ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-07-03, 02:03 PM
ابو مسهر ابو مسهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-02
المشاركات: 358
افتراضي مثال على ان ابا هريرة كان يروي الاسرائليات عن كعب ولا يبين ذلك

وجدت في صحيح ابن خزيمة قال ان محمد بن يحيى حدثنا قال نا محمد بن يوسف ثنا الأوزاعي عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أسكن الجنة وفيه أخرج منها وفيه تقوم الساعةقال قلت له أشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بل شيء حدثناه كعب وهكذا رواه أبان بن يزيد العطار وشيبان بن عبد الرحمن النحوي عن يحيى بن أبي كثير
3/115 /1728

فان قلت قد خالف يحيى بن كثير
محمد بن ابراهيم التيمي فرواه عن ابي سلمة عن ابي هريرة مرفوعا
قلت:
الراجح من هاتين الروايتين عن ابي سلمة رواية يحيى بن ابي كثير عنه أي عن ابي هريرة عن كعب وتكون رواية محمد بن ابراهيم لتلك الجملة مدرجة وهي من كلام كعب
ومن المرجحات على هذا الذي قلناه
1. ان يحيى بن كثير اثبت من محمد بن ابراهيم التيمي بكثير وهو مقدم حتى على الزهري عند الاختلاف واعلم الناس بحديث اهل المدينة

2. ان في بعض الطرق عن محمد بن ابراهيم لم تذكر هذه الجملة وهذا احدى الطرق لمعرفة الادراج
3. ان رواية يحيى بن كثير عن ابي سلمة قصيرة يسهل حفظها على الراوي عكس رواية محمد بن ابراهيم الطويلة والتي يتطرق اليها الخلل والخطا وتحمل الراوي على الرواية بالمعنى ولهذا السبب لم يقيدوا الادراج باخر الخبر وان كان يعز الادراج في اول الخبر
4. ان الذي بين ان تلك الجملة من قول كعب عنده زيادة علم فهو أولى كما هو منصوص عليه في المصطلح
فان قلت : لكن روى احمد في مسنده
10552ثنا يزيد أنا محمد عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أهبط منها وفيه تقوم الساعة وفيه ساعة لا يوافقها مؤمن يصلي وقبض أصابعه يقللها يسأل الله عز وجل خيرا إلا أعطاه إياه



قلت: محمد بن عمرو ليس بقوي سئل ابن معين عن محمّد بن عمرو, فقال: ما زال الناس يتقون حديثه, قيل له: وما علة ذلك؟ قال: كان يحدث مرة عن أبـي سلمة بالشيء من روايته, ثم يحدث به مرة أخرى عن أبـي سلمة عن أبـي هريرة
وقال الحافظ صدوق له اوهام
فان قلت: فقد اخرحه مسلم عن طريق الاعرح عن ابي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة
وكذلك رواه عبد الله بن فروخ عن ابي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم
قلت:
لا اعتراض على هذه الرواية المرفوعة من هذه الطريق ان قلنا بان جملة< فيه خلق آدم وفيه أسكن الجنة وفيه أخرج منها وفيه تقوم الساعة> مدرجة في الحديث وهي من كلام كعب
ووجه الجمع ان ابا هريرة سمعه من كعب فكان يحدث به كما في رواية يحيى بن ابي كثير عن ابي سلمة عنه ثم ثبت عنده ان الرسول قاله من رواية غيره من الصحابة فحدث به عن الرسول صلى الله عليه وسلم كما في رواية الاعرج وعبد االله بن فروخ عنه والله اعلم
قال ابن خزيمة
قد اختلفوا في هذه اللفظة في قوله فيه خلق آدم إلى قوله وفيه تقوم الساعة أهو عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أو عن أبي هريرة عن كعب الأحبار قد خرجت هذه الأخبار في كتاب الكبير من جعل هذا الكلام رواية من أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن جعله عن كعب الأحبار والقلب الى رواية من جعل هذا الكلام عن أبي هريرة عن كعب أميل. انتهى

