ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى طالبات العلم الشرعي
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-07-16, 12:01 PM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
Post تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

بسم الله الرحمن الرحيم

السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدُ لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آلهِ وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين


أحمد الله أن وفقني للشروع في دورة علمية مكثفة لحفظ وشرح " النظم الجلي في الفقه الحنبلي" وهِي دورة علمية مميزة جدا..

يشرح النظم الشيخ : د.عامر بهجت بطريقة سهلة وميسرة تُعين على الفهم ورسخ المعلومات وثبوتها ..

وحقيقة إن هذا العلم الجليل من أهم العلوم الذي لا بد من الإعتناء بهِ فكيف للأم أن تنهض بجيلٍ وهي تجهل الأحكام الشرعية ؟؟!

ومن المؤسف أن نرى ما بات في بيوتات المُسلمين من السعي وراء الدنيا والتلهف لها وهَمّ الحصول على الشهادات الزائفة للفخر بها ، ظانين أنها هي من تُؤمّّن لهم الحيَاة السعيدة والنعمة الدائمة!

بينما يزداد احتياج الأمة لجيلٍ ناهضٍ واعٍ يحمل همّ الإسلام والثوابت والقيم العالية التي جاءت بها الشريعة ولن يكون هذا ما لم يتعلم المسلم أحكام هذا الدين الحنيف

فلنطوي زمن الجهل ولننصرف للوظيفة التي خلقنا الله من أجلها ولنتعلم هذا الدين ولُنعلِّم بإخلاص واجتهاد كي نحوز الفضل العظيم ..

وقد مضى من زمن هذه الدورة أسبوعا أنهينا فيه ثلاثين درسا وتسعين بيتًا كما هو المقرر في برنامج الدورة
وهذا تلخيص أول ثلاثين درسا وسأحرص بمشيئة الله أن أضع هنا كل أسبوع ما تيسر تلخيصه والله أسأله التوفيق والسداد
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-07-16, 01:01 PM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

الدرس الأول

هذا المتن للشيخ الفضفري وهو عالمٌ من علماء الهند له عدة مصنفات

بدأ الناظم بمقدمة تضمنت ثلاثة أمور حمد الله والصلاة على النبي

وقوله "هذه أرجوزة محوية" الأرجوزة المنظومة المكتوبة على بحر الرجز

الدرس الثاني

ثم ذكر الفوائد الفقهية الذي احتوى عليها هذا النظم
قوله {مثل حدودٍ}ذكر أنها تحتوي على التعريفات كما يُعرف الوضوء عند ذكره وغيره
وقال {وفروضٍ}ويقصد بها هنا الأركان الأساسية في كل عبادة أو معاملة

قوله {وسنن} وهي التي يُثاب الإنسان على فعلها ولا يعاقب على تركها

وقوله {والواجبات}وهي التي يثاب الإنسان على فعلها ويعاقب على تركها

الفرق بين الفرض والواجب كل باب بحسبه لكن في الجملة "أن الفروض لا تسقط عن المكلف في حال من الأحوال ، أما الواجبات فقد تسقط في حال السهو أو تُجبر" على ما سيأتي

قال {وشروط} والشرط: الذي إذا تركه الإنسان لم تصح العبادة أو المعاملة ولا يلزم من وجوده الصحة
قال {وأقسام وتقديرات} كما يذكر لكل باب أقسام كأقسام المياه ،وتقديرات كنصاب الذهب وهكذا...
قال {وأمهات بعض الأحكام}كما يذكر بعض أمهات المسائل ولا يركز على فروع بعضها
قال {مقتصرا بما يرى معتمدا}أي أنه يذكر قولا واحد وهو المعتمد في مذهب الإمام أحمد فقد يكون في المذهب عدة روايات

الدرس الثالث
ثم بدأ بكتاب الطهارة وبدأ بالمياه
قال{الماء أنواع}
الأول الماء الطهور:وهو ما يقي على أصله وباقي على خلقته
النوع الثاني: الماء الطاهر
النوع الثالث: الماء المتنجس

الدرس الرابع
ثم بين حكم الماء الطهور وأنه يرفع الحدث ويزيل النجس وهو حكم مختص بالماء الطهور

وهو الذي يصح أن تزيل به النجاسة إن وقعت على ثوب
باستثناء"الماء الذي خلت به المرأة لطهارة كاملة" فالماء المتبقي بعد ذلك لا يصح للرجل أن يتوضأ به أو يغتسل به ،وهو لا يرفع حدث الرجل لكن يمكن أن يستعمله لإزالة النجاسة

النوع الثاني من أنواع المياه :الماء الطاهر وهو الذي تغير من خلط طاهر به فأثر كأن يقع على الماء شاي فيتغير فلا يصح التوضأ به
الدرس الخامس
ذكَر للمياه أيضا نوع آخر: وهو ما استعمل في فرض وهو الذي تتوضأ به وضوء ترفع به الحدث أي:وضوء فرض فالماء الذي يتقاطر من أعضاء وضوءك فهذا يكون ماء طاهرا وليس طهورا .
من الماء الطاهر الماء الذي غمس فيهِ الإنسان يده بعد الإستيقاظ من النوم فيكون الماء طاهرا وليس طهورا وهذا يؤثر بالماء القليل وهو ما دون القلتين
النوع الثالث من أنواع المياه: الماء النجس يسير الماء نجسا إذا كان قليلا بمجرد ملاقاة النجاسة

الدرس السادس
الماء الكثير لا يتنجس إلا بالتغير ، ولو كان هذا التغير يسيرا
وبول الإنسان وغائطه لو وقع في الماء الكثير فإنه ينجسه ولو لم يتغير و كان الماء كثيرا ما لم تصل كثرته إلى ماء البحر وهي رواية عن الإمام أحمد خالفها بعض المتأخرين
باب الآنية:
الآنية نوعان 1 مباحة وهي الأصل ، فكل إناء طاهر مباح باستثناء آنية الذهب والفضة وهي النوع الثاني
الدرس السابع
ويستثنى من الإستثناء "الضبة اليسيرة من الفضة للحاجة"
ومعنى قوله {ضبة} صورتها: إناء انكسر فاحتاج صاحب الإناء أن يضع شيئا يجبر ويلْحم كسر الإناء فإذا كانت من الفضة وقطعة صغيرة واستعملت لأجل الحاجة وليس الزينة فيجوز حينها إذا استوفت هذه الشروط الثلاثة استعمالها
باب النجاسات
1 البوم لغير المأكول: وهي الحيوانات التي لا تأكل كالكلب والخنزير كل ما يخرج منها نجس ومفهوم المخالفة أن الحيوان الذي يؤكل لحمه بوله طاهر
2 الغائط للحيوان غير المأكول: أيضا كلها نجسة
3 الدم: ولكن الدم يعفى عن يسيره
4 الميتة: كل ميتةٍ الأصلُ فيها أنها نجسة
5 القيء: وهو الذي يخرج من المعدة
7المذي والودي: فهما نجسان
8 الحيوان الذي يحرم أكله: إن كان أكبر من القطة فإنه نجس

الدرس الثامن
من النجاسات:المائع المسكر
والمراد بالمائع: السائل وهو الخمر فإنه نجس
استثناءات
يُستثنى من الميتة
1 شعر الميتة: فهو ليس بنجس
2 حيوان الماء: وهو الذي لا يعيش إلا في الماء فميتتها طاهرة
3 الجراد: و كل ما لا نفس له سائلة، وكل الحيوانات التي ليس لها دم يسيل
4 ميتة الإنسان: أيضا طاهرة
والأصل في النجاسة العينية أنها لا تطهر باستثناء: تخلل الخمر
جلد الميتة: نجس
والمذهب عند أحمد أنه لا يطهر بالدبغ ويجوز استعماله على حالين:
1 استعمال جلد الميتة من الحيوان الطاهر في الحياة في اليابسات لا السوائل فلا تضع فيه ماء ولا لبنا ولا نحو ذلك
2 وإذا كان جلد الميتة من حيوان غير طاهر في الحياة فجلده نجس ولا يطهر بالدباغ ولا يجوز استعماله
الدرس التاسع
أحكام التطهير
طرق تطهير النجاسات:
منها:النجاسة التي يكفي فيها غسلة واحدة وهي التي تكون على الأرض وقوله {ما غار}أي ما كان على الأرض
ومنها:ما يشترط في غسلها سبع مرات إحداها بالتتريب وهي في نجاسة الكلب والخنزير
منها: الاكتفاء برش الماء وهو يكون بنجاسة بول الغلام الذي لم يأكل الطعام
منها:وهي النجاسات التي ينبغي فيها سبع غسلَات من غير تراب وهي عدا هذه الأقسام المذكورة كما لو وقع على الثوب بول وهكذا
الدرس العاشر
باب" آداب قضاء الحاجة"
سنن في باب "قضاء الحاجة"
منها: أن الإنسان عند دخول الخلاء يُسمي ويذكر الدعاء المأثور
ومنها:أن يقدم الرجل اليسرى عند دخوله
ومنها: الابتعاد إن كان في الفضاء
ومنها:الإنتعال ,أي يلبس في قدمه نعلا
ومنها: تقديم اليمنى عند الخروج
منها :قول غفرانك عند الخروج والدعاء
من المكروهات في " قضاء الحاجة"
استصحاب الشيء المحترم للخلاء كالذي يكون فيه ذكر ويحرم استصحاب المصحف

الدرس :الحادي عشر
تابع مكروهات في "قضاء الحاجة"
منها:الكلام فهو مكروه لما ورد في الخبر
منها:مس الفرج باليمين
منها:استعمال اليمين في التطهير
منها: البول في شق ونحوه : كأن يكون في الصحراء ويقضي حاجته في حفرة أو شق ونحوه فيكره أن يعمد إليه
منها:بوله في إناء وغيره لغير الحاجة
المحرمات :
منها: دخول الخلاء بمصحف
منها:استقبال القبلة واستدبارها إلا إذا وجد حائل ، فلا بأس به كما في البنيان
الدرس الثاني عشر
تتمة باب "قضاء الحاجة"
ومن المحرمات :البول تحت شجرة مثمرة
ومنها: البول في الطريق
ومنها:البول في المكان الذي يجلس به الناس أو يتحدثون فيه
ومنها:البول في ظل نافع
الإستجمار:
من شروط المُستجمر به أن يكون طاهرا ، والمستجمر به الحجر أو المناديل أو الخرق
من شروطه:أن يكون مُنَقٍ أي يُذهب كل ما في الموضِع إلا أن بيقى أثر لا يزيله إلا الماء
ومن شروطه:أن لا يكون أملس كالزجاج فهو لا ينقِ المحل
ومن شروطه: أن يكون طاهرا وهو أمرٌ ثابت
من شروطه : أن يكون غير منهيا عنه كالروث والعظام والروث فضلات الحيوان ولا يجزئ الاستجمار بالمعظم كورقة فيها ذكر أو الطعام
الدرس ثلاث عشر
عدد الاستجمار
عدد الاستجمار :يشترط ثلاث مسحات يحصل بها الإنقاء فيزيل الأثر كاملا وإن لم يحصل بهذه الثلاثة الإنقاء فعليه أن يزيد رابعة فإن حصل الإنقاء يستحب أن يزيد خامسة لتكون وترا
باب الوضوء
قول الناظم {حده} أي تعريفة
تعريفه:هو استعمال ماء طهور بنية في أعضاء الوضوء الأربعة كما شُهرت في آية الوضوء وهي الوجه واليدين والرأس والرجلين
"الفرق بين الشروط والفروض والسنن "
الشروط:أمور تتوقف على صحة العبادة بوجودها فإن انعدمت فلا يصح الوضوء
الفروض:الأجزاء التي يتكون الوضوء منها كغسل الوجه
السنن :أمور مستحبة يثاب الإنسان إذا فعلها ولا يأثم بتركها
الدرس : الرابع عشر
شروط الوضوء
1 الإسلام : فلا يصح من الكافر
2 العقل : لا بد أن يكون عاقلا فلا يصح من مجنون
3 طهورية الماء:وخرج من هذا الماء الطاهر والنجس
4 أن يكون الماء حلالا مباحا : فلا يصح الوضوء بماء مسروق
5 عدم وجود ما يمنع وصول الماء إلى البشرة: كوجود لصق على البشرة
6 فراغ الإنسان من الاستنجاء
7 النية
8 شرط لدائم الحدث وهو: دخول وقت الفرض ، كمن ابتُلي بسلس البول فيجب عليه أن يتوضأ لكل صلاة ولا يصح وضوءه إلا إذا دخل وقت الصلاة
الدرس الخامس عشر
ما يجب في الوضوء نوعان
فروض لا تسقط سهوا ولا عمدا وهي التي ذكرها الله في القرآن
ومنها واجبات تسقط في حال السهو ولا تسقط حال العمد
1 أول الفروض: غسل الوجه من منابت شعر الرأس إلى أسفل شيء في وجهه ولو كان عنده لحية يغسلها ظاهرها وعرضا: من الأذن إلى الأذن
2 غسل اليدين من أطراف الأصابع إلى المرفقين
3 مسح جميع الرأس
4 غسل الرجلين مع الكعبين
5 الموالاة وهو أن يحصل التوالي في الوضوء فلا يؤخر بعضه عن بعضه وضابط الموالاة أن لا يؤخر غسل عضو حتى ينشف العضو الذي قبله
6 الترتيب
واجبات الوضوء
1 التسمية قبل أن يغسل وجهه لان غسل الكفين ثلاثا سنة باستثناء إذا كان الإنسان قائما من النوم فيجب قبل أن يتوضأ أن يغسل كفيه ثلاثا فيقدم التسمية حينها
مسألة:غسل الوجه ويدخل به المضمضة والاستنشاق فهي فرض من الفروض
ويدخل في مسح الرأس الأذنان

الدرس: السادس عشر
سنن الوضوء
قول الناظم {المندوب } أي سنة
من السنة :تقديم المضمضة والإستنشاق على الوجه
من السنن:السواك
ومنها:غسل الكفين ثلاثا قبل الوضوء ويكون واجبا للقائم من الليل
ومنها : التيامن كالبدء باليد اليمنى قبل اليسرى
ومنها:مجاوزة محل الفرض ، فيستحب إذا غسل يديه أن يزيد بعد المرفق لكن لا يجب
ومنها: استصحاب ذكر النية لآخر الوضوء
الدرس السابع عشر
تابع سنن الوضوء
منها:الدلك
ومنها: التثليث أي يغسل العضو ثلاث مرات ما عدا مسح الرأس
ومنها : التخليل فيستحب للإنسان أن يخلل أصابعه ويخلل اللحية
واللحية الخفيفة التي تظهر البشرة يجب إيصال الماء إليها وإذا كانت كثيفة يغسل ظاهرها وجوبا ويُخللها استحبابا
ومنها: الذكر بعده هو أن يقول "أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين "
المسح على الخفين والعمامة والجبيرة
من شروط المسح على الخفين
1 كونه في الوضوء دون الغسل
2 كون الخف مباحا
3 أن يكون الخف طاهرا فلو لبس جلد ميتة مدبوغ لم يجزئ
4 ستر الخف لمحل الفرض: وهو إلى الكعبين فلو لم يصل إلى الكعبين فلا يصح المسح عليه كذلك لو كان مخرقا أو مقطعا
5 أن يكون الخف ثابتا: بحيث يمشي عليه ولا يسقط
الدرس الثامن عشر
تابع شروط المسح على الخف
6 أن يلبسهما بعد طهارة كاملة : فلا يصح لبسهما قبل أن يكتمل الوضوء
7 أن يكون المسح على الخفين في المدة الشرعية وهي :
للمقيم: يوم وليلة أي 24 ساعة والمسافر: 3 أيام بلياليهن
يبدأ الوقت من أول حدث بعد لبس
الدرس التاسع عشر
شروط المسح على العمامة
شروط المسح على العمامة تشترك مع شروط المسح على الخفين ولا يشترط أن تكون ساترة لمحل الفرض كالخفين بل نقول:لما جرت العادة بستره وليس لجميع محل الفرض
شروط أخرى تختص بالعمامة
منها : أن تكون محنكة أو ذات ذؤابة
معنى محنكة:هي التي تدار تحت الحنك
ذات ذؤابة: كأن يدير العمامة على رأسه ويرخي له طرفا فيجوز المسح عليها
الجبيرة :التي توضع على الجرح
ويشترط في المسح عليها أن لا تجاوز قدر الحاجة ، ولا تحدد بمدة بل يستمر المسح عليها حتى يبرأ الجرح ، وهي تمسح في كلامن الحدثين الأكبر والأصغر

نواقض الوضوء :
1 الخارج النجس من البدن كالقيء الكثير والدم الكثير فهو ينقض الوضوء
ضابط الكثير : ما يفحش في نفس الإنسان
الدرس العشرون
تابع نواقض الوضوء
2 الخارج من السبيلين : ولا فرق بين أن يكون نجس أو غير نجس
3 مس الفرج : ولو مسه بحائل لا يسمى مسا
4 زوال العقل: كالجنون والإغماء والسكر ويدخل فيه النوم ويستثنى منه النوم اليسير إن كان قاعدا أو واقفا
5 لمس المرأة بشهوة : وكذلك العكس
6 تولي غسل الميت : فمن أعان المغسل لا ينقض وضوءه
7 أكل لحم الإبل ، ولو أكل شيئا من الإبل غير اللحم لا ينقض وضوءه
8وكل ما يوجب الغسل يوجب منه الوضوء
الدرس الثاني والعشرون
ما يحرم على المحدث حدثا أصغر أمور
منها:مس المصحف
منها :الصلاة :فلا يجوز له أن يصلى فرضا ولا نفلا
ومنها:الطواف فلا يصح الطواف إلا بوضوء
باب الغسل
موجبات الغسل
1 /إنزال المني بلذة
2 /انتقال المني بلذة
3 / الجماع
4 / إسلام الكافر
5 / الموت فإذا مات المسلم يجب غسله
6 / انقطاع الحيض والنفاس
الدرس الثاني والعشرون
واجبات الغسل
منها واجبات لا تسقط سهوا ولا عمدا ومنها ما يسقط سهوا كالتسمية
الفروض التي لا تسقط بحال
1 النية 2 / تعميم البدن مرة واحدة مع المضمضة والاستنشاق ، فالفم والأنف جزء من البدن الذي لا بد من غسلهما عند الإغتسال
شروط الغسل كشروط الوضوء
سنن الغسل
1/إزالة ما تلوث به جسده
2 / أن يتوضأ قبل الغسل
3:دلك الأعضاء
الدرس الثالث والعشرون
تابع سنن الغسل
4 /البدء بالرأس: يحثى على رأسه ثلاث مرات حتى يصل الماء إلى أصول شعره
5 : التثليث بأن يغسل بدنه ثلاث مرات
6 التيامن
7:تفقد أماكن التثني والإنعطاف وأصول الشعر
ما يحرم على المحدث حدثا أكبر
1:تلاوة القرآن
2 : اللبث في المسجد ويستثنى من ذلك العبور ويستثنى أيضا اللبث في المسجد إذا توضأ ، فاللبث في المسجد مع الوضوء يجوز للجنب ولا يجوز للحائض
قول الناظم {فلا ترمِ } أي لا تطلب ذلك
3:يحرم على المحدث حدثا أكبر كل ما يحرم على المحدث حدثا أصغر
الدرس الرابع والعشرون
الأصل في الطهارة استعمال الماء فإذا لم يجد الإنسان الماء ينتقل من هذا الأصل إلى بدل عنه وهو "التيمم"
تعريف التيمم : مسح الوجه واليدين بالتراب
شروطه 1 : دخول وقت الصلاة 2:عدم الماء ، وقد يكون لعدم وجوده أو لتعذر استعماله
ما يتيمم عنه
هو بدل عن طهارة الماء في ثلاثة أمور
1 :الحدث الأكبر وهو ما يوجب الغسل 2الحدث الأصغر وهو ما يوجب الوضوء 3:النجاسة بالبدن ، كمن كان على بدنه نجاسة لا تزول إلا بالماء فإنه يزيلها ما استطاع ثم يتيمم عنها
الدرس الخامس والعشرون
شروط صحة التيمم
1 : أن يكون بتراب مباح
2 :أن يكون التراب طهورا
3 :أن يكون للتراب غبارٌ
4 : نية الإستباحة
واجب التيمم:التسمية
فروض التيمم
اثنان منها من الفروض في كل حال وهما 1 مسح جميع الوجه
2 مسح الكفين إلى الكوعين وهما نهاية الكف
3 الموالاة
4 الترتيب وهما من فروض التيمم إن كان التيمم عن حدث أصغر

