ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 18-08-03, 11:31 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

حية تدافع عن أبي هريرة رضي الله عنه
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17-10-03, 01:15 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

وجاء في الأنوار الكاشفة للمعلمي رحمه الله

قال(أبو رية اخزاه الله) (( وروى مسلم عن أبي هريرة: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فقال: خلق الله التربة يوم السبت، وخلق فيها الجبال يوم الأحد، وخلق الشجر يوم الإثنين، وخلق المكروه يوم الثلاثاء، وخلق النور يوم الأربعاء، وبث فيها الدواب يوم الخميس، وخلق آدم بعد العصر من يوم الجمعة.. . )) وقد قال البخاري وابن كثير وغيرهما: إن أبا هريرة قد تلقى هذا الحديث عن كعب الأحبار لأنه يخالف نص القرآن في أنه خلق السموات والأرض في ستة أيام ))
أقول: هذا الخبر رواه جماعة عن ابن جريج قال (( أخبرني إسماعيل بن أمية عن أيوب بن خالد عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمة عن أبي هريرة قال: أخذ.. ... )) وفي الأسماء والصفات للبيهقي ص 176 عن ابن المديني أن هشام بن يوسف رواه عن ابن جريج
وقد ا ستنكر بعض أهل الحديث هذا الخبر، ويمكن تفصيل سببب الاستنكار بأوجه:
الأول أنه لم يذكر خلق السماء، وجعل خلق الأرض في ستة أيام
الثاني أنه جعل الخلق في سبعة أيام
/ والقرآن يبين أن خلق السموات والأرض كان في ستة أيام، أربعة منها للأرض ويومان للسماء
الثالث أنه مخالف للآثار القائلة: إن أول الستة يوم الأحد، وهو الذي تدل عليه أسماء الأيام: الأحد- الاثنان- الثلاثاء- الأربعاء- الخميس
فلهذا حاولوا إعلاله، فأعله ابن المديني بأن إبراهيم بن أبي يحيى قد رواه عن أيوب، قال ابن المديني: (( وما أرى إسماعيل بن أمية أخذ هذا إلا عن إبراهيم ابن أبي يحيى )) انظر الأسماء والصفات ص 276، يعني و إبراهيم مرمي بالكذب فلا يثبت الخبر عن أيوب ولا من فوقه
ويرد على هذا أن إسماعيل بن أمية ثقة عندهم غير مدلس، فلهذا والله أعلم لم يرتض البخاري قول شيخه ابن المديني وأعل الخبر بأمر آخر فإنه ذكر طرفه في ترجمة أيوب من التاريخ 1/ 1/ 413 ثم قال (( وقال بعضهم: عن أبي هريرة عن كعب. وهو أصح )) ومؤدى صنيعه أن يحدس أن أيوب أخطأ، وهذا الحدس مبني على ثلاثة أمور:
الأول : استنكار الخبر لما أمر. الثاني : أن أيوب ليس بالقوي وهو مقل لم يخرج مسلم إلا هذا الحديث لما يعلم من الجمع بين رجال الصحيحين، وتكلم فيه الأزدي ولم ينقل توثيقه عن أحد من الأئمة إلا أن ابن حبان ذكره في ثقاته وشرط ابن حبان في التوثيق فيه تسامح معروف. الثالث الرواية التي أشار إليها بقوله (( وقال بعضهم )) وليته ذكر سندها ومتنها فقد تكون ضعيفة في نفسها وإنما قويت عنده للأمرين الآخرين. ويدل على ضعفها أن المحفوظ عن كعب وعبد الله بن سلام ووهب بن منبه ومن يأخذ عنهم أن ابتداء الخلق كان يوم الأحد وهو قول أهل الكتاب المذكور في كتبهم وعليه بنوا قولهم في السبت، انظر الأسماء والصفات ص 272و 275 وأوائل تاريخ ابن جرير. وفي الدر المنثور 91:3 (( أخرج ابن أبي شيبة عن كعب قال: بدأ الله بخلق السموات والأرض يوم الأحد والإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة، وجعل كل يوم ألف سنة )) وأسنده ابن جرير في أوائل التاريخ 22:1- الحسينية واقتصر على أوله (( بدأ الله بخلق السموات والأرض يوم الأحد والإثنين )) فهذا يدفع أن يكون ما في الحديث من قول كعب