وعلى كل حال فرواية بحيى بن ابي كثير عن ابي سلمة عن أبي هريرة خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أسكن الجنة وفيه أخرج منها وفيه تقوم الساعة قال قلت له أشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بل شيء حدثناه كعب دليل على ان ابا هريرة رضي الله عنه كان يحدث عن كعب ولا يبين ذلك والله اعلم
ارجوا من الاخوة الافادة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-07-03, 08:35 AM
أحمد المطيري أحمد المطيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-03
المشاركات: 84
افتراضي

أخي ابا مسهر = سلمه الله

ذكرت رعاك الله أن أبا هريرة رضي الله عنه كان يروي عن كعب الأحبار ولا يبين------ ولي هنا ملاحظتين وفقك الله =

الأولى : الذي فهمته بعد قراءة ما كتبته ونقلته أخي الحبيب عكس ما عنونته فابوهريرة رضي الله عنه عندما سال أخبر ان هذا من كلام كعب ومعناه انه بين وتارة كان يرفعه للرسول صلى الله عليه وسلم

يعني أنه رضي الله عنه كان يحدد مصدرالنقل ويبينه

والثانية سأذكرها بعد إجابتك إنشاء الله عزوجل
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-07-03, 07:38 PM
ابو مسهر ابو مسهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-02
المشاركات: 358
افتراضي

اخي احمد بارك الله فيك هذا هو التوضيح على الملاحظة الاولى
المقصود انه لايبين أي انه رواه ابتداء دون ان يقول حدثني كعب < من دون ان يعزوه اليه> حتى ان ابا سلمة سأله هل سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم لان مثل هذا القول من الامور الغيبية التي لا مجال للراي فيها فلو لم يسأله ابو سلمة ممن سمعه لما تردد البعض بالقول ان له حكم الرفع.
قال السخاوي في فتح المغيث
قال ابو عمرو الداني قد يحكي الصحابي قولا يوقفه على نفسه فيخرجه اهل الحديث في المسند لامتناع ان يكون الصحابي قاله بلا توقيف كحديث ابي صالح السمان عن ابي هريرة انه قال نساء كاسيات عاريات مميلات فمثل هذا لا يقال من قبل الراي فيكون من جملة المسند….
الى ان قال ومن الادلة للاظهر"أي الحكم بالرفع" ان ابا هريرة رضي الله عنه حدث كعب الاحبار بحديث فقدت امة من بني اسرائيل لا يدرى مافعلت فقال له كعب اانت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقوله فقال له ابو هريرة نعم وتكرر ذلك مرارا فقال له ابو هريرة افاقرا التوراة اخرجه البخاري
قال شيخنا " أي الحافظ" فيه ان ابا هريرة لم يكن باخذ من اهل الكتاب وان الصحابي الذي يكون كذلك اذا اخبر بما لا مجال للراي والاجتهاد فيه يكون للحديث حكم الرفع فتح المغيث 147-149


وهذا كان جوابا على هذا الكلام الذي قاله احد الاخوة
أما أبو هريرة فأظن أني قرأت عن أحد المتقدمين أن بعض الرواة كانوا يخطؤون بين مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم وبين ما يرويه عن كعب الأحبار. ولذلك رجح البخاري أن يكون حديثه في خلق التربة يوم السبت الذي أخرجه مسلم، أصله عن كعب الأحبار.

وعلى أية حال فغاية ما يكون عن هذا النص أن الخطأ من الرواة عن أبي هريرةوأما هو فلم يرو شيئا من الإسرائيليات إلا عندما يبين أنه سمع ذلك من كعب ومن قال بغير ذلك فعليه بالدليل



http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...threadid=10323
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-07-03, 05:45 AM
أحمد المطيري أحمد المطيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-03
المشاركات: 84
افتراضي

بارك الله فيك وهذا الذي كنت أظنه ولكني احببت التاكد

الملاحظة الثانية : ألايخشى أن يكون مانقلته بابا عندالمبتدعة مثل الرافضة وحجة لهم في الطعن في أبي هريرة رضي الله عنه بزعم أنه ينقل من أخبار بني اسرائيل ولا يبين المصدر إلا عند سؤاله
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22-07-03, 03:28 PM
الشاذلي الشاذلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-03
المشاركات: 103
افتراضي