الدرس السادس والعشرون
مبطلات التيمم
1 : خروج الوقت , فإذا تيمم الإنسان لصلاة فإن تيممه يبطل عند حضور وقت الصلاة الأخرى ولو لم يحدث
2:حصول الأحداث سواء كان موجبا للحدث الأكبر أو الأصغر
3: وجود الماء فإذا تيمم ثم وجد الماء بطل تيممه
4: زوال العذر المبيح للتيمم وهذا بحق من تيمم لتعذر استعمال الماء

أحكام الحيض والنفاس
تعريف الحيض: هو دم طبيعة وجبلة يخرج من قعر الرحم في أوقات معلومة ، فهو ليس دم مرض بل دم صحة
الدرس السابع والعشرون
مدد الحيض وزمانه:أقل سن للحيض تسع سنين ، وأقل مدة للحيض يوم وليلة ، وغالبة ستة أو سبعة أيام
وفائدة معرفته: أن المرأة ترجع بتمييز حيضها عن استحاضتها بالعادة فإذا لم يكن لها عادة مستقرة ترجع لصفة الدم فتجعل الحيض ما كان على صفة دم الحيض ، والاستحاضة ما خالف صفة الدم ، فإذا لم تكن لها عادة ولا تمييز ترجع لغالب الحيض ستة أو سبعة أيام
أكثر الحيض خمسة عشر يوما وما زاد فهو استحاضة
وأقل الطهر بين الحيضتين ثلاثة عشر يوما فلو انقطع الدم خمسة أيام ثم جاءها دم فهو ليس بدم حيض
الدرس الثامن والعشرون
ما يمنعه الحيض
الصلاة: يمنع وجوب الصلاة
الصيام : ويمنع عنها أداء الصيام ولا يمنع وجوبه فتقضيه
يمنع: صحة الصلاة
يمنع :صحة الصيام
يمنع الحيض: الوطء
يمنع أيضا جواز الطلاق ، فيمنع من جوازه لا وقوعه ، فلا يجوز أن يطلق الرجل المرأة حال حيضها ولكن إن أقدم عليه فإنه يقع
وكل ما يحرم على الجنب يحرم على الحائض فلا يجوز لها أن تقرأ القرآن أو أن تدخل المسجد ويحرم عليها ما يحرم على المحدث حدثا أصغر فلا يجوز أن تمس المصحف أو أن تطوف بالبيت
ما يوجبه الحيض
البلوغ : فإذا حاضت الأنثى فقد بلغت
ويوجب على الحائض أن تغتسل إن انقطع دم الحيض
ويوجب الحيض: الاعتداد بالأقراء فالمرأة إذا طُلقت يجب عليها العدة بالأقراء والتي لم تحض عدتها بالأشهر والتي حاضت تعتد بالأقراء
الأقراء "الحيض" واختلف هل الأقراء الطهر أم الحيض والمذهب أن القرء هو الحيض
الدرس التاسع والعشرون
النفاس
تعريفه: دم ترخيه الرحم للولادة وبعدها ، وما يخرج قبل الولادة بيوم أو يومين له حكم النفاس
أكثره: 40 وهو غالب النفاس أيضا
وأقله: لحظة وقد تلد من غير دم أصلا
ولا يجتمع الحمل والحيض فإذا رأت الدم أثناء الحمل فهو من دم الفساد وحكمه من نواقض الوضوء فلا يترتب عليه شيء من أحكام الحيض
والنفاس حكمه كالحيض مطلقا باستثناء :العدة ومعنى ذلك الأقراء التي تعتد بها المرأة فلو نفست بعد طلاقاها فلا يحسب النفاس قرء من الأقراء
ويستثنى أيضا أن الحيض يحصل به البلوغ أما النفاس فلا يحصل به البلوغ
الدرس الثلاثون
الإستحاضة : لا تمنع شيء باستثناء الوطء فلا يجوز للزوج أن يجامع امرأته أثناء الاستحاضة إلا بخوف العنت ، وهو المعتمد في المذهب
كتاب الصلاة:
تقدم الكلام عن الطهارة قبل الصلاة لأن الطهارة شرط لصحة الصلاة
تعريف الصلاة :هي أقوال وأفعال مفتتحة بالتكبير ومختتمة بالتسليم
وحكمها :واجبة وهذا محل إجماع لا خلاف فيه
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29-07-16, 06:07 PM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"


الدرس الواحد والثلاثون
شروط وجوب الصلاة
1 الإسلام : فلا تجب على الكافر أي لا تصح ولا يأمر بقضائها إذا أسلم
2 :أن يكون الإنسان مكلفا ،ولا يحاسب عليها الصبي ولكن يجب على وليه أن يأمره بها
3 : الحائض والنفساء فلا تجب عليهما

وحكم جاحد الصلاة ووجوبها
: كافر فقد كذب الله ورسوله، وهو محل إجماع
ومن تركها تهاونا أيضا يكفر ، وهو محل خلاف بين العلماء

الأذان والإقامة
حكمهما : فرض كفاية ،فلا يجب الأذان على كل مصلٍ فإن قام به في البلد من يكفي لإيصال البلاغ سقط الإثم عن الباقين وهو مختص بالحضر فلا تجب على المسافر
الدرس الثاني والثلاثون
تابع/ أحكام الأذان والإقامة
من شروط وجوب الأذان والإقامة
1 الحضر :ويخرج به السفر
2 : أن يكونوا من الرجال: فلا تجب للنساء
3 : أن يكون ذلك للصلوات الخمس المكتوبة: ففي غيرها غير مشروع أصلا وكون هذه الصلوات الخمس مؤداة غير مقضية
مواضع الإستحباب
منها : في السفر فيستحب للمسافرين الأذان والإقامة ولا يجب عليهم
ومنها: في الصلوات المقضية
عدد كلمات الأذان 15 كلمة والإقامة 11 كلمة
حكم أخذ المال مقابل الأذان والإقامة إن كان بالأجرة أي يكون بعقد إجارة بين واقف المسجد والمؤذن فهذا لا يجوز
والصورة الثانية وهي أخذ الرزق من بيت المال وميزانية الدولة فهذا يجوز
الدرس الثالث والثلاثون
شروط صحة الأذان
منها : الترتيب فلا يصح أن يقدم أو أن يؤخر
ومنها : التوالي بمعنى أن تكون كلمات الأذان متوالية لا يقطعها بفاصل طويل عرفا
ومنها:أن يكون المؤذن عدلا فلا يصح الأذان من الفاسق ، ولو أذن الفاسق بعد أذان فرض الكفاية قد يصح الأذان
ومنها : أن يكون رجلا فلا يصح من المرأة
ومنها:دخول الوقت باستثناء أذان الفجر فيجوز أن يأذن بعد نصف الليل
سنن متعلقة بالأذان
قال : يستحب أن يكون صيتا ، أي شخصا رفيع الصوت
ويستحب: أن يكون ساتر العورة
ومن السنن : أن يكون المؤذن عارفا بالوقت ولا بأس إن عمد إلى التقويم
ويستحب :أن يكون أمينا ، يعني معروفا بالعدالة
ويستحب: أن يؤذن على عُلوٍ
الدرس الرابع والثلاثون
من السنن أيضا :أن يكون الأذان مرتلا بخلاف الإقامة فإن المؤذن يحدر
ومنها: وضع إصبعية في أذنه
ومنها : الالتفات في الحيلعتين وهو قول المؤذن "حي على الصلاة" فيلتفت يمينا وعند قوله"وحي على الفلاح" يلتفت شمالا
ومنها:أن يُتم الأذان وهو مستقبلا للقبلة
ومنها : أن يؤذن قائما
ومنها: أن يكون المؤذن حال أذانه متطهرا من الحدث الأكبر أو الحدث الأصغر
ومنها: إجابة المؤذن فيقول الإنسان مثل ما يقول المؤذن وهو مشروع في الأذان والإقامة
ومنها:النهوض للصلاة عند نهض إقامتها أي عند قول المؤذن "قد قامت الصلاة"
الدرس الخامس والثلاثون
ومن السنن : قول المؤذن بعد الفراغ من الأذان الدعاء المأثور" اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه اللهم مقاما محمودا الذي وعدته" وكذلك كل سامع
شروط الصلاة
1 : العقل :2 التمييز 3: الإسلام وهي في كل العبادات
4 :الوقت
5: الطهارة :من الحدث فيكون الإنسان متوضأ كذلك يشترط الطهارة من النجاسة فلا تصح صلاته إن كان على ثوبه نجاسة أو المكان الذي يصلي فيه
6: ستر العورة ، فلا تصح الصلاة مع كشفها
7:استقبال القبلة ، فلا تصح الصلاة إلى غير القبلة

الدرس السادس والثلاثون
من شروط الصلاة
النية: الواجب أن ينوي الإنسان عين الصلاة المعينة
مواضع لا تصح الصلاة فيها
منها : المزبلة، وهي مرمى القاذورات في البلد
الحش : وهو مكان قضاء الحاجة وهو ما يسمى الآن الحمام
ومنها : المقبرة فلا تصح الصلاة فيها ما عدا صلاة الجنازة
ومنها : أعطان الإبل
ومنها: المُستحم : والمراد به مكان الإغتسال
ومنها: المجزرة
الدرس السابع والثلاثون
تتمة لمواضع لا تصح الصلاة فيها:
منها أيضا : قارعة الطريق
ومنها : الأرض المغصوبة
ومنها: الكعبة في الفريضة
أركان الصلاة
حكمها : لا تسقط سهوا ولا عمدا
أولها: تكبيرة الإحرام
2:الفاتحة لغير المأموم ، فلا تجب على المأموم لكن يستحب أن يقرأها في الصلاة السرية استحبابا أو في سكتات الإمام في الجهرية
3:القيام ، لقوله {وقوموا لله قانتين} وهو ركن في الفريضة وليس نفلا
4 : الركوع
5 : الإعتدال بعد الركوع
الدرس الثامن والثلاثون
من أركان الصلاة
6: السجود ، وفي كل ركعة سجداتان ولا بد أن يكون على الأعضاء السبعة وهي :الجبهة مع الأنف واليدين والركبتين وأطراف القدمين
7 : الرفع من السجود
8 : الجلوس بين السجدتين
9 الطمأنينة : وهو أن يستقر الإنسان بالركن
10 :التشهد الأخير
11 : جلسة التشهد الأخير ، فالتشهد ركن وكونه في الجلوس ركن آخر
12 :الصلاة على النبي
13 :الترتيب بين الأركان
14 : التسليمتان
الدرس التاسع والثلاثون
واجبات الصلاة
حكم تركها : إن كان تركها سهوا فإنها تجبر بسجود السهو ، أما إن تركها عمدا فبطلت صلاته
منها : تكبيرات الإنتقال :يؤتى بها حال الإنتقال من ركن إلى ركن
2 :التسميع وهو قوله : سمع الله لمن حمده وهي واجبة بحق الإمام والمنفرد وليس المأموم فيقول المأموم حال الرفع "ربنا ولك الحمد "
الدرس الأربعون
تتمة واجبات الصلاة
3 :قول المصلي "ربنا ولك الحمد"
4 :قول: تسبيحة الركوع " سبحان ربي العظيم"
5 :تسبيحة السجود وهي قول " سبحان ربي الأعلي"
:6قول المصلي "رب اغفر لي" بين السجدتين
7: التشهد الأول وجلسته

سنن الصلاة
منها : رفع اليدين في مواضع الرفع وتكون اليدين مضمومة ممدودة الأصابع

الدرس الواحد والأربعون
تتمة سنن الصلاة
منها : قبض كوع اليسرى بكف اليمنى والمذهب أن يضعها تحت السرة
ومنها ، نظر المصلي لمكان سجوده
ومنها : الإستفتاح
ومنها : التعوذ بعد الإستفتاح ثم البسملة سرا وهي مستحبة وليست من الفاتحة في المذهب
ومنها: الجهر في موضعه
ومنها: التأمين بعد الفاتحة بعد سكتة لطيفة من قراءة الفاتحة
الدرس الثاني والأربعون
من السنن في الصلاة : قرآءة سورة بعد الفاتحة في الركعتين الأوليين ، ولا يلزم سورة بل يكفي لو قرأ آية طويلة
من السنن: وضع كفيه على ركبتيه في الركوع
منها : تسوية ظهره في الركوع
ومنها : المجافاة في السجود وهي مجافاة عضديه عن جنبيه ومجافاة بطنه عن فخذيه باستثناء المرأة فإنه يستحب أن تضم نفسها
الدرس الثالث والأربعون
من السنن: تفريق الإنسان رجليه لا يضمهما
ومنها : توجيه الأصابع للقبلة
ومنها : الإفتراش في سجوده وهذا في جميع الجلسات إلا في التشهد الأخير فيتورك فيه
ومنها: قبض الخنصر والبنصر والإشارة بالسبابة ويشير بالسبابة عند ذكر الله
الدرس الرابع والأربعون
من السنن : بسط اليد اليسرى قريب الركبة
ومنها : التعوذ من أربع قبل التسليم من "عذاب جهنم وعذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن شر المسيح الدجال "
الدرس الخامس والأربعون
من السنن أيضا :أن ينوي المصلي بتسليمه الخروج من الصلاة
ومنها: الإلتفات في التسليم عن اليمين والشمال
ومنها : رد المار بين يدي من يصلي
ومنها:السترة ، أن يصلي الإنسان إلى سترة
ومنها: الذكر بعد الصلاة
المكروهات في الصلاة
منها: التفات المصلي في صلاته ، إن كان يلتفت بالكلية فإنه يبطل الصلاة أما يعينه أو رأسه فهو من المكروهات
ومنها : تغميض العينين ،إلا إذا كان لحاجة
ومنه:ا رفع البصر إلى السماء
ومنها: العبث ، وهي الحركة التي لا مصلحة فيها وإن زاد العبث فإن يبطل الصلاة
ومنها التخصر : وهو وضع اليد على الخاصرة


الدرس السادس والأربعون
من مكروهات الصلاة : السدل وهو أن يطرح الإنسان على ثوبه ثوبا لا يرد أحدهما على الآخر
ومنها : اشتمال الصماء وهو أن يطبِع الإنسان بثوب كالمُحرم الذي يطبع فيضع الثوب تحت كتفه الأيمن ويرد طرفيه تحت كتفه الأيسر هذا الإضطباع، فاشتمال الصماء أن يطبِع بثوب واحد ليس عليه غيره فأما المكروه فهو أن يلبس ثوبا واحد ليس عليه إزار لكن عليه مثل الرداء طويل يستره لآخر البدن
ومنها: ستر الوجه ، إلا إذا كانت المرأة بحضرة رجال أجانب
ومنها: اللثام
ومنها: كف الثوب وهو أن يشمر الإنسان ثوبه
ومنها: التروح : وهو أن يهوي الإنسان نفسه
ومنها :فرقعة الأصابع وتشبيكها
ومنها: افتراش السبع وهو أن يسجد الإنسان ويبسط ذراعيه على الأرض
ومنها: التمغط ،وهو التمطي
ومنها: أن يضع شيئا في فمه فهو من العبث
ومنها : فتح الفم
ومنها: كل شي يلهي عن القنوت والخشوع
الدرس السابع والأربعون
من مكروهات الصلاة : الرمز بالعين فيغمز بعينه لإنه من العبث
ومنها : العمل اليسير، وإذا كان الفعل كثيرا سبق أنه يبطل الصلاة ويكون مباحا إلا إذا كان يسيرا لمصلحة
ومنها:أن يخص لجبهته ما يسجد عليه
ومنها: تكرار الفاتحة
ومنها : أن يصلي الإنسان بحضرة طعام يشتهيه
ومنها: الإحتقان ،وهو حبس الأخبثين
الدرس الثامن والأربعون
مبطلات الصلاة
منها: ترك ركن سهوا كان أو عمدا
ومنها:زيادة فعل إذا كان بعمد كأن يزيد سجدة
ومنها: ترك واجب من واجبات الصلاة عمدا
ومنها :ترك شرط من شروط الصلاة كمن صلى محدثا
ومنها : قطع النية
ومنها :السلام في وسط الصلاة قبل تمامها عمدا
ومنها : الكلام
ومنها القهقهة
ومنها : فعل مستكثر عرفا من غير جنسها
ومنها :الأكل في الصلاة
الدرس التاسع والأربعون
تنقطع الصلاة بمرور الكلب الأسود بين يدي المصلي
سجود السهو
موجبات سجود الصلاة
1: الزيادة 2: النقص 3: الشك
الزيادة:إما أن تكون زيادة فعل أو زيادة قول فإنه يسجد لهذه الزيادة
النقص : قد يكون نقص ركن أو نقص واجب
الشك كأن يتردد في عدد الركعات .؟
الدرس الخمسون
من شك في ترك ركن من أركان الصلاة فإنه يعتمد بالأقل
والزيادة في الصلاة : إذا سلم قبل تمام الصلاة إن تذكر عن قريب فإنه يتم الصلاة ويسجد للسهو ، أما إن طال الفصل فتبطل صلاته
وسجود السهو لما يبطل الصلاة عمدا يكون السجود لها واجبا
كمن زاد ركوعا في الصلاة عمدا، فصلاته باطلة والسجود له سهوا واجب
،فكل ما يبطل الصلاة بعمده يكون السجود له واجبا

النقص في الصلاة : إن نقص ركنا من أركان الصلاة ثم تذكره بعد الشروع في الفاتحة في الركعة الثانية فإن الركعة التي قبلها والتي ترك منها الركن بطلت فتقوم الركعة الثانية مقام الركعة التي ترك فيها الركن
أما إذا تذكره قبل أن يشرع بالفاتحة بالركعة التالية فإنه يرجع له ويتمه
وإذا نسي واجبا من واجبات الصلاة ،ثم تذكر بعدما شرع بالركن الذي بعده فإنه لا يرجع إليه وإذا تذكره قبل أن يشرع بالركن الذي بعده فإنه يرجع له ويتمه

الدرس الواحد والخمسون
تتمة سجود السهو
حكم سجود السهو: يكون واجبا لكل شيء تبطل الصلاة بعمده
ويكون مستحبا : لمن أتى بقول مشروع في غير موضعه
ويكون غير مشروعا للعمل القليل من غير جنسها

موضع سجود السهو : الأصل أن يكون قبل السلام ويكون بعد السلام في حال من سلم قبل أن يتم الصلاة سهوا
الدرس الثاني والخمسون
سجود المأموم للسهو : إن كان المأموم متابعا لإمامه فإنه لا يسجد إلا تبعا لإمامه
والمأموم إن كان مسبوقا وهو من أردك مع إمامه بعض الصلاة فإذا سلم الإمام وقام المأموم ليتم صلاته وسهى فيسجد للسهو
صلاة التطوع
آكد صلاة التطوع الكسوف ثم الإستسقاء ثم التراويح ثم الوتر
ورواتب الفروض: آكدها ركعتان قبل الفجر
ومن السنن الرواتب/ أربع ركعات قبل الظهر وركعتان بعدها وركعتان بعد المغرب وركعتان بعد العشاء
ثم يأتي بعد ذلك صلاة الضحى ثم النفل المطلق في الليل
الدرس الثالث والخمسون
ذكر الأوقات التي ينهى عن الصلاة فيها
والأوقات المغلظة وهي التي لا تصلى فيها على الجنازة وينهى عن صلاة التطوع فيها: منها عند طلوع الشمس حتى ترتفع قدر رمح

ومن الأوقات المغلطة: عند شروع الشمس للغروب حتى تتم
الوقت الثالث: من استواء الشمس في وسط السماء حتى تزول
أما الأوقات الغير المغلطة ويجوز فيها الصلاة على الجنازة منها:بعد الفجر حتى تطلع الشمس
الثاني من الأوقات الغير المغلظة: بعد صلاة حتى تشرع في الغروب
وسنة الطواف تصلى في كل وقت
وإعادة جماعة أقيمت وهو بالمسجد ولو في وقت نهي
ويجوز أن يقضي الفرائض بأي وقت
وصلاة الجنازة تجوز في الأوقات الغير مغلظة
صلاة الجماعة
هي واجبة على الرجال وهي ليست شرطا لصحة الصلاة
الدرس الرابع والخمسون
من الذي يقدم على الإمامة
يقدم الأقرء للإمامة فإن تساووا فيقدم الأفقه الأعلم بفقه الصلاة والأقرء إذا كان جاهلا في فقه الصلاة فإنه لا يقدم
ثم إن تساووا في القرآءة والفقه فيقدم الأسن، فإن تساووا فإنه يقدم الأشرف في النسب فإن تساووا فيقدم الأقدم هجرة فإن تساووا فإنه يقدم الأتقى
والسلطان أحق من غيره
وصاحب البيت أولى من الضيف
وإمام المسجد الراتب أولى من الأقرأ
والحاضر أولى من الأعرابي
والحر أولى من العبد
والمقيم أولى من المسافر
والمختون أولى من غير المختون
والبصير أولى من الأعمى
فإن تساووا في الأوصاف فتستعمل القرعة حينها
الدرس الخامس والخمسون
من لا تصح إمامته
لا تصلح إمامة الفاسق سواء كان إمامته بعدل أو فاسق ، والفاسق: الذي يرتكب الكبائر ويصر على الصغائر
ولا تصح إمامة الأنثى ولا الخنثى بالرجال
ولا تصح إمامة الخرس لا بمثله ولا بغيره
ولا تصح إمامة المحدث إلا إذا جهل الإمام والمأموم حاله كذلك المتـنجس
ولا تصح قراءة الأمي المسيء للفاتحة إلا لمثله
ولا تصح إمامة من كان عاجزا عن ركن أو اجب إلا لمثله باستثناء الإمام الراتب إن كان عاجزا عن القيام عجزا مؤقتا ، والأفضلية أن يصلون وراءه جلوسا إن بدأ الصلاة جالسا



