامة محمد بن عبد الرحمن الحاكم، والعلامة حسين بن معوضة.
ثم ودعناه، والقلب يتمعط، واللسان يتلمظ، والعين تذرف، والنفس تنزف!
ولسان حالي: (تلك طريق لستَ فيها بأوحد)!
والله، لقد تمنيت حينها، لو أن لي لعاعة، ولو عن طريق الاقتراض -والاقتراض احتراض-؛ لأواسي هذا الشيخ الجليل، والقرم النبيل، ولكن:
ليس كل ما يتمناه المرء يدركه *** تأتي الرياح؛ بما لا يشتهي السَّفِن
وهذا وأشباهه ينطبق عليهم هذا الوصف النبوي: (يموت أحدهم، وحاجته في صدره؛ لا يستطيع لها قضاء)!
ورب البنية، لهذا السبب -وأسباب أخر-؛ أتقاعس عن زيارة كثير ممن أعرف من العلماء الفقراء المذقعين؛ دفعاً للحرج، وتوقياً من توهمهم بأن لدى زائرهم معونة لهم، فيخيب ظنهم؛ فيألمون وهم لا عني لا يعلمون!
وقد قرأت قدما كلمات حرى، للأديب الأسيف مصطفى لطفي المنفلوطي، في (نظراته) قوله:
‏"وكنت قد عاهدتُ اللهَ قبل اليوم؛ ألّا أرى محزوناً، حتّى أقف أمامه وقفة المساعد إن استطَعت، أو الباكي إذا عجَزت"!
فاكتفيت بالبكاء لحال الشيخ، ثم المضاء!
ولكن، لا ضير -فبإذن الله- أن الله يدخر له ولأمثاله من القناعيس؛ ما ينسون به فقرهم، فيعوضون به درجات عالية في جنة غالية. -وقد جاء في حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يشير إلى هذا المعنى-.
وجاء عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال في تفسير قوله تعالى: "أولئك يجزون الغرفة بما صبروا"
قال: "الغرفة: الجنة. بما صبروا: على الفقر في دار الدنيا".
(حلية الأولياء: ١/ ٣٤٧)
وتذكرت قول الإمام الشافعي لتلميذه يونس بن عبد الأعلى، -رحمهما الله- "يا أبا موسى: قد أنست بالفقر؛ حتى صِرت لا أستوحش منه"!
وهذا بلديّه الأديب القاضي الفقيه أحمد المزجّد يقول:
قلت للفقر: أين أنت مقيمٌ؟ *** قال لي: في عمائم الفقهاء!
إنَّ بيني وبينهم لإخاء *** وعزيزٌ علي قطع الإخاء
وقد عقد الدلجي -رحمه الله- في كتابه (الفلاكة والمفلوكون) فصلًا خاصًا بذكر الآفات التي تنشأ عن الفاقة والفقر.
قال: "هي أكثر من أن تحصى أو يحملها قلم.
منها: ضيق الصدر والانكماش عن الناس.
ومنها: القهر الذي يلازم الفقير المملق.
ومنها: أن الفقر يُخمل الإنسان ويغل اللسان ويضعف البيان.
ومنها: القلق النفسي الذي يلبس الفقير في حاله ومستقبله".
ويقول أبو الوليد القرطبي في كتابه، (الجامع من المقدمات): "والذي أقول به في هذا: تفضيل الغنى على الفقر، وتفضيل الفقر على الكفاف، وفي كلٍ خير"
وهذا الإمام ابن دقيق العيد -رحمه الله-، يقول:
لعمري لقد قاسيتُ بالفقر شدةً *** وقَعتُ بها في حيرةٍ وشتات
فإن بُحت بالشكوى هتكتُ مروءتي *** وإن لم أبحْ بالصبر خِفتُ مماتي
فأعظِم به من نازل من ملِمةٍ *** يُزيلُ حيائي أو يزيلُ حياتي
فأعظم الله أجرهم، وجزى صبرهم، وأعاننا على أنفسنا، وأذاقنا برد اليقين، ونسأله سبحانه أن لا يحوجنا إلى من يذلنا أو ينهنهنا، وأن يجعل حاجتنا إليه وحده، ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم.
اعذروني؛ فلم أرد هذا الرقْم، ولكنها نفثة مصدور، جاءت لها مناسبة.
وليد أبو نعيم.
١٤٤٠/٥/٢٩
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 29-03-19, 04:12 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-04-08
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 5,764
افتراضي رد: عجيبة تشييع جنازة عالم وجنازة فنان في يومٍ واحدٍ !!!



💥 وفاة ممثل سوري أثناء تصويره مشهداً تحدث فيه عن الموت!

توفي الممثل السوري، فواز جدوع، أثناء تصويره دورًا فنيًا يتحدث فيه عن الموت وذلك في مسلسل ”دقيقة صمت“، والذي يخرجه شوقي الماجري ويجري تصويره حاليًا في سوريا.
وتحدثت الفنانة رغداء هشام عبر صفحتها الشخصية، متأثرة عن اللحظات الأخيرة للراحل جدوع، فأكدت أنها لفرط الصدمة لم تستوعب ماحصل، خاصة وأن الحوار كان عن الموت، لتكون كلمات جدوع الأخيرة، ضمن حواره في المشهد ”شوشفت بالموت؟“ ليسقط بعدها على الأرض بطريقة مرعبة.



24/3/2019 م


.
__________________
((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:06 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.