وأيوب لا بأس به وصنيع ابن المديني يدل على قوته عنده. وقد أخرج له مسلم في صحيحه كما علمت وإن لم يكن حده أن يحتج به في الصحيح. فمدار الشك في هذا الحديث على الاستنكار، وقد يجاب عنه بما يأتي:

أما الوجه الأول فيجاب عنه بأن الحديث وإن لم ينص على خلق السماء فقد أشار إليه بذكره في اليوم الخامس النور وفي السادس الدواب وحياة الدواب محتاجة إلى الحرارة، والنور والحرارة مصدرهما/ الأجرام السماوية. والذي فيه أ ن خلق الأرض نفسها كان في أربعة أيام كما في القرآن، والقرآن إذ ذكر خلق الأرض في أربعة أيام، لم يذكر ما يدل على أن جملة ذلك خلق النور والدواب، وإذ ذكر خلق السماء في يومين لم يذكر ما يدل على أنه في أثناء ذلك لم يحدث في الأرض شيئاً، والمعقول أنها بعد تمام خلقها أخذت في التطور بما أودعه الله تعالى فيها. والله سبحانه لا يشغله شأن عن شأن

ويجاب عن الوجه الثاني بأنه ليس في هذا الحديث أنه خلق في اليوم السابع غير آدم، وليس في القرآن ما يدل على أن خلق آدم كان في الأيام الستة بل هذا معلوم البطلان. وفي آيات خلق آدم أوائل البقرة وبعض الآثار ما يؤخذ منه أنه قد كان في الأرض عمار قبل آدم عاشوا فيها دهراً فهذا يساعد القول بأن خلق آدم متأخر بمدة عن خلق السموات والأرض
فتدبر الآيات والحديث على ضوء هذا البيان يتضح لك إن شاء الله أن دعوى


مخالفة هذا الحديث لظاهر القرآن قد اندفعت ولله الحمد

وأما الوجه الثالث فالآثار القائلة أن ابتداء الخلق يوم الأحد ما كان منها مرفوعاً فهو أضعف من هذا الحديث بكثير، وأما غير المرفوع فعامته من قول عبد الله بن سلام وكعب ووهب ومن يأخذ عن الاسرائيليات. وتسمية الأيام كانت قبل الإسلام تقليداً لأهل الكتاب، فجاء الإسلام وقد اشتهرت وانتشرت فلم ير ضرورة إلى تغييرها، لأن إقرار الأسماء التي قد عرفت واشتهرت وانتشرت لا يعد اعترافاً بمناسبتها لما أخذت منه أو بنيت عليه، إذ قد أصحبت لا تدل على ذلك وإنما تدل على مسمياتها فحسب، ولأن القضية ليست مما يجب اعتقاده أو يتعلق به نفسه حكم شرعي، فلم تستحق أن يحتاط لها بتغيير ما اشتهر وانتشر من تسمية الأيام

وقد ذكر السهيلي في الروض الأنف 271:1 هذه القضية وانتصر لقول ابن إسحاق وغيره الموافق لهذا الحديث حتى قال (( والعجب من الطبري على تبحره في العلم كيف خالف مقتضى هذا الحديث وأعنق في الرد على ابن إسحاق وغيره ومال إلى قول اليهود إن الأحد هو الأول.. .. ))
وفي بقية كلامه لطائف: منها إن تلك التسمية خصت خمسة أيام لم يأت في القرآن منها شيء، وجاء فيه اسما اليومين الباقيين– الجمعة والسبت– لأنه لا تعلق لها بتلك التسمية المدخولة
ومنها أنه على مقتضى الحديث يكون الجمعة سابعاً وهو وتر مناسب لفضل الجمعة كما ورد (( إن الله وتر يحب الوتر )) ويضاف إلى هذا يوم الإثنين فإنه على هذا الحديث يكون الثالث وهو المناسب لفضله، وفي الصحيح: (( فيه ولدت وفيه أنزل علي )) فأما الخميس فإنما ورد فضل صومه وقد يوجه ذلك بأنه لما امتنع صوم اليوم الفاضل وهو الجمعة لأنه عيد الأسبوع عوض عنه بصوم اليوم الذي قبله، وفي