الدرس السادس والخمسون
من تكره إمامته
تكره إمامة الفأفاء وهو الذي يكرر حرف الفاء وكذلك التمتام وهو الذي يكرر حرف التاء
وتكره إمامة من لا يفصح ببعض الحروف
وتكره صلاة من يكثر منه اللحن غير المحيل للمعنى
وتكره صلاة أقطع اليدين والرجلين والأقلف وهو غير المختون و كذلك الأعمى والأصم
الدرس السابع والخمسون
شروط الإقتداء بالإمام ، وإذا أهملت هذه الشروط فتبطل الصلاة
الشرط الأول : أهلية الإمام
ثانيا:وقوف المأموم إن كان وحده عن يمين الإمام
ثالثا:رؤية الإمام أو المأمومين إن كان في غير المسجد
رابعا:عدم الإختلاف على الإمام بالسبق أو التخلف
خامسا:أن لا يفصل بينهما نهر أو طريق ، فالفاصل يمنع صحة الإقتداء
الدرس الثامن والخمسون
أعذار ترك الجمعة والجماعة
1 : الذي يخاف ضياع ماله
2 : الريح الباردة في الليلة المظلمة ، ويشترط في المذهب أن تكون الريح في الليل ولا تسقط في النهار
3 : المطر فالمطر عذر في سقوط الجماعة
4 : من كان في حضرة طعام يشتهيه
الدرس التاسع والخمسون
:5من أعذار ترك الجمعة والجماعة: من يدافعه الأخبثان
6 :من يمرض شخصا
7 :المريض
8:الخوف من أي ضرر وهو عذر عام
أحكام القصر والجمع
حكم القصر : هو بشروطه سنة
الشرط الأول : كون الصلاة رباعية
ثانيا:أن يكون السفر طويلا وحده مرحلتان وهي نحو 80 متر وبعضهم أوصلها 130 متر
ثالثا:كون السفر مباحا ،
رابعا:مفارقة عمران البلد فلو عزم الإنسان على السفر وهو في بلده فلا يحل له أن يقصر
خامسا: قصر إمامه :فإذا صلى مأموما فلا يجوز له أن يقصر إلا إذا كان إمامه يقصر
سادسا:نية القصر عند ابتدائها
سابعا:لا يجوز للإنسان أن يقصر إن كان عازما على الإقامة مدة أكثر من أربع أيام مجرد دخوله للبلد
الدرس الستون
الجمع بين الصلاتين محله :الجمع، بين الظهرين
الجمع بين العشائين: فلا يصح الجمع بين العصر والمغرب وفي المذهب أيضا لا يجوز الجمع بين الجمعة والعصر
الأسباب التي تبيح الجمع
1 أن يكون مريضا مرضا يشق عليه أن يؤدي كل صلاة في وقتها
2 :السفر: ولو لم يشق عليه أداء كل صلاة في وقتها
3 :المطر: ويجوز الجمع فيه بين العشائين فقط
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-08-16, 01:42 PM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

الدرس "الواحد والستون"
شروط الجمع
شروط جمع التقديم : والمراد بجمع التقديم أن يصلي الظهر والعصر مثلا في وقت الظهر، والتأخير: أن يصليهما في وقت العصر
1 :الموالاة ، والمراد بالموالاة أن لا يفصل بين الصلاتين بفاصل طويل
2 :وجود العذر ، وهو مشترط عند افتتاحهما وسلام الأولى
3 :الترتيب ،فلا يصح أن يصلي العشاء ثم المغرب
4: نية الجمع عند إحرام الأولى
شروط جمع التأخير
يشترط فيه جميع ما سبق من شروط جمع التقديم ما عدا الموالاة
ووجود العذر ضابطه في جمع التأخير: استمراره إلى دخول وقت الثانية
ونية الجمع في جمع التأخير: يشترط وجودها في وقت الأولى
"صلاة الخوف"
صلاة الخوف تصح بجميع الصفات التي وردت عن النبي فكلها جائزة وسائغة وأكثر ما يختار منها ما جاء في صفتها من حديث صالح بن خوات
الدرس "الثاني والستون"
شروط وجوب الجمعة
1 :الإسلام 2 :الحرية ،فلا تجب على العبد3 :التكليف4: الإقامة ، فلا تجب على المسافر
5 عدم العذر: وسبق ذكر الأعذار المسقطة للجمعة والجماعة
6 :الذكورية
مسألة:الإنسان الذي تلزمه الجمعة لا تصح صلاته الظهر قبل إتمام الإمام صلاة الجمعة
شروط "صحة الجمعة"
1 الوقت : فالظهر إن فات وقتها تُقضى أما الجمعة إن فات وقتها فلا تصلى جمعة بل تصلى ظهرا
2 العدد :فلا تصح إقامة الجمعة إلا بأربعين رجُلا من أهل الوجوب
3 أن تقام بقرية مستوطنة: فلا تقام بالبوادي
4 تقدم خطبتين: فلا تصح الجمعة دون تقدم خطبتين
الدرس" الثالث والستون"
شروط الخطبتين :والخطبتين تقومان مقام ركعتين من الظهر
1: حمد الله عز وجل2:: الصلاة على النبي3: قراءة شيء من كتاب الله وأقله آية4: الوصية بتقوى الله
:5 كونها بالعربية مع القدرة:6 حضور أربعين من أهل وجوبها
الدرس "الرابع والستون"
سنن "خطبة الجمعة"
من السنن: ستر العورة
ومنها : التطهر ، فالأفضل أن يكون متوضأ
ومنها:أن تكون الخطبة على منبر أو على موضع عال
ومنها: السلام على المأمومين بعد صعوده إذا أقبل عليهم
ومنها:أن يجلس إلى فراغ الأذان
ومنها:أن يجلس بين الخطبتين
ومنها:أن يعمد على عصا
الدرس "الخامس والستون" /تتمة سنن الخطبة
منها : تقصير الخطبة
ومنها:رفع الصوت
ومنها : دعاءه للمسلمين
ويُسن أن يقرأ في صلاة الجمعة "بالجمعة والمنافقون" وقيل "الأعلى والغاشية"
ويستحب أن يقرأ في صلاة فجر يوم الجمعة "السجدة والإنسان"
الدرس :السادس والستون"
/ من آداب الجمعة

الغسل يوم الجمعة
ومنها:التطيب
ومنها:لبس أحسن الثياب
ومنها:التبكير إلى الجمعة
ومنها:الإطمئنان فلا يعبث أثناء الخطبة
ومنها :قراءة سورة الكهف
ومنها:الإكثار من الصلاة على النبي
ومنها:الدعاء ، ففيه ساعة إجابة
ومنها : أن لا يقيم غيره من مكانه
ومنها :عدم تخط رقاب الناس لأنه يؤذيهم
الدرس "السابع والستون" /تابع آداب الجمعة

من الآداب:الإنصات للخطبة
ومنها : صلاة تحية المسجد ولو كان الإمام أثناء الخطبة
صلاة العيد
حكمها:فرض كفاية
أحكام صلاة العيد ،وهي في شروطها كالجمعة
معنى قول الناظم "في صعيد" أي في صحراء قريبة من البنيان بعكس الجمعة
وقتها:من ارتفاع الشمس قيد رمح إلى قبيل الزوال
سنن صلاة العيد
منها:التبكير إليها
ومنها : التجمل
الدرس "الثامن والستون"
تتمة سنن صلاة العيد
منها : التكبيرات الزوائد: في كل ركعة من الركعات وهي ست في الأولى، وفي الثانية يزيد خمسا
ومنها : أن يقرأ في الأولى بالأعلى، وفي الركعة الثانية الغاشية
ومنها : الجهر بالقراءة
ومنها : الخطبتان بعدها ، فليستا فرض وإنما من السنن
ومنها : أن يفتتح الخطبتين بالتكبير في الأولى: بتسع تكبيرات وفي الثانية: سبع تكبيرات
ومنها : التذكير فيهما الناس بما يناسب المقام كأن يبين لهم أحكام الأضاحي والزكاة
الدرس "التاسع والستون"
التكبير في العيدين على نوعين
النوع الأول :تكبير مطلق غير مقيد: في كل ساعة من الليل والنهار ويبدأ في ليلتي العيدين ،ويستحب عند دخول عشر ذي الحجة

التكبير المقيد:وهو عقب كل فريضة إذا صليت في جماعة ، يبدأ التكبير المقيد من فجر يوم عرفة لغير الحاج إلى عصر آخر أيام التشريق
ويبدأ بالنسبة للحاج: من ظهر يوم النحر إلى آخر أيام التشريق
الدرس "السبعون"صلاة الكسوف
حكم صلاة الكسوف : هي مستحبة ، والكسوف هو كسوف الشمس وخسوف القمر
وتصح منفردا وفي جماعة أفضل وأحب لله
صفة :صلاة الكسوف
فيها ركعتان طويلتان فيهما أربع ركعات ،فيكبر ويقرأ الفاتحة وسورة طويلة ثم يركع ثم يرفع ويقرأ الفاتحة وسورة طويلة ثم يركع ثم يرفع ثم يسجد ثم يجلس بين السجدتين ثم يسجد ثم يرفع ويفعل كما فعل في الركعة الأولى
ويجزئ أن يصلي ركعتين بركوع واحد ويجوز أن يزيد في الركعة إلى عشر ركوعات
وإذا انجلى الكسوف فإنه يتمها خفيفة ،وليست مشروعة الخطبة فيها

الدرس "الواحد والسبعون"صلاة الإستسقاء
سبب الصلاة:هي مستحبة لقحط الغيث وجدب الأرض،وهي سنة وليس فرضا
صفتها:هي مثل صلاة العيد إلا أن الإستسقاء بخطبة واحدة
من آدابها: التوبة من المعاصي
ومنها:أن يخرج خاضعا متذللا
ومنها : صوم يومها
ومنها:كثرت الدعاء والإستغفار
ومنها:تحويل الرداء وقلبه
الدرس "الثاني والسبعون" /الجنائز
سنن تتعلق بالمحتضَر
من السنن : تعهد المحتضر ببلِ حلقه وتنديتة شفتيه لأنه أسهل لنطق الشهادة
ومنها:توجيهه إلى القبلة
ومنها:تلقينه "لا إله إلا الله" ولا يزيد على ثلاث مرات إلا إذا تكلم المحتضر بعده
ومنها:قراءة سورة الفاتحة ويس
الدرس "الثالث والسبعون" تابع كتاب الجنائز/ما يشرع بعد موت الإنسان
من السنن :تغميض العينين حتى لا يكون منظره منظرا قبيحا
ومنها:شد لحييه حتى لا يبقى فمه مفتوحا
ومنها:تليين مفاصله
ومنها:مدُه على سرير غسله
من فروض الكفاية
1 :غسل الميت2: التكفين3: الصلاة عليه4: حمله 5: الدفن
الدرس "الرابع والسبعون"
غسل الميت : المَقدم في ذلك وصيّه :أي الذي أوصى الميت أن يغسله
فإن لم يكن وصي فأب ثم الجد ثم الأقرب فالأقرب من عصابته على ترتيبه في الميراث
وأولى بالمرأة وصيها ثم الأم ثم الجد ثم البنت ثم الأقرب فالأقرب من نسائها
ويجوز لكل من الزوجين أن يغسل أحدهما الآخر
وإن لم يجد ماء أو كان الميت محروقا يتعذر غسله بالماء فيقوم التراب مقام الماء
الدرس "الخامس والسبعون" صفة غسل الميت
تستر عورته ، فلا تكشف ثم يشرع في غسله متوجها إلى القبلة منحدرا من ناحية رجليه حتى إذا صب الماء يتحادر ولا يبقى على سرير غسله
وينجيه:فيأخذ المغسل خرقة وينجيه ويستحب توضئته ،ويستحب غسل شعره بالسدر
ويستحب: أن يبدأ بالشق الأيمن ثم الأيسر والتثليث في غسله
ويستحب:تنشيفه وتطيبيه
والواجب في كفن الميت ثوب يستر جميع بدنه، ويستحب: أن تكفن المرأة في خمسة أثواب إزار وخمار وقميص ولفافتين والرجل :يكفن في ثلاثة أثواب
فيضع الكفن الأول ثم الثاني والثالث فوق بعضها وتجمر ويجعل الطيب في ما بينها ويوضع الميت عليها مستلقيا ثم يرد بعضها على بعض
الدرس "السادس والسبعون"تابع باب: صفة الكفن
المحرم كغيره لكنه لا يكفن بطيب ولا يخمر رأسه
باب"الصلاة على الميت"
أولى الناس بالصلاة على الميت الوصي إن كان عدلا ولم يكن فاسقا ثم السلطان ثم ينتقل الترتيب لأولى الناس بغسله كما سبق ذكره
الدرس" السابع والسبعون" واجبات: صلاة الجنازة
1 النية ، كما هو شرط في جميع العبادات
2:القيام ، فلا ينبغي الجلوس لأنها فرض
3:التكبير أربعا : ويستحب أن يرفع يده مع كل تكبيرة
4:قراءة الفاتحة:وتكون بعد التكبيرة الأولى
5:الصلاة على النبي ،وتكون بعد التكبيرة الثانية
6 : الدعاء ،بعد التكبيرة الثالثة
التسليم بعد التكبيرة الرابعة
سنن "الحمل والدفن"
منها: التربيع ،ومنها الإسراع
ومنها : اللحد للدفن ،والدفن فرض لكن يستحب أن يكون في لحد وهو الذي يكون في حفرة وفي آخر الحفرة حفرة للداخل يوضع فيها الميت
الدرس "الثامن والسبعون"
من واجبات الدفن:التوجيه للقبلة
من سنن الدفن:وضعه على شقه الأيمن
ومنها:حثيُ التراب عليه ثلاثا ياليد
ومنها:رفعه عن الأرض قدر شبر فقط من غير زيادة
من المكروهات :التجصيص،والمراد به وضع الجص على القبر وهو مادة بيضاء قد تكون شبيه بالجبس ونحوه
ومنها :البناء عليه والكتابة عليه كذلك الجلوس عليه والإتكاء فكله مكروه
الدرس "التاسع والسبعون"
من أحكام الميت :زيارة القبر وهي سنة للرجال ، ويكره للنساء
من المسائل:يجوز البكاء عليه دون ندب ،فالندب حرام وهي تعداد محاسن الميت
ومن السنة: تعزية المصاب
الدرس "الثمانون"كتاب الزكاة
تعريف الزكاة هي:حق واجب في المال يصرف لأصناف مخصوصة بأحوال مخصوصة بشروط مخصوصة
تجب الزكاة في أربعة أصناف من المال :
أولها:بهيمة الأنعام 2 :الأثمان: وهي الذهب والفضة 3:الخارج من الأرض 4 :عروض التجارة المتخذة للتجارة
شروط وجوب الزكاة خمسة
1: الإسلام 2: الحرية، فملك العبد لسيده 3 :ملك النصاب 4:تمام ملك النصاب فلا بد من سلامة دين ينقص النصاب 5:مضي الحول

الدرس "الواحد والثمانون" تتمة شروط وجوب الزكاة
سبق معنا من الشروط 1 الإسلام 2 الحرية 3ملك النصاب وعدم وجود دين ينقصه
4 تمام الملك: فلا تجب الزكاة على المكاتب
5 مضي الحول وهو السنة القمرية الهجرية، ويستثنى من ذلك /
الخارج من الأرض: فإنه تجب الزكاة فيه في يوم حصاده
وأيضا ربح التجارة: فحوله حول أصله
كذلك نتاج السائمة :
6 من الشروط:تجب الزكاة في بهيمة الأنعام بشرط أن تكون سائمة والسوم:أن ترعى بالمرعي أما أن تكون معلوفة يحضر لها صاحبها العلف فلا زكاة عليها
الدرس "الثاني والثمانون"
بيان النصاب
من كان عنده خمس من الإبل"سائمة" وكانت متخذة لأجل الدر والنسل وليس لأجل التجارة أو العمل والركوب ففي كل خمس شاة، فما دون الخمس ليس فيها زكاة فمن 5-9 شاة ومن 5 إلى 25 في كل خمسة شاة
وإذا وصلت 25 إلى 35 فنترك الشياة وننتقل إلى الإبل فزكاة 25 بنت مخاض وهي ما لها سنة ، وهي بنت مخاص لأن أمها حامل
وإذا وصلت 36 إلى 45 ففيها بنت لبون وهي:ما لها سنتان
وإذا وصلت 46 إلى 60 ففيها حقة وهي ما لها 3 سنوات
وبعد 60 فإنها مستحقة بجذعة والجذعة ما استكملت :الأربع سنوات
الدرس "الثالث والثمانون"
الإبل: التي وصلت 76 إلى 90 تقتضي بنتا لبون وهي : مالها سنتان
وإذا وصلت 91 إلى 120 ففيها حقتان وهي ما لها :ثلاث سنوات
ومن 121 فيها 3 بنات لبون وإلى هنا تستقر الحسبة وما زاد على ذلك في كل 40 بنت لبون وفي كل خمسين حقة
الدرس" الرابع والثمانون"زكاة البقر
30 فيها تبيع أو تبيعة ، التبيع والتبيعة ما له سنة
40 فيها : مسنة أي:ما لها سنتان
الدرس "الخامس والثمانون"
إخراج الذكر في زكاة بهيمة الأنعام
الأصل أن الزكاة تُخرج فيها الإناث وليس الذكور ،ويجزئ إخراج الذكور في ثلاثة مسائل فقط
الأولى: ابن لبون بدال بنت مخاض إن لم يجد
الثانية:يجوز في 30 من البقر إخراج تبيع أو تبيعة
الثالثة:إذا كان نصابه كله ذكورا
الدرس السادس والثمانون
زكاة الغنم
زكاة 40 من الغنم إلى 120 شاة مجزئة وهي السليمة من العيوب ، فما دون الأربعين لا زكاة فيها
وزكاة 121 إلى 200 فيها شاتان ، وإذا زادت فكانت من 201إلى 399 فزكاتها 3 شياه من الغنم
وبعد 201 في كل مائة شاة
الدرس "السابع والثمانون"
الخلطة في بهيمة الأنعام
وخلطة بهيمة الأنعام تصير الماليين كالمال الواحد كمن خلط 20 له من الغنم مع 20 أخرى وكانت في مرعى واحد وهذا بشروط
1: أن يكون الخليطان من أهل الزكاة ،فلو خلط مع بهيمة كافر فلا تجب عليه الزكاة لأن الزكاة لا تجب على كافر كما سبق
2: اشتراكهما فيما يلي ، المرعى والمقصود به وقت الرعي وموضع الرعي ،والمراح وهو المبيت والمأوى أيضا أن تكون مشتركة بالمسرح كما أن تكون مشتركة بالمحلب والفحل فلا بد أن تشترك في هذه الأمور
الدرس "الثامن والثمانون"زكاة الحبوب والثمار
شروط وجوب زكاة الحبوب والثمار
1:أن تكون مما يكال ويدخر ،المكيل هو ما يكال ويباع يكيله فيحسب بالكال بالصاع ونحوه ،والادخار أي أنه شيء يبقى لا يحتاج لحفظه في الثلاجة كالزبيب
2:أن يبلغ النصاب وهو خمسة أوسق تساوي 300 صاع فلا تجب على ما دون ذلك،والمعتبر الصاع
3: ملكه لدى وجوب الزكاة،ووجوب الزكاة إذا بدى الصلاح في الثمر واشتد الحب فهو وقت وجوب الزكاة
إذا تحققت هذه الشروط فالواجب:إن سقي بلا مؤونة أي بدون عناء وإيصال الماء لسقيها فيجب العشر أما إن سقاها بنفسه وتكلف لذلك فيجب عليه نصف العشر
الدرس "التاسع والثمانون"
زكاة العسل والمعدن
تجب الزكاة في العسل العشر،ونصابه مائة وستين صاعا
والمعدن:إذا استخرجت معدنا من النقدين أو غيرهما وكان بالغا لنصاب الذهب والفضة ونصاب الذهب 20 مثقالا والفضة 200 فيجب عليه الزكاة
وكل خارج من الأرض يُخرج زكاته حين إخراجه ولا ينتظر الحول
الدرس "التسعون"
الركاز: ما وجد من دفن الجاهلية أي من دفن الكفار،الواجب فيها الخمس
مصرفه :في مصالح المسلمين ولا يلزم أن يصرف في مصارف الزكاة
نصاب النقدين
الذهب نصابه 20 مثقالا والمثقال يساوي أربع جرام وربع فيكون نصابه 85 جراما
والفضة :الدرهم يساوي 3 جرام فنصابه595 جراما
وما يتعلق بالنقود المعاصرة ينظر فما تساوي قيمته نصاب الذهب أو الفضة فتجب فيه الزكاة فيُقدر
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-08-16, 02:15 PM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

