ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-06-08, 11:06 PM
أبوعمرالهلالى أبوعمرالهلالى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-08
الدولة: محافظة الدقهلية - مصر
المشاركات: 129
Question الوائدة والموءودة في النار

روى أبو داوود فى سننه( 4717 ) و صححه الألبانى قال :
حدثنا إبراهيم بن موسى الرازي ثنا ابن أبي زائدة قال حدثني أبي عن عامر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الوائدة والموءودة في النار " قال يحيى بن زكريا قال أبي فحدثني أبو إسحاق أن عامرا حدثه بذلك عن علقمة عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم .
هذا الحديث فيه خلاف ظاهر مع قوله تعالى (( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ* بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ)) .. فمن كان يعرف كلاما لأهل العلم فى الجمع بين الحديث و الآية فليتحفنا به .. و جزاكم الله خيرا

ملحوظة : لقد طرح هذا السؤال فى برنامج الشريعة و الحياة على قناة الجزيرة و كان الضيف أحد أساتذة الحديث لكنه لم يجب عن هذا السؤال و قال لا تحضرنى الآن إجابة مما أفزعنى الأمر .. لأنه من المنطقى أن يكون الضيف على علم بما سيطرح فى الحلقة ليعد العدة .. و كما تعلمون هذه القنوات غفر الله لنا و للعاملين فيها لا يهتمون بالسنة بالمعنى الصحيح .. و الله المستعان
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-06-08, 12:59 AM
أبو بكر التونسي أبو بكر التونسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-11-05
المشاركات: 575
افتراضي

أخي الحبيب هذا الحديث له مناسبة فليس هو على اطلاقه كما يتصور
روى الامام أحمد قال حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا بن أبي عدي عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن علقمة عن سلمة بن يزيد الجعفي قال انطلقت أنا وأخي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال قلنا : يا رسول الله إن أمنا مليكة كانت تصل الرحم وتقرى الضيف وتفعل وتفعل هلكت في الجاهلية فهل ذلك نافعها شيئا قال لا قال قلنا فإنها كانت وأدت أختا لنا في الجاهلية فهل ذلك نافعها شيئا قال الوائدة والموؤدة في النار إلا أن تدرك الوائدة الإسلام فيعفو الله عنها

فالحديث اذن خاص بأم سلمة بن يزيد و اسمها مليكة و بابنتها التي وأدتها

فإن قيل هذه الوائدة فما بال الموؤودة ؟ قلنا أنه يحمل على أن الموؤودة قد طبعت كافرة كما طبع الغلام الذي قتله الخضر عليه السلام كما قال النبي في الحديث الذي أخرجه مسلم من حديث أبي بن كعب قال « إِنَّ الْغُلاَمَ الَّذِى قَتَلَهُ الْخَضِرُ طُبِعَ كَافِرًا وَلَوْ عَاشَ لأَرْهَقَ أَبَوَيْهِ طُغْيَانًا وَكُفْرًا ».

و قد سمعت الشيخ الحويني حفظه الله يذكر نحو هذا الكلام في بعض الأشرطة

و الله تعالى أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-06-08, 01:10 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

من فوائد شيخنا الفقيه - وفقه الله -
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...778#post117778

وأيضا هنا بحث
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...E6%C7%C6%CF%C9

وأيضا
هل أطفال المشركين خدم أهل الجنة ؟؟
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...195#post355195


والحديث صححه ابن عبد البر أيضا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-06-08, 01:34 AM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

للأخ الكريم المسيطير - وفقه الله -
( قبل أن تسأل ...لماذا لا تبحث ؟؟!! .)
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...775#post759775
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-06-08, 11:33 AM
اسامة عبد الرافع اسامة عبد الرافع غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-05-07
المشاركات: 530
افتراضي الوائدة والموءودة في النار

ذكر المناوي في كتابه فيض القدير شرح الجامع الصغير ج 6 ص 371
والموءودة قيل أراد بها هنا المفعولة لها ذلك وهي أم الطفل لقوله ( في النار ) ولو أريد البنت المدفونة لما اتضح ذلك وهذا أولى من ادعاء أنه وارد على سبب خاص وواقعة معينة لا يجوز إجراؤه في غيره لأنه وإن ورد على ذلك لا ينجع في التخلص عن الاشكال كما لا يخفى على أهل الكمال , على أن الطيبي رده بأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب عند قيام الشواهد والله اعلم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-06-08, 02:49 PM
أبوعمرالهلالى أبوعمرالهلالى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-04-08
الدولة: محافظة الدقهلية - مصر
المشاركات: 129
افتراضي جزيتم الجنة