ذلك ما يقوي شبه الجمعة بالعيد، وفي الصحيحين في حديث الجمعة (( نحن الآخرون السابقون.. . )) والمناسب أن يكون اليوم الذي للآخرين هو آخر الآيام
هذا وفي البداية لابن كثير 71:1 (( وقد رواه النسائي في التفسير عن إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني عن محمد بن الصباح عن أبي عبيدة الحداد عن الأخضر بن عجلان عن ابن جريج عن عطاء عن ابن أبي رباح عن أبي هريرة: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيدي فقال: يا أبا هريرة إن الله خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش يوم السابع، وخلق التربة يوم السبت )) وذكر بتمامه بنحوه. فقد اختلف على ابن جريج ))

أقول: في صحة هذه الرواية عن ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح نظر لا أطيل ببيانه، فمن أحب التحقيق فليراجع تهذيب التهذيب 213:7 وفتح الباري 511:8 ومقدمته ص 373 وترجمتي أخضر وعثمان بن عطاء من الميزان وغيره. والله الموفق
ثم قال أبو رية (( ومن العجيب أن أبا هريرة قد صرح في هذا الحديث بسماعه من النبي صلى الله عيه وسلم وأنه قد أخذ بيده حين حدثه به. وإني لأتحدى الذين يزعمون في بلادنا أنهم على شيء من علم الحديث وجميع من هم على شاكلتهم في غير بلادنا أن يحلوا لنا هذا المشكل،وأن يخرجوا بعلمهم الواسع شيخهم من الهوة التي سقط فيها.. .. ))

أقول: لم يقع شيخنا رضي الله عنه في هوة، ولا قال أحد من أهل العلم إنه وقع فيها، أما إذا بنينا على صحة الحديث عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الحق إن شاء الله فواضح، وأما على ما زعمه ابن المديني فلم يصح عن أبي هريرة ولا عمن روى عنه ولا عن الثالث شيء من هذا، لا قوله (( أخذ رسول الله بيدي فقال )) ولا قوله (( خلق الله التربة.. .))

وأما على حدس البخاري فحاصله أن أيوب غلط، وقع له عن أبي هريرة خبران، أ حدهما (( أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي فقال )) فذكر حديثاً صحيحاً غير هذا. والثاني (( قال كعب: خلق الله التربة يوم السبت.. . )) فالتس المقولان على أيوب فجعل مقول كعب موضع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تقدم ص 117 وقول بسر بن سعيد أنه سمع بعض من كان معهم في مجلس أبي هريرة (( يجعل ما قاله كعب عن رسول الله، وما قاله رسول الله عن كعب ))

أما البيهقي فلم يقل شيئاً من عنده إنما قال (( زعم بعضهم أن إسماعيل بن أمية إنما أخذه عن إبراهيم بن أبي يحيى.. .. )) فذكر قول ابن المديني

وأما ابن كثير فإنما قال (( فكأن هذا الحديث مما تلقاه أبو هريرة عن كعب عن صحفه فوهم بعض الرواه فجعله مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأكد رفعه بقوله: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي )) فابن كثير جعل هذه الجملة من زيادة الراوي الواهم (( وهو أيوب في حدس البخاري ) وهذا أيضاً لا يمس أبا هريرة، ولكن الصواب ما تقدم
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17-10-03, 02:07 AM
الوسيط الوسيط غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-08-03
المشاركات: 167
افتراضي

الشيخ الفاضل عبدالرحمن الفقيه بارك الله فيكم وفي علمكم

أحبتي في الله بارك الله فيكم ونفع بكم
__________________
اللهم اغفر لي ولاخواني اللذين سبقوني بالايمان
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17-10-03, 11:32 PM
السعيدي السعيدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-03
المشاركات: 226
افتراضي

أشم من هذا السؤال انه مأخوذ من موقع رافضي

يا صاحبي ..... صاحب السؤال

عليك ان تتحدث عن الصحابي الجليل ابي هريره رضي الله عنه وعاء حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لاهل السنه والجماعه كأحد اصحاب رسولك والملازمين له في طلب العلم، وليس كأحد اصحابك في المنتدى

والله من وراء القصد
__________________
يا عباس بن عبد المطلب ! لا أغني عنك من الله شيئا
يا صفية عمة رسول الله ! لا أغني عنك من الله شيئا
يا فاطمة بنت محمد ! سليني من مالي ما شئت لا أغني عنك من الله شيئا . ‌
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 30-11-03, 10:12 PM
ابو مسهر ابو مسهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-02
المشاركات: 358
افتراضي

لله در الحاكم ابي عبد الله رحمه الله اذ قال في المستدرك3/ 537: قد تحريت الابتداء من فضائل أبي هريرة رضى الله تعالى عنه لحفظه لحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وشهادة الصحابة والتابعين له بذلك فإن كل من طلب حفظ الحديث من أول الإسلام وإلى عصرنا هذا فإنهم من أتباعه وشيعته إن هو أولهم وأحقهم باسم الحفظ .