الدرس الحادي والتسعون / تتمة زكاة النقدين
المقدار الواجب في زكاة النقدين ربع العشر ، وتُضم النقود إلى قيمة العروض
ما لا زكاة فيه من الفضة والذهب :ما اتخِذ للحلي لا تجب الزكاة فيه سواء كان إعارة أو مستعملا ، ويخرج منه الحُلي المحرم كأن يتخذ رجل حلي من الذهب فتجب فيه الزكاة ويأثم بلبسه

ويخرج منه أيضا:الذهب المعد للتأجير فتجب فيه الزكاة

الدرس الثاني والتسعون /تتمة أحكام زكاة النقدين
لا يجوز للرجل أن يتحلى بالذهب والفضة ،ويستثنى من ذلك : قبيعة السيف وهو المقبض فلا بأس أن يكون مقبض السيف من فضة
كذلك التختم ، وحلية النطاق :وهي تشبه الحديد التي تكون في الحزام فلا بأس أن تكون من فضة
ومن الذهب: فلا يجوز إلا في قبيعة السيف وما دعت له الضرورة كالسن ونحوه
عروض التجارة :العروض ما سوى النقود كالبيت والسيارة
من شروط وجوب الزكاة في العروض
1 أن يملكها بفعله:كأن يملكها بشراء لكن لو ورثها فلا تدخل بفعله
2:أن يملكها بنية التجارة:أما لو ملكها بنية الإستعمال فلا تجب فيها الزكاة

الدرس الثالث والتسعون /تتمة أحكام زكاة عروض التجارة
تقويم عروض التجارة:تقوم بالأحظ للفقير ،فالمعتبر قيمتها عند تمام الحول
مقدار زكاة عروض التجارة:ربع العشر من قيمتها وليس من أعيانها
زكاة الفطر
المخرج في زكاة الفطر صاع من المقتات :أي صاع من قوت البلد والمذهب بتقيد بالأصناف الخمسة وهي: التمر والأقط والبر والزبيب والشعير فتخرج هذه الأصناف دون غيرها
المخرِج:كل مسلم فضل له صاع من يوم العيد
الدرس الرابع والتسعون / تتمة زكاة الفطر
شرط وجوبها:إذا زاد على المسلم صاع من قوته وقوت من ينفق عليهم في يوم العيد وليلته والحاجات الأصلية فتجب عليه الزكاة
يخرجها عن نفسه وعن من ينفق عليه من المسلمين

وقت وجوبها:عند غروب شمس ليلة العيد ، فلو مات بعد الغروب تخرُج من تركته

ووقت الأفضلية:أن تخرج قبل صلاة العيد ويجوز أن تقدم قبل الوجوب بيوم أو يومين

الدرس الخامس والتسعون/مستحقو الزكاة
المستحقون للزكاة:هم الذين ذكروا في القرآن بقوله{ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ}
الفقير:الذي لا يملك لشيء أو عنده ما لا يكفي لنصف نفقته
المسكين:الذي يجد نصف كفايته
العاملون عليها:الذين يعملون على الزكاة وجمعها من الأغنياء
المؤلفة قلوبهم: الكفار مطاعون في عشائرهم يُعطون الزكاة ما يُؤلف قلوبهم على الإسلام وقد يرجى بعطيتهم كف شرهم
الرقاب:هم المكاتبون، العبد الذي اشترى نفسه من سيده على أقساط معلومة
الغارم:من عليه ديون ولا يستطيع سد ديونه
وفي سبيل الله:الغزاة المتطوعة ليست لهم رواتب من الدولة
وابن السبيل:المسافر الذي انقطع عن بلده

غير المستحق للزكاة:الأصول :كالأب والأب والجد والجدة وإن علو لأن النفقة عليهم واجبة، كذلك الفروع كالولد والبنت ، كذلك العبد، والفقير إذا كان تحت غني منفق
كذلك بنو هاشم وبنو المطلب لا يٌعطون الزكاة ومواليهم
الزوج لا يُعطى أيضا الزكاة، وكذلك الزوجة لأن الزوج يجب أن ينفق عليها

الدرس السادس والتسعون / كتاب الصيـام

تعريف الصوم:إمساك بنية عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس من شخص مخصوص وهو القادر.
ويجب الصوم في رمضان فقط ، ولا يجب في غيره إلا إذا كان نذرا
ويدخل إما برؤية هلال رمضان أو انقضاء ثلاثين من شعبان
من يجب عليه رمضان
ويلزم الصيام كل قادر فلا يجب على العاجز،والعاجز عجزا يُرجى زواله فإنه يفطر ويقضي أما العاجز عجزا دائما فإنه يُفطر ويطعم عن كل يوم مسكينا ..
2 :المسلم،فلا يجب على الكافر
3:أن يكون مكلفا، ويخرج من هذا الصبي والمجنون
4:كونه حاضرا غير مسافرا
5:الطهارة من الحيض والنفاس
الدرس السابع والتسعون/المفطرات
1: كل ما يدخل إلى الجوف من غير إحليله كالأكل والشرب ،ويدخل فيه الإستعاط، والسعوط: الذي يدخل عن طريق الأنف فإنه مفطر أيضا

ويدخل أيضا:الاكتحال فإذا اكتحل ووجد طعمه في فمه فإنه يفطر
2:الإمناء والإمذاء: عن مباشرة
3:الاستنماء

الدرس الثامن والتسعون /من المفطرات

4:الاستقاءة:وهو،طلب القيء وليس أن يخرج من غير إرادة
5:الحجامة ويحصل بها الفطر للحاجم والمحجوم ، وقول الناظم لدى (الحِجا)أي أهل العقول والمقصود هنا الفقهاء
6:الجماع ، ويترتب عليه فساد الصوم ، ويجب به الكفارة إن كان في نهار رمضان وهي عتق رقبة فإذا لم يجد ينتقل إلى صيام شهرين متتابعين ولا يفطر أثناء الشهرين يوما واحد إلا بعذر فإذا لم يستطع فإنه يطعم ستين مسكينا،والمذهب أن كل مسكينا يكون له مُد بُر أو نصف صاع من غيره

الدرس التاسع والتسعون /المكروهات

1:جمع الريق مع بلعه
2: ذوق الطعام، دون بلعه من غير حاجة
3:مضغ العلك القوي في الفم:والعلك المتحلل أكله يفسد الصيام لأنه يتحلل منه أجزاء ويدخل الجوف أما العلك القوي فإنه لا يتحلل بمضغه فهو مكروه
4:القبلة لمن تحرك شهوته
باب المحرمات
جميع المحرمات التي تحرم في غير الصوم تحرم في الصوم كالغيبة والبهتان فتجنبها آكد في رمضان حفاظا على الصيام
الدرس رقم/100
سنن الصيام
من السنن:تعجيل الفطر
ومنها:أن يكون فطره على رطب فإن لم يجد فالتمر فإن لم يجد فالماء
ومنها:قول ما ورد على الإفطار
ومنها:تأخير السحور
ومنها: إذا شتمه احد يقول"إني صائم:"
ومنها: الإكثار من الخير
ومنها تجنب سفاسف الأمور
الدرس رقم 101 / صيامِ التطوع

الواجب بأصل الشرع هو صيام رمضان فقط ..
والصوم المسنون على نوعين مطلق ومقيد , المطلق: في أي يوم من أيام السنة ما عدا الأيام المكروهة والمنهي عنها
الصيام المقيد:هو أن يأتي الشرع بأيام محددة يستحب صيامها
منها:تسع ذي الحجة وآكدها يوم عرفة لغير الحاج
ومنها: صيام شهر محرم والآكد منه تاسوعاء وعاشوراء ،ويوم عاشوراء كفارة لسنة ماضية
ومنها:الأيام البيض ، وهي الثالث عشر والرابع والخامس عشر من كل شهر
ومنها:صيام ست من شوال
ومنها : صوم يوم الخميس والاثنين من كل أسبوع
الدرس رقم 102- /الصوم المكروه
منه :إفراد الجمعة بالصيام
ومنه:إفراد السبت
ومنه:إفراد رجب بالصيام دون غيره
ومنه:إفراد يوم الشك وهو يوم 30 من شعبان إذا لم يكن هناك غيم ولا قتر ومعناه أن يصومه من غير موافقته لعادة له
ومنه: الوصال في الصيام ،فلا يفطر عند غروب الشمس إلى يوم غروب الشمس الثاني
المحرم من الصيام
من المحرم: صيام يوم العيدين
ومنه:أيام التشريق باستثناء من لم يجد الهدي
الدرس رقم 103 /الإعتكاف
تعريف الإعتكاف:لزوم مسجد لطاعة الله كالصلاة وقراءة القرآن
حكمه: مسنون
شروط الإعتكاف
1 :الإسلام2: العقل3: النية4: أن يكون في مسجد تقام فيه جماعة بالنسبة للرجل..
من مبطلات الإعتكاف :الوطء ومنه الخروج من المسجد بغير حاجة
الدرس رقم 104 / كتاب الحج
أنواع المناسك: الحج والعمرة
الحج:قصد مكة لعمل مخصوص في وقت مخصوص
تعريف العمرة:زيارة البيت على وجه مخصوص
شروط وجوبهما :وهما يجيبان مرة واحدة في العمر إلا إذا نذر الإنسان فيلزمه
1:الإسلام 2:الحرية ولو حج العبد صح،لكنه ليس واجبا عليه 3:الاستطاعة 4:التكليف
الدرس رقم 105 /تتمة شروط وجوب الحج والعمرة
الشرط الخامس:المحرم للمرأة
الحج بالنسبة للصبي والعبد سنة ،وإذا فقد شرط من بقية الشروط لا يكون الحج حتى مسنونا
المواقيت :
الميقات:مكان معين للإحرام أو وقت معين للإحرام
المواقيت الزمانية للحج: شوال ذوو القعدة وعشر ذي الحجة
رقم الدرس:106/مواقيت الإحرام المكانية
من المواقيت المكانية ذو الحليفة: وهو ميقات لأهل المدينة تسمى الآن أبيار علي
والحجفة:ميقات لأهل الشام ، ويلملم: هي ميقات لأهل المدينة وتسمى الآن السعدية
وقرن المنازل ميقات لأهل نجد ، وذات عرق ميقات لأهل الشرق كالعراق

الدرس رقم 107/من أحكام المواقيت المكانية

الآفاقي إن كان من أهل المواقيت يحرم من الميقات الذي سبق ذكره ،
ومن مر بميقات ولم يسمى كمن من الشام فلا بد أن يحرم من الميقات حتى لو لم يكن من أهلها
ومن كان دون المواقيت فإنه يحرم من مقره ومن بلده
المكي إن أراد أن يحج فإنه يحرم من مكة، وإن أراد العمرة فإنه يخرج ويحرم بها من الحل

رقم الدرس 108 /أنساك الحج الثلاثة

أنساك الحج هي التمتع والإفراد والقران ،والأفضل لمن أراد أن يحج التمتع

والتمتع:أن يحرم بالعمرة في أشهر الحج ثم يحرم بالحج من عامه
الإفراد:أن يبدأ الإنسان بالحج وإذا شاء اعتمر بعد الحج
القران:وهو أن يحرم بالحج والعمرة معا في إحرام واحد

الدرس رقم 109/تتمة أنساك الحج

صفة أعمال القارن كصفة الحج بالنسبة للمفرد فهما متساويان في صورة الإحرام إلا بوجوب الدم على القارن بخلاف المفرد

ما يجب فيه الهدي :التمتع والقران وما يسن فيه الهدي الإفراد ولا يجب
وأركان الحج لا تسقط بحال، والواجبات إذا تركها فعليه دم ،والسنن لا شيء على من تركها والمحظورات ممنوعة في إحرام الحج أو العمرة وسيأتي التفصيل على ذلك

الدرس رقم 110/أركان الحج ،وهو ما لا يتم الحج إلا به

1:الإحرام، وهو نية الدخول في النسكـ
2:الوقوف بعرفة ووقته من طلوع فجر يوم عرفة إلى طلوع فجر العيد
3:الطواف :والركن طواف الإفاضة ويبدأ وقته بعد منتصف الليل من ليلة مزدلفة ولا يخرج وقته ويبقى بذمة الإنسان
4:السعي ،وقد يأتي بعد طواف القدوم وقد يأتي بع بعد طواف الإفاضة
واجبات الحج /وواجبات الحج تجبر بدم

الدرس رقم 111/واجبات الحج
1 الإحرام بالميقات: فمن تجاوز الميقات من غير إحرام عليه دم
2:الوقوف بعرفة ليلا،وإذا جمع بوقوفه بين النهار والليل فقد حصل له الجمع بين الركن والواجب والسنة والذي يقف في عرفة ليلا دون النهار فقد أتى بالواجب والركن وفاتته السنة
ومن أتى بالركن فقط فهو الذي وقف بالنهار فقط
3:المبيت بمزدلفة ،والسنة أن يبقى للفجر
4:المبيت ليالي التشريق
5: رمي الجمار
6:الحلق أو التقصير
7:طواف الوداع ،وهو في آخر أعمال الحج
الدرس رقم 112/أركان العمرة
1:الإحرام، وهي نية الدخول في النسك 2:الطواف 3:السعي
واجبات العمرة
1:الإحرام من الميقات
2:الحلق أو التقصير وغير هذا فهو من المندوبات

رقم الدرس 113/الإحرام
تعريف الإحرام:نية الدخول في الحج أو العمرة
من السنن قبل الإحرام
الغسل ، التنظيف ،التطيب ،التجرد من المخيط ، لبس إزار ورداء أبيضين ،الإحرام عقب صلاة
الدرس رقم 114/ تتمة سنن الإحرام
من السنن :الاشتراط وهو أن يشترط على نفسه التحلل إذا حصل ضرر
من السنن:التلبية والجهر بها
محظورات الإحرام
1:إزالة الشعر2:الأخذ من الأظفار 3:التطيب 4:الصيد 5: عقد النكاح 6:الوطء ودواعيه
الدرس رقم 115-/ محظورات الإحرام التي تختص بالرجال
1:تغطية الرأس 2:لبس المخيط وهو اللبس المفصل على أعضاءٍ من البدن
محظورات الأنثى في الإحرام
1:تغطية الوجه 2:لبس النقاب 3:لبس قفازين
من وطء في الإحرام فكفارته بدنه
رقم الدرس 116-/ الفدية
إذا جامع المحرم قبل التحلل الأول فعليه بدنة من الإبل ، ويفسد الحج بفعله ، ويلزمه قضاء الحج من السنة القادمة ، ولا يترك الحج ولو فسد
جزاء الصيد:من صاد فعليه أن يذبح المثل من الذي صاد ،أو يُطعم بقيمة المثل مساكين أو يصوم عن كل مسكين يوما
فدية الأذى :وهي خمسة أمور وهي حلق الرأس وتغطيته وتقليم الأظفار وتغطية الرأس ولبس المخيط والطيب،فيها فدية الأذى إما صياما أو إطعام ستة مساكين أو دم وهو ذبح شاة
صفة الحج
رقم الدرس 117 / واجبات الطواف
تقدم اليمنى ويقول ما ورد عن دخول البيت ، ثم يعمد إلى طواف البيت سبع أشواط
واجبات الطواف
1:البدء بركن الحجر 2:النية 3:أن يجعل البيت عن يساره4:الطهارة 5:ستر العورة 6:تمام السبعة 7:الموالاة
رقم الدرس 118/سنن الطواف
منها:تقبيل الحجر إن تيسر له، أو يستلمه بشيء ويقبل ما استلمه أو يشير إليه
ومنها:استلام الركن اليماني
ومنها:الذكر والدعاء
ومنها:الرمل في طواف القدوم
ومنها:الإضطباع /في طواف القدوم
ومنها:صلاة ركعتين ،خاف المقام
رقم الدرس 119 / واجبات السعي
1:أن يكون بعد طواف 2:البدء من الصفا 3:إكمال السبعة 4:الموالاة 5: استيعاب ما بين الصفا والمروة
من سنن السعي :الصعود إلى الجبل إن أمكن
ومنها:الذكر المستحب
ومنها:الطهارة
ومنها:ستر العورة
ومنها:الهرولة بين العلمين الأخضرين وهما في بطن الوادي
ومنها:الدعاء والإطالة فيه
الدرس رقم /120/ما بعد السعي يوم التروية
المُتمتع بعد السعي يتحلل لأنه أتى بالعمرة وانتهى منها ثم يحرم بالحج يوم التروية ويأتي لمنى ويبقى فيها لطلوع شمس يوم عرفة
وغير المتمتع يبقى على إحرام ويأتي إلى منى إلى طلوع شمس يوم عرفة
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 20-08-16, 07:53 AM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

الدرس رقم 121/الوقوف بعرفة

وقت الوقوف: من فجر يومٍ عرفة إلى فجر يوم النحر، فمن وقف ولو لحظةً فقد أتى بالركن
والواجب :أن يقف جزء من الليل فلو وقف جزء من النهار فقد أتى بالركن فقط
من السنن في الوقوف في عرفة: الخطبة والجمع بين الصلاتين الظهرِ والعصر جمع تقديم

الدرس رقم: 122/ أعمال مزدلفة

من سنن الوقوف في عرفة:الإكثار من الدعاء والإستغفار وإظهار الخشوع
أعمال مزدلفة
أولها:جمع صلاة المغرب والعشاء جمعَ تأخير، فإذا قضى الحاج الوقوف في عرفة فإنه يسير إلى مزدلفة ويجمع فيها
ثانيا:المبيت فيها للفجر،ثم يقوم عند المشعر الحرام ويذكر الله إلى أن يسفر الصبح ،ويجزئ إلى نصف الليل فلو دفع بعد نصف الليل جائز أما قبله فلا يحصل به الواجب

الدرس رقم: 123/أعمال يوم النحر

أولها:الرمي الثاني: النحر الثالث:الحلق الرابع:طواف الإفاضة

شروط الرمي

1:أن يكون بسبع حصيات 2:أن يكون الرميُ بالحصيات3:أن يقع الرمي في المرمى
4:أن يكون في الوقت ،ووقته:من منتصف ليلة مزدلفة إلى غروب شمس يوم النحر
5:أن لا يكون رُميَ به من قبل
سنن الرمي
منها:التكبير مع كل رمية
ومنها:رفع يده حتى يُرى بياض إبطه
ومنها:قطع التلبية عند الرمي

الدرس رقم: 124/تتمة سنن الرمي

من السنن:أن يرمي مستقبل القبلة وأن تكون الجمرة عن بيمنه وبيده اليمنى ،وقيل:أن يستقبل الجمرة عند رميها فتكون مكة عن يساره ومنى عن يمينه
وقت رمي الجمرات
جمرة العقبة:الأفضل ببيْن طلوع الشمس والزوال،ووقت الإجزاء من بعد نصف الليل"ليلة النحر" إلى الغروب

ولا يجوز الرمي بعد غروب الشمس
الجمرات الثلاث:وقتها من الزوال إلى الغروب
الدرس رقم : 125-/الرمي في أيام التشريق
والرمي في أيام التشريق أحكامه كما ذكرنا في رمي جمرة العقبة مع وجود فروق
منها:الوقت يبدأ من الزوال بخلاف الرمي يوم العيد فهو قبل الزوال
ومنها:الترتيب بين الجمار أن يبدأ بالصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى
ومنها:أن يكون الرمي في النهار فلا يجزأ بالليل
ومنها:الجمارات في أيام التشريق يستحب الدعاء بعده الجمرة الأولى والثانية بخلاف جمرة العقبة فإنه لا يدعوا بعدها
رقم الدرس:126/المبيت بمنى ليالي التحليل
يخير الإنسان بالحج بالتعجل أو التأخر
التعجل:في يومين أي: أن يخرج من منى بعد ليلتين ويكتفي بذلك ويرمي فيخرج من منى قبل غروب شمس اليوم الثاني
التحلل الأول:يحصل باثنين من ثلاثة ،الرمي والحلق وطواف الإفاضة مع السعي إن لم يأت به حين القدوم.
التحلل الثاني:يحصل بتكميل الثلاث
رقم الدرس:127-الهدي والأضحية
التحلل الأول يحصل باثنين من الثلاث ويحل به كل ما سوى الإناث والتحلل الثاني :يحصل به التحلل بالكامل
الذبائح /الهدي والفدية والأضحية والعقيقة
أجناسها:الغنم تجزئ عن واحد :الجذعة من الضأن ،والجذعة: مالها ستة أشهر
وإن كان من الماعز فإنه يكون من الثني ،وهو ما له سنةُ
ومن أجناس الذبائح البقر وهو مجزئ عن سبعة، والمجزئ فيه ثني وهو ما له سنتان
ومن الأجناس:الإبل ويجزئ عن سبعة،ولا بد من ثني ، وثني الإبل: ما له خمس سنوات
رقم الدرس:128/ عيوب الأضاحي
من العيوب التي تمنع عن إجزاء الأضحية:العوراء وهي التي انخسفت عينها
ولا تجزء العجفاء:وهي شديدة الهزال
ولا تجزئ المريضة:التي فيها مرض يؤثر على لحمها
ولا تجزئ العرجاء:التي لا تستطيع المشي مع الصحيحات
ولا تجزئ الهتماء:وهي التي هبت ثناياها من أصلها
ولا تجزئ الجداء:وهي التي جف ضرعها عن اللبن
ولا تجزئ العضباء:وهي التي ذهب أكثر من نصف قرنها وأذنها
العيوب التي لا تمنع الإجزاء.
منها:البتراء وهي التي ليس لها ذنب
ومنها الجماء:التي ليس لها قرن من حيث الخلقة
ومنها:التي قطعت خصيتاه
ومنها: ما كان مقطوعا من أذنه أقل من النصف

رقم الدرس:129/وقت ذبح الأضحية ،أحكام العقيقة

وقت الذبح بالنسبة للأضحية:يبدأ من صلاة العيد
ويستمر إلى يومين وقيل:يستمر إلى الثالث من أيام التشريق
العقيقة:سنة حتى لو شق على الوالد قيمة العقيقة ولو اقترض!