جزى الله خيرا كل من اسرع بالرد على
وفقكم الله
هداكم الله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-07-14, 11:52 AM
محمد بن عبدالكريم الاسحاقي محمد بن عبدالكريم الاسحاقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-11
المشاركات: 2,361
افتراضي رد: الوائدة والموءودة في النار

والجواب عنه أيضا: الموؤودة التي اختارت الكفر بعد بلوغها , ولا يقصد أيّ موؤودة . (أفادها الشيخ الوالد عبد الكريم حوش حفظه الله)
__________________
يقول الشيخ ابن باز رحمه الله: (الحياة) في سبيل الله أصعب من (الموت) في سبيل الله !
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-07-14, 03:00 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: الوائدة والموءودة في النار

سلام عليكم
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو،
أما بعد،

فهل الحديثُ صحيحٌ حتى نشغل أنفسنا بتفسيره؟؟ أم الصوابُ فيه اﻹرسال؟؟
قال أبو بكر البزار في البحر الزخار:
[1596] حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ سَهْلٍ، قَالَ: نا الْمُعَلَّى بْنُ مَنْصُورٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي زَائِدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ K قَالَ: " الْوَائِدَةُ وَالْمَوْءُودَةُ فِي النَّارِ "، قَالَ: ابْنُ أَبِي زَائِدَةَ، حَدَّثَنِي أَبِي، عَنْ إِسْحَاقَ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِثْلَهُ.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُ أَحَدًا جَوَّدَهُ إِلا ابْنُ أَبِي زَائِدَةَ، عَنْ أَبِيهِ،

قلت: وقد تناوله أيضا أبو عبد الله لبخاري، في التاريخ في ترجمة سلمة بن يزيد،
قال رحمه الله:
سَلَمَةُ بْن يزيد لَهُ صحبة قَالَ مُسَدَّدٌ: نا مُعْتَمِرٌ، عَنْ دَاوُدَ، [ ج 4 : ص 77 ]
عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ يَزِيدَ، وَيُقَالَ: الْجُعْفِيُّ، أَنَا وَأَخِي النَّبِيَّ K فَقُلْنَا: إِنَّ أُمَّنَا مُلَيْكَةَ مَاتَتْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَت تَصِلُ الرَّحِمَ، وَتُقْرِي الضَّيْفَ فَهَلْ يَنْفَعُهَا مِنْ عَمَلِهَا ذَلِكَ؟ قَالَ: لا، قُلْنَا: فَإِنَّ أُمَّنَا وَأَدَتْ قَالَ: " الْمَوْءُودَةُ وَالْوَائِدَةُ فِي النَّارِ، إِلا أَنْ تُدْرِكَ الْوَائِدَةُ الإِسْلامَ فَيَعْفُو اللَّهُ، عَنْهَا فَتُسْلِمَ "
(689)- [4889] حَدَّثَنِي بِشْرُ بْنُ يُوسُفَ، نا سَهْلُ بْنُ زِيَادٍ، سَمِعَ دَاوُدَ، عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ يَزِيدَ، سَأَلْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: " الْوَائِدَةُ وَالْمَوْءُودَةُ فِي النَّارِ " حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى، نا ابْنُ أَبِي زَائِدَةَ، سَمِعَ أَبَاهُ، عَنْ عَامِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مِثْلَهُ قَالَ أَبِي: فَحَدَّثَنِي أَبُو إِسْحَاق، أَنَّ عَامِرًا حَدَّثَهُ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنِ ابْنِ مَسْعُود، عَنِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم مثلَهُ

(690)- [4889] حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَوْلَهُ،
وَقَالَ لَنَا عَارِمٌ، نا سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ، سَمِعَ عَلِيَّ بْنَ الْحَكَمِ الْبُنَانِيَّ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، وَالأَسْوَدِ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ، جَاءَ ابْنَا مُلَيْكَةَ فَسَأَلا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم إِنَّ أَمَّنَا وَأَدَتْ، فَقَالَ: " أُمُّكُمَا فِي النَّارِ ".
بِطُولِهِ
وَقَالَ عارم: نا الصعق بْن حزن، عَنْ علي، عَنْ عثمان، عَنْ أَبِي وائل، عَنِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم نحوه.
وَقَالَ عارم، قَالَ حماد بْن زيد: حديث سَعِيد بْن زيد أصح.
وَقَالَ الثوري: عَنْ منصور، عَنْ إِبْرَاهِيم، عَنْ علقمة، عَنِ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم مرسل