ونقل عن امام الائمة رحمه الله ابن خزيمة

وذكر أبا هريرة فقال كان من أكثر أصحابه عنه رواية فيما انتشر من روايته ورواية غيره من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع مخارج صحاح قال أبو بكر وقد روى عنه أبو أيوب الأنصاري مع جلالة قدره ونزول رسول الله صلى الله عليه وسلم عنده

لماذا يبغضون ابا هريرة رضي الله عنه ومن هم ؟
قال ابن خزيمة رحمه الله:
وإنما يتكلم في أبي هريرة لدفع أخباره من قد أعمى الله قلوبهم فلا يفهمون معاني الأخبار إما معطل جهمي يسمع أخباره التي يرونها خلاف مذهبهم الذي هو كفر فيشتمون أبا هريرة ويرمونه بما الله تعالى قد نزهه عنه تمويها على الرعاء والسفل أن أخباره لا تثبت بها الحجة

وإما خارجي يرى السيف على أمة محمد صلى الله عليه وسلم ولا يرى طاعة خليفة ولا إمام إذا سمع أخبار أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف مذهبهم الذي هو ضلال لم يجد حيلة في دفع أخباره بحجة وبرهان كان مفزعه الوقيعة في أبي هريرة

أو قدري اعتزل الإسلام وأهله وكفر أهل الإسلام الذين يتبعون الأقدار الماضية التي قدرها الله تعالى وقضاها قبل كسب العباد لها إذا نظر إلى أخبار أبي هريرة التي قد رواها عن النبي صلى الله عليه وسلم في إثبات القدر لم يجد بحجة يريد صحة مقالته التي هي كفر وشرك كانت حجته عند نفسه أن أخبار أبي هريرة لا يجوز الاحتجاج بها

أو جاهل يتعاطى الفقه ويطلبه من غير مظانه إذا سمع أخبار أبي هريرة فيما يخالف مذهب من قد اجتبى مذهبه وأخباره تقليدا بلا حجة ولا برهان تكلم في أبي هريرة ودفع أخباره التي تخالف مذهبه ويحتج بأخباره على مخالفته إذا كانت أخباره موافقة لمذهبه

وقد أنكر بعض هذه الفرق على أبي هريرة أخبارا لم يفهموا معناها أنا ذاكر بعضها بمشيئة الله عز وجل ذكر الإمام أبو بكر رحمه الله تعالى في هذا الموضع حديث عائشة رضى الله تعالى عنها الذي تقدم ذكري له وحديث أبي هريرة عذبت امرأة في هرة ومن كان مصليا بعد الجمعة وما يعارضه من حديث بن عمر وبالوضوء مما مست النار ذكرها والكلام عليها يطول

قال الحاكم رحمه الله وأنا ذاكر بمشيئة الله عز وجل في هذا رواية أكابر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين عن أبي هريرة فقد روى عنه زيد بن ثابت وأبو أيوب الأنصاري وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير وأبي بن كعب وجابر بن عبد الله وعائشة والمسور بن مخرمة وعقبة بن الحارث وأبو موسى الأشعري وأنس بن مالك والسائب بن يزيد وأبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو أمامة بن سهل وأبو الطفيل وأبو نضرة الغفاري وأبو رهم الغفاري وشداد بن الهاد وأبو حدرد عبد الله بن حدرد الأسلمي وأبو رزين العقيلي وواثلة بن الأسقع وقبيصة بن ذؤيب وعمرو بن الحمق والحجاج الأسلمي وعبد الله بن عكيم والأغر الجهني والشريد بن سويد رضى الله تعالى عنهم أجمعين فقد بلغ عدد من روى عن أبي هريرة من الصحابة ثمانية وعشرين رجلا