اتقوا الله في أعراض الصحابة

اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أحمد المطيري

ألايخشى أن يكون مانقلته بابا عندالمبتدعة مثل الرافضة؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-07-03, 01:01 AM
أحمد المطيري أحمد المطيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-01-03
المشاركات: 84
افتراضي

الأخ الفاضل : الشاذلي سلمه الله

جزاك الله خيرا على غيرتك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

لكن أخي الحبيب:
ممن جاء حسب كلامك الطعن بهم رضي الله عنهم مني أم من الأخ ابو مسهر ؟

ثم أين الطعن الذي أشرت إليه رعاك الله ؟
\
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 23-07-03, 02:23 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 5,004
افتراضي

جزاك الله خيراً أخي أبو مسهر على هذا الموضوع. وقد فكرت فيه ملياً، ولم أستطع أن أجزم بأصل الحديث إن كان مرفوعاً أو من كلام كعب. ويبدو لي أن هذا مؤيد لكلامي السابق في خلط الرواة بين ما يرويه أبي هريرة عن كعب وبين ما يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

وقولك: <<ووجه الجمع ان ابا هريرة سمعه من كعب فكان يحدث به كما في رواية يحيى بن ابي كثير عن ابي سلمة عنه ثم ثبت عنده ان الرسول قاله من رواية غيره من الصحابة فحدث به عن الرسول صلى الله عليه وسلم كما في رواية الاعرج وعبد االله بن فروخ عنه والله اعلم>> فيه بعد.

إلا إن كانت الزيادة <<فيه خلق آدم وفيه أسكن الجنة وفيه أخرج منها وفيه تقوم الساعة...>> هي مدرجة من كلام أبي هريرة وقد أخذها من كعب. لكن عدم ذكر مسلم لما يبين ذلك يدفعني للتوقف في هذا الحديث.

الشيء الثاني أن قول ابن حجر في فتح الباري (6\ 353): <<وفيه أن أبا هريرة لم يكن يأخذ عن أهل الكتاب وأن الصحابي الذي يكون كذلك إذا أجبر بما لا مجال للرأي والاجتهاد فيه يكون للحديث حكم الرفع>> فيه نظر!

إذ أننا نستنتج من الحديث أن أبا هريرة لم يكن يقرأ التوراة. أما عن الأخذ عن أهل الكتاب، فيُقال أنه كان يأخذ من كعب الأحبار، وهذا الذي يحتاج لتحقيق.

أما طعن الرافضة فنرد عليه بأن ابن عباس (وهو من أهل البيت) قد نقل يقينا إسرائيليات في تفسيره للقرآن. فهل سيطعن به الروافض أخزاهم الله؟
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 23-07-03, 03:28 PM
الشاذلي الشاذلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-03
المشاركات: 103
افتراضي

الأخ صاحب الموضوع كان من الممكن (لو توافرت حسن النوايا) أن يعنون الموضوع:

هل كان أبو هريرة رضي الله عنه يروي الإسرائيليات،

لكن واضح جهله بما يكتب ،

الشاهد أنه فضح كل من يفتري هذه الفرية على أبي هريرة رضي الله عنه،

نسأل الله سبحانه و تعالى أن يثيبه على فضح مفهومه هذا بهذه الطريقة.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 23-07-03, 08:19 PM
ابو مسهر ابو مسهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-02
المشاركات: 358
افتراضي

بارك الله فيك اخي احمد واخي محمد الامين بارك الله فيك على هذا التعقيب والموضوع بحاجة الى بحث واثراء للخروج بنتيجة اخي الشاذلي سامحك الله على سوء الظن باخيك
ووفقنا الله واياكم لما يحب ويرضى ومن دلك حب الصحابة والدفاع عنهم فان الطعن في واحد منهم زندقة

امابعد فهذا

كان جواب عن الملاحظة الثانية للاخ احمد قبل ان ارى مشاركة الاخوين محمد الامين والشاذلي