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16-07-14, 04:04 PM
أبو عبد الباري أبو عبد الباري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-04
المشاركات: 752
افتراضي رد: الوائدة والموءودة في النار

تعددت أحوبة أهل العلم عن هذا الحديث ما بين تضعيف وتأويل، وهذه بعض الأجوبة باختصار:

الجواب الأول: حمل حديث سلمة بن يزيد وابن مسعود " الوائد والموءودة في النار " على قصة خاصة وواقعة معينة ، وحمل الأحاديث الأخرى المصرحة بأن الموءودة في الجنة على العموم ، وهو أسهل وإن كان فيه نوع تكلف لكنه يرتكب أخف الأمرين .
قال ابن القيم في أحكام أهل الذمة (2/ 95) : الجواب الصحيح عن هذا الحديث : أن قوله إن الوائدة والموءودة في النار جواب عن تينك الوائدة والموءودة ، اللتين سئل عنهما ، لا إخبار عن كل وائدة وموءودة ، فبعض هذا الجنس في النار، وقد يكون هذا الشخص من الجنس الذي في النار "اهـ.
وقال ابن الوزير في العواصم والقواصم ( 7/249 ) بعد نقله تصحيح السبكي لحديث سلمة بن يزيد الجعفي : لكنه غير عام ، وإنما هو نص في موءودة بعينها ، فاحتمل التأويل ، وذلك أن سياق الحديث أنهم سألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن أخت لهم موءودة في الجاهلية لم تبلغ الحنث ، فقال " إنها في النار " اهـ .