فأما التابعون فليس فيهم أجل ولا أشهر وأشرف وأعلم من أصحاب أبي هريرة وذكرهم في هذا الموضع يطول لكثرتهم والله يعصمنا من مخالفة رسول رب العالمين والصحابة المنتخبين وأئمة الدين من التابعين ومن بعدهم من أئمة المسلمين رضى الله تعالى عنهم أجمعين في أمر الحافظ علينا شرائع الدين أبي هريرة رضى الله تعالى عنه
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-04-05, 08:48 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

حول حديث التربة
فقد وقفت بحمد الله تعالى على رواية مهمة في كون هذا الحديث عن كعب الأحبار

في نسخة وكيع عن الأعمش ص 95 رقم (39) تحقيق الفريوائي
عن الأعمش عن أبي صالح عن كعب قال: (بدأ الله بخلق السموات والأرض يوم الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة ثم جعل مع كل يوم سنة).
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-04-05, 09:54 AM
زياد الرقابي زياد الرقابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-02
المشاركات: 2,940
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن الفقيه
حول حديث التربة
فقد وقفت بحمد الله تعالى على رواية مهمة في كون هذا الحديث عن كعب الأحبار

في نسخة وكيع عن الأعمش ص 95 رقم (39) تحقيق الفريوائي
عن الأعمش عن أبي صالح عن كعب قال: (بدأ الله بخلق السموات والأرض يوم الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة ثم جعل مع كل يوم سنة).

فائدة نفيسة جدا يحسن ان تضاف هنا :

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E1%CA%D1%C8%C9
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-04-05, 09:11 AM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل.
وقد ذكر الحافظ ابن حجر رحمه الله في كتابه (نزهة السامعين في رواية الصحابة عن التابعين) سبع روايات لأبي هريرة رضي الله عنه عن كعب الأحبار

قال ابن حجر ص81-88

من الروايات عن كعب الأحبار وحده:
أبو هريرة عن كعب
الحديث الأول
حديث أبي هريرة عن كعب في ساعة الجمعة
أخرجه أبو داود والموطأ (كذا في المطبوع)ومداره على محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة عن أبي هريرة رفعه خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم الحديث وفيه تقوم الساعة وفيه وما من دابة في الأرض إلا وهي مصخية وفيه ساعة لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلي يسأل الله حاجته إلا أعطاه إياها
قال كعب وذلك في كل سنة يوم فقلت بل في كل جمعة قال فقرأ كعب التوراة فقال صدق رسول الله
قال أبو هريرة فلقيت عبد الله بن سلام فذكر قصته معه في تصويب قوله وتكذيب كعب قبل رجوعه وفيه تعيينها بعد العصر من قول عبد الله بن سلام ورواه ممحمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم فجعل المرفوع ذكر
ساعة الجمعة فقط
وظاهر إن قوله فيه خلق آدم إلى آخره عن كعب فإنه قال بعد قول كعب صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إنها لفي كل جمعة قال متصلا به وإنه لسيد الأنام وأحبها إلى الله فيه خلق آدم إلى آخره وفيه فلقيت عبد الله بن سلام فذكر قصته
ورواه يحيى بن الضريس عن حماد بن سلمة عن قيس بن سعد عن محمد بن إبراهيم موافقة لابن إسحاق ولفظه بعد قول كعب صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل جمعة
قال أبو هريرة قلت نعم قال أتدري ما هو قلت ما هو قال فيه خلق آدم إلى آخره
وقد أخرجه أبو داود الطيالسي عن حماد بن سلمة فلم يذكر فيه خلق آدم إلى آخره وذكر ما عداه من ذكر ساعة الجمعة ومن قصة عبد الله بن سلام
ورواه روح بن عبادة عن حماد وهشام بن حسان جميعا عن قيس بن سعد نحو ابن الضريس ولفظه بعد قول كعب صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم هي في كل جمعة فأخذ فيه ذكر الجمعة فعظم أمرها وذكر فيها الغسل وقال فيه خلق آدم إلى آخره وفيه قصة عبد الله بن سلام
ورواه يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال خير يوم طلعت فيه الشمس الحديث وفيه قال وقلنا أمن رسول الله سمعت هذا قال بل حدثنيه كعب الأحبار .