وقتها:اليوم السابع، فإن لم يتيسر فيذبح في يوم الرابع عشر فإن لم تيسر فبواحد وعشرين فإن لم يتيسر في ذبحها فمتى ما تيسر له دون مراعاة للأسابيع


رقم الدرس:130/تتمة أحكام العقيقة
أحكام العقيقة كالأضحية مع وجود فروق
منها:وقتها
ومنها:عددها فالأضحية عن الرجل وأهل بيته شاة ،أما العقيقة فعن الصبي شاتان وعن الجارية شاة
ومنها:لا تجزئ الشركة في العقيقة بخلاف الأضحية
ومنها:العقيقة لا تكسر عظامها
الفوات في الحج
يحصل الفوات بفوات الوقوف في عرفة
ما يترتب عليه
1:يتحلل بعمرة 2:يقضي من السنة القادمة3:فدية إن لم يكن اشترط
رقم الدرس:131/ الإحصار
الإحصار:منه الإحصار والمنع عن الوقوف في عرفة،فحكمهُ حُكم الفوات
ومن الإحصار:الصد عن بيت الله وله صورتان :إن لم يشترط :فيجب عليه إن وجد الهدي أن يهدي ثم يتحلل من إحرامه ،وإن عدم الهدي فإنه يصوم عشرة أيام ثم يتحلل
الصورة الثانية :إن اشترط،فإنه يتحلل من غير شيء

رقم الدرس:132/كتاب الجهاد
تعريف الجهاد:هو قتال الكفار المحاربين
حكمه :الأصل فيه أنهُ فرض كفاية
ويكون فرض عين:إذا حضر الصف فلا يجوز له التولي
ويكون فرض عين إذا استنفره الإمام
ويكون فرض عين في دفع الصائل أي: إذا نزل العدو بلاده
رقم الدرس:133/الغنيمة والفيء
الغنيمة المال المأخوذ من الكفار قهرا في القتال ،وتقسم على الغانمين
الفيء:ما أُخذ من الكفار بغير قتال وهو يصرف في مصالح المسلمين

رقم الدرس:134/قسيمة الغنيمة
أول ما يخرج من الغنيمة: مؤونة حفظها
الأسلاب:من قتل قتيلا له سلبهُ أي: ما كان عليه من ثياب وحُلي
ما تبقى بعد ذلك يقسم خمسة أخماس

الخمس الأول يقسم أيضا خمسة أخماس :القسم الأول:لله ولرسول وهذا فيء يُصرف لمصالح المسلمين
القسم الثاني:للقربى ، وهم بنو هاشم وبنو المطلب
الثالث:اليتامى وهم الفقراء
الرابع:المساكين
الخامس :ابن السبيل
ويبقى أربعة الأخماس وهي 80 بالمائة فهي تُقسم على من شهد الوقعة
ومن شهد الوقعة إن كان شهد الوقعة على رجلِه فله سهم واحد وإن كان حضرها على فرسه فله 3 أسهم سهم له وسهمان لفرسه

رقم الدرس:135/أنواع الغنائم

إن كانت الغنيمة من الأراضي فيخير الإمام بين أن يجعلها وقفا للمسلمين ويضرب عليها خراجا مستمرا يُأخذ ممن هو يبده
ويُخير أيضا بأن تقسم على الغانمين
رقم الدرس:136 / مصرف الفيء ، الأمان
يصرف الفيء : في مصالح المسلمين بكاملها دون تخميس
الأمان للكافر

والأمان:هو أن يُعطى الكافر الأمان ويؤمنه في دمه وعرضه ويصح بشروط
الأول: أن يكون من مسلم الثاني:أن يكون من عاقل الثالث: أن يكون مختارا فلا يصح تأمين المكره الرابع:أن لا يكون سكرانا

رقم الدرس:137/ الهدنة

الكفار على نوعين أهل عهد وأهل حرب ، أهل العهد ثلاثة أنواع أهل ذمة ، وأهل هدنة وأهل أمان سبق منهم ذكر أهل الأمان ،فلا يجوز لمسلم أن يعتدي على من أعطي الأمان
الهدنة:هي معاهدة دولية بين بلد مسلم وبلد كافر فهذه لا يعقدها إلا الإمام ، ولا بد أن تكون الهدنة بمدة معينة فلا تصح إلا من الإمام أو نائبه
أهل الذمة:أيضا لا يصح عقد الذمة إلا من الإمام أو نائبه ولا يكون محددا بل مؤبدا وهو إذا دفعوا الجزية حرم قتالهم ووجب الكف عنهم وهو لا يكون لكل الكفار بل لليهود والنصارى والمجوس
كتاب البيع
تعريف البيع: هو مبادلة مال أو منفعة بمثل احدهما على التأبيد من غير ربا أو قرض
فالربا لا يكون بيعا شرعيا كما لو باع درهما بدرهمين
كذلك القرض على أن لو أعطاه مائة ألف على أن يردها مائة ألف فهذا قرض وليس بيعا
رقم الدرس:138/أركان البيع
حكمه: مباح وحلال وهو أمر محسوم
أركان البيع
1 :العاقد وهو البائع والمشتري
2:المعقود:وهو يشتمل على الثمن والسلعة
3:الصيغة وهي اللفظ أو الفعل الذي ينعقد عليه البيع
شروط البيع :
1:الرضا ، فلا يصح إلا عن تراض فلو أُكره البائع على بيع السلعة فالبيع باطل
2:أن يكون العاقد جائز التصرف ،وهو الحُر المكلف الرشيد

رقم الدرس:139/ شروط البيع
الثالث من الشروط:كونه من نائب أو مالكٍ
4:أن يكون مباح النفع مطلقا بدون أي مانع
5:العلم بالمبيع
6:العلم بالأثمان
7:القدرة على التسليم
لا بد لصحة البيع أن يكون غير منهيا عنه
كما لا يصح البيع بعد نداء الجمعة الثاني فهذا النهي يقتضي التحريم والفساد

رقم الدرس:140- تابع البيوع المنهي عنها

منها:بيع العنب لمن يتخذه خمرا
ومنها:بيع العبد المسلم للكافر
ومنها:بيع السلاح بالفتنة
ومنها:البيع على بيع أخيه المسلم
ومنها:بيع الزرع قبل اشتداد حبه
ومنها:بيع الثمر قبل بدو صلاحه إلا بشرط القطع في الحل ، أو لمالك الأصل أو مع الأصل

رقم الدرس:141 /تتمة البيوع المنهي عنها

من البيوع المنهي عنها:بيع العينة ، وهو بيه سلعة بثمن مؤجل ثم شرائها بثمن حال أقل منه
ومنها:بيع الغرر ، وهو بيع شيء مجهول

الشرط في البيع : أن يتم التعاقد بين بائع ومشتري على عقد البيع ولكن يشترط احدهما على الآخر بعض الشروط

رقم الدرس:142 /الشرط في البيع

الشرط الصحيح في البيع : يلزم العمل به فإن لم يوف به جاز للآخر أن يفسخ العقد، وهو ما وافق مقتضى العقد كشرط الحلول والأجل
والشرط الفاسد لا يلزم الوفاء به ،وهو ما خالف مقتضى العقد كاشتراطه الولاء في مسائل العبيد
والشرط المفسد:وهو يؤدى لبطلان العقد أصلا كاشتراط عقد آخر ،أو تعليق العقد على المستقبل
رقم الدرس:143 / الخيار
الخيار يقصد به ثبوت حق للعاقدين او أحدهما بطلب الإمضاء أو الفسخ
من أنواعه :خيار المجلس ، فيحق الفسخ ما دام البيعان لم يتفرقا من المجلس
ومن أنواعه خيار الشرط:وهو أن يحدد مدة واضحة لا يوجد فيها لبس فيكون من حق المشتري أن يرد السلعة إن شاء خلال المدة المعينة

رقم الدرس:144/ تتمة مسائل الخيار

من أحكام الخيار:خيار الغبن ، وهو الذي يثبت في الغبن الفاحش ويثبت في حق المسترسل ،والمسترسل هو الذي لا يعرف الأسعار ولا يحس المماكسة

ويثبت الخيار في النجش:والنجش تعرض سلعة على المزاد العلني فيغتر به شخص فيزود في السلعة ويشتريها أكثر من قيمتها بسبب النجش
ويثبت خيار الغبن في تلقي الركبان :وهو يثبت للبائع فيتلقى المشتري البائع قبل دخول البلد وقبل أن ينزل السوق فيشتريه منه أقل من القيمة ظنا منه أنه هذه الأسعار في البلد فإذا نزل السوق وجد الناس يشترون السلعة بثمنٍ أعلى فهو غبن في البيع ويثبت له الخيار
خيار التدليس:إظهار السلعة بحالة أفضل مما هي عليه في الحقيقة ، ويثبت الخيار في رد السلعة

من أنواع الخيار:خيار التخبير بالثمن :ومراده أن البائع يخبر المشتري بالثمن فيدخل المشتري على العقد بناء على أمانة البائع بالإخبار بالثمن ويثبت في أربعة صور

1:التولية ، أي يبيعه السلعة برأس مالها فإذا اكتشف فيما بعد أن البائع أخبره بثمن غير الثمن الحقيقي ،فيحق للمشتري الخيار
2:المرابحة ، 3:المواضعة 4:الشركة
من أنواع الخيار خيار العيب /إذا واجد في السلعة عيب ينقص في قيمتها
من أنواع الخيار: خيار لاختلاف المتبايعين :فيحتلفان ويفسخ العقد
رقم الدرس:145/ ما لا يتصرف فيه قبل قبضه
الضابط بالقبض :ما عده العرف قبضا فهو قبض
ما لا يجوز التصرف به قبل قبضه المكيل والموزون والمعدود والمذروع وما عداها فيجوز التصرف فيه قبل القبض
المكيلات والموزونات والمعدودات والمذروعات يضمنها البائع ما لو تلفت قبل أن يقبضها
والخراج بالضمان فلا يجوز ربع شيء لم يضمنه
الربا
تعريفه : زيادة في أشياء مخصوصة ، كبيع صاع من التمر بصاعين فالزيادة ربا الفضل
وقد يكون زيادة في الأجل:كبيع تمر بتمر مع التأجيل فيكون ربا النسيئة

رقم الدرس:146 / أنواع الربا ،

أنواع الربا1 :ربا الفضل وهو يتعلق بالزيادة في المقدار 2: ربا النسيئة وهو يتعلق بالتأجيل والتأخير 3: ربا القرض وهو الزيادة مقابل التأجيل وكل هذه أنواع من المحرمات
علة الربا:هي الكيل أو الوزن ، الشيء المكيل يجري فيه الربا ، فنرجع بالمكيلات لعُرف المدينة في زمن النبي فما كان مكيلا في زمنه فهو مكيل يجري فيه الربا

المكيل: ما يقاس فيه الكيل فما يقاس بالصاع أو المد أو الوسق يعتبر مكيلا يجري به الربا
ومن علة الربا الوزن: الوزن الشيء الذي يقاس بثقله
شرط بيع ربوي بجنسه :كبيع تمر سكري بتمر خلاص ، فيشترط شرطان 1:التماثل والمعتبر تماثل الكيل2:الحلول والتقابض ، يتم قبض التمر من البائع والمشتري في مجلس العقد

رقم الدرس:147 / ربا الفضل وربا النسيئة

إذا اختل التماثل وحصل الزيادة فهو ربا الفضل وإذا اختل الشرط الآخر وهو القبض وتفرقا قبل قبض العوضين فهو ربا النسيئة
لو باع الربوي بغير جنسه فله حالتان 1:مع اتفاق العلة مكيل بمكيل ، كبيع التمر ببر فمع الزيادة يجوز لأن الجنس مختلف فإذا كان مع التأخير لا يجوز

رقم الدرس:148 / ما لا يجري فيه الربا

إذا كان أحد العوضين نقدا فيحوز التأجيل ، كما لو باع حديدا بالذهب
لو باع الربوي بغير جنسه مع اختلاف العلة فيجوز التفاضل والتأخير
رقم الدرس:149/ ربا القرض ، السلم
ربا القرض:وهو شر الربا وهو أخذ عوض مقابل أجل القرض
باب السلم
السلم:عقد على موصوف في الذمة في ثمن مقبوض في مجلس العقد
يسمى سلما ويسمى سلفا
رقم الدرس:150 / شروط السلم
الشرط الأول :ضبط الصفة ، فما لا يمكن ضبط صفته لا تدخل في السلم
الشرط الثاني: ذكر الصفات ، فلا بد من ذكر الجنس والنوع والقدر ولا بد من تبيين كل صفة يختلف فيها الثمن ظاهرا
الشرط الثالث: ذكر القدر
الشرط الرابع: ذكر اجل معلوم
الخامس:أن يوجد غالبا في وقت الحلول
السادس:قبض الثمن كاملا في مجلس العقد
السابع:أن يكون في الذمة
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-08-16, 03:28 AM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

رقم الدرس:151 /تتمة شروط السلم ،القرض


من شروط السلم:قبض الثمن كله في المجلس
ومنها:كونه في الذمة
القرض: دفع المال لشخص ينتفع به ويرد بدله

رقم الدرس:152 /القرض
ضابط القرض:ما صح بيعه صح قرضه إلا بني آدم ، فلا يصح قرض جارية أو عبد
شروط القرض: 1:معرفة القدر والوصف 2:أهلية التبرع ، فلا يصح تبرع ولي اليتيم فلا بد أن يكون إقراضه من ماله
3:الإيجاب والقبول
4:القبض،والقبض شرط للملك ، فإذا قبضها فهي ملكه وثبت عليه بدلها
5:أن لا يجر بالقبض نفعا

رقم الدرس:153/الرهن
من شروط القبض أن لا يجر نفعا ،فإذا جر نفعا فهو ربا والمنفعة لها حالتان 1:أن تكون المنفعة مشروطة على المقرِض فهي حرام

2:إذا لم تكن مشروطة كأن يأتي الشخص ويقضي القرض بأجود منه فلا بأس به
باب الرهن
تعريفه: توثقة دين بعين يمكن اسيتفاؤه منها أو من ثمنها
شروط الرهن
1:معرفة القدر 2:معرفة جنسه 3:معرفة صفته 4:أن يكون من جائز التصرف

رقم الدرس:154/ تتمة الرهن
شروط تتعلق بالراهن
سبق معنا من شروط الرهن أن يكون جائز التصرف وهو: الحر ،المكلف، الرشيد
ويشترط بالراهن:أن يكون مالكا للعين الذي يُراد رهنها

ويشترط في الرهن الإيجاب والقبول: كسائر العقود
شروط الدين
1:أن يكون ثابتا فيصح حينها الرهن ولا يصح الرهن على دين غير ثابت كالكتابة
العين المرهونة :يشترط فيها أن تكون عينا يجوز بيعها فكما لا يصح بيع الخمر لا يصح رهنه

رقم الدرس:155/ تتمة الرهن
من أحكام الرهن
يصح رهن بعض الأشياء التي لا يجوز بيعها
منها:الثمر قبل بدو صلاحه والزرع قبل اشتداد حبه
يد المرتهن على الرهن يد أمانة فلو تلف الرهن مع تعدٍ منه أو إفراط فإنه يضمن وإن لم يتعد فلا ضمان
الضمان :قال الناظم "هو التزام مال واجب في ذمة الآخر للمطالبِ"

رقم الدرس:156/ شروط الضمان
الشرط الأول:أن يكون الضامن جائز التصرف والتبرع،لأنه يتحمل الدين عن غيره
الشرط الثاني:أن يكون الضامن راضيا حال العقد
أثر الضمان:للدائن مطالبة المضمون أو الضامن ، لأن الدين في الذمتين
تحصل البراءة من الدين الذي وقع فيه الضمان بالنسبة للضامن فهو يبرأ ببراءة المضمون
ولكن لا يبرأ المضمون ببراءة الضامن

رقم الدرس:157/ الكـفالة
حدها:التزام رشيد إحضار من عليه حق مالي لربه
وهي في الحق المالي فلا تدخل الكفالة بالحدود
وقد يكون عينا كالمستعير ،عليه حق مالي وهو رد العارية بعينها وقد تكون دينا كمن اشترى سيارة بأقساط
تحصل براء الكفيل من الكفالة
1: بموت المكفول
2:بتلف العين ، من غيرِ تعد ولا تفريط
3:بتسليم المكفول نفسهُ

رقم الدرس:158/ الحوالة

الحوالة تعريفها :نقل الحق من ذمة المحيل إلى ذمة المحال عليه
أثرها:براءة ذمة المحيل
وهي :تلجئ الشخص الذي أحيل بذلك فيلزمه أن يقبل ولا خيار له إن كان المحال عليه قادرا
أركانها 1: المحيل 2:المحتال 3:المحال فيه وهو الدين 4:والمحال عليه 5:العمل وهو الحوالة

رقم الدرس:159/شروط الحوالة ،
من شروطها:رضا المحيل /فليس من حق المحتال أن يذهب للمحيل عليه مباشرة
من شروطها:اتفاق الدينين جنسا ووصفا وقدرا وزمنا
من شروطها:أن تكون الحوالة على مليء أي غني ليس مماطلا
من شروطها:ثبوت الدين واستقراره
باب الصلح
الصلح:هو معاقدة يتوصل بها للصلح بين متخاصمين

رقم الدرس:160/أنواع الصلح
الصلح على إقرار نوعان
النوع الأول:صلح على جنس الحق ،وهو إبراء
النوع الثاني: الصلح على غير جنس الحق وحقيقته بيع

رقم الدرس:161/ الصلح على إنكار

الصلح على إنكار : وهي في حق المدعي بيع وفي حق المدعى عليه إبراء
باب الحجْر
الحجر:منع الإنسان من التصرف في ماله ، وهو نوعان
الأول:حجر لحظ غيره : كالمفلس يحجر عليه لمصلحة أصحاب الديون
الثاني:حجْر لحظ نفسه :كالحجر على الصبي والمجنون والسفية الذي يسيء التصرف في المال

رقم الدرس:162/الحجر على المفلس
الحجر على المفلس
المفلس الشخص الذي يضيق ماله عن الديون
شروطه : 1:زيادة الديون عن المال 2:أن تكون الديون حالة 3:مطالبة الغريم 4:أن يكون بحكم حاكم
أحكامه: يقسم المال على الغرماء بالحصص فيعطى كل واحد من الغرماء خمُس دينه