الجواب الثاني : أن هذه الموءودة كانت قد بلغت الحنث ، ولا عبرة بقول الراوي إنها لم تبلغ ، والنبي صلى الله عليه وسلم أجاب على ما هو الواقع ، ولم يلتفت إلى قول السائل إنها لم تبلغ ، ثم ذكر هذه اللفظة ليس موضع اتفاق بين رواة الحديث، بل لم ترد في رواية ابن مسعود رضي الله عنه للحديث.
قال ابن حزم في الفصل (2/382 ) : هذه اللفظة وهي قوله " لم تبلغ الحنث " ليست من كلام رسول الله بلا شك ، ولكنها من كلام سلمة بن يزيد الجعفي وأخيه اللذين سألا رسول الله ، فلما أخبر أن الموءودة في النار كان ذلك إنكارا وإبطالا لقولهما " لم تبلغ الحنث " ، وتصحيحا لأنها كانت قد بلغت الحنث بوحي من الله إليه بخلاف ظنهما ، لا يجوز إلا هذا القول ، لأن كلامه لا يتناقض ولا يتكاذب ، ولا يخالف كلام ربه ، بل كلامه يصدق بعضه بعضا ، ويوافق ما أخبر به عن ربه عز وجل ، ومعاذ الله من غير ذلك ، وقد صح إخبار النبي بأن أطفال المشركين في الجنة ، وقال تعالى (( وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت )) فنص تعالى على أنه لا ذنب للموءودة ، فكان هذا مبينا لأن إخبار النبي بأن تلك الموءودة في النار إخبار عن أنها كانت قد بلغت الحنث ، بخلاف ظن إخوتها اهـ المراد منه .
وقال السبكي في رسالته ( ص 25 ) : وقد قيل : لعله صلى الله عليه وسلم اطلع على أن تلك الموءودة بلغت سن التكليف وكفرت ، ولم يلتفت إلى قول السائل " لم تبلغ الحنث " لجهله ، ويكون التكليف فيه منوطا بالتمييز ، والسائل يجهله ، وليس ذلك من الأمور المحتاج إليها حتى يبينها له اهـ .
وقال ابن الوزير في العواصم (7/250) بعد نقله كلام السبكي : وهذا الجواب مثل جواب المعتزلة في تأويلهم الأطفال بمن قد بلغ ، لكنه أقوى لاختصاصه بشخص معين اهـ .
وأضاف ابن حزم لذلك : أن هذه اللفظة لم يذكرها غير المعتمر بن سليمان ، فقال : وقد روى هذا الحديث عن داود بن أبي هند محمد بن أبي عدي وليس هو دون المعتمر ولم يذكر فيه " لم تبلغ الحنث " .
ورواه أيضا عن داود عبيدة بن حميد فلم يذكر هذه اللفظة التي ذكرها المعتمر ... وساق الحديثين اهـ .
وأجيب عن ذلك : بأن هذا كلام ضعيف لا حجة فيه ، كما قال ابن القيم في أحكام أهل الذمة (2/ 94 ) : قلت وهذا الجواب في غاية الضعف ، ولا يجوز أن ينسب إلى رسو الله أنه سئل عن موءودة لم تبلغ الحنث ، فأجاب عمن بلغت الحنث ، بل إنما خرج سؤاله لنفس ما سئل عنه ، فكيف ينسب إليه أنه ترك الجواب عما سئل عنه ، وأجاب عما لم يسأل عنه موهما أنه المسئول عنه ، ولم ينبه السائل ، هذا لا يظن برسول الله أصلا اهـ .
ثم أجاب عن تفرد المعتمر بهذه اللفظة فقال : وأما قوله إن هذا الحديث قد روي بدون هذه اللفظة فلا يضره ذلك ، لأن الذي زادها ثقة ثبت لا مطعن فيه وهو المعتمر بن سليمان ، كيف وقد صرح بالسماع من داود بن أبي هند ، واختصار ابن أبي عدي وعبيدة بن حميد لها لا يكون قادحا في رواية من زادها
وأيضا لو لم تذكر في السؤال لكان جواب النبي شاملا لها بعمومه، كيف وإنما كانت عادتهم وأد الصغار لا الكبار ، ولا يضره إرسال الشعبي له اهـ .
الجواب الثالث: ما قاله ابن القيم في طريق الهجرتين (ص 650-651) : وأحسن من هذا أن يقال : هي في النار ما لم يوجد سبب يمنع من دخولها النار كما سنذكره إن شاء الله ، ففرق بين أن تكون جهة كونها موءودة هي التي استحقت بها دخول النار، وبين كونها غير مانعة من دخول النار .
الجواب الرابع: تضعيف الحديث
وهذا قول ابن الوزير رحمه الله تعالى في العواصم والقواصم ( 7/250 ) : وقد بالغت بالبحث عن صحة هذا الحديث حتى وجدت ما يمنع القطع بصحته ، فسقط الاحتجاج به ولله الحمد .
وذلك ما ذكره ابن الجوزي في مسند سلمة بن يزيد من جامع المسانيد ، فإنه قال بعد واية الحديث هذا : إن محمد بن سعد ذكر في الطبقات أن سلمة بن يزيد هذا الراوي ارتد عن إسلامه هو وأخوه لأمه قيس بن سلمة بن شراحيل ، وهما ابنا مليكة بنت الحلوى ، قال ابن الجوزي : فظاهر هذا كفرهما ، ثم قال : وظاهر ما روينا أنهما عادا إلى الدين ورويا الحديث .
قلت – أي ابن الوزير- : الحديث ما رواه إلا سلمة، وما علمت لأخيه رواية أصل ، وقوله : أن الظاهر رجوعهما عن الردة ، واستدلاله على ذلك بمجرد رواية الحديث عن سلمة من غير نقل صحيح ، بل ولا ضعيف ، لا يفيد شيئا ، ومثل هذا لا يثبت معه حديث ، مع أن في إسناده داود بن أبي هند، وقد تجنب البخاري إخراج حديثه في الصحيح، قال الذهبي : داود حجة ، ما أدري لم لم يخرج له البخاري ، فثبت أنه ليس في تعذيب الأطفال حديث صحيح صريح اهـ !
هذه بعض أقوال العماء في الجواب عن التعارض بين هذا الحديث وبين غيره من الأحاديث الصحيحة وقد تركت التعليق عليها للمشاركين في الحوار والمناقشة.

محبكم/ أبو عبد الباري
__________________
يا نفس إن الحق ديني
فتذللي ثم استكيني
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-09-19, 10:16 PM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,067
افتراضي رد: الوائدة والموءودة في النار

للفائدة

https://ahlalhdeeth.com/vb/attachmen...1&d=1320433423

كذلك
https://majles.alukah.net/t112647/
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:32 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.