الحديث الثاني:
عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رفعه لو آمن بي عشرة من أحبار اليهود لآمن بي كل يهود على وجه الأرض قال أبو هريرة فقال كعب اثنا عشرة مصداقهم في سورة المائدة



الحديث الثالث:
أبو معشر عن محمد بن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن كعب الأحبار قال في كتاب الله الذي أنزل على موسى احفظ ودانيك لا تطغى فيطفئ الله نورك

الحديث الرابع:
وكيع عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن كعب قال تعرض الأعمال كل اثنين وخميس فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا عبدا بينه وبين أخيه شحناء
وفي رواية أو عن كعب بالشك وقال أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن كعب
ورواه عبد الله بن المبارك في كتاب الجهاد مختصرا في ذكر الشهر فقط عن زائدة به ورواه الثوري عن ميسرة


الحديث الخامس:
أبو حيان حدثني أبو زرعة بن عمرو كتب إلي أبو هريرة ثم شافهني به مشافهة إن كعب الأحبار حدثه أنه قال فيما يقرأ من التوراة فيما يجده مكتوبا إن الشيطان لا يطيق بعبد من لدن أن يمسي حتى يصبح يقول اللهم إني أعوذ باسمك وكلمتك التامة من خير ما تسأل وخير ما تعطي وخير ما تبدي وخير ما تخفى اللهم إني أعوذ بأسمائك وكلماتك التامة من شر ما تجلي به النهار ومن شر ما دجى به الليل

الحديث السادس:
ابن عجلان حدثني سعيد المقبري عن أبي هريرة أخذ كعب بيدي فقال احفظ مني اثنين إذا دخلت المسجد فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وقل اللهم افتح لي أبواب الرحمة وإذا خرجت فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم وقل اللهم احفظني من الشيطان

الحديث السابع:
أحمد بن بشير عن مسعر عن عبد الملك بن عمير عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن كعب قال أربعة أنهار فجرت من الجنة الفرات والنيل نيل مصر وسيحان وجيحان نهران مولد وقفه الحريني عن مسعر عن أبي هريرة لم يذكر كعبا

الحديث الثامن:
الثوري عن عكرمة عن ابن عباس عن كعب قال إذا رأيت المطر قد قحط فاعلم أن الزكاة قد منعت وإذا رأيت الوبا قد ظهر فاعلم أن الزنا قد فشا وإذا رأيت السيوف قد عريت فاعلم أن حكم الله قد ضيع فانتقم من بعضهم ببعض

الحديث التاسع :
ابن سعد ثنا معن ثنا معاوية بن صالح عن أبي فروة عن ابن عباس أنه سأل كعبا كيف تجد نعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة قال نجده محمد بن عبد الله مولده بمكة ومهاجره طابة وملكه بالشام ليس بفحاش ولا صخاب في الأسواق ولا يكافئ بالسيئة ولكن يعفو ويغفر .

وذكر ابن حجر كذلك ص 100-102 رواية لأبي هريرة وعبدالله بن عمر عن كعب .
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-04-05, 01:05 PM
المقرئ المقرئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-03
المشاركات: 1,213
افتراضي

جزاكم الله خيرا

فائدة متينة كنت بحاجة إليها

المقرئ
__________________
نحن والله إن عددنا كثير بيد أنا إذا دعينا قليل
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 26-04-05, 01:57 PM
محمد محمود كيكي محمد محمود كيكي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-03-05
المشاركات: 2
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أولا جزاكم الله خيرا على هذا البحث العلمي المفيد و أسأل الله عز وجل أن يجعله في ميزان حسناتكم جميعا.
ثانيا: عندي نقطة واحدة ليست مرتبطة بشكل كبير بالموضوع لكني أحببت نقلها لكم من باب الاستفادة:
ذكر لي أحد أصدقائي في المدينة وهو أشعري من بيت السقاف أنه زار حسن السقاف في الأردن لينهل من علمه ظناً منه أنه أشعري مثله فإذا به رافضي اثنى عشري. وهو أقسم لي بذلك بعد مناقشته في الموضوع ولكنه -حسن السقاف- يحاول في كتاباته ألا يظهر ذلك حتى تنتشر كتبه ومقالاته.
آسف على الاطالة ولكن أردت نشر الخبر فقط وجزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:35 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.