من أحكامه : عدم نفاذ إقراره وتصرفه في المال لكن يبقى في ذمته

رقم الدرس:163/ من يحجر عليه لحظ نفسه

معنى الحجر على نفسه :هم أشخاص يمنعون من التصرف لحفظ مصلحتهم وهم
:1:الصبي وهو الشخص قبل البلوغ 2:المجنون ، وهو غير العاقل 3:السفيه وهو الذي لا يحسن التصرف في ماله
أحكامهم
1:شمول المال والذمة 2:يحجر عليهم بلا حاكم 3:لا يمنع من الحجر عليهم الإتلافات
باب الوكالة
الوكالة هي أن يستنيب جائز التصرف شخص مثله فيما يصح

رقم الدرس:164/ الوكالة
شروطها1:الإيجاب بالقول بصيغة تدل على النيابة والإذن في التصرف
2:القبول وقد تكون الإجابة بالقول أو الفعل
3:صحة تصرف الوكيل فيما وكل فيه 4:صحة تصرف الموكل فيما وكل فيه
5: كون العمل مما تدخله النيابة كالعقود والسلم ،والإجارة وكالفسخ كالطلاق وكالحدود

رقم الدرس:165/الوكيل
الوكيل أمين ومعناه: أن يده يد أمانة لا يضمن التلف إلا إذا حصل تعد أو تفريط

قبول قول الوكيل:
يقبل في التلف مع الحلف
القول :في عدم التفريط مع الحلف
القول :في رد العين للموكل ، فيقبل قول الوكيل إذا كان الوكيل متبرعا أما وكيل الأجرة فلا يقبل إلا ببينة
باب الشركة
الشركة تطلق على إطلاقين
1:الشراكة في التصرف فيتم التعاقد في التصرف
2:الشركة في الأملاك كأن يشترك شخصان في ملك عين


رقم الدرس:166/أنواع الشركة
1:شركة الأملاك ،
2:شركة العقود ويشمل شركة العنان و شركة الوجوه وشركة المضاربة وشركة الأبدان وشركة المفاوضة
شركة العنان: فيها رأس مال وربح وعمل ، والشريكان يشتركان في هذه الثلاثة
والشركة في رأس المال في العنان من شروطه
1:لا بد أن يكون رأس المال في العنان نقدا
2:لا بد أن يكون الربح معلوما
وفي رأس المال يشترط 1:أن يكون لهما2: وأن يكون بجزء مشاع
والعمل: في الشركة بالعنان لا بد أن يكون منهما

رقم الدرس:167/شركة المضاربة

القراض أو المضاربة :فيها رأس مال
وفيها عمل ، ورأس المال يكون من أحدهما ولا بد أن يكون معلوما ولا بد أن يكون نقدا والعمل يكون من الآخر
والربح:يكون جزء مشاعا ، والخسارة تكون على رأس المال ولا يتحملها من يعمل
من أنواع الشركة :الوجوه
وهي:أن يكون شخصان ليس عندهما رأس مال لكن أحدهما عنده شهرة بين التجار فقد يعطونه البضاعة بالتقسيط أو ثمن مؤجل ،فيشتريان بالجاه

رقم الدرس:168/شركة الوجوه

الربح في شركة الوجوه:
على ما شرطا و كذلك الملك على حسب الاتفاق والخسارة على حسب الملك
شركة الأبدان:وهي أن يشتركا في الكسب والربح وحقيقتها لا رأس مال فيها ،فعلي حسب العمل تقسم الأجرة على حسب الإتفاق
والعمل فيها:يشترط أن يكون العمل مباحا

رقم الدرس:169/المفاوضة
شركة المفاوضة : هي شركة تجمع جميع الشركة السابقة \فائدتها:هي تقلل احتمالية الخسارة
يجوز أن يدخل فيها :جمع التصرفات والأرباح المعتادة
ولا يدخل فيها الكسب النادر والغرامة:
باب المساقاة
المساقاة:رجل عنده أشجار يأتي إلى مزارع يطلب منه الإهتمام بالنخل حتى يثمر مقابل أن يتقاسمها إذا نبت إما الثلث أو النصف أو الربع

رقم الدرس:170/المزارعة والإجارة
تعريف المزارعة:أن يدفع الشخص أرضه والبذر لشخص يزرعها
فائدتها:أن يأخذ الذي زرع جزءا من الأرض ويأخذ الجزء الآخر صاحب الأرض
والصحيح في المذهب أنه يُشترط أن يكون البذر من صاحب الأرض
باب الإجارة
الإجارة:عقد على نفع مباح

رقم الدرس:171/شروط الإجارة
شروط الإجارة
1: المعرفة وهي معرفة ثلاثة أمور معرفة المنفعة ومعرفة الأجرة ومعرفة العين
2:إباحة المنفعة
3:كون العقد على المنفعة دون أجزاء العين ،فلا يصح إجارة الشيء الذي لا يمكن الإنتفاع به إلا بذهاب أجزاءه أو إتلافه فلا تصح الإجارة
4:القدرة على التسليم
5: احتواء العين على المنفعة
6: ملك المنفعة ،وهو أن يكون المؤجر له حق التصرف بالمنفعة التي يملكها

رقم الدرس:172/العقود الجائزة واللازمة
الإجارة من العقود اللازمة ، فلا فسخ فيها حيث العين تبقى سالمة فلا يجوز الفسخ إلا بالتراضي ،فلو تلفت العين فإن الإجارة تنفسخ دون توقف على تراضي الأطراف
مثاله:البيع والإجارة والرهن والصلح أما عقد النكاح فلا يفسخ حتى بالتراضي .
العقود الجائزة :وهي التي يجوز لأي من الطرفين فسخها دون رضا الآخر
كالوكالة والمساقاة والجعالة والسبق

رقم الدرس:173/السباق بغير عوض
السبْق :هو المسابقة والسَبق:العوض المبذول في المسابقة
السباق إن كان بدون عوض فيصح بكل شيء مباح ،كالمسابقة بين البشر والسفن ورمي الحجر فكله جائز

رقم الدرس:174/السباق بعوض
السباق بعوض:يجوز بشروط

1:أن يكون في مجالات ثلاثة وهي الرماية والسباق على الإبل والسباق على الخيل
2:تعيين المركوبين ، فلا بد أن يعرف الخيل المركوب عليها
3:اتحاد النوع ، فلا يصح سباق البعض على خيل والبعض على الإبل
4:تحديد المسافة
5:العلم بالجعل
6:وجود المحلل فلا يجوز أن يشابه القمار والمحلل:معناها أن يدخل شخص في السباق دون أن يدفع فإن فاز يكسب وإن خسر لم يخسر شيء من المال ،

رقم الدرس:175/العارية

تعرفيها:إباحة نفع عين تبقى بعض استيفائه، فهي ليست تمليكا للمنفعة فلا يجوز أن يؤجره أو يعيره لأحد

شروطها 1:أهلية المعير للتبرع 2:أهلية المستعير
يد المستعير :الأصل أنها يد ضمان ، ولا يضمن المستعير إن كانت الإعارة تتضمن الإذن بإتلاف بعض العين

رقم الدرس:176/الغصب

الغضب:الاستيلاء على حق الغير بالقهر بلا حق
يلزم الغاصب رد المغصوب بزيادته كما يرد الناقة مع ولدها إذا ولدته
ويلزمه :أُجرة المثل مدة الغصب
ويلزم على الغاصب: ضمان النقص والتلف ولو لم يتعد ولم يفرط
ويلزم الغاصب: بطلان جميع التصرفات فيما غصبه
مسألة:إن خفي صاحب المال يتصدق الغاصب به عنه وإذا ظهر فيما بعد صاحب المال فله أن يطالب بالتعويض

رقم الدرس:177/الشفعة

تعريف الشفعة:استحقاق انتزاع حصة شريكه ممن انتقلت إليه بعوض مالي بثمنه الذي استقر عليه العقد
حكمها:ثابتة دلت عليها سنة رسول الله
ويحرم التحايل لإسقاط حق الشفعة ،كأن يحتال ويعمل بالظاهر عقد هبة وفي الخفاء يبيعه لأن لا تثبت الشفعة في الهبة لشريكه


رقم الدرس:178/شروط الشفعة

الشرط الأول:كونها في عقار تجب قسمته ،فلا يمكن الإفراز في السيارة فلا تثبت الشفعة ،فالشفعة في العقارات كالأرض
الشرط الثاني:تقدم ملك الشفيع
الشرط الثالث:أن يطلبها فور علمه
الشرط الرابع :أن يكون انتقال الحصة بعوض مالي
الشرط الخامس:أخذ جميع الشقص فلو أعطاه نصف المال ليتنازل عن نصف حقه لم يلزمه
الشرط السادس:كونها قبل تصرف المشتري بهبة أو وقف أو رهن

رقم الدرس:179/الوديعة

تعريف الوديعة:وهي توكيل شخص بحفظ مال مجانا بدون إجارة
وحكمها:تسن وتستحب للذي ألف من نفسه الأمانة والحفظ

رقم الدرس:180/الوديعة

شروطها كالوكالة فهي توكيل في الحفظ
ما يلزم على المودع
1:حفظها في المكان الذي جرت العادة بالحفظ فيه
2:رد الوديعة إذا عجز عن حفظها
ويد المستودع :يد أمانة لا يضمنها دام لم يتعد ولم يفرط
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-09-16, 11:14 AM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

رقم الدرس:181/الجعالة

قبول قول المودع:
يقبل قول المودع في الرد،ويقبل قول المودع في التلف،ويقبل قول المودع في عدم التفريط مع الحلف
الجعالة
تعريفها:جعل مال معلوم لمن يعمل له عملا ولو مجهولا أو مدة ولو مجهولة
واستحقاق الجعالة عند إتمام العمل
حكمها:جائزة

رقم الدرس:182-شروط الجعالة
من أمثلة الجعالة حبس مارق أو رد آبق أو رقي ضائق وسعي سابق
شروط الجعالة
1:أن تكون من جائز التصرف
2:كون الجعل معلوما
ما لا يشترط
1:العلم بالمدة 2:العلم بالعمل
ويجوز لكل من الطرفين فسخ الجعالة

رقم الدرس:183/إحياء الموات

الأرض المملوكة للمعصوم لا تدخل بباب الموات أما الأرض الغير مملوكة والتي لا تتعلق بمصالح المسلمين إن أعطاها الإمام لشخص وخصه بها وطلب منها إحياءها فيملكها بعد الإحياء وتكون مختصة به
وإحياء المعادن في الأرض الظاهر فيها لا يملكها بالأحياء وفي المذهب لا تملك ملكية المعادن حتى الباطنة
تعريفها:أرض خلت عن الإختصاصات وملك المعصوم
ويجوز للإمام 1:الإقطاع 2:ويجوز للإمام وضع مكان ويجعله محميا لترعى فيه دواب المسلمين

رقم الدرس:184/اللقطة
تعرفيها:مال أو مختص ضائع وهي أنواع
تسمى:لقطة أو ضالة
1:منها المحقرات كضياع قارورة أو ورقة فارغة فهي تُملك فور التقاطها فهي ما لا تتبعه همة أوساط الناس
2:الضوال الممتنعة كالإبل ،وهي ممتنعة من صغار السباع فهي لا تُلتقط
3:سائر الأموال ، فلا يجوز أخذها إلا أن تعرف سنة فإن لم يأت صاحبها فإنه يتملكها حكما ،فهو ملك قابل للزوال لو جاء صاحبها وطلبها فيردها له

رقم الدرس:185/تتمة اللقطة

من عرف أنه لو التقط شيء يحتاج لتعريف فإن علم أنه لن يعرفه فلا يجوز له التقاطه

رقم الدرس:186/اللقيط
تعرفيه:هو طفل منبوذ أو ضائع لا يعلم هل هو رقيق ولا حر ولا نسبه
حكم أخذ اللقيط:أخذه فرض كفاية
حكمه:هو حر مسلم ومن جهة النسب إن ادعاه شخص فإنه ينسب إليه نسبا وإسلاما وإذا كان كافرا فيلحق بنسبه لا بدينه

رقم الدرس:187/الوقف

الوقف: تحبيس الأصل وتسبيل المنفعة،فلا يتصرف في أصلها ولا منفعتها
وتُصرف في المصرف الذي حدد لها ،وهو مقيد بالصرف في أوجه البر
صيغته :قد تكون قولية إما صريحة أو كناية ،صريحة: كقوله وقفت أو حبست والكناية كقوله:تصدقت أو حرمت
ومن الصيغ الفعلية :وهي أن يأتي الإنسان بعمل يدل على الوقف
شروط الوقف
1:تعيين الموقوف 2:أن تكون منفعته باقية مع الإستعمال

رقم الدرس:188/تتمة الوقف
من شروطه :3:أن يكون على بر ،لأن الوقف عبادة 4:أن يكون منجزا غير معلقا ،فلا يصح أن يعلق الوقف على شرط مستقبل 5:أن لا يكون مؤقتا فالوقف مؤبد
ما يمنع فيه 1:الفسخ 2:بيع الوقف ،إلا إذا تعطلت منافعه
الهبة هي:تبرع بالمال بالتمليك يخرج منه الوصية والعارية

رقم الدرس:189/الهبة

شروط صحة الهبة:1:أن يكون الواهب جائز التصرف 2:العلم بالمال الموهوب 3:الإيجاب والقبول بالقول أو الفعل
شرط لزوم الهبة:الهبة صحيحة ولكنها لا تلزم فشرط لزوم الهبة:القبض
شرط الجواز: التعديل بين الورثة

رقم الدرس:190/ هبة الأب
أحكام الأب في باب الهبة
من الأحكام :يجوز للأب أن يرجع في هبته بخلاف غيره
ومنها:يجوز للأب أخذ مال من ولده ما لم يضره وما لم يكن في مرض الموت
ومنها:لا يطالب الولد بدين والده
عطية المريض
التصرف في المال أثناء المرض المخوف له أحكام تختلف عن غيره كما تختلف أحكام من كان في حرب حالة الصفوف فكلا الحالتين يتوقع الموت

رقم الدرس:191 /العطية والوصية عند الموت

تتشابه العطية والوصية في أمور
منها:أنها لا تجوز لوارث إلا بإجازة الورثة
ومنها:لا تجوز بزيادة على الثلث إلا بإجازة الورثة
أوجه الإختلاف بين العطية والوصية
منها:الترتيب ، فالعبرة بالعطية بالترتيب بخلاف الوصية فلا يعتبر فيها الترتيب فالعطية إذا قسمها بين ثلاثة وزادت عن الثلث فيأخذها الأول ما لم تزد عن الثلث وتُأخذ من الثاني والثالث أما الوصية: فيشتركون بالثلث،تقسم بينهم
ومنها:لا حق بالرجوع في العطية أما الوصية فيحق التراجع فيها
ومنها:وقت القبول،و يعتبر قبول العطية وقت الإعطاء أما الوصية: يعتبر قبولها بعد الموت
ومنها:الفرق في وقت الملك، فالوصية وقت الملك فيها عند الموت أما العطية فوقت الملك فيها عند الإعطاء

رقم الدرس:192/تعريف الوصية

الوصية:هي الأمر بالتصرف المالي أو غيره كوصية الرجل في وليٍ لزواج ابنته

رقم الدرس:193/أحكام الوصية
حكم الوصية:تكون سنة لمن ترك مالا كثيرا أن يوصي بخمُس ماله وتكون محرمة إن كانت لوارث أو بزيادة عن الثلث إلا إن أذن الورثة
ويجوز أن يوصي بأكثر من الثلث عند عدم الوارث

رقم الدرس:194/تتمة أحكام الوصية
أطراف الوصية
1:الموصي: وهو الذي نطق بالوصية أو كتبها وهو صاحب المال
2: الموصى به ، 3:الموصى إليه
يشترط في الموصِي 1:أن يكون مكلفا رشيدا أو صبيا عاقلا فتصح من الصبي المميز
ويشترط في الموصى له 1:أن يكون جائز التملك وهو يدخل فيه كل إنسان ويخرج العبد وغير الإنسان 2:تصح للعبد بمشاع ،كأن يقول بثلث مالي أو ربع مالي فإن كانت الوصية تساوي قيمته فيعتق 3: كذلك يجوز الوصية بالحمل إن كان موجودا أثنا الوصية

رقم الدرس:195/الموصي به والموصى إليه

الموصى به :وهو المال، يشترط إما أن يكون مالا وهو ما كان مباح النفع مطلقا ، ولا يلزم من عدم جواز بيعه عدم جواز الوصية به ويجوز الوصية بالمعدوم ويصح ما يباح النفع أحيانا كالكلب
تصح الوصية بنصيب وارث معين ،كأن يقول أوصي لفلان بمثل نصيب ابني من الميراث
أو نصيب وارث مبهم :كان يقول أوصي لفلان بنصيب وارث من ورثتي فيكون له نصيب أقلهم
الوصي: الذي يُوكل له أمر تنفيذ الوصية يشترط أن يكون 1:مسلما 2:مكلفا 3: رشيد4:عدلا

رقم الدرس:196/العتق ،والكتابة
تعريف العتق:هو تحرير إنسان من الرق ،ويكون الإنسان مملوكا في صورة الجهاد الشرعي إن حصل وأسر المسلمين الكفار فإن الإمام يخير في هؤلاء الأسرى عدة خيارات منها الإسترقاء
وجاءت الشريعة في فتح الأبواب في العتق والحث عليه وأغلقت الشريعة كثيرا من منافذ الإسترقاء
وأوجبت الشريعة على المسلم نفقة عبده الرقيق ولم يشرع للسيد أن يكلفه فوق طاقته
حكمه:انه مستحب لذي كسب
أسبابه: منه اللفظ وقد يكون معلقا أو منجزا ،منجزا يعتق عند قوله أعتقتك أما معلقا كأن يقول إن فعلت كذا فقد أعتقتك مثلا
ومنه التدبير:وهو تعليق العتق بالموت كأن يقول السيد إن مت فأنت حر وهو يعتبر كالوصية لا يعتق إلا بثلث المال
من أسباب العتق أيضا الكتابة : وهي أن يبع السيد العبد على نفسه على أقساط معلومة

رقم الدرس:197/المكاتب وأم الولد

تسن الكتابة:إذا كان هذا العبد صالحا
من أسباب العتق الإستيلاد ، وهي أم الولد وهي التي ولدت من سيدها فتعتق أم الولد بموت سيدها إن كانت ولدت منه

رقم الدرس:198/كتاب النكاح
تعريف النكاح:هو عقد الزوجية وهو يفيد حل استمتاع كلا من الزوجين بالآخر
من خصائص عقد النكاح:أن يكون عقد الزواج بلفظ النكاح أو لفظ التزويج
حكم النكاح:الأصل انه سنة ويكون واجبا على من يخاف الزنا بتركه

"الصفات المطلوبة في الزوجة المخطوبة"
1:أن تكون دينة 2: كونها بكرا وهو من حيث الأصل 3:أن تكون وليدة 4:أن تكون من دون أم ،فيما إذا كانت الأم تفسدها وتحرضها 5:أن تكون جميلة 6:أن تكون أجنبية أي: ليست قريبة

رقم الدرس:199 /النظر إلى المخطوبة
من أحكام الخطبة جواز النظر في المخطوبة ويشترط فيها شرطان
1:الإقتصار على ما يظهر غالبا ، ويجوز أن ينظر إليها من غير علمها
2:أن يكون ذلك بلا خلوة 3:أن يغلب على ظنه الإجابة
أركان النكاح
1:الزوجان 2:الصيغة وهو الإيجاب والقبول
والمهر واجب يترتب على النكاح الصحيح فيحصل بمجرد العقد
شروط النكاح
1:تعيين الزوجين 2:رضا الزوجين 3:الشاهدان 4:الولي وهو الذي يتولى التزويج

رقم الدرس:200/شروط الولي
شروط الولي 1:أن يكون مكلفا2:أن يكون حرا 3: أن يكون ذكرا 4:أن يكون رشيدا في العقد 5:أن يكون عدلا
6:أن يكون موافقا للدين باستثناء الأمة الكافرة والحاكم
ترتيب الأولياء:أول من يكون له الولاية الأب ثم وصي الأب ثم الجد أب الأب ثم الإبن ثم ابن الإبن ثم أخ شقيق ثم أخ لأب ثم ابن أخ لأب ثم العم ثم ابن العم ثم باقي العصبة ثم السلطان ثم نائبه


رقم الدرس:201/ شروط الشاهدين

شروط الشاهدين 1:العدالة أي: سالمين من الفسق والمراد العدالة الظاهرة
2:كونهما ذكرين 3:التكليف وهو يجمع وصفين العقل والبلوغ
4:السمع 5 :أن يكون ناطقا