لا اظن ان في مثل هذا فتح باب للرافضة الانجاس ولا لغيرهم من اهل الاهواء ولو كان فيها شيئ من الطعن في ابي هريرة رضي الله عنه لحذف المشرفون هذه المشاركة فالمسالة علمية اختلف فيها وهي هل اذا حكى الصحابي قولا يوقفه على نفسه الهذا حكم الرفع كاختلافهم في قول الصحابي من السنة كذا وكنا نامر بكذا فهذه من المسائل التي اختلف فيها اهل العلم بين من قال هي فيحكم المرفوع وبين من قال هي موقوفة ومنهم منفصل واعطى لكل حالة حكمها
اقوال بعض اهل العلم في هذه المسالة
قال الشوكاني رحمه الله في فتح القدير


فإن قلت هل يجوز الاقتداء بأحد من الصحابة قال في تفسير شيء من هذه الفواتح قولا صح إسناده إليه قلت لا لما قدمنا إلا أن يعلم أنه قال ذلك عن علم أخذه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فإن قلت هذا مما لا مجال للإجتهاد فيه ولا مدخل للغة العرب فلم لا يكون له حكم الرفع
قلت تنزيل هذا منزلة المرفوع وإن قال به طائفة من أهل الأصول وغيرهم فليس مما ينشرح له صدور المنصفين ولا سيما إذا كان في مثل هذا المقام وهو التفسير لكلام الله سبحانه فإنه دخول في أعظم الخطر بما لا برهان عليه صحيح إلا مجرد قولهم إنه يبعد من الصحابي كل البعد أن يقول بمحض رأيه فيما لا مجال فيه للإجتهاد وليس مجرد هذا الاستبعاد مسوغا للوقوع في خطر الوعيد الشديد

واجاب الشيخ الالباني رحمه الله كما في الدرر126
س: وقفت لكم على كلام تقولون في تفسير الصحابي له حكم الرفع هل هذا بالاطلاق او ما اذا كان سببا في النزول او اذا كان لا يقال بالراي

ج: لا نحن ما نقول بالاطلاق نضع له شروطا

نحن نقول اذا صح السند بقول ما عن صحابي ما وكان هذا القول لا يمكن ان يقال بالاجتهاداو بالراي وانما ضابطه التوقيف حينئذ نقول له حكم الرفع ومع ذلك نضع لهذا القيد قيد اخرفنقول: انه لوكان هذا القول لا يقال عادة بالراي والاجتهادلانه من الامور الغيبية التي لا مجال للعقل فيها

نشترط ان لا يكون محتملا من الاسرائيليات س: هذا في اقوال الصحابة عامة او في التفسير
ج:في اقوال الصحابة عامة والتفسير من حملتها
-……….- الى
س:الذي ادخل علي الاشكال عندما ربطتم الكلام كما قرره الحاكم وهو يذكره في المستدرك باطلاق بدون هذه القيود

ج: نحن نقيد
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-07-03, 03:09 PM
عبدالرحمن الفقيه عبدالرحمن الفقيه غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 9,773
افتراضي

أما رواية أبي هريرة رضي الله عنه عن كعب الأحبار فهي ثابتة ، وهي من الرواية عن أهل الكتاب المأذون بها بالسنة الصحيحة ، وقد كان بعض تلاميذ أبي هريرة رضي الله عنه يخلط فيما يسمعه من أبي هريرة عن كعب فيجعله عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم والعكس ، ولكن أصحاب أبي هريرة الحفاظ الذي رويت عنهم أحاديثه كانوا يعرفونها ويميزونها ، ولعلي أذكر تخريج هذه الحكاية ثم توجيهها وبيان استغلال أعداء السنة لها

قال الإمام مسلم في التمييز ص 175
(10)حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي ثنا مروان الدمشقي عن الليث بن سعد حدثني بكير بن الاشج قال قال لنا بسر بن سعيد اتقوا الله وتحفظوا من الحديث فوالله لقد رأيتنا نجالس أبا هريرة فيحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويحدثنا عن كعب، ثم يقوم ، فأسمع من كان معنا يجعل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كعب وحديث كعب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