رقم الدرس:202/المحرمات من النكاح

المحرمات في النكاح من النساء منهن من تحرم إلى الأبد ومنهن من تحرم إلى أمد
المحرمات إلى الأبد: قد يكون بسبب الرضاع أو النسب أو اللعان أو المصاهرة
المحرمات بالنسب : الأم، والجدة، والبنت، وبنت البنت وبنت الابن وإن نزلوا ، والأخت من أي الجهات كانت وبنت الأخت وبنت الأخ والعمات والخالات
و المحرمات بالرضاع : فيحرم من الرضاع ما يحرم من النسب
اللعان :الرجل الذي رأى زوجته تزني فذهب وقفذها أنها زانية فطالبت بحد القذف فله أن يسقط عن نفسه حق القذ ف باللعان ويتلاعنون على ما جاء في صورة النور فلا تحل له بعد الملاعنة إلى قيام الساعة

رقم الدرس:203/تتمة المحرمات من النكاح

من المحرمات إلى الأبد التحريم بالمصاهرة
منه ما يكون محرما بالعقد وبمجرد الإيجاب والقبول كـ 1:زوجة الأب حتى لو طلقها قبل الدخول 2:زوجة الإبن 3:أم الزوجة
وتحرم الربيبة بالدخول وليس بمجرد العقد
النوع الثاني من المحرمات في النكاح: التحريم إلى أمد فهو ليس أبدي قد يزول كـ
1:أخت الزوجة ،فلا يجوز الجمع بين الأختين لكن لو ماتت الزوجة فله أن يتزوج أختها 2:عمة الزوجة 3:خالة الزوجة سواء طلق زوجته أو ماتت فله أن يتزوج أختها أو عمتها أو خالتها فالذي لا يجوز الجمع
4:معتدة غيره،فلا يجوز زواج من تكون في عدتها

رقم الدرس:204/تتمة المحرمات لأمد

من المحرمات لأمد :الزانية حتى تتوب /فلا يجوز الزواج من زانية حتى تتوب وتعتد من زناها
كذلك :المحرِمة حتى تحل
كذلك :الأمة فلا يجوز لمسلم أن ينكح أمة كافرة ولا يجوز أن ينكح أمة مسلمة إلا بشرطين 1:العاجز عن مهر الزواج أو شراء أمة 2:الخوف من العنت
الشروط في النكاح
الشروط في النكاح 3 أقسام 1:شروط مفسدة ،وهي تفسد النكاح من أصله كزواج المتعة
2:الشرط الفاسد ، هو فاسد لكنه لا يفسد النكاح
3:الشرط الصحيح ، وفي المذهب لا يجب الوفاء به بل يستحب الوفاء به وإذا لم يوف به فللمرأة التي شرطت عليه الشرط فسخ النكاح ولكنه لا يأثم

رقم الدرس:205/الشروط في النكاح

الشرط المفسد : منه: الشغار وهو أن يشترط الولي على الخاطب أن يزوجه موليته ليس بينهما مهر تبادل
ومنه :التحليل ،المطلقة من زوجها ثلاثا تتزوج من آخر بشرط تحللها لترجع إلى الأول
ومنه:التعليق على شرط مستقبل كقوله زوجتك ابنتي إن أتمت كذا
ومنه: اشتراط مدة معينة في العقد
الشروط الفاسدة :فهي ملغية ولا تأثر في عقد النكاح كاشتراط الخيار أو اشتراط إسقاط النفقة كذلك واشتراط إسقاط المهر فالشرط فاسد ويثبت لها مهر المثل
الشرط الصحيح :والأصل في الشروط الصحة كأن تشترط عليه دارا أو بلد أو أن يشترط أن تكون بكرا

رقم الدرس:206/نكاح الكفار

أنكحت الكفار فيما بينهم صحيحة تعطى أحكام النكاح الصحيح في شرطين
1:إن اعتقدوا صحته 2:أن لا يترافعوا إلينا ، فإن ترافعوا إلينا فإنا نعقده على شريعتنا لا شريعتهم
باب الصداق
تعريفه: العوض الذي تم النكاح به ،وذكره في عقد النكاح أتم وأفضل

رقم الدرس:207/الصداق
يحكم القاضي بالمهر المسمى إذا سمي ما صح ثمنا أو أجرة
ويحكم القاضي بمهر المثل إن لم يسمِ وإذا بطل المسمى كأن يزوجه على برميل من الخمر فلا يصح فيجب لها بدلا منه مهر المثل كذلك إن حصل وطء شبهة أو الإكراه على الزنا
تستحق المرأة نصف المهر إن فارقها زوجها قبل الدخول والخلوة فحينها تستحق نصف المهر المسمى أو نصف مهر المثل
وتجب للمرأة المتعة في طلاق المفوضة قبل الإصابة والفرض / وهي المرأة التي لا مهر لها ولم يصبها والمتعة أقلها كسوة وأكثرها خادم
ويسقط المهر:إن حصل الفراق من قبل الزوجة قبل الدخول والخلوة

رقم الدرس:208/تتمة باب الصداق
يستقر المهر كاملا في الدخول ويستقر المهر إن تزوجها ومات فتستحق المهر كاملا
والخلوة تُعطى حكم الدخول فإن حصل الفسخ منها هي قبل الخلوة فتنتفي الصداقة كلها كـ أن تردد أو أن تسلم

رقم الدرس:209/الوليمة

الوليمة هي:طعام العرس وحكمها:مستحبة ،وحكم الإجابة لها:واجبة في اليوم الأول
الواجب في العِشرة أمران 1:العشرة في المعروف وهذا لازم لكلا الزوجين
2:القسم بين الزوجات: وهو واجب على الزوج ،فمن كان عنده زوجات يقسم بينهن بالتساوي إلا أن تنازلت إحداهن
المحظور في العشرة النشوز : والنشوز أن ترفض الزوجة طاعة زوجها فيما فرض عليها
فيبدأ أولا بنصحها فإن أبت فيهجرها في الفراش وله أن يهجرها في الكلام ثلاث أيام فإن لم تجب فيضربها ضربا غير مبرحا

رقم الدرس:210/الخلع
تعريف الخلع :فراق الزوجة بعوض بألفاظ مخصوصة
ويصح بذل العوض ممن يصح تبرعه ولا يشترط أن يكون من الزوجة
نوع الفرقة فيه:الخلع إن وقع بلفظ الطلاق أو نية الطلاق فهو طلاق بائن فيحتسب من عدد الطلقات وكونه بائنا أي لا يجوز للزوج أن يراجعها في العدة
وإذا لم يكن في لفظ الطلاق ولا نيته فإنه فسخ لا ينقص به عدد الطلقات

الفرق بين المسألتين :إن كان بائنا فمعناه أن الرجل لو طلق زوجته ثم راجعها ثم طلقها ثم راجعها ثم حصل بينهما في المرة الثالثة خلع بلفظ الطلاق فإنها تحرم عليه حتى تنكح زوجا غيره
أما إذا كانت الثالثة فسخ من غير نية الطلاق ولا لفظه فإنه لا يحتسب في الطلاق وله حينئذ أن يتزوجها في عقد جديد ولا يشترط أن تنكح زوجا غيره
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-09-16, 09:48 PM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

رقم الدرس:211/كتاب الطلاق

تعريف الطلاق:حل عقدة النكاح أو بعضه
حكمه:مكروه ،وقد يكون حراما في الطلاق البدعي كما سيأتي وقد يكون مباحا وهو إذا وجدت حاجة لذلك
من شروطه 1:أن يكون من زوج
2:أن يكون مكلفا أو مميزا يعقله
3: dru من عاقل أو سكران، يقع من سكران إن سكرَ عمدا

رقم الدرس:212/تابع الطلاق
لا يمنع وقوع الطلاق من 1:الهازل 2:والسكران عمدا 3:المكره بحق 4:لا يمنع وقوع الطلاق أيضا الغضب

تقسيم الطلاق من حيث السنة والبدعة

الطلاق السني::أن يطلقها واحدة في طهر لم يجامعها فيه
البدعي: منه ما هو بدعي في الزمن كما في الحيض وهو يقع
من الطلاق البدعي في الزمن أن يطلقها في طهر جامعها فيه
الطلاق البدعي من جهة العدد:الجمع بين الثلاث طلقات

رقم الدرس:213/تتمة مسائل الطلاق السني والبدعي

تسن رجعة المرأة في الطلاق البدعي من جهة الزمن لا العدد
من أنواع الطلاق ما ليس سنيا ولا بدعيا :كطلاق الحامل واليائسة وسن اليأس خمسون كذلك طلاق الصغيرة دون البلوغ وطلاق المرأة قبل الدخول فكل من هذه الأحوال يجوز الطلاق
عدد الطلقات
الحر يملك ثلاث طلقات والعبد طلقتين

رقم الدرس:214/صريح الطلاق وكنايته
ينقسم الطلاق باعتبار لفظه إلى طلاق صريح وهو لفظ الطلاق والمشتق منه كـ أنت طالق أو أنت مطلقة وحكمه:أنه يقع به الطلاق حتى ولو لم ينويه
2:الكناية وهو اللفظ الغير الصريح في الطلاق كـ أن يقول لامرأته اذهبي لأهلك، تحجبي فيتحمل أن يراد به الطلاق أو لا فيقع بشرط النية
وهذه الكناية نوعان كناية ظاهرة وكناية خفية

الظاهرة تدل على البينونة :إي أن هذا اللفظ وإن لم يكن صريحا في الطلاق إلا إنه إذا فسر بالطلاق لا يدل إلا على الطلاق البائن ولا يدل على الرجعي

والمرأة إذا طلقت طلقة واحدة رجعية صار من حق الزوج أن يراجعها فلم تكن برية
والمبتوتة :والمراد بالمبتوتة المرأة التي طلقها زوجها وبت طلاقها أي طلقها طلاقا بائنا

رقم الدرس:215/ كنايات الطلاق وتعلقيه واستثناؤه

الكناية الخفية :كقوله لامرأته اعتزلي أو لست لي فإذا نوى تطليقها ثلاثا وقعت ثلاثا وإن نوى واحدة وقعت واحدة
ما يترتب على الكناية الظاهرة :إذا نوى بها الطلاق وقع الطلاق ثلاثا
تعليق الطلاق: الطلاق تارة يكون منجزا وتارة يكون معلقا
المنجز يقع في الحال
المعلق:كقوله لامرأته إن خرجت من البيت فأنت طالق فإن خرجت فتًطلق وقد يكون معلقا على وقت أو فعل وفي كلا الأمرين يقع وإذا علق الطلاق على شرط مستحيل لم يقع
ويصح استثناء النصف فأقل من عدد التطليقات
كأن يستثنى أقل من النصف كما لو قال أنت طالق ثلاثا إلا واحدة
وإن استثنى أكثر من النصف كقوله أنت طالق ثلاثا إلا اثنتين فتطلق ثلاثا فاستثناء أكثر من النصف غير صحيح
وهذا الاستثناء يقع في المطلقات والعدد

رقم الدرس 216 / التأويل في الحلف ،الرجعة
التأويل في الحلف إذا كان ظلما فإنه لا يقبل وإذا لم يكن ظلما فإنه يقبل ، ولا بد أن يكون محتمل
الرجعة
إعادة مطلقة غير بائن إلى ما كانت عليه بدون عقد جديد ، وتخرج منه المطلقة البائن
شروطها:
1:تصح إن كانت زمان العدة

رقم الدرس 217 /شروط الرجعة
2:أن تكون الرجعة كون الطلاق بغير عوض ،فمن طلق امرأته بعوض فلا يحل له أن يراجعها لأنها تكون بينونة صغرى
3:كون الطلاق دون الثلاث
4:أن يكون النكاح صحيحا
5:حصول الصيغة الصحيحة للرجعة ،وقد تكون قولية كقوله راجعت امرأتي أو رددتها ، وقد تكون فعلية وهي الوطء

رقم الدرس 218 /البينونة الكبرى ، الإيلاء

تحل المطلقة ثلاثا لمطلقها بأمور
1:نكاح غيره بعد انقضاء عدتها من الأول
2:أن يطأها الثاني حتى تحل له
3:طلاقها،والمراد الفرقة عموما
4:انقضاء عدة الفراق من الثاني
الإيلاء
الإيلاء هو:حلف الزوج على ترك وطء زوجته مدة تزيد على أربعة أشهر
ولا بد أن يكون حلفه بالله عز وجل
ولا بد أن يكون حلفه على ترك الوطء
ولا بد أن يكون المحلوف عليها زوجة ،فلا يصح أن يحلف على أمة
ولا بد أن تكون المدة أكثر من أربعة أشهر
ولا بد أن يكون المولي ممن يصح طلاقه

رقم الدرس 219/تتمة الإيلاء ،الظهار

أثر الإيلاء:إن تم الإيلاء فيترتب عليه أحوال
1:إن وطئ زوجته بالمدة /فعليه كفارة يمين
2:أن يطئ زوجته بعد المدة ،فهو بر يمينه وبقيت زوجته
3:إن أبى الوطء بعد تمام المدة واشتكت عليه فيؤمر بتطليقها فإن أبى فيفرق الحاكم بينهما ، إن شاء فرق بينهما بطلقة واحدة فله ذلك أو أن يفسخ من غير طلاق
"الظهار"
الظهار هو:أن يشبه الزوج زوجته أو بعض زوجته بمن تحرم عليه أو ببعض من تحرم عليه ،
المقصود أن يحرم زوجته عليه

رقم الدرس 220 /الظهار

حكم الظهار :محرم
شروط الظهار: و إذا تحققت يكون الظهار واقعا يترتب عليه أثره في وجوب الكفارة
1:أن يكون من زوج ، فلا يصح من زوجة
2:لا بد من صيغة وقد تكون منجزة كقوله أنت علي كظهر أمي
وقد تكون معلقة: كقوله إذا خرجت من البيت فأنتٍ علي كظهر أمي
وقد يكون الظهار مطلقا كقوله أنت علي حرام مطلقا وقد يكون مقيد كقوله أنت علي حرام طيلة شهر رمضان
الكفارة عتق رقبة مؤمنة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا

رقم الدرس 221 /اللعان

صورة اللعان:رجل علم عن امرأته الزنى فقذفها بذلك ، هذا الرجل يستحق حد القذف إن طلبت المرأة بذلك ،فإنه حين ذلك له أن يدرأ إقامة حد القذف عليه عن طريق اللعان فيجتمعان عند الحاكم فيشهد أربعة شهادة بالله إنه لمن الصادقين والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين
ثم تشهد هي أربع شهادة بالله أنه من الكاذبين والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين
تعريف اللعان/شهادات مؤكدات بأيمان من الجانبين مقرونة بلعن وغضب
سبب اللعان: قذف الرجل زوجته بالزنى
الملاعن شروطه 1:أن يكون زوجا 2:أن يكون مكلفا
الملاعَنة تكون زوجة و تكون مكلفة
صيغة اللعان:لا بد أن تكون باللفظ الوارد في القرآن يبدأ بأيمان الزوج ثم الزوجة
أثر اللعان:1:سقوط الحد عن الزوج
2:التحريم المؤبد بين الزوجين
3:انتفاء الولد إن نفاه بشرط أن لا يكون الزوج قد أقر بالولد منه أو سُر به
رقم الدرس 22 / تتمة اللعان

من شروط اللعان 1:أن تكون الزوجة مكلفة
2:وأن يكون باللغة العربية لمن يعرفها
3:أن يأتي الزوج بأربع شهادات
4:تعيين الزوجة
5:أن يقرن الأربع شهادات بشهادة خامسة يأتي فيها باللعن

رقم الدرس 223 /تتمة اللعان

تتمة الشروط في اللعان
6:شهادة الزوجة أربع مرات أنه من الكاذبين
7:وتشهد بالمرة الخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين
العذاب الذي تدرأه المرأة عن نفسها في الملاعنة "الحبس"

رقم الدرس 224 / العدة
تعريف العدة:هي التربص المحدود شرعا
حكمها:واجبة تجب بالفرقة


رقم الدرس 225 /أسباب العدة
أسباب العدة 1:وفاة الزوج مطلقا سواء دخل بها أو لم يدخل
2:المفارقة في الحياة مطلقا بعد الوطء
3:فرقة زوج يمكن وطؤه بعد الخلوة

المعتدات 1:الحامل فعدتها بوضع الحمل ولا بد أن يتبين بالوضع خلق إنسان

رقم الدرس 226 /تتمة المعتدات

من المعدات 2:المتوفى عنها زوجها ، عدتها أربعة أشهر وعشرا والأمة تعتد بنصف ذلك
3:من عدتها ثلاث حيض وهي ذات الإقراء المفارقة لزوجها
4:والآيسة والصغيرة التي لا تحيض تعتد ثلاثة شهر

رقم الدرس 227 /عدة المفارقة في الحياة

المفارقة في الحياة إما أن تكون من ذات الإقراء أي الحيض ،فإذا كانت حرة فعدتها ثلاثة قروء وإذا كانت ذات الإقراء أمة فإنها تعتد قرئين

والآيسة والصغيرة تعتد منهن الحرة ثلاثة أشهر والأمة شهران
من رفع حيضها ولم تدر سببه فإن كانت حرة فعدتها سنة قالوا تسعة أشهر احتياطا للحمل وثلاثة أشهر العدة
وإن كانت أمة فتنقص شهرا فتعتد إحدى عشرة شهرا

رقم الدرس 228 /التربص مع العدة
إن ارتفع الحيض وعرفت سببه فإنها تبقى بالعدة حتى يعود الحيض فتعتد به عدة ذات الإقراء أو تبلغ سن الإياس
امرأة المفقود :تعتد عدة الوفاة منذ حكم بموته
ويحكم بموت المفقود:قيل إن كان في سفر غالبه الهلاك فتنتظر أربع سنوات منذ فقده وإن كان السفر غالبه السلامة فتنتظر تسعون سنة منذ ولد
الإحداد:يختص بالمرأة إذا كانت عدتها عدة وفاة
تعريفه:ترك دواعي الوطئ كالطيب وكلما ما يدعى لنكاحها من طيب وزينة

رقم الدرس 229 /أحكام الإحداد

من أحكام الإحداد انه يجب بالمنزل فلا تخرج إلا بالنهار لحاجة ولا بالليل إلا لضرورة ، وإذا خافت فلا بأس أن تنتقل إلى مكان آمن
حكم الإحداد :واجب للمتوفى عنها زوجها ،وجائز للبائن من حي ،فيجوز لها أن تحد
الرضاع
تعريفه:مص من دون الحولين لبنا ثاب عن حمل أو شربه أو نحوه

رقم الدرس 230 /شروط الرضاع

الرضاع المحرم شروطه
1:أن يكون في الحولين
2:كون اللبن من حمل
3:إتمام خمس رضعات
أثره/ 1:التحريم 2:المحرمية ولا يكون ابنا لها في الإرث والنفقة

"النفقة"
أصناف النفقة 1:طعام 2:كسوة 3:مسكن 4:توابع
تعريفها:هي كفاية من يعولهم من الأصناف المذكورة

رقم الدرس:231 /النفقة على الزوجة
تجب النفقة للزوجة بالمعروف :وضابط المذهب إذا كان الزوج والزوجة أغنياء فتجب عليه نفقة الأغنياء وإذا كانا من الفقرآء فتجب نفقة التي تليق بحالهم وإذا كان أحدهما غنيا والآخر فقيرا يلزم بنفقة الوسط بين حاله وحالها
تسقط نفقة الزوجية 1:بالنشوز
2:البينونة بلا حمل أما البينونة بالحمل فتجب لها النفقة مع الحمل
3:سفر المرأة لحاجتها
"النفقة على الأصول والفروع"
يجب النفقة على الإنسان للأصول: كأبيه وأمه والفروع: كابنه وبنته مطلقا
وتجب النفقة لمماليك والأقارب بثلاثة شروط 1:أن يكون المنفق وارثا
2:أن يكون المنفِق غنيا
3:أن يكون المنفَق عليه فقيرا

رقم الدرس:232 / الحضانة

تعريفها:حفظ صغير ونحوه عما يضره وتربيته بعمل مصالحه
الأولى بالحضانة الأم ما لم تتزوج بأجنبي ،ثم أمها وهي أم الأم وإن علت ثم بعد ذلك الأب ثم أم هذا الأب
رقم الدرس:233-/الحضانة

الأولى بعد أم الأب الجد: وهو أب الأب ثم أم الجد ثم أخت شقيقة
ثم الأخت لأم، ثم الأخت لأب، ثم الخالة الشقيقة، ثم الخالة لأم، ثم الخالة لأب
ثم العمة، ثم خالات الأم، ثم خالات الأب، ثم عمات الأب، ثم بنات الإخوة، ثم بنات الأخوات، ثم بنات العم ثم بعد ذلك باقي العصبة ثم ذوي الأرحام
فإن لم يوجد أحد من هؤلاء ينتقل الأمر إلى الحاكم

رقم الدرس:234/موانع الحضانة

1:لا تثبت الحضانة لعبد
2:كذلك لا تثبت حضانة الكافر للمسلم
3:كذلك الفسق
4:من تزوجت بأجنبي عن المحضون
رقم الدرس:235/مراحل الحضانة
المرحلة الأولى قبل سبع سنين والأولى بها الأم
المرحلة الثانية بعد السبع:الغلام يخير والجارية تكون عند أبيها
كتاب الجنايات
الجناية تعريفها:الجناية على النفس أو ما دون النفس ولا يدخل على غير الجسم توجب مالا أو قصاصا

رقم الدرس:236/أنواع القتل

أنواع القتل
1: العمد 2:شبه العمد 3: الخطأ
العمد:أن يكون الجاني قاصدا القتل
وشبه العمد : أن يكون قاصدا للإعتداء ولكنه غير قاصدِ للقتل
وقتل الخطأ:وهو الذي لا يقصد الإعتداء أصلا
حكم قتل العمد:يثبت فيه القصاص وضابطه:قصد العدوان بما يقتل غالبا
من أمثلة قتل العمد:الطعن ، والإلقاء من شاهق ، والإحراق بالنار ، وإلقاء في الماء ،والسحر القاتل

رقم الدرس:237/شبه العمد ،الخطأ

شبه العمد:قصد الجناية بما لا يقتل غالبا ولم يجرحه بها ، والمذهب إذا كان القتل بمحدد فإنه من قتل العمد
من أمثلته :الضرب بسوط أو بالعصا الصغيرة
قتل الخطأ فعل ما له فعله فيحصل قتل لم يقصده


رقم الدرس:238 / قتل الخطأ

من أمثلة القتل الخطأ كرمي الصيد إن تجاوزت الصيد لقتل إنسان معصوم
ويدخل فيه:عمد الصبي والمجنون
شروط وجوب القصاص
1:عصمة المقتول
2:أن يكون القاتل مكلفا
3:مكافأة المقتول للقاتل ،فلا يقتل مسلم بكافر
4:عدم الولادة ،فلا يكون القاتل والدا أو والدة

رقم الدرس:239/شروط وجوب القصاص واستيفائه

من يطالب بدم المقتول ورثته فحق المطالبة يورث فإذا كان القاتل قتل زوجته فأولياء الدم أبناءها هم أبناء القاتل فليس لهم حق في مطالبة بقصاص أبيه ،
ويسقط القصاص في مطالبة القاتل حق نفسه إن ورثه
شروط إستيفاء القصاص
1:أن يكونوا مستحقي الدم مكلفين
2:اتفاقهم على استيفائه فلو عفا واحد منهم فإنه لا يستوفى القصاص

الأمن من التعدي فلا ينفذ القصاص بالحامل

رقم الدرس:240 /موجب قتل العمد ، القصاص فيما دون النفس

خيارات الولي في قتل العمد
1: القصاص ، وله أن يُصالح عنه بمال
2: أخ الدية
3:العفو مجانا
قاعدة:من أقيد بأحد في النفس أقيد به في الطرف والجراح ومن لا فلا
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23-09-16, 03:26 PM
هـوازن العُتيبي هـوازن العُتيبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-03-13
الدولة: بـلاد الشـام..
المشاركات: 277
افتراضي رد: تلخيص شرح "النظم الجلي في الفقه الحنبلي"

رقم الدرس:241 /شروط القصاص
شروط القصاص فيما دون النفس "في الأعضاء"
1:الأمن من الحيف ، والحيف الظلم ويحصل الأمن من الحيف بأن يكون القطع من مفصل فإن كان من غير مفصل كأن يقطع من نصف الذراع لا يمكن أن نحقق الأمن والمماثلة فنقطع من نصف الذراع
2:المماثلة في الإسم والموضع، والمماثلة ،في الإسم كأن نقطع الخنصر بالخنصر
وبالموضع:كأن يقطع خنصر اليمين بخنصر اليمين
3:استواؤهما في الصحة والكمال ،في الصحة :أي لا تؤخذ صحيحة بشلاء والكمال:كما لو كان عند الشخص أصبع زائد فجاء أحد وجنى عليه بالإصبع الزائد فلا تقطع من الجاني الأصبع الأصلية

القصاص في الجراح يثبت بشرط:إن انتهى الجرح إلى عظم، فلا قصاص فيه إن لم يصل إلى العظم

رقم الدرس:242/الديات
تعريفها:المال المؤدى إلى مجني عليه أو وليه بسبب جناية

أصول الديات
1: الإبل ، وهي 100 من الإبل للحر المسلم
2:الذهب ، ألف مثقال للحر المسلم
3:الفضة ،ودية الحر المسلم 12 ألف درهم من الفضة
4: البقر، ودية الحر المسلم 200 من البقر
5:الغنم ،ودية الحرم المسلم 2000 شاة

رقم الدرس:243 /مقادير الديات

الدية تعطى للحر المسلم كاملة
وأصول الديات أيها دفع الجاني منها على الولي القبول
دية الحر الكتابي:نصف دية الحر المسلم
دية المجوسي والوثني :800 درهم
دية المرأة على النصف من دية المرأة في الثلث وما زاد ،فما دون الثلث يتساوى فيه الرجل والمرأة
ودية العبد :قيمته وإن علت
ودية الجنين :فيها غرة وهي عبد، قيمته عُشر دية أمه

رقم الدرس:244/ضابط دية الأعضاء

قاعدة:إذا أردنا أن نعرف دية هذا العضو في الجسم ننظر إلى عدده في بدن الإنسان ونقسمه على دية النفس
وما كان فيه واحد فالدية فيه كاملة

رقم الدرس:245/دية الأعضاء

دية العين:نقسم دية النفس على 2 فيكون الناتج نصف الدية في كل عين
دية المنخر :نقسم على دية النفس على 3 لأن الأنف مكون من ثلاثة أشياء فيكون التقسيم على الثلث
فدية الأعضاء منها يكون
في النصف:كالعين
ومنها ما يكون في الثلث:كالمنخر
ومنها ما يكون في الربع:كالجفن

رقم الدرس:246/تتمة دية الأطراف

من الأطراف ما فيه نصف الدية :كالعين والأذن
ومنه ما فيه ثلث الدية: كالمنخر
ومنه ما فيه ربع الدية: كالجفن
ومنه ما فيه عشر الدية: وهو الأصبع من اليد
ومنه ما فيه ثلث عشر الدية :كالأنملة الواحدة من الأصبع
ومنه ما فيه نصف عشر الدية وهو:أنملة الإبهام
ودية السن :كدية الإبهام

رقم الدرس:247/ديات المنافع،دية الشعر

تثبت الدية كاملة في المنافع
ومنها:السمع ،فإذا أذهب السمع بالكلية واستمر ذلك فالواجب الدية كاملة
كذلك لو فقد الشم أو الذوق أو البصر كذلك المشي والنطق ،ومنفعة العقل وإمساك الحدث ومنفعة النكاح والأكل ففيه الدية كاملة

وإذا أذهب شعر الرأس واللحية والأهداب والحاجبين كلها ولم ينبت شيء مكانها ففيه الدية كاملة

رقم الدرس:248/الشج

الشج:هي الجرح بالرأس أو البدن وهو على نوعين
1:ما فيه حكومة 2:ما فيه تقدير شرعي
وما فيه حكومة:
كالحارصة:وهي أن تشق الجلد قليلا دون خروج دماء
البازلة:وهي التي تشق الجلد ويخرج منها دم
الباعضة:وهي ما يخرج منها دم واللحم
المتلاحمة:الغائصة في اللحم
السمحاق:وهي بينها وبين العظم قشرة وهذه الجنايات الخمسة فيها حكومة بدون تقدير

الحكومة أن يقدر المجني عليه بلا جناية ثم يقدر بعد الجناية والبرء ثم يعطى بقدر الفرق بينهما من الدية

النوع الثاني:ما فيه مقدر
منها:الموضحة التي تتعدى السمحاق وأوضحت العظم
ومنها الهاشمة:وهي التي تكسر العظم وتهشمه
ومنها المنقلة، وهي التي تنقل العظم
ومنها المأمومة:وهي التي تصل إلى أم الدماغ
ومنها الدامغة: وهي التي تزيد على ذلك

رقم الدرس:249/تتمة أحكام الشجاج

سبق ذكر ما فيه مقدر كالموضحة وهي التي توضح العظم وتبرزه وفيها خمس من الإبل
الهاشمة: التي تكسر العظم فيها 10 من الإبل
والمنقلة: التي تنقل العظم من مكانه فيها خمسة عشر من الإبل
والمأمومة: وهي التي تصل إلى أم الدماغ وفيها ثلث الدية
والدامغة: التي تدخل إلى الدماغ وفيها ثلث الدية
ويعطى من أصابته جائفة ثلث الدية وهي:لا تكون في الرأس أو الوجه فقد تكون في الصدر أو البطن وهي ما تصل إلى الجوف

رقم الدرس:250/كسر العظام ، العاقلة

كسر العظام فيه نوعان
1: ما فيه بعير 2:ما فيه بعيران
ما فيه بعير 1:الضلع
2:الترقوة ،وهي عظمة في أعلى الجسم ترتبط بالكتف

وما فيه بعيران: وهو ما لو كسر عظم الساق أو الفخذ أو الذراع

باب "العاقلة"
العاقلة:كل عصبة بالنفس كالأب والابن وابن العم فهم الذكور من الأقارب

ما تحمله العاقلة :العاقلة تتحمل الدية بالقتل الخطأ فهؤلاء الأقارب تقسم عليهم الدية

ما لا تحمله العاقلة 1:القتل العمد، فالجاني يتحمله 2:العبد فالجناية على العبد قيمته
3:لا تتحمل العاقلة الصلح فلو قتل عمدا وصالح عن القصاص بمبلغ من المال فلا تتحمله العاقلة
4:الإقرار ، فلو أقر الجاني وقال أنا قتلت فلان والعاقلة كذبوه ولم تصدقه فالإقرار إذا ثبت لا تتحمل العاقلة
5:لا تتحمل العاقلة ما دون ثلث الدية

رقم الدرس:251/كفارة القتل

كفارة القتل تجب في قتل الخطأ ولا تجب في القتل العمد
وتجب الكفارة في قتل النفس المحترمة فلا كفارة في النفس الغير المعصومة كقتل الكافر الحربي المحارب بالجهاد
الواجب في كفارة القتل أولا عتق الرقبة المؤمنة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين

باب "القسامة"
القسامة:أيمان مكررة في دعوى قتل معصوم
فالقسامة رجل وجد مقتولا وجاء أولياءه وقالوا أن فلا من قتله وهو عدوه فيطلب القاضي منهم أن يحلفوا خمسين يمينا فإذا حلفوا استحقوا دم القاتل

رقم الدرس:252 /شروط القسامة

الشرط الأول:اللوث ، ويقصد به العداوة الظاهرة
الشرط الثاني:أن يكون المُدعى عليه واحدا
الشرط الثالث : تعيين المُدعى عليه
الشرط الرابع : أن يكون المُدعى عليه مكلفا
الشرط الخامس : إمكانية كونه قاتلا
الشرط السادس : أن يوصف القتل
الشرط السابع:اتفاق الورثة كلهم على الدعوى
الشرط الثامن:كون بعض المدعين من الرجال

رقم الدرس:253/ حالات القسامة

أحوال القسامة
الحال الأولى : تحقق الشروط , وحلف الرجال من ورثة الدم خمسين يمينا ، فإذا حلفوا يستحقون دم القاتل
الحالة الثانية : لو كانوا كلهم إناثا أو نكل الرجال عن اليمين فالحكم إما أن يرضوا أن تنتقل القضية على المدعى عليه فيحلف خمسين يمينا وإن لم يرضوا بأيمان المدعى عليه فإنه يفدى القتيل من بيت المال

رقم الدرس:254/ باب الحد

تعريف الحد:هي عقوبة مقدرة شرعا لتمنع الوقوع في مثلها
من يقام عليه الحد
1: الملتزم ، وهو المسلم أو الذمي فهو الشخص الذي يلتزم بقوانين الإسلام
2: أن يكون بالغا ، فلا تقام الحدود على الصبي ولكن يؤدب ويزجر
3:أن يكون عاقلا ، فغير العاقل لا يقام عليه الحد
4:أن يكون عالما بالتحريم ، وغير العلم كحديث عهد بالإسلام أو من نشأ بالبادية يجهل الأحكام لا يقام عليه الحد


رقم الدرس:255/تابع أحكام الحدود

الذي يقيم الحدود الإمام أو نائبه
ولا يجوز أن يقام الحد في المساجد
الزاني المحصن:يرجم حتى يموت من غير جلد
ضابط المحصن: من جامع امرأته بنكاح صحيح وهما بالغان عاقلان وحران

رقم الدرس:256 /حد غير المحصن

غير المحصن:من فات فيه شرط من شروط الإحصان
حد غير المحصن :إن كان حرا فحده 100 جلدة ويغرب سنة
والرقيق:عقوبته إذا زنا خمسين جلدة ولا يغرب أبدا

رقم الدرس:257/ شروط حد الزنا

الشرط الأول: انتفاء الشبهة ، والشبهة نوعان 1:شبهة عقد،كأن يكون بين الرجل والمرأة عقد نكاح فهو يظن أنها زوجته وإن كان فاسدا 2:شبهة اعتقاد ، كمن وطئ امرأة ظن أنها زوجته

الشرط الثاني: حصول الزنا من آدمي حي، والمذهب عند الحنابلة أن اللواط من الزنا
الشرط الثالث:ثبوته ، ويثبت إما بإقرار الزاني أو الزانية على نفسه أربع مرات دون رجوع عنه ،وقد يثبت بأربع رجال شهود يشهدون على الزنا ويصفونه ويصرحون بحقيقته وأن يتفقوا على زنا واحد

رقم الدرس:258/ القذف

القذف :الرمي بالزنا أو اللواط
عقوبته : إذا قذف محصنا فإنه يعاقب بثمانين جلدة والمحصن:العاقل الحر المسلم العفيف المعين الذي يجامع مثله
وإن كان القاذف عبدا فيحد بنصف حد الحر

رقم الدرس:259 سقوط حد القذف بالعفو / حد المسكر

حد القذف حد خاص إن طالب به المقذوف يقام به وإن عفا عنه فيقبل العفو

"حد المسكر"

الخمر : كل شراب أسكر كثيره فقليله حرام
حده : 80 جلدة
شروطه \1:أن يكون مسلما
2:أن يكون مختارا
3:أن يكون عالما أن كثيره مسكر
4:ثبوت الشرب ويثبت بإقراره على نفسه مرة واحدة ويثبت بشهادة عدلين

رقم الدرس:260 / حد السرقة

تعريفها:أخذ المال على وجه الإختفاء من مالكه أو نائبه
عقوبتها:قطع اليد من مفصل الكف
شروط حد السرقة
1:أن يكون المال محترما
2:أن تكون من حرز مثله وحرز المال ما تجري العادة في حفظه فيه
3:بلوغ النصاب ، ونصاب السرقة ربع دينار أو ثلاثة دراهم

رقم الدرس:261 / شروط حد السرقة

شروط حد السرقة
سبق 1:أن يكون المال محترما
2:الأخذ من حرز
3:كونه نصابا ، والنصاب ثلاث دراهم أو ربع دينار وما يماثلها في القيمة
والدرهم : يساوي 97،2 جرام من الفضة
والدينار :يساوي خمسة وعشرين ،4 جرام من الذهب
4:انتفاء الشبهة
5: ثبوت السرقة وتثبت إما بشاهدة من عدلين أو الإقرار مرتين
6: مطالبة المالك للمال ، فلا يقام الحد على السرقة إلا إذا طالب المالك المال فإذا طالبه يقام الحد



رقم الدرس:262 / حد قطاع الطريق

شروط الحد على قطاع الطريق
1: التعرض بالسلاح
2:أن يكون لأخذ المال مجاهرة
3:ثبوت الجرم عليه ويثبت بشهادة عدلين أو إقراره على نفسه

عقوبة قاطع الطريق :تارة يستحق القتل والصلب وهو في حق قاتل الطريق إذا قتل وأخذ المال
وتارة يقتل دون صلب وهذا في حق من يقتل ولم يأخذ المال
وتارة تقطع يده اليمنى ورجله اليسرى وهو في حق قاطع الطريق إذا أخذ المال دون القتل
وتارة ينفى من الأرض ويشرد إذا قطع الطريق وأخاف دون قتل أو نهب

رقم الدرس:263 / عقوبة قاطع الطريق

رقم الدرس:264 / توبة قطاع الطريق ، تعريف البغاة
توبة قاطع الطريق أحوال
1:توبته بعد القدرة عليه ، ولا يسقط الحد عنه
2:توبته قبل القدرة عليه وله حكمان فيسقط عنه حق الله ولا يقام عليه الحد ولا تسقط عنه حقوق الناس إلا إن عفا صاحب الحق
"أوصاف البغاة"
1:أن يكون لهم شوكة وقوة
2:من أوصافهم أنهم يخرجون عن الإمام بتأويل سائغ
فالبغاة طائفة عندهم قوة خرجوا على الإمام بشبهة فحكمهم ليس كحكم قطاع الطرق بل لهم أحكام مخصوصة
رقم الدرس:265 / أحكام التعامل مع البغاة

يشرع للإمام قبل مقاتلهم مراسلتهم فإن ادعوا شبهة كشفها أو مظلمة أزالها فإن أبو أن يرجعوا للطاعة فلإمام مقاتلتهم
فإذا قاتلهم الإمام لا يجهز على جريحهم ولا يتبع المدبر الذي هرب واستسلم ولا تسبى ذراريهم ولا نسائهم ولا يقتل من رجع للطاعة ولا يقاتلون بما يعم الإتلاف به ولا تغنم أموالهم ولا تسترق نسائهم وصبيانهم

رقم الدرس:266-/ باب التعزير

حكم التعزير : واجب
شروطه 1:أن يكون في معصية
2:أن يكون في معصية لا حد فيها ولا كفارة
3:أن يكون بغير محرم ولا مثلة

تعريفه:التأديب ، والمقصود بالتأديب العقوبة والزجر
باب "الردة"
شرط حد الردة : 1: الكفر بعد الإسلام 2:أن يكون من مكلف فلا يقام حد الردة على الصبي 3:أن يكون مختارا يخرج به المكره


رقم الدرس:267 / حد الردة
أحكام المرتد
• يستتاب لمدة ثلاثة أيام فإن أصر يقتل بالسيف إن لم يتب
• ويأخذ المرتد جميع أحكام الكفار باستثناء أن المرتد يمنع من التصرف في ماله فإن تاب رجع في تصرفه وإن قتل فماله فيء يصرف في مصالح المسلمين
باب"الأطعمة "
الأصل في الأطعمة الإباحة ما عدا ما جاء فيه دليل محكم على التحريم

رقم الدرس:268 / ما يحرم من الأطعمة

1: يحرم الدم
2:يحرم النجس كشرب البول والدم
3:كل ذي ناب من السباع يفترس به كالثعلب والذئب
4:كذلك يحرم كل ذي مخلب من الطير كالنسر والصقر
5: ما أمر يقتله كالغراب والحدأة والكلب العقور والعقرب فما أمر بإتلافه أكله حرام من باب أولى
6:ما نهي عن قتله ،لأنه لا يصلح أكله دون قتله فيحرم أكله
7:آكل الجيفة ، كالغراب
8:ما يستخبثه ذوو اليسار من العرب
9: ما كان مضرا ،ويتحقق ضرره
10:الحمار الأهلي ، أما الوحشي فقد جاء الأدلة التي تدل على جواز أكله


رقم الدرس:269 / حيوانات البحر

الأصل في حيوانات البحر الإباحة إلا ثلاثة 1:الحية 2: التمساح 3:الضفدع
مسألة* ما قطع من الحي فهو كميتته ، فحكم هذا المنفصل كحكم ميتة هذا الحيوان ،فالسمك ما قطع منه فهو مباح لأن ميتتها حلال
مسألة* الجلالة:التي تتغذى على النجاسات ،حكمها حرام إلا إذا حبست ثلاثة أيام وأطعمت الطاهر فتصير مباحة


رقم الدرس:270 / مسائل في الأطعمة

المسألة الأولى : ما يكره تناوله ،
من المكروهات 1:الفحم
2:التراب
3:أذن القلب وهي قطعة متصلة بالقلب
4:الغدة وهي قطعة لحمية تكون بين الشحم وليست متصلة باللحم بل منفصلة بين الجلد واللحم وتكون محاطة بالشحم
5:اللحم المنتن
المسألة الثانية :الضيافة حكمها واجبة ، وتجب بشروط 1:أن تكون للمسلم المجتاز بالقرية
ومدتها يوم وليله
المسألة الثالثة : الذكاة ، تجب الذكاة في الحيوان البري المقدور عليه غير الجراد والسمك
__________________
حسابي في تويتر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.