وجاء في تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج 76 ص 358 -389:
أخبرنا أبو البركات بن المبارك أنا أبو الحسن بن أيوب أنا أبو الفرج الخصاص نا محمد بن عبد الله بن محمد قال قرأت على محمد بن أحمد بن هارون قلت له أخبرك إبراهيم بن الجنيد نا محمد بن يزيد بن أبي الخصيب الأنطاكي أنا ابن لهيعة عن بكير بن الأشج عن بسر بن سعيد قال كان يقوم فينا أبو هريرة فيقول سمعت النبي ( صلى الله عليه وسلم ) يقول كذا كذا سمعت كعبا يقول كذا كذا فعمد الناس إلى بعض ما روى عن كعب فجعلوه عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وبعض ما روى عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فجعلوه عن كعب فمن ثم أنفي حديث أبي هريرة قال ابن لهيعة هو من الناس ليس من أبي هريرة
حدثنا أبو القاسم محمود بن عبد الله البستي أنا أبو عبد الله إسماعيل بن عبد الغافر ابن محمد بن أحمد الفارسي أنا أبو حفص عمر بنأحمد بن مسرور ح وأخبرنا أبو القاسم زاهر بهن طاهر أنا أبو حفص بن مسرور إجازة أنبأ أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد الجوزقي أنا أبو حاتم مكي بن عبدان النيسابوري نا مسلم بن الحجاج نا عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي نا مروان الدمشقي عن الليث بن سعد حدثني بكير بن الأشج قال قال أنا بسر بن سعيد اتقوا الله وتحفظوا من الحديث فوالله لقد رأيتنا نجالس أبا هريرة فيتحدث عن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ويحدثنا عن كعب ثم يقوم فأسمع بعض من كان معنا يجعل حديث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) عن كعب وحديث كعب عن رسول الله

وكذلك ذكرها الذهبي في السير(2/606) وابن كثير في البداية والنهاية(8/112) .


فهذه الحكاية إسنادها صحيح ، وليس فيها والحمد لله أي متمسك لأعداء السنة الذين يطعنون في أبي هريرة رضي الله عنه ، فمعنى هذه الحكاية أن أباهريرة رضي الله عنه كان يحدثهم عن النبي صلى الله عليه وسلم ويحدثهم عن كعب الأحبار في نفس المجلس ، فيحفظها طلابه ، ولكن كان يحصل من البعض الخلط ، فنبه بسر بن سعيد إلى هذا الأمر وأوصاهم بتحفظ الحديث وعدم الخلط ، هذا كل مافي الأمر ، فليس فيه والحمد لله حجة لأهل الضلال ، وقد تلقى الأئمة أحاديث أبي هريرة رضي الله عنه ورووها وصححوهاوعملوا بها قرنا بعد قرن ، ولم تكن هذه الحكاية خافية عنهم ، وذلك لأنهم فهموا معناها الصحيح.

وقد شنشن أعداء السنة بهذه الحكاية وفرحوا بها ، وحسبوا أن لهم فيها حجة في الطعن في أحاديث أبي هريرة رضي الله عنه
فمنهم :
محمود ابو ريه في أضواء على السنة المحمدية ص 117

ومنهم حسن السقاف في مقدمته لكتاب العلو للذهبي حيث قال بعد أن ذكرها معزوة للسير والبداية والنهاية فقط(أفادني بهذا النقل صديقنا الاستاذ أبو ياسر أمين نايف ذياب)!!!، (ومقدمة السقاف على كتاب العلو ملأها بالطعن في السنة وأهل السنة فحسيبه الله، وهو يردد فيها ما يذكره المستشرقون وأذنابهم ، وهذا تطور جديد في مسيرة السقاف في نقد الأحاديث، فقد كان في كتبه السابقة مثل تعليقه على دفع شبه التشبيه ينقد الأحاديث بمخالفتها للعقل تبعا لسلفه المعتزلة وغيرهم ، ولم يكن عنده فكر المستشرقين في الطعن في الأحاديث بهذه الطريقة، فنسأل الله الحماية والعافية ، وهؤلاء يصدق فيهم قوله تعالى (ومن لم يجعل الله له نورا فماله من نور) ,قوله تعالى(ونذرهم في طغيانهم يعمهون) )

ومنهم كذلك عبدالله بن حمود العزي في كتابه علوم الحديث عند الزيدية والمحدثين ، حيث نقلها عن السقاف! وفرح بها ، والله المستعان.
__________________
الحمد لله كثيراً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:12 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.